الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

95 % من مرتادي العيادات النفسية يعانون من الجوع العاطفي !!
يؤكد المتخصص النفسي وليد الزهراني في الرياض أن 95 % من مرتادي العيادات النفسية في السعودية هم ممن يعانون الفراغ العاطفي ويقعون تحت طائل الاكتئاب والرهاب الاجتماعي جراء علاقات عاطفية فاشلة أو تبعات علاقة زوجية غير ناجحة, مما يترتب عليه بحث المرأة عمن يعوضها ما فقدته من اهتمام واحتواء فتلجأ إلى أساليب غير صحيحة.
وأشار الزهراني الذي يعمل أيضا في مستشفى الأمن العام في العاصمة السعودية, وهو يضع اللمسات الأخيرة على دراسة حديثة له حول (تأثير الفراغ العاطفي في الأسرة السعودية) إلى أن أهم الأسباب التي تدفع المرأة إلى البحث عن العاطفة خارج إطار الأسرة إلى عدم الاستقرار داخل المنزل والملل والإهمال والمشاكل الأسرية وغياب الوازع الديني والاحتياج العاطفي, إلى جانب طبيعة عمل الزوج وسفره الدائم وغيابه عن المنزل، مشيرا إلى أنه لا فرق بين المتزوجة والبكر في سرعة الوقوع تحت وطأة الاحتياج العاطفي.

وأكد على أن أكثر الأعمار عرضة للفراغ العاطفي تقع بين العشرين والثلاثين عاما ووصف الحلول بأنها بسيطة وحددها في الإشباع العاطفي للطفل منذ الصغر وبناء لغة للتفاهم والحوار والنقاش والحب والاهتمام وان تتبنى وسائل الإعلام والجهات المهتمة بهذه الظاهرة تتولى التنبيه إلى خطورة الجفاف العاطفي على أفراد الأسرة الواحدة وبالتالي على المجتمع. وطالب بأن يدرج منهج للتربية والثقافة العاطفية ضمن المناهج الدراسية تتضمن كيفية تهيئة الشباب والشابات لمرحلة ما بعد الزواج.

برأيك هل الإشباع العاطفي مهم لهذه الدرجة ؟! ولماذا هو كذلك ؟!
وهل الاهتمام بالاحتواء العاطفي من الأمور الصعبة على المجتمعات ؟!

                    


    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 163

الصفحات: 1  2  3  4  5  6  7 

   من :    السعودية

   حلا15

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاحتواء العاطفي ليس من الامور الصعبه على المجتمعات
لان الفراغ سلاح ذو حدين فبقدر مايحسن الانسان استغلال الفراغ تكون نتائجه طيبه تسهم في البناء الاجتماعي وفي اسعاد الافراد والنهوض بالمجتمع.

   من :    الاردن

   تهاني الغانم

   بسم الله الرحمن الرحيم
الاشباع العاطفي مهم جدا لأنه اذا غاب عن الاسرة فسيقع عليهم الاكتئاب والكثير من المشاكل النفسية .
والاهتمام العاطفي ليس من الامور الصعبة على لمجتمع بل نستطيع جميعنا أن نحتوي كل مجتمعنا بأسلوبنا والفاظنا الحسنةوالجميلة التي تزيدهم ثقة وأمانا بانفسهم

   من :    السعودية

   ayshah

  

نعــم مهم وفي غاية الأهمية, لأن الإشباع العاطفي يعتبر الغذاء الروحي للمرء , وبفقده سيتحول الفرد إلى شخصية ضعيفة كسيرة غير واثقة بقدراتها, بل وتتعدى إلى أن تكون شخصية عدوانية بسب الجفاف العاطفي, لذا الاشباع العاطفي مهم لتكوين أفرادا يسيرون في الاتجاه الصحيح..


الإحتواء العاطفي ليس صعبا بل هو من أيسر الأمور , بل وله عدة أساليب , وتتنوع هذه الأساليب بين الثناء والمدح, والابتسامة الجميلة, وروح الدعابة والمزح ,والهدية, والقبلات والاحتضان والرأفة, والعبارات الجميلة والتنزه, والترفيه البرئ ..كل هذه الأساليب تحتوي الأسرة وتجعلها في محضن عاطفي رائع..

   من :    مصر

   حب الله

   نعم الاحتواء العاطفى هام حتى يشعر الفرد بانه محبوب من اهله فيعمل على السعى الدائما لرضائهم واسعدهم حيث ان فاقد الشىء لايعطيه فالمحبة والمودة تخلق نوعا من السعادة للفرد وتذداد ثقته بنفسه ويستطيع الافصاح عن اخطاءه لانه بعلم بان ذويه سوف يشملوه بحبهم ومن هنا نستطيع تتصحيح اخطاءنا _ نعم من المتمل ان يكون الاحتواء العاطغى صعب فى مجتمعاتنا لاننا بلاد نامية فىهالكل يخرج للعمل حتى يحسن الاوضاع المالية ويعود منهك نفسيا وجسميا ولا يستطيع مجالسة اخوانه وايضا الباطلة التى تجعل الشباب فى حالة خيبة امل وايضا افتقارنا الى حسن التعبير عنا مشاعرنا والخجل من الافصاح عناواعتقاد البعض الاباء والامهات بانهم بحبون ابناءهم من خلال الاتيان بمطتلباتهم

   من :    maroc

   abdou_78

   الأشباع العاطفي

حاجة الانسان الى المشاعر كحاجته الى الطعام والشراب والهواء..

فالعطاء المعنوي لا يقل عن العطاء المادي..

نحن بحاجة للكلمة الحلوة صغارا وكبارا ..وشيوخا ومهما بلغنا من العمر أو المكانة..

نحتاج للكلمة الحلوة..

بحاجة الى الاشباع العاطفي..

_ لماذا نهتم بتوفير النواحي المادية ونهمل النواحي العاطفية؟؟

يعاني الكثير فقرا في الحب ..وفقرا الى الحب..

وكبت المشاعر يولد جفافا في التعامل والمعاملة قد تمتد الى القطيعة التي تفكك

الأسرة ومن ثم المجتمع

لا نستطيع ان نسعد الناس بمالنا ولكن نسعدهم بالمحبة

التي تنطلق منها أرقى صور الأنسانية في التعامل

واذا لم يكن هناك مجال للعواطف داخل الأسرة ...!!

سيكون المجال مفتوحا للقلق والأرق والأكتئاب والحسد والحقد والأنانية وصنوف

السلوكيات الغير مقبولة اجتماعيا

وبذلك يكون المجال مفتوحا لكل جوانب الشر

ويكون الانسان عرضة للأمراض النفسية والفرااغ العاطفي الذي قد تسوء عواقبه.

   من :    سوريا

   حسام الشيخ خليل

   نعم الاحتواء العاطفى مهم جدا لانها من الامور المغذيه للروح والانفس فنحن نغفل الروح ونهتم بغذاء البطن والشهوات فقط

   من :    السعوديه

   نبض الحياة

   برأيك هل الإشباع العاطفي مهم لهذه الدرجة ؟! ولماذا هو كذلك ؟!

نعم ..لانه مثل الإشباع الجسدي فهل يمكن للإنسان ان يعيش بدون اكل أوشرب بالطبع لا فكذلك الإشباع العاطفي غذاء للروح فالروح والجسد لايمكن أن يستغني كلاهما عن الاخر
وهل الاهتمام بالاحتواء العاطفي من الأمور الصعبة على المجتمعات ؟
ليس صعب أبدا على المجتمعات الإسلاميه المطبقه لتعاليم الإسلام لأن الدين يحث على ذلك وبالتالي تكون المجتمعات قد اعتادت على هذا الأمر

   من :    السعوديه

   فرح

   برأيك هل الإشباع العاطفي مهم لهذه الدرجة ؟! ولماذا هو كذلك ؟!
وهل الاهتمام بالاحتواء العاطفي من الأمور الصعبة على المجتمعات ؟!
_ نعم مهم وبالفعل لو كان هناك احتواء عاطفي بين افراد الاسر لما وجدنا هناك عيادات نفسيه بالاصلوليس يكون المرتادون 5% فقط لانه اذا وجد من يحتويه بداخل اسرته ويساعده في حل مشاكله فلما يبحث عن حينها عن اطباء نفسيين او حتى اصدقاء قد يكون اختياره لهم خاطيء احياناً ؟
_ لا ليس صعب ولكن هناك عادات وتقاليد قتلت الحب الذي يولد مع الشخص اتجاه افراد اسرته فجعلت الرجل الذي يهتم بأسرته ويحتويهم ويشاركههم مشاركلهم رجل ذو شخصيه مهزوزه والمرأه التي تشارك بناتها مشاكلهن امراءه ليست لها شخصيه ولاكلمه على ابنائها مماولد فكره سلبيه في عقولهم ان القسوه وعدم المبالاه في الابناء تجعلهم يحترمونهم ويقدرونهم .
ولايعلمون انهم بذاك يخسرونهم .

   من :    السعودية

   جميلة ناصر

   الإشباع العاطفي مهم جدا للجميع لا سباب متعددة أن كل فرد بحاجة إلى معززات ومشهيات للحياة وهذا مايقوم به الإشباع العاطفي
وارى أن الاحتواء العاطفي من الأمور الميسرة جدا لكن شح النفس وتركيبة الفرد والبيئة التي عاش بها سببت له شح وصعوبة في إخراج المشاعر

   من :    المغرب

   صوت المغرب

   هناك مايعرف بأسم الحاجات الانسانية الاساسية واغلبها نفسي مثل الحاجة الى الانتماء والحاجة الى الحب وتحقيق الرضا عن الذات وغيرها من العواطف
وانا هنا بصدد احدى هذه الحاجات وهي الحاجة الى الاشباع العاطفي لدى اولادنا وبناتنا وكيفية احتواء هذه الحاجة
ولعلي ابرز اهميتها ودورها الحيوي من خلال المواقف التاليه
الموقف الاول
فتاه في عمر الزهور نشأت وتربت في كنف عائلة ربما حرصت اسرتها على توفير سبل الراحه والمعيشة الحسنه لها وتكفلت بكل شي واختارت لها افضل السبل الا انها اغفلت حاجة تلك الفتاه الى اشباع عاطفتها بكلمة رقيقه من ابيها ومسحة عاطفة من اخيها وهمسة حانية من امها وفي ظل بحثها عن اشباع عاطفتها تجاذبتها تقنيات الحياه من الاطباق الفضائية ومايروى في المسلسلات المدبلجه ويحكى عن رومانسية البطل وعواطفة المتأججة بالحب والرومانسية تجاه حبيبته
فتتم المقارنه بين هذا البطل وابطال حياتها اليوميه فتميل الكفة للاسف لصالح ابطال المسلسل والروايات ويصبح الاب والاخ في قمة الجفاء العاطفي حينها وتتجاذبها الافكار والمشاعر المضطربة المتخبطة وبالتالي تخبط يقود للمحظور

الموقف الثاني
فتى وفتاة نشأ كل منهما في بيت مختلف ايضا لهم من اسباب الحياه الشي الجميل ويتوفر لهم سبل الحياه الكريمة لكن كعادة اغلب الاباء لاكلهم فانا هناا لا اعمم ولكن اتكلم عن الغالبيه العظمى نجدهم منشغلين بظروف الحياه والمعيشة عن اشباع نهم العاطفة لدى ابنه او ابنته فلا يسمعان منه كلمة حانية او بادره رقيقه او تصرف يعبر فيه عن بعض مايكتنف قلبه من عظيم المشاعر لهم
وفي سبيل البحث وتحري اشباع تلك العاطفة العطشى وذلك الحنان والرومانسية المفقودة من الاسرة نجدهم لسبب او لاخر اثناء ملامسة اناملهم لكيبورد الشبكه العنكبوتيه تعثرا بدردشة كتابية او صوتيه فوجد الابن فيها فتاه متعطشه لاشباع العاطفة وتبحث عنها شأنها شأنه وايضا فتاه دخلت دون سابق اشعار دردشة من باب الفضول وربما من باب البحث عن المتعه والتسليه واصطادها ذئب بشري رمقها بنظرات ومن ثم متابعه فاحصه عرف من خلال خبرته بالشات انها شانها شأن كثير من الفتيات اللاتي يبحثن عن رومانسية وكلام شبية بالرسوم السيرياليه
فسلمت المشاعر امام اول جملة مبهرجه مطرزه برومانسيه خادعه وربما علمت ذلك لكنها اعجبتها الكذبه وتمادت بها الى الهاويه

ربما كان هناك اكثر من هذه المواقف بتعدد وتنوع وتشعب الحياه وظروف من يعيشها من شباب وفتيات حرموا العاطفه من اقرب احبائهم
برهنت دراسات عده ان اغلب من يتم تعرضهم للايذاء هم من حرموا العاطفه وعانوا الجفاف العاطفي فبحثوا عنه خارج محيط الاسره
تساؤلات
ماذا لو نزل الاب عن عليائه واحتضن ابنته وناداها حبيبتي او غاليتي؟
ماذا لو دعاها بين الحين والاخر للخروج معه لمطعم او مقهى وتجاذبا الحديث كصديقين لا كأب وابنته؟
ماذا لو فاجأها بهدية وغلفها برومانسية ومشاعر جياشه قبل تغليفها بورق السولوفان؟؟
ماذا لو امتدحها في لبس تلبسه وقال لها انتي بغاية الجمال؟
ماذا لو قال لها بعد طعام اعدته سلمت يداك حبيبتي وابنتي؟
الخ......
لن يخسر شيئا بل سيربح قلب ابنته ويحتوي مشاعرها الجياشة التي لابد لها ان تظهر
وهنا بدأ تحقيق وتطبيق سياسة الاحتواء
فقد احتوى ابنته واحتوى غريزتها االتي لابد لها ان تشبع ولو بعد حين

   من :    مصر

   ام حبيب

   إن وجود الطفل وترعرعه في كنف والديه مسألة هامة جدا لنموه الجسدي وتطوره النفسي‏,‏ وما يغيب عن الذهن في أغلب الأحيان هو أن الضرورة النفسية واحتياج الطفل الوجداني خلال مرحلة تكوينه لكل من الأب والأم كالمأكل والمشرب لا غني عنها بل علي العكس الجوع العاطفي أشد قسوة وألما في النفس من الجوع من الطعام‏..‏ فمن المسئول عن الجوع أو الاهمال العاطفي للطفل وما هي مظاهر الأعمال وكيف نجنب الطفل هذا الاهمال ونشبعه عاطفيا تجنيا لمشاكل نفسية عديدة يتعرض لها من جراء هذا الأهمال؟‏!‏ الأهمال العاطفي أقسي من الاهانة الجسدية‏..‏ فالطفل المهمل والمنبوذ والمرفوض يشب قزما اجتماعيا كئيبا حاقدا وهي اشياء حساسة تؤدي إلي الفساد والجريمة والانحلال والشر الذي يصيب صاحبه ويؤذي البيئة المحيطة به أولا وأخيرا هذا ما يؤكده لنا دكتور خليل فاضل استشاري الطب النفسي والذي يحدد الاهمال العاطفي للطفل في خمس نقاط‏:‏ أولها‏:‏ النبذ والرفض وعدم القدرة علي التعامل مع الطفل كأنسان له مطالب واحتياجات‏.‏ ثانيا‏:‏ عزل الطفل‏:‏ بمعني منعه من إقامة صداقات وعلاقات تحت دعاوي الحرص والخوف عليه من رفقة السوء‏,‏ مما يعطي الطفل إحساسا قاسيا بالعزلة وسط العالم الرحيب‏.‏ ثالثا‏:‏ تخويف الطفل‏:‏ يخلق جو امن الفزع والرعب والكلمات الحادة الخانقة والتي تعطيه إحساسا مؤلما بالاضطهاد والعدوانية‏.‏ رابعا‏:‏ التجاهل‏:‏ عندما يحرم الأب والأم ابنهما من كل المثيرات والمنبهات والاستجابات الاجتماعية اللازمة مما يعطل نموه الاجتماعي والعاطفي والذهني‏.‏ خامسا إفساد الطفل‏:‏ عن طريق تقديمه لأوساط غير سوية من الممكن أن تقوده بسهولة إلي عالم الجريمة والمخدرات عن قصد أو غير عمد وأخيرا فالطفل الذي يتعرض للرفض والعزل والتخويف والتجاهل والإفساد يكون مهيأ لكل العوامل السلبية في مجتمع تزداد وحشيته وغربته مع ازدياد تطوره وماديته فنجد أن حياة الطفل تصبح دوامة من الاضطراب والعنف‏.‏

   من :    مصر

   رجاء فكرى

   فى راى ان الانسان يسنطيع ببضع لقيمات صغيرة الحياة و لكن لايستطيع العيش بون ان يشعر انه مرغوب و محبوب من الاخريين لذلك مع غياب الوازع الدينى من الممكن ان يقع الانسان مهما كبرت او صغرت سنوات عمره فى الخطا - - فمثلا تجدالزوجة ممكن تحت تاثير حرمانها من العطف و الحنان ان تقع فى حبائل انسان وضيع عرف نقطة ضعفها - - و كذلك الرجل يكون فى قمة النجاح و تحت الاحتياج العاطفى الذى لايجده فى البيت من الممكن ان يكون العوبه سهلة فى يد امراة لعوب و هكذا الجوع العاطفى لا يرحم .

   من :    السعودية

   مشعل2002

   نعم هو مهم ومن اساسيات الحياة حتى يحمي ابنائنا من الانحراف والبحث عن العاطفة خارج اسوار الاسرة ليس صعب لكن ينقص التوجية والتثقف بذالك

   من :    السعودية

   ريم عبد الرحمن

   برأيك هل الإشباع العاطفي مهم لهذه الدرجة ؟! ولماذا هو كذلك ؟!
نعم بالتأكيد . وترجع أهميته إلى أسباب عديدة من أهمها الحياة المدنية وابتعاد أو انشغال أفراد الأسرة عن بعضهم البعض وخاصة انشغال الوالدين فتوفير الغذاء والكساء لا يكفي لإشباع رغبات أبنائهم وبناتهم في السابق كانوا الأباء قريبين من أبنائهم فيشعرون بالألفة والإشباع أما بعد توفر كل وسائل الراحة الجسدية إلا أن الروح لم تشبع وظلت محتاجة وفقيره إلى من يشبعها
سبب آخر الغزو الفضائي وإثارة غرائز الفتيات والشباب وتأجيج عواطفهم بصورة خاطئة تدفعهم إلى سلوك الطريق الخاطئ لإشباعها فلهذا كان من المهم الإشباع العاطفي داخل الأسرة حتى لا يبحثوا عنه خارج الأسرة وبطريقة محرمة .
وهل الاهتمام بالاحتواء العاطفي من الأمور الصعبة على المجتمعات ؟! ليس من الأمور الصعبة بل بالتعاون بين أفراد الأسرة على تطبيقه وتكاتف وسائل على نشر هذا الأمر ووسائل الإحتواء العاطفي لأصبح سهلا ً لكن بسبب تغييب هذا الأمر والإنشغال بالحياة المادية أصبح الناس ينظرون إليه على أنه صعب .

   من :    مصر

   رائعة بقيمى

   نعم الاشباع العاطفى مهم نفس اهمية الطعام والشراب للجسد فهو مهم للروح فالاشباع العاطفى يعطى احساس بالأمان

والاحتواء العاطفى يمكن ممارسته فى مجتمعتنا عندما ندرك اهميته واخطار الفراغ العاطفى والنفسى
نحتاج لوعى اكثر حتى تمارسه المجتمعات

   من :    سوريا

   اسماعيل الانصاري

   مصطلح ( الجوع العاطفي ) مطلح حقيقي وليس نكتة او موضع تندر وطرافة
والاهتمام بالاحتواء العاطفي اصبح صعباً هذه الايام بسبب كثرة الانشغالات وانتشار العنف والغلظة في التعامل فضلاً عن البعد اصلاً عن اخلاق الاسلام التي تحث على اللطف والتراحم بين الناس

   من :    السعوديه

   المهداوي

   نعم مهم
لانك تغني ابنائك واسرتك عن حرام
نوعا ما صعب لمن لم يحس ه

   من :    السعوديه

   رواسي

   نعم اخوتي مهم وضروري وقد يكون اولى من الاشباع بالاكل والشرب ولا يقل اهتمام عنه
كيف لا وهو من يصقل شخصيتا واثقه صامده قويه لها قدرتها على العطاء تحمل مقومات الايجابيه
لن تكون صعبتآ كأختراع ما او صناعة لصاروخ وغيره انما هي كلمات رقراقه وحروث دافئه تنمو بالممارسه والاعتياد عليها...دمتم بخير

   من :    السعودية

   آسية الحدادي

   برأيك هل الإشباع العاطفي مهم لهذه الدرجة ؟! ولماذا هو كذلك ؟!


إذا نتج الجفاف بين الأسرة أخذ الحب من لايستحقه فالأولى نعطي الحب لمن يذكروننا أكثر بعد موتنا بل هو ظاهرة تضفي على المنزل جمالاً ورونقاً أكثر من الديكور الجامد الصلب ..




هل الاهتمام بالاحتواء العاطفي من الأمور الصعبة على المجتمعات ؟!


لا أبداً بل هو أسهل من العصبية والشدة وكلٌ على ماعتاد عليه إذا عاش الفرد على العصبيه استسهلها وإذا عاش على الحب والمودة لايبغي غيرها ..

   من :    اليمن

   علي الحزمي

   الاشباع العاطفي مهم وضروري كالحاجه الي الماء والهواء والتنفس والاكل والشرب..الخ
لماذا؟إنّ كلا الزوجين بحاجة لهذا الإشباع ليأمنا في بيتهما ويستقرا نفسيا، ولا يكونا جائعين عاطفياً فتتكدّر الحياة ويتنغّص العيش. ولئن كانت المرأة بتركيبتها العاطفية، أحوج من الرجل لسماع كلمات الحب ولإحساسها أن هناك من يهتم بها ويشغله أمرها، فإن الرجل أيضاً بحاجة إلى إشباع عاطفي ليستمر في العطاء والإنتاج.
أرِح القلب بصدق المودة.. يقول الشيخ الأستاذ محمد حسين في كتابه "العشرة الطيبة للمرأة": "أرأيت أيها الزوج العاقل لو أن إنسانًا أعطاه الله نعمة المال الكثير، فكنزه ولم يستثمره ولم ينفق منه على نفسه ولا على من يجب عليه النفقة عليهم .. ما تقول فيه؟ إن المال جعله الله ليتداول بين الناس لا ليكنزوه، وكذلك كنوز العواطف التي تملكها في قلبك لزوجتك ولا يصل منها إليها ما يكفيها، ولهذا لا يقنعها ملكك لها وكنزها في قلبك، بل ستشكك في وجودها عندك. أنفق أيها الفتى على أهلك ولا تحرمهم، رفدك فيزداد منها بعدك، قل لها بملء الفم، واغترف مما في القلب، ولا تجعلها تشعر أبدًا أنك بخيل القلب حتى لو كنت سخي اليد."
فالقلب بحاجة إلى تلك العواطف التي تزهر فيه فتورِثه الراحة النفسية، وإذا ما أشبع جانب الاحتياج العاطفي فسيكون طريقاً لتذليل كل المصاعب وتحمّل كل الأعباء والمسؤوليات عن طيب نفس.
واضطراب الشخصية بأشكال عدة ، وفي مواقف عدة لأن الشخصية ليست مقصورة على العمل أو العلاقات أو المنزل. والشخص يحمل أسلوب تفكيره ، وطريقة انفعالاته ، وسلوكياته ، وكيفية تعامله مع الآخرين معه أينما كان. وصاحب الشخصية المضطربة تنقصه المرونة ، إذ يظهر نمط شخصيته بدرجات مختلفة في شتى المواقف ومع مختلف الناس.
ومما يحدد ملامح اضطراب الشخصية أن الاضطراب ينحرف بالشخصية عن توقعات المجتمع المحيط بها ، مما يخلق فجوة في التفكير والتعامل والسلوك والتعبير الانفعالي بين المريض بالشخصية المضطربة ومن حوله.
ومثلما أن الشخصية نمط ثابت من مجموع الأفكار والسلوكيات والانفعالات وأسلوب التفاعل مع الغير ، فإن اضطراب الشخصية هو نمط ثابت كذلك ولكنه يختلف من شخص لآخر بحسب نوع الاضطراب

   من :    مصر

   هند السيد متولى

   نعم الاشباع العاطفى مهم جدا فى الاسره لانه يترتب عليه اشياء كثيره فى المستقبل فمثلا الام يجب ان تكون حنونة على اولادها وكذلك الزوج والوجه

   من :    مصر

   محمد محمد المطري

   الجوع العاطفي : هو الجوع الوجداني اوالنفسي وهو الذي يدفع الى ان يسعى الانسان الى ان ينال محبة وعطف المحيطين بة
ومهما يعطونة من هذة المحبة وذاك العطف فانة يستزيدهم فلا يشبع
فهو دائما جوعان عاطفياواذا لم يحصل على مايريدة فهو المكتئب والقلق والمضطرب
والمراء او الرجل الجائع عاطفيا قد يبحث عن من يسد جوعة وقد يسيء
الاختيار فيقع على اناس سيئين
والجائع عاطفيا غالبا مايكون فاقد احد ابوية او كلاهما او لم يحصل على الحنان رغم وجودهما
ومن أهم أعراض الجوع العاطفي أنه لا يكون مصحوباً بالأعراض السابقة بل على العكس يشعر الشخص برغبة في تناول الطعام دون الإحساس بالجوع، ويصاحبه إحساس بالملل أو الفراغ. وغالباً ما تكون الحالة النفسية للفرد لدى إحساسه بالجوع العاطفي تتأرجح من الحزن الى السعادة الى القلق أو التوتر. وغالباً ما تجعل هذه الحالات الفرد يبحث عن الطعام للتخلص من هذه الأعراض.
الابناء بحاجة ماسة الى الاحتواء العاطفي من اهلهم حتى يكسبوا ثقتهم ولتعم الفائدة على الكل وحتى يعيش الجميع باستقرار عائلي

   من :    السعودية

   جميلة ناصر

   من المؤلم أن نسبة كبيرة من مجتمعنا تتسم ( بالجفاف العاطفي) وعدم الاهتمام بالجوانب العاطفية والنفسية عند أبنائهم وزوجاتهم وعدم إشباعهم عاطفيا ومشاعريا ، بل يتعاملون معهم بجفاف عاطفي ويهتم كثير من مجتمعنا في توفير الطعام والشراب واللباس والمسكن والكماليات وينسى أن إشباع العاطفة والمشاعر والاحتواء أهم من الطعام والشراب واللباس فتركيبته الإنسان , تختلف عن سائر الكائنات الأخرى التي تحتاج فقط للأكل والشراب فالإنسان بشكل عام يحتاج للإشباع عواطفه ومشاعره أكثر من إشباع جسده

   من :    مصر

   رجاء فكرى

   فيه مقولة مفادها ان الحب اقوى من الموت - - وهذا صحيح تماما - - -هل يصدق احد ذلك و لكن اقول اخى و اختى
ان الانسان صغيرا او كبيرا يحتاج لهذة الكلمة الساحرة و هى الحب جرب بنفسك لو طفل صغير فى عز عناده و اربت عى ظهره وكلمه بمودة و احترام من قلبك واستمع الى شكواه و اشعره انه مهم جدا عندك ستجدمنه الطاعة تدريجيا افضل من استعمال الضرب و التوبيخ و الاذلال - - البنت اذا شعرت ان من فى اسرتها يحبونهاالحب المتزن وهم قدوة صالحة و يحترمونهاوالله لن تقع فى الخطا ابداوهذا عن تجربة لانى عشت مع مشكلات الطالبات كثيرا فمعظم مشكلات الطالبات السلوكية كانت ترجع لقسوة الام او الاب فكانت البنت تنزلق بسهولة جدا الى علاقات سيئة و خاصة مع غياب الوازع الدينى - - و الامر ليس مقصورا على الصغار و لكن كم من سيدة محترمة كادت ان تنزلق فى مستنقع الخطيئة و لااقصد هنا (الزنا) و لكن مجرد ان ينشغل بالها برجل اخر فى تفكيرها فقط ده شىء مقزز و بيكون ده راجع لاهمال زوجها العاطفى لها وهنا ليس المقصود العلاقة الحميمة و لكن الكلمه الحلوة الطيبة - - الاطراء عليها امام الاخيين من اهلها و اهله ده يجعلها تسعر بالحب و الامتنان له بعكس الزوج الذى دائما يوبخ زوجته على كل كبيرة و صغيرة و يحرجها امام الاخريين
ان الانسان محتاج الى الحب و الحنان مهما بلغ ارزل العمرفقد يكون امامك مثل الثور الهائج و لكن بمجرد ان يرى الانسان الذى يحبه يتحول الى طفل صغير - - و تتحول ملامحه الحادة الى الراحة و الاطمئنان
و ارجع الى مفولة ان الحب اقوى من الموت - - و اقول كم من محب مخلص افنى حياته من اجل محبوبه راضيا
الحب لذات الله عز وجل يتمنى الموت لاجل ان يتمتع بلقاء ربه الحبيب الذى اشتاق له - - كم شاب فى ريعان سنوات عمره وهب حياته راضيامن اجل بلده الذى يحبها و كم ام القت بنفسها فى التهلكة من اجل فلذة كبدها و كم محبوبا تمنى ان تذهب سنوات عمره من اجل ان يرى محبوبه و لو لحظة فالحب شىء من الجنه فلا نحرم اولادنا و لا ازواجنا من هة الكلمات الطيبه التى نبدى فيها الاعجاب و الخوف على ان نتسبب ايلام من نحب حتى و لو بكلمة - - و الحبيب المصطفى عليه الصلاة و السلام كان فى شغل باهم مسئولية فى تاريخ الدنيا كلها و هذا لم يمنعه من التعبير عن حبه لزوجاته و اصحابه و كان من الممكن ان يكون فى برج عاجى و لكنه كان قبل كل شىء انسان

   من :    السعوديه

   بنت نجد

   نعم مهم لانه يزرع الالفه والمحبه بين الاسره
لاليس صعب اذا فهمنا معناه

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 163

الصفحات: 1  2  3  4  5  6  7 



95 % من مرتادي العيادات النفسية يعانون من الجوع العاطفي !!