الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

حتى أنجح اجتماعاً لأسرتي !!

 
 
الاجتماعات الأسرية مجال خصب لانجاح أي عمل سواءاً للدعوة أو لادخال السرور على أسرتي وهي ركيزة أساسية لبناء الايجابية الأسرية ولعلنا هنا أن نقترح عوامل لإنجاح مثل هذه الاجتماعات على سبيل المثال :
1 ـ العناية التامة باختيار المواضيع المطروحة والوسائل من كتب وأشرطة.
2 ـ الإعداد الجيد لكل نشاط ليظهر بشكل منظم ومرتب .
3 ـ مراعات فوارق الأعمار والمستويات العلمية والثقافية للمجموعة الأسرية.
4 ـ المداومة على التذكير بفضل مجالس الذكر والأجر المترتب على عقدها.
5 ـ التدرج في الأنشطة والتنويع فيها حتى لا تمل النفوس.
 
برأيك : هل الاجتماعات الأسرية تثمر أشياءاً ايجابية ? وكيف ؟ وضح لنا بأمثلة ..

                    


    المعروض: 101 - 125      عدد التعليقات: 130

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 

   من :    الجزائر

   abdelghani

   هل الاجتماعات الأسرية تثمر أشياءاً ايجابية ? وكيف ؟ وضح لنا بأمثلة .. نعم الاجتماعات الأسرية تثمر أشياءاً ايجابية فهى تجعل من هذه الاسرة اسرة سعيدة وتمكنها من التغلب على المشكلات التى تواجهها . وتضع أسسا صحيحة للتعامل المنطقي لحل هذه المشكلات وصولا الى تحقيق الاستقرار الاسري المنشود الذي يعتبر عاملا مهما في خلق بيئة ناجحة لتربية الأبناء كما تساهم في حماية كيان الأسرة من مخاطر التفكيك
- كما انها تزود الابناء بافكار تدعمهم لتربية حسنة وتكسبهم مناعة في هذه الحياة الصعبة كان تقوم الام بتعويد ابنائها على مساعدة الآخرين منذ سن مبكرة فيساعد اطفالها في أعمال المنزل، ويدرك الطفل بذلك أن له دوراً مؤثراً في حياة الآخرين فينمي قيمة الإيثار وحب الآخرين بداخله، ويحد من أنانيته وحبه لذاته .
- بالإضافة الى انها تمكن من اكتشفاف مواطن قوّ ة الابناء حتى يقوم الاباء بتنميتها ومكافاتهم كلما بلغو هدفا أو حققو نجاحاً، فهذا لا يشجعهم فحسب، بل يعزز من ثقتهم بنفسهم. - وتعلم الابناء في كيفية إكسابهم مهارة حل مشاكلهم بأنفسهم وتخليص ذواتهم.
- كما انها تسمح ان يتشارك الجميع لوضع هدف يشمل كل أعضاء الأُسرة فيجمعهم بذلك هذا الهدف، مهمَا صغر عمرهم او كبر فيكتبوه وويضعو له خطة زمنية، فما أصبح عظيم عظيماً إلا بأُسرة تصنعه.. وما اجمل حينئذ ان تحتفل الأُسرة بتحقيق الهدف فينشأ الأطفال في أُسرة تعرف كيف تضع هدفاً وتحققه.

   من :    الجزائر

   yazid 69

   هل الاجتماعات الأسرية تثمر أشياءاً ايجابية ? وكيف ؟ وضح لنا بأمثلة ..
- اكيد ان الاجتماعات الأسرية تثمر أشياءاً ايجابية من بينها انها - تملي الفراغ الذي يعيشه معظم الناس حيث انه اذا لم يغتنم الانسان الفراغ وخاصة الشاب تحول هذاالاخير إلى شبح مخيف. وإن أكبر أسباب الجرائم هو الفراغ
فالفراغ مدعاة إلى الهواجس الشيطانية، فإذا اختلى بنفسه في أوقات فراغه وردت عليه
الأفكار الحالمة والهواجس السارحة والأهواء الآثمة والتخيلات الجنسية المثيرة فلا يجد نفسه الأمارة بالسوء الا تحركت في المحظور.
- كما انها تلهي عن الصحبة السيئة فمما لا شك فيه أن الرفقة حاجة نفسية متأصلة في النفس البشرية من يوم يبدا يدرك ويفهم، فالرفيق والصاحب يؤثر على عقيدة الإنسان وقناعاته الفكرية وبالتالى الاجتماعات الاسرة تغنيه عن هذه الصحبة .
- بالإضافة الى انها تمنع التفكك الأسري الذي يعتبر من الأسباب التي تدفع إلى انحراف الابناء .
- ولها تأثير في صقل شخصية الابناء واكتمال شخصيتهم وذلك بفضل توجيهم من طرف الوالدين اللذين يعتبران القدوة الفعالة في نفس الابناء.
- وأيضا تحمي الابناء من الإعلام وتأثيره السلبي حيث إن الإعلام له تأثير على عقول الناس جميعا كبيرهم وصغيرهم وأصبح الخطر الذي يهدد بيوت كثير من الناس بل هدم كثيرا من أخلاق العقلاء وأصبح طريقا للانحراف الفكري والسلوكي وهذه اللقاءات تقوم بتوعية الابناء الى مثل هذه المخاطر وتمكنهم من معرفة الصح من الخطا

   من :    الجزائر

   mina80

   هل الاجتماعات الأسرية تثمر أشياءاً ايجابية ? وكيف ؟ وضح لنا بأمثلة ..
- نعم الاجتماعات الأسرية تثمر أشياءاً ايجابية فمن خلال هذه الاجتماعات يقوم افراد الاسرة ب 1- عقد حلقات نقاش أسرية والغرض من هذا النقاش إشاعة جو المحبة والألفة داخل الأسرة, وبداية لصداقة متينة .كما تعمل على تدريب الأبناء على التعبير عن وجهات نظرهم ومشاعرهم وتعليمهم أيضاً آداب الحوار والنقاش بصورة عملية وودية.
2- اقامة مجلس الشورى العائلي فلقد كانت حياة النبي _صلى الله عليه وسلم_مليئة بالاستشارة لأصحابه, كما في بدر واحد.....
ليتعلموا كيف يتخذوا قراراً صحيحاً, فالصغير سيسمع من أخيه الأكبر قراراً ومن والده آخر, ومن والدته ايضا , ومن ثم بعد ذلك يجمعوا على رأي واحد, وهنا سيستفيد هذا الولد ويتعلم كيف يتخذ قراراً صحيحاً, بعيداً عن الفردية والاستبداد, أيضاً يتعلم الافراد على مبدا إن يد الله مع الجماعة. والتعاون أيضاً على البر والتقوى.
3- لم شمل الأسرة, مثلا حول مائدة الطعام فهذا الاجتماع يعزز استقرار الصحة النفسية والعقلية لدى الأبناء والحديث على الطعام يقوي أواصر المحبة والمودة، ويقرب المسافات بين الافراد وتوصلت احدى الدراسات إلى أن الأبناء في سن المراهقة, الذين يشاركون أبائهم في تناول الطعام, يتمتعون بحالة نفسية جيدة, وأن تناول الوجبات اليومية, التي تضم جميع أفراد الأسرة ولأكثر من خمس مرات في الأسبوع, له أثر جيدعلى الصحة النفسية للأبناء.,
4- كما تحرص هذه الاجتماعات على ان تخطط الاسرة للقيام باشياء مفيدة ومسلية لأنه لا بد من الراحة بعد التعب, وكسر الروتين في هذه الحياة وأيضاً لزيادة التعاون والترابط بين أفراد الأسرة, كان تبرمج لعمل الرحلات ولكن المهم,
أنه عندما نفكر في رحلة معينة لا بد من التخطيط لها, فلا تقتصر هذه الرحلة, على المتعة والتعرف على الأماكن وتجديد النشاط, بل يمكن أن يضاف لهذا كله, التعليم والتدريب على القيادة وتعويد الأبناء على التخطيط والتفكير.....

   من :    مصر

   عطاء عزت عبدالحليم

   دائما ابدا الحوار هو من ينجح اى شىء ويجب ان يكون حوارا بناءا مبنى على اسس علمية ولكن ما نراه ان الحوار الاسرى من اقل الحوارات البنائة وذلك بسبب استهتار كل فرد فى الاسرة بالاخرة ومقاطعته والتهكم عليه بحكم صلة القرابة

   من :     مصر

   عبد الحميد 76

   كلما كان الحوار ايجابياً أدى إلى تكوين علاقات أسرية ايجابية وخاصة بين الآباء والأبناء ويؤدي إلى الاحترام المتبادل بينهما فاحترام كل طرف رأي الآخر يؤدي إلى تقبل الآخر ونبذ الصراع ومن هنا تأتي أهمية الحوار وخاصة الايجابي والهادئ في توطيد علاقة الأب بابنه الشاب والأم بابنتها الشابة وبالتالي اختصار الفارق الزمني بين الجيلين
الحوار يساعد الأبناء على تعزيز ثقتهم بأنفسهم ويحقق صفة الاستقلالية للشخصية فلا يشعر الشاب بأنه تابع مسلوب الإرادة وعديم الشخصية تابع في كل شيء لأسرته التي تحدد له سمات وملامح كل تفاصيل حياته بل يشعر أنه شخص اجتماعي فعال له كيانه المستقل وقادر على اتخاذ القرار دون الرجوع إلى أسرته بل يتجاوز إلى أن يتحول إلى كائن مؤثر بقرارات الأسرة
الحوار الأسري يشعر كلا الطرفين بقرب الطرف الآخر منه واهتمامه بمشكلاته وقد يتطور هذا الحوار ويتحول إلى صداقة بين الأب وابنه والأم وابنتها فتتنافى كل الحواجز والحدود بينهما

   من :    السعودية

   طالبة

   إن كان كما ذكرتم من وسائل لإنجاح الإجتماع الإسري فهو يثمر أشياء إيجابية
فإن كان التخطيط للإجتماع إيجابية فهو سيثمر بنتائج إيجابية
:::::
مثال : أعرف إحدى الأخوات مُشاركة دائماً بالأنشطة الإجتماعية في المدرسة والتحفيظ , وبجرأة – ماشاء الله تبارك الله
وكان سبب هذه الجرأة والمشاركة هو الإجتماعات الإسرية فهم دائماً يجتمعون في الأعياد ومناسبات النجاح ويقومون بتنظيم لهذا الإحتفال والجميع يشترك به

:

   من :    مصر

   doaas88

   العلاقات الأُسرية لها دورٌ كبير في توثيق بناء الأسرة وتقوية التماسك بين أعضائها ولها تأثيراتها على نمو الطفل وتنشئته، وإيصاله إلى مرحلة التكامل والاستقلال؛ وذلك باعتبار أنّ الأجواء الفكرية والنفسية والعاطفية التي تخلقها الأسرة للطفل تمنحه القدرة على التكيّف الجدّي مع نفسه ومع أسرته ومع مجتمعه5.
ومن هذا المنطلق، فإنّ الأسرة هي بحاجة إلى منهج تربوي ينظم مسيرتها، فيوزع الأدوار والواجبات ويحدّد الاختصاصات للمحافظة على تماسكها المؤثر في انطلاقة الطفل التربوية.

فالأسرة، إذن، هي الوحدة الاجتماعية الأولى التي ينشأ فيها الطفل ويتفاعل مع أعضائها، وهي التي تتسم بالقدر الأكبر من الإشراف على نمو الطفل وتكوين شخصيته وتوجيه سلوكه. بل هي الحصن الذي تنمو فيه بذور الشخصية الإنسانية وتوضح فيه أصول التطبيع الاجتماعي6، أو هي شكل اجتماعي يتميز بطابع ثقافي يختلف من مجتمع لآخر؛ بحيث إن هذا النظام الثقافي في الأسرة يعمل على تلقين وطبع، ثم تنشئة الفرد منذ نعومة أظافره.
إن هذه التنشئة، هي بمثابة عملية تشكيل وإعداد أفراد إنسانيين في مجتمع معين، وفي زمن معين، وفي مكان معين حتى يستطيعوا اكتساب المهارات والقيم والاتجاهات وأنماط السلوك المختلفة التي تسيّر لهم عملية التعامل مع البيئة الاجتماعية التي ينشئون منها أفراداً.
ولا تتم تلك التنشئة إلا عن طريق التفاعل الدائم مع البيئة الاجتماعية التي يتواجد فيها؛ ألا وهي الأسرة التي تحدد له أهم المواقف الاجتماعية التي يقابلها إبان سنوات طفولته، ومدى تفاعله مع هذه المواقف ومعايير توافقه فيها.

   من :    السعودية

   يارب اجمعني فيه

   السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..
نعم لها دور كبير في الاسرة فمن خلالها نستطيع ان نتعرف على اراء بعضنا ونتعرف على همومنا ومشاكلنا وبالتالي نستطيع نحلها قبل ان تتفاقم المشاكل وايضا الاجتماعات تشبع العاطفه لدى الاسره ولا يكون هناك بحث عن بديل اخر

   من :    مصر

   ابو احمد 72

   الحوار الأسري يتعلق بحديث الأب مع أبنائه، أو نقاش الأبناء مع آبائهم، أو حديث الزوج مع زوجته والعكس، فكل هذا يندرج تحت مفهوم الحوار الأسري، والذي نطمح أن يكون تحت مظلة الحوار الهادئ البناء الذي يعزز القيم ويقوي المبادئ وينشر سحابة المودة والرحمة. لا تخلو ثقافتنا الإسلامية من نماذج لمثل هذه الحوارات، فالقرآن الكريم مليء بالنماذج الحوارية الاجتماعية ومنها: حوار الأب مع ابنه في قوله تعالى: (وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ) (هود: 42)، ونلاحظ ما تحمله الآية من شعور الأب الخائف على مصير ابنه، وكذلك الرأفة بابنه وذلك في لفظة (يا بني)، كما نرى أيضاً في المقابل حوار الابن مع والده في قوله تعالى: (إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا) (مريم: 42)، كما أن القرآن لم يغفل عن العلاقة الوثيقة بين الزوج وزوجته في قوله تعالى: (إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ نَارًا سَآتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُم بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَّعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ) (النمل: 7)، وتطرق لحوار الإخوة مع بعضهم في قوله تعالى: (وَقَالَ مُوسَى لأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ) (الأعراف: 142).

   من :    السعودية

   سمية

   الاجتماعات الأسرية جميلة ولها ثمارها الايجابية إذا احسنا استخدامها وتنشيطها . ففيها الجو الآمن للصغار والكبار للتعبير عن رغباتهم وإظهار انشطتهم وفعالياتهم . وبالتالي يمكن لنا كمربين استغلال هذا الاجتماع العائلي في أنشطة دعوية وتربوية نزرع خلالها القيم الدينية ونوجه الأفراد إلى التعاون مع بعضهم لإنجاز المهمات والانشطة ونحقق الجواء الايمانية التي ننمي فيها القيم الايمانية وننبذ القيم الفاسدة التي تنتشر من حولنا .
إن الاجتماعات الأسرية تمثل حصنا حصينا وبيئة خصبة يتربى فيها الأبناء بعيدا عن ملوثات الحضارة الفاسدة فينشأ أبناؤنا مرتبطين بمجتمعاتهم وبأسرهم وبقيمهم الدينية.

   من :    السعوديه

   حفصـه العبودي

   هل الاجتماعات الأسرية تثمر أشياءاً ايجابية ?
نعم بالطبـع.
وكيف ؟
حينما تكتمل دائرتُنا ونبدأ بسم الله وننطلق على بركته بذكر الله نذوقهم دينيا ثقافيا نمتعهم روحيا هنـا الاجابية تكمن فالملائكة تحفهم وصلة الرحم تدعوا لهم وقلوب تشد لفرحتهم إذا حققنا الاجابيه.

وضح لنا بأمثلة ..
كما وضحت آنفـا .

   من :    سوريا

   اسماعيل الانصاري

   اتمنى ان تنتشر هذه الظاهرة وتحل مكان ظاهرة قطيعة الرحم التي سادت في السنوات الماضية ، فالاجتماعات الاسرية هي بيئة خصبة جداً للدعوة وتبادل النصائح وتفعيل دور الاسر الكبرى في صناعة جيل جديد متماسك ويسود افراده الحب والتراحم والتقارب

   من :    السعودية

   أعذب احساس

   هل الاجتماعات الأسرية تثمر أشياءاً ايجابية ? وكيف ؟ وضح لنا بأمثلة..
الاجتماعات الاسرية نعم تثمر بإيجابية .. من حيث التعرف على أبناء الأسرة المهتمين بالأنشطة المدرسية والمخيمات ، وكذلك من له موهبة في مهارة معينه .. نستطيع استثمارها في الملتقيات الأسرية . وتكون حافز في ترابط الأسرة وتبادل الأفكار بينها وتنمية القدرات وتعزيز الجوانب الايجابية .

   من :    مصر

   شيماء حسن

   الدين: يؤثر الدين بصورة كبيرة في عملية التنشئة الاجتماعية وذلك بسبب اختلاف الأديان والطباع التي تنبع من كل دين، لذلك يحرص كل دين على تنشئة أفراده حسب المبادئ والأفكار التي يؤمن بها.

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   العائلة هي أول عالم اجتماعي يواجهه الطفل، وأفراد الأسرة هم مرآة لكل طفل لكي يرى نفسه والأسرة بالتأكيد لها دور كبير في التنشئة الاجتماعية، ولكنها ليست الوحيدة في لعب هذا الدور ولكن هناك الحضانة والمدرسة ووسائل الإعلام والمؤسسات المختلفة التي أخذت هذه الوظيفة من الأسرة، لذلك قد تعددت العوامل التي كان لها دور كبير في التنشئة الاجتماعية سواء كانت عوامل داخلية أم خارجية، وسوف نعرض هذه العوامل من واقع مجتمعنا الفلسطيني الذي نعيشه:

   من :    مصر

   شيماء حسن

   توفر الطابع الإنساني: وهو أن يكون الطفل أو الفرد ذو طبيعة إنسانية سليمة، وقادراً على أن يقيم علاقات وجدانية مع الآخرين، وهذا الشئ الذي يميز الإنسان عن غيره من الحيوانات وتتألف الطبيعة الإنسانية من العواطف، وتعتبر المشاركة هي أكثر العواطف أهمية، وهي تدخل في عواطف أخرى كالحب والكراهية والطموح والشعور بالخطأ والصواب، والعواطف الموجودة في العقل الإنساني تكتسب عن طريق المشاركة، وتزول بفعل الانطواء وهنا يأتي دور التنشئة الاجتماعية في دفع الإنسان إلى المشاركة الفعالة في واقعه الاجتماعي المحيط به.

   من :    السعوديه

   المهداوي

   - يساعد على مواجهة السلوكيات غير السليمة داخل الأسرة مثل القهر سواء للأبناء وللخدم أو من الوالدين تجاه الأبناء

2- يساعد الأبناء في التخلص من الكذب خوفا من العقاب .

3- يساعد الأسرة في تحسين العلاقات الاجتماعية بين أفرادها.

4- يساعد الأسرة في غرس القيم والسلوكيات الصحيحة في نفوس الأبناء.

   من :    السعوديه

   بنت نجد

   والله الي اراه في اجتماعاتنا انها مضيعه للوقت
مثل اجتماعات النسائيه كالحش والغيبه والنميمه

   من :    السعوديه

   ساره444

   الإجتماعات الأسريه 0ناجحه بكل المقاييس من فوائدها المحبه والألفه 0وتففد احوال بعضنا البعض0ومساعدتنا لمن يحتاج للمساعده من غير ان نلتجاللغريب0ايضاعندما يكون فيهابرامج وفوائد ترفع الوعي للأسره والمستوى الثقافي 0فيها حفظ لإوقاتنا 0ايضاعندما تكون مليئه بالبرامج والمحتوى 0فيهاحفظ للألسن من الغيبه والنميمه0تثمر التنافس الشريف 0وحب بعضناالبعض وتفقد احوالنا0ومن حاضر ومن غائب 00فكلها فوائد خاصه عندما تدار بحكمه وإيثار00وعندماتكون عامره بذكر الله سبحانه وتعالى

   من :    السعودية

   سعيد الخثعمي

   نعم بإذن الله تعالى يكون للاجتماعات الأسرية فوائد تثمرأشياء ايجابية من خلال الحوار الهادئ ومن ذلك اكتشاف النواحي السلبية ومعالجتها والنواحي الإيجابية وتنميتها وتشجيعها

   من :    اليمن

   عبدالجليل العبدلي

   بصفتي ممثل لأسرتي في برنامج إيجابيون لكل أسرة ومن خلال معايشتي لهذه الأسرة الصغيرة والأسرة الكبيرة والمجتمع الأعلى في منطقتي
أجد نفسي مكبلاً بقيود روتينة مملة في عائلتي الكبيرة ومجتمع الأعلى بينما أجد نفسي في مجال خصب للإجتماع الأسري في أسرتي الصغيرة
كيف أسرتي الصغيرة تتكون من زوجتي وأبناءي الأربعة وهم صغار في السن فأحاول وأستطيع لإن لي زمام المبادرة من طرح للأأراء وتحديد اوقات للحوار
وتظل زوجتي هي محور اهتمامي في عملية الحديث والحوار والإجتماع واللقاء ، وعندما أحاول نقل ذلك إلى أسرتي الكبيرة وهي أمي وأخواتي فالأمر صعب جدا وخصوصا ان هناك موروث تقليدي في عائلتنا وهو أن من يتزوج من خارج العائلة يعتبر شبه منبوذ وذلك لأسباب اسرية وعائلية ولإنني من حطمت قيود هذه العائلة قبل عقد من الزمن حتى وإن استمر الحال معي على خير إلا نتائج تعاملهم مع زوجتي مختلف وبهذا أعاني من إجتماع أسرتي مع أسرة زوجتي وأجد بوناً شاسعاً في التصرفات مابين حضوري وغيابي
ولذلك كلما أحاول أن أجعل من اللقاءات عنوانا لنا اجد في طريقي الأشواك والعقبات والصعوبات ولكن مع ذلك لم أييأس ولا زلت أناضل من أجل أن أجعل الجو دافئاً أحياناً بالضحك والهزل لتلطيف الأجواء وأحيانا بالجد ولكن لا زلت أواصل طريقي وعساي أنجح ومما ساعدني في ذلك هو برنامج إيجابيون الذي قمت بتعريف أسرتي كاملة عليه ليكون الرابط في ذلك بيننا وها أنذا أواصل طريقي والله خير معين

   من :    maroc

   abdou_78

   السلام عليكم
يالطبع الاجتماعات الاسري تتمر اشياءا ايجابية كتبادل الافكار والحوار الفعال التقارب والانسجام بي افراد الاسرة تحسين العلاقات الاجتماعية بين افراد الاسرة غرس قيم التقة في النفس وابداء الراي لدى الاطفال

   من :    السعودية

   حسن

   بالتأكيد انها تثمر اشياء ايجابية ولكن بشرط ان تقوم على اسس سليمة , فهذهِ التجمعاتُ الأسريةُ وسيلةً مباركةً لصلةِ الرحمِ ومعرفةِ الأقاربِ وغيرِها.

أهميةُ هذهِ الملتقيات :

1. الإسهامُ في تماسكِ المجتمعِ خاصةً وقتَ الأزماتِ- لا قدَّر الله -.
2. مظلَّةٌ مناسبةٌ لحلِّ الخلافاتِ الأسريةِ وإصلاحِ ذاتِ البين.
3. وسيلةٌ دعويةٌ وتربويةٌ لا تحدُّها الأطرُ النِّظاميةُ غالباً.
4. التعرفُ عنْ قربٍ إلى رجالاتِ الأسرةِ وكُبرائِها والنَّهلِ مِنْ معينِهم.
5. المحافظةُ على تاريخِ الأسرةِ وموقعِها في المجتمع.
6. رعايةُ شؤونِ أفرادِ الأسرةِ وكفالةُ المحتاجين.
7. صلةُ الرَّحمِ وبرُّ الأقاربِ ورؤيةُ أبناءِ العائلةِ المقيمينَ في أماكنَ بعيدة.
8. تعاونُ العائلةِ على البرِّ والتقوى وتحقيقِ أمنِ المجتمع.
9. المحافظةُ على أبناءِ العائلةِ مِنْ الانحرافات.



   من :    مصر

   ام سيف الدين

   السلام عليكم ورحمه الله
نعم الاجتماعات الاسرية تثمر كثيرا من الاشياء الايجابيه عن طريق انشاء جو من الحب والالفة بين افراد الاسرة الواحدة فعند اشراك الاطفال فى هذا الاجتماع سوف انمى فيه ثقه فى نفسه وتعلم احترام اراء الاخرين وتنمية روح المبادرة والمبادءه فى ابداء الاراء دون خوف امام الاخرين وسيكتسب العديد من الخبرات فى كيفيه عرض المشاكل وطرق حلها كماتكسبه المرونه فى التفكير ووكيفيه اختيار الوقت المناسب لابداء رايه كما ان هذه الاجتماعات تجعل هناك تقارب بين الاجيال وبالتالى انتقال الخبرات المتبادلة بينهم وخاصه عندما يكون الاجتماع دينى مما اكسبه فضل مجالس العلم وتحفيز روح التغير الداخلى للافضل للفوز برضا الرحمن كما انها تؤدى الى خلق العمل الجماعى بين افراد الاسرة وخاصا الاطفال
فمثلا عندما تقوم الام بعقد اجتماع مع اولادها للمناقشة فى موضوع ما وهو حب العطا ودرجته عند كل فرد وقالت لهم لو تخيلنا ان كل فرد منا يمتلك مبلغ من المال فماذا يمكن ان يفعل كل فرد به
وبذالك اقيس واعلم درجه عطاء وتفكير كل فرد من اولادها من اعطاء فقراء او مساعدة اليتامى او انفاقها على نفسه او ادخارها 0000الخ
فمن هذا الاجتماع الاسرى استطيع ان اخرج بثمرة ايجابية من الاولاد عن طريق تشجيع الافضل ومناقشه وارشاد الاخرين ومحاوله تعديل طريقه تفكيرهم للافضل دون اجبار ولكن اقتناعهم عن طريق المناقشه وابراز فؤائد العطاء فى الدين الاسلامى

   من :    مصر

   hany78

   الحوار الهادئ الذي يتمثل في مناقشته حول أمر معين للتوصل معه إلى نتيجة صحيحة، أو إعطائه العبرة لمسألة ما. فإن رسوخ الموضوع فكرة ونتيجة في عقل الطفل وفؤاده يكون أبلغ وأنفع بالحوار الهادئ والهادف، حيث يشجع الطفل على المبادأة ويفجر طاقته الحيوية بشغفٍِ واهتمام، ويكسبه أيضاً الثقة بنفسه، فلا يكون إمعة لغيره في كل حال من الأحوالالحوار إذن، ركن أساسي في النمو النفسي السليم للطفل، كما أنه ضروري للنضج الاجتماعي، فلا يمكن للطفل أن يتعامل اجتماعيا وبشكل سليم إذا لم يكن عنده قدرة وملكة الحوار، فصرنا في عصرنا الراهن نفتقد شيئاً هاماً يسمى "الترابط الأسري"،

    المعروض: 101 - 125      عدد التعليقات: 130

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 



حتى أنجح اجتماعاً لأسرتي !!