الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

اسرتي ايجابية لأنها تعتمد علي-بعد الله عز وجل !!


 
من المهم في التربية الايجابية للأسر تعويد أفراد الأسر على تحمل السؤوليات والقيام بالأدوار كي ينشأ الأبناء بل والجيل القادم على تحمل المسئولية والاعتماد على النفس بعد الله عز وجل ، ومن المهم هنا ألا نحمل الأسرة فقط مسؤولية القيام بذلك إنما أصبح هناك الآن نوع من التحدي والمشاركة في التربية، فكل من المدرسة والكلية أو المعهد، ووسائل الإعلام له دور فيها.
ومن كل هذه المؤسسات يكتسب الأولاد السلوكيات سواء كانت حميدة أو غير ذلك، وبالتالي تضاعفت مسئولية الأسرة، فلم تعد المؤثر الوحيد في الأبناء، وأصبحت المهمة الملقاة على عاتق الوالدين كبيرة، فلابد من الاهتمام بالأبناء منذ ولادتهم، ولابد من متابعة نموهم وخصائص كل مرحلة في حياتهم.


 برأيك : كيف أعود أسرتي على تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس ؟ أذكر لنا مثالاً عن ذلك

                    


    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 112

الصفحات: 1  2  3  4  5 

   من :    مصر

   ابو عبد الله

   اعود اسرتى على تحمل المسئوليه منذ بداية تربيتى لهم فكل سخص اكلفة بمسئوليه ولو صغيرة حتى يحس بان له دور فى الاسرة
فمثلا عند الخروج فى رحله خارجية استطيع توزيع الدور على اولادى مع الاتفاق مع زوجتى فأختار واحد لشراء لاوازم الرحله واخر لتجهيز ماتحتاجة الرحلة من ادوات وحاجيات والبنات اعداد الطعام وترتيب الرحله واعداد برنامج تثقيفى ومسابقات واخرى اعداد جوائز بسيطة للفائزين فى المسابقات
وهكذا يكون لكل فرد فى الاسره دور فى تحمل المسئولية حتى اذا ماكبروا يستطيعون قيادة اسرهم و الثقة فى انفسهم وحسن تصرفهم عندما تواجههم مشكلات

   من :    مصر

   عزتى حجابى

   اعود اسرتى على تحمل المسئوليه اذا قسمت على اولادى المهام المطلوب انجازها اسبوعيا مثلا واعطيهم حرية التصرف فى الوقت الذى يرونه مناسب لانجازها
حتى الصغار منهم استطيع ان اجعلهم يقوموا بجمع اللعب بعد فراغهم من اللعب منها
مع عدم اغفال السن والميول لكل منهم

   من :    السعودية

   الاخت الكريمة

   جزاك الله كل خييير
يكون ذلك بتوزيع الاعمال بين افراد الاسرة او تكليف كل فرد بعمل ارى انه يناسب ميوله و يستطيع ان يتحمل مسؤوليته
مثلا اعطاء الابناء مصروفهم الشهري و تكليفهم بحسن التصرف و الاقتصاد في هذا المصروف الى نهاية الشهر

   من :    السعوديه

   أنفاس الأنين

   وذلك بتوزيع الادوار والمهام على الافراد
والتخطيط لذلك

كان يكون احد الافراد مسؤول عن ترتيب المنزل واخر عن ري الحديقه وهكدا

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   مقال جد مفيد
بارك الله فيكم

   من :    السعودية

   السمو الصاعد

   أرى أنه يمكن تعويد الأبناء على تحمل المسؤولية والإعتماد على النفس عن طريق :
* تنمية هذا الشعور لديهم منذ الصغر.
*مساعدة الطفل للاعتماد على ذاته في قضاء حوائجه كالمأكل والمشرب ، وآداء الواجبات المدرسية ، والاستقلال في النوم وهذه كلها خطوات لمساعدة الطفل على تحمل مسؤولية شئونه منذ الصغر..
*تدريب الطفل على انتقاء وشراء ملابسه وأدواته المدرسية وهذا من الأمور المهمة لتربية الاعتماد على النفس والثقة بالنفس.
*كذلك تعويده على ترتيب غرفته بعد الإستيقاظ .
*تعويده على شراء حاجات المنزل البسيطة.
*إشعاره بالتقدير والاستحسان لأفعاله وأنها جزءٌُ من بناء شخصيته وليست استغلالاً من قبل الكبار لطاقته أو إهداراً لوقته مع توضيح ما تمنحه هذه الأعمال له من مهارات جديدة يحتاجها في حياته.
*الإكتفاء بالتوجيه فقط والحرص على المكافأة عند الأداء الجيد مع مراعاة التغاضي عن الأخطاء أو بعضها والتضحية لأنهما ضرورة لتنمية الاعتماد على النفس.

   من :    مصر

   عبير رمضان

   بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
ان اطفالنا بالنسبة لنا مثل قطعة من الصلصال نشكلها كيفما نشاء فنحن قدوة لهم يحتذوا حذونافعندما يرى هولاء الاطفال مدى التفاهم والحب وروح التعاون بين افراد تلك الاسرة والحوارات البناءه والمثمرة التى تدور بينهم فسوف يكون لهاعظيم الاثر فى نفوسهم وعلى بناء شخصياتهم المستقبلية باذن الله
ليس هذا فحسب فلابد من توزيع المسئوليات عليهم حتى يتعودوا على تحمل المسئولية وفى نفس الوقت لا نثقل كاهلهم بهذه المسئوليات حتى لا يكرهوا هذا العمل ويفروا منه
فيجب علينا تحبيبهم فى هذه الاعمال حتى يقبلوا عليها بروح مرتفعة ومحبة

   من :    مصر

   صفاء النفوس

   بسم الله الرحمن الرحيم
كما عرفنا وتعلمنا ونشانا ان الاسرة هى المدرسة الاولى التى يتعلم فيها الاطفال كل شى مصداقا لقول الرسول (ص) فيما معنى الحديث ان الطفل يولد على الفطرة وابواه هما اللذان يوهدانه او ينصرانه او يمجسانه
لذا يجب على الاباء والامهات ان يتحلوا بالعديد من الصفات حتى يتثنا لهم احتواء ابنائهم وان يعتمدوا عليهم ايضا :- فمنها

سعة الصدر وعدم الضيق والتبرم والضجر.
- الثبات وعدم الاهتزاز.
- التهيؤ النفسي للحوار.
- فهم طبيعة المحاور الذي يحاوره ومستوى فهمه للأمور.
- الوعي بطبيعة الزمان والمكان والبيئة المحيطة والمجتمع.
- تحديد الهدف بدقة من الحوار.
- مناقشة الأفكار السلبية له والرد عليها.
- الموازنة بين مكاسب وأضرار الحوار المتوقعة

-القدرة على حسن توظيف الجوارح وضبطها

   من :    مصر

   s_mahmod

   بسم الله الرحمن الرحيم
ان الايجابية فى حياة كل اسرة شىء مهم جدا لخلق جيل واعد وقادر على تحمل المسئولية
فحين تصبح العلاقة بين الوالدين وأبنائهما مجرد علاقة إصدار أوامر وتنفيذها فإن شخصية الابن تتأثر سلبيا ويغلب عليها طابع الجمود والتقوقع، وتغيب عنها كل الصفات الإيجابية التي تؤهل الإنسان ليكون صاحب ابداع ومواهب.
فلو تجاوزنا الأوامر الكيفية: أفعل، لا تفعل كل ! نم ! اخرج ! لا تلعب ! لا تلمس هذا !! فإننا لن نقدم لأبنائنا رصيدا ذاتيا يكتسبون من خلاله معايير القيمة التي تحدد لديهم الخطأ والصواب والحق والباطل والضار والنافع...
إن استقلالية أبنائنا بشكل إيجابي رهين بمدى اكتسابهم لهذه المعايير من خلال سلوكياتنا اليومية، وما نلقنه إياهم من معارف ومهارات
تصور لو أن كل أب وأم جعل أوامره بشكل مقبول لدى الطفل، معللا إياها بحقائق علمية واقعية لأصبحت حياتنا مدرسة يومية لأبنائنا
فمثلا :-








لا تلعب في هذا الوقت المتأخر حتى لا تؤذي جيراننا وهكذا نعلمهم ونمنحهم معايير لمعرفة ما يليق وما لا يليق.. وبذلك نحقق الكثير من الإيجابيات في حياة أبنائنا نفتح حوارا، نحدثهم، نجعلهم يسمعوننا، نعبر لهم عن حبنا لهم، وكذلك عن تخوفنا من أن يصيبهم أذى ونربط أوامرنا وتوجيهاتنا بالعواطف والأواصر التي تربطنا بهم.. وحين تفتقد أوامرنا هذا الأسلوب التعليلي فإننا ننقلب في أذهان أبنائنا إلى أنانيين كبار لا يفكرون في غيرهم



كما يجب علينا تعليمهم كيفية الاعتماد على النفس
فمثلا لا


أن يترك للابن حرية الخروج بمفرده من آن لأخر أو مع الأصدقاء الصالحين.. والذهاب إلى

المسجد والمدرسة بمفرده
كما يجب علينا غرس القيم والاخلاق الحميدة فيهم والاعتماد على الله

   من :    مصر

   a_abd70

   بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
ان من اهم اسباب نجاح اى اسرة هو الاعتماد على الله مع الاخذ بالاسباب
ثم الاعتماد على النفس فهو الذي يزرع الثقة في نفس حامله وهو الذي ينمي في شخصيته صفة تحمل المسئولية كذلك هو الذي يحدد قدرات الفرد الحقيقية ويحدد علاقاتها بمن حولهاوينزع من نفسه التواكل والركون على غيره وينبت شجرة الإيجابية وينميها ويقتل إخطبوط السلبية في النفس .

   من :    مصر

   islam3rafa

   تكلم كل فرد علي حدا وتشعره باهميته في الاسرة وتوظف كل فرد بوظيفه معينه داخل الاسرة

   من :    سوريا

   نزار الشققي

   أجعل لكل فرد من أفراد الأسرة عملا أكلفه به يكون غريباعليه لكي يتحمل المسؤولية و يعتمد على نفسه مثلا : أكلف الأخت الكبرى تتحمل مسؤولية النظر إلى الأغراض الناقصة لدا أخوتها و النظر في شؤونهم و تدريسهم و غيرها

   من :    السعودية

   همة تحاكي القمة

   بسم الله الرحمن الرحيم

وبعد:
يمكن تعويد أفراد الأسرة على تحمل المسؤلية إما بتوزيع الأدوار بين أفراد الأسرة .
كذل كأن يُعزي الأب في حال سفره المسؤلية على أحد الأب في كل مره
وينظر فيما أصاب الأبن وفيما أخطأ ويصحح له ويعيد التجريب.
ولكن مع هذا كله لابد أن تكون هناك ثقه في الأبناء بعد عكوف على تربيتهم .

   من :    Algeria

   noraBBA

   يمكن ذلك من خلال تكليف الأبناء بتحمل المسؤولية في حالة غياب الوالد، أو أي فرد من الأسرة

   من :    Algeria

   latraaaa

   يمكن ذلك من خلال توزيع الأدوار و الذي من شأنه أن يربي روح المسؤولية لدى أفراد الأسرة، فإذا التزم أي فرد مبعمل ما فإنه في الأخير يصبح متعودا على تحمل أب مسؤولية مهما كانت

   من :    Algeria

   driss

   التعود يبدأ بالتجربة، و ذلك بإلقاء المسؤولية على عاتق أي فرد لتعويده على تحمل المسؤولية، كأن يكلف كل فرد بنوع من الأعمال الخاصة في المنزل

   من :    السعوديه

   الشعله

   أعودهم عن طريق تحميلهم مسئوليه وتوزيع الأعمال بينهم .. مثلاً في حال سفر الوالد اعتمد على الأبن الأكبرحتى وان ان عمره بين الخامسه عشر والعشرون

   من :    مصر

   نادية حمدي

   كيف تكونين إيجابية ومقبولة :

1- ازرعي الفكرة : بأنك حية ترزقين ويكفيك أن الله أهدى لك الحياة .. واحسني الظن بالله .
2- كوني عارفة : بما تقدمين ومستعدة . ولا تتوقعي أن تكوني منجزه وأنت لا تعرفين ولا تتقنين
3- تجنبي نفي الحظ منك : أنا ما لي حظ – أنا سلبية – أنا – أنا .
4- خططي جيداً : فالتخطيط دليل الرؤية الواضحة .. وكذلك يجعل العمل منظماً
5- تصرفي بثقة : انتبهي من الإحباطات واطرديها .
6- رافقي المبدعات المميزات الداعيات العاملات : الرفقة مؤثرة جداً لا تنقل العادات فقط بل المشاعر والطاقات فكوني دائماً مع .........
7- الدعاء : اللهم إني أسألك خير هذا اليوم وخير ما بعده . وأعوذ بك من شر هذا اليوم وشر ما بعده .
ثم استبشري خيراً وابتسمي .

   من :    ليبيا

   رونق الروح

   برأيى الأم ثم الأم ثم الأم لها الدور الفعال و الكبير فى تعويد الأبناء على تحمل المسؤولية و تثقيفها جيدا بأن قيام الأبناء ببعض حاجاتهم لا يعتبر جفاءا و عقابا وبعدا عن حب الأبناء و كذلك الدور الثانوى يقع على عاتق الاب فى مساعدة الأم فى بعض أعمال البيت أمام أبنائه ليقتادوا منه .

   من :    مصر

   بسام الامير

   احاول تبنى هذا المنهج مع اولادى فذلك يجعلهم منهم صانعو قرارات لا منفذى لقرارت غيرهم
كنت اتفرج بانبهار على برنامج خواطر وكانت حلقاته من اليابان
ورايتهم كيف يعودون الطفل وهو صغير جدا تحمل المسئوليه فعندما يلقى شئ على الارض يقوم هو بنفسه تحمل مسئوليه فعله
ويلتقطها فطبقت هذا الشئ مع ابنى واقسم بالله انه شئ ايجابى جدا وناجح قس على ذلك كل شئ كتنظيف فصله واونى اكله
فما المانع ان نعود اطفالنا منذ الصغر على تحمل المسئوليه وبالتدريج حتى لا نأتى فى سن كبيره ونطلب منه تحمل المسئوليه والاعتماد على نفسه فيجدها تعسف من الابوين واثقال عليه بل ربما تصل فى تصوره لحد العقاب

   من :    مالي

   جوافه

   برئي إن كان ولد يعود على شراء اغراض المنزل والخروج مع البنات أو الأم ويترك لديه القليل من المال يشتري به الخبز يومياًلمدة شهر إذانجح في ذالك فلحمدلله وتكون بدايه ممتازة وهاكذاوالبنات تعويدهم على نظافة البيت والنظافه الشخصيه وأن كل واحده كبيرةأوصغير تعودأن مسئولية البيت لها مثال البنات الضغارمسئوليتهم تغسيل المغسلة كل يوم مره واحده وكل واحده منهن تمتلك مكنسة صغيره خاصه بها وهاكذا

   من :    مصر

   أم جودى

   تحمل المسئوليه والاعتماد على النفس يبدأ منذ الصغر فكل هذا بالتعود
ويبدأ بتهيئه الام لاولادها انهم سيكبرون ويصبحون زوجات وزاوج وعودتنا امى
على تحمل مسئوليات عده ومنها الاهتمام باخواتى الاصغر سنا
والقيام بشغل البيت وقت عملها فعندما تزوجت لم أجد صعوبه فى اداره منزلى
وسوف اعلم ابنتى كل ما تعلمت وباذن الله هابدأ معها منذ الصغر وهذا سيسهل عليا
الكثير

   من :    السعوديه

   *همه*

   سؤال جيد ورائع

تحمل المسؤليه امر ضروري ويلقى على عاتق الابناء حتى يتعودوا عليها منذ صغرهم
فمثلا يعود الاب ابنه على شراء الحاجيات من مركز التسوق لوحده وهو يرقبه ويرقب تصرفه في البيع والشراء..
والابنه تعودها والدتها على غسل الاطباق في المطبخ وعلى ترتيت المنزل
هذا من جانب تحمل المسؤليه
اما من جانب الاعتماد على النفس
فمثلا
لو يتشاجر الابن في المدرسه مع زملائه من الافضل عدم تدخل الوالد في ذلك بل عليه ان يخبره عن حل ويتركه يتصرف هو بنفسه

كل الشكر لهذا لطرح

   من :    السعوديه

   ربى

  
برأيك : كيف أعود أسرتي على تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس ؟ أذكر لنا مثالاً عن ذلك
بتوجيهها التوجيه الصحيح وتعليمهاعلى الإعتماد على النفس منذ الصغر ( فالعلم في الصغر كالنقش على الحجر ) ايضا بالثقة بها عند إعطاءها اي عمل لتقوم به
فمثلا عندما يطلب الأب أو الأم من ابناءهمااي عمل ليقومون به فإنه يجب على الأب أو الأم أن يثق في ابنه وانه سوف يقوم بعمله كما طلب منه بل افضل من ذلك وعندما يخطئ لا يعاقب بل يوجه التوجيه الصحيح ليساعده ذلك في الإعتماد على نفسه في الكبر

   من :    مصر

   مونه مو

   هنالك مثل حكيم يقول
التعلم فى الكبر كالنقش على الحجر
ومعناه بليغ جدا ويؤكد على فكره ان تعلم اى شئ منذ الصغر اسهل واسرع بكثير على العكس تماما من تعلمه فالكبر حتى انه وصف درجه صعوبته بانه كالنقش على الحجر الصلب
وهذا ما اقصد به تحمل المسئوليه عند الابناء فلابد ان يهتم بها الاباء منذ الصغر ولا يقولو عندما يكبر هيعقل ويفهم تصرفاته وهذا خطأ كبير يقع فيه الكثيرون انهم يرون ان الابن مازال صغير على المسئوليه واخذ القرارات
وهذا نلاحظه جيدا وبشكل عملى فى حياتنا عندما تعودى ابنك او بنتك على شئ معين وهو صغير سيكبر معه فيصبح متقنه مثلا علمتنا امى شغل البيت والاعمال المنزليه فاصبحنا الان نفعلها بشكل بديهى

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 112

الصفحات: 1  2  3  4  5 



اسرتي ايجابية لأنها تعتمد علي-بعد الله عز وجل !!