الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

ضعف القيم واختلال الايجابية!!!!

الأسرة هي المدرسة الأولى التي تربي وتعلم وتغرس في نفوس أفرادها الفضائل والقيم والأخلاق ،وكلما كان الجو الأسري يتسم بالإيمان والقيم السامية والأخلاق الرفيعة ،كلما كان الأفراد في صحة نفسية وايجابية واستقرار انفعالي،ولكن يلاحظ إن بعض الأسر الجو العام بداخلها يشوبه ضعف في الجانب العبادي من صلاة وقراءة قرآن وأذكار وبروز للطرب والغناء ومشاهدة المشاهد السيئة في الفضائيات، مما يؤثر على سلوكيات الأفراد وتصرفاتهم،ولقد أظهرت النسب لدينا إن حوالي (25%) من الأسر التي طبقت المقياس القبلي يعانون من نقص في الجانب الإيماني والقيمي ، فتفرز هذه الأسر أفراد ضعيفي الإرادة وسلبيون ويتميزون باللامبالاة فضلاً عن اختلال النسق الخلقي والقيمي لديهم .
إلى أي مدى تجد إن للجو الأسري دوراً في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابية الأسرية لديهم - وما هي أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة ؟

 

                    


    المعروض: 126 - 150      عدد التعليقات: 153

الصفحات: 1  2  3  4  5  6  7 

   من :    مصر

   ام مازن

   إلى أي مدى تجد إن للجو الأسري دوراً في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابيه الأسرية لديهم
الجو الاسرى له دور كبير حيث تهدف التربية إلى إعداد الفرد
من المعروف إن هناك عوامل كثيرة منها( الثقافه والبيئه ومستوى التدين حتى الديانه نفسها ...)تتدخل في تحديد نوع التربيه وفى تشكيل سلوك الفرد في أي مجتمع من المجتمعات بل فى كل اسره

والأسرة تلعب دورا هاما في تربية الطفل من الناحية الزمنية والمكانيه منذ نعومة اصابعه ثم الى المراهقه ومنها الى شبابه ثم الى رجولته بسبب < الحب والاهتمام > فاهتمام الوالدين بوضع خطه ولوعامه فى التربيه يسهل عليهم امور كثيره تؤدى فى النهايه لسلوك قيم لافراد اسرتها واسلوب رفيع عند التعامل مع الا خرين فاكتساب الاولاد ليس بالامر اليسير ولا العسير انما بتدقيق فى كيفية التعامل فى كل المراحل حتى ينشئ منهم جيلا صالحا

اما بالنسبه لتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابيه فيكمن فى ( القدوه )التى يسييروا عليها وكيفية توجيههم للحلول والتعامل مع المشكلة فلابد للاسره ان تسير على منهج صحيح والا يرى الابناء من القدوه ما يهزها فى نظرهم بسبب الاخطاء التى يقعوا فيها بل ويستهينوا بها لكنها فى اعين الصغار لها شأن كبير

ايضا من اسباب تحديد الشخصيه ورفع الايجابيه: الفقر والحاجه
فعلى الاباء ان يكفوا طلبات ابنائهم فان لم يستطيعوا عليهم تعليمهم القناعه والرضى بما قسم الله حتى يكونوا اغنى الناس وان نبى الله لم يكن غنيا ( وان من بات معافى فى جسده امنا فى سربه عنده قوت يومه فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها ) والا ينظروا لما فى ايدى الغير ( ولا تمدن عينيك الا ما متعنا به ازواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتهم فيه ) ومنها ضعف الرقابه الاسريه ، وكذ التدليل الزائد للابناء

وضعف القيم الاخلاقيه التى ذكرت او حتى غيرها كالحب والاحتواء والاهتمام والقدوه والتدين وتكفية احتياجاتهم و000الخ
يؤدى الى سؤ الحاله النفسيه التى تؤدى فى النهايه الى
البعد عن الطريق الصحيح وترك العبادات وعقوق الوالدين ارتفاع نسب الطلاق والتصرفات الغير مسئوله امام الاخرين السرقه وتعاطى المخدرات ايضا محاولات الانتحار وكثرة حواث الاعتداءوالمعاكسات والتحرشات الجنسيه و كثرة المصابين بالامراض الجنسيه وغير ذلك

وما هي أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة ؟
منها على الاقل

1- التربيه الدينيه
2- التعويد على صفات وأخلاق القادة والأئمة
3- التأديب المنضبط
4- المرافقة والمصارحه داخل الاسره
5- ربط ارتكاب الأخلاق الذميمة بالآخرة
6-تعويد الأطفال على فعل العبادات وفعل الخيرات
7-أهمية استشعار الوالدين لخطر الضعف القيمي عند أبنائهما
8-واخيرا تأهل الوالدين بدورات تدريبية او بالبحث او القراءه لرفع المستوى القيمى للاسره

ايضا بالنسبه للاطفال حتى يبتعدوا عن رفقاء السؤ ولا يتسلل الملل لحياتهم وكنوع من التربيه الصحيه
يمكن شغل وقت الفراغ لهم
أ – أندية الأحياء
ب – تفعيل النشاط المدرسي خارج اليوم الدراسي
ج – البرامج المنزلية
د- اسلوب القصص والجلسات العائليه


   من :    السعودية

   ام سيف

   للجو الاسريدور كبير في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابية الأسرية لديهم والمرض النفسي هو بسبب ما يعانيه الشباب والفتيات من افتقاد للجو الأسري الصحي، ولعدم توجيههم دينيًا وفكريًا واجتماعيًا بما يتناسب وقدراتهم، وإعطائهم بعض المهام الأسرية البسيطة التي من المؤكد أنها سوف تسهم في شغل أوقات الفراغ لديهم وتعطيهم نوعًا من الإحساس بالمسؤولية الذاتية والاجتماعية والثقة بأنفسهم وثقة الآخرين بهم. فافضل طرق التربية السليمة هي التربيه بالقدوة والملاحظه ثم التقليد

وليس هناك منهج افضل للتربية خير من منهج الرسول الكريم حين قال

لاعبوهم لسبع وأدبوهم لسبع وصاحبوهم لسبع تخصيص حلقه قرآن اسبوعيه ليرا الاطفال والديهم مجتمعين على كتاب الله ليعلموا انه شئ مقدس وهام جدا فى الاسره ولكن لا نشدد على الاطفال الصغار فنجعل حلقه التدبر مليئه بالقصص الدينيه المبسطه التى يحب سماعها الاطفال اجعل كلامك ملئ ب..( جزاك الله خيرا _ بارك الله فيك _ الله يعزك _ سبحان الله_......) فهذه الكلمات يعتاد الطفل على قولها فطريا من الام والاب

   من :    سوريا

   حسام الشيخ خليل

   مفهوم الجو داخل الاسرة اكثر تاثيراً على الابناء من كلمات ( افعل ولا تفعل ) ووجود جو إيماني قيمي داخل الأسرة هو القدوة الصالحة الحقيقة المطبقة لتعاليم الدين الحنيف والوسطية

   من :    السعودية

   اسما عبدالعزيز

   دورالجوالأسري في تشكيل الأسرة ككل منذ خلقته حتى المشيب وبالتالي يزيد اثرها على المجتمع فايجابية المجتمع تأتي من ايجابية افراده من خلال نموذج يحتذا به كالرمز للأسرة أب وأم وأخ كبير
وأكثر العوامل المساعدة على وجود جو ايماني وقيمي تمسك الأسرة بعقيدتها

   من :    السعودية

   نبضات

   فعلا يعتبر الأسرة لها دور مهم جدا في تشكيل الأفراد وتحديد شخصياتهم فإذا كان الأب مثلا يحب الصلاة ومحافظ عليها ويحب حلقات العلم فتجد الأبناء يسيرون نهج اباءهم الا نادر جدا من لايخطوا خطوا ابيه ومع الدعاء بإذن الله يسيرون نهجه ومثلا الأم اذا دائما تنصح بناتها وتحتويهم وتجلس معهن وتذكر لهن مواقف وقصص للعبرة وتحذرهن منصديقات السوء وتذكر لهن بعض من قصص النساء اللاتي خلد اسمهن التاريخ فعلا يطلعن واعيات ويعرفن ويحذرن على انفسهن بخلاف الأسر اللاتي لاتحتوي بناتهن تذهب البنت الى اي شخص اخر ليحتويه وتقع في عقبات وقد يصل بها الى الإنحراف

وأكثر العوامل التي تساعد على وجود جو ايماني / اجتماع الأسرة ولو يوم الجمعة بعد الغداء ووضع مسابقات ثقافية ودينية وذكر بعض من قصص الأنبياء والسيرة النبوية
المحافظة على الصلوات جماعة في المسجد للرجال وللنساء المحافظة على الصلاة في اول وقتها

   من :    السعودية

   مشعل2002

   دور كبير فالاسرة اساس السلوك وهي تبني شخصية الفرد
العوامل التي تساعد على وجود جو ايماني كثيرة منهاالكتب والاشرطة الدينية وتدارسها

   من :    السعودية

   مخفيه

   أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة
توجيههم الى حب الله ورسوله توفير الكتب والاشرطة الدينية مناقشة خطبة الجمعة بعد حضورهم الى المنزل

   من :    السعودية

   مخفيه

   من اهم العوامل التي تؤثر على شخصية الفرد فمنه يكون شخصيته وسلوكه وارائه

   من :    مصر

   رجاء فكرى

   ان الاسرة ستظل هى النظام الاكثر تاثيرا على الانسان - - و ربنا سبحانه و تعالى اراد ذلك - - وقد قرات ذات يوم ان اسرائيل قاموا بابتداع نظام و هو عمل مجموعات من الاطفال ووضعهم فى معسكرات و تلبية كل احتياجاتهم بحجة انتاج مواطن منتمى للنظام و يكون خادم مطيع و لكن اسفرت الدراسة على انتاج جيل يتميزون بالعدوانية الشديدة - - و الانانية المفرطة - - و هكذا حتى فى اسرائيل ادركوا اهمية الاسرة كنسق هام للتربية و لصحة الانسان النفسية - - بجوارنا دار للايتام على اعلى مستوى و لكن نجد ان بعض الابناء يهربون من الدار و المعيشة الفاخرة من اجل ان يكونوا فى احضان بعض افراد اسرتهم حتى و لو كانوا تحت خط الفقر فالاسرة هى الى تعطى للانسان الاحساس بالامن و الثقة بالنفس و ايضا الاسرة ممكن ان تتسبب فى فشل و ضياع ابنائها و لذلك فدور الام و الاب عظيم فى نجاح اسرتهم - - و لا يهم فى الاسرة الغنى المادى و لكن الاهم الغنى الروحى و القيمى هو ده صانع الانسان - - يعنى مثلا شيخنا الجليل محمد متولى الشعراوى مثلا من اسرة فقيرة جدا ماديا و لكنها بقيمها و اخلاقها و تدينها من اغنى الناس - - حتى نجد ان والدة الشيخ و ذلك فى سرد قصة حياته كانت منذ تزوجت يعنى و هى فى عز شبابها تقتصد مبلغ صير شهريا من اجل فريضة الحج وذة اللفته البسيطه ان دلت على شىء فهى تدل على قربها من الله عز وجل و على حرصها على اداء الفرائض و لذلك اكرمها الله بابنها الشيخ الشعراوى فالاسرة هى اساس المجتمع و بارك الله فى كل اسرة تجتهد فى الوصول بابنائها الى بر الامان

   من :    السعودية

   حلا15

   علم ابنك اركان الاسلام الخمسه ودرب ابنك على الصلاه\
\مروا ابناءكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر\
اصطحب ابنك الىالمساجد وعلمه كيف يتوضا
عرفه اداب المساجدواحترامها وقدسيتها.

   من :    السعودية

   أم عبد الملك

   سم الله الر حمن الرحيم
تلعب الأسرة دورا كبيرا في تشكيل سلوك الأفراد وتوجيههم ولكن قد تخسر كل مابنته بمجرد خروج الطفل مع بداية سن الدراسة فيتعرض لأشخاص ويتعرضون له وينشأ بينهم جو من المحبة والترابط والمرح فيؤثر أحدهما على الآخر وخاصة من كانت شخصيته هي الأقوى فيخسر هذا الطفل وينسى تلك القيم والمبادئ التي لم تكن موجودة سوى في محيط الأسرة ,,فتبدأ المعاناة من الأسرة خاصة إن كان الحمل الأكبر يقع على عاتق الأم لانشغال الأب واعتبار بعض ماتحافظ عليه الزوجة وتحاول غرسه في أبنائها من الكمال الذي لن يصل إليه إلا الصفوة من الخلق , كما يرى أن انصرافهم إلى الغناء أو الأفلام برغم عدم وجودها في المنزل من الأمور البديهية في هذه السن ,,ومن وجهة نظري فإن أهم مايساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة هو اتفاق الزوجين واتحاد مبادئهما ووضوح الرؤية ومحاولة الإصلاح بكل طريق حتى لاتوجد إزدواجية في التربية فينشأ بشخصية ضعيفة ومترددة ولا تستطيع الإصلاح لنفسها أو لغيرها.

   من :     مصر

   محمد محمد فوزي

   الروابط الأسرية إذن هي نتائج تفاعلات معقدة بين جملة من العوامل البيولوجية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية، ويتحدد ترابط الاسرة على ضوء عوامل داخلية وخارجية، فالمحيط الاجتماعي له تأثير كبير على الوسط الاسري، إذا كانت الاسرة هي اللبنة الأولى في المجتمع. وأساس وجوده. فالمجتمع هو الذي يشكل وينظم نمط الاسرة ووظائفها، أما العوامل الداخلية والتي تشمل طرق استجابة أفراد الاسرة كل منهم للآخر ومدى إشباعهم لحاجاتهم بشكل تبادلي ومستوى الانسجام والتجانس فيما بينهم، فإنها لاتقل أهمية من العوامل الخارجية على صعيد تحقيق الترابط، والحياة الأسرية بما تتضمن من تفاعلات مستمرة بين عدة مستويات وأطراف متفاوتة من الاعتماد المتبادل، قد تنطوي على صعوبات مختلفة مثلما تنطوي على الشعور بالأمن والانتماء، والنتائج المحتملة كوحدة وظيفية أصبحت أكثر وضوحا من ذي قبل. اضف إلى ذلك التحولات التي تعرفها الاسرة اليوم في مجتمعنا، تحولها من الأسرة الممتدة إلى النووية يستغرق وقتا طويلا. وفي ظل ظروف اقتصادية واجتماعية مزرية، سيكون الثمن المدفوع لذلك، هم الأطفال، عكس ما حدث بأوربا ، حيث تزامن التحول مع بداية التصنيع، ولذلك فإن تحول الأسرة اليوم يتزامن مع عصر العولمة والازمات الاجتماعية الحادة، والنمو الديموغرافي السريع، سيؤثر بدون شك على البنية الاسرية، وسيجمعها عرضة للأزمات أكثر من أي وقت مضى ويؤدي بالتالي إلى تردي دورها التربوي وإلى ظهور حالات طفولة شادة.

   من :     مصر

   شيماء 77

   أن الاسرة من أهم عوامل التربية والتنشئة الاجتماعية. فالتربية الاسرية من أهم الخبرات التي يمر منها الانسان في حياته. ودور الاسرة الحاسم في تشكيل سلوك الطفل وبناء شخصيته من القضايا القليلة التي لا يختلف بشأنها الاخصائيون الاجتماعيون والنفسيون والتربويون. والأسرة لاتشكل سلوك الطفل وقدراته في مرحلة الطفولة، الاولى فقط بل في مراحل النمو بأكملها، وإذا كانت تحدد وترسم ملامح نموه في مرحلة الطفولة، فهي تحدد كذلك مدى استقلاليته ومفهومة لداته في مرحلة لاحقة، ومدى شعوره بالطمأنينة وتحقيقه لداته، ووضوح أهدافه في مرحلة لاحقة، فالاسرة تبعا لذلك هي الوحدة الأساس في كل المجتمعات البشرية بصرف النظر عن الاختلافات الثقافية وهي لا تعمل على تلبية حاجيات الطفل الاساسية من مأكل وملبس ومأوى فحسب ولكنها تلبي حاجياته الانسانية الحياتية الاخرى. كالحاجة إلى الانتماء والحب، وتنقل عبر الاجيال التقاليد والقيم الثقافية والروحية والاخلاقية، إنها أشبه ما تكون بعملية تعليم مشروطة يتم الربط فيها ما بين الاشكال والانماط والقوالب السلوكية التي يرغب في أن ينشأ الطفل عليها والتي تكون تجسيدا لثقافة المجتمع وحضارته وبين الاشباعات الضرورية واللازمة له عضويا وتسمى هذه العملية بالتنشئة الاجتماعية فبواسطتها تتحقق استمرارية قيم الجماعة. فاحتلت بذلك مكانة مهمة لم تحتلها أية مؤسسة اجتماعية أخرى عبر التاريخ فيما يتعلق بالتنشئة، فقد تولت تعليم الاطفال وإعدادهم للمستقبل، إلا أن التطور الذي عرفته المجتمعات جعل الاسرة في مفترق الطرق وتغيرت بذلك الأدوار التربوية للأسرة حيث سلبت المجتمعات الحديثة الاسرة وظائفها تدريجيا، فوظائف الاسرة في القديم كانت واسعة تشمل معظم شؤون الحياة.

   من :    مصر

   ام سيف الدين

   قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه)
فمن هذا الحديث الشريف يظهر لنا مدى تاثير الجو الاسرى ودورة الكبير فى تشكيل سلوك الفرد فالانسان يولد فطريا مستعدا لتقبل امر الله ( فطرة الله التى فطر الناس عليها ) ولكن الاسرة او البيئه التى ينشاء فيها يكون لها تاثير فى تكوين شخصيته وايجابيته نحو تحديد اهدافه وطريقه
فالتنشئه الاجتماعيه للافراد هى عبارة عن عمليه تعليم وتعلم وتربيه وتقوم على التفاعل الاجتماعى التى تؤدى الى اكتساب الفرد سلوكيات ومعاير واتجاهات معينه
و طبقا لهذه التنشئه وهذا التفاعل يتحدد مدى تاثير الجو الاسرى او جو البيئه سواء كان ايجابيا او سلبياعلى الفرد ولكن ومما لا شك فيه وان كان تاثير الجو الاسرى كبير وكبير جدا فى تشكيل سلوك الافراد وتحديد شخصياتهم فانه ايضا بالتاكيد ليس تاثيرا مطلقا دون استثناءات فهناك بيئات فاسده اخرجت صالحين وبيئات صالحه اخرجت فاسدين وذلك طبقا لمدى قوه الاستعداد الفطرى الايجابى او السلبى للافراد وكذلك رحمه او سخط الله عليه

اما أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة ؟
فهى العباده المشتركه بين جميع افراد الاسرة والتى تشمل على جلسات قراءة القران والتفسير لاياته وكذلك مجالس علم اسريه نتزود منها من احاديث وسيره الرسول صلى الله عليه وسلم وكذلك ترأجم وسير الصحابه والصالحين
كما ان اجتماع الاسره معا فى صلاه جماعه يساعد على تقويه الصلات بينهم
وكذلك أن يمن الله عليهم بالعمرة معا او الحج
ايضا عمل جدول للاعمال الواجبات والاوراد اليوميه من صلاة وذكر وصيام وقراءة القران والعمل على متابعه تنفيذ هذا البرنامج من احد افراد الاسرة ومراقبه انفسهم ايضا
كل هذه العوامل تؤدى ان شاء الله الى تقويه الجو الايمانى داخل الاسرة ويشع على البيت انوار الملائكه وسحاب الرضا من الله والتى تنعكس على الهدوء النفسى والسلوك الايجابى والذى بالضروره سيكون انعكاساته الايجابيه على المجتمع
واخيرا نرجو من الله ان يعم بيوتنا وبيوت جميع بيوت المسلمين الجو الايمانى الذى يرضى الله ورسولة

   من :    السعوديه

   الصبر مفتاح الفرج

   * نعم أرى أن الجو الأسري الناجح لتطبيق تعاليم الدين الأسلامي ينتج تشكيل أفراد وشخصيات الأسرة الإيجابية
* أما الإسرة العامة التي لا تسعى للأفضل تنتج أفراد ضعيف الهمة ولا تسعى إلى القمة
وأكثر العوامل التطبيق لتعاليم الدين الأسلامي الحنيف.

   من :    مصر

   أبو شعيب

   إن دور الأسرة في التربية هو نتاج المجتمع من حيث أن الأسر هي اللبنات لهذا المجتمع فإن كانت صالحةكان المجتمع صالحا ومنها تظهر أهمية الجو الإيماني داخل الأسرة والذي هو أساس التربية السليمة فالجو الإيماني داخل الأسرة له تأثير بالغ المدى على سلوك أفراد الأسرة وخاصة الأطفال مما يزيد من مستواهم الايجابي السليم وينعكس ذلك على السلوك خارج الأسرة ومن العوامل التي تساعد على توطين الجو الإيماني داخل الأسرة بل من أكثر هذه العوامل هو المحافظة على ما افترض الله علينا من صلاة في أوقاتها وصيام وتلاوة للقرآن وكذا ربط كل أمرنا الحياتية بالله جل وعلا وباختصار تعلم وتعليم باقي أفراد الأسرة العلم الوقتي أي ماذا يريد من الله عز وجل الآن في هذه اللحظة حتى نكون بذلك أسرة ربانيةمصداقا لقوله تعالى { قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} (162) سورة الأنعام

   من :    السعوديه

   بنت نجد

   متابعة القنوات الدينيه
حضورالمحاضرات
دعاء الوالدين

   من :    السعودية

   فيصل عبدالله الفيص

   قال الرسول صلى الله عليه وسلم:(كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أوينصرانه أو يمجسانه) فهذا الحديث يدل على أن للأسرة تأثير على أبنائها فإذا وجهناهم التوجيه الصحيح أصبحوا إيجابيين،وتشجيعهم على المحافظة على الصلاة وقرأة القرآن أكثر العوامل التي تساعدعلى وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة

   من :    السعوديه

   ساره444

   نعم الأسره مهمه في زرع الإيمان في نفوس الفردوتنميته بمخافة الله ومراقبته للعبد وتكليفه بالعبادات ومن أهمهاالتوحيد والأخلاص لله والمحافظه على الصلاة في اوقاتها ولاشك ان القدوه الحسنه مهمه في تشكيل زيادة الأيمان في الأسره والقيام بما أوجب الله عليها وعدم التفريط 0ايضا الإعلام اصيح له دور كبير في تشكيل فكر الأفرادوإلهاءهم في مالاينفع وتمييع عقيدتهم فأصبح همهم الطرب واللهو والأفلام والمسلسلات0العوامل التي تساعد الأسره منها القدوه الحسنه0وحثهم على العمل واصطحابهم للمساجد ودور العلم الشرعي 00ايضا ابعاد القنوات التي تفسد عقيدتهم 0وتنزل مستواهم الفكري 0وعلى العلماء ان ينبهوا الناس ويرشدوهم باستمرار0ويوجهوا اللأباء والأمهات للخيروالإيمان00

   من :    السعوديه

   همس.

   اولا من ناحية دور الاسره في تشكيل سلوك الافراد وتحديد شخصياتهم فهذا له ارتباط وثيق جدا بالاسره ولاتنفصل عنه فتخيل الطفل او اي احد من افراد الاسره المرجع الاساسي له هي الجو الذي يعيشه يعني البيئه التي تحيط فيه غير عن القدوه وتتبع الابن لابيه او الفتاه لامها فمابالك اذا كانت القدوه معدومه فبمن يقتدي الابن سيقتدي بشخصيه مغايره يجد فيها ملاذ لسلوكه وتبرير له اما بالنسبه للعوامل منها الدعاء فهو سلاح المؤمن كذلك المحافظه على الصلاه والصدق والاهتمام الكبير بامور الاسلام لتبني جو ايماني من خلاله يعتنق ابناء الاسره هذا الجو ويعتادون وجوده كذلك ادخال قنوات ذات هدف ومعنى داخل الاسره لتغطي الجانب الاعلامي الفاشل الموجود الان

   من :    السودان

   سين

   أكثر العوامل تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة: هو تحلي الوالدين بتلك القيم التي يراد غرسها في الأبناء والعناية بنقلها إليهم بالقدوة ثم القصة الهادفة ثم ماتيسر من الوسائل التكنلوجية الحالية كأفلام الكرتون في اشرطة سي دي وغير ذلك..

   من :    السودان

   سين

   الجو الأسري له مدى بلا حدود أي كبير للغاية في تشكيل سلوك الأفراد و رفع الايجابية لديهم وذلك في حالة أن الأسرة مترابطة وتعتني بأبناءها وتعدهم ثروة ، أما الاٍٍسر المتخلخلة

   من :    السعودية

   حسن

   كل مولود يولد على الفطرة والأسرة هي من تشكل , فهي اما ان تنتج فرد صالح يفيد مجتمعه أو العكس ..
-اما العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة :

1- أن يكون الأبوان او المربين قدوة صالحة لمن حولهم .
2- تربية الأبناء تربية اسلامية صحيحة كما علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم .

3- سقي تلك القلوب بماء الحب والرعاية والرحمة حتى يلتفوا حولنا اقتداء بالرسول -صلى الله عليه وسلم- قال تعالى: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ). [سورة آل عمران: 159].

4- يحتاج منا الأبناء أن نقدر ما يمرون به من ظروف شديدة القسوة؛ لأنهم اليوم في عنق الزجاجة كما يُقال.

5- نحتاج إلى تعاون شديد بحيث تتكاثف كل الجهود من أجل الاهتمام بهذه الفئة الغالية، وأتمنى إيجاد مراكز خاصة بالشباب والفتيات يتلقّون فيها صفاء العقيدة ونقاء الفكر، ويجدون فيها من جعل القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة منهاجًا لحياتهم.

6- مساعدة هذا الجيل على الارتباط بكتاب الله من خلال التدبّر فيه، قال تعالى: (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ) [سورة ص: 29]، ومساعدتهم على فهم السنة وتطبيقها في حياتهم، قال صلى الله عليه وسلم: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" رواه أحمد.

7- التدريب العملي للجيل هو خير ما يركز هذه القيم في النفوس ويجعلها واقعًا معيشًا؛ فهذا الجيل يستحق أن نثق به، وأن نوكل إليه مهمات تناسبه؛ لأن مواقف الحياة هي خير ما يعلم القيم، فمثلاً: بدلاً من أن نحدثه عن العطف والرحمة نظريًا، نرتب لهم زيارة لدور الأيتام أو الأربطة على أن يتولى الأبناء الإعداد والترتيب لهذه الزيارة، مع أخذ مقترحاتهم وآرائهم قبل وبعد الزيارة..

ونجد في حياة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خير نموذج لتعليم القيم من خلال الممارسة العلمية؛ إذ عهد إلى أنس -رضي الله عنه- بسر، وإذ ولي أسامة بن زيد قيادة جيش فيه أبو بكر وعمر، وكان عمر أسامة تسع عشرة سنة رضي الله عنهم أجمعين.

   من :    السعودية

   نوره2

   الجو الأسري له اكبر الدور في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد ملامح شخصياتهم ورفع مستوى الايجابية فلو افترضنا أن الجو الأسري مفكك وغير امن للأفراد فسينعكس على أفراده أما بانحرافات سلوكية أو أمراض نفسية أو حتى عضوية مما يقلل إنتاجية الأسرة والأفراد إلا من رحم الله
وأكثر العوامل المؤثرة على وجود إيماني وقيمي داخل الأسرة هو
- وجود القدوة الصالحة والغالب أنها تتشكل في احد الوالدين أو كيلاهما ,
- كذلك الأشقاء وأفراد الأسرة المحيطين,
- الرفقة الصالحة
- البيئة المحيطة
- مستوى التعليم وثقافة الأفراد
جميع هذي تعتبر من المؤثرات في إيمان وقيم أفراد الأسرة

   من :    اليمن

   عبدالجليل العبدلي

   شيء طبيعي أن يكون للأسر دور في تشكيل سلوك الفرد وتوجيه إما إلى الصواب أو الخطأ ويتم تحديد شخصية الفرد إيجابا وسلبا من خلال تكونه الأسري وفي هذه الأيام وخلال عصرنا الحالي يضاف إلى ذلك السلوكيات الخارجية للإعلام المرئي من قنوات فضائية وأخرى
وهنا يكمن دور الأسرة في التوجيه السليم والغير منحدر الإنحدار السلبي العميق ولا الإيجابي في المدينة الفاضلة بل يكون بدرجة متوسطة لموائمة السلوكيات مع الواقع
وبذلك سنصل إلى نتيجة مفادها الأسرة هي النواة الحقيقية لشخصية الفرد في تعاملها السلوكي الواقعي وليس في سلوكها القولي الذي لا يوائم الفعل
وإن أكثر العوامل عملية في وجود جو إيماني قيمي داخل الأسرة هو القدوة الصالحة الحقيقة المطبقة لتعاليم الدين الحنيف والوسطية في كل شي والإعتدال

    المعروض: 126 - 150      عدد التعليقات: 153

الصفحات: 1  2  3  4  5  6  7 



ضعف القيم واختلال الايجابية!!!!