الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

الأمن النفسي وأثره في الأسر

الأمن النفسي شأنه شأن الأمن الغذائي والاقتصادي والصحي والسياسي ، لابد من أن يكون الإنسان متحرراً من مشاعر الخوف والهلع والفزع والرهبة وعدم الأمن والأمان ، وأن يكون مطمئناً على نفسه في حاضره وغده وأن يكون متمتعاً بالتكيف النفسي والشعور بالرضا عن ذاته وعن المجتمع ، وأن يكون على علاقة وئام وانسجام مع نفسه ومع المجتمع ، ولا يشعر بالغربة وسط الزحام ، فقد قال تعالى: [وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً] الأحزاب:58 .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [اجتنبوا السبع الموبقات ، قالوا يا رسول الله وما هن!! قال: الشرك بالله ، السحر ، قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ، أكل الربا ، أكل مال اليتيم ، التولي يوم الزحف ، قذف المحصنات المؤمنات الغافلات] متفق عليه . من مقال أ. رضا أحمد بعنوان الأمن النفسي في الاسلام .
 
* هل للأمن النفسي أثراً ظاهراً في سعادة الأسرة ؟ أذكر لنا كيف ذلك موضحاً بمثال !
 

                    


    المعروض: 126 - 150      عدد التعليقات: 159

الصفحات: 1  2  3  4  5  6  7 

   من :    مصر

   ام سيف الدين

   نعم ان الامان النفسى لة اثار بالغه فى سعاده واستقرار الاسره وسوف ينعكس ذلك على سعاده واستقرار المجتمع ككل
ان اسلامنا حثنا على المعامله اللينه فالدين المعامله اولا واخيرا وتعد هذه المعامله اللينه الحسنه هى اول طريق للامان النفسى للفرد كما قال الله تعالى(( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضو من حولك)) آل عمران
اى انهم انفضو من حولك لعدم شعورهم بالامان الناتج من ولو كنت فظا غليظ القلب
وبالتاكيد فان الامان النفسى لا يكون فى عصبيتى ولكن فى تحملى للضغوط وامتصاص الاعباء وعدم القاءه على من حولى ومن امثله ذلك ان الام اذا تعرضت للضغوط من قبل الزوج او الاخرين تسقط ذلك على الابناء ويكونو هم الضحيه لعدم الشعور بالامان النفسى فالامان النفسى يحفظ امكانبات الطفل الاجتماعيه والنفسيه فلا تدفعوهم الى التفكير السلبى فى الحياه والمستقبل
فيا ايتها الام ان الامان النفسى ينبع منكى انتى اولا وينصب على من حولك فغلفى حياتك بالهدوء والاستقرار النفسى وكذلك الطمانينه فبالتاكيد سينعكس ذلك عليكى اولا وعلى استرك ثانيا وعلى المجتمع بصفه خاصه فانتى السكن كما قال الله تعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها) سورة الروم
اى ان الله خلقك من ادم لتكونى سكنا له فانتى السكن الامان فلا امان بدونك ولا امان دونك

   من :    السعودية

   ayshah

  


الإنسان بفطرته التي فطرها الله عليها محتاج جدا للأمن النفسي ..فبدون الأمن النفسي لن يعيش بل سيصبح حاملا نفسية مظطربة متشائمة ,ملامح الغضب والحزن والكدر والضجر تعلو على وجهه ,وذلك لطبيعة التربية الأسرية التي تربى فيها,, لذا نجده إنسانا لا يعطي ولا ينتج بل في الأحيان نجده عدواني ..
ومثال ذلك (أسرة مكونة من أب وأم , وجل وقتهم يشوبه العنف والضجر والغضب تجاه بعضهما أو تجاه أبنائهما , فالأم تصب غضبها على أبنائها , إذا وجدت مشكلة بينها وبين زوجها فإنها تلقي جام غضبها على الأبناء الضعفاء فتنتهج معهم منهج التحطيم والتكسير والشدة والغلظة والعصبية فكأنها تفرغ المشكلة التي بينها وبين زوجها على أبنائها فهي تريد تفريغها بأي شكل من الأشكال ولا تهتم للنتائج..فينتج عن ذلك أبناء مضطربين , لا يثقون في أنفسهم وقدراتهم ولا يثقون كذلك في الآخرين).

   من :    السعوديه

   تفاؤل 1

   الامن النفسي ضرورة قصوى واحتياج الانسان له كااحتياجه للاكل والشرب ،فالامن النفسي مطلب للاسرة الناجحه ولكن من المؤسف ان الكثير من الاسر تفتقد هذا المطلب المهم
ومما نلاحظ ان الافراد الذين يعيشون في اسرة غير امنه نفسيايعيشون بااضطراب دائم مما يؤثر سلبا على سلوكياتهم داخل الاسرة او خارجها
مثلا اب يدخل على ابنائه والابتسامه تكون اخر اهتمامه ومنذ دخوله الشرر يتطاير من عينيه يسب هذا ويشتم هذا ويلعن هذا ويضرب هذا مما يجعل الابناء يفقدون معنى الابوه في حياتهم
وعكس ذلك لو دخل على ابنائه باابتسامه لطيفه تملأ وجهه وداعب ابنائه وسألهم عن احوالهم وناقش اهتمامهم وكان لهم الصديق قبل ان يكون الاب لكانت السعاده والراحه النفسية تملأ اركان ذلك المنزل اذا لم تشوبه مشاكل اخرى
والامثلة تكثر في هذا المجال خصوصا في مجتمعنا المعاصر

   من :    السعودية

   مشعل2002

   بكل تاكيد للامن النفسي اثر في سعادة الاسرةفعندما يكون الاب يشعر بالامان النفسي سوف يؤثر ذالك على افراد الاسرة تاثير ايجابي

   من :    KSA

   mm

   الأمن نعمة عظيمة ومن حرم الأمن فلن يستطيع العيش بسعادة.فلذلك الأمن النفسي له علاقة وثيقة بسعادة الأسرة. فلو كان في الأسرة أفراد يمارسون العنف ضد بعضهم فلن يكون هناك أمن على الإطلاق, فسوف ينشأ الشك وعدم الثقة بينهم. وينعدم الأمن النفسي.

   من :    سوريا

   نزار

   أكيد لأن كل ما كان الشخص مطمأن و نفسيته جيدة تكون نفسية و أخلاق الأسرة جيدة و سعيدة مثال : لما يكون الولد سعيدا و نفسيته جيدة يكون البيت هادئ و العكس عندما يكون الأب نفسيته عصبية يكون البيت تعيس و غير هادئ و شكرا

   من :    الرياض

   اسماء مصطفى

   نعم للأمن النفسي أثر ظاهر و بارزا في السعاده و ايضا في سلوك الفرد في البيئه الداخليه ( المنزل )و الخارجيه ( المجتمع) و الأمن النفسي هو الإطمئنان و الشعور بالراحه النفسيه و رضاه بما يحدث حوله و ينتج عن الراحه النفسيه أمور ايجابيه عده منها تكوين صداقات ناجحه و ارتفاع التحصيل العلمي اذاكان يدرس و التعامل مع المشكلات بهدوء و العديد ..مثل (( اسره مكونه من اب و ام و طفلان و دائما يحدث شجارا حادا بين الوالدين امام الأطفال و قد يضرب الوالد الأم أمام الطفلان فهذه المشجرات التي تحدث تؤثر على الطفلان سلبيا و على مستواهم التعليمي على عكس اسره اخرى مطمئنه نفسيا ))

   من :    الجزائر

   mina80

   هل للأمن النفسي أثراً ظاهراً في سعادة الأسرة ؟
من المعروف أن الفرد هو اللبنة الاولى في بناء الاسرة ،والاسرة هي الخلية الاولى في بناء المجتمع ،والاسلام يهدف إلى تكوين مجتمع تسوده السعادة،والالفة والمحبة والرحمة ،والقيم الفاضلة والاخلاق الكريمة .
والامن النفسي يعد ظاهرة سوية للعائلة السعيده في شتى جوانب الحياة الدينية والاجتماعية والنفسية والتربوية .مما يعطي مظهرا إسلاميا عظيما . أذكر لنا كيف ذلك موضحاً بمثال ! ان التواصل الأسري الجيد اهم مثال للامن النفسي اذ يعتبر مفتاح سحري لسعادة الأسرة
حبث يؤدي تواصل الابن الجيد مع أبيه وأمه وبره بهما إلى استقرار الآسرة
ويقصد بالتواصل الأسري الجيد لغة التفاهم والتحاور بين أفراد الأسرة التي تنقل أفكار كل منهم ومشاعره ورغباته واهتماماته وهمومه إلى الآخرين في الأسرة، ، فالتواصل الأسري الجيد يجعل التفاعل بين أفرادها إيجابياً، يجلب لهم الفرح والسرور، ويؤدي إلى تماسك الآسرة وترابطها ويجعلها كالجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له باقي الأعضاء بالسهر والحمى.والتواصل الاسري اما ان يكون 1- تواصل زوجى والذى بعد اهم مجالات التواصل الأسري ويقصد به تواصل الزوجين معاً وتفاهمها معاً حول حياتهما الزواجية الأسرية، وتبادل مشاعر الود والاحترام بينهما،
2- التواصل الابوي ويقصد به تواصل الأب مع ابنه أو ابتنه، وحوارهما معاً وتفاهمها حول ما يريده كل منها من الآخر، وتبادلهما مشاعر الود والاحترام والاهتمام والرعاية والحماية،
3- التواصل الامومى
ويقصد به تواصل الأم مع أبنها أو ابنتها، وحوراهما معاً، وتبادلهما مشاعر الود والمحبة والاحترام والرعاية والحماية والاهتمام
4 تواصل البنوة
ويقصد به تواصل الابن أو الابنة مع أبيه وأمه، وحوراه معهما، وتبادل الابن مشاعر الود والرحمة والاحترام مع والديه لاسيما عندمايكبران في السن 5-تواصل الأخوة: ويقصد به تفاهم الأخ أو الأخت مع أخيه أو أخته، وحوارهما معاً وتبادلهما مشاعر الود والاحترام والمساندة والمساعدة والمواساة في الضرّاء والتهنئة في السراء.

   من :    الجزائر

   yazid 69

   هل للأمن النفسي أثراً ظاهراً في سعادة الأسرة ؟
أن الإنسان يحتاج إلى الأمن النفسي والاستقرار النفسي حاجة أساسية فمتى استشعر كل واحد منا هذا الامن وتاثر به عقله وقلبه وجوارحه فان ذلك مؤشر خير لامن من حولنا واستقرارهم ومن ثم فهو امن لاسرنا ثم مجتمعنا الذي نعيش فيه وهو بالتالى اذا امن للأمة جمعاء.
أذكر لنا كيف ذلك موضحاً بمثال ! الإنسان بفطرته يسعى نحو الجمال وأي جمال أعظم من أن تكون أسرة الإنسان أسرة جميلة بخلقها وتدينها فالزوجة الجميلة بصلاحها والولد الجميل بخلقه وتدينه هو امن واستقرار للاسرة.
- ان الأسرة مظهر الانسان ، زوجته وذريته هم مظهره وثوبه أمام الناس قال الله تعالى (هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاس لهن)
فالزوجة والذرية هم ثوب االرجل الذي يمشي ويتزين به أمام الناس فإذا كانت الزوجة والذرية مظهراً جميلا ومظهر أنيقا بخلقه وتدينه وبصفاته الحسنة إذا فقد تقمص كل واحد منا الجمال وإذا حصلنا على الجمال فقد حصلنا على البهجة والسرور وبالتالى وصلنا الى الاستقرار النفسي .قال رجل للنبي عليه الصلاة والسلام

يا رسول الله إني لي زوجة إذا خرجت شيعتني و إذا أقبلت استقبلتني وإذا رأتني مهموماً قالت: ما يهمك ؟ فقال عليه الصلاة والسلام بشرها بالجنة وقال عليه الصلاة والسلام ما استفاد امرؤٌ بعد الإسلام أفضل من زوجة تسره إذا نظر إليها وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله :

إذا فالزوجة الجميلة بخلقها وبسمتها وشفقتها على زوجها هى الاستقرار النفسى لأن جمال المراة ليس بجمال شكلها فقط بل أن تكون جميلة بخلقها و تفيض حناناً وعاطفةً وشفقة على زوجها. والولد الجميل بخلقه وبتدينه وبسيره وثقافته هو جمال للأسرة وجمال للوالدين قال اله تعالى (هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّا تِنَا قُرَّةَ أَعْيُن).

   من :    السعوديه

   يارب اجمعني فيه

   بسم الله الرحمن الرحيم ..
الامن النفسي ...
هو الطمائنيه والهدوء والاحساس بالامان وعكسه الخوف والهلع والترقب وعدم الراحه..
الامن النفسي مهم جدا في تكوين شخصية ايجابيه تنفع نفسها واسرتها والمجتمع ..
ايضا الامن النفسي يتيح للفرد الفكير السليم في الامور الشخصية والاسريه
ايضا له اثر كبير في الاحساس بالرضا عن النفس والسعادة
لانه كلما شعر الانسان بالامن كلما بحث عن اسباب سعادته ..اما الانسان الخائف اللذي يترقب ولا يشعر بالامان اما يعكس ذلك على نفسه وتتدهور حالته النفسية ويخااف حتى من ظله او انه يظهر حاقدا على اسرته ومجتمعه
قد يكون الامن النفسي نابع من الاسره او من المجتمع
وقد تكون الاسره سبب رئيسي في فقدان الامن النفسي لابنائها نتيجه لطلاق او عنف اسري
ايضا قد يكون من المجتمع بسبب الحروب والكوارث والازمات
الامن النفسي يخلق لنا اجيال قادره على الاسهام البناء في المجتمع
والسعادة لها دور في ذلك
شكرا

   من :    مصر

   أبو شعيب

   نعم للأمن النفسي أثرا ظاهرا في سعادة الأسرة فإنه إذا ما كان رب الأسرة آمنا نفسيا بحيث أنه لا تقلقه ولا تخيفه أي أمور من الأمور الحياتية مثل الرزق أو غير ذلك من الأمور فيكون بذلك غير مشوش الفكر عنده صفاء ذهن ويتعامل مع الأمور بموضوعية وكذا الأطفال إذا ما كانوا آمينين على أنفسهم من الإيذاء البدني واللفظي والجنسي يجعون جو الأسرة مبهجا لأنهم يعيشون حياتهم ببرائتهم التي لم يعكرها خوف نفسي

   من :    السعودية

   نوره2

   نعم الأمن النفسي له دور أساسي في استقرار الأسرة ومن ثم تحقيق السعادة لها فلو افترضنا أن الأسرة تعيش نوعا من المشاكل والخلافات المستمرة أو تسلط احد الوالدين على أفراد الأسرة فهذه تولد لدى الأفراد نوعا من الخوف وقد يمتد أثره على الأبناء من حدوث اضطرابات نفسية للأطفال وأفراد الأسرة , عدم النوم أو نوبات من البكاء أو قضم الأظافر ,
وقد يمتد أثرها لتحدث مشاكل سلوكية أو أخلاقية ,, ضعف إنتاجية الأسرة وعدم الإقبال على الحياة

   من :    السعودية

   ام سيف

   نعم
للعلاقات الاسرية الاثر الاكبر في التنشئة الاجتماعية سواء علاقة الوالدين مع بعضهما وعلاقة الوالدين مع الابناء وكذلك علاقة الاخوة فيما بينهم، فالسعادة الزوجية تؤدي الى تماسك الاسرة مما يخلق جواً يساعد على نمو الطفل وتكوين شخصية متكاملة ومتزنة، والعلاقات السوية بين الوالدين تؤدي الى اشباع حاجة الطفل الى الامن النفسي والى توافقه الاجتماعي اما الخلافات الزوجية فتؤدي الى تفكك الاسرة مما يخلق جواً يؤدي الى نمو الطفل نمواً نفسياً غير سليم وتوتراً يشيع في جو الاسرة مما يؤدي الى انماط السلوك المضطرب لدى الطفل كالغيرة والانانية والخوف وعدم الاتزان الانفعالي
و الأم هي أول مصدر لشعور الطفل بالأمان، ولخبرات الطفولة دور مهم في درجة شعور المرء بالأمن النفسي فأمن المرء النفسي يصير مهددا في أية مرحلة من مراحل العمر إذا ما تعرض لضغوط نفسية أو اجتماعية لا طاقة له بها، مما قد يؤدي إلى الاضطراب النفسي، لذلك يعتبر الأمن النفسي من الحاجات ذات المرتبة العليا للإنسان يتحقق بعد تحقيق حاجاته الدنيا.

   من :    مصر

   أبا الوليد

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أن الإسلام يقيم صرحه الشامخ على عقيدة أن الأيمان مصدر الأمان إذن فالإقبال على طريق الله هو الموصل إلى السكينة والطمأنينة والأمن ولأننا في عصر طغت فيه الماديات على المعنويات لذلك فان الأيمان الحق هو طريق الله للوصول للنجاه فى الدنيا والاخرة .

ولما انصرفت القلوب إلى حب الدنيا وكراهية الموت فانتشرت الأمراض النفسية من قلق واكتئاب ، بسبب التكالب على الدنيا ... انظر إلى أصحاب الأموال وتدبر أمرهم ، إنهم غير سعداء ، وانظر الى اصحاب الجاه والسلطان هل هم سعداء في حياتهم ..
ولكن أنظر إلى أصحاب الدين والخلق وهم كثيرون ، ومنهم من هم أصحاب بلاء ومع ذلك هم أكثر الناس سعادة ورضا بما قسمه الله ،
لقد أعطاك الله نعم تمتع بها وسلب منك أخرى فإرض بما قسمه الله لك وركز على التي معك وليس على ما ليس معك .

   من :    المملكة

   ام وسيم

   الامن النفسي هو الجانب الاهم الذي تهتم به الاسرة وتوفره لجميع افرادها لئلا يلتجأ افرادها الى الخارج وينشروا همومهم واحزانهم لغير اهلهم وبالتالي يصبحون صفحة مفتوحة كلا يكتب فيه ما شاء وهذا يؤدي الى تشتت الاسرة وتحولها الى اشلاء يصعب التئامها

المثال : لو اني كنت اعامل طفلتي بالخصام او بالضرب عند ارتكابها لعمل سيئ او خاطئ بل كنت اضمها واقول لها الذي عملته صحيح ام خطأ وبكل ثقة وحب ودون ادنى خوف تخبرني الحقيقه وهي مطمئنة وانا في درجة عالية من الفرح والحمد لله والشكر له كثيرا

   من :    مصر

   محمد76

   ويرتبط الإيمان بالأمن والطمأنينة والبركة والهداية : (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون)(الأنعام: 82).

(الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب) (الرعد:28).

(ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض)(الأعراف: 96).

فالإيمان هو الذي يقودنا إلى الأمان والطمأنينة والسعادة. وأن يصبح الإنسان مهتد في كل لحظة من حياته. ولكن كيف نسلح أنفسنا بالأمن النفسي، حتى تصبح نفوسنا قوية بالأمن مطمئنة تستطيع أن تواجه صعاب الحياة ومشكلاتها؟

السبل والأسس الإسلامية التي تحقق الأمن النفسي من هدى القرآن الكريم:

*الاعتصام بالله واللجوء إليه * العبادات : 1)الصلاة 2)الصيام 3) الحج 4) الزكاة * ذكر الله وتلاوة القرآن الكريم ، تقوى الله * طاعة الله * التوبة * الصبر * الصبر * الإخلاص ، الصفح الجميل * الرضا * شكر الله * محبة الله

   من :    مصر

   mm2009

   لا شك أن في القرآن الكريم طاقة روحية هائلة ذات تأثير بالغ الشأن في نفس الإنسان، فهو يهز وجدانه، ويرهف أحاسيسه ومشاعره، ويصقل روحه، ويوقظ إدراكه وتفكيره، ويجلي بصيرته، فإذا بالإنسان بعد أن يتعرض لتأثير القرآن يصبح إنساناً جديداً كأنه خلق خلقاً جديداً. إن كل من يقرأ تاريخ الإسلام ويتتبع مراحل الدعوة الإسلامية منذ أيامها الأولى، ويرى كيف كانت تتغير شخصيات الأفراد الذين كانوا يتعلمون الإسلام في مدرسة الرسول صلى الله عليه وسلم، يستطيع أن يدرك إدراكاً واضحاً مدى التأثير العظيم الذي أحدثه القرآن الكريم ودعوة الإسلام في نفوسهم

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   الحياة كنز ونفائس .. وأعظمها الإيمان بالله.. وطريقها منارة القرآن الكريم.. فالإيمان إشاعة الأمان... والأمان يبعث الأمل .. والأمل يبعث السكينة .. والسكينة نبع للسعادة حصادها أمن وهدوء نفسي. فلا سعادة لإنسان بلا سكينة نفس، ولا سكينة نفس بغير إيمان القلب. فإذا كانت السعادة شجرة منبتها النفس الإنسانية البشرية والقلب الإنساني، فإن الإيمان بالله وبالدار الآخرة هو دواؤها وغذاؤها وضيائها.

   من :    مصر

   شيماء حسن

   ومن ذلك كله نستطيع أن نستبين أن نفس الإنسانية واحدة، ولكن لها صفات جبلت عليها وأوصاف وصفت بها وأحوال تعيش فيها، وسمات تتصف بها، وهذه السمات لا تظهر ولا تتبلور إلا إذا سعى الإنسان إلى طريق الله وتخلص من آفات وشهوات نفسه الأمارة التي جبل عليها حتى ترقى النفس.. وتصل إلى أعلى المقامات بفضل الله وحده ورحمته ونعمته

   من :    جمهوريةمصر

   نادية حمدي

   والإنسان يحوي طبيعة النفس الأمارة بالسوء التي تسير وفق هواها ويقودها طمعها ولذاتها وشهواتها، كما تحوي النفس طبيعة خيرة نورانية تبحث عن الحقيقة وتنشد معرفتها

   من :    مصر

   السيدمحمدعبداللطيف

   ولقد أرشدنا القرآن الكريم، إلى سمات النفس الإنسانية، فكما للنفس الإنسانية صفات وأوصاف توصف بها، وهي ما فطر عليه الإنسان، فإن تربية النفس وتهذيبها يؤدي إلى ترقي النفس من درجة إلى درجة، ومن منزلة إلى منزلة، ومن مقام إلى مقام

   من :    مصر

   محمد51

   وترجع عناية القرآن الكريم بالنفس الإنسانية إلى أن الإنسان ذاته هو المقصود بالهداية والإرشاد والتوجيه والإصلاح، فإذا ما أريد أن يصل إلى ما له وما عليه، فلابد أن يستكشف نفسه لتتضح له سائر جوانبها ونوازعها، حتى يكون على بصيرة منها وعلى مقدرة من ضبط وتقويم سلوكها

   من :    السعوديه

   ساره444

   نعم للأمن النفسي أثرعلى سعادة الأسره وطمأنينيتهاواستقراره-ونشأتها في جو صحي -سليم القلب والعقل والجسم والنفس0 فالآسرهالآمنه التي لاتجد ارهاب وخوف في محيطها الأسري تعيش بلا عقدولاخوف ولافزع0 فتبدع في حياتها وتعيش في راحة بال 0 بعيده عن التوتر والعصبيه والعنف كالضرب او الألفاظ النابيه اوالأحتقار والسخريه او اللإعتداءات الجنسيه وجرح المشاعر- كأن يكون أحدأفراد الأسره متسلط أو جاهل كلأب مثلا أو الأم أو الأخ أوزوج الأم أو زوجة الأب ونحوه 0 فالأسره الآمنه تكون مطمئنه ومنتجه وراضيه ومتآلفه ويوجد بينهما محبه وإيثاروتكون محافظه على دينها وواجباتهاملتزمه بأوامر ربهافتعيش في استقراروأمان0

   من :    مصر

   رضا

   لقد عني القرآن الكريم عناية شاملة بالنفس الإنسانية بحيث أنه لم يترك زاوية من الزوايا أو جانباً من الجوانب إلا وتعرض لها، فلقد تناول نفوس الناس وقلوبهم، وعرف أنه هنا يكمن سر قوة الإنسان، فالإصلاح يبدأ منها وينتهي إليها، ولذلك فإن عناية القرآن الكريم بالنفس كانت من الشمول والاستيعاب بما يمنح الإنسان معرفة صحيحة بالنفس ـ وقاية وعلاجاً ـ دون حساب طاقة أخرى

   من :    مصر

   السيدة

   ولقد بدأت تظهر حديثاً اتجاهات بعض علماء النفس في العصر الحديث تنادي بأهمية الدين في علاج الأمراض النفسية، وترى أن في الإيمان بالله قوة خارقة تمد الإنسان بطاقة روحية تعينه على تحمل مشاق الحياة، وتجنبه القلق الذي يتعرض له كثير من الناس الذين يعيشون في هذا العصر الحديث، هذا العصر الذي تغلب عليه الحياة المادية

    المعروض: 126 - 150      عدد التعليقات: 159

الصفحات: 1  2  3  4  5  6  7 



الأمن النفسي وأثره في الأسر