الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

الإيجابية في حل المشكلات
بقلم:   الدكتور/إبراهيم بن علي الدغيري   5 ربيع الآخر 1431هـ

 

مهما يكن ، فإن الشخص يتعلم من الوقائع والأحداث ما لا يمكن أن يتعلمه من النصائح والعظات_غير أن ذلك لا يمنع من إشاعة بعض المفاهيم التي يمكن أن تعطي إضاءة يسيرة لمن يريد أن يستفيد مما يكتبه الآخرون.

إن طريقة تعاملنا مع الأحداث اليومية وزاوية نظرنا للأمور الحياتية هي التي تحدد ردة فعلنا تجاه الوقائع والمشكلات _ولهذا تجد أن بعض الناس يقع دوما في مشكلة أكثر من الآخرين

ليس لأنه (منحوس) أو مبتلى وإنما لأن زاوية  نظره للأمور تحتاج إلى تعديل،إن شعوره _مثلا_ بأنه أكثر كمالا من الآخرين يجعله يظن أنه الأحق دوما بكل شيء . وذلك نوع من الشعور الطفولي الذي يغمر الكبار ،فالناس لا يسمحون له بأن يمارس طفولته المتأخرة فيحوز ما يريد أو يتعدى على حقوقهم، إنهم هم أيضا يريدون حقوقهم ويدافعون عن مواقفهم، ولذا يعرقلونه أو يشاكسونه فيعاندهم فيقع في مأزق

ولو نظر إلى الحياة على أنها ميدان منافسة ومناكفة وأخذ وعطاء ونجاح وفشل...أي لو أجرى تعديلا على زاوية نظره للحياة لما لاقى منها الصعاب.

إن الحياة _كما يفهما أولو التجارب، تعطي من يعطيها ويتفهمها وتتعب من يشاكسها أو يتجرأ على نواميسها،إن الذي ينظر إلى الحياة ومن ورائها مشكلات الحياة نظرة متوازنة سيكون حتما إيجابيا في فهمها والتعامل معها واستثمار أجمل ما فيها من مباهج ومفرحات .

فالشخص الذي يرسب في الامتحان أو يفشل في الزواج أو يتعثر في التجارة...ثم يتعامل مع مشكلته تلك بإيجابية بحيث يجتهد إن رسب ويتفهم إن طلق ويتدرب ويخطط إن خسر ، سوف يقفز من حالة الإحباط والخسران إلى حالة القوة والنجاح. سيتجاوز أزماته مادام أنه ينظر إلى مشكلاته بإيجابية.

 وذلك حين لا يرمى فشله على الآخرين فيقول: فشلت بسبب العين..(أو  ما أحد فاهمني) أو إن هناك من يتحداني وغيرها من التبريرات الهروبية الميتة.

إن نظرتنا للأمور هي التي تحدد مواقفنا تجاهها،فستظل مشكلاتنا تنمو إن داومنا نعالج المشكلة الجديدة بنفس أسلوبنا القديم ، وتضمر وتموت إن تحررنا من زوايا النظر الضيقة إلى الآفاق الأرحب...وما أضيق العيش لولا فسحة الأمل



              

    المعروض: 101 - 118      عدد التعليقات: 118

الصفحات: 1  2  3  4  5 

   من :    السعودية

   ريم عبد الرحمن

   البرمجة الإيجابية ...
التي يعرفها الكثيرون لكنهم يستهينون بها و لا يعلمون أنها تساعد في حل عدد كبير من المشكلات ، و قد غيرت بالفعل حياة الكثير من الناس و أسعدتهم بعد الاستعانة بالله سبحانه و اللجوء إليه بالدعاء و الاستغفار و ترديد الأذكار و قراءة القرآن.
طرد و إلغاء أي أفكار سلبية سواء داخلية أو خارجية.
التوقف عن ترديد أي كلمات و عبارات سلبية.
كتابة المشكلة في ورقة و قراءتها و تأمل مدى ما تسببه للشخص من سلبيات، ثم تمزيق الورقة بقوة و رميها في سلة المهملات مع الشعور القوي و اليقين بأن هذا هو آخر عهده بها بإذن الله.
ترديد الإيحاءات الإيجابية الملائمة للمشكلة يوميا قبل النوم و عند الاستيقاظ بمشاعر قوية.
المداومة على تخيل مشهد للوضع الإيجابي المرغوب بكل المشاعر الإيجابية المصاحبة

   من :    الجزائر

   mina80

   بسم الله الرحمن الرحيم شكرا فضيلة الدكتور على هذا المقال - إن النظرة تجاه الأشياء هي غاية في الأهمية, وهي الاختلاف الذي يؤدي إلى التباين
في النتائج , وهي مفتاح للسعادة , وهي الوصفة السرية وراء نجاح القادة والعظماء.
وإذا تناولنا الحديث عن مصدر نظرتنا تجاه الأشياء فإنه طبقاً لرأي د.جيمس ماكونيل "تنبع نظرتنا تجاه الأشياء من اعتقاداتنا".
وكما قال دنيس واتلي مؤلف كتاب سيكولوجية الفوز: "إن نظرتك تجاه الأشياء هي من اختيارك أنت
يمكنك أنت أن تقرر أن تبتسم ...
يمكنك أنت أن تقرر أن تشكر الناس ...
يمكنك أنت أن تقرر أن تقوم بالعطاء ومساعدة الآخرين ..
يمكنك أنت أن تكون أكثر تفهماً وتسامحاً
هذا ممكن فقط عندما نقرر أن نحرر أنفسنا من سيطرة الذات.
والمبادئ التى تساعدنا لتكون نظرتنا للأشياء سليمة تتمثل في
1 -الابتسامة : بعض الناس يزينون المكان بحضورهم والبعض الأخر بانصرافهم
- الابتسامة كالعدوى تنتقل للغير بسهولة وفوائد عظيمة يقول الرسول صلى الله عليه وسلم تبسمك فى وجه أخيك صدقة 2- خاطب الناس بأسمائهم
منادتك للأخرين بأسمائهم يجذب اهتمامهم ويسعدهم

3- أنصت وأعط فرصة الكلام للآخرين
- هذا سيخلق تجاوب ممتاز
4- تحمل المسئولية الكاملة لأخطائك
أن إحدى الصفات المشتركة لكل الناجحين هى القدرة على تحمل المسئولية

5- مجاملة الناس
يقول علماء النفس أعمق المبادئ فى الإنسان هو تلهفه على تقدير الآخرين له كن كريما فى المدح وانتهز كل الفرص الممكنة لمجاملة الآخرين
6- سامح وأطلق سراح الماضى

   من :    الجزائر

   abdelghani

   شكرا فضيلة الدكتور على هذا المقال يقول دكتور وين دير في كتابه " الحكمة في حياتنا اليومية ": " ما يفكر فيه الناس ويتحدثون عنه يتزايد ويصبح أفعالا"
اذا تحدث مع نفسك دائما بشكل ايجابي ، تجد نفسك ايجابيا في الحياة ومرن تجاه المواقف المختلفة لتكون أنت المتحكم في حياتك وليس غيرك

- والسلوك هو العامل المباشر المتحكم في نجاحنا أو فشلنا ، قال ديمس ماكونيل في كتابه فهم السلوك الإنساني :" النتائج التي نحصل عليها من أفعالنا هي التي تحدد سلوكنا" ، وقال د. ماكسويل ولتز:" إن كل تصرفاتك وأحاسيسك وسلوكك وحتى قدراتك تكون دائما طبقا لنظرتك الذاتيه "
لذلك فلننظر الى الأمور دائما بنظرة ايجابية حتى نكون أكثر مرونة في التعامل معها والتحكم فيها
ولنضع في ذهننا دائما أن لكل مشكلةثلاثة وجهات نظر . وجهة نظرنا ، ووجهة نظر الشخص الآخر ،ووجهة النظر السليمة
ولنتذكر إن سلوكنا يمكن أن يسبب تقدمناأو تأخرنا ، وأن بإمكاننا تغيير هذا السلوك ، لكي نستطيع أن نقود سفينة حياتنا كما نشاء ونتمسك بزمام الأمور
ولنتعلم قاعدة هامة جدا هي قاعدة لستيفن كوفي تقول هذه القاعدة : أن 10% من حياتنا تتشكل من خلال ما يحدث لنا ، أي أنه ليس لنا دخل أو تحكم فيها ، مثل : عطل في محرك السيارة ، تأخر الطائرة عن ميعادها... ،
أنت لاتستطيع التحكم في هذه الأمور ، لكنك تستطيع التحكم في ردود أفعالك تجاه هذه المواقف ، أي أنك المتصرف والمتحكم فيما يحدث لك ، ويقدر مرونتك في التعامل مع المواقف المختلفة وضبط ردود أفعالك ، تستطيع التحكم في أمور الحياة

وكلما كانت ردود أفعالنا تجاه المواقف المختلفة هادئة ومتزنة ،كلما كانت قدرتنا على المرونة في التعامل مع المواقف أعلى وبالتالي كانت حياتنا أفضل ،و كانت كما نريد نحن أن تكون ، وكنا نحن المتمسكين بزمام الأمور





   من :    السعوديه

   كوكب دري

   كلام جميل ومقال راائع ولكن كلمة ماحد فاهمني قد يعيش من في وضع فعلنا يكون الذي امامه مايفهم صح ولا يفهم وجهت نظره وقد يسئ ظن في كل كلمة يقوله وبهنا ننطق ونصرخ بكملة ماحد فاهمني او ماحد حاس فيني

   من :    مصر

   ام سيف الدين

   بسم الله الرحمن الرحيم
ان المشكله تكون مشكله لو نظرنا اليها على انها مشكله بدون حل

ان كل فرد منا لابد وانه قد صادف مشكله ما فى حياته سببت له جرح او اغرقته فى الحزن وكثير منا كان رد فعله الغضب او البكاء
ولو نظرنا الى المشكله التى تصادفنا بنظرة ايجابيه لكن لهذه النظره الايجابيه حل لكل مشاكلنا
فلو كانت المشكله ليس لها حل اى قدريه وكانت ابتلاء من الله فحلها ان نؤمن بما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رب العزه سبحانه وتعالى ( قل لن يصينا الا ما كتب الله لنا ) وقلنا قدر الله وماشاء فعل وان هذا ابتلاء من الله ولابد وان ننجح فى هذا الامتحان ليرضى عنا الله ويرضينا فهذ حل لهذا النوع من المشاكل او الابتلاءات
وان كانت مشكلات من النوع الذى يمكن حلها وهى باذن الله مغظم المشاكل كذلك فنظره ايجابيه لها واستحدام العقل والتجرد من المؤثرات الشخصيه والتخطيط لها من حيث تحديد المشكله واسبابها والاشخاص المسببين لها او الظروف التى ادت اليها ووضع البدائل ودون النظر بسلبيه للاخرين وانهم هم سبب ما انا فيه من مشاكل كل ذلك يساعد على حل المشكله وبسؤعه
فالفرق بين من ينجح فى حل مشكلاته وبين من يفشل فى ذلك أن الاول يعزز معتقداته الصحيحه والثانى يبحث عن اعذار والقا اللوم على الاخرين ليوهم نفسه ان ما فيه من مشاكل ليس له ذنب فى فشل حلها فالاخرين هم من يعوقون كل مجهوداتى فى حلها لذلك يكون الاسهل له هو ان يترك نفسه للغرق فى المشاكل والفشل
لذلك يجب ان نعمل على تنميه ايجاباتنا فى كل حيانتا لحل مشاكلنا باذن الله

   من :    المغرب

   صوت المغرب

   مقالة جد مفيدة
بار الله فيكم ولا تبخلو عنا بالمزيد من المقالات القيمة

   من :    السعودية

   مشعل2002

   المشكلة يجب ان تحل بشكل ايجابي حتى تنتهي اما اذا حلت بشكل سلبي سوف ينتج مشكلة اخرى

   من :    السعودية

   مخفيه

   يقول تشارلز ليزنج : (إن المشكلة حين ندون تفاصيلها نكون قد حصلنا على نصف حلها)

   من :    مصر

   أبا الوليد

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أن الحياة ظاهرة معقدة يحكمها عديد من القوى غير المرئية، فالأحداث التي تمر بنا لا يمكننا التحكم فيها على الرغم من أن لنا دورا مهما في سيرها. هذا الدور تلعبه أفكارنا التي يكون لها تأثير مباشر في مجرى الأحداث.
بالطبع علينا مواجهة حقيقة أن ما يمر بنا من أحداث مقدر لنا، إلا أن تأثير هذا القدر يختلف تبعا لعملية التفكير، فإذا ما كانت أفكارنا إيجابية فستتحول الأحداث إلى الأفضل والعكس صحيح. عندما نواجه موقفا بتفكير إيجابي وبمزيج من الإيمان والصبر والأمل والصدق سنجد لهذا مردودا.

ومن الطبيعي أن تكون بعض المشاكل بلا حل، إلا أنه دائما ما يكون لها غرض يثري حياتنا ويجعلها تستحق الكفاح من أجلها.


   من :    مصر

   mm2009

   والحفاظ على المشاعر والعلاقة العاطفية غضة طرية ندية، ليس معناه أن لا يختلف الرجل مع زوجه أبدًا، ومن هو الذي خلا من الأخطاء والعيوب، ولكن هناك فرقًا بين العتاب وتصحيح الخطأ، وبين القسوة وجفاف المشاعر، وكلنا ذوو خطأ ولكن يبقى الحب وتبقى المشاعر.
ويجب أن نفرق بين الخطأ وبين الشخص الذي أخطأ 'وهناك قاعدة تقول: 'فرق بين الفعل والفاعل' فالفاعل زوجي وحبيبي، والفعل تصرف خاطئ، وهذه القاعدة الجليلة هي إحدى طرق السعادة والتغيير الفعال وحسن الاتصال

   من :    مصر

   نادية حمدي

   ومع زحمة الحياة وتصارع وتيرة الهموم والأهداف والطموح قد ينسى الزوج أو تنسى الزوجة أهمية رعاية شجرة الحب بينهما وقد يظنا أن العلاقة بينهما قوية ومتينة وأن الحب راسخ، ومع مرور الأيام تضعف الشجرة وتصبح عرضة لأي ريح عاصفة تسقطها، وتدمرها وينهار البيت والسبب هو جفاف المشاعر.

   من :    مصر

   شيماء حسن

   وإذا كانت البيوت تبنى على الحب فإن دمارها يبدأ من جفاف المشاعر، ومع أن الأسرة في عصرنا الحاضر قد تعيش في بحبوحة من العيش، تملك الكثير من متاع الدنيا، لكنها تبحث عن السعادة فلا تجدها، والسبب في ذلك أن المشاعر قد جف وانحصرت، وأصبحت هشيمًا، وهذه العلاقة أصبحت كجسد لا روح فيه توشك أن تنقضي وتقع وتنهار، والجميع يعرف حقوقه ولكنه دائمًا ما ينسى تمامًا واجباته

   من :    مصر

   محمد مرعى

   التجربة والحدث والوقائه التى يعاصرها الفرد تؤثر فيه ويجب ان لاننظر الى كل شيئ على نحس او مسحور او او او ولكن يجب ان يكون الشخص متمسك بالقين فى الله وان يجعل كل شئ بتقدير الله وان يكون ايجابيا فى حلة لجميع مشكلات وان ينظر للمستقبل بعين ثاقبة

   من :    السعودية

   أعذب احساس

   شكرا لك أستاذي الفاضل .. وصفك بالايجابيبة بنظرة واسعة جميلة حدا وهذا مايحتاجه كل فرد مسلم يعيش بمبادئ الإسلام الخالدة ، ويهنئ في سمو القوة والنجاح .

   من :    سوريا

   حسام الشيخ خليل

   كلام من ذهب .. فديننا الحنيف يعلمنا ان لا نبكي وننوح على ما فات ، بل نتعلم من الهزائم والشدائد والمشكلات ونقوم بحلها بدلاً من الندب وشق الجيوب والندم

   من :    مصر

   رضا

   عدم التهاون أو التباطؤ في حل المشكلات التي لا يكون الزمن جزء من العلاج فيها ... 2-امكانية اعتبار عدم اتخاذ. قرار هو أحد البدائل

   من :    مصر

   السيدة

   من أسباب عدم مواجهة المشكلة :
1. الجهل بحدوثها.
2. الارتياح.
3. كونها تتعلق بشخص محبوب أو مكروه .
4. إذا كانت .......؟ انظر أساليب التعامل مع المشكلات

   من :    مصر

   محمد76

   أسئلة مهمة عند تحديد المشكلات:
 ما مدى حدّة المشكلة وصعوبتها ؟
 ماذا عن تكرار حدوث المشكلة ؟
 ما مدى أهميّة المشكلة ؟
وبالإجابة الصريحة على هذه الأسئلة تتحدد طريقة التعامل مع المشكلات .

    المعروض: 101 - 118      عدد التعليقات: 118

الصفحات: 1  2  3  4  5 



الإيجابية في حل المشكلات