الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

أثرتم شجوني ..
بقلم:   د. عبدالعزيز الأحمد  


أيها الإيجابيون والإيجابيات ..
في ختام مشوار الإيجابية الأسرية .. لا أكتمكم القول إن أعلنتُ أنّي استفدت منكم الكثير.. وتعلمت منكم أكثر.. وكم يتصاغر المرء نفسه، حينما يرى علما ينتشر، وألسنة تذكر، وأيدي تدعو وتسطِّر..
استفدت منكم أن الغرس مهما كان صغيرا.. سيثمر ، والجهد مهما كان قليلاً.. سيكبر، وتعلمت منكم أن الفطرة السليمة مخبوءة داخل حناياكم، ومسارب نفوسكم، بيضاء تنتظر من يجلوها، ويقدح زنادها، ليوري نوراً يتلألأ..
في إيجابيون لكل أسرة، عرفت أن القلوب متلهفة، والنفوس طامحة، تحتاج من يمهد طريقها ويحدو أمامها، فمتى توفر هذا، رأيت فنون التغيير وجمال التفاعل وحلاوة الإيجابية، مما ذكرني بحديث النبي صلى الله عليه وسلم، في حديث أَبِي مُوسَى رضي الله عنه حيث قَالَ : ((إِنَّ مَثَلَ مَا بَعَثَنِيَ اللَّهُ بِهِ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ الْهُدَى وَالْعِلْمِ كَمَثَلِ غَيْثٍ – مطر - أَصَابَ أَرْضًا فَكَانَتْ مِنْهَا طَائِفَةٌ طَيِّبَةٌ قَبِلَتْ الْمَاءَ فَأَنْبَتَتْ الْكَلَأَ وَالْعُشْبَ الْكَثِيرَ وَكَانَ مِنْهَا أَجَادِبُ أَمْسَكَتْ الْمَاءَ فَنَفَعَ اللَّهُ بِهَا النَّاسَ فَشَرِبُوا مِنْهَا وَسَقَوْا وَرَعَوْا وَأَصَابَ طَائِفَةً مِنْهَا أُخْرَى إِنَّمَا هِيَ قِيعَانٌ لَا تُمْسِكُ مَاءً وَلَا تُنْبِتُ كَلَأً فَذَلِكَ مَثَلُ مَنْ فَقُهَ فِي دِينِ اللَّهِ وَنَفَعَهُ بِمَا بَعَثَنِيَ اللَّهُ بِهِ فَعَلِمَ وَعَلَّمَ وَمَثَلُ مَنْ لَمْ يَرْفَعْ بِذَلِكَ رَأْسًا وَلَمْ يَقْبَلْ هُدَى اللَّهِ الَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ)) . متفق عليه.
ولعلكم بإذن الله الطائفة الطيبة النافعة..ويدل على كلامي هذا ما سمعته وقرأته من تجاربكم..أصداء تغيركم..وروعة إقبالكم، رأيتُ "بقلبي" كيف بارك الله في فكرة كانت في الذهن قبل بضع سنيّات، وإذ بها غراس مثمر، وظلال وارف، ونفوس رائدة من إيجابيين وإيجابيات!
فهل أتكلم عن ذاك الشاب الألمعي الظاعن في أقاصي قرى بلاد اليمن السعيد يتحرك يمنة ويسرة يخطط ويعلم ويطبق ويشجع فيحيل القرية البسيطة إلى قرية إيجابية؟!
أم أتكلم عن الفتاة الإيجابية في بلاد المغرب -قريباً من بلاد الأندلس-، وهي ترسم مشروعاً لتبني به الإيجابية لكل زوجة هنية رضية؟
 أم تلك الفتاة التي سعت في ضخ  أريج الإيجابية في أسرتها، حتى غدت البيت بستاناً يحوي جميل الأطايب وزلال المشاعر، حتى أثر ذلك بالابن ذي العشرين عاماً فانساح منساباً كعسل الخلية المتماسكة، وقد ترك عوائد سيئة من دخان وغيره.؟!
أم الأب السعودي، ذي الثلاثين عاماً الذي تفاجأ من تسويقنا لمفهوم محبة أبناءنا بدون قيد أو شرط، فعلم أنه كان يربط مشاعر حبه لأبنائه بأدائهم لما يريد، لكنه غير ذلك وجعل الحب للأبناء والبنات حق واجب، لا يؤثر فيه سالب أو موجب، لأنه فوق هذه السلوك وأجلّ منه!
ولا أنسى تيك المرأة المصرية ذات الاثنين وستين عاماً، التي انفصلت عن زوجها اجتماعياً وعاطفياً، فلما تابعت حلقة الحوار الأسري، ذهبت إلى زوجها مباشرة لتوقظ مفهوم الحوار، فاكتشفت أن القرب والحب يبعث من جديد، حتى بكت حينها قائلة: أين أنتم قبل سبعة وثلاثين عاماً لما كنت عروساً يا إيجابيون لكل أسرة!
وفي الحلقة الصوتية يوم الثلاثاء الماضي، كنت أجيب بعض الاستشارات، فأتاني سؤال يثني ويذكر صور التأثير والتغيير المباشر الذي شعر به فضلاً عن التأثير اللاحق، مع دعاء صادق مؤثر لامس قلبي، وتجاوبت معه روحي، فتنهدت مستذوقاً حسن الأثر، وطالباً العفو من ربي، سائلاً الحي القيوم الإخلاص والسداد..
إنها أحداث وأحداث وقصص ومشاعر وتفاعل وأثر..وفعلا يا إيجابيون .. في كل أسرة، أثرتم والله شجوني!!

 



              

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 126

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 

   من :    فلسطين_غزة

   amal264200

   السلام عليكم
جزاك الله الف خير واعطاك العافية شيختا الفاضل على جميع ما قدمته لنا من مواضيع ايجابيه تعود بالاسرة بالنفع والخير والفائدة والابتعاد عن كل السلبيات داخل الاسرة فنحن على امل كبير فى عودة برنامج ايجابيون بحله جديدة ومواضيع ايجابية تخدم الاسرة والمجتمع
فبارك الله فيك دكتورنا (عبد العزيز الاحمد)ونسأل الله ان يوفق الجميع الى الاعمال الصالحة ونحن فى انتظار ايجابيون مرةاخرى وبحلة جديدة

   من :    مصر

   s_mahmod

   وهذه مسألة متبعة في حياة الشخصيات الناجحة والمبدعة حيث يستفيدون من كل ما يسمعون ويقرأون ويرون ، يتجنحون من السلبي السيء وينبعون الأحسن الإيجابي وكذلك يستثمرون ما عندهم من تجارب وقدرات ناجحة في مجالات مختلفة من الحياة . وتأتي التجارب حسب اهتمامات الشخصية وحسب الواقع والظروف . فالشخصية المتوازنة يستفيد في كافة الميادين حسب ضرورات الحياة :

من حلول للمشاكل ،

وإنجاح المشاريع ،

وتسهيل الأمور ،

وأساليب التعامل ،

ونوعية العلاقات.

   من :    مصر

   صفاء النفوس

   اي تجربةٌ عاشها أكثر من إنسان ، وخلصوا منها بنتائج معيّنة تكفينا مؤونة خوضها من جديد ، فلقد قيل : «مَنْ جرّب المجرَّب حلّت به الندامة» مثلما قيل أيضاً : «إنّ في التجارب علماً مستفاداً» أو «في التجارب علمٌ مستأنف» .
فتجارب الناس الذين عاشوا قبلنا ، أو الذين يعيشون معنا ، هي معينٌ لا ينضب ، يمكن لكلّ شاب وفتاة أن يغترفا منه ، ويستأنفا أو يبدآ حياتهما من عنده ومن خلاله .

   من :    مصر

   عبير رمضان

   وإننا إذا كنا نسعى بالفعل لتطوير تعليمنا وتحديثه بما يواكب متغيرات العصر في أهدافه ومضمونه ومحتواه، فحرى بنا أن نستفيد من خبرات وتجارب الآخرين في هذا المجال ، وأن نعمل بقدر الإمكان على تكييف هذه الخبرات والتجارب وفقاً لمقتضيات واقعنا وثقافتنا وفي إطار يلبي احتياجاتنا ويحقق أهدافنا ويخدم مصالحنا،

   من :    مصر

   a_abd70

   ان مشاركة الاخرين تجاربهم ومشاعرهم شئ جميل فكم من خبرات نكتسبها وكم من عقبات ومشاكل نتجنبها وكم من فوائد نجنيها ونحصدها جاهزه نقيه صافيه واني قد فرحت كثيرا عندما ذكر شيخنا العزيز الغالي في الحلقه الاخيره تجربتي في الاحتواء العاطفي والخاصه بابني احسست اني فعلا اؤدي رساله لنفسي واسرتي وللاخرين --- وكيف لا وانتم من انتم فيما يعرض عليكم من مشاكل دائمه ---- تكون مشكلتي وحلها مثار اعجابكم واختياركم اليس هذا بانجاز رائع لي ولكم -- اللهم لك الحمد والفضل والمنه

   من :    مصر

   علاء طره

   الحمد لله الذي جعلني ممن استفدت من هذه المنظومه الرائعه التي تسمى ايجابيون فلا تعلمون قدر الاستفاده والخير الذي حظيت به منذ انضمامي للبرنامج،في الاوقات الاولىتخيلت انه برنامج للنصائح الاسريه ليس الا .اما لما بدأت في معرفته اكثر قمت بتجربة تطبيقاته في حياتي ومع اسرتي وجدت نجاح غير عادي مما جعلني مرتبط بالبرنامج وتفاعلاته الجميله في الموضوعات المهمه للاسره مثل الجلسات الاسريةوالتربيه والود والعطف مع افراد الاسره وغيرها من تفاعلات البرنامج .ارجو الله العلي القدير ان يجعل كل ما استفدناه في ميزان حسنات كل من قام على البرنامج وسعى في تنفيذه، وشكر خاص جدا للشيخ عبد العزيز الاب الحنون لكل اسره ايجابيه في العالم الاسلامي وفقكم الله على الدوام

   من :    فلسطين

   نجاح

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكورين جدا للبرنامج والذي كان له بداية واضحة بحياتنا وكنا نتمنى ان يكون دائم ونامل من الله التوفيق للجميع والنجاح والازدهار

   من :    فلسطين

   نجاح

   بارك الله في جهودكم وسدد خطاكم وانار دروبكم مثلما انرتم طريقنا نحو الصحيح

   من :    فلسطين

   نانا2

   شكرا لكم والله لانكم تركتم فينا الاثر الطيب الذي انعكس على انفسنا ومن حولنا وفعلا برنامج له الصدى والاثر الطيب بالنفوس
وشكرا لك شيخنا الكريم والفاضل ولاسلوبك الطيب ايضا
ونتمنى من الله التوفيق للجميع

   من :    السعوديه

   سمو الإبداع

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
بل انت يا شيخ من أثار شجوننا ومشاعرنا ....بارك الله فيك ونفع بعلمك ....
ونريدك ان تعدنا ببرنامج اخر ... لا نريد الانقطاع ...

   من :    السعودية

   زينب بنت فهد

   كان الأثر الكبير حينما تابعنا خطاك ايجابيون بكل خطوة رائعة شعرنا حينها بأننا نعود لذلك الطريق القويم في الترابط الأسري خطوات كانت تقفز بنا بعيداً لكننا الآن نتجه بالاتجاه الصحيح شكراً إيجابيون

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   هدا البرنامج الرائع الدي استفدنا منه الكثير
فجزكم الله خيرا جميعا ووفقكم الله لما يحب ويرضاه .

   من :    اليمن

   فواز حمود هايل

   ان كنا قد اثرنا شجونك فقد اوقدت فينا القريحة هكذا وبدون مقدمات

   من :    السعودية

   تماضر

   بارك الله فيكم ونفع بكم فنحن والله أستفدنا منكم ومن علمكم كتب الله لكم الأجر

   من :    مالي

   جوافه

   إي والله صدقة ياشيخنا الفاضل ...طلبت أنتكون إيجابية ؟ولم تكن قد أستخدمة الإنترنت من قبل فحاولت وحاولت حل أول تطبيق فلم تجد من يسعدهافذرت الدموع وطلبت العون من الله فاالحمدلله

   من :    hgsu,]dm

   ابو حسام

   بارك الله فيكم واسأل الله أن يجزيكم ويثيبكم على هذا العمل الجبار

   من :    السعودية

   ayshah

  

شكر الله سعيكم دكتورنا الفاضل..على تواضعك الجم, وكتابة ماجال في خاطرك من مشاعر وشجون أبيت إلا أن تصل لرواد الإيجابية الذي نهلوا الإيجابية من فارسها...فشكر الله صنيعكك وأجزل مثوبتك..

والحمد لله أولا وآخرا على أن هيأ لنا هذا البرنامج المميز في عصر تكاثرت فيه وتزاحمت البرامج الدنيئة والمخزية التي لها تاريخ أسود, سيتكلم عنها التاريخ بإسم العار والخزي الذي أصاب هذا العصر..

تقبلوا احترامي..
ولكم كامل الود..

   من :    السعودية

   لمى الخير

   ايجابيون وشجون قلبي ....

كم أثرتم في قلوبنا ..
وكم من همسات أنارت حياتنا بعد الله ...
ايجابيون لم يكن برنامج يعرض في كل اسبوع ويتهي
لا بل كان برنامج يجدد فينا الهمة وا لروح الإيجابية...

فالله دركم كم كانت كلماتكم أثرت بنا ,لأنها خرجت من قلوب صادقوا مع الله تعالى فكانت هذه الثمار اليانعة ..
أسأل الله العلي القدير أن لا يحركم الأجر والمثوبة ... فكم أثرت بنا شجوننا ياشخينا ...........

   من :    السعودية

   سمو الذات

   لقد أثرت شجوننا يا شيخنا الفاضل
فأنت صاحب هذه الفكرة
إلى نمت وأصبحت غصن شجرة بفضل من الله ثم بفضل تخطيطك ورسم أهدافك فاستثمرت جميع الطاقات بتعاون مع مركز حلول
كل هذا من أجل الوصول
لهذه المرحلة تحريك الروح الايجابية لدى الأسر المسلمة
وسنسعى جاهدين أن نتعاهد ما تعلمناه طوال أيام خلت
أسأل الله أن تكون شاهدة
لنا لا علينا<< آآمين

نعم إن من أراد النجاح
عمل من أجله
وكما قيل مشوار الألف ميل يبدأ بأول خطوة
أيها الشيخ الفاضل
بورك بقلمك المضئ ونفسك الطيبة
وجزاكم الله خيرا الجزاء
ونفع بكم الإسلام والمسلمين دمتم بحفظ الله ورعايته

   من :    السعودية

   ريم عبد الرحمن

  

إلهي! أنت تعلم: أني قد فرطت كثيرا

وأنا أعلم: أنك تغفر الذنوب جميعاً إلا الإشراك بك.

أنت تعلم: أني لم أبتعد عما نهيت من سيئ الأعمال.

وأنا أعلم: أنك ما كلفتنا من التقوى إلا بما نستطيع.

أنت تعلم: أني لم أعبدك كما ينبغي لجلال وجهك أن يُعبد.

وأنا أعلم: أنك تخرج من ...النار من كان في قلبه مثقال ذرة من الإيمان.

أنت تعلم: أن نفسي لم تصف من كدورتها برغم تعرّضي لنفحاتك.

وأنا أعلم: أنك خلقتني من الطين، وأنبتّني من التراب، وأسكنتني في الأرض،

وامتحنتَني بالشيطان.

أنت تعلم: أني أسبح في بحر متلاطم الأمواج لأصل إلى شاطئ أمنك وسلامتك.

وأنا أعلم: أنك شددتني في الحياة بما يبطئ بي في الوصول إليك من زوجة

وولد، وحاجة ومرض، وهموم وأحزان.

أنت تعلم: أني مشوق إلى الغوص في بحار أسرارك، والتعرض لفيوض أنوارك.

وأنا أعلم: أنك خلقت فيَّ مع نور العقل ظلمة الشهوة، ومع خضوع الملائكة تمرُّد

إبليس، ومع سموِّ السماء هبوط الأرض، ومع صفاء الخير كدورة الشر، ومع نار

الحب دخان الهوى.

أنت تعلم: أني أريد الوصول إليك صادقاً منكسراً.

وأنا أعلم: أنك تجتبي من تشاء، وتصطفي من تختار، بفضل منك لا بأعمالهم،

وبكرم منك لا باستحقاقهم.

إلهي! هذا بعض ما تعلمه مني، وبعض ما أعلمه عنك، فاجعل ما علمته شفيعاً

لما علمته، وأوصلني إلى ما تعلمه مما أحاول، على ما أعلمه عندي من ضعف

الوسائل، ولا تجعل علمك بي مبعداً لي عنك، ولا علمي بك فاتناً لي عن الوصول

إليك،

   من :    السودان

   سين

   جزاك الله خير وكل من ساهم في انجاح هذا العمل الرائع استفدنا منكم كثيرا وحقيقة الآن عندما أفتح الموقع وقد انتهت الحلقات أشعر وكأني فقدت شخصا عزيزا كنت ألقاه مرة في الأسبوع ..ولكن عزاءنا أن التواصل مستمر ولو بالدعاء..

   من :    السعودية

   الفيزقية

   بارك الله فيك ، وجعل الله كل ما تقدمه في موازين حسناتك فقد استفدنا من هذا البرنامج الكثير، ولا نملك إلا الدعاء لكل من قام على هذا البرنامج..... زادكم الله علما ونفع بكم الإسلام والمسلمين.......

   من :    السعودية

   فيصل عبدالله الفيص

   قال صلى الله عليه وسلم :(من دل على هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه إلى يوم القيامة ..)إلى آخر الحديث او كما قال صلى الله عليه وسلم فأنت ياشيخنا عبد العزيزالأحمد لك الأجر إن شاء الله

   من :    مصر

   نادية حمدي

   الإيجابية في الحياة والتأثير في الغير


ينبغي أن يكون كل واحد منا فاعلاً في الحياة والمجتمع ومؤثراً نحو الخير، إيجابياً لا سلبياً.

كثير منا يحتاج إلى من يدفعه إلى الطاعة إلى التأثير إلى الدعوة، وإذا لم يجد من يدفعه قعد واستراح، وكثير منا لا يندفع مهما دفعه الدافعون ومهما حثه النشيطون، وكثير منا يفر أصلاً من حمل مسؤولية نفسه فلا يعمل الخير الواجبَ عليه فضلاً عن أن ينقله للآخرين أو يحمل الآخرين عليه أو يدفعهم إليه.

تحرص على أن تكون قوياً تؤثر في الغير لا ضعيفاً تحتاج إلى الغير:

قال صلى الله عليه وسلم « المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير » .

« الناس كإبل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة » رواه البخاري.

   من :    السعوديه

   حلا15

   اللهم انا نسئلك ان تحرم وجهه عن النار اللهم انه جاهد فينا فاجزه خير الجزاء

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 126

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 



أثرتم شجوني ..