#رمضان_غيرني : ماذا سيغيّر رمضان فينا ..؟!


ماذا سيغيّر رمضان فينا ..؟!
بقلم:   الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد  
 
مرّ كثير من الناس بحياتنا، أو مررنا بحياتهم، وكل ينشد أمرين: إما طموح للمعالي والرقي وزيادة الإيجابية والتكثر من كريم الخصال والأخلاق، وإما متضايق من بعض الأخطاء في نفسه وأنواع من السلبيات، وكل منهما: محتاج للتطوير والتغيير لكن يحجبه عن ذلك إما جهل أو عجز، جهل بالعلم النافع للقلب والحياة وبالطرق السليمة والأساليب الحكيمة أحياناً.
وفي الجانب الآخر، قد يتوفر لدى الإنسان علم وفهم وإطلاع، لكنه مصاب بعجز وينقصه قوة الإرادة والعزيمة الماضية، بسبب العادة الحاكمة، أو الترف القاتل، أو الصداقة الساحبة، أو ضعف الإيمان، والإنسان مهما كان وأيا كان، لا بد أنه سائر إما إلى الأمام وإما إلى الخلف، مصداقاً لقول الباري تعالى: لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر"، لذلك إن أردت التغيير فتحرك، لأنك إن وقفت فذلك بداية التأخر!
والباري جل وعلا شرع لعباده المؤمنين أوقاتاً يحركون فيها كوامنهم ويعالجون نفوسهم، ويطورون ذواتهم ويطلقونها من عُقلها، إلى العالم الأرحب والفضاء الأوسع، بعيداً عن شميم المادة، وذلك ظاهر في شعيرة الصوم لأكثر من أربعة أسابيع، فيَجْلُون جهلهم بالقرآن الكريم، ويزيلون عجزهم بالصلاة، وينفون شحهم بالصدقة، وترفّ أرواحهم في ملكوت مقدس، فيخرجون منه إلى عيد الأرواح والأفراح بعد خلوات وصلوات ودعوات وصدقات ودمعات، فاللهم اجعلنا منهم برحمتك يا حي يا قيوم!



د. عبد العزيز بن عبد الله الأحمد
المشرف العام على مركز وموقع حلول للاستشارات والتدريب



              

    المعروض: 46 - 60      عدد التعليقات: 482

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 33 

   من :    اليمن

   بشرى الإيجابية

   عنوان متميز لمقالٍ أروع جاء فيه سؤالٌ يحتاج إلى إجابه ويستطيع كل واحد منا الإجابه عليه لوكان كل واحد منا صادق مع نفسهِ لإنهُ يدرك ما يريد أن يغيرهُ في ذاته وما علينا إلا أن نستغل ما بقي لنا من سويعات في هذا الشهر الكريم .

   من :    السعودية

   نقطة البداية

   لأنك إن وقفت فذلك بداية التأخر!

آهٍ لو نعقلها لكنا سادة العالم ولتخلصنا من همومنا وأمراضنا النفسية والبدنية
الواحد منا إذا حصل علماً قال خلاص يكفيني
والطالب إذا ضمن درجة النجاح قال يكفيني

وإذا كانت النفوس عظاماً تعبت من مرادها الأجسام

جزاك الله خيراً

   من :    السعودية

   shjoon

   ( لذلك إن أردت التغيير فتحرك، لأنك إن وقفت فذلك بداية التأخر! )
كلآم جميل
جزآك الله خير..

   من :    المغرب

   اكرام كريطة

   السلام عليكم
مقال جد راع
فعلا رمضان اكبر مدرسة للتغيير والانطلاق فليغتنم الكل الفرصة وينطلق نحو عالم الايجلبية والتغيير
بارك الله فيكم

   من :    السعوديه

   تلميذة المجد

   رمضان هو شهر التغيير من السلبي الى الإيجابي..
اللهم اجعلنا ممن يتغيرون الى الأفضل ويغيرون.

   من :    السعودية

   .*.أميرة بحجابي.*.

   بإذن الله سيكون رمضان هذا نقطة الإنطلاق للتغير الإيجابي .. اللهم وفقنا لذلك ..
جزاكم الله عنا كل خير

   من :    السعوديه

   ملكة الاحساس

   رمضان فرصه لتغيير رمضان نعمه علينا فلنقتنمه رمضان باقي وياتي في كل سنه لكن السوال هل نحن نكون هناك فهناك فرصه فنستغلها باقي ايام وينقضي رمضان فمن هو الخاسر ومن هو الربحان فلنقتنم العشرة ونجتهد فيها ونترك ماورائنا ونشد الهمه والعزم ونكثر من تلاوة القران والدعاء والصلاة

   من :    أرض النيل

   ومضةأمل

   اللهم آمييييين يارب العالمين
بارك الله فيك وأحسن الله إليك وأعلا في الدنيا والآخرة مقامنا ومقامك
ولا حرمنا وإياك الأجر المثوبة

   من :    maroc

   صوت المغرب

   جزااكم الله خيرا وأثااابكم بمااتقووموون ..
ونرجوو لهذا البرناامج النفع لعاامة المسلمين..

   من :    الجزائر

   yazid 69

   لا بد للمسلم أن يخطط لشهر رمضان قبل دخوله ويعقد العزم على زيادة الحسنات والصالحات وترك المعاصي والتقصير، وأن يعقد النية على استغلال دقائق رمضان الغالية و يرى سبب تقصيره هل كان جهلا منه أو تكاسلا أو صحبة فاسدة وأيا كان السبب يبتعد عنه طوال الشهر الكريم ....

   من :    الجزائر

   abdelghani

   إن من نعم الله علينا أن رمضان يتكرر علينا في كل عام ورمضان فرصة العمر ، لتغيير كثيـر من مجريات حياتنا إلى الأفضل .. فحري بهذا الشهر أن يكون فرصة ذهبية ، للوقوف مع النفس ومحاسبتها لتصحيح ما فات

   من :    الجزائر

   mina80

   رمضان أعظم وأكبر فرصة للتغيير .. فرصة لتغيير ذواتنا ، لتغيير سلوكياتنا ، أخلاقنا .. فهو يعلمنا الكثير والكثير .. لن نقف سنبدأ وستكون هممنا عالية بإذن الله ..لذا لابد لنا أن نعالج أنفسنا ..ونطور حياتنا ...ولتكن بدايتنا " شهر رمضان

   من :    السعودية

   معطاء

   آمين يارب .
أسأل الله أن يثبتنا وإياكم على طريق الحق .
جزيتم خيراً كثيراً .

   من :    السعودية

   تناهيد

   بارك الله فيك شيخنا
لفاضل وبارك في علمك ووقتك وأسأل الله ان يوفقنا وأياكم لما يحبه ويرضاه
شكرآ لكم

   من :    السعوديه

   كوكب دري

   آمين اللهم اجلعنا منهم وفعلنا كلنا نريد تغييير ولكن نحتاج لتوجيه

    المعروض: 46 - 60      عدد التعليقات: 482

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 33 



 
 
 

   
:: رمضان غيرني ::