الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

من لا يقدِّر الاجتماع العائلي قدره ، سوف يفقد سعادته مع أسرته !!

 
إن أسرة الإنسان وأرحامه هم عُدَّتُه وسَنَدُه ، وهم قوَّته ومفزعه - بعد الله -، فمهما كانت أصالة الأصدقاء ونُبلهم، فإنهم لن يصلوا - في النوائب - في مستوى تحنن الأرحام واستعدادهم، ومهما تجذرت العداوات والخلافات بين الأرحام، فلا بد من العود - ولو بعد أمد - إلى لأْمِ الجراح، وإعادة العلائق، بينما قد تدوم القطيعة بين الغرباء أبد الدهر؛ لأنه لا يوجد عنصر كالدين يشد العلاقة ويقويها وينميها ،
قال سبحانه : {النّبِيّ أَوْلَىَ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الأرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىَ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ ... الآية } .
 
برأيك : ماأهم عوامل ضعف الاجتماعات الأسرية ؟ وكيف نقوِّيها ؟!

                    


    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 101

الصفحات: 1  2  3  4  5 

   من :    السعودية

   عذآري

   التكاليف ف الأجتماعات ومخافة تقليد الأبناء بسلوكيات خاطئه لأحد أفراد الأسره أو كون أحد الأسر مرفهه لابناءها ولاسره الأخرى لاتريد ذالك

وكيف نقوِّيها ؟!
تكون بتحديد يوم ف السبوع او الشهر اللجتماع بدون تكاليف
والنضر من الناحيه الإجابيه للجتماع وصرف النضر عن النواحي الأخرى

   من :    السعودية

   الاخت الكريمة

   فقد عنصر الحوار بين الاسرة
انعزال افراد الاسرة لا بزاوية
كثرة مشاغل الابوين خارج البيت
ضعف العنصر العاطفي بين الاسرة
كثرة المشاكل

   من :    السعوديه

   أنفاس الأنين

   لا يختلف اثنان على أهمية هذه الاجتماعات ودورها الأساسي في إكساب الفرد الخبرات اللازمة له في الحياة، وتنمية شعوره بالانتماء لدى أفراد أسرته، ودعم ثقته بنفسه، وتعليمه كيفية إدارة حوار بناء وهادف، وتعلمه فن الإصغاء، واحترام الآخر.
ولكن كل من لا يعرف هذه الامور فهو لايعني بهذه الاجتماعات ويتخبط ببدائل عشوائيه تقوده الى السلبيه والهلاك في اغلب الاحوال

وارى ان من اهم اسباب ضعف هذه الاجتماعات هي انشغال الافراد بحياتهم الخاصه
وارى ايضا ان للتكنلوجيا الحديثه من جوال وانترنت وبرامج المحادثات يدا في ذلك
فهنا يجد الفرد البدائل ويترك الاساس

كما ان عدم ادراك الفرد لاهمية الاجتماعات الاسرية وعدم الالتفات للاسره الا كمنزل ينام فيه اخر ساعات الليل
ايضا ارى ان الابوين ربما يكون لهم دور في ضعف الاجتماعات الاسريه فمتى ما كان الاب حاد المزاج لايتقن فن الحوار والتواصل كلما ضعفت الاجتماعات الاسريه وكلما رفضها الابناء

....

هناك طرق لتقويتها كتنظيم الوقت ووضع خطه معينه ومسبقه لهذه الاجتماعات مع مراعاة فن الحوار

ايضا تنظيم الوقت وعدم الانخراط في العزله الذاتيه التي تشكل جسرا بين الفرد واسرته

   من :    مصر

   عبير رمضان

   قال رسول الله (ص) (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته )صدق رسول الله
انتشر فى عصرنا الحالى ظاهرة الطلاق بل انها تفشت فى مجتمعنا ومن الضحية
هم الابناء
لو كان يوجد حوار مستمر بين تلك الازواج ما كان حدث ذلك
ان لهذه الاجتماعات فوائد عظيمة حيث انها تجمع شمل الاسرة وتقوى العلاقات بينهم وتحافظ على هذا الكيان الذى هو عمود المجتمع
اساس هذه الحوارات هو الاحترام المتبادل بين الازواج وخاصة امام الابناء حتى يصيروا قدوة لهم
ولتقوية هذه العلاقات يجب ان يكون هناك تجديد دائم فيها سواء فى المكان او فى كيفية تناول المواضيع حتى يكون الحوار بعيد عن الرتابة والملل
لابد ايضا من وجود حوافز للابناء حتى يفرحوا بهذه الاجتماعات ويقبلون عليها وهم فرحين
والاستماع ايضا لجميع الاراء فى اهتمام حتى يكون هناك احترام متبادل بينهم وياتى الاجتماع باهدافه المرجوة التى عقد من اجلها .

   من :    مصر

   صفاء النفوس

   اصبح الان كل اب وام منشغلون باعمالهم ونسوا الابناء واصبحوا لا ياتون الى المنزل الا لتناول الطعام وحتى الطعام احيانا كثيرة يتناولوه خارج المنزل
ان الاجتماعات الاسرية تقرب جميع افراد الاسرة من بعضهم البعض وتقربهم ايضا فى وجهات النظر وتزيل اى فجوات بينهم ولا تعطى فرصة للمشاكل ان تتراكم وتعمل اى حاجز بينهم
ولتقويه هذه الاجتماعات يجب على الاباء والامهات ان يتركوا اهتماماتهم بالجرى وراء المال ويعطوا جزء من اهتماماتهم لابنائهم ويجعلوا حوارا مفتوحا بينهم وبين الابناء وان يكون اى شىء بالاقناع وليس بالعناد والاوامر .

   من :    مصر

   s_mahmod

   ضعف الاجتماعات الاسرية يرجع لاسباب عدة منها :-
غياب احد الابوين او كلاهما سواء اكان لسفرهما او للعمل خارج المنزل لساعات طويلة
الروتين والملل الذى اصاب هذه الاجتماعات
ضعف قوى الترابط بين افراد الاسرة
ولحل هذه
الاهتمام بالابناء اكثر من ذلك مصداقا لقول الرسول (ص) (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته
الرجوع الى تعاليم ديننا الحنيف حتى نستطيع الترابط بعضنا البعض .

   من :    السعودية

   زينب بنت فهد

   أبرزها المشاحنات .
قطع الأرحام و عدم تربية النشئ على صلة الرحم .
كذلك من أبرزها الأنشغال بالدنيا و تقديم الفناء على البقاء فيها و هذة أبرز ما رأت عيني عن سبب ضعف الاجتماعات الحاصلة في بعض الاسر

جزاكم الله خير ووفقكم لما يحب و يرضى

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   مقال رائع استفدنا الكثير والكثير منكم فاجزاكم الله خيرا على ماتبذلونه من وقت وجهد بارك الله فيكم.

   من :    السعودية

   نسيم

   ضعف الاجتماعات الأسريةيرجع لعدة أمور منها:
1-الجهل بأهمية الاجتماعات فالجاهل بالشيء لا يعيره أدنى اهتمام
2-انشغال الأسر بأمور الحياة
3- عدم المعرفة بأساليب الحوار والتفاهم اثناء الاجتماع والحوار مما يؤدي إلى النفور وحدوث سوء الفهم
4-تباعد أفراد الأسر عن بعضهم بحكم السكن في أماكن متفرقه وبعيدة
5- العزلة وعدم الرغبة في مشاركة الأخرين
6- التحسس من بعض المشاكل السابقة والقديمةو التخوف من تكرارها
وهناك الكثير من الأسباب تختلف حسب اختلاف الاسر وعاداتها ومجتمعها
* يتم تقوية الاجتماعات الاسريه وتفعيلها بعدة طرق:
1-توضيح أهمية الاجتماعات الأسرية ومالها من توثيق الترابط والتعاون والمشاركة
2-عدم التسلط في الرأي والقرار
3-وضع الحوافز لجذب الأفراد

   من :    السعودية

   السمو الصاعد

  
من أهم عوامل ضعف الإجتماعات الأسرية من وجهة نظري , هي :
1/ التفكك الأسري ومن أهم أسبابه:
* كثرة المشاكل والخلافات بين الوالدين , أو انفصالهما.
* عقوق الأبناء لآبائهم وماينشأ عنه من عدم الإهتمام بهم وعدم زيارتهم والقيام بشؤونهم عند الحاجة.
* كثرة الخلافات بين الأسر لأجل الإرث والمال وعرض من الدنيا قليل , وماينتج عن ذلك من قطيعة للرحم .
2/ غياب البساطة والمرونة في تلك الإجتماعات , واتسامها بالطابع الرسمي والتكلفة.
3/انغلاق بعض الأسر على نفسها وعدم رغبتها في المشاركة والإحتكاك بالآخرين , واكتفائها بمتابعة الإنفتاح الإعلامي الفضائي .
4/ الحب الشديد للمال من قبل بعض الأسر , وعدم قدرتها على التضحية ولو بالقليل من المال لأجل الإجتماع والترابط .
5/ ماتعانيه بعض الأسر من بعد المسافات بين منازلهم , واضطرار بعضهم لتكبد عناء السفر .

أما كيف نقويها ؟؟؟؟؟؟
1/أن يتم رسم الهدف الذي نسعى إليه في هذه الإجتماعات ,وهو الترابط والتكاتف وصلة الرحم من أجل مرضاة الله عز وجل
, ومن ثم ترسيخه في نفوس الجميع.
2/ البعد عن الطابع الرسمي والتكلفة الزائدة التي قد تؤثر في النفوس وتجهد الأجساد .
3/ توزيع الأدوار على الأسر , وبث روح التنافس بينها في اختيار الأنشطة والبرامج .

( أود أن أحكي لكم تجربة أسرتي في هذا الجانب:
كنا قبل سنوات نعاني من ضعف في الإجتماعات الأسرية بل لانكاد نرى بعضنا إلا قليلا , فقررت أسرتي قبل عام تقريبا أن تبادر بإنهاء هذا البعد والجفاء والقطيعة , فقامت باستئجار إحدى الإستراحات لتكون مكان اجتماعنا , وتمت الدعوة لجميع الأقارب والأرحام, وحرصنا على إضفاء جو من المرح بإقامة المسابقات الثقافية والحركية , وتجهيز هدايا للفائزين , وبالفعل تم هذا الإجتماع الذي كان نقطة تحول في حياتنا وكان بحمد الله أفضل إجتماع رأيته في حياتي ,كما أنه لقي قبولا من الجميع وتم عقد الإتفاق على الشراكة في إقامته كل ثلاثة أشهر, وفي كل مرة تتكفل أسرة بالتجهيز والإعداد فقط , أما ماتخسره من أموال فيتم حصره وقسمته على عدد الأسر ومن ثم يخرج نصاب كل أسره
فيجمع في نهاية اللقاء ويعطى للأسرة المعدة لهذا الإجتماع, وبحمد الله ازداد ترابطنا وتماسكنا واستمر تواصلنا فلله الحمد من قبل ومن بعد)

   من :    مصر

   مروه احمدعبدالعزيز

   الأسرة هي القاعدة الأساس في صلاح المجتمع أو إفساده ، عليه فإن عليها مسؤولية كبيرة اتجاه دينها ومجتمعها والأمة .

ومن أجل تكوين أسرة فاعلة مترابطة متبادلة للأدوار والمهام فإنه على تلك الأسرة أن تنظم نفسها وتقوم بتوزيع الأدوار بين أعضائها من الأب والأم والأبناء ذكورًا كانوا أم إناثًا ، وذلك حسب قدراتهم ووفق استراتيجية الأسرة التي تطمح للوصول إليها .

ولعل من أهم مقومات بناء علاقة الترابط بين أفراد الأسرة في مجموعتها الصغيرة ، هو عقد وتنظيم اللقاءات فيما بينهم ، ومن خلالها يتم مناقشة الأمور ذات الأهمية بالنسبة للأسرة وتحديد الوجبات والمسؤوليات وتوزيع الأدوار المناطة بكل فرد من أفرادها وتحديد الجدول الزمني لإنجاز تلك الأدوار ، ومتابعة تنفيذها ومعاقبة المقصر على تقصيره وتشيجع ومكافأة المنجز على إنجازه .

وهذا بالطبع سوف يؤدي إلى تقدير جميع أفراد الأسرة ، وتأكيد أدوارهم مهما صغرت أو كبرت ، ويضفي على اللقاء أجواء المحبة والمودة وروح التعاون والاتفاق ، وبناء الثقة وتوحيد الكلمة والاتحاد في الرأي واحترامه ، وهذا مما لا شك فيه بأنه سوف ينعكس على المجتمع الذي تعيش فيه الأسرة وسوف يعطي انطباعًا جيدًا ومتميزًا عن تلك الأسرة لدى الأسر الأخرى التي تعيش في محيطها داخل المجتمع .


وهنا أستأذنكم في طرح بعض الأفكار المعروفة لدى الكثير ، ولكن من باب التذكير بها ليس إلا ، والتي منها :

1 . أن يكون هناك برامج أسبوعية تقدم نهاية كل أسبوع يتولاها احد الأبناء أو الأبوين ، ويكون معلوم منذ أسبوع مضى على من الدور القادم في البرنامج للبدء في تحضيره " وكل له الخيار في نوعية البرنامج ومضمونه " .

2 . إعداد وتنظيم مسابقات طويلة أو فورية .

3 . أن يكون هناك برنامجًا تدريبًا لموضوع معين ، يتم خلال الأسبوع ، ويوضع له اختبار في نهاية الأسبوع لتكون المحصلة جائزة تتدرج قيمتها حسب الترتيب في نتائج الاختبار .

4. أن يكون لاجتماعات ولقاءات الأسرة ورقة عمل يناقش فيها أبرز الأمور التي تهم الأسرة .

5. استغلال الاجتماع في الدعوة والتذكير على كل ما يهم الأسرة في حياتها ، وقراءة ومناقشة بعض الكتيبات الدعوية الهادفة الصغيرة .



ولا ننسى الخصوصية في البرامج ؛ أذ أن هناك برامج تعنى بالأبناء الذكور ، وهناك برامج تعنى بالبنات ، وهناك برامج تعنى بالأطفال ، وهناك برامج شاملة ، فالتنويع وملاحظة الخصوصية أمر مهم لتعم الفائدة من تطبيق وتنفيذ تلك البرامج الأسرية .

ولا ننسى الشرط الأساسي في كل عمل وهو أن تكون تلك الأعمال خالصة لوجه الله تعالى مع التحلي بالصبر والرفق والحكمة خلال تنفيذها .

وبإذن الله مثل تلك الاجتماعات والبرامج الأسرية سوف تخلق داخل الأسرة أجواء تبعث على الحب والتألف والتقارب ، ونبذ ورفض كل عوامل التوتر أو حصول الشحناء أو الخلافات بين أفراد الأسرة .

وهذا هو الأصل والواجب والمنتظر من تلك الاجتماعات الأسرية ، وإن كان الواقع وللأسف يتناقض مع تلك الجماليات الرائعة لواقع الأسرة ، ولكن هذا لا يكون محبطًا بل يجب أن نحوله إلى دافع وحافز لإنجاح الدور الأسري في عقد الاجتماعات وتنفيذ البرامج وتوزيع الأدوار والمهام لجني الثمار الباسمة والمشرقة بإذن الله تعالى . من اهمية الاجتماعات انها تدخل السعاده على كل افراد الاسره وتزيدهم ثقه وتمسكا خاصة

من الابناء للاباء حيث انهم يستطيعواأن ينفثوا عن شكواهم بتلك الاجتماعات فيستفيدوا ممن

ههم اكبرسنا واكثر خبره وتزيدهم ثقافةوتعلمهم علم الكلام وحب صلة الرحم ورفع العلم الدينى

والدنيوى لديهم وهناك كثيرمن الاجتماعات اواللقاءت الاسريه الايجابيةالتى تثمرويظهرنتاجها

فى الابناء بينما البعض لا يقوم بها نهائيا والبعض الاخر قد يقوم بها
[[ ولكن يتخللها الضعف]] بسبب
- الروتين الذى يحدث بها من اعاده للمواضيع وعدم العنايه بها
- او قد لا توجد بها المحفزات اوالانشطه المختلفه التى تعتمد على الجوائز
- قد تحدث بعض المشكلات اثناء الاجتماع دون محاوله لحلها مما يؤدى لترسبات فى النفس
- قد يكون قائد ذلك الاجتماع يفرض اراؤه دون مناقشه
- قد يذكرالاباء ابنائهم بسلبياتهم دون تعريفهم تخطى تلك الاخطاءبعدذلك مما يؤثرعليهم سلبيا
- كثرة الخلافات بين الاسر وقطيعة الرحم لاتفه الاسباب خاصة فى زمننا هذا
- الخوف من التبرعات التى تجمع لاصلاح كثيرمن امور الاسر ويعتقدها البعض مضيعه للوقت
- واخيرا وهو المهم عدم التعود على تلك العاده الرائعه وهى (الاجتماع الاسرى )وما يحدث

فيه من حوارات وحل للشاكل فى بدايتها وتربية وتعويدالابناء على ذلك ومعايشتهم مشاكلهم

** واما كيف نقوِّيها
1- الاعداد لها والاهتمام باختيار المواضيع التى ستناقش بها وتنوع الانشطه
2- سماع اراء الجميع شابا كان او كبيرا واحترام رايه دون مقاطعه حتى ولو كان مخطئا ثم

تصحيحه مع التشجيع الدائم لهم على ذلك واجابة كلا على سؤاله
3- ان يراعى الجميع بعضهن عند التاخر او الغياب والتماس العذر فربما دارة عليهالدائره
4- ان تكون بها المسليات والمرح والثناء وقبول مقترحات الشباب والبعد عن النميمه
5-اهمها التذكير بفضل تلك الجلسه والتى قد يحتسبوها لقضاء حوائج الجميع وقد يتخللها ذكر

الله فتكون مجلسا للذكر مما يزيد الاجر المترتب عليها وانها ليس مضيعه للوقت

   من :    مصر

   نسمة خير واسرتها

   اهم عوامل الضعف

المباهاة والمبالغة فى اعداد الماكولات والمشروبات لاستقبال باقى افراد الاسرة


قلة التخطيط للاجتماعات

اختلاف الاجيال

وجود وسائل ترفيه كثرة بخلاف الماضى كان الاجتماع والجلوس للسمر من اهم وسائل الترفيه



كيف نقويه

1- التخطيط الجيد
2- تربية الصغار عليها

3- استغلال قدرات كل شخص وتوزيع ادوار

4- التشجيع ووجود حوافز خلالها

5- البتكار فى الجلسات

6- ابراز اهمية الجلسات داخل الاسرة

   من :    اليمن

   فواز حمود هايل

   من اكبر اسباب ضعف الاجتماعات الاسرية جهل هذة الاسر با اهمية مثل هذة الاجتماعات
2)الانفتاح المادي الطاغي علي الناس والجري وراء الدنياء00000000000
كيف نقويها
1)نقويها اولا اخبار الاسرة بااهمية مثل هذة الاجتماعات لمعرفة الميولات والانطباعات وتبادل المشورة
2)تحديد موعد للاجتماع الاسري علي الجميع ان يحترم هذا الموعد ويحضر مهما كانت ظروغة

   من :    السعودية

   جود القلوب

   من الأسباب اختلاف الأذواق والآراء والحساسية الزائدة والمستوى المادي
وأطراف يتفكهون بغيبة الآخرين ويساندهم المستمعين المتلذذين ولا سيما إذا كانوا كبار المجلس ممن لهم القدر ، ووجود طرف آخر لا يرى ذلك ولا يُسمع له .
التكلف الزائد الذي يزهق الأرواح ويؤدي لأنسحاب البعض .
عدم التعاون من الجميع .
وغير ذلك ممن سبقني أليه البعض

   من :    السعودية

   همة تحاكي القمة

   ماأهم عوامل ضعف الاجتماعات الأسرية ؟ وكيف نقوِّيها ؟!


التكلف لدى بعض الأسر في الزيارات والدخول في مسألة التحدي في الضيافات فلان أفضل من فلان.
كذلك تفضيل الأصحاب على الأقارب وللجو إليهم.
ونقويها بي تحديد الضيافه في حد معقول وعدم التكلف
كذلك محاولة ربط شباب الأسر ببعضهم البعض.
تجديد جو الإجتماع الأسري بأفكار جديده
غرس فقه الهدية في الأسرة فالهدايا تولد المحبة وإن كانت بسيطه.

   من :    مصر

   محمد51

   ولهذه الجلسات الإيمانية فوائد عظيمة أشير إلى بعضها لا كلها :
1 – أنها جلسات يحبها الله ورسوله , تقرب العبد من ربه عز وجل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته: كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينَّه، ولئن استعاذني لأعيذنَّه).رواه البخاري . وبيت هذا حال أهلك سيكون أسعد البيوت بلا ريب .

2 – إنها سبب لنزول السكينة على أهل البيت وسبب لأن تغشاهم الرحمة وتحفهم الملائكة ويذكرهم الله فيمن عنده عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: "ما اجتمع قومٌ في بيتٍ من بيوت اللّه تعالى يتلون كتاب اللّه ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة وذكرهم اللّه فيمن عنده".

ولا شك أن من هذا حالهم فلا طريق للشقاوة عليهم .
3 – أن هذه الجلسات ستكون سببا في طمأنينة القلوب وراحة الصدور قال الله سبحانه وتعالى ألا بذكر الله تطمئن القلوب )

4 – أن هذه الجلسات المباركة ستزيل السخيمة من القلوب وتجعل هناك تقاربا ومودة ورحمة بين أفراد هذه الأسرة بفضل ما يدور فيها من الخير والذكر المبارك .
5 – أن هذا الاجتماع الأسري سوف يكسر الحواجز النفسية التي تكون أحيانا بين الأب وبعض أفراد الأسرة أو الأفراد بعضهم ببعض فكلها خير وسعادة .
وما أحوج بيوت المسلمين أخواتي الكريمات لمثل هذه الجلسات الإيمانية التي تنشر المودة وتقوي الروابط بين أفراد الأسرة وتبعث على الخير والتنافس فيه " وفي ذلك فليتنافس المتنافسون "

   من :    اليمن

   إدريس أحمد عبدالله

   من المعروف والملموس ان التعودعلى شيء معين يكون منذ الصغرحيث اذاكان هذا الشي حسنا ولقي من يرعاه ويهتم به مثالا على ذلك اوز الادوار المرادتكليغها على كل فرد خلال الحياة ،هذاومسؤل عن متابعة اخوانه والاخر عن المشتروات المنزلية الى غيرذلك من المسئوليات

   من :    اليمن

   إدريس أحمد عبدالله

   نعم للتربية الايجابية دورملموس في بناء مجتمعاتنا عامة واسرناخاصة،يكون ذلك منبثقااولابمعرفة الامورالايجابية المرادتحقيقها اثناءالتربية حتى تؤتي ثمارهاويكفيناالايجابية في حياة سلغناالصالح في التربية التي شهد لهم بها التاريخ الى يوم القيامة

   من :    اليمن

   [email protected]

   نعم يمكن للاسرة تعويد ابنائها على التخطيط الاسري واتخاذ القرار،مثالاعلى ذلك اقوم في حياتي بالتخطيط لامرمعين كإنشاءمكتبة داخل الاسرة واشراك الابناء معي في هذا التخطيط وتعويدهم على الخطوات في ذلك وتشجيعهم في اتخاذالقرارات الصادرة منهم وتوجيهها اذالزم الامر

   من :    اليمن

   إدريس أحمد عبدالله

   نعم للثقافة دور فعال في نمو الاسرة وارتقائها في شتى المجالات.اقول كيف بك باسرة او امة جاهلة لاعلم لها ولاثقافة لديهاوليس لديهاالحرص للاهتمام بذلك ؟انه بلا شك الفشل في الحياة،الضياع،لقمة صائغة لكل طامع فيها.

   من :    اليمن

   إدريس أحمد عبدالله

   ليس كل المجتمعات تعاني من عدم حل المشكلات وكذلك الاسر ،ولا ينكر احد ان كثير من المجتمعات والاسر تعاني من عدم حل المشكلات،علما انه لاتوجد اسرة او مجتمع يخلو من المشاكل كبرت اوصغرت.

   من :    اليمن

   إدريس أحمد عبدالله

   من اهم العوامل في ضعف الاجتماعات الاسرية
1-الجهل باهمية الاجتماعات الاسرية2-فقدان القدوة داخل الاسرة لتفعيل اجتماعات الاسرة.ويكون تقويتهاببذل الجهدوالتوعية بفوائد الاجتماعات الاسرية

   من :    السعوديه

   الشعله

   أهم عوامل الضعف الإجتماعات الأسرية..
1. زيادة التكاليف .
2. الرسميات بين الأسر.
3. تكبير المشاكل البسيطه.
* نقويها بالآتي :
1. الإبتعاد عن الرسميات الزائده
وكذلك الحرص على ان تكون الإجتماعات فيها برامج متنوعه مثلاً ترفيهيه

   من :    السعودية

   زينب بنت فهد

   الأحقاد - الشتات العائلي - البعد السكني - المصالح القائمة على العلاقات - هذه ابرزها في نظري و هي تهدم ولا تقوم بالمجتمع إلى جادة الصواب

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   أهم عوامل ضعف الاحتماعات الأسرية زيادة البعد بين افراد الأسرة والتفكك الأسري وعدم فهم نفسية ضعف الترابط
وعلاجها بالتفاعل و توزيع الأدوار وتبادلها

غياب الاحترام والتقدير بين افراد الاسره ضعف الوعي بأهمية اللقاءات الاسرية وربما يكون الملل والروتين ، و معظم اللقاءات تكون بغير تخطيط واحيانا تكون مفاجاءه وبغير استعداد لها كما هناك نقطة مهمة
وهو مراعاة التدرج والتنويع في الانشطة حتى لا تمل النفوس

دمتم بحفظ الله ورعايته

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 101

الصفحات: 1  2  3  4  5 



من لا يقدِّر الاجتماع العائلي قدره ، سوف يفقد سعادته مع أسرته !!