الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

هبني جلسة أريحية .. !
بقلم:   الدكتور عبدالعزيز الأحمد  
كنان البيت وحيطان المنزل يلفان أفراد الأسرة، فـثمّة أخبار وأسرار.. وصغار وكبار.. وإناث وذكور..وأفراح وجراح.. وآمال وآلام .. وتباعد وتقارب .. وأجساد وأرواح!
 الكل في أكنة الحياة نما، كان رضيعاً يحبو .. ثم فطيما يشدو .. ثم فتى  يعدو .. ثم يدخل في معترك الشباب والصبا .. وتكبر معه قيم الأمانة والعطاء والكفاح ..
وهكذا .. يلتفّ دولاب الحياة، ولفتى يخطب الفتاة.. ومن ثم يشرع بالبناء بعد أن لعب الهوى ومن ثم تبتهج حياتهما بزهور البيت وغزلانه..وفرسانه وفتيانه.. فتفـتّر الثغور عن البسمات .. ويهتف بأعذب الكلمات..
أخايلكِ يا القلب في كل ما أرى        بأرض الهوى طراً وفي روعة البحر
سأبقى وفيا ما حيـيت وإنـما            يذاق جمال الروح بالصدق والبرِّ
وتمر السنوات، وتظهر حينها الاختلافات، وتتعدد الانشغالات، وتتباين الآراء، فتارة بين الغصنين الرطبين (الأم والأب)، وتارة بينهما وبين أولادهما، فيخبو جمال البيت وتضعف جاذبية الأسرة، ويسقط الوالدان في أوائل اختبارات الحياة (التفاعلية) مع الآخر، بعد أن صمتا عن بعضهما دهراً، ليبرز السؤال: أين ذاك التناغم ؟ وكيف ذهب ذاك الهدوء؟ وهل ثمت عين أو سحر أصابنا؟ أم أنها اضطرابات نفسية؟ ونسي الحبيان في غمرة المشكلات أنه لا عين تمت ولا سحر، فرغم حقيقة العين والسحر الشرعية والواقعية إلا أنها (شماعة) لمنهزمي الطباع..وبرأيي أنها عين من نوع مختلف، إنها عين البصر التي عشقت الحياة الذاتية، وانفتنت بسحر المباهج، وبنثر الدراهم في الأسواق، وبالترحال في سفر دائم، وبجلسات أصدقاء أو صديقات، فكيف إذن .. يتأتى وقت من ليل أو نهار للحبيبين مع بعضهما أو مع أولادهما؟
ترى، كم جلسة جلسها الأب مع أولادهما جلسة مفتوحة أريحية؟ لا أقصد الجلسات المربوطة بالطعام والشراب فقط، بل أقصد الجلسات الخالصة للمحادثة فيما بين أسرة، جلسات لا يؤتى فيها بكتاب أو صحيفة ولم يطغى فيه شاشة تلفاز أو جوال!
بل كأني بتلك الفتاة ذات العشر سنوات أو الخمسة عشر ربيعاً وهي تنادي أباها: يا أبت! وماذا بعد جمع المال وكثرة الأسفار؟ هل كتب عليك أن تسمى بالأب الرحّال؟ الغائب معظم النهار؟ الذي إن حلّ فإنما للطعام والشراب والنوم؟ لنتفق معكِ إذن – يا أبتِ- أن نجعل البيت فندقاً لخدمتك وراحتك ولكن بدل دفع المال مقابل السكن ادفع لنا (المشاعر)، ادفعها على شكل مناغاة وملاعبة للصغير، وحديث واحتواء للكبير، نريدك أباً حقيقياً لبعض الوقت .. نرتمي بأحضانك..نلتف بذراعيك..نسمع خفق فؤادك .. نريدك كما انت بدون بهرجة الدنيا .. بدون سياراتها ..بيوتها ..أموالها .. فوالله لضحكة عينك وتقبيل جبينك وشم رائحتك لأغلى من كنوز الدنيا..
هكذا كان لسانه حال الأبناء، لكن ما حال لسان الزوجة التي حظها من زوجها الإطعام والسقاية؟ حتى إن بعضهم أثناء جلسة القهوة اليومية يأتي بمحموله أو يفتح الشاشة ليتابع الأسهم والأخبار حتى لو كان على طاولة الطعام، كأني بها تتنهد عن ضيق مكبوت وحزن عميق.
ويزداد الأمر قسوة وجموداً حينما تعمل الأم هروباً من الواقع أو بحاجة لمصدر رزق، فتنشطر حينها قلوب الفلذات بسيوف الجفاف والعناء، فإذا كان غياب الأب يكدر النهر، فإن غياب الأم يجفف منبعه، وهل النبع إلا ذلك السلسبيل الصافي (الأم الهادئة الرؤوم الحنون الحاضنة).
أيتها الأسر الإيجابية ..
هل رأيتم إنسانا بدون رئتين؟ وجسداً بلا قلب؟! إذن المشاعر والعواطف واللقاء بأريحية هي رئتا البيت وقلب الأسرة! ولئن كان بذل العاطفة من الوالدين أكبر وأظهر، فإن لهما حق .. منه حقاً منه بقدر، حقاً بالشعور وحباً وقرباً وأنساً، سيما من أولادهما، فلهما أفئدة وقلوب وعواطف ومشاعر، و لا تأتي هذه الفيوض إلا ضمن جلسات ولقيا ومحاورات ومداورات، يبث فيها هم النفوس وطموحها، وصبابات القلوب ومشاعرها .. وكأني بكل فرد من أفراد الأسرة سيما البنات والأبناء يهتفون بصوت واحد: هبوني جلسة أريحية ! أليس أولى حينها أن نحفرها داخل لوحة رخام ونعلقها داخل صالون المنزل المشاد، ونجعل توقيعها الأسفل: (الأقربون .. أولى بالجلسات..)؟

 



              

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 133

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 

   من :    مصر

   اسرة العوضى

   مقــال رائـع وفي الصميم بارك الله في علمك شيخنا الفاضل

   من :    السعوديه

   احلام

   الاجتماعات الاسريه تدخل السعاده على افراد الاسره وتجعلهم يتحلون بالصراحه

   من :    مصر

   ابو عبد الله

   اجتماع الاسرة مع بعضها والتفافها فى مواجهة مصاعب الحياة وان يهون كل فرد فيها عن الأخر مطلب اسرى ملح حتى ينشأ مبدأ التضامن والتعاون بين أفراد الاسرة وأن يحس كل منهم بالأخرين فيتشاطرون أحزانهم وأفراحهم
فهنيأ لتلك الاسر التى تربط بينهم اواسر المحبةويجمعهم جسور من الحب والوئام والتراحم وبهذا فلن تعرف المشاكل طريقا اليهم واذا واجهتهم اقبلوا عليها بحن النظر والتصرف

   من :    مصر

   عزتى حجابى

   اذا لم يجد الفرد هدوء نفسه واستقرارة فى قرارة بيته وبين زوجته واطفاله فاين يبحث عنها؟
فكلانسان يحصد مازرعه فى يوم من الايام فمن زرع الحب وغرس الحنان فى جنبات بيته فسيحصده ، ومن زرع الجحود والقسوة والنكران لاهلة فسيكون عليه وبالا اشد مما يتوقع
فعلى الانسان ان يختار الطريق الذى يحب ان تسير فيه حياته، ليهنأ ويسعد من حوله

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   جزاك له خيرا وجعله الله هذا المقال في ميزان حسناتك

   من :    السعوديه

   أنفاس الأنين

   الحديث عن سعادة الأسرة لأنها نواة المجتمع فصلاحها يكون لبنة في صلاح المجتمع كما أن فسادها يكون معول هدم في صرح المجتمع .
افراد الاسرة يجب ان يكونو اكثر قربا من بعضهم البعض فالانسان يمر بكدر وضيق وان لم يجد متنفسا في نطاق اسرته فسوف يبحث عنه ربما بطرق غير مشروعه خارج النطاق المسموح
ولا شك ان الوالدين هما النعمة الكبيرة لكل ابناء ويجب ان يوقنوا ايضا ان ابنائهم امانه لابد ان يحفظوها

الاجتماعات الاسريه متنفس كبير ورائع

............

   من :    مصر

   نسمة خير

   من أسباب السعادة الزوجية
إقامة جلسة إيمانية للأسرة

السعادة مطلب ينشده المرء في هذه الحياة , وهو عليها في حياته الزوجية أكثرا حرصا , فمنزله الذي يأوي إليه ويبحث عن الراحة فيه لا شك أنه حريص كل الحرص على أن ترفرف عليه السعادة ويسوده الفرح والسرور .
وإن مما يزرع السعادة في البيت الزوجية وينشرها بين أفراد هذا البيت إقامة جلسة إيمانية ولو مرة كل أسبوع بحيث يكون هذا الوقت مناسبا لجميع أفراد الأسرة , وتكون هذه الجلسة جلسة إيمانية حقا يتلون فيها ما تيسر من كتاب الله سبحانه وتعالى ثم يقوم الأب أو الأم بالافتتاح تم إلقاء موعظة أو تفسير آية أو قراءة السيرة النبوية العطرة أو تفسير حديث نبوي شريف ....... المهم هو حصول الفائدة المرجوة من هذه الجلسة المباركة ودرءا للسآمة على الأبناء فيحسن توزيع الدروس على جميع أفراد الأسرة .
وإذا كانوا أطفالا صغارا يمكن أن تكلفه بدرس حسب مستواه مثلا تفسير الفاتحة .
فإن لم تتيسر فمن الممكن الإستماع إلى شريط فيه تلاوة لكتاب الله أو درس من دروس العلماء الأجلاء وثمة التعليق عليها ومحاولة فهم ما دار فيه ونحو ذلك .
ومن الممكن أن يخصص يوما لإجراء مسابقة ثقافية تثري ثقافة الأبناء وتحفزهم على الإطلاع في كتب تراثنا الإسلامي العريق , وتخصص لذلك جوائز رمزية .
ولهذه الجلسات الإيمانية فوائد عظيمة أشير إلى بعضها لا كلها :
1 – أنها جلسات يحبها الله ورسوله , تقرب العبد من ربه عز وجل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته: كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينَّه، ولئن استعاذني لأعيذنَّه).رواه البخاري . وبيت هذا حال أهلك سيكون أسعد البيوت بلا ريب .

2 – إنها سبب لنزول السكينة على أهل البيت وسبب لأن تغشاهم الرحمة وتحفهم الملائكة ويذكرهم الله فيمن عنده عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: "ما اجتمع قومٌ في بيتٍ من بيوت اللّه تعالى يتلون كتاب اللّه ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة وذكرهم اللّه فيمن عنده".

ولا شك أن من هذا حالهم فلا طريق للشقاوة عليهم .
3 – أن هذه الجلسات ستكون سببا في طمأنينة القلوب وراحة الصدور قال الله سبحانه وتعالى ألا بذكر الله تطمئن القلوب )

4 – أن هذه الجلسات المباركة ستزيل السخيمة من القلوب وتجعل هناك تقاربا ومودة ورحمة بين أفراد هذه الأسرة بفضل ما يدور فيها من الخير والذكر المبارك .
5 – أن هذا الاجتماع الأسري سوف يكسر الحواجز النفسية التي تكون أحيانا بين الأب وبعض أفراد الأسرة أو الأفراد بعضهم ببعض فكلها خير وسعادة .
وما أحوج بيوت المسلمين أخواتي لمثل هذه الجلسات الإيمانية التي تنشر المودة وتقوي الروابط بين أفراد الأسرة وتبعث على الخير والتنافس فيه " وفي ذلك فليتنافس المتنافسون "

   من :    السعودية

   ينابيع الود

   شكراً على هذا المقال وفيت وكفيت شكراً شكراً لك يافارس الأيجابية كلاما لايفوت

   من :    مصر

   محمد51

   يشكل التخطيط بشكل عام, أهمية كبيرة في حياة الفرد والمجتمع، إذ يحدّد مسار حياة الإنسان عموماً ويعتبر العنصر الأساسي للنجاح في أيّ مجال من مجالات الحياة! ونعني بالتخطيط الأسري ــ هو تنظيم للشئون الأسرية وفق برنامج محدد لتحقيق أهداف معينه خلال فتره زمنيه محددة . فالتخطيط هو تنظيم للذات وللفكر في المقام الأول، وإدارة للأولويات وترتيب للخطوات التي نرغب في تنفيذها من أجل الوصول إلى أهدافنا وغاياتنا وأحلامنا. وما من شك في أن لكل عائلة أهدافاً وأحلاماً وتطلعات مستقبلية تسعى للوصول إليها، فالتخطيط العائلي يساعد الأسرة على الوصول إلى تلك الأهداف وبالطرق المبرمجة والسليمة.

   من :    السعوديه

   سمو الإبداع

   نعم صدقت الاقربون اولى بالجلسات ...
ولكن مشاغل الدنيا كثيرة واذا رتب المرء اموره وقسم اوقاته فلابد انه سيجد متسع من الوقت ....

   من :    مصر

   نادية حمدي

   أهمية الإيجابية
1- طاعة الله : حيث يأمرنا الله بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ، والمداومة على العبادات ، والمعاملات الجيدة والأخلاق الحسنة . وكلما كنت إيجابياً كلماً كنت مطيعاً لله .
2- طاعة الرسول : كذلك يأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن نكون إيجابيين فيقول فى الحديث " إذا قامت الساعة وفى يد أحدكم فسيلة .. فليغرسها .." وأن اليد العليا خير من اليد السفلى ، وأن المؤمن القوى أحب إلى الله من المؤمن الضعيف .
3- تكوين مفهوم إيجابى عن الذات . وهى من دعائم الصحة النفسية .
4- الحصول على التقدير من الآخرين .

   من :    الاردن

   تهاني الغانم

   بسم الله الرحمن الرحيم
بالفعل كل أفراد الأسرة بحاجة الى العطف والحنان والشعور بالآخر واذا انعدمت هذه داخل الأسرة لن تجد الجلسة المريحة والشعور بالآخر .
الحب والعطف والحنان هما أساس الجلسة الأسرية المريحة الناجحة.
جزاك له خيرا وجعله الله هذا المقال في ميزان حسناتك

   من :    المغرب

   اكرام كريطة

   ففي هذا العالم المجنون يصعب إيجاد الوقت للاجتماع كأسرة واحدة، ويستمع كل فرد فيها للآخر، ومع ذلك، فإن هذه الاجتماعات شيء مهم جدا في حياة الأسرة المحبة لبعضها البعض. وهذا وقت مناسب لكي يجتمع أفراد الأسرة سويا، لكي يتعرف كل منهم على ما يجرى مع الآخرين. إن هذه الاجتماعات فرصة للتعرف أكثر على أفراد أسرتك، لكي تعرف ما الذي يجعلهم سعداء، وما الذي يحزنهم وأحيانا تكون هذه الاجتماعات سببا يجعل أفراد الأسرة يتعرفون على أشياء جديدة عن آبائهم وأطفالهم وأزواجهم وأقربائهم الذين لا يعرفون عنهم الكثير.

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   السعادة مطلب ينشده المرء في هذه الحياة , وهو عليها في حياته الزوجية أكثرا حرصا , فمنزله الذي يأوي إليه ويبحث عن الراحة فيه لا شك أنه حريص كل الحرص على أن ترفرف عليه السعادة ويسوده الفرح والسرور .
وإن مما يزرع السعادة في البيت الزوجية وينشرها بين أفراد هذا البيت إقامة جلسة إيمانية ولو مرة كل أسبوع بحيث يكون هذا الوقت مناسبا لجميع أفراد الأسرة , وتكون هذه الجلسة جلسة إيمانية حقا يتلون فيها ما تيسر من كتاب الله سبحانه وتعالى ثم يقوم الأب أو الأم بالافتتاح تم إلقاء موعظة أو تفسير آية أو قراءة السيرة النبوية العطرة أو تفسير حديث نبوي شريف ....... المهم هو حصول الفائدة المرجوة من هذه الجلسة المباركة ودرءا للسآمة على الأبناء فيحسن توزيع الدروس على جميع أفراد الأسرة .
وإذا كانوا أطفالا صغارا يمكن أن تكلفه بدرس حسب مستواه مثلا تفسير الفاتحة .
فإن لم تتيسر فمن الممكن الإستماع إلى شريط فيه تلاوة لكتاب الله أو درس من دروس العلماء الأجلاء وثمة التعليق عليها ومحاولة فهم ما دار فيه ونحو ذلك .
ومن الممكن أن يخصص يوما لإجراء مسابقة ثقافية تثري ثقافة الأبناء وتحفزهم على الإطلاع في كتب تراثنا الإسلامي العريق , وتخصص لذلك جوائز رمزية .
ولهذه الجلسات الإيمانية فوائد عظيمة أشير إلى بعضها لا كلها :
1 – أنها جلسات يحبها الله ورسوله , تقرب العبد من ربه عز وجل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته: كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينَّه، ولئن استعاذني لأعيذنَّه).رواه البخاري . وبيت هذا حال أهلك سيكون أسعد البيوت بلا ريب .

   من :    فلسطين

   دمعة القدس

   مقال رائع يا شيخنا العزيز لخص ما تمر به الأسرة العربية من إنشغال وإلتفاف نحو الشهوات سواء جمع الأموال أو كثرة الأبناء او متابعة وسائل الإعلام وابتعاد الأسرة عن الحب و المشاعر الأسرية التي يجب أن لا يخلو منها جو الأسرة الإيجابية فبما أننا نحتاج إلى الغذاء الصحي لنبني أجسام الأبناء ونحافظ على صحتنا فنحن نحتاج إلى جلسات أسرية مفعمة بالحب و الإبتسامات و إبراز مشاعر الحب و التقدير و الإمتنان لأن هذه الجلسات تغذي روح الأسرة وتدفعها إلى التماسك في البنيان و التعاون و التواصل وتقلل من المشكلات

   من :    ليبيا

   رونق الروح

   فعلا لماذا لا يرى الآباء المنهمكون فى الأعمال المادية و المصارف وغيرها ، أن الطفل هو أيضا مثل حساب البنك يضع فيه من المشاعر و الحب و الحنان و المداعبة يوميا لوجه الله تعالى فسيأتى يوما يستحق فيه لأن يصرف على نفسه من هذا الرصيد حيا كان أو ميتا سيأتى يوما يعامله فيه ابنه بعد أن يصيبه الكبر بما عامله به عند صغره بالحب و العطف و الحنان فكما تزرع تحصد ازرع فى عائلتك حبا تحصد حبا أو ازرع فى عائلتك جفاءا تحصد جفاءا و قسوة و الأقربون أولى بالجلسات .

   من :    مصر

   أم جودى

   الاقربون اولى بالجلسات واولى بالمعروف ايضا
ولكى تصبح جلساتنا اريحيه على قلوبنا وانفسنا لابد وان تقوم على الحب والعاطفه والتراحم لا ترتبط بمصلحه او غرض عندما نحققه تنتهى عنده الجلسه
فان جمال البيت وجاذبيته الاسريه تاتى من التناغم بين افراد الاسره ,الهدوء فى الطباع والكلام, الاتفاق فى الاراء والاهداف ,الرحمه والحب,الحوار البناء الفعال تكون جلسه مجانيه بلا ضغوط ولا أجر مادى كان او معنوى فقط جلسه للاسره من اجل ان تُبقى الاسره على ثباتها وقوتها واتحادها

   من :    السعودية

   فاطمة عديوي

   لم ارى انسان بدون رئتين ...
لكنني رايت و قرات موضوع مغري للقراءه وجميل ...

   من :    السعوديه

   رهف المحمادي

   موضوع راقى
ويلامس كل بيت عربى
أصبحت جمعاتها الأسرية قليلة
والتحدث بهدوء.فى مايمر به الأبناء من مشكلات نفسية أو يومية تمر عليهم.
كل ذلك أصبح مفقود فى بعض الأسر.لأكون متفائلة
ممكن عصر السرعة والتكنولوجيا أبعدنا عن بعض روحيا كأسر
فنعم وبقوة.لجلسة أريحية للجميع

   من :    السعوديه

   نسائم الايمان

   جزاكم الله خير
موضوع رائع جدا

   من :    السعودية

   همة تحاكي القمة

   جزاكم الله الجنة دكتور عبد العزيز الأحمد .
اعجبني جدا مقالكم لا اقولها مجامله
حتى ان دموع العين تساقطت لا أدري فرح بمثل هذا الجو او فقدان له.

احتواء المقال على كثير من الحقائق الموجوده في الاسرة .
اكرر شكري لكم
ولدي طلب بخصوص هذا الموضوع سيتم مراسلتكم عبر البريد الإلكتروني.
هذا وجزاكم الله خير.

   من :    مصر

   مونه مو

   لقد تراجع دور الاب والام عما كان كثيرا مع طاحونه الحياه واعباء العمل التى لا تنهتى فما اكثر حنينا الىماضينا وأشتياقنا الى جلسات اسرنا الكبيره والصغيره بين الاجداد والاعمام والاخوال ونتذكر دائما ايام صبانا بالتجمعات واللمه وهنا لابد ان ننتبه ماذا نريد ان يتذكره ابنائنا واحفادنا عندما يكبرون يجب ان نترك لهم صوره واضحه المعالم مشرقه بالحب والتفاعل الاسرى والتجمعات المقويه لصله الرحم لا نترك لهم صوره مشوشه باهته لا يروا فيها الا فرقه وسباق دنيوى لا ينتهى
اليوم هو جزء من المستقبل فاجعل يومك ينير غدك بالتالف والرحمه والود والصله والتقارب

   من :    الصين

   saidi52

   احب ان ازف إليكم بشرى طيبة وهي اني واهلي واولادي بدأنا قبل شهر تقريبا الاجتماع الاسبوعي للاسرة ولي سنوات لم اجتمع باسرتي ونتبادل اطراف الحديث ونستمع إلى القران فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وجزى الله كل القائمين على هذا البرنامج.

   من :    مصر

   بسام الامير

   تلك الجلسات الاريحيه نحن فى اشد الحاجه اليها
فالاسر التى تجد التناغم والتفاهم واضح وجلى فيما بينهم تجدهم يفهمون بعضهم بايماءه صغيره او نظره دون ان يتفوه أحدهم بكلمه وهذا نتيجه للعديد من الجلسات التى كانت مملؤه بالرحمه والتعاطف والحوار الهادف البناء

   من :    السعوديه

   ربى

   أليس أولى حينها أن نحفرها داخل لوحة رخام ونعلقها داخل صالون المنزل المشاد، ونجعل توقيعها الأسفل: (الأقربون .. أولى بالجلسات..)؟
بلى أولى نسأل الله تعالى أن يجعل اسرنا ممن يهبوننا جلسة اريحية
جزاك الله خيرا على هذا الكلام

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 133

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 



هبني جلسة أريحية .. !