الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

هبني جلسة أريحية .. !
بقلم:   الدكتور عبدالعزيز الأحمد  
كنان البيت وحيطان المنزل يلفان أفراد الأسرة، فـثمّة أخبار وأسرار.. وصغار وكبار.. وإناث وذكور..وأفراح وجراح.. وآمال وآلام .. وتباعد وتقارب .. وأجساد وأرواح!
 الكل في أكنة الحياة نما، كان رضيعاً يحبو .. ثم فطيما يشدو .. ثم فتى  يعدو .. ثم يدخل في معترك الشباب والصبا .. وتكبر معه قيم الأمانة والعطاء والكفاح ..
وهكذا .. يلتفّ دولاب الحياة، ولفتى يخطب الفتاة.. ومن ثم يشرع بالبناء بعد أن لعب الهوى ومن ثم تبتهج حياتهما بزهور البيت وغزلانه..وفرسانه وفتيانه.. فتفـتّر الثغور عن البسمات .. ويهتف بأعذب الكلمات..
أخايلكِ يا القلب في كل ما أرى        بأرض الهوى طراً وفي روعة البحر
سأبقى وفيا ما حيـيت وإنـما            يذاق جمال الروح بالصدق والبرِّ
وتمر السنوات، وتظهر حينها الاختلافات، وتتعدد الانشغالات، وتتباين الآراء، فتارة بين الغصنين الرطبين (الأم والأب)، وتارة بينهما وبين أولادهما، فيخبو جمال البيت وتضعف جاذبية الأسرة، ويسقط الوالدان في أوائل اختبارات الحياة (التفاعلية) مع الآخر، بعد أن صمتا عن بعضهما دهراً، ليبرز السؤال: أين ذاك التناغم ؟ وكيف ذهب ذاك الهدوء؟ وهل ثمت عين أو سحر أصابنا؟ أم أنها اضطرابات نفسية؟ ونسي الحبيان في غمرة المشكلات أنه لا عين تمت ولا سحر، فرغم حقيقة العين والسحر الشرعية والواقعية إلا أنها (شماعة) لمنهزمي الطباع..وبرأيي أنها عين من نوع مختلف، إنها عين البصر التي عشقت الحياة الذاتية، وانفتنت بسحر المباهج، وبنثر الدراهم في الأسواق، وبالترحال في سفر دائم، وبجلسات أصدقاء أو صديقات، فكيف إذن .. يتأتى وقت من ليل أو نهار للحبيبين مع بعضهما أو مع أولادهما؟
ترى، كم جلسة جلسها الأب مع أولادهما جلسة مفتوحة أريحية؟ لا أقصد الجلسات المربوطة بالطعام والشراب فقط، بل أقصد الجلسات الخالصة للمحادثة فيما بين أسرة، جلسات لا يؤتى فيها بكتاب أو صحيفة ولم يطغى فيه شاشة تلفاز أو جوال!
بل كأني بتلك الفتاة ذات العشر سنوات أو الخمسة عشر ربيعاً وهي تنادي أباها: يا أبت! وماذا بعد جمع المال وكثرة الأسفار؟ هل كتب عليك أن تسمى بالأب الرحّال؟ الغائب معظم النهار؟ الذي إن حلّ فإنما للطعام والشراب والنوم؟ لنتفق معكِ إذن – يا أبتِ- أن نجعل البيت فندقاً لخدمتك وراحتك ولكن بدل دفع المال مقابل السكن ادفع لنا (المشاعر)، ادفعها على شكل مناغاة وملاعبة للصغير، وحديث واحتواء للكبير، نريدك أباً حقيقياً لبعض الوقت .. نرتمي بأحضانك..نلتف بذراعيك..نسمع خفق فؤادك .. نريدك كما انت بدون بهرجة الدنيا .. بدون سياراتها ..بيوتها ..أموالها .. فوالله لضحكة عينك وتقبيل جبينك وشم رائحتك لأغلى من كنوز الدنيا..
هكذا كان لسانه حال الأبناء، لكن ما حال لسان الزوجة التي حظها من زوجها الإطعام والسقاية؟ حتى إن بعضهم أثناء جلسة القهوة اليومية يأتي بمحموله أو يفتح الشاشة ليتابع الأسهم والأخبار حتى لو كان على طاولة الطعام، كأني بها تتنهد عن ضيق مكبوت وحزن عميق.
ويزداد الأمر قسوة وجموداً حينما تعمل الأم هروباً من الواقع أو بحاجة لمصدر رزق، فتنشطر حينها قلوب الفلذات بسيوف الجفاف والعناء، فإذا كان غياب الأب يكدر النهر، فإن غياب الأم يجفف منبعه، وهل النبع إلا ذلك السلسبيل الصافي (الأم الهادئة الرؤوم الحنون الحاضنة).
أيتها الأسر الإيجابية ..
هل رأيتم إنسانا بدون رئتين؟ وجسداً بلا قلب؟! إذن المشاعر والعواطف واللقاء بأريحية هي رئتا البيت وقلب الأسرة! ولئن كان بذل العاطفة من الوالدين أكبر وأظهر، فإن لهما حق .. منه حقاً منه بقدر، حقاً بالشعور وحباً وقرباً وأنساً، سيما من أولادهما، فلهما أفئدة وقلوب وعواطف ومشاعر، و لا تأتي هذه الفيوض إلا ضمن جلسات ولقيا ومحاورات ومداورات، يبث فيها هم النفوس وطموحها، وصبابات القلوب ومشاعرها .. وكأني بكل فرد من أفراد الأسرة سيما البنات والأبناء يهتفون بصوت واحد: هبوني جلسة أريحية ! أليس أولى حينها أن نحفرها داخل لوحة رخام ونعلقها داخل صالون المنزل المشاد، ونجعل توقيعها الأسفل: (الأقربون .. أولى بالجلسات..)؟

 



              

    المعروض: 101 - 125      عدد التعليقات: 133

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 

   من :    السعوديه

   *همه*

   طرح قيم
لاشك ان الكثير يعاني من تلك الصفه
وهذا يرجع لاسباب منها الجفا العاطفي الذي يعيشه الكثير

يجب ان نعرف اساسيات التعامل مع الزوجه والابناء وتوفير جو السعاده والمشاعر العاطفيه

   من :    maroc

   صوت المغرب

   السلام عليكم ورحمة الله ويركاته

بالنسبة للجلسات العائلية كانت و مازالت
لكنها ليست كذي قبل
و هي ذات فائدة كبيرة أولا
من ناحية الشورى
مصداقا لقوله تعالى : {وأمرهم شورى بينهم}[الشورى: 38]
و اعطاء وجهات نظر
و التوجيه
و لما لا حتى لقراءة كتاب ..
ذكر الله ..
****
حيث أن هذه الجلسات تزيد في الرابطة العائلية
و في صلة الرحم
و تغرس روح المسؤولية
و يصبح الفرد أو الطفل الصغير
ينظر بمنظار الكبار
****
ناهيك على الجانب الترفيهي
و روح الدعابة بين أفراد العائلة

جزاكم اللع خيرا

   من :    السعودية

   جميلة ناصر

   الأسرة عبارة عن وحدة اجتماعية تتألف من عدد من الأشخاص يعيشون في المنزل نفسه، ويتقاسمون وظائف اجتماعية مختلفة، إضافة الى اعتبارها وحدة نفسية تقوم على المشاعر الشخصية والروابط العاطفية
وفي ظل وجود جلسات عائلية ذات جو مفعم بالمحبة يكون هناك اتصال و تواصل مع النفس ومع الآخرين، لإنشاء نمو سلوكي وشعوري وحسي عند افرد تلك الأسرة ويكون فيها إشباع لحاجات أفراده

   من :    السعوديه

   تماضر

   الكل سواء صغيراً أو كبيراً لابد من حاجتة الى الجلسات العائلية مع الأب والأم وجميع أفراد الأسرة وتبادل المشاعر والضحك وإشباع حاجات بعضهم البعض وإعطاء كل فرد دورة في الأسرة
شكر الله لشيخنا مقال رائع .

   من :    السعوديه

   ساره444

   فعلا مقال روعه -يدغدغ المشاعر ويوقظ القلوب -ويحبب الاسره للإجتماعات العائليه الحميمه والمفيده-ويجعل الأسره اكثر تفاهم وقرب من بعضهاالبعض -فجزاك الله خير ياشيخنا الفاضل 0

   من :    السعودية

   أعذب احساس

   أحسنت يادكتور في طرح الأريحية بجلسة أسرية ، فالكل محتاج لها ، إلا أن الكابرة من الآباء والتسلط يبعد التناغم الأسري الجم ، فمتى ننتبه لبناء الأسرة المنهدم .

   من :     مصر

   شيماء 77

   ان التباعد بين افراد الاسرة الواحد من الاشياء التي تهدم بنيان الاسرة وكيانها - وتصبح الاسرة اسرة غير ايجابية - الاسرة الايجابية هي الاسرة القوية التي لكل ركن وفرد فيها هدف وغاية وراي والتي تعطي لافرادها فرصة التعبير عن الذات والتعبير عن الراي .

   من :     مصر

   ام بهاء

   الجلسات الاسرية الناجحة هي تلك التي نخرج فيها وكلنا نفوس صافية - هي تلك التي يستطيع فيها افراد الاسرة ان يعبروا عن دورهم الايجابي في الاسرة - وعن دورهم في بناء اسرة متماسكة وقوية - والتي تخرج بنتائج ايجابية - تسهم في جعل الاسرة اسرة ايجابية

   من :    السعوديه

   ملكة الاحساس

   مافي مثل حب الوالدين اذا فقدة لن تجد الحب ابدا اشكرك ياشيخ على هذا المقال الرائع المؤثر الذي حرك خافقي

   من :    السعودية

   ayshah

  

مقال رائع وعنوان أروع وخاتمة جميلة ..جزاكم المولى جناته..

العاطفة والمشاعر تعتبر ركن من أركان البيوت يعتمد البيت عليها ,فإذا سقط هذا الركن سقط البيت وتعثر..

جميل أن نغمر من في البيوت بمشاعر حب وبسمة وحضن ورقة, ليتسنى لهم السير في هذه الحياة بخطى واثقة وصامدة لا يهزها شيء..

وفقكم الله..

   من :    اليمن

   عبدالجليل العبدلي

   لله درك ياشيخ فقد وضعت العلاج في موضع الآلم
وإذا نظرنا في حياتنا اليومية ونحن ندور في فلكها وما نعيشه من واقع مر وآلام مخاض لا ندري متى عساها تنجلي ليأذن الفجر بالبزوغ
نعم إن الجمود والبحث واللهث عن المادة كالجمل يدور في معصرته يحسب نفسه يقطع الفيافي والقفار وهو مايلبث أن يعود إلى النقطة التي بدأ منها
إن محاولاتي للإجتماع الأسري تبوء بالفشل والسبب عدم تفهم أسرتي الكبيرة لما أحمله من هم إجتماعها ومناقشتها إن قطار العمر يمر ونحن في روتين ممل نقوم صباحا ونمسي ليلا والحدث الحدث والمشهد المشهد يتكرر يوميا مع اختلاف بسيط وتمر الأيام والشهور والسنين ونحن لا زلنا على ماكنا وعندما نرمي بحجر في مياه الحياة الراكدة لا نحصل على الإستجابة الفورية وإن حصلنا فإنها مشروطة بتوفير البديل بمعنى أن من يريد أن يجتمع معك لا بد عليك ان توفر له مقابل تعطله من عمله أو ماشابه ذلك
لكننا لن نيأس وسنظل نبحث عن السعادة الحقيقية مهما كلف ذلك من ثمن أو مهما طال الوقت من الزمن

   من :    السعوديه

   روح التفائل

   مقال رائع جدا وكلمات رائعه ومؤثره \..

وفقكم الباري

   من :    السعوديه

   الطموحه

   وحيطان المنزل يلفان أفراد الأسرة، فـثمّة أخبار وأسرار.. وصغار وكبار.. وإناث وذكور..وأفراح وجراح.. وآمال وآلام .. وتباعد وتقارب .. وأجساد وأرواح!
مقال رائع جداجزاك الله خيرا

   من :    السعودية

   قوت القلوب

   فعلاالجلسة الاسرية مهمة حيث يجتمع افراد العائلة يتجاذبون اطراف الحديث معا الام والاب والاخوة والاخوات والصغار والكبار

   من :    السعودية

   كوكب دري

   مقــــــــال جميل يشار لها بالبنان وينصفق بحراره على هذا المقال الجميل الذي يحتوى على بعض الفكرةالذي تؤثر في الاسره وتدعو لتغير كتبت يا شيخنــــــا بكل ما يحسه ويشعر به جيمع مستويات الاسره من كبار وصغار تكفين شعرونا هبوني جلسة أريحيه عبارة في صميم صميم القلوب

   من :    مصر

   أبو عبدالله

   التربيه هى وجهان لعمله واحده فلا تنضبط وتستقيم الحياه بدون وجود هذين اوجهين واكمال كل منهما لدور الاخر فالحياه مشاركه وتعاون بين الاب والام وتحقيق احلام وأهداف واحده للاسره وتخطيط مسبق من أجل النهوض بلامانه التى أودعها الله لنا فبدل من الخرس الاسرى الذى نلاقيه فى معظم الاسر اليوم من الممكن تغيير انشطه الاسر وتنويع النظام اليومى لها ما بين قراءه وتريض ومذاكره وتلاوه للقران وصله للارحام ومساعده محتاج واذا عزم الشخص فسيلاقى مئات من الانشطه المفيده التى يقضى فيها وقته فيما يرضى الله عز وجل ويعود بلتغيير والنفع على اسرته أولا وبالتالى على أمته
اللهم رب لنا أولادنا وأولاد المسلمين

   من :    سوريا

   اسماعيل الانصاري

   بكل اسف فغن الصعوبات المعيشية التي تعاني منها اغلب الاسر كانت سبباً رهيباً في اطفاء بريق الجو الاسري وخاصة في الاجتماعات الاسرية ... نسال الله الفرج ..

   من :    السعودية

   شمعة الدرب

   هبوني جلسة أريحية ..!!

لسان حال الأسر تحكيها قبل أقوالهم .. ومن الممكن أن يتأثروا بفقد أريحية هذه الجلسة ولا يشعروا بما أصابهم وما السبب من وراء هذا الحزن والهم والغم و الكمد ؟! فيتساءلوا كما قال الشيخ : هل أصابتنا عين أو سحر ؟!!
وهذا طبيعي في ظل الحياة المعاصرة وتناثر التقنيات من كل حدب وصوب حتى ألفت الأرواح مقابلة الآلآت الحديد الصماء على مبادلة المشاعر مع القلوب اللينة لاسيما قلوب الأحباب وفلذات الأكباد !!

فلا عجب .. إن قست القلوب .. وجفت ينابيع المشاعر .. واندثرت شطئانها !!

فهيا معاً أحبتنا في الله يامن تسعون للإيجابية .. لنهب أسرنا جلسات أريحية تتراقص فيها القلوب وتبتسم فيها العيون وتنقش صدى ضحكات الأطفال فيها أجمل عبق للذكريات ..!
وما الحياة إلا ساعة .. والأقربون أولى بالمعروف .. فهلاَ رتبنا بعثرتنا .. وأجلنا بعض اجتماعاتنا مع الأصحاب والأقران وأقصيناها بعيداً حتى ننعم بجلسة أريحية .. لا تعدلها أي جلسة ..!
فهل يعوض شيء في الدنيا زهرة قطعت من مقرها في الغصن !
وحتى لو أقعدت في غصن آخر فإنها ستبذل وتموت .. وهي الزهرة التي تعتبر نموذجاً للرقة والمشاعر وكم تغنى الشعراء بها في التعبير عن عواطفهم تذبل وتموت !!
ونحن مثل الزهرة تذبل قلوبنا وتتفتت وتموووووت تدريجياً لبعدنا عن غصننا الذي تفرعنا منه بل وأحوج منها لأنها تحتاج فقط للحياة والغذاء ونحن نفوقها في احتياجنا للأنس والمشاعر والروابط والعواطف !!

...

فهيا معاً لننقذ أسرنا .. ونهب أنفسنا وأسرنا جلسات أريحية ..،،
وبورك فيك وفي قلمك السيَال يا شيخنا المفضال ،،

   من :    السودان

   تنو04

   بارك الله فيك كلمات رائعة تخاطب القلوب المحرومة التى حرمت نفسها وغيرهامن ان تتذوق طعم الجلسات بل طعم الحياة الحقيقى والمحروم من حرم الخير
اللهم لاتحرمنا من خيرى الدنيا والاخرة

   من :    السعودية

   نوره2

   كلمات أتت على جراح الأبناء , كم هو مظلم ذلك العالم الذي حوا أجساداً بلا هويات ...
ففي زمان ما , رأينا أبناءً يركبون عباب البحر ويغرقون فيه دون أن تكون هناك في أعماق البحر قواعد إنقاذ لهم .. أين هم الآباء والأمهات عن ذلك ...؟
اسمحوا لي أن القي باللوم الأكبر على جانب الأب الذي غرق في وحل المال والعمل ومصالح ذاته دون أدنى تفكير بمصالح الأسرة ..
هل تعلمون بجمال الحياة وطعمها العذب عندما ينشئ فينا الفرد ويجد حوله أم وأب حنون , يلتفت يمنة ويسرة يرى قدوة في الحياة يسير على خطاها , يخطو خطوة تلقفه يد حانية إلى جنبات عش دافئ رتبه له أبواه ..

   من :    مصر

   soad

   نعم شيخنا الفاضل كلمات المقال درر لمست واقنا المؤلم وهى انشغال الاب بالماده اهتم باطعام الجسد ونسى القلب وايضا حبس عن الجسد الهواء الذى هو اهم من الطعام والشراب وكثيرا من بيوتنا المدمره بسبب انشغال الاب واحيانا الامومن هنا يجول كلل فرد من الاسره لانيس خارج البيت ليكمل له ما ينقصه من مشاعر والفه فقدها فى بيته واسرته وكثيرا من تكون هناك كوارث من جراء ذلك يشد فيها كل الاسره خيبه الامل بعد فوات الاوان اما الاسر الذكيه فلا تتنازل عن جلسات الاب للارواء كل زهورها من شراء الدف والامان والحب تلك الاسر هى التى يخرج منها المتفائلون الناجحون فوراء كل ناجح اسره روت زهورها بماء الحب ووراء كل فاشل او مدمن (اللهم احفظ كل شباب المسلمين ) اسره روت زهورها بماء الاهمال والتفكك
اولادنا فلذات اكبادنا نور عيوننا مسئولينا الاولى فى الحياه انهم اولى بالجلسات ...
كما تزرع تحصد

   من :    السعودية

   ام سيف

   بارك الله فيك شيخنا الفاضل مقال اكثر من رائع وانا اقرأ كأنني داخل هذا الجو الاسري في الحقيقة هذه الجلسات الاريحيه تكاد تكون منعدمه هذه الايام فكم هو جميل ان نعيش في جوها ونغمر ابنائنا واهلنا بالعطف والحب وتفيض مشاعرنا عليهم بالحنان جزاكم االله خيرا ونفع بكم

   من :    مصر

   رجاء فكرى ابراهيم

   اللهم لك الحمد و الشكر - - عندما قرات هذا المقال الطيب - - الطيب بالفاظه الطيب بمعانيه التى تفيض عطفا و مودة غير مصطنعة و متكلفة و لكنها كما هو واضح - - و الله اعلم انى لا اجامل لكن الكلمات تقطر عطفا و رغبة صادقة من اجل توصيل الرسالة الى الجميع ارجوكم اهتموا باسرتكم انسانيا و نفسيا و ليس ماديا فقط - - فالانسان ليس مادة فقط لكنه روح ايضا يحتاج الحب و الحنان ليصبح انسانا سويا - - قادر على العطاء و لن يستطيع ذلك الا اذا سقى من منبع الحب و الرحمة الا اذا شعر ان من يهمهم امره لا يبخلون عليه بوقتهم و حبهم - - هم اغلى شىء فى حياتهم

لا بد للابناء ايضا ان يشاركوا ذويهم فى صلة الرحم فعندما يصطحب الاب و الام الاولاد لزيارة الاقارب و خاصة كبار السن الذين فقدوا الشباب و القوة و العزوة و الاهل و يمكن كمان الاولاد - - زيارة هؤلاء و نظرة الشكر و الود فى اعينهم تكفى الانسان من شرور كثيرة

المشاعر الطيبة شىء لا يقدر بثمن - - الاوقات السعيدة التى تتجمع فيها الاسرة لا تقدر بثمن - بل تظل فى الذاكرة تساعد الانسان عندما يتذكرها فى ايام المحن و الازمات - - اللهم اجعل ايامنا كلها لحظات جميلة مع الاهل فهى ثروة لا تقدر بمال

   من :    المغرب

   حنينو

   السلام عليكم وعينه ترعاكم وبانوار النبي المصطفى احييكم بارك الله فيكم يا دكتور على هذا المقال الرائع وزادكم المولى منفيضه وفضله

   من :    السعودية

   سكون الفجر

   بارك الله في شيخنا الفاضل ،
لابد للوالدين احتواء أبناءهم عاطفياً ،

    المعروض: 101 - 125      عدد التعليقات: 133

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 



هبني جلسة أريحية .. !