الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

أسرتي لن تخلو من المشكلات ! لذا سأتعامل معها بإيجابية !!

 

الخلافات والمشكلات الأسرية التي تحدث بين الزوجين لها عواقب وخيمة على حياة أبنائهم ، إضافة إلى تأثيرها على مستقبلهم التعليمي ، فمن الممكن أن تعمل هذه المشكلات على تغيير أسلوب حياتهم من الأحسن إلى الأسوأ ليُظهر تصرفاتهم غير المنطقية أمام أسرهم وأمام المجتمع كافة ، ففي الجانب الآخر نرى أن أكثر الأبناء تضرراً من المشكلات والخلافات الأسرية من هم في سن المراهقة ، هذه السن التي تحتاج إلى المزيد من الرعاية والتوجيهات الأسرية المناسبة لتخطي أخطار هذه المرحلة السنية الحرجة ، وقد تنعكس المشكلات الأسرية سلباً أيضاً على الأبناء الملتحقين إلى السنة الأخيرة من الثانوية العامة في هذا العام ، إذ يحتاج الطالب أو الطالبة إلى بذل جهد مضاعف ، وتركيز تام وتهيئة الجو المناسب، حتى يحققوا النجاح والتفوق في الدنيا والآخرة ،

لذلك كان ولا يزال الاستقرار الأسري بين الزوجين هو العامل الأساسي –بعد توفيق الله- الذي يؤدي إلى استقرار حياة أبنائهم وتفوقهم في حياهم العملية والعلمية والدينية .

من واقعك : هل مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً ؟ وهل هناك مجتمع يخلو من المشاكل ؟

 

 

                    


    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 104

الصفحات: 1  2  3  4  5 

   من :    مصر

   الاسيوطي

   شكرالي الادارةالكريمة

   من :    مصر

   الاسيوطي

   لاتوجداسرافي العالم لاتخلومن المشاكل والايجابيةلن تفيدبل ستدمرالاسرةاكتر

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   السعادة شيء ينبع من داخل الإنسان يشعر به بين جوانبه فهو أمر معنوي لا يُقاس بالكم ، ولا يشترى بالدينار والريال ، بل هي صفاء نفس وطمأنينة قلب وراحة ضمير وانشراح صدر .

   من :    مصر

   صفاء النفوس

   مجتمع خالى من المشاكل هذا مجتمع مثالى لا يوجد فى عصرنا هذا
لكن تتفاوت المشاكل فى حجمها وفى طرق حلها لكنها فى النهاية مشكلات
وفى الحقيقة ان مجتمعنا يعانى فعلا من تكدس المشاكل التى اصبحت جزء لا يتجزا من حياتنا اليومية
بكل تاكيد ان ظروف الحياة الصعبة التى نعيشها وخصوصا الظروف المادية لها دخل كبير فى هذه المشكلات
نتمى من الله ان يعيننا على حل هذه المشكلات ويهدينا الى سبيل الرشاد

   من :    مصر

   عبير رمضان

   بالطبع وبكل تاكيد لا يوجد مجتمع يخلو من المشكلات
اما عدم حل المشكلات عموما والاسرية خاصة فى مجتمعاتنا
فى اى مجتمع توجد اشخاص يعالجون المشاكل بحكمة وتريث وهذا ياتى بافضل النتائج ويوجد ايضا اشخاص متهورين لا يستطيعوا حل المشاكل بل يتعاملون معها بمنتها العصبية والتهور مما تكون له اثار وخيمة ومن وجهة نظرى ارى ان المراة هى المسئولة مسئولية كاملة عن تفاقم المشكلة
ففى الماضى عرفت المراة نفسها وادركت دورها عندما كانت الحياة على الفطرة والبيوت البسيطة والزوجات يدركن قدر ازواجهن ويحترمنهم اما اليوم فلقد اعتقدت كثيرات ان طاعة الزوج مهانة وفى حسن معاملته ذله وفى اعطاء الزوج مكانته انتقاصا من قدرها وفى اعترافها لزوجها بالجميل تشجيعا له على الاستعلاء والغرور والتسلط
ولو علمت المراة قدر زوجها وحقه عليها لما عرفت الندية ولا التحدى الى نفسها سبيلا
نسال الله ان يرزقنا حب الايمان وشرائعه وان يزين الايمان فى قلوبنا ويشرح به صدورنا وان يكره الينا الكفر والفسوق والعصيان وان يجعلنا من الراشدين والحمد لله رب العالمين .

   من :    مصر

   s_mahmod

   نعممجتمعاتنا تعانى من عدم حل المشكلات عموما والاسرية خاصة وهذا يرجع لاسباب كثيرة منها قلة الخبرة فى الحياة والجهل بامور الدين قلة الصبر عن معظم الناس مما يؤدى التهور فى امور كثير
واخيرا لا يوجد مجتمع خالى من المشاكل

   من :    مصر

   a_abd70

   لا يوجد مجتمع خالى من المشكلات سواء مشكلات عامة او مشكلات اسرية لكن تتفاوت هذه المشكلات فى حجمها وتتفاوت ايضا فى اساليب حلها
اما بالنسبة لامكانية مجتمعات تخلو من المشكلا ت فهذا مستحبل لا توجد مجتمعات تخلو من المشاكل .

   من :    السعودية

   السمو الصاعد

  
مانراه ومانشاهده في واقع مجتمعاتنا _ خصوصا في زماننا هذا _ أنها لاتكاد تخلو من المشاكل , بل إن بعض المجتمعات أصبحت المشاكل لديها_ كظلمات بعضها فوق بعض _ ما إن تخرج من مشكلة إلا وتقع في أخرى .
فمجتمعاتنا تعاني بحق من ضعف في حل المشكلات سواء على مستوى الأسرة أوالمجتمع ككل , وأرى أن هذا يعود لضعف ثقافة المجتمع بكيفية أحتواء المشكلة ومعالجتها , وكذلك أفتقارها للأساليب المثلى في حل المشكلات ...

   من :    السعوديه

   أنفاس الأنين

   ولا يختلف اثنان على أهمية هذه الاجتماعات ودورها الأساسي في إكساب الفرد الخبرات اللازمة له في الحياة، وتنمية شعوره بالانتماء لدى أفراد أسرته، ودعم ثقته بنفسه، وتعليمه كيفية إدارة حوار بناء وهادف، وتعلمه فن الإصغاء، واحترام الآخر.
ولكن كل من لا يعرف هذه الامور فهو لايعني بهذه الاجتماعات ويتخبط ببدائل عشوائيه تقوده الى السلبيه والهلاك في اغلب الاحوال

وارى ان من اهم اسباب ضعف هذه الاجتماعات هي انشغال الافراد بحياتهم الخاصه
وارى ايضا ان للتكنلوجيا الحديثه من جوال وانترنت وبرامج المحادثات يدا في ذلك
فهنا يجد الفرد البدائل ويترك الاساس

كما ان عدم ادراك الفرد لاهمية الاجتماعات الاسرية وعدم الالتفات للاسره الا كمنزل ينام فيه اخر ساعات الليل
ايضا ارى ان الابوين ربما يكون لهم دور في ضعف الاجتماعات الاسريه فمتى ما كان الاب حاد المزاج لايتقن فن الحوار والتواصل كلما ضعفت الاجتماعات الاسريه وكلما رفضها الابناء

....

هناك طرق لتقويتها كتنظيم الوقت ووضع خطه معينه ومسبقه لهذه الاجتماعات مع مراعاة فن الحوار

ايضا تنظيم الوقت وعدم الانخراط في العزله الذاتيه التي تشكل جسرا بين الفرد واسرته

   من :    السعوديه

   أنفاس الأنين

   لايوجد اسرة او منزل او اي مجتمع بدون مشاكل او خلافات

لكن الحكمه في كيفية التعامل مع هذه المشاكل
وارى ان مجتمعنا كاي مجتمع له مشكلاته والتي ربما تخضع للحل وربما تتوتر عندما يقوم الفرد بتصعيد المشكله بدلا من حلها بشكل ايجابي

وارى ان هناك الغالبية العظمى من المشاكل تبقى دون حل او تخضع لحلول سلبيه ممايؤدي الى مضاعفات غير متوقعه في مجتمعاتنا العربية

   من :    مصر

   نسمة خير واسرتها

   لا يوجد مجتمع يخلو من المشاكل .. ولكن يوجد مجتمع قادر على مواجهة مشاكله واخر لا يقدر وكذلك هناك اسر تواجه واسر تفر وتحاول طمس المشاكل دون حلها

ومع برنامجكم تعلمنا كيف نواجه مشاكلنا

   من :    السعودية

   جود القلوب

   يوجد حل للمشكلات ، ولــــــــــكن ما نوع هذا لحل ؟؟؟!!!
أحيانا حلا جذريا يعني بشدة لا لين ولا حنكة يُخير بين أمرين لا ثالث لهما هو للمخير أحلاهما مر
وذلك للأسلوب المستعمل
ولو كان بطريق آخر لكان لإيجابيته بعد آخر في تقبل المحطئ لأمر واحد يراه هو المناسب .
والمرء بفطرته لا يحب أن يعيش في مشكلة دونما حل ، فإن عجز استبدل أو هرب
ولا يوجد مجتمع بلا مشكلة
فالدنيا جبلت على كدر
والجميع يريده صفوا
والربيب من يفكر بإيجابية .  

   من :    السعودية

   همة تحاكي القمة

   نعم نسبة المشكلات التي تضل بلا حل مرتفعه وخاصة الأسريه منها لضعف الوعي بحل المشكلات .
ومن المعلوم أه لا مجتمع يخلو من المشاكل لكن من يملك مهارات حل المشاكل ..
فأي مشكلة لابد لها من حل علمه من علمه وجهله من جهله.
لكن على الفرد أن لا يجعل المشاكل في حياته باب يقف بينه وبين مستقبله بالعكس تحدى هذه الصعاب وتلذذ متعة التحدي حتى تصل بجداره فكل لذة تأتي بعد تعب
فلذة النوم بعد معاناة النعاس واإجهاد
ولذة الأمومة بعد الولاد وقس على ذلك الكثير والكثير.

   من :    مصر

   محمد51

   الثقة بالله.... أمر عظيم غفلنا عنه كثيراً . فما أحوجنا

اليوم إلى هذه الثقة لنعيد بها توازن الحياة

المنهار..... ولكن ماهي الثقة بالله؟؟؟



الثقة بالله.... تجدها في إبراهيم عندما ألقي في النار ..

فقال بعزة الواثق بالله حسبنا الله ونعم الوكيل فجاء

الأمر الإلهي يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم ..


الثقة بالله.... تجدها في هاجر عندما ولى زوجها وقد

تركها في واد غير ذي زرع . صحراء قاحلة وشمس ملتهبة

ووحشة قائلة يا إبراهيم لمن تتركنا ؟! قالتها فقط لتسمع

منه كلمة يطمئن بها قلبها فلما علمت أنه أمر إلهي قالت

بعزة الواثق بالله إذا لا يضيعنا ففجر لها ماء زمزم وخلد

سعيها .. ولو أنها جزعت وهرعت لما تنعمنا اليوم ببركة

ماء زمزم ...

   من :    السعوديه

   الشعله

   نعم اعتقد ان مجتمعاتنا تعاني .. وهي ايضاً تعاني من تراكم للمشاكل الصغيره مع بعضها وهذا ينتج لنا تجمع من المشاكل المتداخله مع بعضها البعض..
وطبعاً لا يوجد مجتمع يخلو من المشاكل ..

   من :    الجزائر

   mina80

   هل مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً ؟

نعم مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً
وهذه المشكلات الأسرية لها تأثير كبير خاصة على الابناء في عدة نواحي واهمها ناحية التحصيل الدراسي حيث أن الحالة النفسية التي يعيشها الطفل في المنزل تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على أدائه المدرسي، لأن الطفل ليس كالكبير بإمكانه أن يفصل بين دراسته وهمومه المنزلية خاصة في مرحلة تكوينه النفسي والاجتماعي .وأن نسبة التعثر الدراسي لدى الأطفال في المدارس زادت وتعتبر ظاهرة مرضية وأحد الاضطرابات التي تؤدي إلى إصابة الطفل بعدم المقدرة على ترجمة ما يراه أو يسمعه أو عدم قدرة الطفل على ربط المعلومات في ذهنه وان لهذه الظاهرة اثارا نفسية واجتماعية على الطفل


وهل هناك مجتمع يخلو من المشاكل ؟
انه لا يخلو مجتمع من المجتمعات من وجود المشكلات الداخلية، وحتى المجتمعات المتقدمة سياسيا واجتماعيا فإنها تعاني من بعض المشكلات، لكنها تختلف من مجتمع إلى آخر
كما ان وجود المشكلات في أي بلد أمر طبيعي ولكن الفارق يكمن في أمرين هما في حجم المشكلة وعمقها، والفارق الثاني التعامل مع المشكلة.

   من :    الجزائر

   abdelghani

   هل مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً ؟ وهل هناك مجتمع يخلو من المشاكل ؟
لا يخلو مجتمع من مشكلات ولا تخلو أي أسرة من مشكلات ، وسوء تفاهم ، وهناك مشكلات يعانى مجتمعنا من عدم حلها وبالتالى تؤثر بشكل سلبي على الاباء والابناء وتنقلب حياة الأسرة من السعادة إلى الشقاء ومن الفرح إلى الحزن والكدر والضيق، وينشأالأبناء بنفسيات غير سويّة وذلك عندما يعيشون في دوّامة مشاكل الآباء!!
يقفون في حيرة واضطراب أمام مشاكل والديهم ليس لهم أي حيلة إلاّ الانكفاء بين جدران غرفهم والبكاء بدموع الرعب والحسرات!!
ومنهم من تجده يهرب بذاته ومشاعره وعواطفه خلف أسوار البيت مع الأصدقاء كمحاولة للتخلّص من هذه الدوّامة التي تكاد تعصف بهم.
والأفراد الذين ينشأون بصورة سيئةأو يتعرضون لمشاكل أسرية لا يتوقف تأثيرهم على أنفسهم فقط وإنما على المجتمع المحيط بهم ...

لذا المشكلات الأسرية تفسد التربية وتنشأ جيلا ضعيف الشخصية غير قادر على الإعتماد على نفسه

   من :    السعودية

   سمو الذات

   من الخطأ أن يقضي المرء أغلب وقته في التشكي مما أصابه كأن يقول : لماذا وقعت لي المشكلة ؟ ولماذا حظي سئ ؟ ولماذا الناس أفضل مني ؟
الخ من الاسئلة السلبية

فليس هناك مجتمع يخلو من المشاكل
لكن العاقل من يلتمس الجانب المشرق في كل مشكلة تمر عليه
وللمشكلات مكاسب عظيمة لمن يتأمل فيهافقط :
1)يحصل على الأجرالعظيم
لمن صبر واحتسب
2)تزيده قوة وصلابة وخبرة
3)لعل هذه المشكلة تكون بداية لخير عظيم ، ولعها تكون نهاية لشر مؤلم

فمتى ما أدركنا جميعا أن المشكلات عقبة وسعيناإلى تطبيق الخطوات التي تعلمناها
في هذا البرنامج
فلن نعاني من المشكلات
لذا علينا أن نتأمل في المشكلة ونسميها بنسبة 10% ،، والـ90% المتبقية لتدوين الاسباب وايجاد الحلول ومن ثم ترتيبها
وتقيمها ثم المباشر بحلها هنا سنعيش لذة الاستمتاع عند حلنا المشكلات
***
فشكرا جزيلا لكم
ودمتم بحفظ الله ورعايته

أختكم سمو الذات

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   بالطبع لا يوجد مجتمع يخلو من المشاكل منذ البداية لانحلت بسهولة، لكل مشكلة حل ولكن ليس التغافل دائما هو الحل فالتغافل قد يعني للطرف الآخر اهمال المسؤولية وعدم الشعور بالاحساس فلينتبه أفراد المجتمع لذلك وأخص الزوجين وفي النهاية المشاكل هي ملح الحياة فان لم نحد من المشاكل الاسريه وهى الاهم والمشاكل الاخرى ونوقف نموها اولا باول سنبنى بانفسنا جدارو سداً عاليا يمنعنا من التواصل مع الاخرين ويسد علينا منافذ التفاعل وربما نصل بالمشاكل لمرحله لا نستطيع فيها هدم الجدار على ما تقومونه من عمل انساني عظيم وهو توعية المجتمعات بكيفية حل المشكلات
التي هي اساس سعادتهم بعد توفيق الله عز وجل
فجزاكم الله عنا كل خير



   من :    Algeria

   noraBBA

   مجتمعاتنا تعاني من نقص في الخبرة لحل المشاكل، و هذا راجع إلى ظروف خاصة بنا، و أعتقد أنه لا يوجد مجتمع خال من المشاكل

   من :    Algeria

   latraaaa

   مجتماعاتنا تعاني من التهاون في حل المشاكل، هذا راجع إلى المستوى المعيشي و مدى العلاقات بين الأفراد سواءا بين الأسرة أو المجتمع بأكمله. في رأيي لا يوجد أي مجتمع يخلو من المشاكل

   من :    Algeria

   driss

   لا يوجد مجتمع خال من المشاكل، و المجتمع الذي ليس به مشاكل أعتقد أنه ليس بمجتمع، بل المجتمع هو ذاك الذي يعرف كيف يحل و يتعامل مع مشاكله، و قوة و قدرة المجتمعات تختلف بإختلاف القدرة على علاج المشاكل، أما نحن ينقصنا المنهجية و الطريقة التي يمكن بها حل المشاكل، و تقاعسنا في حلها بسبب تعقدها هو السبب في تخلفنا.

   من :    الجزائر

   abdelghani

   هل مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً ؟ وهل هناك مجتمع يخلو من المشاكل ؟
لا يخلو مجتمع من مشكلات ولا تخلو أي أسرة من مشكلات ، وسوء تفاهم ، وهناك مشكلات يعانى مجتمعنا من عدم حلها وبالتالى تؤثر بشكل سلبي على الاباء والابناء وتنقلب حياة الأسرة من السعادة إلى الشقاء ومن الفرح إلى الحزن والكدر والضيق، وينشأالأبناء بنفسيات غير سويّة وذلك عندما يعيشون في دوّامة مشاكل الآباء!!
يقفون في حيرة واضطراب أمام مشاكل والديهم ليس لهم أي حيلة إلاّ الانكفاء بين جدران غرفهم والبكاء بدموع الرعب والحسرات!!
ومنهم من تجده يهرب بذاته ومشاعره وعواطفه خلف أسوار البيت مع الأصدقاء كمحاولة للتخلّص من هذه الدوّامة التي تكاد تعصف بهم.
والأفراد الذين ينشؤون بصورة سيئةأو يتعرضون لمشاكل أسرية لا يتوقف تأثيرهم على أنفسهم فقط وإنما على المجتمع المحيط بهم ...

لذا المشكلات الأسرية تفسد التربية وتنشأ جيلا ضعيف الشخصية غير قادر على الإعتماد على نفسه

   من :    الجزائر

   mina80

   هل مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً ؟

نعم مجتمعاتنا تعاني من عدم حل المشكلات عموماً والأسرية منها خصوصاً
وهذه المشكلات الأسرية لها تأثير كبير خاصة على الابناء في عدة نواحي واهمها ناحية التحصيل الدراسي حيث أن الحالة النفسية التي يعيشها الطفل في المنزل تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على أدائه المدرسي، لأن الطفل ليس كالكبير بإمكانه أن يفصل بين دراسته وهمومه المنزلية خاصة في مرحلة تكوينه النفسي والاجتماعي وأن نسبة التعثر الدراسي لدى الأطفال في المدارس زادت وتعتبر ظاهرة مرضية وأحد الاضطرابات التي تؤدي إلى إصابة الطفل بعدم المقدرة على ترجمة ما يراه أو يسمعه أو عدم قدرة الطفل على ربط المعلومات في ذهنه وان لهذه الظاهرة اثارا نفسية واجتماعية على الطفل


وهل هناك مجتمع يخلو من المشاكل ؟
انه لا يخلو مجتمع من المجتمعات من وجود المشكلات الداخلية، وحتى المجتمعات المتقدمة سياسيا واجتماعيا فإنها تعاني من بعض المشكلات، لكنها تختلف من مجتمع إلى آخر
كما ان وجود المشكلات في أي بلد أمر طبيعي ولكن الفارق يكمن في أمرين هما في حجم المشكلة وعمقها، والفارق الثاني التعامل مع المشكلة.

   من :    مصر

   نادية حمدي

   ربطتِ قلبك بالله عز وجل وأكثرت من الدعاء والاستغفار ومداومة قراءة القرآن ، فليس أنفع في جلاء القلوب وصقل الأرواح وجعلها تعمل ولا تكل ، وتكدح ولا تمل من الإكثار من ذكر الله عز وجل والتقرب إليه بالطاعات ونوافل العبادات .

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 104

الصفحات: 1  2  3  4  5 



أسرتي لن تخلو من المشكلات ! لذا سأتعامل معها بإيجابية !!