#رمضان_غيرني : رمضان: بوابةُ التحسينِ والتغيير


رمضان: بوابةُ التحسينِ والتغيير
بقلم:   أحمد بن عبد المحسن العسّاف  
مِنْ فضلِ اللهِ على عبادهِ أنْ جعلَ لهم مواسمَ يحيونَ فيها بطريقةٍ مختلفةٍ عمَّا اعتادوه؛ ففي تغييرِ النِّظامِ الحياتي فوائدُ كثيرةٌ على الفردِ والمجتمع، وما شهرُ رمضانَ الأجلِّ إلاَّ مثالٌ صريحٌ على هذهِ الهباتِ الرَّبانية؛ حيثُ تعتدلُ طبائعُ النَّاسِ وعاداتُهم ويرتقي السلوكُ البشريُ وتزولُ الضغائنُ ويتقاربُ البعداءُ وتزيدُ حركةُ الإحسانِ وينشطُ أهلُ الخيرِ في أعمالِ البرِ على كلِّ صعيد.
ومَعْ ما لهذا الشهرِ الكريمِ مِنْ آثارٍ حميدةٍ إلاَّ أنَّ النُّفوسَ البشريةَ بدأتْ تضعفُ في الاستجابةِ لنداءِ الإصلاحِ والتعرضِ لنفحاتِ البركةِ الرمضانية؛ وهذا أمرٌ غيرُ مستغربٍ لجريانِه ضمنَ الضعفِ العامِّ للواحدِ والجماعةِ إضافةً إلى سطوةِ الإعلامِ المرئي وأثرهِ على خلخلةِ القيمِ وإعادةِ ترتيبِ الأولوياتِ حسبما يراها الفسّاقُ مِنْ مُلاكِها والقائمينَ عليها.
لقدْ كانَ الإعلامُ الرمضانيُ قبلَ عشرينَ عاماً محافظاً- معْ ما فيهِ من مخازي- إذا قسناهُ إلى أيامنا هذه؛ ولا ندري كيفَ سيكونُ وجهُ الإعلامِ الرمضاني في السنواتِ القادمةِ إنْ لمْ يتداركنا اللهُ برحمتِه مِنْ خلالِ إستراتيجياتٍ محكمةٍ نرسمُها لمواجهةِ هذا البلاءِ والظفرِ بالنَّصيبِ الأكبرِ مِنْ سوقِ الإعلامِ الرمضاني. وإنَّ توجهَ بعضِ قنواتِ الإعلامِ النَّقي للترفيهِ في رمضانَ ومجاراةِ القنواتِ الأخرى قدْ يزيدُ مِنْ المشكلةِ ولا يساعدُ في حلِّها، حيثُ يرسخُ لدى النَّاشئةِ أنَّ رمضانَ شهرٌ للموادِ الإعلاميةِ الترفيهيةِ هابطةً كانتْ أمْ غيرَ هادفة، كما أنَّ الاعتمادَ على الحكوماتِ كالخطِّ على الماءِ لا ينفعُ إلاَّ لإبراءِ الذِّمة؛ ولذا فلا بدَّ مِنْ منافسةٍ إعلاميةٍ مهنيةٍ هادفةٍ في شهرِ رمضانَ على وجهِ الخصوصِ لإقبالِ القلوبِ واستعدادها؛ إذ أنَّ الارتقاءَ بالوعي ونشرِ أدواتهِ في المجتمعِ أولُّ طرقِ التغييرِ المنهجي.
إنَّ رمضانَ شهرُ عطاءٍ وإقبالٍ وبذلٍ وأوبةٍ؛ إنَّه شهرُ القرآنِ والصدقاتِ والصفاءِ والصدق، وقمينٌ بنا تعزيزُ هذهِ المظاهرِ الرمضانيةِ الإيجابيةِ في المجتمعِ مِنْ خلالِ المسجدِ والحلْقةِ والمنزلِ واجتماعاتِ العائلةِ والجيرانِ وزملاءِ العمل، وحريٌ بحَمَلةِ الهمِّ توسيعُ نطاقِ الدَّعوةِ والتوجيهِ لتشملَ كافةَ مؤسساتِ المجتمعِ بواسطةِ وسائلِ الإعلامِ ومواقعِ الانترنت حتى يعمَّ نفعُها فئامٌ كثيرٌ مِنْ الأمَّةِ المحمَّديةِ التي يتوقُ شُبَّانُها وشابَّاتُها لنُصرَةِ دينِهم وكتابِ ربِّهم وسنَّةِ نبيهم- عليه الصلاةُ والسلام- عِلمَاً وعملاً ودعوة؛ فما أجملَ أنْ يكونَ شهرُ رمضانَ موسمُ استقطابٍ وتحسينٍ وتغييرٍ للأفضلِ وبثٍّ للروحِ الإيجابيةِ في ناشئةِ العربِ والمسلمينَ ورجالِهم ونسائِهم؛ حتى يعلمَ كلُّ واحدٍ منهم أنَّهُ على ثغرٍ في عمله القلبي والظاهرِ وفي سلوكهِ ولباسِه وحديثِه وفي واجبهِ تجاهَ مجتمعهِ الصغيرِ والكبير، وحينها سترتفعُ عن أمتنا الذلةُ وتؤولُ المسكنةُ إلى أهلِها ونكونُ خيرَ أمَّةٍ أُخرجتْ للنَّاس.
وفي هذا السياقِ المباركِ يسعى مركزُ حلول للاستشاراتِ والتدريبِ لإنتاجِ برنامجٍ مرئيٍ بعنوان "رمضان غيرني"؛ ويشرفُ على هذا العملِ الإبداعي فضيلةُ الشيخِ الدكتور عبدُ العزيزِ بنُ عبدِ الله الأحمد، وسوفَ يُبثُ عبرَ بعضِ القنواتِ الفضائيةِ النَّقيةِ إضافةً إلى موقعِ المركزِ على الشبكةِ العنكبوتية، وهوَ برنامجٌ جديدٌ في فكرتهِ جادٌ في طرحهِ؛ ونسألُ اللهَ لهُ النجاحَ والتأثيرَ الميمونَ وللقائمينَ عليهِ والمشاركينَ فيهِ التوفيقَ والأجر. 



              

    المعروض: 1 - 15      عدد التعليقات: 428

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 29 

   من :    السعودية

   الحسناء

   بوركتم و بورك في جهودكم
فعلا كم هو مؤلم ان نعيش شهر رمضان و نجعله كسائر الشهور و هي فقط ايام معدودات و تنقضي بلياليها و أيامها في أشياء نستطيع تأجيلها في أوقات اخرى
نسأل الله ان يعيننا على الصيام و القيام

   من :     السعوديه

   salha

   بوركت أستاذ أحمد بالفعل المقال بصور الواقع الأليم الذي نعيشه ولا بد من العزم على التغيير.وبرنامج رمضان غيرني خيرك حفز للتغيير وفق الله القائمين على هذا البرنامج وعلى رأسهم الدكتور عبدالعزيز الاحمد حفظه الله

   من :    السعودية

   أمجاد المحيشير

   جُزيت الجنّة :" اثريتنا
بالفعل صدقت ، الآن ارتبط شهر رمضان بالأكل وتسويقه بالإعلانات وكأن رمضان شهر الأكل وشهر لمواسم الاسواق والبرامج للأسف .

   من :    مصر

   نفيسة

   تبارك الله ان هذا المقال لابد ان يطنق فعليا من قبل المسئولين لمواجه الغزو الاعلامي الغير هادف الذي يقيد عقول شبابنا ولكن بفضل هذا البرنامج وفضل شيوخنا الاجلاء سوف يكون رمضان شهر للعبادات وليس للاعلام الهدام وجزاك الله خيرا علي تلك الكلمات الرائعه والافكار البنائة

   من :    مصر

   سماء

   ما شاء الله المقالة جميلة ومفيدة
وفعلا لابد من وجود اعلام هادف ومفيد ينافس ذلك الاعلام الهدام خصوصا فى رمضان .

   من :    السعودية

   بنــووته ^^

   ما شاء الله مقال جميل جدا

   من :    السعودية

   بنــووته ^^

   مقال جميل وقد اثر فيني كثيرا

   من :    السعوديه

   بنوته كيوت

   جزاكم الله خيرا

   من :    السعوديه

   ساره

   جزاك الله خيرا مقال جميل وله أثر بي ..
وبإذن الله سنتغير للأفضل

   من :    المملكة

   سمارا جابر

   جيميل بورك فيك

   من :    مصر

   هند السيد متولى

   ما شاء الله على المقال فهو يحتوى على معلومات مفيدةعن الصيام وهذ البرنامج يساعدنا على التغير الى الاحسن

   من :    المغرب

   المشتاقة للجنة24

   لقد اصبح مفهوم رمضان عند رواد بعض القنوات لشهر لتحقيق ايرادات مالية عن طريق عرض مسلسلات من العيب بثها في هذا الشهر الفضيل و الكريم و ما يغضبنا كمسلمين انهم يسوقون هذه المسلسلات على انها رمضانية و هي لا تمث لهذا الشهر الفضيل بصلة .. عوض ان يعرضوا لنا برامج دينية تنفعها في اخرتنا و تملؤ جانبنا الديني باشياء مفيدة تعلمنا كيف نتعلم من ديننا ، يعرضون لنا اشياء مخزية و المخزي اكثر ان هناك ناس يتابعونها و يساعدونهم على زيادة انتشار هذه الظاهرة تجد المرء يركز على المسلسل الفلاني و الفلاني عوض ان يصلي صلاة التراويح و ان يقرء القران .. شهر رمضان هو فرصة لنا لكي نتغير للافضل و لكي تعتق رقبتنا من النار و لكي نغير سلوكنا و لما لا للابد و بهذا سيكون رمضان قد غيرنا بالفعل الى الافضل ، هذه المسلسلات الماجنة لن تورث لنا و لابناءنا سوى الفجور و الاخلاق الفاسدة .. لذا فلنوقف هذه العادة السيئة و لنجعل من رمضان بوابة تغيير للافضل باذن الله..

   من :    السعوديه

   marwa89

   احسنت مقال رائع جزاك الله خير

   من :    السعودية

   رغد الضويان

   لافض فوك .. وصدقت اختي " متفائله رغم الانين " الحمد لله هناك قنوات ومواد اعلاميه تتنافس في الخير وتبث من خلال برامجها روح العبادة ونفحات الايمان .. اسأل الله لنا الهداية والسداد

   من :    الجزائر

   مديلة شهرزاد

   أرجو من الله الثبات في هذا الشهر الكريم للامةالاسلامية و يجعله بوابة تغير و تحسين لنا جميعا

    المعروض: 1 - 15      عدد التعليقات: 428

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 29 



 
 
 

   
:: رمضان غيرني ::