الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

أسرتي لن تخلو من المشكلات ! لذا سأتعامل معها بإيجابية !!

 

الخلافات والمشكلات الأسرية التي تحدث بين الزوجين لها عواقب وخيمة على حياة أبنائهم ، إضافة إلى تأثيرها على مستقبلهم التعليمي ، فمن الممكن أن تعمل هذه المشكلات على تغيير أسلوب حياتهم من الأحسن إلى الأسوأ ليُظهر تصرفاتهم غير المنطقية أمام أسرهم وأمام المجتمع كافة ، ففي الجانب الآخر نرى أن أكثر الأبناء تضرراً من المشكلات والخلافات الأسرية من هم في سن المراهقة ، هذه السن التي تحتاج إلى المزيد من الرعاية والتوجيهات الأسرية المناسبة لتخطي أخطار هذه المرحلة السنية الحرجة ، وقد تنعكس المشكلات الأسرية سلباً أيضاً على الأبناء الملتحقين إلى السنة الأخيرة من الثانوية العامة في هذا العام ، إذ يحتاج الطالب أو الطالبة إلى بذل جهد مضاعف ، وتركيز تام وتهيئة الجو المناسب، حتى يحققوا النجاح والتفوق في الدنيا والآخرة ،

لذلك كان ولا يزال الاستقرار الأسري بين الزوجين هو العامل الأساسي –بعد توفيق الله- الذي يؤدي إلى استقرار حياة أبنائهم وتفوقهم في حياهم العملية والعلمية والدينية .

من واقعك : هل مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً ؟ وهل هناك مجتمع يخلو من المشاكل ؟

 

 

                    


    المعروض: 76 - 100      عدد التعليقات: 104

الصفحات: 1  2  3  4  5 

   من :    مصر

   mm2009

   والتفاهم ينشأ من حسن الاختيار والتجاوب النفسي والتوافق بين الرجل والمرأة في الطباع والاتفاق بشأن الأولاد والإنفاق والتجاوب في العلاقة الجنسية.
أما الحب فهو ذلك الميل القلبي نحو الزوج أو الزوجة، حيث إن الله فطر الرجل والمرأة على ميل كل منهما إلى الآخر وعلى الأنس به والاطمئنان إليه, ولذا منّ الله على عباده بذلك فقال: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم:21].
وهذا الميل الفطري والأنس الطبعي مجراه الطبيعي هو الزواج، وهذه هي العلاقة الصحيحة التي شرعها الله بين الرجل والمرأة؛ فمن أحب زوجته وعاشرها بالمعروف سيرجى أن تكون لها ذرية صالحة تنشأ في دفء العلاقة الحميمة بين أبوين متحابين متراحمين, وهكذا يفرز لنا الحب أسرًا قوية البنيان لتفرزها لنا هي الأخرى مجتمعًا متين الأركان.
وهذا هو الحب في الإسلام بين الرجل والمرأة إنه حب عفيف لا ريبة فيه ولا دغل، حب يخدم الأسرة والمجتمع والأمة.

   من :    مصر

   نادية حمدي

   هناك ثلاثة معالم ينبغي أن تتوفر في البيت المسلم هي:
السكينة والمودة والتراحم
وأعني بالسكينة: الاستقرار النفسي؛ فتكون الزوجة قرة عين لزوجها، لا يعدوها إلى أخرى، كما يكون الزوج قرة عين لامرأته لا تفكر في غيره.
أما المودة: فهي شعور متبادل بالحب يجعل العلاقة قائمة على الرضاء والسعادة ..
ويجيء دور الرحمة: لنعلم أن هذه الصفة أساس الأخلاق العظيمة في الرجال والنساء على حد سواء، فالله سبحانه يقول لنبيه: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} [آل عمران:159].
وليست الرحمة لونًا من الشفقة العارضة، وإنما هي نبع للرقة الدائمة ودماثة الخلق وشرف السيرة.
وعندما تقوم البيوت على السكن المستقر، والود المتصل، والتراحم الحاني فإن الزواج يكون أشرف النعم، وأبركها أثرًا.
إذًا فمعادلة استقرار البيوت واستمرارها راسخة لا تتأثر بريح عاتية ولا تتزعزع لظروف مفاجئة تهز البنيان وتعود الأركان مبناها على أمرين اثنين هما: التفاهم والحب؛ والحب هو سبيل التفاهم.

   من :    مصر

   شيماء حسن

   ما اجمل الحياة العائلية السعيدة
التي يحب افرادها بعضهم بصدق ويقدمون ويضحون دون سؤال
او انتظار مكافئة او مقابل
اسرة المر بحبهم لبعض يصبح حلو
والتعاون خلاق بينهم
اسرة صالحة للخير تدعو

   من :    السعودية

   أعذب احساس

   الحمد لله - لا يخلو مجتمع من المشاكل ، ومجتمعنا توجد به مشاكل كثيره وخاصة الأسرية ويقابله بعض من انتبه لأسرته وأعد عدته لها قبل زواجه بأن يسعى لبناء أسرة سعيدة مترابطة وهادئه ، ليس المقصود خلوها من المشكلات ، لكن كيف تتعامل في حياته مع تلك المشكلات .

   من :    سوريا

   حسام الشيخ خليل

   نعم بكل تاكيد .. مجتمعاتنا تعاني من عدم فهم لمشكلاتها ولا تعرف اسبابها او تخطئ في تشخيص مشكلاتها وخطوات حلها .

لا يوجد مجتمع خال من المشاكل .. لكن يوجد مجتمع قادر على التعامل مع المشاكل والاستفادة منها كخبرة وتجارب

   من :    السعودية

   زينب بنت فهد

   هل مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً ؟ وهل هناك مجتمع يخلو من المشاكل ؟
مجتمعانتا لا تعي كيف تحل المشكلة وقد يكون نقصا في ثقافتها في حل المشكلات و بالنسبة للمشكلات الأسرية فالأسر تمسكها بالتقاليد جعلها تهمش دور التطوير والدورات والمهارات في حل المشكلة وتكتفي فقط بموروث الاجداد فهو مفيد بحق لكن الزمن يقتضي استحداث طرق جديدة لحل مشكلات العصر الحالي .. وجزاكم الباري كل خير

   من :    مصر

   رضا

   ان اتخاذ القرار هو عملية متحركة وعلى المرء أن يراقب ويتابع نتائج قراراته ليعدلها عند الحاجة وبالكيفية المطلوبة.
كما أن عملية اتخاذ القرار تنبثق من جمع المعلومات وتحليلها ومعالجتها بطريقة علمية،الأمر الذي يؤدي إلى تحديد البدائل الممكنة للحل ،كما ان اتخاذ أحد البدائل يتطلب غالبا أخذ الحس البشري في الحسابات عند تفحص أفضلية ما يترتب على بديل ما من نتائج ،فاتخاذ القرار الناجح يعتمد على التقدير السليم كما يعتمد على المعلومات الموثوقة.
***مفهوم اتخاذ

   من :    مصر

   السيدة

  


سعدون محسن ضمد
في معالجة الخلل في بناء ووظيفة الدولة العراقية الناشئة، لابد من التركيز على تأثير الثقافة الاجتماعية في تكوين وتكريس ذلك الخلل، وتقع هذه المادة في محاولة للكشف عن اثر الدين باعتباره اكثر مفردات الثقافة العراقية تأثيرا في سلوك المجتمع ومن ثم بناء الدولة .




فاذا كانت الثقافة الاجتماعية توجه السلوك الجمعي، وتؤثر من ثم على الحراك باتجأه تأسيس الدولة فلابد لنا من الوقوف عند مفردات هذه الثقافة ونحن ندرس معرقلات التأسيس، من اجل ان نتوافر على رؤية اوضح لطبيعة الملابسات التي تتحكم بمرحلتنا الحالية .

   من :    السعودية

   فيصل عبدالله الفيص

   مجتمعاتنا بعضها تعاني من عدم حل المشكلات ولا يخلومجتمع من المشاكل لكن بعضهابسيط يتم حلها بالتفاهم والحوار

   من :    الجزائر

   ابراهيم

   بسم الله الرحمن الرحيم وبعد
لا يوجد مشكل أخطر من المشاكل الأسرية على المجتمع.
للاسف مجتمعاتنا العربية منحرفة أسريا ان صح التعبير وبالتالي فهي منحرفة اجتماعيا .
وعند وضع اليد على الداء نجد أن المجتمع العربي جاهل أسريا وغير واعي لهذا الجانب الهام وكل ذلك طبعا يرجع للاستقرار النفسي اولا ثم الاستقرار المعيشي .
وما الطلاق والانفصال الا نتائج لما يحدث في اسرنا للأسف الشديد .
وبالرغم من ذلك كله فالمجتمع العربي لايخلو من الأسر الناجحة اجتماعيا وذلك راجع الى التخطيط المسبق والجيد لكل صغيرة وكبيرة تحدث داخل البيت وخارجه اضافة الى الثقافة الاسلامية التي يجب ان تنتشر في اسرنا ...
والحمد لله رب العالمين

   من :    السعودية

   جميلة ناصر

   نعم مجتمعنا يعاني من مشكلات لها حلول ولكن كثير من الأسر لاتعرف كي تحلها بشكل صحيح
ولايوجد مجتمع يخلو من المشاكل المشاكل بدات مع خلق ادم عليه السلام والحل بيد أفراد الاسرة لكن تحتاج الى خبرة ودراية وتطبيق وحسن تعامل

   من :    الجزائر

   yazid69

   هل مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً ؟

اجل مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً
فالاضطراب والتفكك والتصدع الاسرى الناتج عن الهجر او الانفصال او الطلاق او الوفاه وغياب الاب او الام عن المنزل لفتره طويله للسفر او العمل يؤدى الى حدوث العديد من المشاكل داخل الاسره الامر الذى يؤدى بالابناء الى الهروب من هذه المشاكل للتخلص من الواقع الاليم الذى يعيشون فيه فيلجؤون الى اتباع طرق غير شرعية.
و المشاكل الاسرية عبارة عن فيروس قاتل للسعادة فهي تؤثر على الكبار فكيف ذلك على صفحة بيضاء صغيرة تخط بداخلها كل ما تراه امامها! ان مشاكل البيت هي الم عميق وشرخ يعيق نمو وتطور الطفل..
وقد يؤدي به ذلك إلى السرحان واللامبالاة والإهمال أو ضعف الشخصية وبذلك يكون فريسة سهلة لأصدقاء السوء حيث سيجرونه بسهولة بالغة نتيجة لثقته بهم
إلى عاداتهم السيئة كالتدخين والكذب وما إلى ذلك . ثم إنها قد تؤثر على تحصيلهم الدراسي ومن ثم على مستقبلهم.


وهل هناك مجتمع يخلو من المشاكل ؟
مما لا شك فيه انه لا يوجد مجتمع يخلو من المشاكل ومجتمعنا العربي يواجة مشاكل ضخمة مثل الفقر و الادمان و الامية و الانحراف....و التي تتزايد نسبها يوم بعد يوم بسبب اننا لا نناقش مشاكلنا بل نهرب منها

   من :    فلسطين

   نانا2

   لا يوجد مجتمع لا يخلو من المشاكل ولكن المشكلات تكون متفاوتة بدرجاتها بين الاسر واكيد التفكك الاسري من اكثر المشكلات الموجودة بالاسر والتى تؤدي الى انهيارها وضياع الاسرة والابناء

   من :    المغرب

   اكرام كريطة

   هذا الموضوع المطروح جدا رائع وهادف , رغم انه كبير على عمري وما عندي معرفة وخبره فيه , بس أحب اشارك فيه بقدر المستطاع وأعرض رأي البسيط المتواضع .

أحيانا هناك مشاكل أسريّة صغيرة تحصل داخل الأسرة وأحيانا هذا أمر طبيعي , وهذا يلي نسميه اسرار اسريّة , بس بشكل عام سرعان ما تنحل وتعود الأمور الى مجاريها , واذا تضخمت هذه المشاكل أيضا هناك حلول واقتراحات لمعالجتها لأن ما في شيئ اسمه مستحيل طالما عم نفكر بمنطق وواقعيّة .

1- هل هذه المشاكل تفرض على الزوج بضرب زوجته؟
الضرب هذا وسيلة غير حضارية , ونحن بعصر انفتاح فكري وثقافي وما اعتقد أن القسوة تحل مشكلة ومش بهذه الطريقة نعالج أمورنا مهما كانت كبيرة , بالحالات القسوى عندما تنعدم جميع سبل التفاهم وتفشل الواسطات والتدخلات العائليّة اذا تفاقمت الأمور حدودها الطبيعيّة عندها يحدث الطلاق .

2- هل هذه المشاكل تؤدي بنهايه المطاف الى الطلاق؟
جواب هذا السؤال كان الختام بالسؤال يلي قبله , اي اذا انعدمت جميع وسائل التفاهم يحدث الطلاق في نهاية المطاف ..... بس برأي ممكن كثير يكون في حلول تجنبا لوقوع هذا الأمر , مهما كانت الأمور كبيرة في سبل ممكن نحل فيها المشكلة , هيك أفكر وما أعرف مدى صحّة هذا الأمر عند المرور به واقعيا لا سمح الله .

3-هل هذه المشاكل تعرض الابناء بالتفكك الاسري او تشكل عقد نفسية لهم؟
عشان هيك بالسؤال يلي تلاه قلت انه ممكن تكون في سبل كثيرة تجنبا لحدوث الطلاق , وأهم دافع هو وجود الأطفال , حرام يدفع الثمن الأطفال وما لهم ذنب بالذي يحصل لأن الطلاق يؤدي الى تفكك أسري وأحيانا الى عقد نفسيّة وخيمة تنعكس سلبا على الاسرة بشكل خاص والمجتمع بشكل عام وما يرافقه من الظواهر الاجتماعيّة التي يكون الطلاق المسبب الاول لها .

4-من المسؤول الحقيقي لهذة الظاهرة؟
ممكن أن تكون هناك عدّة ظروف ادّت للوصول الى الخلافات الأسريّة , ممكن تكون أحد الطرفين هو السبب , أحيانا كلاهما معا , أحيانا عدم التأقلم الفكري والنفسي والاجتماعي مع هذا الانسان , وعشان هيك نحن نرفض فكرة زواج الغصب وهنا نكون دخلنا بموضوع اذخر , ولكن له صلة كبيرة بالمشاكل الأسريّة وما ينتج عنها وخصوصا الطلاق .

5-من المتظرر لهذه الظاهرة؟
المتضرر بهذه الظاهرة الاسرة بكاملها , ولكن أكثر شي يتضرر الاطفال , لأنهم يكونوا دفعوا ثمن أغلاط لم يرتكبوها , وممكن انها تؤثّر بتصرفاتهم وبطريقة تفكيرهم وممكن تولد عندهم نتائج اجتماعيّة سلبيّة مثل الانفلات والفوضى , القسوة والعنف ........وهذا كله ينعكس بدوره على المجتمع .

6-كيف نجد الحل المناسب للتخلص من هذه الظاهرة؟
اهمها اختيار شريك الحياة المناسب , اعتقد هذا يقلل كثير من موضوع الخلافات الأسريّة , اكيد ما راح يقدر يقضي عليها كليا , لأن الخلافات تقع لا محال , ولكن خلاف عن خلاف يفرق , أحيانا تكون خلافات بسيطة تنحل بداقائق وأحيانا خلافات تؤدي للطلاق . وبالنهاية الانسان المنطقي والواقعي المنفتح يقدر يتعامل مع أي مشكلة مهما كان حجمها عشان ما تتضخم الأمور كثير لأن المتفهم يجيد حل مشاكله بعقلانيّة واتزان .

   من :    السعوديه

   اعاقتي لاتعني...

   هناك مشاكل بل عراقيل وعقبات نحو النجاح ,,, لايوجد مجمتع خالي من المشاكل فهي سكر الحياه لاتستطيع أن تعيش بصفاء في هذه الحياه دون ضجيج المشاكل , , , ولكن السؤال هنا سـ/كيف العلاج لتلك المشاكل؟!
جـ/ يكون من عقلاء التصرف وحكمائهم

   من :    المغرب

   ابراهيم

   ادا كان تعليقي السابق مرفوضا من جهتكم فمادا انتظر انا هنا ؟ ساهجر هدا الموقع وساحدف قناتكم من جهازي ويكفيني دكر الله فهو خير لي من موقعكم السلام عليكم

   من :    السعودية

   الجغثمي

   في مجتمعي البسيط وقريتي الوادعة البعيدة عن صخب المدينة لا يوجد مجتمع افلاطوني ولا تخلوا من المشاكل بالرغم من قلة السكان وعدم الاحتكاك المباشر بغرباء عن البلدة حيث لا يوجد الا قليل من العمال والوافدين الذين لا علاقة لهم مباشرة بالسكان سوى اداء اعمالهم بكل احترام.
لكن رغم الهدوء الذي يراه من يزور قريتنا فيعتقد سلامتها من اي مشكلة لكن في داخل البيوت تكمن الاسرار كغيرها من البيوت في انحاء العالم توجد المشكلات ولكن هناك من يحسن التعامل ويجيد ثقافة حل المشكلات خاصة داخل اسرته فلا تكاد ترى لها اثار عميقة او ملموسة.
والداخل لبعض الحواري والتجمعات السكنية ربما يرى شخصا تاثرعقلة وذهب شئ من تركيزة وعصرته الهموم وعند البحث ربما يجد وراء الكارثة اب متسلط او ابن عاق او ام جاهله لم تحسن التربية وفي داخل البيوت ربما كمنت امرأة ذهب عقلها او فتاة فاتها قطار الزواج
او ابن او بنت اخفق بعد تفوق وخاب بعد نجاح وكل ذلك السبب الرئيسي فيه تفاقم المشكلات وخاصة الاسرية وعدم حلها في اطار من الود والتفاهم بين الزوجين خاصة وافراد الاسرة عامة

   من :    السعودية

   أميرة محمد

   بسمه تعالى
وصلى الله على سيدنا محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين..
بالفعل لايوجد مجتمع يخلو من المشاكل وبالتالي فإن بذرة المجتمع وهي الأسرة لاتخلو من المشاكل ...
لذا فلابد من كل شخص يعيش الإيجابية داخل نفسه أن لايقصر في نشر جو الإيجابية في الأجواء المحيطة بها وهي محيط أسرته , مماسيؤثر ذلك إيجابا فيما بعد على تخفيف المشاكل الإجتماعية, فننعم حينها بمجتمع راقي قليل الماكل المعوقة.

   من :    السعودية

   أم فيصل

   نعم مجتمعاتنا تعاني بل وتأن من عدم حل المشكلات عموماً وخاصة الأسرية ، وكل مجتمع لديه المشكلات لكن المهم هنا هو المسارعة إلى حلها وليس الحل العشوائي بل لابد من دراسة المشكلة من جميع الزوايا ومن ثم وضع الحلول المقترحة لحلها وإن وجد حل هو الأفضل والأكمل فالمسارعة إليه أفضل .

   من :    hgsu,]dm

   ayshah

  

أنا من وجهة نظري أرى أن مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات , وكذلك الأسرة بل وترى أن أفراد الأسرة يحاولون الهروب من واقعهم , فالأب لا يأتي إلا متأخر وكذلك الابن يطيل السهر خارج المنزل ,وهذا في الحقيقة هروبا من واقع البيت الذي تنتشر فيه المشاكل , فتتعقد دون حل وتزداد المصائب فيكثر خروج الأبناء من البيت.


لا يمكن القول بأن هناك مجتمع يخلو من المشاكل , بل أن بيت النبوة قد حدثت فيه بعض المشاكل,لكن الجميل أن نرى كيف نحل هذه المشاكل, وأن لا نتركها ونتهرب منها فتتعقد يوما بعد الأخر, فتتضرر كل الأسرة وبمن فيها, فتنعكس تلك المشاكل على صحتهم النفسية والجسدية..

   من :    السعودية

   مخفيه

   نعم وليس دائما هناك مشاكل تحل وهناك مشاكل تعلق وهناك مشاكل لايعترف بهالا لايوجد مجتمع يخلو من المشاكل

   من :    الاردن

   تهاني الغانم

   بسم الله الرحمن الرحيم
لا يخل مجتمع من المشكلات ولا تخل أسرة من المشكلات ، وحلول المشكلات في الأسر موجودة ولكنه متفاوت بين أسرة وأخرة فمنهم الحريص على حل المشكلات وتأمين طريق السعادة الأسرية ما استطاع الى ذلك سبيلا ومنهم الفارض لرأيه دون النظر الى رأي أحد من أفراد الأسرة أو اعتباره ضانا أنه بهذا السلوك يحل مشاكل الأسرة ومنهم من لا يعير انتباها للمشكلات الأسرية ويجعل نفسه كالنعامة التي تخبأ رأسها هروبا من الخطر المحيط بها وبئس الصنيع .

   من :    السعودية

   الفيزقية

   طبعاً لا تخلو أسرنا من المشاكل ، ولا يوجد مجتمع خال من المشاكل، ولكن لكل مشكلة ولها حل ، فما أنزل الله من داء إلا وله دواء ، ولكن أسرناتفتقد إلى الاستراتيجيات التي تعمل بها كي تحل هذه المشاكل وتصل إلى الطريق الصحيح وتصل بأبنائها إلى الإيجابية ، فلو استطاعت كل أسرة أن تأخذ بكتاب الله وسنة نبيه واتباع الاستراتيجيات الصحيحة لكان المجتمع خال من المشاكل ...
هذا وبالله التوفيق

   من :    السودان

   تنو04

   نعم مجتمعاتنا تعانى من مشكلات وهذا يكون لاختلاف فى الثقافة الفكر والتربية لكن حل هذة المشكلات غالبا لايكون بالطريقة الصحيحة فمثلا الابوين يناقشون مشاكلهم امام الابناء وقد يكون باسلوب غير صحيح مما يؤثر في الابناء ولايخلو مجتمع من المشاكل لكن قد يخلو المجتمع من المشكلات اذا اتبع التفكير الايجابي الصحيح واحتوى افرادة احتواء عاطفيا وحوارا هادفا وجلسة اسرية مهدفة وتخطيط وتربية ايجابية كاملة وثقافة وارتقاء ثقافى ثم متابعة ايجابيون لكل اسرة

   من :    السعودية

   طالبة

   لا يوجـد مجتمع يخلو من المشاكل ,, مُحال هذا
لكن يوجد من لا يستطيع حل مشاكله فقط يقوم بتكبيرها بسبب النظرة السلبية للمشكلة وكأن حياته ستقف بسبب هذه المشكلة وقد يكون بسبب أنه لايريد حياة بدون مشاكل !!

    المعروض: 76 - 100      عدد التعليقات: 104

الصفحات: 1  2  3  4  5 



أسرتي لن تخلو من المشكلات ! لذا سأتعامل معها بإيجابية !!