الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

ضعف القيم واختلال الايجابية!!!!

الأسرة هي المدرسة الأولى التي تربي وتعلم وتغرس في نفوس أفرادها الفضائل والقيم والأخلاق ،وكلما كان الجو الأسري يتسم بالإيمان والقيم السامية والأخلاق الرفيعة ،كلما كان الأفراد في صحة نفسية وايجابية واستقرار انفعالي،ولكن يلاحظ إن بعض الأسر الجو العام بداخلها يشوبه ضعف في الجانب العبادي من صلاة وقراءة قرآن وأذكار وبروز للطرب والغناء ومشاهدة المشاهد السيئة في الفضائيات، مما يؤثر على سلوكيات الأفراد وتصرفاتهم،ولقد أظهرت النسب لدينا إن حوالي (25%) من الأسر التي طبقت المقياس القبلي يعانون من نقص في الجانب الإيماني والقيمي ، فتفرز هذه الأسر أفراد ضعيفي الإرادة وسلبيون ويتميزون باللامبالاة فضلاً عن اختلال النسق الخلقي والقيمي لديهم .
إلى أي مدى تجد إن للجو الأسري دوراً في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابية الأسرية لديهم - وما هي أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة ؟

 

                    


    المعروض: 101 - 125      عدد التعليقات: 153

الصفحات: 1  2  3  4  5  6  7 

   من :    السعودية

   هدوء

   كما لايخفى على الجميع إن للأسرة دور كبييير جدا في سلوك الأفراد المنظمين تحت سقف هذه الاسرة..وكذلك لها دور بتكوين وتحويل شخصياتهم منذ نعومه أظفارهم ..باعتبار أن الطفل منذ نعومه أظفارة يرى القدوة والمثل الأعلى له داخل الاسرة يكون الأب و الأم مما يكتسب بعض من سلوكياتهم وشخصياتهم وتقليدهم بشكل تلقائي سواء بالعادات الدينية أو الأخلاقية أو الانسانية..
ومن أهم العوامل التي تساعد في وجود جو ايماني داخل الاسرة..
-تطبيق تعاليم الدين الاسلامي ..
- آداء الواجبات الدينية والمنزلية أمام افراد الاسرة..
- الحث على فعل الخير والتشارك فيه وعدم جعله شي خاص ومخفي ..
- الاطلع الجيد والواسع..
-

   من :    مصر

   أبا الوليد

   يريد الله جل وعلا ان يرتقي بالإنسان سلم الكمال باعتبار الإنسان اشرف المخلوقات وقد كُرم من الله تعالى ساعة خلقه وكتاب الله تعالى صرح بذلك حين قال : ( ولقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا ) الاسراء آية 17 ) وحري بنا بعد إدراكنا لهذه الحقيقة كأرباب اسر ان نكرم افراد اسرتنا ونسير بهم في طريق الكمال الذي اراده الله لنا ولهم،

وإن توفير الجو الأسري الملائم الذي يشبع حاجات جميع أفراد الاسرة البيولوجية والنفسية والذي يؤدي إلى تحقيق العيش السليم والتوافق الاجتماعي وعلى العكس اذا ساد الجو الأسري غير السليم المليء بمواقف ( الكبت والحرمان ) فان ذلك ينعكس على جميع افراد الاسرة في جميع أنشطتها ،

ومن الضروري خلق جو ايماني داخل الاسرة من خلال توجيههم جميعا الى حب الله عز وجل وحب العبادة والدعاء وتوفير الامكانات الثقافية لهم، مثل الكتب والاشرطة السمعية والمرئية واخذهم الى المساجد ليعيشوا اجواء الصلاة والخشوع والتضرع الى الله تعالى ...

   من :    مصر

   أيمن السيد عبدالمقصود

   أولاً : مدى تأثير الاسرة فى سلوك أقرادها ورفع مستوى الايجاية:
إن الأسرة هي اللبنة الأولى في بناء مجتمع حضاري راق يقوم بحق الخلافة في الأرض، ولذا أكد الإسلام على أهمية التنشئة داخل الأسرة، وأرجع نجاح الفرد في حياته على نجاح عملية التربية والتنشئة داخل الأسرة، ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم: "‏ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه".
ومتى ما كان في الأسرة وعي بأهمية توفير الجو الإيماني والقيمي لأفرادها كان الأفراد في استقرار عاطفي وانفعالي وسواء نفسي وتفاعل اجتماعي وتطور وتقدم وإبداع.

ثانياً : العوامل التى تساعد على وجود جو ايمانى وقيمى داخل الاسرة:
1ـ أن يحرص جميع أفراد الاسرة على أداء الصلوات الخمس.
2ـ أن يتحاكم أفراد الاسرة الى تعاليم الدين الاسلامى .
3ـ أن يعين أفراد الاسرة بعضهم البعض على تطبيق تعاليم الدين .
4ـ الايمان بالقضاء والقدر.
5ـ الحرص على مشاهدة البرامج الدينية على التلفاز والانترنت والراديو .
6ـ حرص افراد الاسرة على الصدق والامانة فى تعاملاتهم والاخلاص فى العمل .
7ـ حرص أقراد الاسرة على المساهمة فى الاعمال الخيريةوالصدقات وكفالة الايتام.
7

   من :    السعودية

   همم تسعى للفردوس

   عباد الرحمن

يقول المولى عز و جل في ختام صفات عباد الرحمن في سورة الفرقان (والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا و ذرياتنا قرة أعين و اجعلنا للمتقين اماما)74 فهذه الآية نص على الرابطة الوثيقة بين الايمان و القيم المعبر عنهما بلفظ التقوى و بين الأسرة،فتحقق السعادة الأسريةحتى أقصى درجاتهافتصل لدرجةأن تكون قرة العين في الأزواج و الذرية( وليس في بهرج الحياة و شهواتهاالمختلفة سواء تحققت هذه الشهوات أو لم تتحقق )فالسعادة مرتبطة بالتقوى طردا تزيد بازديادها وتتناقص بنقصها فاذا وصلت التقوى لدرجة الأمامة صارت قرة العين في صلاح الأزواج و الذرية فيتسع مفهوم الذرية ليشمل الولد و ولد الولد و ان نزل مصداقا لدعوة الخليل عليه السلام في سورة البقرة ( ربنا و اجعلنا مسلمين لك و من ذريتنا أمة مسلمة لك )128 فعندما وصلت التقوى لدرجة الامامة و قد تحقق ذلك في مقام النبوة أصبحت الذرية قرة عين بتحقق دعوة أبي الأنبياء فأكرمه الله تعالى بسلالة الأنبياء في ذريته (و من ذريتنا أمة مسلمة لك )
كماأن التقوى في المؤمن لا تتحقق حتى تصبح هموم الأمة هما له و أبناء المسلمين أبناء له و عورات الأمة عورات له فيفرح لفرحهم ويأ
سى لمصابهم وهذه هي الايجابية في أسمى معانيها
كما تحققت الامامة في التقوى في بيت نوح عليه السلام وبيت لوط عليه السلام وبالرغم من عدم صلاح الولد في الأول و عدم صلاح الزوجة في الثاني ، فقدكانت قرة العين في صلاح سواد الأمة ( والله أعلم حيث يجعل رسالته )المائدة 124 و ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء
ومما يساعد على وجود جو ايماني و قيمي داخل الأسرةما يلي :
1-الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء بما ورد من أدعية الكتاب و السنة
2- الأخذ بالوصايا النبوية عند تأسيس الأسرة من حيث أختيار شريك الحياة ، ومن تحقيق حق الزوج و حق الأبناء فهذا ممايساعد كثيرا في رفع منسوب الايمان الأسري
3- التسلح بالعلم النافع الشرعي منه و الدنيوي فطلب العلم فريضة كل زمان لا سيما في عصر المعلوماتية و صدق المصطفى صلى الله عليه و سلم حيث تيسر العلم بما يرفع الحرج فرضية تحصيله ولكن قصرت الهمم عن تحصيلة الا من رحم الله تعالى
4- واذا فات الأوان على ماسبق ذكره ،فمازال باب الرجا مفتوحاوالله عند ظن العبد ، و قلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء فلنبتهل لله تعالى باصلاح أزواجنا و ذرياتنالنكون من عباد الرحمن

   من :    السعودية

   أمووولي

   إلى أي مدى تجد إن للجو الأسري دوراً في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابية الأسرية لديهم
للجو الاسري دور كبير في بناء الشخصيات المسلمة وابراز مواطن القوة لدينا فتعرف دورنا في الحياة واننا نتعامل مع رب البشر وليس مع البشر ونعم بالله
وما هي أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة ؟
قراءة القران وحث افراد الاسره على ذلك كذلك المحافظة على الاذكار في الصباح والمساء والاستغفار والدعاء بالصلاح والهداية
- الابتعاد عن مايسيء للدين من قنوات فضائية وعدم السماح بدخولها للبيت
- الدور الاول والاخير للوالدين فهما اهم ركنان

   من :    المغرب

   صوت المغرب

   السلام عليكم
من راي ان من اهم العوامل التي تساعد في وجود جو ايماني وقيمي داخل الاسرة يرجع الى الزوج والزوجة فيجب ان يسود الحب والتفاهم بينهما وان يربيا الابناء احسن تربية

   من :    السعوديه

   **همتى الى العليا*

   الجواللاسري مهم جدا لتشكيل الشخصيات وسلوك افرادها فمثلا اذا كان الاب يتصف بالمساعده واعانة المحتاج فالعائله ستكون مثله فلله الحمد رزقنا الله بالاب الرحيم وذو القلب العطوف ونحن نهجنا نهجه وكذلك امي تاج راسي دارسه في احد دور المنطقه وكم كنت تشجعنابالذهاب الي الدار وتوصين بالصلاه فلله الحمد من صغرنا نرى ابي يحافظ على الصلاه ويذهب قبل وقت اذان الفجر ليؤذن في المسجد وهو ليس بامام فكم حمدنا الله لا نوفيه حقه فهو اهل الثناء والمجد
اما اكثر العوامل التى تساعد على وجود الجو الايماني اولا الوالدين المحافظين على شعائر الدين وكذلك الانسان يسعى الى الارتقاء والاستزاده في معرفة العبادات والواجبات وكذلك مشاهدة البرامج الدينه والبرامج ذات القيم التي تساعد الى التغير الى الافضل وكذلك الدعاء والطلب من الله بان يزيدنا من فضله ومنه وان يثبت القلوب ويجعلنا على دينه واهم شي ان نحمدالله على نعمة الاسلام فغيرنا لم يعرفوا هذه النعمه فلك الحمد باربي

   من :    السعودية

   سمية

   خلق الله الإنسان اجتماعيا ليعيش في أسرة تعلمه أمور دينه ودنياه فالأسرة تشكل سلوك الأفراد إلى حد بعيد والأبوان لهما الدور الأكبر في ذلك وقد نبهنا لذلك رسولنا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) بقوله : ( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو يمجسانه ) فالعقيدة والتوحيد والقيم والمبادئ وطريقة الحوار والمناقشة يتعلمها الانسان في بيئته الأسرية .
ومن أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي وجود القدوة الصالحة في الوالدين .. الحرص على آداء الفروض والواجبات الدينية وغرس المعتقدات الصحيحة في نفوس الأبناء حجب القنوات الفاسدة ..توفير الصحبة الصالحة والتواصل مع أصحاب الدين والخلق من الأصحاب والأقارب والجيران ..

   من :    السعودية

   smile

   الانسان يتأثر بالاشخاص المحيطين حوله و منهم الاسرة
و الانسان من اول نشأته اول ما يحتك بأسرته
و هذا يشكل فرصة و عبأ في نفس الوقت على كل اسرة لكي تنشئ اطفالها التنشئة السليمة

و لا يخفى على ذي لب ان من اهم العوامل التي تساعد على ايجاد جو ايماني داخل الاسرة
هي اولا و اخيرا التربية الصالحة التي نشأ على كل فرد من افرادها و منهم الابوين
بالاضافة الى الاحتكاك بمصادر الدين كالمشائخ و البرامج الاسلامية و الرفقة الصالحة و كل ما يزيد من الثقافة الدينية و الاسلامية و يحيي القلب من اردانه
و لن تتحقق الايمانية الحقة الا بمجاهدة النفس اولا و اخيرا و قبل ذلك بمشيئة الله سبحانه و تعالى

   من :    السعوديه

   حلا15

   شجع ابنك على حفظ ماتيسر منالقران والاحاديث والاذكار الصباح والمساء واذكار النوم وغيرها من الاذكار.
كافى ابنك كلما تقدم في الحفظ ولاترهق ابنك بكثرة الحفظ حتى لايعتبر ذلك عقاب فيكره القران والاحاديث.

   من :    maroc

   abdou_78

   التربية في حقيقتها تتضمن تعليما وتنشئة وتنمية في نمو الحياة خلال مراحلها من طفولة ومراهقة وفتوة وشباب ورشد وكهولة 0 وتلك هي التربية المستمرة ، فالتربية ذات صلة وثيقة بالتوجيه والإرشاد ، وكذلك التعليم يتضمن عملية توجيه الفرد نحو دراسة وعمل ونشاط وإرشاد ، لأنه يقوم بنقل معلومات ومعارف وخبرات من المعلم إلى المتعلم 0 والمعلم في شتى مستوياته من رياض الأطفال وحتى الجامعات عليه أن يمارس شيئا من ( عملية الإرشاد ) 0 كما أن ( المرشد النفسي ) في عملية إرشاده للمسترشد العميل إنما يقوم بعملية تعليم وتربية بطريق مباشر أو غير مباشر 0

   من :    السعودية

   زينب بنت فهد

   لللأسرة دورها الكبير حيث هي البيئة الأولى لكل طفل و لكل انسان يعيش على الأرض غن تلقى المبادى الأساسية في تشكيل سلوكيات صحيحة للفرد و تأسيس جيد فهذا يدفع به إلى الأمام والنشأة السوية أما ان كانت تلك البيئة ملوثة و متفككة فلن تنتج الا العالة على الاسرة والممجتمع .
العوامل في ايجاد اجواء قمية ومساعدة :
1. الأركان الأساسية الأب والأم و نشتاهم السوية و هدفهم في البناء الصحيح للأسرة .
-----------
توفير المقوامات الاسرية السعيدة و الهادئة لكل فرد بالأسرة
-----------
الحرص على التنشاة الايمانية بالجانب العملي والنظري سواء مع الاب او الام .
----------
الثبات على القيم وعدم زعزة النفس بتغييرها وعد الثبات عليها .

   من :    السعودية

   بسمة طفل

   لا شك أن للأسره دور كبيرجدا في تشكيل سلوك افرادها ورفع الإيجابيه لديهم فهي المحيط الأول لأفرادها ولها تأثير كبير عليهم خاصة في مسألة القدوه ،،ولعل أكثر مايساعد على وجود الجو الإيماني والقيمي داخل الأسره :(اختيار الزوجه الصالحه والزوج الصالح)،(الإهتمام بتربية الأبناء وتوفير بيئه صحيه لهم)بمعنى تخصيص وقت للجلوس واللعب معهم ومعرفة اهتماماتهم وتوجيههاالتوجيه السليم وتقليل جلوسهم أمام الشاشات وتنمية الإهتمام بالوقت لديهم وتنظيمه واستغلاله جيدا .

   من :    السعودية

   غاليه

   بسم الرحمن الرحيم..
الى مدى بعيد ومهم جدا..فهم المحضن الاول للطفل , واكثر العوامل لايجاد جو ايماني هي القدوة الحسنة, واخلاء المنزل من كل وسيلة فاسدة مرئية او مسموعة او مقروءة,والتوجيه والتحفيز للطاعات..

   من :    السعودية

   فيصل عبدالله الفيص

   الجوالأسري الجاد له أهمية كبيرة في رفع مستوى الإيجابيةلأفراد الأسرة وأكثر العوامل التي تساعد على وجود جوإيماني هو متابعتهم في الصلاة وتشجيعهم على حفظ القرآن

   من :    مصر

   soad

   اولا يجب ان تتحرى الاسره الصدق مع الله
والصدق مع الله يكون باداء العبادات فان صدق العبد مع ربه صدق ايضا مع احب الناس اليه وهم اولاده فكان لهم القدوه الصالحه فى تعليم الامانه والصدق والعبادات وينوع فى العبادات ويعلمها لاطفاله بصورة متدرجه وما اكثر وسائل التعليم لكل مرحله عمريه
وكما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم لعبوهم لسبع واضربهم لسبع وصاحبهم لسبع
والصغير يحب دائما ان يقلد ولديه والكبار فكن فان كانت الاسره تتسم بالاصلاح قلدها الصغير واصبح قيام بالامور الدينيه والايجابيه كان امر طبيعى وانشاء انسان سوى يضيف للمجتمع لا يتاثر بالعوامل السلبيه الخارجيه انسان قوى بالله اما ام كان الاسره من اهل الدفوف والمعازف اضيف للمجتمع انسان سلبى سطحى قد يخرج من الحياه بدون ترك اى بصمه تعبر عن وجوده فى الحياه .ولن يكون الا عائل على الحياه .

   من :    مصر

   ام مازن

   من المعروف إن هناك عوامل كثيرة منها( الثقافه والبيئه ومستوى التدين حتى الديانه نفسها ...)تتدخل في تحديد نوع التربيه وفى تشكيل سلوك الفرد في أي مجتمع من المجتمعات بل فى كل اسره

والأسرة تلعب دورا هاما في تربية الطفل من الناحية الزمنية والمكانيه منذ نعومة اصابعه ثم الى المراهقه ومنها الى شبابه ثم الى رجولته بسبب < الحب والاهتمام > فاهتمام الوالدين بوضع خطه ولوعامه فى التربيه يسهل عليهم امور كثيره تؤدى فى النهايه لسلوك قيم لافراد اسرتها واسلوب رفيع عند التعامل مع الا خرين فاكتساب الاولاد ليس بالامر اليسير ولا العسير انما بتدقيق فى كيفية التعامل فى كل المراحل حتى ينشئ منهم جيلا صالحا

اما بالنسبه لتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابيه فيكمن فى ( القدوه )التى يسييروا عليها وكيفية توجيههم للحلول والتعامل مع المشكلة فلابد للاسره ان تسير على منهج صحيح والا يرى الابناء من القدوه ما يهزها فى نظرهم بسبب الاخطاء التى يقعوا فيها بل ويستهينوا بها لكنها فى اعين الصغار لها شأن كبير

ايضا من اسباب تحديد الشخصيه ورفع الايجابيه: الفقر والحاجه
فعلى الاباء ان يكفوا طلبات ابنائهم فان لم يستطيعوا عليهم تعليمهم القناعه والرضى بما قسم الله حتى يكونوا اغنى الناس وان نبى الله لم يكن غنيا ( وان من بات معافى فى جسده امنا فى سربه عنده قوت يومه فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها ) والا ينظروا لما فى ايدى الغير ( ولا تمدن عينيك الا ما متعنا به ازواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتهم فيه ) ومنها ضعف الرقابه الاسريه ، وكذ التدليل الزائد للابناء

وضعف القيم الاخلاقيه التى ذكرت او حتى غيرها كالحب والاحتواء والاهتمام والقدوه والتدين وتكفية احتياجاتهم و000الخ
يؤدى الى سؤ الحاله النفسيه التى تؤدى فى النهايه الى
البعد عن الطريق الصحيح وترك العبادات وعقوق الوالدين ارتفاع نسب الطلاق والتصرفات الغير مسئوله امام الاخرين السرقه وتعاطى المخدرات ايضا محاولات الانتحار وكثرة حواث الاعتداءوالمعاكسات والتحرشات الجنسيه و كثرة المصابين بالامراض الجنسيه وغير ذلك

وما هي أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة ؟
منها على الاقل

1- التربيه الدينيه
2- التعويد على صفات وأخلاق القادة والأئمة
3- التأديب المنضبط
4- المرافقة والمصارحه داخل الاسره
5- ربط ارتكاب الأخلاق الذميمة بالآخرة
6-تعويد الأطفال على فعل العبادات وفعل الخيرات
7-أهمية استشعار الوالدين لخطر الضعف القيمي عند أبنائهما
8-واخيرا تأهل الوالدين بدورات تدريبية او بالبحث او القراءه لرفع المستوى القيمى للاسره

ايضا بالنسبه للاطفال حتى يبتعدوا عن رفقاء السؤ ولا يتسلل الملل لحياتهم وكنوع من التربيه الصحيه
يمكن شغل وقت الفراغ لهم
أ – أندية الأحياء
ب – تفعيل النشاط المدرسي خارج اليوم الدراسي
ج – البرامج المنزلية
د- اسلوب القصص والجلسات العائليه

   من :    الجزائر

   yazid 69

   إلى أي مدى تجد إن للجو الأسري دوراً في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابية الأسرية لديهم -الاسرة هي الارض الذي يقف عليها الابناء ويستندون اليها في جميع مراحل حياتهم وهذه الارض اذا وضعت فيها بذرة صالحه وسقيت بماء نظيف وحصلت على رعاية واهتمام من اصحابها انتجت لنا زرعا ناضجا وثمارا يانعة،
واذا كانت هذه الارض قوية صلبة مبنية على اسس قوية استطاع الابناء ان يكونوا اقوياء في شخصياتهم في تفكيرهم في
سلوكياتهم في تحمل المسؤولية، وبالتالي اذا كان الوالدان مربين و موجهين متدينين مسؤولين، متفاهمين ومحبين، انطبع ذلك على شخصية الابناء ونموهم فكلما كانت الاسرة متخلقة باخلاق الاسلام، مستقيمة في سلوكها، محددة اهدافها انطبعت اخلاقها بقوة في كيان ابنائها.
كذلك ان الاسرة هي المحضن الاول الذي يتشرب فيه الطفل مكارم الاخلاق والسلوكيات النبيلة .لانه الجو الاول الذى يتنفس فيه الطفل وهو اكثر رسوخا من غيره في وجدانه بحيث يستعصي على التلاشي في الايام المقبلة.
-وما هي أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة ؟
-ان من أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة هى افعال الاباء وتصرفاتهم فالفعل هو من يؤثر في نفس الطفل أكثر من القول وأدوم تعلقاً في ذهنه فعندما يصدق الاب ويحترم من هو أكبر منه ولا يؤذي الآخرين ويتعامل بلطف مع الجميع ويحافظ على الصلوات في وقتها وفي المساجد ويصوم ويزكى يصبح هذا الفعل تربية من الطراز الرفيع للطفل دون أن يقول له يا بني صلى وصم و صدق واحترم من هوأكبر منك ولا تؤذي الآخرين....

   من :    الجزائر

   abdelghani

   إلى أي مدى تجد ان للجو الأسري دوراً في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابية الأسرية لديهما -ان البيئة الأولى التي تحتضن الطفل و تقوم على رعايته و تؤثر في توجيهه هى الاسرة ولها الاثر الكبيرفي تطوير شخصيته وخصوصاً في السنوات الأولى من حياته، كما ان لها دور مهم في حمايتة من أخطار الافكار الضالة و من كل سوء . وصونه من كل انحراف ومن كل رفقة سيئة وإعداده ليكون فردا صالحا ؛ لأن الطفل بمثل عجينة لينة بين يدي الأب والأم و الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ‏:‏‏(‏كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أويمجسانه‏) اذا فالاسرة هي المسؤول الاول عن توجيه ورعاية الأبناء. فكلما حرصت الأسرة على غرس العقيدة الإسلامية الصحيحة في نفوس أبنائهاوعودتهم على المحبة والتسامح ووفرت لهم حاجاتهم العاطفية والنفسية والاجتماعية أشاعت بذلك الامن والاطمئنان في نفوسهم . لذا تعد الأسرة من أهم المؤسسات الاجتماعية في اكتساب الأبناء لقيمهم . وما هي أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة
ان معظم الآباء والمربون كثيراً ما يغفلون بل ويجهلون اهمية القدوة في حياة ابنائهم ، فلا يراقبون أفعالهم ، ولا تصرفاتهم , ولا ينظمون سلوكياتهم فلربما تصرّف عابر غير مسؤول يودي الى نتائج لا تحمد عقباها . لذا لا بد عليهم ان يكون مثاليين في تصرفاتهم ويهتموا بابنائهم ويحاولوا توفير الجو الايمانى داخل بيوتهم ويقوموا بغرس الأخلاق الحميدة في نفوس اطفالهم مثل الكرم الشجاعة . و تعليمهم أداء الصلاة فى وقتها و بخشوع وعدم العجلة فيها .
ويحاولوا ربط التوجيهات والأوامر والنواهي بالله عز وجل وليس بالعادات والتقاليد ويقوم بإلحاق ابنائهم بحلقات تحفيظ القران مع المراقبة والمتابعة ... وغيرها من اساليب التربيةالتى تساعد على تحقيق ذلك .

   من :    السعودية

   ام سيف

   للجو الاسري دور كبير وهام جدا في تشكيل الافراد وتحديد شخصياتهم نرى اليوم ما يواجه أولادنا من أخطار وتحديات معاصرة وضعها أعداء الإسلام عن طريق محاولة نفث فكرهم في عقول أبنائنا، وغرسها في نفوسهم.وتشويقهم اليها عن طريق وسائل الاعلام او بالأحرى تلك القنوات التى يتابعها الملايين من فلذات اكبادنا من غير اى رقابة من اولياء الأمور.فالواجب علينا ان نطلع على تلك القنوات وما تحتويه من رسوم متحركة وغيرها من برامج للأطفال لكى نكون مطمئنين على ما يشاهده ابنائنا وما يتعلمونه منها .

وكذلك من ضمن الاساليب ان نجلس مع ابنائنا ونناقشهم ونتقبل النقاش بصدر رحب ونوجههم التوجيه الصحيح منذ الصغر
الذهاب للمسجد بصحبة الأبناء وذلك اذا اصطحبه الوالد معه فى جميع الفروض يجني شيئان في وقت واحد وهو حب الابن للمسجد والمواظبة على الصلاة فى وقتها.

2- تحبيب الطفل فى القران الكريم منذ الصغر و تحبيب الطفلة فى الحجاب منذ الصغر مع الحرص على ذكر السبب ومن أكبر العيوب في التربية أن تخفي الاسباب والعلل والحكم عن عقول أطفالنا ظنا منا انهم لا يفهمون !!
3- تعلم فن الحوار بين الوالدين والاخوة.و التحدث مع الأولاد ومناقشتهم وفسح المجال لهم ليعبروا عن مشاكلهم.

5- تعليمهم الاحترام فيما بينهم ومع الاخرين.
6- كيفيه استغلال وقت الفراغ فى النشاطات المفيدة .
7- تحديد وقت للتنزه وللترفيه عن النفس.
8- عدم التفرقة والتحيز فيما بين الاطفال ليسود الحب بينهم جميعاً.
ادخال الاطفال الذكور والاناث حلقات تحفيظ القران فذلك يقوى الصلة بالله عز وجل 10- صلة الاقارب لتعليمهم صلة الرحم.
11- مراقبة الاولاد والتعرف على رفاقهم وارشادهم الى اهمية الرفيق الصالح.
12- الاستعانة بالله فى تربيتهم فالله خير معين .والصبر على تربيتهم.
13- اصطحاب الابناء معنا فى الاعمال الخيرية فبذلك نعلمهم بطريقة غير مباشرة كيف القيام بالاعمال الخيرية وما يحظى به العبد من الثواب من الله .
14 - تعليم الفتاة كيف لها ان تساعد امها فى اعمال المنزل ولكن على حسب السن لا نكلفها فوق طاقتها.
15 - الاطراء والدعاء لهم امامهم وتشجيعهم فذلك يؤثر فيهم و يزيد من ثقتهم فى أنفسهمولنعلم فى النهاية قبل كل شي التوكل على الله فى تربيةابنائنا. ولنضع نصب اعيننا قول الرسول صلى الله عليه وسلم كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ، الإمام راع ومسؤول عن رعيته والرجل في بيته راعٍ ومسؤول عن رعيته ، والمرأة في بيت زوجها راعية ومسؤولة عن رعيتها " والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

   من :    الجزائر

   mina80

   إلى أي مدى تجد ان للجو الأسري دوراً في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابية الأسرية لديهم -ان الاسرة هى الخلية الطبيعية الأولى للمجتمعات البشرية و تضم أعضاء يعيشون معاً تجمعهم درجات مختلفة من العلاقات وهى الجماعة الاجتماعية الوحيدة التي لا يمكن للشخص تجنب الانتماء اليها لأنها مفروضة عليه من ولادته وحتى وفاته وبسبب انتمائه المبكر اليها فانها تؤثر كثيرا في سلوكه وشخصيته فالأسرة المتمثلة في الأبوين هي المسؤولة عن بث روح المسؤولية واحترام السلوكيات الاجتماعية المتعلقة بالأخلاق والدين والتعامل مع الآخرين وآداب المجالسة والوفاء والإخلاص، ونبذ السلوكيات الخاطئة لدى أبنائها وعندما يكبر الابناء ويلتحقون بالمدارس وبالمجتمع تكون قيم الأسرة التي زرعتها في أطفالها قد أثمرت لتجد نفسها أمام التطبيق العملي .اذا فسلوك الفرد هو امتداد لتربية الأسرة في البيت. وما هي أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة
- الأطفال في الغالب يتعلقون بآبائهم وأمهاتهم ويقلدوهم في كل شيئ لذلك على الاباء ان يكون قدوة حسنة لهم وهذه القدوة هى التى ستساعد على وجود جو ايمانى داخل الاسرة فعليهم ان يستعينوا بالله عز وجل في تربية الاطفال و يستخدموا وسائل تساعدهم عل ترسيخ الجو الايمانى عند اطفالهم مثلا
. ارتياد المساجد بصحبة الأبناء في سن السابعة
. القيام مع الأولاد بصلة الأرحام ، والإحسان الى الجيران .
- تعليم البنات حب الحجاب منذ الصغر
- الذكر بصوت مسموع أمام الأولاد......

   من :    مصر

   احمد مصباح

   السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة ابتدائااول العوامل الاستعانة باللة وحدة وطلب منة ذلك ثانيا ذكر قصص النبى صلى اللة علية وسلم فى انشاء الجو الايمانى مع اهل بيتة والصحابة ثالثاالتربية على الاخلاق والامانة وشدة محبة اللة التى تجعل الانسان فى حرز دائم من اقتراف اى شئ لا يرضى اللة

   من :    السعودية

   طالبة

   الدور الإسري له دور كبير في تشكيل سلوك الأفراد
أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الإسرة هم الوالدين خاصة إذا كانا يحرصان على القرب من أبناءهم وإحتوائهم عاطفياً فإن الأبناء سيتقبلون منهم أي نصيحة برحابة صدر وبقناعة تامه .
كذلك أن يقوم الوالدين أحياناً بقراء القرآن بصوت مسموع أو بقيام الليل أمام أبناءهم فإن لهذا أثراً على الأبناء مُستقبلاً ..

   من :    السعوديه

   نبض الحياة

   إلى أي مدى تجد إن للجو الأسري دوراً في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابية الأسرية لديهم -
بلاشك أن الجو الأسري له دور كبير في تنشئة افراد هذه الاسره على الإيجابيه ومستوى التمسك بالدين الإسلامي
*********************
وما هي أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة ؟
طبعا من أهم العوامل وجود القدوة الصالحه من الأبوين أو أحدهما
فمثلا حين يقرأأحد اللوالدان القران أمام الأبناء أو أداء السنن فهنا يتشكل عندالأطفال إطمئنان روحي وحب لهذا الدين وسيقتدون بأبائهم وكثيرا مانرى بعض الأطفال الصغار يقلدون الكبارفي أداء الصلوات وغيره

   من :    السعودية

   ريم عبد الرحمن

   إلى أي مدى تجد إن للجو الأسري دوراً في تشكيل سلوك الأفراد وتحديد شخصياتهم ورفع مستوى الايجابية الأسرية لديهم ؟
بالتأكيد الجو الأسري له دور كبير في تشكيل سلوك اأفراد وتحديد شخصياتهم فهي الحاضنة الأولى للأفراد وهي التي تغرس فيهم القيم والمبادئ منذ الصغر
كما جاء في الحديث فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه
وما هي أكثر العوامل التي تساعد على وجود جو إيماني وقيمي داخل الأسرة ؟
اول العوامل : الوالدين والتربية فكلما كان الوالدان على مستوى من التدين وووإلتزام بالقيم نشأ الأطفال على حب هذا الأمر وكذلك

    المعروض: 101 - 125      عدد التعليقات: 153

الصفحات: 1  2  3  4  5  6  7 



ضعف القيم واختلال الايجابية!!!!