#رمضان_غيرني : ترى.. كم مرة صمنا رمضان؟!


ترى.. كم مرة صمنا رمضان؟!
بقلم:   الشيخ الدكتور : عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد  
 
بعضنا صامه عشرين مرة، وبعضنا ثلاثين، وبعضنا لأول مرة!
إنها سنين متفاوتة لا نتشابه في عددها.. لكننا نعيش فيها جميعاً البرنامج نفسه، فما مقابل ذلك من التغير في حياتنا.. من اكتساب جميل الخلال وعظيم الخصال ونحن نعيش هذا البرنامج منذ سنوات؟!
رمضان.. وكالمعتاد، يهل علينا بجماله وألقه.. وكماله وأنواره، بالقراءات والصدقات، بالخفوت والدعاء والسكون، بالحلم والهدوء..
رمضان.. زمان شرفه الله بكرائم وعظائم، حيث تسلسل الشياطين وتفتح الجنات وتغلق أبواب النيران، وفيه الليلة الفريدة الوضيئة التي لا يشوبها الظلمة والغلس.. وأنفاس أهلها لا يحلق إليها هوى ولا نفس!
هذا الصوم.. لماذا صار ثلاثين يوماً؟ ولم يصرعشرة أيام أو شهرين أو أكثر أو أقل؟!

لماذا تتماثل العشرون الأول، بينما العشر الأخيرة تغاير الأول بطول القنوت.. وكثرة التعبد والخلوة؟!
ولماذا يصام عن الأكل والشرب والنكاح رغم انها من ضرورات حفظ الإنسان ونوعه، فما بالها حرمت في نهاررمضان وقد كانت قبله حلالاً.. لماذا؟!
ولماذا رغب كثيراً كثيراً بالقيام الليلي، والاستماع للقرآن متلواً، فيهل على القلوب كما القطرات العذبة يبللن الصدى؟
إنها تساؤلات ترد بخواطر المتأملين، لكننا سنعرف جوابها إذا علمنا أن رمضان يمثل برنامجاً فعالاً يستمر عشرون يوماً من العمل الرتيب، ثم يأتي في الأخيرة نشاط مكثف متمثل في العشر الأواخر، التي غايرت العشر الأول لكون النفوس قد تمرنت على الأعمال وتعودت عليها، فتناسب حينئذ مضاعفة العمل لاكسابه صفة الديمومة، كما أن فيها ليلة القدر العظيمة الشريفة، فحري بالعباد تكثيف النشاط لعلهم يوافقونها، وهذا من أسرار اخفائها عن الخلق!

وأما تحريم الطعام والشراب والنكاح وقد كان حلالاً فلذلك فوائد عديدة، منها تحريك الإرادة لدى المرء، فلا يستعبده شيء من الدنيا إلا فإنه "تعيس" لحديث: تعس عبدالدرهم..
أيضاً، مادام الله قد حرم الحلال لوقت معين، والمسلمون يمتثلون ذلك "ولابد"، ومن لم يمتثل فليس مسلماً، فما بال من يفعل الحرام ويترك الواجب الفرض دائماً وأبداً؟ إذا كان هذا.. فالله غني عن جوعة المتغشي الحرام، كما في الحديث: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة ان يدع طعامه وشرابه". الحديث.
ان رمضان أعظم موسم عبادة، ويملك مقومات البرنامج الناجح لأمور عديدة:
 الزمان: المتمثل في ثلاثين يوماً.
 المعلومات: المتمثلة في أحكامه القرآنية والفقهية.
 الأساليب: المتمثلة في التكرار والمعاودة والتكثيف (الامساك والإفطار والأذان والشروق والغروب).
 التطبيقات: المتمثلة في الصوم والصلاة والصدقة (نافلة وفريضة)، والصلة والقراءة وغيرها.
 المعينات: الأداء الجماعي، إغلاق النيران، تفتح الجنان، تصفد الشياطين، أن يدرك الإنسان الفجر وهو جنب، الترخيص للناس بالفطر في العذر، عدم اللوم في الأكل والشرب بنسيان.. الخ.

 المحفزات، مثل:
- ان فم الصائم أطيب من ريح المسك.
- ان من صام أو قام رمضان ايماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.
- وجود ليلة القدر الوضيئة في العشر الأخيرة واخفاؤها.
- ان من قام ليلة القدر غفر له ما تقدم من ذنبه.
- أن لله عتقاء من النار في كل ليلة.
 حفل الختام:
المتمثل في العيد، وهو حفل مهيب لتوزيع الجوائز!
آتوني بأي برنامج في العالم يقارب (ولا أقول يماثل) هذا البرنامج الرباني الناجح؟ وهو ليس كبرامج البشر يطبقها فنام بسيطة من الناس، بل انه لمئات الملايين منهم، يمسكون في الوقت نفسه، ويفطرون في الوقت نفسه!



              

    المعروض: 16 - 30      عدد التعليقات: 622

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 42 

   من :    السعودية

   سهام الحق

   وفي الحديث الحسن: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رقي المنبر، فقال:
((آمين، آمين، آمين '. فقيل له: يا رسول الله ! ما كنت تصنع هذا؟! فقال: ' قال لي جبريل: أرغم الله أنف عبد - أو بعد - دخل رمضان فلم يغفر له، فقلت: آمين. ثم قال: رغم أنف عبد - أو بعد - أدرك والديه أو أحدهما لم يدخله الجنة، فقلت: آمين. ثم قال: رغم أنف عبد - أو بعد - ذكرت عنده فلم يصلّ عليك. فقلت: آمين، ثم قال لي: ثم جاءني جبريل؛ فقال لي: رغم أنف عبد أدرك رمضان فلم يغفر له، إن لم يغفر له فمتى؟! ))
فإذا لم نتغير في رمضان فمتى نتغير؟ !

   من :    المملكة

   سمارا جابر

   مقال رائع وكلمات جميله بورك فيك دكتور

   من :    السعودية

   maather

   مقاله جميله وتحث على التدبر في الحكمه من وجوب صيام هذا الشهر.
لكن لا يهم كم من الاعوام قد صمناها الاهم هو ان يتقبل الله هذا الصيام
و جزاكم الله كل خير على هذا البرنامج الاكثر من رائع

   من :    السعوديه

   نوفا الحالمه

   مقال رائع اسأل الله ان يتقبل صيامنا هذا اجمعين

   من :    مصر

   samar

   جزاكم الله خيراً كثيراً .. ونفع الله بكم .

اللهم اهدنا وتب علينا وثبتنا وتقبل منا وأعنا على طاعتك ..

   من :    مصر

   هند السيد متولى

   انا صمت 30سنه ويارب يجعل هذا الصوم مقبول
جزاك الله خيرا على المقال

   من :    الجزائر

   مسعود

   بارك الله فيك وفي جميع المسؤولين عن هدا البرنامج الرائع شكرا لكم والله يوفقني ويوفق الجميع على التغيير الى الاحسن

   من :    السعودية

   عبد الله بن مشبب

   مقاله رائعه وجميلة كجمال روح من كتبها .. حقيقةً كان لها أثرٌ جميلٌ فِي نَفسي .. أسأل الله أن يوفقنا وإياكم إلى كل خير..♡

   من :    المملكة ال

   ام رائد2

   مقاله رائعه استوقفتني التساولات كثيررا؟؟ ولم اجد لها اجابه ،، جزاك الله خيرا

   من :    الجزائر

   مديلة شهرزاد

   بارك الله فيك و زادك الله علما و ما أسعدنا بلقائكم في هذا الشهر الكريم

   من :    الجزائر

   الهام

   بارك الله فيكم على المعلومات المفيدة والمحفزة

   من :    algeria

   ilhem

   أنا صمت عشر رمضانات وبانضمامي العام الماضي لرمضان غيرني كان رمضانا رائعا وأما هذا العام فكان رمضاني أروع اللهم اجعل رمضاناتي كلها راائعة

   من :    السعودية

   smile

   جزاك الله خيرا

حقاً إنه لبرنامجُ وضيئ

   من :    saudi

   arwa

   رمضان مدرسه ربانيه نتخذ منها منهج ذاتي للتغير ولوصول إلى اي مبتغى .. يبدأ بخفيف لشحذ الهمم والتعووود والتدريج ثم يتم التكثيف قبل الانتهاء وبعدها مكافئه من عنده جل علاه .. نسأل الله ان يجعلنا ممن يدروكون ليلة القدر ويقيمونها حق القيام ..

   من :    المغرب

   ايمان كريطة

   مقال رائع بورك جهودك شيخنا العزيز
واسال الله ان يوفق كل القائمين عليه

    المعروض: 16 - 30      عدد التعليقات: 622

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 42 



 
 
 

   
:: رمضان غيرني ::