الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

هبني جلسة أريحية .. !
بقلم:   الدكتور عبدالعزيز الأحمد  
كنان البيت وحيطان المنزل يلفان أفراد الأسرة، فـثمّة أخبار وأسرار.. وصغار وكبار.. وإناث وذكور..وأفراح وجراح.. وآمال وآلام .. وتباعد وتقارب .. وأجساد وأرواح!
 الكل في أكنة الحياة نما، كان رضيعاً يحبو .. ثم فطيما يشدو .. ثم فتى  يعدو .. ثم يدخل في معترك الشباب والصبا .. وتكبر معه قيم الأمانة والعطاء والكفاح ..
وهكذا .. يلتفّ دولاب الحياة، ولفتى يخطب الفتاة.. ومن ثم يشرع بالبناء بعد أن لعب الهوى ومن ثم تبتهج حياتهما بزهور البيت وغزلانه..وفرسانه وفتيانه.. فتفـتّر الثغور عن البسمات .. ويهتف بأعذب الكلمات..
أخايلكِ يا القلب في كل ما أرى        بأرض الهوى طراً وفي روعة البحر
سأبقى وفيا ما حيـيت وإنـما            يذاق جمال الروح بالصدق والبرِّ
وتمر السنوات، وتظهر حينها الاختلافات، وتتعدد الانشغالات، وتتباين الآراء، فتارة بين الغصنين الرطبين (الأم والأب)، وتارة بينهما وبين أولادهما، فيخبو جمال البيت وتضعف جاذبية الأسرة، ويسقط الوالدان في أوائل اختبارات الحياة (التفاعلية) مع الآخر، بعد أن صمتا عن بعضهما دهراً، ليبرز السؤال: أين ذاك التناغم ؟ وكيف ذهب ذاك الهدوء؟ وهل ثمت عين أو سحر أصابنا؟ أم أنها اضطرابات نفسية؟ ونسي الحبيان في غمرة المشكلات أنه لا عين تمت ولا سحر، فرغم حقيقة العين والسحر الشرعية والواقعية إلا أنها (شماعة) لمنهزمي الطباع..وبرأيي أنها عين من نوع مختلف، إنها عين البصر التي عشقت الحياة الذاتية، وانفتنت بسحر المباهج، وبنثر الدراهم في الأسواق، وبالترحال في سفر دائم، وبجلسات أصدقاء أو صديقات، فكيف إذن .. يتأتى وقت من ليل أو نهار للحبيبين مع بعضهما أو مع أولادهما؟
ترى، كم جلسة جلسها الأب مع أولادهما جلسة مفتوحة أريحية؟ لا أقصد الجلسات المربوطة بالطعام والشراب فقط، بل أقصد الجلسات الخالصة للمحادثة فيما بين أسرة، جلسات لا يؤتى فيها بكتاب أو صحيفة ولم يطغى فيه شاشة تلفاز أو جوال!
بل كأني بتلك الفتاة ذات العشر سنوات أو الخمسة عشر ربيعاً وهي تنادي أباها: يا أبت! وماذا بعد جمع المال وكثرة الأسفار؟ هل كتب عليك أن تسمى بالأب الرحّال؟ الغائب معظم النهار؟ الذي إن حلّ فإنما للطعام والشراب والنوم؟ لنتفق معكِ إذن – يا أبتِ- أن نجعل البيت فندقاً لخدمتك وراحتك ولكن بدل دفع المال مقابل السكن ادفع لنا (المشاعر)، ادفعها على شكل مناغاة وملاعبة للصغير، وحديث واحتواء للكبير، نريدك أباً حقيقياً لبعض الوقت .. نرتمي بأحضانك..نلتف بذراعيك..نسمع خفق فؤادك .. نريدك كما انت بدون بهرجة الدنيا .. بدون سياراتها ..بيوتها ..أموالها .. فوالله لضحكة عينك وتقبيل جبينك وشم رائحتك لأغلى من كنوز الدنيا..
هكذا كان لسانه حال الأبناء، لكن ما حال لسان الزوجة التي حظها من زوجها الإطعام والسقاية؟ حتى إن بعضهم أثناء جلسة القهوة اليومية يأتي بمحموله أو يفتح الشاشة ليتابع الأسهم والأخبار حتى لو كان على طاولة الطعام، كأني بها تتنهد عن ضيق مكبوت وحزن عميق.
ويزداد الأمر قسوة وجموداً حينما تعمل الأم هروباً من الواقع أو بحاجة لمصدر رزق، فتنشطر حينها قلوب الفلذات بسيوف الجفاف والعناء، فإذا كان غياب الأب يكدر النهر، فإن غياب الأم يجفف منبعه، وهل النبع إلا ذلك السلسبيل الصافي (الأم الهادئة الرؤوم الحنون الحاضنة).
أيتها الأسر الإيجابية ..
هل رأيتم إنسانا بدون رئتين؟ وجسداً بلا قلب؟! إذن المشاعر والعواطف واللقاء بأريحية هي رئتا البيت وقلب الأسرة! ولئن كان بذل العاطفة من الوالدين أكبر وأظهر، فإن لهما حق .. منه حقاً منه بقدر، حقاً بالشعور وحباً وقرباً وأنساً، سيما من أولادهما، فلهما أفئدة وقلوب وعواطف ومشاعر، و لا تأتي هذه الفيوض إلا ضمن جلسات ولقيا ومحاورات ومداورات، يبث فيها هم النفوس وطموحها، وصبابات القلوب ومشاعرها .. وكأني بكل فرد من أفراد الأسرة سيما البنات والأبناء يهتفون بصوت واحد: هبوني جلسة أريحية ! أليس أولى حينها أن نحفرها داخل لوحة رخام ونعلقها داخل صالون المنزل المشاد، ونجعل توقيعها الأسفل: (الأقربون .. أولى بالجلسات..)؟

 



              

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 133

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 

   من :    مصر

   sheko42

   أحى مثل الدكتور عبدالعزيز على بلاغته فى كتابة مثل ذلك المقال ولى تعليق واحد وهو ان القيود التى يتحدثون عنها فى البرنامج تختلف من بلاد الخليج عن باقى البلدان العربية فالذى يعكر صفو الاسرة الايجابية فى الخليج هو انشغال الاسرة عن بعضها فى مسائل ترفيهيه اما مثلا فى مصر فانشغال الاب له عزره بسبب ضيق الحال ولذلك اطلب من الدكتور مراعاه القيود التى تجعل من الاسرة غير ايجابية فى بلدان افريقيا مثلا وليس التركيز على سفر الاب بالخارج او فى العمل فهنا فى مصر لا يجيدون عمل من الاساس وجازاك الله كل خير

   من :    السعودية

   مخفيه

   موضوع هادف وقيم كثير من الاسر غتية بالمال فقيرة بشدة للعاطفة والبعض للاسف لاذا ولآ ذاك فمن المؤلم ان يكسب الانسان شيء على حساب شيءآخر ومن المؤسف اكثر ان يخسر كلا متاع الدنيا والاخرة

   من :    السعودية

   مريم

   نعم نحن في احوج ما يكون الى سقاية الروح بعذب العواطف والمشاعر .. الانسان يستمد قوامه من تلك الروح التي بين جنبيه فان تعبت واجدبت قفارها واعياها الحوج والفاقة الى ما يغذيها ويسقيها انهد ذاك الكيان وذاك الجسد وشابت النواصي قبل اوانها ..
(يا عبادي ) كلمة ثقيلة في الموازين من رب كريم رحيم حنان جسدت ذاك المعنى والهمت العباد ذوي الالباب استشعارا لذاك المعنى السامي .. التلطف الحنان المشاعر الجياشة ..
واذا كان الجذع وهو جماد يحن الى رسول الله والى حنانه ورفقه فكيف بنا نحن البشر .. لكم شكري ويعلم الله فاضت مشاعري لكلمات هذا المقال

   من :    مصر

   ام حفص

   عنوان المقال جميل ومبدع ورغم انى لم ارزق باطفال حتى الان لكنى اتذكر ابى رحمه الله وهو يجلس معنا جلسة ما بعد العصر وهى بعد ان نؤدى صلاة العصر وتنكسر حدة الشمس قليلا تقوم امى باعداد اكواب الشاى الذيذ لنا فنشربه فى الشرفة ونتحدث وكان من امتع الاشياء التى اتذكرها والى انتهت ولم يعد لها وجود بعد وفاة ابى رحمة الله عليه

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   جزاك الله خيرا
مقالاتك مفيدة جدا ...

   من :    مصر

   a_abd70

   قال رسول الله (ص) كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته )
كم نحن فى حاجة ماسة لهذه الجلسات الاسرية لكى نقرب من بعضنا اكثر واكثر ونهتم
باطفالناونحل مشكلاتهم ونلبى طلباتهم حتى يتسنا لنا ان نصنع منهم رجالا على مستوى المسئولية ويكونوا لنل عونافى المستقبل ان شاء الله

   من :    مصر

   عبير رمضان

   هذه الجلسة الاريحية التى تحدث عنها شيخنا الجليل انها هامة للغاية فهى فرصة لان يتقرب افراد الاسرة من بعضهم البعض ولان نعرف متطلباتهم خاصة بالنسبة لى واننى زوجى مسافر واقوم بدور الاب والام فى وقت واحد

   من :    مصر

   s_mahmod

   لا تدرى كم تكون مدى سعادتى بهذه الجلسة خصوصا واننى شاب فى مقتبل العمر ولم اتزوج بعد فهى تفتح قنوات اتصال اكثر بينى و بين ابى وامى ايضا تحبب الفرد فى البيت اكثر و تعصمه من اصدقاء السوء وتغرس فيه حب الانتماء للبيت و تعوده على الاعتماد على النفس وتحمل المسئوليةتجاه ابناءه على اعتبار ما سيكون

   من :    مصر

   صفاء النفوس

   بالغعل كم نحن محتاجون الى هذه الجلسات الاسرية فهى بمثابة الماء و الهواء وخاصة بالنسبة للاطفال الصغار فهم يكونوا فى قمة سعادتهم بهذا الاحتضان والاهتمام لهم و بالتالى يؤثر تاثير ايجابى على شخصياتهم

   من :    السعودية

   هتاف المجد

   يشكرك أستاذي .

   من :    السعودية

   أم سطام

   رائع

والسؤال هو من الذي يتحمل المسؤولية؟؟
الاب الذي يعمل مايقارب الثمان ساعات ويكملها مساء بمزيد من العمل ..ياتي مرهق وكلام المدير لم يتعدى عقله بعد وترقية من هو اقل منه مازالت مرارتها في فمه زحمة السير وحرارة المقود مازالت على يديه طموحه المعلق والتضخم الذي وافقه تضخم اخر في طلبات البيت مازال المجتمع يطالب بالتضخم في كل علاقاته

ام الام التي رمت طفلها في تلك الحضانة بعد ليلة طويلة السهر لتواجهها المديرة بتقطيبة التاخير تلك لتعمل مع اناس المفترض ان تخشى الله فيهم لتبدا سلسلة التربية على الجلسة والوقفة والهمسة والعطسة !!
نعم العطسة فان لم تحمد الله طالبتها ستعلمها الحمد وماذا تقول بعد ولماذا..
اما البيت لا تسل افواه جائعة تنتظر مشاكل مدرسية بحاجة لحل ..وعطسة اخرى بحاجة لتربية ولكن قد تكون مختلفة لانها تنبي عن مرض الطفل الاخر ..
المزيد من التعب والمزيد من الصعوبات ..

من يتحمل المسؤولية ؟؟
اين يجد العواطف؟؟
غبار الصباح وجفاف النهارات اصبح داخل النفس اكثر..
حسنا ..

هناك خطأ في المعادلة ..
لنعد من جديد
الام لا تعمل ..هذا المفترض ..
وان كان شر لابد منه
فلا خروج ايام الاسبوع
لترمم ما كان وتنفض غبار الصباح ..
الاب العمل يكون في اول الصباح اعظم بركة واحسن في انجاز العمل ويبقى باقي النهار الطويل لنفسه فترة الظهيرة هي فترة الاستجمام الحقيقية ان كانت في العمل سيصطحب كلمات مديره معه الى الليل لان راحة العصر لاتسمن ولا تغني من جوع ..
ثم ماذا ؟؟
يجب ان يترك شيئا ليحصل على اخر ..
يجب ان يترك سمره مع اصحابه اليومي ليهدأ ويطمئن بيته ..
اذن هي الاولويات
وترك ما لاباس فيه خوفا من الباس وان كانت تقال في الورع فهي ناجحة جدا في الحياة ..
والثالثة هي الفطرة ..
التماشي مع فطرة الله في الكون هي افضل طريقة للحفاظ على صحة النفس والجسد وصحة الاسرة ..

لا كثير ..سوى ان تجلس مبتسماولو اشتريتها من البقالة مع اللبن والزبادي وتهز براسك متفاعلا او كانك متفاعل..لتنعم وينعم الاطفال بدفء الاسرة..

   من :    السعودية

   أسماء محمد الوهيبي

   بالفعل يحتاج المتربي إلى جلسات حانية متدفقة بالعواطف الجياشة من والديه.
فكلما كان المربي قريبا من أبناءه يتلمس احتياجاتهم ويشاطرهم أفراحهم وهمومهم كلما كان بهم أعرف وأقرب, وكانوا في المقابل له أقرب وببره وصلته أحرى.
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يجعل بيوت المسلمين أمنة مطمئنة, ترفرف عليها السعادة من كل جانب!

   من :    السعوديه

   حلا15

   نشكر الدكتور على هذا الموضوع الا كثر من رائع نفع الله بما قاله الدكتورز

   من :    السعوديه

   روح الحنــــــــآن

   نعم أناأهتف بها وبصوت عال :هبوني جلسه أريحيه !نعم يأبي ،نعم يأمي ،نعم ياجميع أفراد أسرتي نريد أن نجلس جلسه أسريه كلها أريحيه بعيدا عن الملهيات التي ألهتنا بحق عن بعضنا وأخذت معظم وقتنا حتى في رحلاتنا لم نسلم من تلك الملهيات والأجهزه التي غزتنابشده فحملها الصغير قبل الكبير فأصبح لكل فرد عالمه وكيانه الخاص !! فمن يلم شمل تلك القلوب ويعيد للجلسه الأسريه رونقها وطابعها الجميل ؟؟

   من :    السعودية

   دانة الفلـ

   مقــال رائـع وفي الصميم بارك الله في علمك شيخنا الفاضل,,فعـلاً ماأحوجنا إلى جلسة أريحية بين أفراد الأسرة يبثون همومهم لبعضهم البعض..

   من :    مصر

   ام مازن

   بسم الله الرحمن الرحيم

ما شاء الله بصراحه كلمات تعبيريه جميله ورقراقه فى محتواها تؤثر فى النفس وتحرك الساكن من

القلب وتعبر عن كثيرمن حالات الاسرالتى تحتاج للجلسات تلك الجلسات التى تقرب وجهات النظر

وتزيل الخلافات المتوترة بين الزوجين هذه الخلافات التى تؤدى الى التفكير السلبي للطرفين واتهام

أحدهما للأخر بأنه يريد الضرر به والذى يفشل كثير منا لتوفير الشروط لنجاحها
كاختيار الزمان والمكان,والاتفاق على موضوع الحوار,وعدم مقاطعة أحدهما للآخر ...وهكذا

وذا افترضنا ان الزوجين جلساوحلا مشاكلهما هل هذه هى النهايه ؟؟؟ لا بل انها البدايه فلا يكفى ان

نذكر لبعض عيوبنا ولكن علينا البعد عنها وعدم تكرارها والبدء فى طريق جديد يجمع الزوجين على

الحب والموده فلا يكفي أن تشعر بالحب تجاه من تحب، بل يجب أن تترجمه لسلوكيات ودودة، ولمسات

لطيفة، وتعبيرات دافئة صادقة.. تسمعها شريك حياتك
ويكفى ان ناخذ مثلا اعلى فى ذلك الرسول عليه الصلاة والسلام خاصة حينما صبر على سماع حديث

ام زرع الطويل من السيده عائشه وفى نهاية حديثها ختمه بكلمته الرقراقه ((كنت لك كابى زرع لام

زرع غير انى لا اطلقك ))فاين الازواج الذين يصبرون على حديث زوجاتهم حتى تخرج ما عندها

واين من يريحها بحل مشكلاتها وتطيب خاطرها بكلامات بسيطه طيبه

حل تلك الامور هى الجلسات الهادفه ومحاولة اعادة نمط حياتهما كما كان فى بداية زواجهما لاالهروب

منها وجلوس الزوج مع اصحابه على المقاهى وفى النوادى وجلوس الزوجه على الهاتف اومع صديقاتها

فيؤدى لضياع ابنائهما وهلاك اسرتهما قال تعالى { وَلْيَخْشَ ٱلَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً

خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُواّ ٱللَّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيداً }

فمن اولى بالاخر فى هذه اللحظه ؟ انهما الزوجان اولى ببعضهما لانهما اقرب شريكين على وجه

الارض واذا اراد احدهما تنازع الاخر فى مكانته فستخسر الشركه واى خسران ساعتها وكل ذلك بسبب

عدم محاولة فهم طباع كلاهما للاخر وانعدام تبادل الحب ولو قليلا

لان قليل دائم خير من كثير منقطع وهذا المثل لابد ان نتقبله خاصة مع انشغال الاب بالعمل وانهاك

الام طول اليوم فى البيت الا انهما لابد ان يحرصا على دوام تلك الجلسه لانها تعيد الحب بينهم

وتحل المشاكل بدلا من تفاقمها وعليهما معرفة حقوق وواجبات كلاهما على الاخروليتذكرالزوج وصيةالنبى

صلى الله عليه وسلم له (الله الله فى النساء00) وكذا تتذكر النساء قول الرسول للمراءه التى

رفضت الزواج حتى تعلم حق الزوج عليها فقال لها النبى عليه الصلاة والسلام لو كانت به قرحه

فسالت دما وصديدا فلحسته ماوفيت حقه000 الحديث فلو علم كلاهما ذلك لدامت العشره بينهم بالمعروف

وليتذكروا قول الله تعالى" وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان "

   من :    السعوديه

   الساميه

   السلام عليكم (ولئن كان بذل العاطفه من الوالدين اكبر وأظهر ,فان حقهما اعظم )نعم إذا كان الحديث عن الجلسات العائليه مع الازواج بعضهم البعض ومع الابناء,فإن الجلوس مع الاباء لهو اهم واوجب لعظم حقهم في البر التي اوجبها الله لهماوإن برهما والعناية بهما لهودرس عملي وتطبيقي للابناء في الاسره الواحده هوإن الابناء يتعلمون منا بالقدوه اكثر مما يتعلمون من الاوامر والنواهي .فلنتحدث عن اباءنا امام ابناءنا بالسيرة الحسنه والذكر الطيب فإنهم سيقتدون بهم وبناء .
اسأل الله المغفره لي ولوالدي ولجميع المسلمين واخص منهم من كان سبب في كتابة هذه الاسطر الشيخ عبدالعزيز.

   من :    الجزائر

   سليمة 2

   جزاكم الله خيرا فعلا (الأقربون .. أولى بالجلسات..)؟

ـ قبل التفكير في بناء اسرة، على المرأة والرجل ان يخططا لكيفية بناء هذه الاسرة ،والا يتركا ذلك كله الى ما بعد الزواج، حيث يتصرفا باعتباطية بناء على افكار مسبقة وخاطئة يحملها كل واحد منهما عن الاخر. ـ تقسيم الادوار الاجتماعية وعدم الغاء دور الاخر مهما بدا انه غير مقنع من وجه نظر الآخر.
ـ الاتفاق على اسلوب موحد لتربية الابناء من خلال الحوار الهادئ، بدل الدخول في مجادلات يومية يحاول من خلالها كل واحد ان يفرض رأيه على الاخر.
ـ الاعمال اليومية داخل البيت مهما كانت بسيطة او تافهة قد تتحول ضمنيا الى احد الاسباب غير المباشرة لنشوء الخلافات لذلك ننصح بتوزيع المهام داخل المنزل وخارجه.
ـ عدم السماح للمشاكل مهما كانت بسيطة بالتراكم، لان المرأة تتنازل كثيرا في بداية الزواج وتسكت عن امور كثيرة لا ترضى عنها، ونفس الامر بالنسبة للرجل، بحجة الصبر وعدم تعريض الاسرة للانهيار، لكن بعد ذلك تأتي مرحلة التمرد من الطرفين معا او احدهما، بعد ان يكون قد فات الاوان وكل واحد قد تعود على نمط معين من السلوك يصعب تغييره.

   من :    السعودية

   ابو حسام

   جزاك الله خيرا
مقالاتك مفيدة جدا
اسأل ان يثيبك على عمل الخير

   من :    السعوديه

   همس.

   قلمك المبدع سطر مايختلج في نفوس الكثيرين ولامس جراح دامت عشرات السنين ويأبى ان يزول اتعجب لتلك القناعات كيف تكونت بل كيف تأصلت واقع اليم بل مرير لايملك الشخص حياله الا ان يهرب ويعلق اخطائه على اشياء قدلايكون لها اساس او جوهر مجرد ابراء للذمه او المسئووليه التي للاسف بتت منقطعه وتلاشت شئ فشئ ولكن يبقى الحب دستور العلاقات وبناء القيم وهو الذي يجمي العاطفه من الخروج عن غلاف المنزل للخارج تبقى الاسره المحضن الوحيد لهموم ومشاكل وافراح واتراح وصراع وثبات المنتمي لها وهذا ما يساعد لتخطي المشكلات ولايتم ذلك الابجلسه يتم معها الصفاء والصراحه والاخذ والعطاء

   من :    السعودية

   smile

   جزاك الله خيراً يا شيخنا الفاضل

   من :    السعودية

   آسيه

   ماشاء الله تبارك الله مقال مميز بارك الله فيك نحن في حياتنا محتاجون للأريحيه بشكل دائم واذا فقدت فقد الشى الكثير فيجب الحرص عليهالنسعد في الدنيا والأخره

   من :    السعودية

   ريم عبد الرحمن

   من أعظم ما يوثق العلاقة بين أبناء الأسرة الواحدة الصلة الوثيقة بين الأب والأم وأبناءه ولا يتم ذلك إلا عن طريق جلسة أريحية يلتف فيها الأبناء حول آبائهم يشعرون فيها بالدفء والحنان يتحاورون فيها مع بعضهم البعض يبثون همومهم ومشاكلهم ويفكرون في مستقبلهم
لكن للأسف أصبحت الجلسات الآن خاوية من كل المشاعر هذا إن وجدت وأحيانا ً يكون فيها تحطيم للأبن والبنت وتدمير لنفسياتهم .

   من :    مصر

   رائعة بقيمى

   بارك الله فيك
فكما تحتاج الاسرة الى الطعام والشراب والعلاج فهى تحتاج الى الغذاء الروحى الى الدفء العاطفى الى الحوار الراقى مع ام تحتوينى واب يقدر ويحترم احتياجاتى النفسية والروحية اريد ان اشعر بقيمتى وبالامان النفسى المعنوى مع اسرتى وتقاربنا مع بعض

   من :    مالي

   جوافه

   الإطرابات النفسيه لها دوركبير

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 133

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 



هبني جلسة أريحية .. !