الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

تخطيطي واتخاذي لقرارات صائبة عنوان لنجاحي وسعادتي !!

 

 

لماذا لا تخطط الأسرة ؟ سؤال تبدو إجابته سهلة ولكن مضمونه عميق جداً، إذ يشير إلى افتقاد هذا الجانب في تربية الأبناء منذ صغرهم على التخطيط لحياتهم ليتعودوا من بعد ذلك التخطيط لأسرهم..


من وجهة نظرك .. كيف يمكن للأسرة تعويد أبناءها على التخطيط الأسري واتخاذ القرار، من خلال طرحك لمثال توضيحي ..

                    


    المعروض: 76 - 100      عدد التعليقات: 102

الصفحات: 1  2  3  4  5 

   من :    مصر

   ام مازن

  
التخطيط الأسري
هو تنظيم للشئون الأسرية وله أهمية كبيرة في حياة الفرد والمجتمع،وعنصر اساسي للنجاح بأيّ مجال من مجالات الحياة

وهو يقوم على خطوات مرتبه من اجل الوصول الى هدف معين وله فوائد منها :
يربط بين افراد الاسرة / تحقيق السعادة الأسرية من خلال التزام الواجب وأداء المسؤوليات فكل فرد يعرف دوره الذي

يؤديه /.توفير الوقت والمال / قلة المشاكل التى توفر الجو المناسب للتربيه والعطاء .

وهناك كثير من الناس لا يخططون بسبب عدم ثقتهم وقد يعتقدون ان التخطيط خاص بالرجال ويفتقرون لمعرفة التخطيط

ويظنون ان التخطيط يأخذ وقتا يمكن قضاؤه فى انجاز العمل ولا يدرون ان من يعمل بدون تخطيط يقنع بأقل النتائج ومن

يخطط لا يرضى إلا بأكبر قدر ممكن من النتائج .
وقد تفشل الاسره فى التخطيط لحياتها : بسبب عدم التقارب بين الزوجين والتفاوت في الآمال واللامبالاة في النظرة

المستقيلة وضعف الانتماء للأسرة (الأنانية). ومن صورها ان ينفق المال على شهواته ويقترعلى البيت وكذا لا يستشير

احدا من البيت بل يفرض ارائه عليهم لانه يرى ذلك ضعفا مما يؤدى لعزلة كل فرد عن الاخر
فلابد للزوج ان يعطى الفرصه لزوجته لتشاركه مهامه وهمومه وتعلمه باخبار اسرته حتى يستطيع علاجها اولا باول من

خلال الجلسات الاسريه التى يطرح فيها خططه او بعضها حتى يشاركه ابناؤه فيها فيسهل عليهم جميعا القيام بادوارهن .

ولذا... يمكن للأسرة تعويد أبناءها على التخطيط الأسري واتخاذ القرار، والمثال التوضيحي على ذلك ..
وهو ان يقوم الوالدان قبل الانجاب بالتخطيط العام لكيفية تربية ابنهما فاذا حضر وبدا يكبر عام بعد عام اخذوا بالترتيب

لكل مرحله من عمره واستعدوا لذلك فالطفل يستطيع ان يستجيب منذ العام الثانى وفى العام الثالث قد يقوم بمساعدة نفسه

فى الطعام والشراب واللبس وعلى الاباء الا يستهينوا بامركهذاوانا قد وجدت ذلك فعليا من ابنى الذى يبلغ ثلاث سنوات

وعليهم ان يستمروا فى تربيتهم لابنائهم على تحمل المسئوليه التى يسبقها ( التخطيط ) فمثلا يمكن ان تعرض الام على

ابنتها ان تمسك المصروف هذا الاسبوع فكيف ستقومى بهذا الامروالام عليها التوجيه والاشراف فاذا اخطات ساعدت ابنتها

وكذا يعرض الاب على ابنه الاكبرلوتركه مثلا لمدة ثلاث ايام ليرعى اخوته فماذا سيفعل وما هى الخطه التى يمكن ان

تقدمها لرعاية البيت وفى هذا الامر جمع الاب والام مع اولادهم كثير من وسائل التربيه الصحيحه منها (كالحب والنقاش

وتحمل المسئوليه واخيرا التخطيط )
ايضا لابد ان يعين الاباء ابنائهم على التخطيط فى كل صغيره وكبيره مثل [[ كيفية التخطيط لليوم الدراسى والجمع بينه

وبين المذاكره بالبيت وبين اللعب ومساعدة الام او الاب , وايضا كيفية التخطيط مثلا لزيارة الاقارب او قضاء العطله

الاسبوعيه ....وهكذا ]] حتى يستشعروا اهمية ذلك الامر فى نجاح حياتهم ويعتمدوا عليه عند قيامهم بامرما
وعلى الاباء ان يعرفوهم نتائج التخطيط انها توفر الوقت وتنظم العمل الذى سيقوم به ومقدار النسبه التى سيصل اليها قبل بدا العمل بل يقوموا معهم بالتجارب لتثبيتهم على ذلك الامرطوال حياتهم

   من :    مصر

   محمد محمد فوزي

   إن عملية التخطيط لحياتنا تعتبر وسيلة للتفكير الاستراتيجي لتحقيق حياة كريمة أكثر نجاحا وتنظيما وتوازنا بأقل ضغوط ممكنة‏,‏ كما اننا يجب أن نتعلم من اليابانيين الذين يعطون أهمية قصوي لمرحلة التخطيط في العمل ولجميع جوانب حياتهم‏,‏ وقد يقضون وقتا طويلا جدا في هذه المرحلة أكثر من الأمريكيين أو الأوروبيين ايمانا منهم أن كل ساعة من التخطيط الجيد توفر‏3‏ ساعات أثناء عملية انجاز الأعمال بالاضافة إلي أن عملية التخطيط الجيد للأعمال تعطينا رؤية أوضح لتحقيق أهدافنا وتعظم الاستفادة من وقتنا بأقل ضغوط ممكنة وتحديد أولوياتنا في انجاز الأعمال مما ينعكس ايجابيا علي حياتنا فنصبح أكثر تنظيما وتحكما في حياتنا وأكثر توازنا وبالتالي ننعم بصحة أحسن وحياة آمنة‏.

   من :    السعودية

   سمية

   تستطيع الأسرة ان تعود ابناءها التخطيط واتخاذ القرارات منذ نعومة أظفارهم ... هناك خطوات بسيطة لو عملناها بتلقائية فسيكون لها اثر في تعليمهم التخطيط مثل وضع الأسرة لنظام في اوقات الطعام والنوم والترتيب وابداء الأم والأب للأسباب التي دفعتهم لاتخاذ قرار دون غيره .. نستطيع ان نترك الفرصة للطفل الصغير في اختيار لعبته بعد ان نطلعه على البدائل الموجودة .. نستشيره في مكان قضاء عطلة نهاية الأسبوع والمكان الذي يحب أن يلعب فيه .. ويمكن لنا تعويد الطفل البالغ على وضع جدول مراجعة للمواد الدراسية قبل الاختبارات بحيث يتم انجازه في وقت محدد ويكون معلقا امامه في غرفته .. نستمع لرأي الطفل البالغ ووجهة نظره في المكان الذي ننوي السفر إليه في العطلة الصيفية.. ونبين له سبب اختيارنا لمكان دون آخر .. ممكن مشاركتهم في بعض القرارات الأسرية البسيطة مثل .. شراء بعض الأثاث أو عمل تجمعات أسرية .. وإعطائهم الفرصة لشراء مستلزماتهم المدرسية واختيار الملابس إذا كانت اعمارهم تساعد على ذلك تعليمهم التعامل مع الأموال بالشراء والمقايضة وتحميلهم مسؤولية شراء بعض الحاجيات البسيطة ..
تعويدهم على وضع جدول لأعمالهم اليومية وانجازاتهم السنوية ..
نقرأعليهم سيرة السلف لما فيها من بعث دوافع العمل ورفع الهمة ونبذ الاتكالية والتكاسل ..
وفقنا الله وإياكم لتربية أبنائنا على ما يحبه الله ويرضاه لعباده ..

   من :    اليمن

   عبدالجليل العبدلي

   إن أفضل وسيلة لتعليم الأنباء التخطيط هي
القدوة في عملية التخطيط واتخاذ القرارت الصائبة ومشاركتهم فيها
فمثلا أريد أن أشتري سيارة أو أقوم برحلة سفر إلى القرية
فإنني أعد لذلك الشيء بواقعية وتخطيط مسبق
وأقوم بتفعيل هذا الجانب في أطفالي من خلال مثل طلب أحد أطفالي شراء دراجة وهذا هدف يتمنى الوصول إليه
إذا فعليه أن يخطط لهذا الشيء وكيفية الوصول إليه
سوف يحتاج إلى المال
سوف يحتاج عند توفر المال الذهاب إلى محل البيع
سوف يحتاج إلى آلية الإختيار
سوف يحتاج إلى العودة به
سوف يحتاج إلى المحافظة عليه
سوف يحتاج إلى تنظيم وقته بين اللعب بالدراجة وعملية المذاكرة
أقوم معه بالتنسيق مع والدته في مساعدته في طريقة جمع المال مثلا ( الإدخار من مصروفه - مساعدته بجزء من المال )
ثم بعد ذلك توجيهه إلى الشراء في وقت معين وهكذا في البقية تهيئة الأحداث أمامه ليتسنى له التصرف بتخطيط سليم واتخاذ قراراته

   من :    السعودية

   غدا نلقى الأحبة

   لنا في رسول الله قدوة حسنة
بكل اختصار الطريقة الناجحة لتعويد الأبناء على التخطيط هي نفس الطريقة التي استخدمها الرسول الكريم مع أبناء أمته ألا و هي بالقدوة إذا كان الوالدين يخططان فالأبناء تلقائياً سيخططون و مثل ما سبق و قلتم ( الأبناء كقطعة قطن تمتص الشيء الذي توضع فيه .. إن كان طيباً أو خبيثاً ....

   من :    مالي

   جوافه

   تعويدالأطفال منذالصغر لي التخطيط ماذاسيصبح.إذاكبروماهي السبول التي ستوصله لي مراده تعويدالطفل على الحصاله وماالفائده التي سيجنيها وان كل شيئ يجب ان يخطط له

   من :    الجزائر

   abdelghani

   كيف يمكن للأسرة تعويد أبناءها على التخطيط الأسري واتخاذ القرار، من خلال طرحك لمثال توضيحي .. -على كل اسرة ان تزرع في نفسية ابنائها تحمل المسؤولية وذلك بتعويدهم على حرية اتخاذ القرارت وأن لا يكون دورهم هو تنفيذ التعليمات والطاعة العمياء. واذا استطعنا تطبيق هذاالأسلوب مع الأبناء في البيت فهذا سينتقل معهم إلى المدرسة وإلى المجتمع. ولتحقيق هذا علينا ان نحترم رغبة الطفل فيما يحب أن يأكل أو يشرب أو يلبس أو ينام ويجب إعطائه الحريه فى ذلك والسماع لرايه حتى لو كان صغيرا فهذا يعلمه تحمل المسئوليه. وحتى القرارات المصيريه مثل الزواج،
الدراسه ،العمل كلها قرارات هامه ومصيريه فعلى الأباء أن يحترموا رغبة ابنائهم في اختيارهم وان ارادوا التدخل فلا باس ولكن بالحوار والمناقشة باعتبارهم أكثر خبرة وليس بالشدة والتسلط أما اذا أصر الأبناء على المضي دون الاهتمام بنصائح الأباء فعلى الأباء أن يتركوهم يفعلون ما يحلو لهم ويخوضوا التجربه حتى لو كانت مريره فتلك الخبرات سيتعلمون منها. ولو اخطئوا فسيجدون من ينتقدهم ساعتها سيشعرون بالثقه تجاه أبائهم ولايتخذونهم العدو المبين الذى دائما وابدا يسير عكس ما يريدون بل بالعكس سيستشيرونهم فى كثير من أمورهم . - فلنجعل ابناءنا بحاجة لنا بمعنى ألا نقحم أنفسنا فى جميع تفاصيل حياتهم الصغيرة والكبيرة وبالتالى سيبدؤون هم فى أخذ أرائنا وطلب النصيحة منا والمشورة في مايخص مستقبلهم وحياتهم .

   من :    السعودية

   طالبة

   يمكن للأسرة تعويد أبناءها على إتخاذ القرارات والتخطيط السليم وذلك بتحميلهم لبعض المسؤوليات
كذلك تقديم التوجيه لهم في حالة أخفق بأمر ما .. لكن لانقوم بأداء مهماتهم عنهم
حتى عندما نوجههم نقول لهم مثلاً : ما رأيك ؟ حتى يتخذ الإبن قراره بعد أن يدرسه
كذلك من خلال التربية على التخطيط واتخاذ القرار بالقدوة وذلك أن يكون الأكبر في الأسرة من الوالدين والأخوة الكبار يخططون لحياتهم المستقبلية ( سواء بالأمور البسيطة أو المصيرية ) ومعرفة كيف يتخذون قراراتهم بالتالي ينعكس ذلك – بإذن الله على الجميع
ولا شك بأنه أسرة هكذا حالها ستوفق بإذن الله في مسيرتها
:

   من :    الجزائر

   yazid69

   كيف يمكن للأسرة تعويد أبناءها على التخطيط الأسري واتخاذ القرار، من خلال طرحك لمثال توضيحي .. - تعود الابناء على إتخاذ القرارات الخاصة بهم
والخاصة بالإسرة بشكل عام يعلمهم تحمل المسؤولية وهو من الأمور المهمة في إيجاد أجيال واعية مثقفة لها عقل تفكر به
وفكر تتعلم به وعلم تنتفع به وتعمل به طاعة لله واتباعاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم..
فالعقل مسؤولية .. والفكر مسؤولية .. والعلم مسؤولية .. والعمل مسؤولية .. والتقصير في تحمل مسؤولية ذلك تقصير في حمل الأمانة التي حملها الله الإنسان بمحض اختياره.

قال تعالى: {إِنَّا عَرَضْنَا الأمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ
إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً}
ولكي نعود ابناءنا التخطيط واتخاذ القرار علينا ان نشركهم مبكرا قي اتخاذ قرارت خاصة بهم وبالاسرة فمثلاً إذا ناقشنا موضوع كيفية قضاء العطلة الصيفية، فهو يعني الأبناء أكثر منا وصغارنا قبل كبارنا، فكيف نعزلهم عن المشاركة في مناقشته، وكذلك القرارات الخاصة بتغيير محل السكن، وتبديل أثاث المنزل وما شابهها، فهذه القرارات يتأثر بها جميع أفراد الأسرة وبالتالي ينبغي أن يسهم الجميع في اتخاذها.
ولكن هذا لا يعني إغفال الفوارق العمرية والقدرات العقلية والخبرات الثقافية. ولنتذكر ان البيت سفينة لها ربان يتحمل مسئوليتها ويسعى للوصول إلى أفضل القرارات من خلال إشراك الجميع في اتخاذها، لإشاعة روح الفريق فيها.


   من :    maroc

   jamila

   بسم الله الرحمن الرحيم
نخطط لتضهر لنا معالم حياتنا جلية واضحة لا ان نتخبط
يجب تعويد الاطفال مند نعومة اضافرهم عليه لانه ما كان في البارحة نضام وصعب تقبله سيصبح في الغد عادة لا يمكن ان يستغني عنها فلنعود ابنائنا التخطيط نتركهم يخططون ليومهم نشاركهم ليخططوا للعطل و كيفية قضائها فقط الاباء يستمعون وان كان هناك خطا يصححونه مثلا يقولون للاطفال هدا هوالمبلغ المخصص للعطلة ادن خططوا لنا لهده العطلة ونحن فقط سنرافكم سترى كيف ستتدفق الافكار لانك تركت له مساحة و حسسته بنفسه و بقيمته فهو سيبحث عن احسن الافكار حثى انه ستكون هناك اشياء لم تكن تفكر فيها انت بنفسك ستجده بدا يتعلم يخطط و يتحمل تبعات ما خطط له و اصبح قادر على اتخاد قررات رغم انها ستكون قرررات صغيرة لكن مع الوقت عندما ياخد كل قرار اتركه ليتحمل تبعات قراره فقط انت كن مراقبا معلما لا متسلطا متخبطا

   من :    الجزائر

   mina80

   كيف يمكن للأسرة تعويد أبناءها على التخطيط الأسري واتخاذ القرار، -ان تربية الأبناء على اتخاذ القرار مسألة ليست بالسهلة ولابد أن يبدأ بها الوالدان منذ الصغر و كثير منا يجهل أهمية تعويد الاطفال التخطيط واتخاذ القرار ودور هذه العملية في تكوين شخصيتهم، وتعويدهم على الثقة بالنفس واحترام ذاتهم والجرأة في التعبير عن رغباتهم
، والأهم من ذلك تعليمهم المسؤولية، ودفعهم للتفكير في عواقب قرارهم. وكى نفعل ذلك علينا أولاً أن نشرك الابن في القرارات المتعلقة بخصوصياته، مثل ملابسه وطعامه وألعابه وتنظيم مكان معيشته ونومه، ولا يعني هذا بالضرورة النزول عند رغبات الابن في كل الحالات، بل المهم أخذها بعين الاعتبار، وإخضاعها للمناقشة والإقناع، وتنفيذ ما يصلح منها بلا غضاضة، ومع تقدم المرحلة العمرية والخلفية الثقافية للابن، ينبغي أن يفسح له المجال في هذا الجانب، خاصة فيما يتعلق باختيار التخصص العلمي،والهوايات والأصدقاء، بحيث يتقلص دور الآباء إلى الرقابة والتوجيه، وهو دور مهم لا ينبغي إغفاله أو التنازل عنه

   من :    مصر

   رجاء فكرى ابراهيم

   التخطيط فى رايى المتواضع كلمة سحرية و تدل على شىء رائع جدا فهى تلازمه دائما و هو النجاح
و حضرتك تقدر تميز بسهولة الاسرة التى تخطط لحياتهاو الاسرة التى تتبع مبدا ( هو احنا عشنا لبكرة ) - - فاذا سئل طفل من هذة العائلة مثلا ( باباهو احنا هنروح فين فى الصيف ) فيردعه الاب بغيظ شديد و عنف اشد روح ذاكر لما يبقى الصيف ييجى و تبدا سينفونية الشتائم و السخرية من الطفل - - و يذهب الطفل الى مكان اخر فى البيت محبط - - دائما يشعر ان اسرته دى اسرة كئيبة

على الوجه الاخر نجد هذة الصورة
طفل قادم الى امه او ابوه و يسألهم هل هناك فسحة لنا بعد العام الدراسى

وهنا يرد مثلا الاب ان شاء الله ان بدرس هذا الموضوع و بنشوف اجازتنا و الحالة الاقتصادية - - و ايضا الوقت المتوفر حيث تعلم ان عمك فلان و خالتك فلانه سوف تحضر من السفر مش انت تحب تلعب مع اولادهم ووحشينك - - ان شاء الله سوف نقوم بالتنسيق و بعد ذلك نحدد المكان فيجرى الطفل الى مكان اخر فى البيت و ولكن شتان بين الطفل الاول و الطفل الثانى

- الطفل الاول كان محمل بمشاعر الخيبه و الضيق من اسرته و لكن هذا الطفل

- - - تعلم بطريقة غير مباشرة كيف يخطط لحياته - - كيف يجمع المعلومات المطلوبة كى ياخذ قرار حتى لو كان هذا القرار فى شىء بسيط فى حياتهم

فما بال الامور الكبيرة اكيد سوف يقوم بنفس الشىء و
عندما تقول له ناوى مثلا تدخل شعبة علمى و لا ادبى فى الثانوية العامة ( سوف تجدفى عباراته - - انا ميولى انى التحق بكلية كذا - - لكن قرات او من معلوماتى ان فيه فائض فى خريج كذا و ان المستقبل لخريجى كذا - - لانه تربى على التخطيط فى حياته و قراراته بناء على حقائق - - اما الطفل الاول فى العائلة ( التى تعودت على عدم التخطيط او الجدية و الاتكالية مع الاكتئاب المزمن )

فممكن يكون الرد كالاتى

- - والله مش عارف - - طيب انا لسه هسال - - طيب لما اشوف احمد صاحبى هيدخل ايه - -

و هكذا تجد انسان يعرف طريقه جيدا - - لانه تعود من اسرته التفكير و جمع الحقائق و المعلومات تم وضع الخطة


و لكن الطفل الاخر تربى مع اسرة تعودت على التسويف فى كل شىء و عدم الجدية فمن تختار ان يكون ولدك

   من :    السعودية

   ريم عبد الرحمن

   مثلا قبل بداية الإجازة الصيفية يتحاور الأب مع أبنائه ويخطط معهم حول كيفية استغلال الإجازة وما هي ميولهم وما الموارد المالية التي يحتاجونها وكيفية توفيرها من خلال هذا المثال يتعلم الأبناء كيفية التخطيط واتخاذ القرار

   من :    السعودية

   الصبر مفتاح الفرج

   إتخاذ القرار أمر مهم جدا في نجاح الأسرة

مثال/ أن يتعود الطفل على الإدخار من المصروف اليومي ويأتي نهاية الشهر وتقسم إلى ثلاثة أقسام
الأول/يشتري لة المفيد بإختيارة (كالقصة أو مجلة أطفال وغيرها)
الثاني/ يتصدق بها
الثالث/ يدخرها في حصاله أخرى إلى نهاية السنه إذا أراد أستخدامها أو تترك إلى السنه القادمة

   من :    مصر

   ام حبيب

   أمور يجب أن ترافق التخطيط :

§ يجب أن تكون قوانين المنزل واضحة للجميع.

§ ضرورة مراعاة الأولويّات.

§ تحديد ضوابط العلاقات الداخليّة والخارجيّة داخل الأسرة وخارجها.

§ توزيع الواجبات وبذل المكافآت.

§ العدل بـين أفراد الأسرة وتعريفهم بمسؤولياتهم.

§ الأخذ بالحكمة.

§ مسؤوليّة متابعة الخطة هي مسؤوليّة جماعيّة.

§ مراعاة مسألة الفروق الفردية عند التخطيط للأبناء.

§ وضع شعار للأسرة يحفزها للوصول لهدفها، مثل " وسائل ممتعة لحياة تربوية في أسرة سعيدة "

   من :    مصر

   محمد محمد فوزي

   يساعد الأسرة على تحقيق أهدافها والوصول إلى غاياتها .-تحقيق اكبر قدر من السعادة الأسرية من خلال التزام الواجبات وأداء المسؤوليات [ فكل فرد في الأسرة يعرف دورة الذي يؤديه وهدفه الذي يرنو إليه.-محاربة الفوضوية وهدر الطاقات والأوقات والأموال والتي تعرض الأسرة للكثير من المشكلات وبالتالي تقل المشكلات داخل الأسرة المسلمة مما يوفر الجو المناسب والمحتضن اللائق للتربية والعطاء..-اتخاذ الاحتياطات اللازمة والوسائل المناسبة لتأمين مستقبل الأسرة وبنائه وفق تنظيم يضمن – بأذن الله – حياة سعيدة بعيدة عن الاضطراب والارتباك أو على الأقل يخفف حدتها ويهون وطأتها.-تعريف الأزواج بمهامهم التخطيطية التي انيطت بهم لرعايتها والاهتمام بها لاسيما في وقتنا الحاضر حيث كثرة وسائل الفساد مع جهل كثير بحقوق الأسرة ومسئولياتها ...صفات لابد منها للأزواج لنجاح التخطيط

   من :    السعودية

   مخفيه

   مهم جدا ولآ ينتهي اي موضوع تتناقش فيه الاسرةالا باتخاذ القرار
بكل تاكيد هناك خطر للقرار الخاطئ كان اقرر على بعدم الدراسة وهكذا

   من :    السعودية

   غاليه

   رااائع تخطيط الاسرة
فلو رأى الابناء تخطيط الوالدان وحرصهم على التنفيذ..سيرى الثمره الابناء ويتعلموا..

   من :    المغربية

   اكرام كريطة

   التخطيط في أبسط صورة له هو التنسيق بين ما يرغب الفرد أن يحققه لنفسه أو لأسرته أو للجماعة التي ينتمي إليها.
فالتخطيط هو أسلوب في التفكير والتصوير الذهني القائم على خصائص متميزة أهمّها التداخل بين فروع المعرفة المختلفة، وهو أسلوب علميّ.. ومنهجيّ.. وفنيّ يتشكل عبر عمليات متعددة ومستمرة، ويقوم على أساس مناهج وبرامج ومشروعات عمل تفصيليّة تهدف إلى إحداث تغييرات مقصودة في الجماعة وأفرادها خلال فترات زمنية محددة الأداء.


يتفق الجميع على أنّ تحديد أولويّات الأبوين هو خط فاصل ما بين الأداء العادي والأداء المتميز، ولا توجد وجهات نظر متباينة حول أهميّة هذه الفكرة من حيث المبدأ، لكن عالم التطبيق وميدان السلوك يشهدان تبايناً ملحوظاً في كيفيّة تطبيق هذه الأولويّات ومراعاتها في كلّ خطوة يخطوها الأبوان.


وعلى سبيل المثال نجد لدى بعض الأسر تخبطاً مريعاً في التجارب التربوية التي يمرون بها مع أبنائهم، فبينما تؤكد ألفاظهم أنّ تربية أبنائهم تربية صحيحة هي هدف حيوي لا يمكن التفريط به نلحظ تخبطاً في أدائهم يعكس خللاً حقيقيّاً في فهم قواعد التربية الفعالة، ويقلل بالتالي من قيمة جهودهم التي ظاهرها المعاناة والتعب والبذل المتواصل، بينما هي في الحقيقة لا تسير في المسار الصحيح ولا تتجه الوجهة المطلوبة.

   من :    مصر

   رائعة بقيمى

   ممكن للاسرة ان تساعد أبنائها على التخطيط مثال لذلك تحديد هدف انهاء فصل دراسى فى مادة معينة وتقسيم الدروس بتوازن على الايام ويكون الهدف واضح امامهم وانجازهم للمطلوب فى وقت محدد
وكذلك التخطيط للعطلة الدراسية بالتعاون مع افراد الاسرة
تعويد الاولاد على اتخاذ قرار معين خاص بهم قررت ان انهى واجباتى فى قت معين والالتزام بتنفيذ ما قرره (دا قررك اى انت تقرر ما يناسبك لانهاء واجباتك )
كذلك اعطائهم مهام بسيطة وجعلهم يتخذون قرار فيها ويتحملوا نتيجة اتخاذهم القرار سواء صح ام خطأ مثل قرار شراء شىء معين (لعبة هم مصممين عليها ونحن نرى انها ستتكسر بسهولة نقول لهم دا قررك وانت اخترت فتتحمل النتيجة وهكذا يتحمل نتيجة اختياره ويتعلم منها اتخاذ قرار صحيح

   من :    السعودية

   نوره2

   إن اتخاذ القرار من الأمور التي تحدد مدى نجاح وكفاءة الأفراد في الأسرة , فدائما تحتاج الأسرة إلى مقرر حكيم يناقش ويشاور ويحاور ومن ثم يقرر تبعا للمصلحة العامة للأسرة.
فكثير من الأسر صعدت سلم النجاح والسعادة نتيجة القرارات الصائبة التي اتخذت في حياته وحياة أسرته وكانت عامل نجاح لجميع الأفراد فأصبح هو قدوة تدرس لابنائة والمخالطين له
وأيضا من أسباب فشل الأشخاص وأسرهم فشل قراراتهم التي تكون دون دراية أو دراسة او حتى تفكير بسيط بسلبيات وايجابيات ( تبعات ذلك القرار) فكثير من الأسر والأفراد تحطمت وتفككت نتيجة تلك القرارات التي كانت لحظة غضب أو لحظة ظروف قاسية وقتيه مثال ما يحدث من قرار الزوج تطليق زوجته دون أدنى تفكير إلى ما سيئول إليه حال الأسرة والأبناء وما يترتب عليه من سلبيات

   من :    السعودية

   أعذب احساس

   ما أهمية اتخاذ القرار داخل الأسر ؟ وهل في اتخاذ قرارات خاطئة خطر على ابناء الأسرة ؟ وضح بمثال !
اتخاذ القرار داخل الآسرة مهم جدا ، وأي اتخاذ خاطأيؤدي إلى تفكك الأسرة .
مثال :- اتخاذ قرار طلاق الأب للأم .
أرجو من الآباء الانتباه لذلك وعدم التسرع في اتخاذ القرار .

   من :    السعودية

   حسن

   إن اتخاذ القرارات موضوع هام على الخارطة الادارية للأسرة، ففي الوقت الذي تزداد فيه المشاكل وتتباين في مستوى تعقيدها تبرز أهمية اتخاذ القرارات الصائبة المبنية على خطوات علمية تؤمن حلها بالشكل الأمثل.

- بالتأكيد هناك قرارات خاطئة تهدد مستقبل الابناء مثال / ان يقرر الاب او الام مسار ابنهم الدراسي فهم من يختاروا التخصص الذي سيدرسه في الجامعة وقد لا يحب هذا التخصص وبالتالي قد يفشل دراسيا ...

   من :    السعودية

   الفيزقية

   إن اتخاذ القرارات أمر طبيعي له أهمية حيث يجعل هناك رؤية واضحة داخل العلاقات الأسرية يحيث يمكنها أن تتوافق مع ما وضع من قرارات إيجابية تصل بها نحو القمة ، ولا يشترط ان تكون هذه القرارات كتابية أو مصطنعه ينبغي على كل فرد أن يأخذ بها ، بل على العكس من ذلك ، فكل أسرة بإمكانها وضع قرارا لها تتماشى معه حتى لو كان شفهياً ولكن لا بد من تطبيق هذه القرارات حتى لا تكون معدومة داخل الأسرة ..
ومن الطبيعي عند اتخاذ قرارات خاطئة قد يؤثر سلباً على حياة الأسرة ، فلا تستطيع أن تتوافق الأسرة الواحدة داخل هذا المنزل حيث تكون هناك خلافات ومشاكل متكررة ، لأنه لا يوجد أي قرار يحد من هذه المشاكل ...
وبالله التوفيق..

   من :    السعودية

   ام سيف

   تعد عملية اتخاذ القرارات من الأدوار الهامة التي تشارك بها ربة الأسرة زوجها في إدارة شئون أسرتها والتي تشمل جميع جوانب حياة الأسرة كالقرارات المرتبطة بالتخطيط المالي, التخطيط الاستهلاكي, التخطيط للوقت والجهد, التخطيط للإنجاب والتخطيط لتربية الأبناء.نعم اتخاذ قرارات خاطئةيمثل خطر علي ابناء الاسرة مثال التسلط او السيطرة :

ويعني تحكم الاب او الأم في نشاط الطفل والوقوف امام رغباته التلقائية ومنعه من القيام بسلوك معين لتحقيق رغباته التي يريدها حتى ولوكانت مشروعة او الزام الطفل بالقيام بمهام وواجبات تفوق قدراته وامكانياته ويرافق ذلك استخدام العنف او الضرب اوالحرمان احيانا وتكون قائمة الممنوعات اكثر من قائمة المسموحات
كأن تفرض الأم على الطفل ارتداء ملابس معينة او طعام معين اواصدقاء معينين
ايضا عندما يفرض الوالدين على الابن تخصص معين في الجامعة اودخول قسم معين في الثانوية قسم العلمي او الأدبي...او .... او ...... الخ
ظنا من الوالدين ان ذلك في مصلحة الطفل دون ان يعلموا ان لذلك الاسلوب خطر على صحة الطفل النفسية وعلى شخصيته مستقبلا
ونتيجة لذلك الاسلوب المتبع في التربية ...ينشأالطفل ولديه ميل شديد للخضوع واتباع الآخرين لايستطيع ان يبدع
او ان يفكر... وعدم القدرة على ابداء الرأي والمناقشة ...
كما يساعد اتباع هذا الاسلوب في تكوين شخصية قلقة خائفة دائما من السلطة تتسم بالخجل والحساسية الزائدة ..
وتفقد الطفل الثقة بالنفس وعدم القدرة على اتخاذ القرارات وشعور دائم بالتقصير وعدم الانجاز ..
وقد ينتج عن اتباع هذا الاسلوب طفل عدواني يخرب ويكسر اشياء الآخرين لأن الطفل في صغره لم يشبع حاجته
للحرية والاستمتاع بها

    المعروض: 76 - 100      عدد التعليقات: 102

الصفحات: 1  2  3  4  5 



تخطيطي واتخاذي لقرارات صائبة عنوان لنجاحي وسعادتي !!