الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

سنابل يوسف عليه السلام .. !
بقلم:   د. عبدالعزيز الأحمد   6/4/1431هـ


ولأني في "إيجابيون" أحلق مع الإيجابيين..
ولأني ألزم نفسي أن أسير في معارج القراءة والإطلاع  ..
ولأني بدأتُ ألحظ مع -مرور السنين- بحس أدقّ وأقوى تفاصيل الحياة الأسرية وشئونها ..
فقد كنا في الأسبوع الماضي في حلقة التخطيط الأسري، وقد حلق الحاضرون معنا في أجواء محمسة، حيث عرجنا على أهمية التخطيط في الحياة والأسرة، ومفهوم التخطيط الأسري، الذي يعنى بشؤون الأسرة لتحقيق أهدافها، وكان المشاركون في الأستوديو متفاعلين بشكل جميل، ومن ذلك ما حدث في أحد الفواصل حيث ألمح أحد المشاركين المتميزين إلى أهمية التخطيط الأسري بأنواعه (التربوي والاجتماعي والاقتصادي) مؤيداً ذلك بشاهد قرآني فريد ألا وهو تفسير يوسف عليه السلام لرؤيا الملك، ولقد حدتني إشارته تلك إلى التأمل في الآية، فعجبت مما قرأته من التخطيط النبوي الذي أتى به النبي يوسف عليه السلام، إنها "خطة السنابل": (قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ *ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ*  ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ*) ويلاحظ جمال التخطيط وروعته حين أمرهم بالمحافظة على الحب في سنبله ويؤخذ فقط قدر الحاجة الماسة، نظراً لأيام شداد ستأتيهم.


وهناك شرح طيب لهذه القصة في تفسير ابن كثير رحمه الله تعالى، حيث قال: (قال "تزرعون سبع سنين دأبا"، أي يأتيكم الخصب والمطر سبع سنين متواليات، ففسر البقر بالسنين لأنها تثير الأرض التي تشتغل منها الثمرات والزروع وهن السنبلات الخضر، ثم أرشدهم إلى ما يعتدونه في تلك السنين فقال: "فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا مما تأكلون"، أي مهما استغللتم في هذه السبع السنين الخصب فادخروه في سنبله ليكون أبقى له، وأبعد عن إسراع الفساد إليه، إلا المقدار الذي تأكلونه، وليكن قليلا قليلا لا تسرفوا فيه لتنتفعوا في السبع الشداد، وهن السبع السنين المحل التي تعقب هذه السبع المتواليات وهن البقرات العجاف اللاتي تأكل السمان، لأن سني الجدب يؤكل فيها ما جمعوه في سني الخصب وهن السنبلات اليابسات وأخبرهم أنهن لا ينبتن شيئا وما بذروه فلا يرجعون منه إلى شيء، ولهذا قال " يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون " ثم بشرهم بأنه بعد الجدب المتوالي سيعقبهم بعد ذلك عام فيه يغاث الناس أي يأتيهم الغيث وهو المطر وتغل البلاد ويعصر الناس ما كانوا يعصرون على عادتهم من زيت ونحوه وسكر ونحوه حتى قال بعضهم : يدخل فيه حلب اللبن أيضا) انتهى كلامه رحمه الله، ويظهر جلياً في القصة الخطة الحكيمة من قبل يوسف عليه السلام لهم لتدارك أوضاعهم المستقبلية بشكل مخطط له، حيث  تجاوزت مصر –في عهد يوسف عليه السلام- الأزمة الاقتصادية الكارثية، بتخطيط منظم وبعيد المدى.


وإن أهمية التخطيط تزداد في الأسرة العربية خاصة، للضعف الكبير في هذا الجانب لديها، إضافة إلى خطورة إهماله على المدى القريب والبعيد، ولو لاحظنا غالب الناس ممن يكون صاحب دور أسري في البيت (أباً كان أو أماً أو أخاً كبيراً أو أختاً) وتساءلنا هل ثمة تطبيق لهذا المبدأ العظيم في أهداف الأسرة واحتياجاتها المالية والتربوية والاجتماعية وغيرها؟!  هل المسؤول يراعي الظروف الحالية وعلاقتها بالاحتياجات المهمة؟ وهل يعرف الفرق بين تلبية الضروريات والكماليات؟! هل كبار الأسرة يقررون مبدأ (سنابل يوسف) في حاجات أسرتهم وشئونها؟ لوجدنا إجابة مريرة، إذ أن واقع بعض الأسر يظهر فيه الإسراف بشكل واضح في (المال) و(العلاقات) و(الأوقات)، ومع أن الرؤيا وتفسيرها كانت تدور حول الأمن الغذائي والمالي وأهمية التخطيط لذلك .. إلا أنه من الممكن تعميمها على الأمن العاطفي والنفسي والأسري والصحي..والديني أيضاً! بحيث يقدم الأهم على المهم، والواجب على المستحب، والضروري على الكمالي، فكم من قلب كُسر، وعاطفة أُحرقت، وجهد بذل لكماليات طارفة، بينما الأوجب مهمل.. والضروري متروك؟!
وإن كان التخطيط أمراً مهماً للمال والغذاء، فهو أولى بمراحل كثيرة للعواطف والنفوس والعقول والجلسات والاجتماعات، فالأبناء والبنات، والأزواج والزوجات، بحاجة إلى تأطير ذلك في عالم الواقع، إنهم بحاجة إلى مخزون ضخم من العاطفة والمشاعر المخبأة في حنايا الفؤاد، تصرف كل حين، وتمنح إبّان احتياجها!
هم بحاجة إلى الوقت والجلسات، واختزال جنون الغياب وكثرة الترحال، وتعويد النفس على البقاء بهدوء فلربما أتى القادم بما يشغل لزاماً! 
بحاجة إلى ترتيب أوراق الأسرة، وتوضيح المهام وتوزيع المسؤوليات، فأمام كل مخلوق في البيت مستقبل ينتظره، وعالم يترقبه! 
بحاجة إلى خلق الثقة في النفس، والاعتماد على الذات بعد الله تعالى، وتفعيل القدرات في الأبناء، فكم في الغد من نصب ووصب!
وهم أيضاً .. بحاجة إلى ضبط إيقاع العلاقات والصداقات، فإنه متى ما بذل ذاك بشكل مبالغ فيه، انقلب ذلك القرب إلى بعاد، والمودة إلى عداوة..
وهم، بحاجة قوية إلى المبادرة والمبادءة، وتحريك العقل لينفتح ويحاور ويتوافق ويترافق فليست الدنيا لهم غاية في الصفاء والنقاء، ففيها التماثل والتباين، والحب والكره، والإقبال والإدبار..
طبعت على كدر وأنت تريدها   صفوا من الأقدار والأكدار
ومغالب الأيام ضـد طـباعها   متـكلف في الماء جذوة نار

لذلك أيها الإيجابيون، من منكم أراد بناء الإيجابية داخل أسرته وبيئته فحري به تبني التخطيط المناسب لها..وبث ثقافة (سنابل يوسف) عليه السلام فيها حتى يصل إلى القيم الإيجابية الماتعة الرائعة..كما توصل إليها الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف عليه السلام ...فكم في قصته من سنابل .. وسنابل ...فخزنوا حُبّكم وأوقاتكم في سنابلكم، واعتبروا من الأولين، أولم يقلِ الحكيم الخبير: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الأَلْبَابِ)؟!

 

 



              

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 125

الصفحات: 1  2  3  4  5 

   من :    المغرب

   abo anas10

   جزاك الله خير الجزاء على هذا التفصيل الدقيق للاية الكريمة و استنباط التخطيط الالهى منها على لسان يوسف عليه السلام.فعلا و كما تفضلتم فانها تخاطب الجميع بضرورة التنبه الدقيق لادارة الوقت وخاصة المسؤول عن الرعية اي الاب في نضري هو المخاطب الاول في هذا التخطيط الوقتي لانه بنجاحه في ادارة الوقت ستستفيد الاسرة و المجتمع و العكس صحيح.وبفضل الله وبفضل هذه السطور التي تفضلتم بتفصيلها اضفتم على عاتقنا نضرة اخرى جديدة للتخطيط نتمنى جاهدين ان نوفق في ارادته

   من :    مصر

   adellozeko

   - حقيقة
جاءت كل الارض الى مصر الى يوسف لتشتري قمحا لان الجوع كان شديدا في كل الارض00
ثم امر يوسف ان تملا اوعيتهم قمحا و ترد فضة كل واحد الى عدله و ان يعطوا زادا للطريق ففعل لهم هكذا
بارك الله اخى الفاضل 00
د. عبدالعزيز الأحمد

   من :    sirea

   hassanalnaimi

  
God bless your topic is very beautiful and Praise be to Allaah and wait for more, and not limited at this point but continued success and forward, God willingبارك الله بك على الموضوع جميل جدا وجزاك الله خيرا وننتظر المزيد ولاتقتصر عند هذا الحد بل تابع والى الامام بالتوفيق انشاء الله

   من :    اليمن

   عمر حمود هائل

   جزاك الله خير الجزاء

في سنابل يوسف علية السلام
العديد من الفوائد من الناحية الاقتصادية والعملية

   من :    الجزائر

   مربية الأجيال

   جزاك الله خير الجزاء ، فعلا "سنابل يوسف عليه السلام " مبدأ للتخطيط الأسري ووجب علينا اتباعه .

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   جزاك الله خير الجزاء
مقال جميل فيه من الخير الكير

   من :    السعوديه

   احلام

   فوائد التخطيط الاسري

.يساعد الأسرة على تحقيق أهدافها والوصول إلى غاياتها.

2. .يربط الأسرة بأولوياتها التربوية من خلال وضوح الأهداف وسلامة الأساليب والوسائل الموصلة إليها.

3. .تحقيق اكبر قدر من السعادة الأسرية من خلال التزام الواجبات وأداء المسؤوليات فكل فرد في الأسرة يعرف دورة الذي يؤديه وهدفه الذي يرنو إليه.

4. .محاربة الفوضوية وهدر الطاقات والأوقات والأموال والتي تعرض الأسرة للكثير من المشكلات وبالتالي تقل المشكلات داخل الأسرة المسلمة مما يوفر الجو المناسب والمحتضن اللائق للتربية والعطاء..

5. .اتخاذ الاحتياطات اللازمة والوسائل المناسبة لتأمين مستقبل الأسرة وبنائه وفق تنظيم يضمن – بأذن الله – حياة سعيدة بعيدة عن الاضطراب والارتباك أو على الأقل يخفف حدتها ويهون وطأتها.

6. .تعريف الأزواج بمهامهم التخطيطية التي أنيطت بهم لرعايتها والاهتمام بها لاسيما في وقتنا الحاضر حيث كثرة وسائل الفساد مع جهل كثير بحقوق الأسرة ومسئولياتها.

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   جزاك الله خيرا دكتور احمد
في حقيقة الامر نحن من يجب عليه الشكر والتقدير...

   من :    مصر

   نسمة خير

  
فوائد التخطيط الأسري :

التخطيط يشعر الإنسان بقيمة الوقت .

2. .يربط الأسرة بأولوياتها التربوية من خلال وضوح الأهداف وسلامة الأساليب والوسائل الموصلة إليها.

3. .تحقيق اكبر قدر من السعادة الأسرية من خلال التزام الواجبات وأداء المسؤوليات فكل فرد في الأسرة يعرف دورة الذي يؤديه وهدفه الذي يرنو إليه.

4. .محاربة الفوضوية وهدر الطاقات والأوقات والأموال والتي تعرض الأسرة للكثير من المشكلات وبالتالي تقل المشكلات داخل الأسرة المسلمة مما يوفر الجو المناسب والمحتضن اللائق للتربية والعطاء..

5. .اتخاذ الاحتياطات اللازمة والوسائل المناسبة لتأمين مستقبل الأسرة وبنائه وفق تنظيم يضمن – بأذن الله – حياة سعيدة بعيدة عن الاضطراب والارتباك أو على الأقل يخفف حدتها ويهون وطأتها.

6. .تعريف الأزواج بمهامهم التخطيطية التي أنيطت بهم لرعايتها والاهتمام بها لاسيما في وقتنا الحاضر حيث كثرة وسائل الفساد مع جهل كثير بحقوق الأسرة ومسئولياتها.

   من :    مصر

   اسرة العوضى

   لاول مرة اقرأ وقفات طيبة كهذه مع قصة يوسف عليه نا الله اياكم سنابل مباركة

س

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   بارك الله فيكم على الموضوع الرائع...

   من :    الجزائر

   سفير توات

   حقيقة دروس وعبر مستفااادة من قصة نبينا يوسف عليه السلام ، والواقع مر ويثبت عكس ذلك فقليا من خطط لحياته سواء في الجانب الاقتصادي او الاجتماعي اوحتى الروحااااني
نسال الله ان يوفقنا في حياتنا ونكون ممن يسمعون القول ويتبعون احسنه

   من :    السعودية

   السمو الصاعد

  

سلمت أناملك شيخنا الفاضل , وبارك الله فيما سطرت من كلمات نيرات , وأفاض عليك من فضله وواسع رحمته ,,,
فالتخطيط الأسري يعد أسلوب ومنهج ضروري للتعامل مع التغيرات المتسارعة التي تؤثر بشكل مباشر وغير مباشر على تكوين الأسرة واستقرارها.
كما أنه يعمل على زيادة فرص توقع الصعاب والمشكلات التي قد تعترض مسيرة الحياة قبل تكوينها وبعده واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتلافيها قبل وقوعها، ويفسح المجال أمام الاستخدام الامثل لموارد الاسرة وامكاناتها المتاحة وحسن توظيفها، ويوحد الجهود الجماعية ويحقق التناسق والانسجام فيما بينها، ويعمل على ترتيب الاولويات وتركيز الجهود على الأمور المهمة، والتعامل الحكيم مع الوقت والاستفادة من دروس الماضي والخبرات السابقة، ويحقق نوعا من الرقابة والمتابعة المستمرة للتأكد من مدى تحقق أهداف الأسرة".

   من :    السعوديه

   الملاك

   جزاك الله خير الجزاء
مقال جميل فيه من الخير الكير

   من :    السعودية

   ينابيع الود

   جزاك الله خير الجزاء هذا المقال رائع جدا يؤخذ بعين الأعتبار مقال رائع جدا لأنة يتكلم عن أمر مهم عن التخطيط الأسري

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   سدد الله خطاكم على الطريق الحق والخير
شكرا إيجابيون شكر لك من ساهم وشارك والشكر موصول لأهله ولمن ساعدنا على الدخول في هذا البرنامج ولمن وقف معي وساندني وشجعني
ولكم كل الحب والتحية

   من :    مصر

   محمد51

   الأسرة وحدة متكاملة في جسم المجتمع!. إنها التجمع العائلي الأكثر حساسية وتأثراً بما يحيط به، وما يجري داخله من تأثيرات وتفاعلات متنوعة، وانسجام الأسرة داخلياً، وخارجياً مع باقي الوحدات التي تشكل المجتمع يعطيها قوة وتآلفاً تستطيع من خلاله البقاء والتكيف ضمن هذا الجسم الواحد، ولعل التخطيط العائلي أحد تلك الموازين والضوابط التي تنتجها الأسرة لكي تستطيع أن تمتص المؤثرات الاجتماعية الخارجية أو أن تصدر مؤثراتها التفاعلية الداخلية إلى المجتمع المحيط بها.

   من :    مصر

   s_mahmod

   وتأتي أهمية التخطيط العائلي من ارتباطه بأولويات العائلة وقضاياها المصيرية ومتطلباتها القادمة، ويمكن القول باختصار أن أهمية التخطيط نابعة من كونه مرتبطاً بأحلام العائلة المتنوعة، سواء أكانت هذه الأحلام أحلاماً في تربية الأبناء أم أحلاماً في السعادة العائلية أم في الثراء أم في تحقيق الطموحات الشخصية للوصول إلى منصب معين، أو موقع معين أو شهرة أو امتلاك أشياء أو أجهزة كمالية تستفيد منها العائلة وتستمتع بها، وقد تكون أساسية كشراء منزل أو مزرعة أو السفر إلى البلدان الأخرى. فالتخطيط يمس كل هذه الأمور، وهو في غاية الأهمية بالنسبة لكل أسرة.

   من :    مصر

   عبير رمضان

   يمكن القول إنّ التخطيط الأسري التربوي الذي نطالب به هو وسيلة لإدراك غاية، والغاية هنا هي إدماج الأبناء في مشاريع العائلة بغرض كسر الحواجز النفسيّة، وتوثيق الروابط الأسريّة من خلال الاجتماع لتحديد الأهداف المشتركة وتوزيع الأدوار.

كما يهدف التخطيط إلى مناقشة الأهداف الشخصيّة وتحليلها وإبداء وجهة النظر حولها، حتى يرتفع مستوى التفاعل بين أفراد العائلة، ويتسنى للجميع دعم أهداف بعضهم بعضاً، وتهيئة الظروف المناسبة ليسهل على كلّ فرد تحقيق أهدافه وهو يحظى بتأييد عائلته ووقوفهم بجانبه، الأمر الذي يدفعه للجدّ والبذل، ويمنحه طاقة نفسيّة للمواصلة والاستمرار.

   من :    مصر

   صفاء النفوس

   التخطيط الاسري يساعد الأسرة على تحقيق أهدافها والوصول إلى غاياتها .-تحقيق اكبر قدر من السعادة الأسرية من خلال التزام الواجبات وأداء المسؤوليات [ فكل فرد في الأسرة يعرف دورة الذي يؤديه وهدفه الذي يرنو إليه.-محاربة الفوضوية وهدر الطاقات والأوقات والأموال والتي تعرض الأسرة للكثير من المشكلات وبالتالي تقل المشكلات داخل الأسرة المسلمة مما يوفر الجو المناسب والمحتضن اللائق للتربية والعطاء..-اتخاذ الاحتياطات اللازمة والوسائل المناسبة لتأمين مستقبل الأسرة وبنائه وفق تنظيم يضمن – بأذن الله – حياة سعيدة بعيدة عن الاضطراب والارتباك أو على الأقل يخفف حدتها ويهون وطأتها.-تعريف الأزواج بمهامهم التخطيطية التي انيطت بهم لرعايتها والاهتمام بها لاسيما في وقتنا الحاضر حيث كثرة وسائل الفساد مع جهل كثير بحقوق الأسرة ومسئولياتها ...صفات لابد منها للأزواج لنجاح التخطيط ؟

   من :    مصر

   a_abd70

   بقدر همتك وجدُّك ومثابرتك يُكتب تاريخك، والمجد لا يُعطى جزافا، وإنما يؤخذ بجدارة ويُنال بالتضحية"هكذا قال الحكماء في التخطيط للحياه انه كتابه للتاريخ ولكن إذا لم تخطط لحياتك سيخطط لها الآخرون وتجد نفسك تابع لغيرك
قال تعالى : { أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون …. }
{ كل نفس بما كسبت رهينة} قال صلى الله عليه وسلم : (( إنما الأعمال بالنيات ..))

   من :    مصر

   علاء طره

   التخطيط في أبسط صورة له هو التنسيق بين ما يرغب الفرد أن يحققه لنفسه أو لأسرته أو للجماعة التي ينتمي إليها.

فالتخطيط هو أسلوب في التفكير والتصوير الذهني القائم على خصائص متميزة أهمّها التداخل بين فروع المعرفة المختلفة، وهو أسلوب علميّ.. ومنهجيّ.. وفنيّ يتشكل عبر عمليات متعددة ومستمرة، ويقوم على أساس مناهج وبرامج ومشروعات عمل تفصيليّة تهدف إلى إحداث تغييرات مقصودة في الجماعة وأفرادها خلال فترات زمنية محددة الأداء.

   من :    السعوديه

   سمو الإبداع

   رائع ..فعلا القران ملئ بالقصص والعبر ولكن اين المتدبر ....فعلا في قصة يوسف ايجابية رائعه ... ليست ايجابية اسرة انما ايجابية شعب .....يالله ....

   من :    السعودية

   لمى الخير

   حقا ما أجملها من سنابل ....لما فيها من دروس وعبر نقف عليها وقفات لكي نستفيد منها في حياتنا لما فيها من صور البيئة الإيجابية ..فهل وقفنا عليها وأخذناها بعين الأعتبار ......
فجزا الله شيخنا على هذه الوقفة الرائعة ........

   من :    السعودية

   الفيزقية

   بارك الله فيكم على الموضوع الرائع، ومن منا لا يعرف قصة يوسف عليه السلام ، وما أثرتموه بشأن هذه السنابل ازددت إعجاباً بها ، فجزاكم الله خير....

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 125

الصفحات: 1  2  3  4  5 



سنابل يوسف عليه السلام .. !