الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

أسرتي تحاورني إذاً هي تحبني !!
يمكن معرفة مفهوم الحوار الأسري بأنه هو التفاعل بين أفراد الأسرة الواحدة عن طريق المناقشة ،والحديث عن كل ما يتعلق بشئون الأسرة من أهداف ومقومات وعقبات ويتم وضع حلول لها ، وذلك بتبادل الأفكار والآراء الجماعية حول محاور عدة ، مما يؤدي إلى خلق الآلفة والتواصل لكن إذا غاب هذا الحوار بين أفراد الأسرة وخصوصاً الهادف منه :
 برأيك : مالآثار المترتبة على ذلك ؟
وهل لهذا الغياب دور أساسي في تحطيم السعادة داخل الأسر ؟

                    


    المعروض: 26 - 50      عدد التعليقات: 133

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 

   من :    الجزائر

   SALOMON

   بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين اما بعد:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحوار الاسري اساس لثبات كل اسرة و توجه مهم لكل اسرة ، لكن للاسف يقل في مجتمعاتنا و يطغي التفرد بالرأي و الدكتاتورية ان صح التعبير ،لان بوجود الحوار ينتج عنه سعادة في البيت سببها الاخذ برأي الآخرين و لو بصغر السن و هكذا تربي الابن والبنت علي النقاش منذ نعومة الاصابع و هذا اساس من الاسس لبناء مجتمع مترابط.

   من :    السعوديه

   فرح

   برأيك : مالآثار المترتبة على ذلك ؟

1_ ضعف العلاقة بين افراد الاسره الواحده
فتجد هناك خلل في علاقتهم ببعضهم .
2_ قد يؤدي ذاك ببعض افراد الاسره للجواء لا افراد من خارج الاسره للحديث معهم ربما وصل الامر للتحدث بخصوصيات العائله .
3_ كثرة الاختلاف بوجهات النظر بين افراد الاسره وربما وصل الامر للاختلاف علي امور لاتستدعي كل ذاك وكان ذاك من باب اثبات الكلمه فقط .

وهل لهذا الغياب دور أساسي في تحطيم السعادة داخل الأسر ؟

نعم , فأنا كنت اعيش بأسره تفتقد الحوار بين بعضها وبالاخص من قبل والدنا فقد كنا نشعر ببعده عننا وعدم حبنا له بالقدر الذي نكنه لوالدتنا , لانه رسخ في عقولنا انه يفعل مايراه هو مناسب لانه يحب ان يتحكم بنا فقط دون الاخذ بوجهات نظرنا وذاك لانه لايحبنا .

وهذا الذي بصدق احاول جاهده ان لا اجعل صغاري يشعرون به .

   من :    السعودية

   فاطمة عديوي

   برأيك : مالآثار المترتبة على ذلك ؟
ضعف العلاقه بين افراد الاسره
و عدم التادب الابناء في حديثهم مع ابائهم و مع من هو يكبرهم سنا و ذلك من ضعف العاطفه بين الافراد .
هل لهذا الغياب دور أساسي في تحطيم السعادة داخل الأسر ؟نعم و مع الاسف

   من :    الرياض

   اسماء مصطفى

   بسم الله الرحمن الرحيم
اولا برأيك : مالآثار المترتبة على ذلك ؟
الاثار عديده و منها لجوء افراد الاسره الى تفريغ مايدور في خلدهم الى افراد خارج الاسره و قد يخطيء بعض الافراد في اختيار الانسان المناسب او بمعنى آخر الصديق .
وايضا غياب الفرد لاوقات طويله عن المنزل فيصبح لا يبالي بما يحصل في منزله .

الامر الثاني :
وهل لهذا الغياب دور أساسي في تحطيم السعادة داخل الأسر ؟
نعم .

   من :    مصر

   ALZAHRAA

   إهمال عملية الحوار الأسري يعمل على وجود شخصية مهزوزة وغير متزنة لدى الأبناء و يجعله غير قادر على التعامل مع الآخرين ، حيث تعتبر الأسرة هي الأساس في تشكيل شخصية أفرادها وهي المجتمع الصغير الذي يتعلم فيه الأبناء كيفية التعامل مع بعضهم البعض داخل الأسرة والتعامل مع أفراد المجتمع الخارجي .

كما يرجع أسباب حدوث التفكك الأسري وحدوث الجفاف العاطفي داخل الأسرة وأيضاً ظهور العنف الأسري إلى عدم تقبل أطراف النزاع داخل الأسرة لبعضهم البعض وغياب التفاهم ولغة الحوار ، حيث يريد كل طرف أن يفكر الجميع فيه احتياجاته فقط دون النظر للآخرين ، كما ينتج من عدم وجود لغة حوار وتفاهم ومشاركة في المسئولية داخل الأسرة إلى عدم احترام كل طرف لأراء الآخر والسعي إلى فرض رأيه أما عن طريق الترهيب أو برفع الصوت أو ممارسة السلطة الأبوية أو الزوجية.

فأهمية وجود لغة وأدب في الحوار الأسري وتشجيع عملية التخاطب وكذلك انتقاء الكلمات الموجهة إلى الآخرين والمستخدمة في الحديث وتوقيت الحوار داخل الأسرة والظروف الاجتماعية والنفسية داخل الأسرة ومدى مناسبتها لعملية الحوار والتفاعل كلها تشكل أساليب مهمة ومثمرة لتحقيق حوار مثمر وناجح وإيجابي يعمل على إحداث تقارب بين الأبناء والآباء وكذلك الأبناء والآخرين سواء داخل المنزل أو خارجه.

   من :    السعودية

   بسمة طفل

   برأيك : مالآثار المترتبة على ذلك ؟
فقدان الثقه ويالتالي فقدان الأمن.
وهل لهذا الغياب دور أساسي في تحطيم السعادة داخل الأسر ؟
نعم له دور كبير فالأسره بلا حوار أسرة متباعده وغير سعيده.

   من :    السعودية

   مشعل2002

   اذا غاب الحوار حصل تباعد بين افرا الاسرة الواحدة وتفكك وحرمة هذة الاسرة من السعادة

   من :    مصر

   مروه احمدعبدالعزيز

   عدم وجود الحوار البناء أدى إلى تفاقم مشكلات الطلاب السلوكية والنفسية ومنها حوادث العنف.
- تبين من خلال بعض الدراسات الميدانية داخل المدارس في مجتمعنا وجود تهميش لدور البنت داخل أسرتها.
- لإيجاد ثقافة حوارية جيدة لابد من تطبيق مبدأ الشورى داخل الأسرة ومن ثم المجتمع.
- سوء الاستخدام العاطفي للأبناء من قبل الأبوين يؤدي إلى توقف الحوار في الأسرة.
- احتياج الأبناء للأمان الأسري أمر ضروري لابد منه لتفعيل الثقافة الحوارية داخل الأسرة وإقامة روابط عميقة بين الزوجين.
- ضرورة ان نسلّم بأن العنف الأسري ظاهرة عالمية.
- يفتقد الأبناء في الأسرة إلى الثقة بأنفسهم لذا يكونون عرضة للفساد الفكري والأخلاقي.
- الحوار في الأسرة حصانة من بعض المشكلات الأسرية كالعقوق والأنحراف والعنف.
- الحوار الأسري لا يعني إغفال الثواب والعقاب بغرض التأديب.
- إشاعة ثقافة الحوار عبادة وممارستها فيه خير كثير للأسرة.من أهم آثار عدم وجود الحوار الأسري التفكك الأسري والكبت بآثاره السيئة والاندماج السلبي مع المواقع الإباحية والقنوات الفضائية.
- عند لا يستمع الآباء لأبنائهم في الصغر فإن الأبناء لن يستعموا لآبائهم في الكبر
- الحوار في الأسرة يلبي حاجة أفرادها للاندماج والأمن والاستقلالية.
- هناك حوار تسلطي وحوار قمعي.
- تفعيل الحوار بالنظر إلى منظومة القيم التي تحكم الأسرة المسلمة واحترام الكبير حتى لا يقود ذلك إلى نسف تلك المنظمة من القيم .انشغال الآباء عن الأبناء والأبناء عن الآباء هو عائق وهو في نفس الوقت أثر لغياب الحوار الأسري.
- من آثار غياب الحوار الأسري تأخر اكتشاف المشكلات إلى أن تنفجر بمرور الوقت.
- من الآثار أيضاً عدم الثقة بالوالدين وحلول أشخاص آخرين محل الوالدين. غياب الحوار يعزز القابلية للدخول في مشكلات نفسية وسلوكية.
- العامل الأساسي لغياب الحوار الأسري هو الجهل بأهمية الحوار والجهل بأن الناس مختلفون بأليات الحوار ومهاراته والجهل بمراحل النمو المختلفة كالطفولة والمراهقة.


غياب التحاور الاسريله دور كبير داخل الاسره وخارجها ينقلب الي المحيط والتعامل الخارجي وتحطيم السعاده داخل الاسره أن غياب الحوار داخل الأسرة نابع من ضعف الوعي بثقافة الحوار الأسري , وافتقاد مهاراته لدى الآباء والأمهات .
2. أهمية دور المدرسة في غرس قيم وثقافة الحوار لدى الناشئة , لما له من أثر إيجابي في تنمية الحوار داخل الأسرة .
3. يترتب على غياب الحوار الأسري آثار اجتماعية وسلوكية سلبية تؤثر على بناء الأسرة وقيامها بوظائفها. غياب الحوار في جميع مراحل نمو الطفل منذ الصغر إلى المرحلة الجامعية يؤدي إلى فقدان القدرة على الحوار.
- فقدان مهارة الحوار مشكلة تعيق الحوار داخل الأسرة.
- فقد أسس الحوار لدى الشخص المحاوَر والمحاوِر يؤدي إلى انخفاض ثقافة الحوار.مشكلات الأسرة والمجتمع ترجع إلى غياب التواصل والحوار بين الوالدين بصورة خاصة وبين أفراد الأسرة بصورة عامة .
- إيكال تربية الأبناء إلى الخدم في الصغر تجعل تواصلهم مع الأهل متعذرا عندما يكبرون.
- الحوار الأسري المتسم بالعنف والتصادم يجعل الأبناء يتخوفون من التصريح بأرائهم .عدم تفهم الآباء لواقع أبنائهم وفرض الواقع عليهم.
- عدم إظهار محبة الآباء لأبناهم بطريقة مباشرة.
- عدم استماع الآباء لأبنائهم، أدى إلى وجود مشكلات عديدة.
- سلب الثقة من الأبناء والتوبيخ والعبارات السلبية، جميع ذلك يؤدي إلى قطع ثقافة الحوار لدى الشباب.يفتقد الأبناء في الأسرة إلى الثقة بأنفسهم لذا يكونون عرضة للفساد الفكري والأخلاقي.
- الحوار في الأسرة حصانة من بعض المشكلات الأسرية كالعقوق والأنحراف والعنف.
- الحوار الأسري لا يعني إغفال الثواب والعقاب بغرض التأديبيفتقد الأبناء في الأسرة إلى الثقة بأنفسهم لذا يكونون عرضة للفساد الفكري والأخلاقي.
- الحوار في الأسرة حصانة من بعض المشكلات الأسرية كالعقوق والأنحراف والعنف.
- الحوار الأسري لا يعني إغفال الثواب والعقاب بغرض التأديب

   من :    السعودية

   مخفيه

   الحوار اذا غاب عن افراد الاسرة فسوف تتفكك ولان يبقا تواصل بينهاوبالتالي تنمحي السعادة عنها

   من :    السعودية

   جميلة ناصر

   الدين الإسلامي هو دين الحوار وهو نوع من العبادة والله سبحانه يقول: (أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) وهذه الآية هي منهج لابد أن يسير عليه الحوار داخل المجتمعات والأسر
وفي ظل غياب الحوار نجد أن هناك كثير من الآثار على الأسرة :
ينتشر الرهاب الاجتماعي
التفكك الأسري
الطلاق
الانحرافات السلوكية
ضعف بناء شخصية الأبناء والآباء
إذا ضعف الحوار بوابة لتحطيم سعادة وبناء الأسر

   من :    مصر

   ممدوح حماد

   ان الحوار هو الاداة الاكثر تأثيرا داخل الاسرة فى حالة وجودة فهو بمثابة قنوات اتصال ينصهر فيها الفكر الاسرى ويتضح من خلالة معالم ومحددات السلوك الاسرى وفى رأيى ان غياب هذا الحوار يؤدى الى
1- ضعف الاتصال بين افراد الاسرة وربما يصل فى بعض الاحيان الى الانعدام
2- غيابة يفسح مجالا لوساوس الشيطان وزرع العداوة بين افراد الاسرة
3- اختلاط افراد الاسرة بعناصر خارجية وذلك لاشباع النقص الذى لا تسعى الاسرة لاكمالة من خلال الحوار
4- تغير المناخ الاجتماعى داخل الاسرة وتحولة الى مناخ طارد للانتماء الاسرى
5- كثرة الصدمات والمشاكل داخل الاسرة بسبب عدم وجود حوار يحللها كى يسهل التغلب عليها
هذه الاسباب وغيرها لاتساعد على توفير مناخ جيد للسعادة ينعم به افراد الاسرة بل يحاول الاغلبية البحث عنها خارج نطاق الاسرة فيقع فى براثن الضلالة والغواية والجهالة

   من :    السعودية

   زينب بنت فهد

   للحوار دور تفعيل التواصل المباشر مع افراد الاسرة وغيابه يعني جهل الاحوال الداخلية للاسرة وضياع الحقوق و الانزواء واللجوء لأطراف أخرى
و سعادة الاسرة قد تنتهي بسبب الحوار المفقود فهو حلقة الربط والوصل بينها

   من :    السعوديه

   الوفــــءــءـــــا

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,
مالآثار المترتبة على ذلك ؟
تفكك الاسره..وفقدان الثقه باالنفس,,,عدم تلاحم الاسره وعدم فهم المشاعر واراء الاخرين!!
ــــــــــــــــــ’’
وهل لهذا الغياب دور أساسي في تحطيم السعادة داخل الأسر ؟
نعم..بالفعل بل اعده من اول الاسباب لان الشخص اذا كان لديه مشكله ولم يجد من يسمعه ويفهم مشاعره داخل اسرته سيتوجه الى اشخاصا خارج هذه الاسره وبهذاسيصبح امنه وسعادته خارج اسرته ليس داخلهأأأأ....
والله اعلم

   من :    مصر

   فايزة امين حسن

   توفر بيئة بيولوجية سليمة: توفير البيئة البيولوجية السليمة للطفل يمثل أساس جوهري وذلك لأن عملية التنشئة الاجتماعية تكون شبه مستحيلة إذا كان الطفل معتلاً أو معتوهاً، خاصة وأن هذه المشكلة ستبقى ملازمة ودائمة تميزه عن غيره، وبالرغم من ذلك فإن المجتمع ملزم بتوفير كافة الوسائل التي من شأنها تسهيل عملية التنشئة الاجتماعية لهذه الفئة من الناس، فمن الواضح أن الطبيعة البيولوجية للإنسان تكون وتشكل الجسم، وهي بذلك لها أثر كبير في التنشئة الاجتماعية ولا يمكن عزل العوامل البيولوجية عن الواقع الاجتماعي.

   من :    مصر

   أبا الوليد

   فعلا يعد الحوار من أحسن الوسائل الموصلة إلى الإقناع وتغيير الاتجاه الذي قد يدفع إلى تعديل السلوك إلى الاحسن ،

لأن الحوار ترويض للنفس على قبول النقد، واحترام آراء الآخرين، وتتجلّى أهميته في دعم النمو النفسي والتخفيف من مشاعر الكبت وتحرير النفس من الصراعات والمشاعر العدائية والمخاوف والقلق؛

فأهميته تكمن في أنّه وسيلة بنائية علاجية تساعد في حل كثير من المشكلات.
ومن الاثار المترتبة على عدم وجود حوار ايجابى فى الاسرة هوالتفكك والضياع مما يجعل الاطفال يعانون من اهتزاز الشخصية واضطرابات نفسية كذلك يؤدى الى هروب الابناء من جو الاسرة والوقوع فى أحضان السوء ..
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : كلكم راع ومسئول عن رعيته...

بارك الله فيكم

   من :    المغرب

   أم البراء

   إذا غاب الحوار سيحصل تباعد وتشتت بين أفرد الأسرة وتكون العلاقة متوترة فيصبح كل شخص منطوي على عالمه الصغير لا يفكر إلا في نفسه ظانا أن الاخرين لا يحبونه أو لا يفهمونه.

نعم اكيد ان لهذا الغياب دور أساسي في تحطيم السعادة داخل الأسرة، وناخذ على سبيل المثال الزوج والزوجة عندما يغيب بينها الحوار، الحوار الهادف تحل محله المشاذات الكلامية وكل واحد يلقي اللوم على الطرف الآخر وينتهي الأمر في الاخر إلىالفراق والانفصال.

فالحوار مهم جداا، لانه أساس كل العلاقات الناجحة.

   من :    السعودية

   مريم

   من الآثار المترتبة :
1ضعف العلاقة الزوجية وجمودها ومن ثم ضعف العلاقة الأسرية
2كثرة المشكلات وتعششها في الأسرة لأنه بغياب الحوار يغيب الحل
3ضعف المستوى الدراسي للابناء والأداء الوظيفي للأبوين
4عدم قدرة الأبناء في الغالب على تكوين أسر ناجحة فيما بعد
5كثرة الطلاق والخلع ومن ثم تشرد الأبناء وحاجة المطلقات إلى من يعولهن وينفق عليهن إن لم يكن لهن عائل
6انحراف الأبناء وبحثهم عمن يكملهم ويستمع إليهم
7عدم قدرة الأبناء على الدخول في المجتمع بشكل فاعل ومثمر
أما ما يتعلق بالسؤال الآخر فبرأيي له بلا شك بالغ الأثر في ذلك

   من :    السعودية

   سمو ا لذات

   نتفق جميعنا ع أن الحوار يعزز الثقة بالنفس
وبانعدامه في الاسرة
سيظهر لدينا جيل منعدم الثقة بنفسه شخصيته مضطربه تجده في صراع دائم مع نفسه
بالتالي سيعزز هذا النقص بمصاحبة رفقة سوء والصاحب ساحب
كما لا يخفى علينا أن امثال هؤلاء الاسر فإنها في تفكك وضياع

لذا رسولنا صلى الله عليه وسلم يقول:
"كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته "
فهل أعدوا للسؤال جوابا يوم القيامة ؟

نسأل الله أن يتجاوز عن ابائنا وأمهاتنا
اللهم آآآآمين

ونسأله سبحانه أن يجعل بيوتنا آمنة مطمئنة
اللهم آآآآآآآمين

استودعكم الله

   من :    الاردن

   تهاني الغانم

   بسم الله الرحمن الرحيم
اذا غاب الحوار بين افراد الاسرة وخصوصا الهادف منه :
ما الآثار المترتبة على ذلك ؟
عدم الثقة والاهتمام بشؤن بعضهم البعض .
لجوء أفراد الاسرة للحوار مع الاصدقاء من خارج الاسرة دون اللجوء الى افراد الاسرة وهذا يسبب ايضا تفكك عائلي وعدم الاحترام والتفاهم وعدم الحوار داخل الاسرة يحطم السعادة داخل الاسرة بشكل واضح.

   من :    اليمن

   رشاد عبدالواحد

   من الآثار المترتبة على غياب الحوار في الأسرة أنها تنشأ أسرة مفككة كل فرد منها يسبح بأفكاره وكل واحد منها يعمل بمزاجه فتكون هذه الأسرة أسرة ليس لها أساس ولا استقرار أساسها العشوائية والتمرد
نعم ولهذا الغياب دور أساسي في تحطيم السعادة لأنه عندما تتعدد الأفكار داخل الاسرة السئية والسلبية وكل يكيل بمكياله سواء كان مصحا أو مخطئا فيؤدي إلى تحطيم عرى السعادة في الأسرة ويعيش أفرادها في ضنك من العيش وفي كراهية ومشاحنة وتيه

   من :    اليمن

   نسيم غبان

   الحوار الأسري هو التفاهم بين الأب والأم والأبناء وفي حالة غياب الأب عن الحوار يصبح الحوار ضعيفا وغير مكتمل الأأركان ونصيحة يجب أن يكون الحوار مفعلا في الأسرة حتى تصل إلى الإيجابية

   من :    اليمن

   انتصار علي

   في غياب الحوار الأسري تتحطم الإيجابية بين الأسر والحوار الأسري يعطي قيمة لكل فرد من أفراد الأسرة كان صغيرا أو كبيرا والحوار يعطي الفرد ممارسة حقه داخل الأسرة وممارسة شخصية بين الأسرة وإبداء رأيه لأي أمر من الأمور.

   من :    مصر

   نسمة خير

   اضافة الى ما ذكره ااخوة والاخوات اذكر ان


من أهم آثار عدم وجود الحوار الأسري التفكك الأسري والكبت بآثاره السيئة والاندماج السلبي مع المواقع الإباحية والقنوات الفضائية.
- عند لا يستمع الآباء لأبنائهم في الصغر فإن الأبناء لن يستعموا لآبائهم في الكبر

   من :    السودان

   تنو04

   الاثار المترتبة على عدم وجود حوار هى التفكك والضياع فى الاسرة الاطفل يعانون من اهتزاز الشخصية واضطرابات نفسية كذلك يؤدى الىالهروب من جو الاسرة واللجوء الى افراد من الخارج ربما يكونوا اهل سوء ام دور الحوار في سعادة الاسرة فهو عامل مهم لاستمرار هذة الاسرة خاصة بين الزوجين فهو يزيد الثقة ويزيل كل التراكمات في النفس عن الاخر ويجعل الحياة الزوجية خاصة سعيدة وكل بقية افراد الاسرة وهذا الذى يحدث فى حياتنا الزوجية كل مشكلة او موضوع نتحاور فية ايجابيا نشعر بالرضا والسرور اما اذا كان العكس نشعر بضيق وبؤس فى حياتنا لكن باذن الله نستفيد من حلقات الحوار الاسرى ونحو ايجابية افضل

   من :    مصر

   محمد محمد المطري

   مالآثار المترتبة على ذلك؟
بروز الخلافات مما يؤدي الى تشتت الأسرة
- ضياع الأطفال وإنحرافهم
ظلم طرف للطرف الاخر
زياده الشكوك والوساوس بين افراد العائلهوضعف الثقه بينهم


هل لهذا الغياب دور أساسي في تحطيم السعادة داخل الأسر ؟

نعم تبادل الأفكار ووجهات النظر ومن ثم التكامل
- الزيادة في أستقرار الحياة الأسرية
- التصدي للفيروسات الإجتماعية الخارجية
واستقرار افراد الاسره نفسيا فكم من مدمن او مجرم ما هو الا نتاج الخرس الاسرى والبرود العائلى .

    المعروض: 26 - 50      عدد التعليقات: 133

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 



أسرتي تحاورني إذاً هي تحبني !!