#رمضان_غيرني : رمضان: بوابةُ التحسينِ والتغيير


رمضان: بوابةُ التحسينِ والتغيير
بقلم:   أحمد بن عبد المحسن العسّاف  
مِنْ فضلِ اللهِ على عبادهِ أنْ جعلَ لهم مواسمَ يحيونَ فيها بطريقةٍ مختلفةٍ عمَّا اعتادوه؛ ففي تغييرِ النِّظامِ الحياتي فوائدُ كثيرةٌ على الفردِ والمجتمع، وما شهرُ رمضانَ الأجلِّ إلاَّ مثالٌ صريحٌ على هذهِ الهباتِ الرَّبانية؛ حيثُ تعتدلُ طبائعُ النَّاسِ وعاداتُهم ويرتقي السلوكُ البشريُ وتزولُ الضغائنُ ويتقاربُ البعداءُ وتزيدُ حركةُ الإحسانِ وينشطُ أهلُ الخيرِ في أعمالِ البرِ على كلِّ صعيد.
ومَعْ ما لهذا الشهرِ الكريمِ مِنْ آثارٍ حميدةٍ إلاَّ أنَّ النُّفوسَ البشريةَ بدأتْ تضعفُ في الاستجابةِ لنداءِ الإصلاحِ والتعرضِ لنفحاتِ البركةِ الرمضانية؛ وهذا أمرٌ غيرُ مستغربٍ لجريانِه ضمنَ الضعفِ العامِّ للواحدِ والجماعةِ إضافةً إلى سطوةِ الإعلامِ المرئي وأثرهِ على خلخلةِ القيمِ وإعادةِ ترتيبِ الأولوياتِ حسبما يراها الفسّاقُ مِنْ مُلاكِها والقائمينَ عليها.
لقدْ كانَ الإعلامُ الرمضانيُ قبلَ عشرينَ عاماً محافظاً- معْ ما فيهِ من مخازي- إذا قسناهُ إلى أيامنا هذه؛ ولا ندري كيفَ سيكونُ وجهُ الإعلامِ الرمضاني في السنواتِ القادمةِ إنْ لمْ يتداركنا اللهُ برحمتِه مِنْ خلالِ إستراتيجياتٍ محكمةٍ نرسمُها لمواجهةِ هذا البلاءِ والظفرِ بالنَّصيبِ الأكبرِ مِنْ سوقِ الإعلامِ الرمضاني. وإنَّ توجهَ بعضِ قنواتِ الإعلامِ النَّقي للترفيهِ في رمضانَ ومجاراةِ القنواتِ الأخرى قدْ يزيدُ مِنْ المشكلةِ ولا يساعدُ في حلِّها، حيثُ يرسخُ لدى النَّاشئةِ أنَّ رمضانَ شهرٌ للموادِ الإعلاميةِ الترفيهيةِ هابطةً كانتْ أمْ غيرَ هادفة، كما أنَّ الاعتمادَ على الحكوماتِ كالخطِّ على الماءِ لا ينفعُ إلاَّ لإبراءِ الذِّمة؛ ولذا فلا بدَّ مِنْ منافسةٍ إعلاميةٍ مهنيةٍ هادفةٍ في شهرِ رمضانَ على وجهِ الخصوصِ لإقبالِ القلوبِ واستعدادها؛ إذ أنَّ الارتقاءَ بالوعي ونشرِ أدواتهِ في المجتمعِ أولُّ طرقِ التغييرِ المنهجي.
إنَّ رمضانَ شهرُ عطاءٍ وإقبالٍ وبذلٍ وأوبةٍ؛ إنَّه شهرُ القرآنِ والصدقاتِ والصفاءِ والصدق، وقمينٌ بنا تعزيزُ هذهِ المظاهرِ الرمضانيةِ الإيجابيةِ في المجتمعِ مِنْ خلالِ المسجدِ والحلْقةِ والمنزلِ واجتماعاتِ العائلةِ والجيرانِ وزملاءِ العمل، وحريٌ بحَمَلةِ الهمِّ توسيعُ نطاقِ الدَّعوةِ والتوجيهِ لتشملَ كافةَ مؤسساتِ المجتمعِ بواسطةِ وسائلِ الإعلامِ ومواقعِ الانترنت حتى يعمَّ نفعُها فئامٌ كثيرٌ مِنْ الأمَّةِ المحمَّديةِ التي يتوقُ شُبَّانُها وشابَّاتُها لنُصرَةِ دينِهم وكتابِ ربِّهم وسنَّةِ نبيهم- عليه الصلاةُ والسلام- عِلمَاً وعملاً ودعوة؛ فما أجملَ أنْ يكونَ شهرُ رمضانَ موسمُ استقطابٍ وتحسينٍ وتغييرٍ للأفضلِ وبثٍّ للروحِ الإيجابيةِ في ناشئةِ العربِ والمسلمينَ ورجالِهم ونسائِهم؛ حتى يعلمَ كلُّ واحدٍ منهم أنَّهُ على ثغرٍ في عمله القلبي والظاهرِ وفي سلوكهِ ولباسِه وحديثِه وفي واجبهِ تجاهَ مجتمعهِ الصغيرِ والكبير، وحينها سترتفعُ عن أمتنا الذلةُ وتؤولُ المسكنةُ إلى أهلِها ونكونُ خيرَ أمَّةٍ أُخرجتْ للنَّاس.
وفي هذا السياقِ المباركِ يسعى مركزُ حلول للاستشاراتِ والتدريبِ لإنتاجِ برنامجٍ مرئيٍ بعنوان "رمضان غيرني"؛ ويشرفُ على هذا العملِ الإبداعي فضيلةُ الشيخِ الدكتور عبدُ العزيزِ بنُ عبدِ الله الأحمد، وسوفَ يُبثُ عبرَ بعضِ القنواتِ الفضائيةِ النَّقيةِ إضافةً إلى موقعِ المركزِ على الشبكةِ العنكبوتية، وهوَ برنامجٌ جديدٌ في فكرتهِ جادٌ في طرحهِ؛ ونسألُ اللهَ لهُ النجاحَ والتأثيرَ الميمونَ وللقائمينَ عليهِ والمشاركينَ فيهِ التوفيقَ والأجر. 



              

    المعروض: 16 - 30      عدد التعليقات: 428

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 29 

   من :    مصر

   نعمه محمود

   اللهم يسر لنا التغيير يارب

   من :    الجزائر

   عقيدة السلف

   وفقني الله واياكم لك مافيه خير وبركة ورحمة في هذا الشهر الفضيل المبارك على الأمة الاسلامية امة محمد صلى الله عليه وسلم، وجزاكم الله خيرا.

   من :    الجزائر

   maiche

   وفقكم الله جميعاً وسدّد خطاكم .

   من :    الجزائر

   maiche

   وفقكم الله جميعاً وسدّد خطاكم .

   من :    السعودية

   متفائله رغم الانين

   جزاكم الله خيراً اخي الكاتب
وزادك الله من فضله
فقد صدقت والله انه اصبح شهر تنافس على نشر الفساد والرذيلة
بسبب هذه القنوات الفاسدة والتي نسأل الله ان يهدي القائمين عليها
ومع هذا نحمد الله ان رزقنا عوض عن هذه القنوات
فنجد بعض القنوات ولله الحمد تتنافس في نشر الخير والدعوة
فنسأل الله ان يوفقك ويسدد القائمين عليها ..

   من :    السعودية

   smile

   جزاك الله خيرا

   من :    السعوديه

   الأم المخلصه

   رمضان غيرني
أسأل الله أن يبارك فيه .وأن يوفق كل من قام عليه أوساهم في نشره .
في ظل هذه الموجات الإعلاميه الهادره كالسيل في رمضان ..والتي أتت للتجتاح قلوبا غافله عن هذا الشهر الفضيل ..نحن نحتاج لمثل هذه البرامج ..فأنا بالرغم من أنني لست من هواة المسلسلات .إلا أنني وبعد إشتراكي في رمضان غيرني أحسست بحقيقة رمضان ..والحكمة من مشروعيته ,,وأنه نعمه عظيييييمه لا تقدر بثمن

   من :    السعودية

   ظل الجزيرة

   رائع يا شيخنا الفاضل

   من :    السعودية

   نقطة البداية

   السبب في ظهور مثل هذه القنوات الهابطة هو نحن لأن القنوات تعرض ما يريد المشاهدون ونحن وللأسف نريد الأشياء التي تهواها أنفسنا

لكن الحمد لله أنه في رجال يحملون هم الأمة من أمثال القائمين على هذا البرنامج برنامج رمضان غيرني

   من :    السعوديه

   أم عثيمين

   رآإآئع ياشيخينا بورك فيكم

   من :    اليمن

   ذكرى الإيجابية

   ان شهر رمضان شهر التغيير فهو يختلف عن كل شهور السنه ففيه يتربى الانسان ويتعلم الصبر والتحمل ويبتعد عن المعاصي ..
فنسأل الله أن يرزقنا التغيير للأفضل والأحسن وأن يجزي خيرا كل من عمل وتعب في انجاز هذا البرنامج.

   من :    Algeria

   noraBBA

   بارك الله فيك أخي الكريم

   من :    Algeria

   latraaaa

   بارك الله فيك على المقال القيم

   من :    Algeria

   driss

   بارك الله فيكم

   من :    اليمن

   بشرى الإيجابية

   رمضان بمثابة بوابة التحسين والتغيير لمن أستطاع أن يستغله بشكل جيد ,ولقد صدقت في قولك أن القنوات تتنافس لعرض ماهو مضيعه للوقت ,ولكن هناك قنوات أيضاً تعمل على نشر ما يفيد البشر في دينهم ودنياهم .

    المعروض: 16 - 30      عدد التعليقات: 428

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 29 



 
 
 

   
:: رمضان غيرني ::