الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    قضايا للنقاش

الحوار داخل المحيط الأسري
اسلوب الحوار، والصراحة داخل المحيط الأسري أمر في غاية الأهمية باعتبار الاسرة نقطة الانطلاق الأولى التي تعزز ثقة الفرد في التواصل مع الآخرين.. بل النواة الاساسية التي يتشكل فيها تعامل الفرد مع الغير.. واذا افتقد هذا الحوار مع اقرب الناس اليه فإنه من الصعب ان يجده لدى الآخرين.. واحياناً تتشكل المفاهيم الايجابية ووجهات النظر والآراء السديدة من خلال تبادل الآراء واحترام وجهات النظر داخل الأسرة الواحدة.. وسيادة مبدأ الاقناع بالحجة والمنطق.. وغياب وسائل القهر والإذلال وفرض الآراء بالقوة..
التحقيق التالي يغوص بنا في اعماق المشكلة لنتبين ابعادها وانعكاساتها ولبحث وسائل الحلول.
هناك مجتمعات تفتقد الحوار الأسري بل تحرمه بين الآباء والابناء، وكثير من الاسر يعاني ويلات هذا السلوك.. وحول انعدام الحوار في الاجواء الاسرية تقول الاخت «م.ص» ربة منزل لديها اربعة من الابناء «نعيش اجواء اسرية متوترة.. والقلاقل والمشاكل تحيط بحياتنا من كل جانب واحياناً تكون المشكلة اكبر من حجمها الطبيعي ومن سببها وفي اعتقادي يعود ذلك الى غياب اسلوب التفاهم والحوار والصراحة.. وكلما حاولت ان اناقش قضايا حياتنا بشيء من الوضوح مع زوجي اراه ينفعل ويتوتر متهماً اياي بالثرثرة.. فصرت افضل الصمت واكتفي بتربية ابنائي وادارة الاعمال المنزلية.. وكل ما يحس بما لايرضاه من تصرفاتي ينهال عليّ ضرباً لينفس عن غضبه.. ولا مجال هنا للمفاهمة او الحوار»
 
من وجهة نظرك : كيف ترى أهمية الحوار داخل الأسر ؟!
وهل للحوار أسلوب واحد أم عدة أساليب ؟

                    


    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 245

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 10 

   من :    السعوديه

   أنفاس الأنين

   الحوار فن التواصل بين الافراد

لاشك ان لعه اهمية كبيرة في النقاش والوقوف على السلبيات والايجابيات والتوصل لحل لكل مشكله كما انه يقلص الفجوه بين الافراد ويقربهم من بعضهم
وارى ان الحوار لابد ان يتنوع في الاساليب ليراعي الفروق الفرديه ويلامس النفسيات على اختلافها وكما يقولون لكل مقام مقال

   من :    مصر

   ابو عبد الله

   فالحوار أساس التفاهم الاسره فهو يساعد على نشأة الأبناء نشأة سوية صالحة بعيدة عن الانحراف الخلقي والسلوكي . و يخلق التفاعل بين الطفل وأبويه مما يساعدهما إلى دخول عالم الطفل الخاص ، ومعرفة احتياجاته فيسهل التعامل معه ومعرفة كيف يفكر وكيف يتصرف.

ولابد ان تتوفر فى اساليب الحوار مايلى
حسن احترام المتحاور مهما كانت اراءه
وتوفر الثقة والجو الايجابى
والثقة بين الافراد عندما يعرض احدا مشكلته
تجنب الحوار السلبى والجدال العقيم الذى يزيد من الفرقة والشقاق بين افراد الاسرة

   من :    مصر

   عزتى حجابى

   بدون حوار ستتحول المشاكل البسيطة الى مشاكل معقدة يصعب علاجهاويحول المنزل الى فندق لايعرف كل فرد عن الاخرين اخبارهم وكيف يفكر كل منهم فالحوار هو وسيلة الاتصال بين الفرد ومايحيط به من افراد الاسره ليعبر عن مشاكله واحلامه ورغباته حتى تتعايش الاسره فى جو من الايجابيه
وللحوار عدة اساليب فكل فرد له اسلوب تفكير وثقافه تتختلف عن الاخر فالحرار مع الطفل يختلف عن المراهق وعن الراشد فعلى الاب والام ان يخاطبوا الابناء على قدر عقولهمحتى نصل الى النتيجة المرجوة بلاقناع والمنطق وليس عن طريق السيطرة وفرض الراى

   من :    المغرب

   سعيد الطالب

   نعم بالتأكيد فالحوار أساس التفاهم بين الناس ، فبدونه تحصل الفوضى ويسود التشنج بين الأفراد . لذا علينا ان نتفاهم بيننا حتى نقرب الرؤى ونحقق بالتالي التواصل وفي التعليم الإسلامية خير دليل على أهمية الحوار بين الأفراد والجماعات.إذن بادروا إخوتي وأخواتي الكرام إلى أسلوب الحوار لتحقيق التفاهم وحل المشاكل.

   من :    اليمن

   شيخة مازن

   اسرةبدون حوار تفشل في انجاب جيل ناجح في جميع مجالات الحياة فلا تنسوا اخوتي من تفعيل الحوار في اسرتكم

   من :    مصر

   عبير رمضان

   للحوار فن واسلوب فى ادارة هذا الحوار لكى يكون مثمر وبناء ويحقق اهدافه المرجوة التى اجرى الحوار من اجله .
فلابد و ان نتحلى بالصبر والحلم لان الحلم سيد الاخلاق كما يقال .
وان تكون كلماتنا مهذبة ورقيقة حتى تجبر الذى امامك على ان يبادلك نفس الاحترام
حتى يكون الحوار ايجابيا فعلا وبعيدا كل البعد عن السلبية
وان يستمر الحوار اطول وقت ممكن لابد ايضا ان يغمر هذا الحوار الحب والتفاهم والهدوء حتى ولو كان هناك اختلاف فى الاراء
ولابد ايضا من الاقناع فى الحوار .حتى ولو كان هناك اختلاف فى وجهات النظر

   من :    مصر

   s_mahmod

   بسم الله الرحمن الرحيم

في الأسرة تتشكّل شخصيّة الإنسان ، ويتبلور سلوكه . وكلما ازداد الاحترام بين أفراد الأسرة وتعاونهم واعترافهم بعضهم ببعض، زادت تماسكاً .
ولن يتحقق هذا التماسك الا بالحب والتفاهم والاحترام المتبادل بين افراد الاسرة
فكيف نترجم هذا الحب فى سلوكنا؟
فالواقع أننا قلّما نترجم مشاعرنا ورغباتنا وأمانينا عملاً . وهذا يفقدها الكثير من مصداقيتها. ألم تر أنّ الإيمان يجب أن يقترن بالعمل ليصدّقه؟ .
لا بدّ من أن تخرج مشاعر الحب والعاطفة من حيّز الشعور إلى حيّز التطبيق ، فتنعكس على الزوجة احتراماً وتقديراً ومشورةً وحرصاً على ما يسعدها، وعلى الأبناء رحمةً وتفهّماً ولطفاً ، وعلى الزوج حنوّاً واحترام
اما اذا فقد الانسان الحب
فانه يرى ذاته عديمة الجدوى عقيمة، وبالتالي أصبح وجودها أو استمرارها بلا معنى

واصبح الوجود جحيما والاستمرار عذابا وتصبح اليد التي تصافحه كأنها معدن ملتهب والعين التي تطالعه كأنما تنفث فيه سحرا أسود يريد أن ينهي و جوده
يعيش هذا الإنسان متألما أو ميتا أو كارها ورافضا للحياة .

   من :    السعوديه

   الشعله

   مهم كأهمية الملح في الطعام ..
للحوار اساليب متنوعه تختلف من موقف للآخر .

   من :    السعودية

   همة تحاكي القمة

   الحوار بالتأكيد شي مهم للأسرة,هو نقطة وصل بينهم تزول به العقد بين الأسرة والقلق والشكوك والتوتر وارى ان الحوار لب الأسرة .
وبالطبع للحوار أكثر من أسلوب حسب من اتحاور معه فهناك فرق بين محاورة الابن للأب
والأخ للأخ. كلً حسب حاله.

   من :    السعودية

   mansoor0505

   السلام عليكم
مهم.
له عدة أساليب.

   من :    الجزائر

   خديجة

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعد الحوار الأسري أساس للعلاقات الأسرية الحميمة البعيدة عن التفرق والتقاطع وله عدة أساليب:
التحلي بسعة الأفق ورحابة القلب وضبط النفس.
-احترم رأي محاورك.
اختيار الوقت المناسب

   من :    الرياض

   راجيه الجنان من ال

   السلام عليكم ورحمة الله انا جربت الحوار والاقناع في التعامل مع بنتي البرى منذحوالي سنتين وكان عمرها 3سنوات والان اجد ثمرات ذلك واضحه عليها والحمدلله

   من :    اليمن

   فواز حمو د هايل

   اذا وجد الحوار في داخل الاسرة نتج عن ذالك جيل خالي من الامراض النفسية والعصبية جيل متمكن من الخوض في مدارات الحياةمن حولة
يمكن القول ان هناك حوار سلبى وحوار ايجابي وانما قد يكون بطريقة مباشرة اوغير مباشرة

   من :    مصر

   ام حفص

   للحوار اهمية كبرى فهو يصنع جيل متفهم وابناء صحتهم النفسية جيدة والاسرة تكون سكن ومودة ورحمة
ولابد من ان يوجد عدة اساليب للحوار حيث يتناسب ذلك مع كل فرد فهناك فروق فردية واراء شخصية وطباع مختلفة فمثلا هناك اسلوب الحوار الهادىء والبناء والهادف والجرىء

   من :    السعودية

   امل

   السلام عليكم:-
بالنسبة للحوار في الاسرة فالقران الكريم أشار الى قيمة الحوار حتى فرعون حاوره النبي موسى عليه السلام0ولكن مجتمعناابعد عن مايكون من الحوار سواء الزوج مع زوجته ،أالاب مع أبنائه والطفل يتعلم من خلال أسرته0 فكيف يتعلم وهو لايرى نمودجامثاليامن والديه0 وأناأحمل الاب مسؤلية دلك وخاصة الاب السعودي والدي يريدالراحة ويعتقد أن الاب يكون بالاسم فقط وللاسف هدا يكثر بالمجتمع السعودي وتخلي عن مسؤلياته،وان كان للمرأة دور ولكن أركز على الاب والدي أصبح كل دوره أن يكسب المال وأحيانا لايكسب حتى المال واصبح يريد أن يلقي المسؤلية على الام المسكينة مستغلا حبها لاولادها0ولدلك على المرأة ان تتحرى الزوج دو الدين والخلق والمثقف الفاهم وتتعرف على شخصيته ومقدار تحمله لمسؤلياته 0ربما من يقرتعليقي يعتقد أنه بعيد عن الموضوع ولكن أنا اردت لفت الانتباه لاسباب انعدام الحوار في أسرنا العربية وخاصة السعودية وابتعدت عن كتابة انشاء عن قيمة الحوار واهميته،والموضوع كبير ويحتاج لاكبر من دلك0

   من :    مصر

   محمد76

   الأسرة هي البيئة الأولى التي يولد فيها الفرد .. وينمو .. ويشب .. ويترعرع ..
وهى الوسيط الأول للتنشئة الاجتماعية .
وهي عماد المجتمع حقاً .. فهي اللبنة الأولى في المجتمع ..
والتنشئة الأسرية الجيدة : هي التي تشجع على إبراز التفكير الابداعى عند الأبناء ..
ولهذا لنا أن نقول : أنه ليست كل الأسر بيئة صالحة لتنشئة وإخراج المبدعين ..ولهذا فللأسرة التي تسعى لأن يكون ولدها من صناع المستقبل سمات نذكرها :

   من :    مصر

   somia

  
- أهمية الحوار الأسري :

1. يعد الحوار الأسري أساس للعلاقات الأسرية الحميمة البعيدة عن التفرق والتقاطع .

2. يساعد على نشأة الأبناء نشأة سوية صالحة بعيدة عن الانحراف الخلقي والسلوكي .

3. يخلق التفاعل بين الطفل وأبويه مما يساعدهما إلى دخول عالم الطفل الخاص ، ومعرفة احتياجاته فيسهل التعامل معه .

4. يجعل من الأسرة كالشجرة الصالحة التي تثمر ثماراً صالحة طيبة ، وهي السلوى لهذه الحياة .

5 تعد الأسرة المصدر الأول لمعرفة الطفل ، والمصب الرئيسي لفهمه الحياة ، لذلك الحوار الأسري يجعله فرد معتز بنفسه واثق من نفسه .

6. يتعلم كل فرد في الأسرة أهمية احترام الرأي الآخر ، فيسهل تعامله مع الآخرين .

7. يعزز الثقة في أفراد الأسرة مما يجعلهم أكثر قدرة على تحقيق طموحاتهم وآمالهم .


- ضوابط الحوار الأسري :

وللحوار ضوابط تجعله حوارا ايجابيا و بناء منها:

1. تقبل الأخر ؛ ومعنى ذلك قبول الأخر والاعتراف بحقه ، وأن يحافظ الحوار على ضرورة تقبل الاختلاف في الآراء ، وذلك بالتشاور والتأني بالحكم .

2. حسن القبول ؛ وهو أن ينهج المتحاورون في كلامهم منهجا من الهدوء والكلمة الطيبة التي تهدف إلى حل مشكلات الأسرة المتعلقة بجميع الجوانب الإنسانية والعاطفية والاقتصادية .

3. أن يكون حواراً مبنياً على الاحترام المتبادل بين الأطراف التي تبدي آراءها وأفكارها.

4. أيضاً من الضروري أن تتوفر الثقة بين أطراف الحوار في الأسرة.

5. تعلم فن الإصغاء والاستماع من قبل المتلقي -المستمع- وذلك بالنظر إلى تعبير وجه المتحدث وعينه .

6. تجنب إتباع أسلوب الاستهزاء في حوار كل طرف مع الآخر سواء الأزواج مع بعض أو الآباء مع الأب.

الحوار "السلبي" :

التواصل اللفظي الخاطئ " الحوار السلبي " يعد مصدراً للمشاكل الأسرية ، فهذا النوع من الحوار يسبب قدراً كبيراً من الإحباط لدى أفراد الأسرة ، فتتضح على ملامحها الحياة الغير سعيدة وذلك لأنهم كثيراً ما يعقدون مشاكلهم ويزيدونها توتر عن طريق التواصل اللفظي الخاطئ ؛ حيث يكون التعبير غير واضح وغير كامل مشحون بالتصيد على كلمات الطرف الآخر ، ويكون ذلك بالطرق التالية :

1. الحوار ألتعجيزي :

وفيه لا يرى أحد طرفي الحوار أو كلاهما إلا السلبيات والأخطاء والعقبات وينتهي الحوار إلى أنه "لا فائدة".

2. حوار المناورة (الكر والفر):

حيث ينشغل الزوجان (أو أحدهما) بالتفوق اللفظي في المناقشة بصرف النظر عن الثمرة الحقيقية والنهائية لتلك المناقشة وهو نوع من إثبات الذات بشكل سطحي .

3. الحوار المبطن:

وهنا يعطي ظاهر الكلام معنى غير ما يعطيه باطنه وذلك لكثرة ما يحتوي من التورية والألفاظ المبهمة، وهو يهدف إلى إرباك الطرف الآخر.

4. الحوار التسلطي (اسمع واستجب):

هذا الحوار هو نوع شديد من العدوان حيث يلغي طرف كيان الطرف الآخر ويعتبره أدنى من أن يحاور، بل عليه فقط الاستماع للأوامر الفوقية والاستجابة دون مناقشة أو تضجر.

5. الحوار المغلق :

كثير ما تتكرر تلك العبارة فيه (لا داعي للحوار فلن نتفق) وهو نوع من التعصب والتطرف الفكري وانحسار مجال الرؤية.

6. الحوار العدواني السلبي :

وهو اللجوء إلى الصمت والعناد والتجاهل رغبة في مكايدة الطرف الآخر بشكل سلبي دون التعرض لخطر المواجهة .

ننتظر منكم الإثراء .........فمنكم نستفيد أكثر فهذا الفن فهو منعدم أو شبه في بيوتنا

لنناقش هذا الموضوع لعلّنا نخرج بفكرة عمليّة


   من :    مصر

   شيماء حسن

   يعتبر موضوع التنشئة الاجتماعية من المواضيع الهامة التي تناولها الباحثون في مجال علم النفس والاجتماع سواء من ناحية المضامين أو الأساليب، نظراً لأهمية هذا الموضوع في إعداد الأجيال القادمة التي ستحافظ على استمرارية وجود المجتمع مادياً ومعنوياً.

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   تشعر النساء بقيمتهن الذاتية من خلال المشاعر ونوعية العلاقات التي تقيمها مع الآخرين. ويختبرن الاكتفاء الذاتي من خلال المشاركة والتواصل.. فإن الحوار والتواصل بالنسبة للمرأة هي حاجة ضرورية وملّحة، هي حاجة نفسية فإن لم تشبعها يحدث لديها اضطراب. وقد تلجأ المرأة إلى تصريف هذه الحاجة من خلال إقامة العلاقات الاجتماعية والمشاركة في جلسات حوارية مختلفة خارج المنزل، وبالرغم من أنه يلبي حاجة في نفسها إلا أن الزوجة لا يمكن أن تشعر بقيمتها الذاتية إلا من خلال إشباع حاجة الحوار لديها مع زوجها. فإن كان الزوج من النوع الذي لا يحاور زوجته أو لا يصغي لحديثها، فإن الزوجة تفسّر ذلك بأنه لا يحبها ولا يقدّرها، وهذا بالتالي يؤثر على نفسية الزوجة فتقوم بردات فعل تجاه الزوج مسيئة للعلاقة الزوجية.

• كما أن الزوجة داخل المنزل تكثر الكلام وتتكلم في أمور شتى لأن المنزل هو المكان الأمثل الذي تشعر فيه بحرية الكلام وعدم خوفها من ملاحظات الآخرين، فتتكلم بأمور كثيرة مهمة وغير مهمة. الحياة بالنسبة للمرأة عبارة عن اتصال ودي ومحاولة خلق جو ملؤه المحبة والوئام، والكلام هو أفضل وسيلة، فتظهر أنها ثرثارة تختلق الكلام حتى ولو لم يكن هناك شيء مهم.

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   تشعر النساء بقيمتهن الذاتية من خلال المشاعر ونوعية العلاقات التي تقيمها مع الآخرين. ويختبرن الاكتفاء الذاتي من خلال المشاركة والتواصل.. فإن الحوار والتواصل بالنسبة للمرأة هي حاجة ضرورية وملّحة، هي حاجة نفسية فإن لم تشبعها يحدث لديها اضطراب. وقد تلجأ المرأة إلى تصريف هذه الحاجة من خلال إقامة العلاقات الاجتماعية والمشاركة في جلسات حوارية مختلفة خارج المنزل، وبالرغم من أنه يلبي حاجة في نفسها إلا أن الزوجة لا يمكن أن تشعر بقيمتها الذاتية إلا من خلال إشباع حاجة الحوار لديها مع زوجها. فإن كان الزوج من النوع الذي لا يحاور زوجته أو لا يصغي لحديثها، فإن الزوجة تفسّر ذلك بأنه لا يحبها ولا يقدّرها، وهذا بالتالي يؤثر على نفسية الزوجة فتقوم بردات فعل تجاه الزوج مسيئة للعلاقة الزوجية.

• كما أن الزوجة داخل المنزل تكثر الكلام وتتكلم في أمور شتى لأن المنزل هو المكان الأمثل الذي تشعر فيه بحرية الكلام وعدم خوفها من ملاحظات الآخرين، فتتكلم بأمور كثيرة مهمة وغير مهمة. الحياة بالنسبة للمرأة عبارة عن اتصال ودي ومحاولة خلق جو ملؤه المحبة والوئام، والكلام هو أفضل وسيلة، فتظهر أنها ثرثارة تختلق الكلام حتى ولو لم يكن هناك شيء مهم.

   من :    مصر

   محمد76

   هناك سبل معينة على تربية الأولاد، وأمور يجدر بنا مراعاتها، وينبغي لنا سلوكها مع فلذات الأكباد، فمن ذلك ما يلي :
1- العناية باختيار الزوجة الصالحة : فلا يليق بالإنسان أن يقدم على الزواج إلا بعد استخارة الله- عز وجل- واستشارة أهل الخبرة والمعرفة؛ فالزوجة هي أم الأولاد، وسينشئون على أخلاقها وطباعها، ثم إن لها- في الغالب- تأثيرا على الزوج نفسه؛ لذلك قيل : "المرء على دين زوجته؛ لما يستنزله الميل إليها من المتابعة، ويجتذبه الحب لها من الموافقة، فلا يجد إلى المخالفة سبيلا، ولا إلى المباينة والمشاقة طريقا".
قال أكثم بن صيفي لولده : "يا بني لا يحملنكم جمال النساء عن صراحة النسب؛ فإن المناكح الكريمة مدرجة للشرف".
وقال أبو الأسود الدؤلي لبنيه : "قد أحسنت إليكم صغارا وكبارا، وقبل أن تولدوا، قالوا : وكيف أحسنت إلينا قبل أن نولد؟ قال : اخترت لكم من الأمهات من لا تسبون بها". وأنشد الرياشي :
فأول إحساني إليكم تخيري *** لماجدة الأعراق باب عفافها

   من :    مصر

   محمد51

   اذا صادفتم شخصاً يكثر من كلمة " ولكن " فاعلموا انه من هذا النوع ،،
هذا النوع يجد صعوبة في العمل والانجاز ،، فكلمة " لكن" .. وكلمة "استطيع ولكني خائف" تعرقل من تحقيقه للعمل ،،

اذا كان لديكم اصدقاء بهذه الصفات ،، فعليكم بتحفيزهم والأخذ بأياديهم،، ليتمكنوا من الغاء هذا المصطلح (ولكن) من قاموس حياتهم ..

   من :    مصر

   نادية حمدي

   الحديث الغير ايجابي والمليء بالكلمات السلبية ،، يعتبر حديث الفاشلين في هذه الحياة ،،
الذين يجدون صعوبة بالغة في تحقيق أهدافهم (( والتي ربما لم يحددوها في الأساس )) ...

اذا احببتوا تميزينهم :: فدققوا في كلامهم ،، فستجدون مجمل كلامهم : " انا لا استطيع".. "صعب علي".."مستحيل" ..

   من :    مصر

   السيدمحمدعبداللطيف

   الشخصية هي المفهوم الشامل للذات الإنسانية ظاهراً وباطنا بكافة ميوله وتصوراته وأفكاره واعتقاداته وقناعاته وصفاته الحركية والذوقية والنفسية. وتتعدد صفات الشخصية في كتب علم النفس و الدراسات النفسية في كافة مجالات الحياة وكذلك تشمل الجوانب الطبيعة الإنسانية. ولكن بما ان موضوعنا يتعلق بالشخصيتين الإيجابية والسلبية نذكر هنا الصفات الشخصية المتعلقة بهذين المجالين فقط.

   من :    مصر

   رضا

   الشخصية من المواضيع المهمة في المجال النفسي بكافة أنماطها وصفاتها و تحولاتها وذلك أمر لا بد أن يستمر عليها مسيرة الإنسانية الصالحة و أن يسخر لها كافة العلوم المتعلقة بكشف خفاياها أو تصحيح إعوجاجها أو إزالة ضعفها. و العلوم المتعلقة بموضوع الشخصية، علم النفس بشكل عام و علم النفس التربوي و علم النفس الاجتماعي وعلم تشخيص الجينات وكذلك علم النفس السلوكي والأخلاقي.

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 245

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 10 



الحوار داخل المحيط الأسري