الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

أثرتم شجوني ..
بقلم:   د. عبدالعزيز الأحمد  


أيها الإيجابيون والإيجابيات ..
في ختام مشوار الإيجابية الأسرية .. لا أكتمكم القول إن أعلنتُ أنّي استفدت منكم الكثير.. وتعلمت منكم أكثر.. وكم يتصاغر المرء نفسه، حينما يرى علما ينتشر، وألسنة تذكر، وأيدي تدعو وتسطِّر..
استفدت منكم أن الغرس مهما كان صغيرا.. سيثمر ، والجهد مهما كان قليلاً.. سيكبر، وتعلمت منكم أن الفطرة السليمة مخبوءة داخل حناياكم، ومسارب نفوسكم، بيضاء تنتظر من يجلوها، ويقدح زنادها، ليوري نوراً يتلألأ..
في إيجابيون لكل أسرة، عرفت أن القلوب متلهفة، والنفوس طامحة، تحتاج من يمهد طريقها ويحدو أمامها، فمتى توفر هذا، رأيت فنون التغيير وجمال التفاعل وحلاوة الإيجابية، مما ذكرني بحديث النبي صلى الله عليه وسلم، في حديث أَبِي مُوسَى رضي الله عنه حيث قَالَ : ((إِنَّ مَثَلَ مَا بَعَثَنِيَ اللَّهُ بِهِ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ الْهُدَى وَالْعِلْمِ كَمَثَلِ غَيْثٍ – مطر - أَصَابَ أَرْضًا فَكَانَتْ مِنْهَا طَائِفَةٌ طَيِّبَةٌ قَبِلَتْ الْمَاءَ فَأَنْبَتَتْ الْكَلَأَ وَالْعُشْبَ الْكَثِيرَ وَكَانَ مِنْهَا أَجَادِبُ أَمْسَكَتْ الْمَاءَ فَنَفَعَ اللَّهُ بِهَا النَّاسَ فَشَرِبُوا مِنْهَا وَسَقَوْا وَرَعَوْا وَأَصَابَ طَائِفَةً مِنْهَا أُخْرَى إِنَّمَا هِيَ قِيعَانٌ لَا تُمْسِكُ مَاءً وَلَا تُنْبِتُ كَلَأً فَذَلِكَ مَثَلُ مَنْ فَقُهَ فِي دِينِ اللَّهِ وَنَفَعَهُ بِمَا بَعَثَنِيَ اللَّهُ بِهِ فَعَلِمَ وَعَلَّمَ وَمَثَلُ مَنْ لَمْ يَرْفَعْ بِذَلِكَ رَأْسًا وَلَمْ يَقْبَلْ هُدَى اللَّهِ الَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ)) . متفق عليه.
ولعلكم بإذن الله الطائفة الطيبة النافعة..ويدل على كلامي هذا ما سمعته وقرأته من تجاربكم..أصداء تغيركم..وروعة إقبالكم، رأيتُ "بقلبي" كيف بارك الله في فكرة كانت في الذهن قبل بضع سنيّات، وإذ بها غراس مثمر، وظلال وارف، ونفوس رائدة من إيجابيين وإيجابيات!
فهل أتكلم عن ذاك الشاب الألمعي الظاعن في أقاصي قرى بلاد اليمن السعيد يتحرك يمنة ويسرة يخطط ويعلم ويطبق ويشجع فيحيل القرية البسيطة إلى قرية إيجابية؟!
أم أتكلم عن الفتاة الإيجابية في بلاد المغرب -قريباً من بلاد الأندلس-، وهي ترسم مشروعاً لتبني به الإيجابية لكل زوجة هنية رضية؟
 أم تلك الفتاة التي سعت في ضخ  أريج الإيجابية في أسرتها، حتى غدت البيت بستاناً يحوي جميل الأطايب وزلال المشاعر، حتى أثر ذلك بالابن ذي العشرين عاماً فانساح منساباً كعسل الخلية المتماسكة، وقد ترك عوائد سيئة من دخان وغيره.؟!
أم الأب السعودي، ذي الثلاثين عاماً الذي تفاجأ من تسويقنا لمفهوم محبة أبناءنا بدون قيد أو شرط، فعلم أنه كان يربط مشاعر حبه لأبنائه بأدائهم لما يريد، لكنه غير ذلك وجعل الحب للأبناء والبنات حق واجب، لا يؤثر فيه سالب أو موجب، لأنه فوق هذه السلوك وأجلّ منه!
ولا أنسى تيك المرأة المصرية ذات الاثنين وستين عاماً، التي انفصلت عن زوجها اجتماعياً وعاطفياً، فلما تابعت حلقة الحوار الأسري، ذهبت إلى زوجها مباشرة لتوقظ مفهوم الحوار، فاكتشفت أن القرب والحب يبعث من جديد، حتى بكت حينها قائلة: أين أنتم قبل سبعة وثلاثين عاماً لما كنت عروساً يا إيجابيون لكل أسرة!
وفي الحلقة الصوتية يوم الثلاثاء الماضي، كنت أجيب بعض الاستشارات، فأتاني سؤال يثني ويذكر صور التأثير والتغيير المباشر الذي شعر به فضلاً عن التأثير اللاحق، مع دعاء صادق مؤثر لامس قلبي، وتجاوبت معه روحي، فتنهدت مستذوقاً حسن الأثر، وطالباً العفو من ربي، سائلاً الحي القيوم الإخلاص والسداد..
إنها أحداث وأحداث وقصص ومشاعر وتفاعل وأثر..وفعلا يا إيجابيون .. في كل أسرة، أثرتم والله شجوني!!

 



              

    المعروض: 101 - 125      عدد التعليقات: 126

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 

   من :    مصر

   عبدالله المدني

   مقال جميل استاذنا الفاضل عبدلعزيز الأحمد ,
وفقك ربي واسعدك في الدارين.

   من :     السعوديه

   @@ماسه &حساسه@@

   الحمد لله الذي جعلنا هذا البرنامج كا الغيث اينما حل نفع



ومهمه قلنا فلن نوفي جهودك يادكتور الأيجابيه الأستاذ عبد العزيز الأحمد

وسنحول ونتحول ولن ينتهي البرنامج داخلنا حتى لو انتهى البث والحلقات فنحن واسرنا مستمرون من الافضل الى افضل منه انشاء الله



اللهم انا نسئلك ان تحرم وجهه عن النار اللهم انه جاهد فينا فاجزه خير الجزاء

   من :    السعودية

   ام سيف

   جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل ونفع بكم مقال رائع وكلمات معبرة كما تعودنا منكم دائما سباقون للخير والمنفعه لقد اثركلامكم المعبر في جدا ان كنتم انتم تأثرتم وتعلمتم منا فماذا نقول نحن الذين استفدنا بل استفاد كثير مما حولنا من غير المشاركين في البرنامج فجزاكم الله عنا خير الجزاء

   من :    الجزائر

   abdelghani

   حياكم الله تعالى شيخنا الكريم و بارك الله فيكم
على هذا المقال الذى اثرتم به شجوننا. حقيقة مقال رائع وجميل جدا اثر بي كثيرا . ما عساي ان اقول الا
شكرا والف شكر لاستاذنا الكبير عبد العزيز الاحمد على ماقدمه لنا شكرا لمعلم الايجابية الذى
الذى جعلنا نعيش الاربعة اشهر الماضية بسعادة وتفاؤل فأنت وحدك من جعلتنا متفائلين في هذه الحياة واستطعت ان تزرع الامل في نفوس الكثير منا بكلامك الرائع الذي كنت تردده وتقوله لنا وبحلقاتك الشيقة التى كنا ننتضرها بشوق وتلهف لسماعها ....
ساحتفظ بكل ذكرياتى مع ايجابيون لكل اسرة وساطبق ما تعلمته منه في حياتى .. فلقد كانت اجمل تجربة واعظم امتحان لى ..
فمهما قلت من كلمات عن ايجابيون لن أوفيه حقه
و أنا الآن أفتخر بأننى درست يوما ما في مدرسة اسمها ايجابيون لكل اسرة وكان مدرسها دكتور عظيم اسمه عبد العزيز الاحمد
و حان الوقت لاتخرج من هذه المدرسة بمشروع ايجابي وتجربة حقيقية عشتها مع البرنامج خلال اربعة اشهر مرت وكانها اربعة ايام .
اثابكم الله الجنة وسدد خطاكم

   من :    الجزائر

   yazid69

   دكتورنا الفاضل

يشهد الله انني احبك في الله

يكفيك محبة الناس في الله فهي كنز لا ينضب

فعن نفسي احرص انا و عائلتى على متابعة برنامجك لما فيه من وجدانيات عالية و رفيعة و تربويات و سلوكيات راقية نحرص جميعا على امداد الجيل الجديد بها.
ولقد اثرت شجوننا بهذا المقال الرائع وتلك التجارب التى هي خلاصة عمل اربعة اشهر. هنيئاً لك يا دكتور بكل ما تقدمه من اجل الرقي بالمسلمين و شحذ همهم .
ولو أنني أوتيت كل بلاغة ****** وأفنيت بحر النطق في النظم والنثر

لما كنت بعد القول إلا مقصرا ***** ومعترفا بالعجز عن واجب الشكر لك وللبرنامج
و لو جعلت من لساني ريشة ومن دمي حبرا لأسطر على قرطاسي
كلمات شكر على جهودك المتميزة لعجزت عن ذلك
وسلمت أمر إلى خالقي
ولا أقول إلا جزاك الله خير
على جهودك المباركة و بارك الله فيك وزادك إيمانا وقربا منه وأراك الحق حقاً ورزقك إتباعه وأراك الباطل باطلاً ورزقك إجتنابه وغفر ذنبك وغفر لوالديك اللذين ربيانك صغيرا وعفى عنك وجعلك ممن يبشرون بقوله تعالى (وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات ان لهم جنات تجري من تحتها الانهار كلما رزقوا منها من ثمره رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل واتوا به متشابها ولهم فيها ازواج مطهره وهم فيها خالدون )

   من :    الجزائر

   mina80

   مقالة غاية في الروعة لمست جميع القلوب وافاضت العيون وحكت العبرات ... كثير من الأحيان عندما يعجز اللسان عن التعبير تقوم الدموع بالتعبير....
فوالله يحزنناانتهاء هذا البرنامج الرائع الذى تعودنا عليه وشربنا من كاس ابجابياته وتعلمنا منه اشياءا لم ندرسها في المدرسة ولا في الجامعة. ستظل ايجابيون تشع دفقا من نور فى كل زمان ..وبرامجك انسابت حكما ومواعظ جمعت اسرتنا على ميثاق واحد وكانت حلقاتك كالدواء الشافي تصب فى اقداح من ذهب كستها الايجابية بهاءا وزادتها بريقا واشعاعا..
ومع الايام ساقص دوما رحلتك الممزوجة بافكارك الرائعة واهدافك النبيلة لكل من اصادفه .. اما تجربتى فستكون وسام شرف بالنسبة لى اتشرف بسردها لكل من احبه واتغنى بها مع كل من يسالنى عن ايجابيون

   من :    مصر

   نسمة خير

  
انتم فعلا اسرتنا الثانية

انتم رائعون .. وتزدادون روعة ً كل لحظة

عاهدتكم
"ايجابيون "
مادمت حيا..
فإني على دار الوفاء
سابقى..
فإن باعدتنا الظروف
دهورا..
إلا أن حبكم في الله
يرقى..
أجوب بذاكريات الإخاء
وهل..
مثل إخاءكم يوما
سالقى؟!

   من :    السعوديه

   ام يتيمه

   بسم الله الرحمن الرحيم نعم يافارس الاجابيه القداثرت الشجون اثريتها ب لحب في الله انها كلمات ربما الكل يعرفها ويردهاولاكن لم يستشعرهاولم يفكر في تطبيقهااوممارستهاانت وجميع من سهم وسهر وتعب وبذل نهدي لكم نجاحم ونجاح كل ايججججججابي وايججججججججججججججابيه فلكم كل الشكر والامتنان والعرفان ب الجميل ولي طلب بسيط منك ياشيخ ومن الجميع ان يدعو لي بان يجمعني الله بابنائى فلم ارهم منذ 5 سنوات والله المستعن ام يتيمه ولكن في قمت الصبر والاجابيه بئذا الله

   من :    السعودية

   smile

   جزاك الله خيرا
يا شيخنا الغالي

   من :    المغرب

   اكرام كريطة

   مادا عساي ان اقول بعد قراءة هده المشاعر النبيلة من فارس لايجابية وهده الكلمات الصادقة من قدوتنا في الايجابية الحقيقة غابت عليا الكلمات وغمرت الدموع عيني مادا عساي ان اقول الان مهما قلت لن اجد من الكلمات مايعبر عما بداخلي لا يسعني اللحظة الا ان اقول لكم جزاكم اله خيرا ووفقكم وان شاء الله الى المزيد من الانجازات والتقدم ونشر الايجابية في كل بقاع العالم ودائما ندعو لكم بظهر الغيب لعلنا نوفيكم ولو بدرة من هدا الكنز الدي وضعتموه في ايدينا ...........

   من :    مصر

   محمد محمد فوزي

   انكم دائما شيخنا تستطيعون ان تجذبونا الي ماهو جيد - لقد اثبتم انكم فعلا ايجابيون - المقال جميل ورائع وينم عن احساس مرهف وقوة كبيرة - قوة القلب الذي يري ان الكل في قالب واحد ويجب ان نشعر ببعضنا حتي نكون بالفعل ايجابيون

   من :    سوري

   نزار

   لا و الله أنت من أثرت فينا و تركت فينا أخلاق إيحابية و تغيرت حياتنا بسببك أنت بعد الله فقد تغيرت حياتنا للأفضل و الأحسن و تركت فينا طابعا إيجابيا فكنت أدخل على الإنترنت لا أدري ماذا أدخل ثم بعد أن تعرفت على إيجابيون تأثرت به و صرت أدخله كل يوم و أثر بدي جدا فصرت و لله الحمد أفكر و أخطط تخطيطا جيدا قبل أن أقدم على فعل أي شيء و أثرت فينا حلقة الإجتماع الأسري و التحاور فصرنا متحاورين مجتمعين

   من :    maroc

   jamila

   بسم الله البرحمن الرحيم
اولا جزاكم الله كل خير عن البرنامج لقد اثارني مقالكم واحسست كاني مازلت على مقاعد الدراسة والاستاد يتحدث في اخر يوم من الدورة الدراسية مع ان الاكثرية لا تحب الدراسة و المناهج ولكن طريقتك في الالقاء و

انتقاء المواضيع كل
اسبوع غاية في الروعة كنت لنا كالاستاد و الاب
الحنون دخلت لخبايا نفوسنا غيرت طريقة نظرتنا للامور عن نفسي انا تغيرت في عدة اشياء اصبحت عندي عادات جديدة واصبحت كلمة ايجابيون تتكرر مرات عدة في بيتنا مادا ساقول بارك الله فيكم وبارك في مجهوداتكم و افكاركم  

   من :    السعودية

   ام جواد

   حفظك الله ياشيخنا يشهد الله اني احبك من ايام شريط توقيع ولم اراك في حينها واريد ان اكون ايجابية من هذا اليوم فزدنا زادك الله من فضله ولقد قرات المقال ؤاريد ان اكون واحدة من الايجابين

   من :    الأردن

   تهاني الغانم

   بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك يا شيخنا الفاضل على هذه الكلمات والله لقد دمعت عيني لكلماتك الرائعة التي تنمو عن صدق المشاعر
والله اني لحزينة لإنتهاء البرنامج أسأل الله أن يديم عليك شيخنا الفاضل الصحة والعافية وأن يزيدك علما ونورا وأن يحقق لك كل ما تتمناه من نجاح

   من :    السعودية

   سعيد الخثعمي

   أسأل الله العلي القدير ان يجزيك خير الجزاء وأن يوفقنا وإياك لما فيه الخير وما اصعب تلك اللحظات عند الوداع فنتمنى من الله أن يعيد لقاءنا في أوقات قريبة وبرامج متجددة

   من :    ليبيا

   رونق الروح

   فماذا نقول و نعبر نحن المشاركين بعد ما قلت من كلمات و عبرت فيها عن شجونك و أنت( فارس الإيجابية) ماذا نقول نحن البسطاء أمامك عن شجونناالذى أسكته سكوتا ذهبيا كلامك الملين للصخر كفعلك فى التأثير على المشاركين و يد الله فوق يدك و الذى أصبح من الماضى المضحك الذى عندما أغمض عينى و أرى حال أسرتى قبل أربعة أشهر و كنت آراها الجبل الذى لا يتهدم تراكم سلبياته من سنين طويلة بات بقدرة قادر فى شهور عهنا منفوشا يكشف عن أرض طيبة شربت من ماء برنامجكم و ارتوت برى حلقاتكم فأنبتت العجب العجاب من الثمار و لازالت و لله الحمد و الشكر و الثناء و الدعاء لك بظهر الغيب و ليتنا نوفى ذرة من جهودك الجبارة ماشاء الله تبارك الله و حفظك الله من أعداء الله .

   من :    السعوديه

   ملكة الاحساس

   والله ان مقالك ياشيخنا
ادمع عيني واثر بي وجعلني اصغر في عين نفسي احسست على رغم مشاركتي في البرامج كلها وستفت الكثير وتغيرت نظرتي كثيرا للحياة الااني مقصرة لكن اقول بارك الله في جهودكم وجعله في ميزان حسناتكم
وانا حزينه جدا لانتهاء البرنامج بوجودة احس بالسعادة الاسرة الحقيقيه واتمنى ربي يطيل عمري لادرك برامجك المفيدة المعينه بعدالله في حياتي كلها لاحرمكم الاجر والمثوبه

   من :    مصر

   ابو عبد اللة

   رفاق الخير (هم )..
تصطفيهم عن غيرهم..
صادقون هم معك..
يمرون كنسمة فجر ندية..
يزينون دنياك بأشياء عطرية..
تتمنى الكثير لهم ..
ولا تعرف لما الحب دوما باتجاههم..
ومع بزوغ الفجر ونبض النهار ..
لا تملك إلا الدعاء لهم..

   من :    مصر

   عزتى حجابى

   أدركت أن الدنيا إلى زوال..
وأيقنت أن الخلود بها مع الأحباب محال..
وعلمت أن الجنة تحتاج إلى شد الرحال..
فسألت الله أن يجمعني بكم في الدنيا على طاعته..
وفي الجنة تحت الظلال..

   من :    السعودية

   ام طلال

   احسب هذا والله واعلم لصلاح نيتك ياشيخنا الفاضل وانما الأعمال بالنيات وفقك الله وسدد خطاك وننتظر المزيد

   من :    مصر

   رائعة بقيمى

   انتم من انار حياتنا واروحنا
انتم من زرع بذور الخير والايجابية فى الانسان وفى الاسرة وفى المجتمع لا نملك الا ان نستمر فيما تعلمناه منك وان نعلم كل من نقابله ما تعلمناه ولا نملك الا الدعاء والله لا نملك الا الدعاء جزاكم الله خيرا وبارك الله فى صحتك وفى وقتك وفى عملك وفى علمك ورزقك الله الاخلاص
أبشر ستكون امتنا بخير طالما فيها امثالكم قائد الايجابية وقدوة الايجابين
ونجن فى انتظار كنز جديد من الايجابية

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   مقال جميل جدا وذا تفصيل دقيق وبليغ..

شكرا فضيلة الدكتور فلقد علمتنا سنابل يوسف عليه السلام....فكم من دروس وعبر وحكم في تلك السنابل..


فعلا ثقافة سنابل يوسف لابد تنشر في البيوت ليحصد منها الأبناء خير زرع..شكرا لكم

   من :    السعودية

   آسية الحدادي

   شيخنا !

لم يكن هذا سوى القليل القليل مما عملت سدد الله خطاك !


فكم من نفوس كتمت سر تميزها وأثبتت وجودها بعد الله ثم ببرنامجك الرائع الثري ..


لا أزيد على كلماتك فقد ذكرت أجمل صور التغيير فكيف أقول لك بأن أدنى ماستفدته هو أنني أقمت مشروعاً !



فكيف بأعظم ماستفدته ؟


هو في قلبي وهو أكبر من أن أتكلم به لأن والداي هم أحسا بقوة انطلاقتي وشق طريقي في الحياه وبعدها تباركت النعم ..






أسأل الله أن يهبك من فضله حتى تقر عينك ..





دوماً نقول


إيجابيون :)

   من :    اليمن

   عبدالجليل العبدلي

   بل والله أنت من أثرت فينا الشجون وأنت من جعلتنا نمضي في هذه الدروب لا أقولها مجاملة أو نفاق بل إحساس وعطاء لقد بادلتنا ياشيخنا الحب بالوفاء والنصح والإرشاد والخبرة فغرست فينا مقادير من الإيجابية العالية نشهد الله بأننا نحبك ونتمنى لقياك لننهل من صافي كلامك العذب وجها لوجه ويدا بيد ولم أكن لأصدق نفسي وأنا الضعيف أن ما قمت به يحوز على ما لم أتوقعه فلم تكن نيتي إلا مد يد العون والمساعدة لأهل قريتي وما تعلمته في حياتي أردت أن أزكي عليه بأن أجعل من مسقط رأٍسي منارة للعلم يهتدي ويقتدي بها الآخرون وإنه لتواضع جم منك ياشيخي أن تقول ماقلت في مستهل كلماتك فنحن الذي ندين بعدالله لك بالفضل فقد أثرت كوامن نفوسنا وأطلقت سراح أفكارنا بإيجابية منقطعة النظير فذهبنا نعمل ولا نلوي على شيء سوى تحقيق الفائدة للمجتمع ولبلادنا وإنه لمن دواعي سروري بل وفخري واعتزازي أن تحوز قريتي على اهتمامك وإنني لأسعد بالخير لغيري كأنه لي وهنا لا أقول أنه يجب علينا أن نتوقف بل ياشيخي إن مابي من طاقة وحماس لا زال يتقد ولازال موجود لأواصل رحلة الإيجابية والذي أسأل من الله العلي القدير أن لاتقطعونا من توجيهاتكم ونصحكم لنا
بل وإنني لأحسب نفسي عضوا فعالاً في إطار إيجابيتكم وإنني عند دخولي إلى النت أول ما تقع يداي في لوحة التحكم على كلمة إيجابيون فهاتفي يحمل اسم إيجابيون وإسمي في دردشات التواصل إيجابيون حياتي كلها تحولت إلى حديقة خضراء غناء بإيجابيون
أتحدث مع الناس فلا يفتأ لساني أن يذكر مواقف وتوجيهات إيجابيون فلله در من فكر في هذا البرنامج ولله در من قام عليه ويدعمه
هكذا عهدناكم مسارعين للخير واهبين أنفسكم في بذله وهل نحن إلا غصن في شجرة إيجابيتكم

    المعروض: 101 - 125      عدد التعليقات: 126

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 



أثرتم شجوني ..