الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

الملتقياتُ العائليةُ: المجتمعُ الجديد
بقلم:   أحمد بن عبد المحسن العسّاف  


بدأتْ قبلَ عقودٍ ظاهرةٌ حسنةٌ في بعضِ البلدانِ العربيةِ وأخذتْ في الانتشارِ والرواجِ لدى المجتمعاتِ الخليجيةِ على وجهِ الخصوص؛ وهي ظاهرةُ الملتقياتِ العائليةِ التي يجتمعُ فيها المئاتُ وربَّما الآلافُ مِنْ الرجالِ والنِّساءِ والأطفالِ الذينَ ينتسبونَ لأبٍ واحدٍ قريبٍ أوْ بعيد؛ وصارتْ هذهِ التجمعاتُ الأسريةُ وسيلةً مباركةً لصلةِ الرحمِ ومعرفةِ الأقاربِ وغيرِها ممَّا سيردُ في هذهِ المقالة.

أهميةُ هذهِ الملتقيات:
1. الإسهامُ في تماسكِ المجتمعِ خاصةً وقتَ الأزماتِ- لا قدَّر الله -.
2. مظلَّةٌ مناسبةٌ لحلِّ الخلافاتِ الأسريةِ وإصلاحِ ذاتِ البين.
3. وسيلةٌ دعويةٌ وتربويةٌ لا تحدُّها الأطرُ النِّظاميةُ غالباً.
4. التعرفُ عنْ قربٍ إلى رجالاتِ الأسرةِ وكُبرائِها والنَّهلِ مِنْ معينِهم.
5. المحافظةُ على تاريخِ الأسرةِ وموقعِها في المجتمع.
6. رعايةُ شؤونِ أفرادِ الأسرةِ وكفالةُ المحتاجين.
7. صلةُ الرَّحمِ وبرُّ الأقاربِ ورؤيةُ أبناءِ العائلةِ المقيمينَ في أماكنَ بعيدة.
8. تعاونُ العائلةِ على البرِّ والتقوى وتحقيقِ أمنِ المجتمع.
9. المحافظةُ على أبناءِ العائلةِ مِنْ الانحرافات.

وإنَّ ابتداءَ أيِّ شيءٍ جديدٍ أمرٌ يحتاجُ قدراً كبيراً مِنْ الجهدِ والبذل؛ وتجميعُ الأسرةِ لأولِ مرةٍ يتطلَّبُ صبراً على اختلافِ الآراءِ والرغباتِ وحكمةً في التعاملِ معْ المقترحاتِ وواقعيةً في التنفيذِ لا مثاليةَ فيها وتغليباً لمصلحةِ المجموعِ على مصلحةِ الفرد؛ إذ أنَّ رضا الأقاربِ غايةٌ لنْ تدرك، ويكفي أهلَ البدايةِ شرفاً وفضلاً وأجراً – إنْ شاءَ الله – أنَّهم جمعوا شتاتَ الأسرةِ بعدَ تفرُّقٍ وانقسامٍ متحملينَ المعاناةِ والانتقاداتِ وباذلينَ الأوقاتِ والأفكارِ والأموال.

أهدافُ الملتقيات:
مِنْ غيرِ المناسبِ أنْ يكونَ هدفُ الملتقى مجرَّدَ الاجتماعِ معْ أهميته؛ ولذا تعمدُ الأسرُ المثقفةُ إلى وضعِ أهدافٍ لها وتعملُ جاهدةً على تحقيقِها لنفعِ العائلةِ وبلوغِ الغاية، ومِنْ الأمثلةِ  لهذهِ الأهدافِ ما يلي:
1. تعزيزُ الرَّابطةِ الأسريةِ وصلةُ الرَّحمِ  بينَ أبناءِ العائلة.
2. التطويرُ الإداريُ والثقافيُ والعلميُ لأبناءِ العائلة.
3. رعايةُ المواهبِ وتنميةُ القدراتِ والمهارات.
4. حلُّ المشكلاتِ الماديةِ والاجتماعية.
5. المحافظةُ على الجيلِ الجديدِ مِنْ  الفتن.
6. الارتقاءُ بوعي العائلة.

أنظمةٌ مقترحة :
حتى تنجحَ الأسرةُ في مشروعِها لابدَّ لها منْ أنظمةٍ يتفقُ عليها الغالبيةُ ويعرفُها الجميعُ  لتمضيَ مسيرةُ الأسرةِ المباركةِ بخطىً واثقةٍ بلا عثارٍ أوْ معارضاتٍ ويشعرَ أفرادُها بمؤسسيةِ العملِ وانتفاءِ المصالحِ الشخصية؛ ومِنْ الأنظمةِ المقترحةِ ما يلي:
1- نظامُ مجلسِ الإدارة:
ويشملُ تحديدَ عددِ أعضائِه ومدةَ دورتهِ وعددَ اجتماعاتهِ السنَّويةِ وطريقةَ الانتخابِ للعضويةِ ونظامَ التصويتِ والانعقاد ومهامَّ وصلاحياتِ المجلس، وكيفيةَ تمثيلِ فروعِ العائلةِ ومناطقِ سكنهم   إضافةً إلى مهامِّ وصلاحياتِ المديرِ التنفيذي وأمينِ المجلس، وتسميةَ لجانِ العملِ التنفيذيةِ المنبثقةِ عنْ أمانةِ المجلسِ وتحديدَ مهامِّها وصلاحياتِها؛ معْ التأكيدِ على أهميةِ كونِ العضويةِ والعملِ بلا مقابلٍ مادي.

2- نظامُ صندوقِ العائلة:
وهو منْ أكثرِ المسائلِ حرجاً لارتباطهِ بالمال؛ والعائلةُ الحصيفةُ تضعُ لها نظاماً مالياً صارماً يشملُ الصلاحياتِ الماليةَ وتحديدَ الأشخاصِ الذينَ يحقُّ لهمْ الموافقةُ على الصرفِ والأشخاصِ الذينَ يوقعونَ على الشيكاتِ شريطةَ ألاَّ ينفردَ شخصٌ واحدٌ بالتوقيع. وممَّا يرتبطُ بنظامِ الصندوقِ تحديدُ مواردِه ومصارفِه وقيمةِ الاشتراكِ السنوي وعلى مَنْ يجب، وينبغي عرضُ تقريرٍ سنويٍ مفصَّلٍ وموثقٍ عنْ الصندوقِ وإبراءُ ذمَّةِ المسؤولينَ عنهُ سنوياً.

3- نظامُ الدَّوريةِ العائلية:
ويحدِّدُ عددَ اللقاءاتِ السنويةِ وطريقةَ تقسيمِها ومكانَ انعقادِها ومدَّةَ اللقاءِ ومتى يجوزُ تأجيلُ أوْ إلغاءُ الملتقى وما هيَ ضوابطُ اللقاءاتِ ونظامُ الضيافةِ والدَّعوةِ والمشاركة.

أنواعُ الملتقيات:
تختلفُ العوائلُ في ملتقياتِها حسبَ عددِ أفرادِها وحماستِهم للفكرةِ وأماكنِ سكنهم؛ ومنْ أنواعِ الملتقياتِ العائلية:
1. ملتقى دوري: يكونُ سنوياً أوْ نصفَ سنويٍ أوْ ربعَ سنويٍ أوْ شهري؛ وقدْ يتحدُ معْ الملتقياتِ الموسمية.
2. ملتقى العيدين: وهوَ أفضلُ نوعٍ يمكنُ الابتداءُ بهِ لعمومِ الفرحةِ والابتهاجِ بالأعيادِ معْ إقبالِ النفوس.
3. ملتقى الصيف: لتكريمِ الموهوبينَ والمتفوقينَ في حفظِ الكتابِ والسنَّةِ وفي الدِّراسةِ النِّظامية، ولبعضِ العوائلِ بيوتٌ في المصايفِ تجتمعُ فيها هروباً منْ الحر.
4. ملتقى الخريجين: لخريجي الثانويةِ حتى يتعرفوا على الجامعاتِ والكلياتِ والمعاهد؛ وكذلكَ لخريجي الجامعةِ ليطَّلعوا على فرصِ العمل؛ ومنْ الطبيعي أنَّ قيامَ هذا الملتقى مرهونٌ بالعدد.
5. ملتقى النجاح: للفرحةِ المشتركةِ بنجاحِ أبناءِ الأسرة؛ ويمكنُ جعلَ هذا الملتقى-والذي قبلَه- نشاطاً على هامشِ أحدِ اللقاءات.
6. ملتقى النِّساء: لقاءٌ خاصٌّ لنساءِ وفتياتِ العائلة؛ وقدْ يُكتفى بحضورهنَّ في اللقاءاتِ الأخرى.
7. ملتقى الشباب: اجتماعٌ مقصورٌ على فئةِ الشبابِ لتوجيههِم وتوثيقِ عُرى الأخوةِ بينهم.
8. ملتقى رمضان: بفطورٍ أوْ سحورٍ جماعيٍ في رمضان معْ برنامجٍ مناسب.
9. ملتقى الربيع: كأنْ تخرجَ العائلةُ في رحلةٍ بريةٍ ربيعيةٍ معْ الالتزامِ بإجراءاتِ الأمنِ والسلامة؛ والحافظُ هوَ الله.

إجراءاتٌ مهمَّةٌ لإنجاحِ الملتقى:
أولاً: قبلَ الملتقى :
• الاستفادةُ مِنْ تجرِبةِ الملتقى السابقِ بتكرارِ الإيجابياتِ والابتعادِ عنْ جوانبِ القصور؛ فإنْ لمْ يكنْ ثمَّةَ تجربةٌ سابقةٌ أوْ أنَّها لمْ  توثقْ فيمكنُ الانتقالُ حينَها للخطوةِ التالية.
• الاستنارةُ بتجارِبِ الآخرينَ خاصةً معْ العوائلِ المشابهةِ في البيئةِ والأحوالِ والسمات.
• تحديدُ أهدافِ الملتقى بواقعيةٍ ووضوحٍ.
• اختيارُ البرامجِ المناسبةِ وأسلوبِ العملِ الملائمِ لتحقيقِ هذهِ الأهدافِ على الوجهِ الأكمل؛ على أنْ تكونَ البرامجُ قابلةً للقياس.
• الاستعدادُ المبكرُ منْ حيثُ ابتداءُ عملِ اللجانِ وترتيبُ المكانِ وتوجيه الدَّعوة.
• التأكدُ منْ كلِّ شيءٍ قبلَ اليومِ المعينِ بأسبوعٍ مثلاً.
• المتابعةُ وهيَ سرُّ نجاحِ أكثرِ الأعمال، فبالمتابعةِ يتألقُ المجتهدُ ويجتهدُ المقَصِّر.
• الحرصُ على التجديدِ والإبداعِ في كلِّ ملتقى.

ثانياً: خلالَ الملتقى:
• استحضارُ الأهدافِ العامَّةِ لملتقى العائلةِ والأهدافِ الخاصَّةِ لهذا الملتقى.
• تنفيذُ ما اتفقَ عليهِ منْ برامجَ وأساليبِ عملٍ حتى لا تكونَ مجرَّدَ تنظيرٍ ماتعٍ أوْ ترفٍ ذهني لا يتجاوزُ عالمَ الخيال.
• الالتزامُ بالجداولِ الزَّمنيةِ ما أمكنَ منعاً لتضجُّرِ المشاركينَ وتقديراً لحضورهِم الباكر.
• إتباعُ السياساتِ والإجراءاتِ النِّظاميةِ المحدَّدةِ سلفاً.
• تطبيقُ الجودةِ في كلِّ خطوةٍ ومنشطٍ وبرنامج، والجودةُ هي باختصارٍ: أداءُ العملِ الصحيحِ بطريقةٍ صحيحةٍ منْ المرَّةِ الأولى في كلِّ مرَّة.
• توثيقُ العملِ حتى يسهلَ تقويمُه والاستفادةُ منهُ مستقبلاً.

ثالثا: بعدَ الملتقى:
• تقويمُ التجرِبةِ وتحديدُ عواملِ نجاحِها أوْ أسبابِ فشلِها – لا قدَّر الله-.
• نشرُ التجارِبِ النَّاجحةِ والأفكارِ الإبداعيةِ كي يستفيدَ منها الآخرون.
• كتابةُ تقريرٍ شاملٍ  لمجلةِ العائلة.
• شكرُ كلِّ مَنْ شاركَ في نجاحِ الملتقى مِنْ منَّظِمينَ وداعينَ وحضورٍ وبذلِ الدعاءِ لهم.
• التذكيرُ بزمانِ ومكانِ الملتقى القادم.
• تذكيرُ المسؤولينَ عنْ الملتقى القادم.
• قياسُ تحققِ الأهدافِ منْ خلالِ استبيانٍ أوْ الانطباعِ العام.
• حصرُ الإيجابياتِ والسلبياتِ للاستفادةِ منها.
• العنايةُ بأبناءِ العائلةِ الذينَ أظهروا حماسةً لفكرةِ الملتقى واستثمارِهم.

أفكارٌ ومقترحات:
• توجيهُ الدَّعوةِ الشخصيةِ لكلِّ بالغٍ مِنْ الجنسينِ باستخدامِ وسائلِ التقنيةِ الحديثة.
• التواصلُ معْ جميعِ أفرادِ العائلةِ عبر رسائلِ الجوالِ بأخبارِ العائلةِ والفوائد.
• ترتيبُ المسؤوليةِ عنْ الملتقياتِ بحسبِ فروعِ العائلةِ أوْ المناطق؛ وبعضُ العوائلِ تجعلُ المسؤوليةَ مشتركةً بينَ عدَّةِ أفرادٍ مِنْ فروعٍ مختلفةٍ لخلقِ نوعٍ مِنْ التجانسِ وضمانِ حضورِ أكبرِ عددٍ مِنْ العائلة.
• تجهيزُ بطاقةٍ بالاسمِ الرُّباعي والكنيةِ للمشاركين.
• إقامةُ حفلٍ خطابي ترحيبي مختصرٍ جداً.
• مشاركةُ الجميعِ أفراحَهم بالزواجِ والترقيةِ والولادةِ والعودةِ مِنْ السفرِ الطويلِ وغيرها.
• الاهتمامُ بالجميعِ بلا استثناءٍ إنْ في أصلِ الدَّعوةِ أوْ في الاستقبال.
• تقديمُ هديةٍ لكلِّ طفلٍ وطفلةٍ عليها اسمُ العائلةِ وسنةُ الملتقى.
• الإعلانُ عنْ قناةٍ إلكترونيةٍ كالبريدِ أوْ الجوالِ للاقتراحاتِ واستقبالِ الأفكار.
• طباعةُ دليلٍ لأفرادِ العائلةِ يبينُ مكانَ سكنِهم وعملِهم وطرقَ الاتصالِ بهم وتحديثهِ دورياً.
• تنظيمُ رحلةِ حجٍ وعمرةٍ خاصةٍ للعائلة؛ ولبعضِ العوائلِ مخيمٌ سنويٌ في المشاعر.
• استضافةُ شخصياتٍ بارزةٍ مِنْ المجتمعِ في مختلفِ التخصصات. 
• افتتاحُ ديوانيةٍ ومنتدىً ثقافي عائلي أوْ عامٍّ لنشرِ الفكرِ المتوازنِ والأدبِ والثقافة.
• إطلاقُ موقعٍ للعائلةِ على الشبكةِ العالمية.
• رسمُ شجرةِ العائلةِ لحفظِ النَّسبِ والتواصلِ معْ العوائلِ القريبةِ دونَ تفاخرٍ أوْ تزيُّد.
• تأليفُ كتابٍ جامعٍ عنْ سيرةِ أعلامِ الأسرةِ مِنْ الرجالِ والنِّساء.
• تبنِّي مشروعَ وقفٍ للعائلةِ للصرفِ على فقراءِ الأسرةِ وعلى الأعمالِ الخيريةِ معْ الحكمةِ في طريقةِ تسجيلِه حسبَ الأنظمةِ الرسمية.
• التواصي بفقراءِ العائلةِ فهم أولى النِّاسِ بزكواتِ أثرياءِ العائلةِ وصدقاتِهم؛ وقدْ بلغني عنْ أحدِ أثرياءِ عائلةٍ مرموقةٍ أنَّه يرسلُ سنوياً لبيتِ كلِّ فردٍ مِنْ العائلةِ – رجلاً أوْ امرأة- صنوفَ الأطعمةِ الرئيسةِ في البلدِ وقدْ خُتمتْ باسمِ الأسرةِ وكُتبَ عليها ورقةٌ باسمِ المستفيد.
• اكتتابُ بيوتِ العائلةِ في الشركاتِ الجديدةِ المباحةِ لصالحِ صندوقِ العائلة.
• الاكتفاءُ بحفلةِ زواجٍ واحدةٍ لشبابِ العائلةِ خلالَ مواسمِ الزواجِ في المنطقةِ الواحدة.
• مقاومةُ العنوسةِ في بناتِ ورجالِ العائلةِ عملياً.
• تمييزُ الفتياتِ اللواتي لمْ يتزوجنَّ بعدُ حتى يسهُلَ على الحاضراتِ معرفتهن خلالَ اللقاء.
• مناصحةُ المنحرفينَ بغلوٍ أوْ جفاءٍ وهجرانُ مَنْ لمْ يتبْ منهم. 
• إعدادُ برامجَ خاصَّةٍ لكبارِ السنِّ مِنْ الشيوخِ والعجائز.
• استضافةُ أطفالٍ أيتامٍ خلالَ العيدينِ ليشاركوا أطفالَ العائلةِ الفرحةَ بالتنسيقِ معْ جمعياتِ الأيتامِ؛ وهذا مسلكٌ نبيلٌ تفعلْه بعضُ العوائلِ الرحيمة.
• كفالةُ أيتامِ العائلةِ ومواساةُ أهلِ الميتِ مِنْ الأسرة.
• تأليفُ لجنةٍ لإصلاحِ ذاتِ البينِ أوْ تناطُ هذهِ المهمَّةُ بمجلسِ الإدارة.
• مِنْ حسنِ الإدارةِ وتقديرِ الحمولةِ أنْ تُقرأَ عليهم قراراتُ مجلسِ الإدارةِ في اللقاءاتِ العامَّةِ وتنشرَ في مجلةِ العائلةِ إلاَّ ما لا يحتملُ النَّشر. 
• اختيارُ منسقٍ لكلِّ مدينةٍ ومنسقٍ لكلِّ فرعٍ مِنْ العائلةِ للتواصلِ معه نيابةً عنْ البقية.
•  يفضلُ عقدُ الاجتماعِ السنوي في مناطقِ الأكثريةِ أوْ في المنطقةِ التي تنتمي إليها العائلة.
• اشتراطُ أزياءٍ موحدةٍ بخياراتٍ متعددةٍ للأطفالِ والنِّساءِ يحمي العائلةَ مِنْ التكلفةِ الزائدةِ ويقضي على الطبقيةِ؛ ويُستثنى مِنْ ذلكَ لقاءُ العيدين.
• التعاملُ معْ حالاتِ الانقطاعِ عنْ حضورِ الملتقياتِ يحافظُ على الفكرةِ مِنْ الضعف.
• مِنْ الجميلِ دعوةُ أزواجِ بناتِ العائلةِ الذينَ لا ينتمونَ للعائلةِ نفسَها لحضورِ بعضِ الملتقيات.
• يجبْ أنْ يكونَ مبلغُ الاشتراكِ السنوي لدعمِ صندوقِ العائلة غيرَ مجحفٍ بذوي الدَّخلِ المحدودِ أوْ سبباً لانقطاعهم.
• تقديمُ مساعدةٍ خاصَّةٍ للمقبلينَ على الزواج.
• نفعُ المنطقةِ التي تنتمي إليها العائلةُ بفكرةٍ أوْ مشروعٍ أوْ وقف.
• رحمةُ خدمِ الأسرةِ وتقديرُ غربتهم واجبٌ شرعي وأخلاقي فليكنْ لهمْ مِنْ فرحةِ العائلةِ نصيب.  
• التواصلُ معْ الأسرِ التي تلتقي معْ العائلةِ في النَّسبِ ودعوتِها لبعضِ الملتقيات.
• تجنبُ إرهاقِ وجهاءِ الأسرةِ وأثريائِها بالمطالبِ والشفاعاتِ وابتغاءِ العذرِ لهمْ خاصَّةً لمنْ عُرفَ عنهُ الكرمُ والمساعي الحميدة. 
• وضعُ ضوابطَ  للضيافةِ لا يتجاوزُها أحد؛ والتنسيقُ معْ الجمعياتِ للاستفادةِ مِنْ الطعامِِ الزائدِ إنْ وجد.
• على المعتذرينَ تبليغُ اعتذارِهم مبكراً لصاحبِ الدَّعوةِ حتى لا يُفاجأَ بقلَّةِ الحضور.
• الالتزامُ بالحديثِ بالفصحى- قدرَ المستطاع- حينَ يكونُ الحديثُ عامَّاً.
• الابتعادُ عنْ المثاليةِ والتفاعلُ معْ واقعِ الأسرةِ وطبيعتها.
• وضعُ جدولٍ بزمانِ ومكانِ انعقادِ الملتقياتِ خلالَ السنواتِ الثلاثِ القادمةِ معْ تحديدِ المسؤولينَ عنْ كلِّ ملتقى.
• مِنْ خدمةِ المجتمعِ تأليفُ كتابٍ عنْ التجاربِ والأفكارِ المميزةِ في الملتقياتِ العائلية.
• مِنْ المروءةِ استعدادُ أصحابِ التجاربِ الثريةِ في التجمعاتِ العائليةِ لتقديمِ خبراتِهم  لأصحابِ الأعمالِ الأسريةِ النَّاشئة.
• لا مفرَّ مِنْ  جهودٍ تجعلُ العائلةَ مؤسسةً إيجابيةً ذاتَ مشروعٍ نافع.

أنشطةٌ وبرامجٌ مقترحةٌ للملتقياتِ العائلية:
1. مجلةُ العائلة:
وهيَ نشرةٌ دوريةٌ تُعنى بشؤونِ الأسرةِ وتفتحُ المجالَ لمواهبِ الفتيانِ والفتياتِ الكتابيةِ والأدبيةِ والفنيةِ والإعلامية، ومِنْ العدلِ إتاحةُ الفرصةِ للجميعِ للنشرِ والمشاركاتِ المناسبة. ومِنْ الأهميةِ بمكانٍ العنايةُ بمحتوياتِ المجلةِ ونسبتِها لمصادرِها وأنْ يكونَ الإخراجُ جذاباً معْ  الالتزامِ بموعدِ صدورها وضمانِ إيصالِها للكَّافة. وقدْ استفادتْ بعضُ الأسرِ مِنْ مواهبِ أبنائِها فعهدتْ بتصميمِ المجلةِ إلى شابٍ وزوجه؛ وبلغني عنْ ثريٍ قولَه: مجلةُ العائلةِ كابنتي وقدْ جعلتُ لها نصيباً مِنْ وصيتي لتبقى.
2. تنقيةُ التقنية: مثلُ تحميلِ مقاطعَ بلوتوث آمنةٍ ومفيدةٍ للجوالات.
3. المسابقاتُ المختلفة:
مثل: حفظِ القرآنِ والسنَّة، حفظِ قصارِ السور، حفظِ الآياتِ والسورِ التي وردَ لها فضائلُ خاصَّة، مسابقاتِ القراءةِ والكتابة، مسابقاتِ الشعرِ والقصَّةِ القصيرة، مسابقاتِ الثقافةِ العامَّة، مسابقاتِ الابتكارِ والأفكارِ الجديدةِ للعائلة، مسابقةِ مهاراتِ الفتاةِ كالتجميلِ والتصميمِ والطبخِ والخياطة، مسابقةِ الخطابةِ والإلقاء، مسابقاتِ الذكاءِ والذاكرة، مسابقةِ الخطِّ والرسم، وغيرِها.
4. المسابقاتُ الرياضية: مثلُ السباحةِ والجري والمشي والألعابِ المائيةِ والهوائيةِ والحركية.
5. لقاءُ المهارات:  وهو برنامجٌ مفتوحٌ لاكتشافِ مهاراتِ أبناءِ العائلةِ المتنوعة.
6. التعريفُ بشخصياتٍ مِنْ العائلةِ وشيءٍ مِنْ تراثِها وقصصِها.
7. برامجٌ تدريبيةٌ عامَّةٌ وخاصَّةٌ حسبَ العمرِ والاهتمام.
8. برامجٌ تدريبيةٌ تربويةٌ للآباءِ والأمهاتِ وأخرى للمقبلينَ على الزواج.
9. التدريبُ على الإسعافاتِ الأوليةِ والسلامةِ المنزلية.
10. الأزياءُ الشعبيةُ والأكلاتُ التقليدية.
11. الحرفُ اليدويةُ والمهن.
12. إقامةُ سوقٍ خيري.
13. برامجُ تعليمِ  القراءةِ وإشاعةُ ثقافةِ الكتابِ لدى الفتيانِ والفتيات.
14. برنامجُ الصدقاتِ العينيةِ حيثُ تُجمعُ الصدقاتُ العينيةُ الزائدةُ عنْ حاجةِ العائلةِ وتوزعُ على الفقراء.

مزالقُ ومحاذيرُ يجبُ الانتباهُ إليها:
1. غيابُ الأهدافِ الواضحةِ عنْ الاجتماع؛ والاكتفاءُ باللقاءِ فقط.
2. ضبابيةُ البرامجِ والوسائلِ وصعوبةُ قياسها.
3. إهمالُ ضبطِ الحساباتِ والأمورِ المالية.
4. ضعفُ الالتزامِ بالأنظمةِ أوْ غيابُها تماماً.
5. سيطرةُ فرعٍ واحدٍ مِنْ العائلةِ  أوْ أهلِ منطقةٍ واحدةٍ على الاجتماع. 
6. الإسرافُ والتبذيرُ في الأطعمةِ والهدايا والألعاب.
7. ظهورُ الطبقيةُ والفروقاتُ أثناءَ اللقاء.
8. التعصُّبُ الأعمى للعائلةِ أوْ لفرعٍ منها.
9. تركُ الأمرِ بالمعروفِ والنَّهي عنْ المنكر.
10. إهمالُ أيِّ فئةٍ خلالَ الملتقى.
11. دعوةُ أطرافٍ مِنْ العائلةِ دونَ آخرينَ بلا مسوغات.
12. طرقُ موضوعاتٍ لا تخدمُ الأسرة.
13. الخضوعُ للمتغيراتِ في المجتمعِ أوْ إهمالهُا تماماً.
14. الاكتفاءُ بفضولِ الوقتِ والجهدِ لأعمالِ الملتقى.
15. انفصالُ الشبابِ والأطفالِ كليةً عنْ الكبار.

إنَّ هذهِ الملتقياتِ المباركةَ قدْ زادتْ مِنْ مؤسساتِ المجتمعِ ودوائرِه؛ وقمينٌ بالعلماءِ والمثقفينَ والدُّعاةِ والدَّاعياتِ أنْ يعتنوا بهذهِ الملتقياتِ تنظيراً ومشاركةً لما في ذلكَ مِنْ تأثيرٍ إيجابي على المجتمعِ المحلي خاصةً معْ العوائلِ التي ميزها الله بسلطانٍ أوْ جاهٍ أوْ مال؛ وهيَ التي تملكُ زمامَ التأثيرِ على جميعِ المستويات. وأختمُ مقالتي بشكرِ العوائلِ النبيلةِ التي أفادتني بتجاربِها وخبراتِها وهيَ مِنْ عوائلِ الرياضِ والقصيمِ والزلفي والغاطِ وجلاجلَ والمجمعةِ وحائلَ والدِّرعيةِ والخرجِ والحريق.
 



              

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 129

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 

   من :    السعودية

   أميرة محمد

   كل الأمور تعد عفوية التطبيق باستثناء هذا الأمر..

"الالتزامُ بالحديثِ بالفصحى- قدرَ المستطاع- حينَ يكونُ الحديثُ عامَّاً."

إلا وأنه بالفعل يجب الإلتزام بالإجتماعات الأسرية الفعالة والمفيدة بين فترة وأخرى والتي غالبا ماتكون عفوية وغالبا ماتكون خلال المناسبات السنوية أي أنها أصبحت روتين وجزء من الحياة الطبيعية السليمة .
أما في حال انتحت تلك الإجتماعات للسلبية التي تختلف فيها المستويات الثقافية وتغيب فيها الروابط القلبية فتحتاج إلى إعادة تأهيل حتى تكون تلك الإجتماعات صالحة للتطبيق.

   من :    مالي

   جوافه

   إن شاء الله مستوى العائله تتحسن ونطبق الفوائد هذى

   من :    الجزائر

   لدمية

   جزاك الله خيرا على المقاله ..
ان اجتماع العائله له أهميه كبيره في حياه العائله ويعتبر من أساسيات الحياه .حيث انه يقوى العلاقات الاسرية وصلة الارحام والمودة بينهم وترابط الاحفاد فيما بينهم

   من :    السعودية

   بسمة طفل

   جزاكم الله خيرا على مقالكم الرائع..

وبالنسبة لفكرة الملتقات العائليه فهي جميلة جدا ورائعه ومهمه ايضا خاصة في هذا الوقت الذي تفرعت فيه الأسر تفرعا كبيراوقل التواصل بين أفراد الأسره الكبيره ولكن أجد هناك صعوبة في نظري لإقامة كثير من الملتقيات في السنه بل يكتفى بملتقيات الأعياد ويدمج فيها جمييع هذه الملتقيات يشكل مجمل ومفيد ولواستمرت لمدة يومين أوثلاثة أيام وهذا مانفعله بحمد الله في أسرتنا ولكنه مقتصر على الرجال فقط ونطمح أن يكون للنساء نصيب فيه.

   من :    السعودية

   زينب بنت فهد

   مثل هذه الاجتماعات جيدة لكنها قد يغلب عليها الطابع القبلي ( العصبية القبلية ) و اتمنى ان تنتشر وتوظف اهم ثمارها لخدمة المجتمع

   من :    مصر

   عادل زكريا

   ان اكبر مشكلة بين الزوجان هنا فى مصر هو 0 ميزانية البيت
ان ميزانية البيت لابد أن يتفق الزوجان على ميزانية مالية للبيت ذات بنود محددة، وتحديد أحدهما مسؤولا عن متابعة هذه الميزانية المحددة سلفاً، فقد يكون الزوج مشغولاً في عمله بما لا يدع له مجالاً لهذه التفاصيل فيسندها لزوجته؛ فيجمع بين مصلحتين.. تفويض مهمة لا وقت لديه لتفاصيلها ، وتأليف قلب الزوجة بإشعارها بأهمية دورها في إدارة بيتهما، وثقته بها!

أما السبيل إلى نجاح هذه الميزانية؛ فيكون بالاعتدال والحكمة ودقة الموازنة بين الأهم والمهم.. وتجنب الإسراف والتبذير، قال الله تعالى: {وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ..}، وقال سبحانه: {وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ}.

   من :    السعوديه

   بندوري الأموره

   جزاك الله خير أخي
وجعله في ميزان حسناتك
ورزقك قلباً خاشعاً وعلماً نافعاً
ولا حرمك اجر اجتهادك



   من :    مصر

   ام سيف الدين

   جزاكم الله خيرا
هذا الموضوع من المواضيع المهمه جدا ورغم عدم انتشارها عندنا فى مصر بشكل كبير الا اننا فى اشدالحاجه فعلا لها حيث ان الازمات التى نمر بها وايقاع الحياه السريع وضغوطها ادى الى كثير من التباعد بين الافراد ليس بين العائلات المتباعدين فى السكن ولكن ايضا بين الجيران لقد وصل الحال ببعض الافراد انهم لا يعرفون اسماء اقاربهم من الدجة الثانيه
ولهذا بداءت التقرب اكثر من عائلتى واصطحاب اطفالى معى فى كل زيارة لهم حتى يقترب الاجيال وتذداد معرفتهم واقوم بشكل غير مباشر عمل ملتقى سنوى فى رمضان بان اجمع اكبر قدر من اقاربى فى جلسه افطار يتخللها بعض الترفيه الذى يكون فى شكل دعوى عن طريق طرح اسئله ومسابقات للصغر حتى احببهم فى هذه اللقاءات واجعلهم دائما فى شوق لقاء بعضهم
وبعدفترة شعرنا فعلا باننا اكثر قربا عن ذى قبل فالمهم هو البداية وان شاء الله نصل الى اكثر من ذلك
راجين الله ان يجمع الامه كلها على كلمه سواء لانه ما تجراء علينا اعداء الامه من الذين غضب الله عليهم او من الضالين الابسبب تفرقنا وتباعدنا

   من :    مصر

   AZAHRAA

   قال تعالى
(تعاونو على البروالتقوى ولا تعاونو على الاثم والعدوان )حقا فديننا الحنيف ورسولنا الكريم يحثنا على التعاون والمشاركه
فلاسره هى مجتمع صغير ومجتماعنا ما هو الا
اسرتى واسرتك واسرتها فاذا صلحت اسرتى واسرنا صلح المجتمع فهذا يكون بالتعاون بين افراد الاسره الواحده والتعرف على المشكلات التى تواجهنا ومساعدت بعضنا البعض فى الوقوف بجانب يعضنا البعض فى السراء والضراء والاستفاده من تجارب يعضنا البعض ومن اهم النقاط هو الحرص الدائم على الملتقيات العائليه مستغلين الاعياد والافراح والمناسبات السعيده
وتحفيز الشباب ومن هم صغار السن على حضور مثل هذه الملتقيات

   من :    السعودية

   مشعل2002

   مجتمع جميل في الملتقيات العائلية تجمع افراد العائلة الواحدة لنقاش حول الاسرة ونهوض بها الى الامام

   من :    السعودية

   آسية الحدادي

  

أتمنى ان نقيم مثل هذه الإجتماعات وبدأت أفكر بهذه الفكرة عيد الفطر المبارك وسنجتمع بإذن الله كل عيد وتبدأ الملتقيات بإذن الله وهذا ما أطمح إليه ..


وأتمنى من الله التوفيق ..



دوماً إيجابيون :)


أشكركم ...

   من :    السعودية

   مخفيه

   رائع الملتقيات اللعائلية فهي تجمع افراد العائلة الواحد من في شرق ومن في الغرب في مكان وزمان واحد وتقرب بينهم وتجمع شملهم فارجو لها الاستمرار والنجاح

   من :    السعوديه

   *همه*

   مقال رائع ومتميز ومتكامل
لااستطيع التعبير الا بقول اجزل الله لكم الاجر والمثوبه وجزاكم خير الجزاء

فعلا المجتمعات العائليه ركيزه مهمه بناء مجتمع سعيد متالف متحااب

   من :    maroc

   صوت المغرب

   برأيي لم تعد الجلسات العائلية كما تسميها موجودة

لان كل فرد اصبح مستقلا بذاته حتى داخل الاسرة و هذا حتى في المناسبات الخاصة اذ غاب عنصر الاجتماع و المشاركة داخل الاسر ..و طغت عادات جديدة غيرت مسرى الامور .........يبقى هذا مجرد رأي.

   من :    مصر

   ام مازن

   بسم الله الرحمن الرحيم
اولا جزاك الله خيرا على مقالتك الجميله
وردى على مقالتكم ليس مجرد موضوعا كتابيا او تعليقا فحسب بل انه ينم عن افاده كبيره وتطبيق على نفسى واسرتى وايضا تدريب نظرى وعملى بالنسبه الى 0
نظرى :
حيث اقوم بالبحث عن الموضوع واهميته وجوانبه السلبيه والايجابيه ومن ثم الخص منها موضوعا جيدا يصلح (لى) فيما بعد ارجع اليه حينما اطبق الفكرةفى حياتى(ولغيرى)ربماقرأه وانتفع به ثم اقوم بكتابته فى التعليق وذلك مما يثبت الافكاربعقلى
اما عملى :
فانى احاول ان ادرب نفسى على ما توصلت اليه فى بحثى من مفاهيم صحيحه ووسائل جديده تغيرحياتى للافضل ولا اكتفى بهذا بل انى اقرا تعليقات اخواتى واخوانى علنى اخرج منها بمصطلح جديد يزيد من ايجابية اسرتى ووالله فعلا استفدت كثيرا من مقالتكم وبحثى وتعليق اخوانى
وقد اطيل اواقصرفى تعليق فهذا لا يدل عل مقدار ما توصلت اليه (بل ان الكتابه تعجز عن كتابة جميع ما استفدته) لكنى الخصه فى مقال صغير لعل احد ما يستفيدبه
ومعذره انى ابتدات بهذا الكلام لكنه شكر وتقدير لكم على ما اشعر به من رفع همتى للافضل وجزاكم الله خيرا على ما تقدموه وما تبذلوه من جهد لنا ولاصلاح الامه

(الملتقياتُ العائليةُ ): ظاهره جميله وان لم تنتشر فى مصر بلدى الا انها تجمع فى ظاهرها وباطنها من الايجابيات لجميع الافراد الكبار والصغار والنساء خاصة اذا كانت بذلك الشكل او ما يقاربه فتماسك الفرد مهم للاسره وكذا تماسك العائله مهم لتماسكِ المجتمعِ وعن نفسى ساحاول ان ابتدا حتى ولو مع النساء فقط علها تنشر بين باقى العائله بسببى فلقد وجدت فيها من
الترابط ورعايةُ شؤونِ أفرادِ الأسرةِ وكفالةُ المحتاجين ورعايةُ المواهبِ وتنميةُ القدرات وحلُّ المشكلاتِ الماديةِ والاجتماعية والتعرف على الاقارب البعداء ورؤيتهم وصة الرحم

ومما يجب التبيه عليه
*استغلال المناسبات < كالاعياد ورمضان والافراح او فى المصائب لاقدر الله > وكذا عليهم الاعتبار بالشباب كما فعل عمرابن الخطاب حينما اشرك فى مجلس الشورى الشباب كعبدالله ابن عباس
*الحذرمن اختلاط النساء فعليهم ان يقيموا لهم ملتقى خاص بهم مع التحذير من الغيبه واخراج اسرار البيوت ووصف الازواج ومشاكلهم الخاصه
*مراعاة ضوابط اللقاءات والحفاظ على موعدها وتحقيق الاهداف منها والحرص على تجديدها وعدم التكلف فيها ,وعدم الاعتماد على الاخرين كل يقوم بواجبه المخصص له
*الاستفاده مما سبق فى اللقاء الماضى , واختيار برامج مناسبه له وشكرُكلِّ مَنْ شاركَ فيه بحاجه , والتذكيرُ بزمانِ ومكانِ الملتقى وتذكيرُ المسؤولينَ عنْ الملتقى القادم وحصرُ الإيجابياتِ والسلبياتِ للاستفادةِ منها.

واهميتها تنحصر فى نقاط كثيره احصر منها
تعويد الجيل الجديد على المداومه عليها وعلى صلة الرحم ,تزيد من الوعى الثقافى , زيادة الثقه فى نفس كل من شارك فيها ولو بالقليل , الاهتمام بالشباب واعطاء قيمه لهم تربطهم باسرهم وعائلتهم بدل من رفقاء السؤ , زيادة الانتماء للعائله

وفى النهايه
الملتقيات العائله لها اثرها الفعال داخل الاسر التى تقوم بذلك ولها من الثواب العظيم فى الدنياوالاخره بسبب حل المشاكل وعدم قطيعة الرحم وبذل المال للمساعدات والرحمه بالايتام والارامل..الى غير ذلك

وليتذكر كل من يعاون على ذلك ويساعد فى نشره
قوله تعالى :[وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرائيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى]فقد أمر الله بالإحسان إلى ذوي القربى وهم الأرحام الذين يجب وصلهم
,وقال تعالى{فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه وأولئك هم المفلحون]

وقول الرسول عليه الصلاة والسلام ( من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بهاإلى يوم القيامه )
وعن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم:أخبرني بعمل يدخلني الجنة فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( تعبد الله،ولا تشرك به شيئاً،وتقيم الصلاة،وتؤتي الزكاة،وتصل الرحم)
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الرحم معلقة بالعرش تقول : من وصلني وصله الله،ومن قطعني قطعه الله )

والايات والاحاديث فى ذلك كثيره منها ما يدل على الاجر العظيم ومنهايحض على صلة الرحم وهذه الثوابات ترجع الى من ساهم فى ذلك الخير او دعى اليه

   من :    السعودية

   ملكة الاحساس

   اقتراحات جميله نتمنى كل فرد تطبيقها حتى تكون اسرته اسرة اجتماعيه راقيه متفاهم متحاورة
وحتى يتعود ابنائهم على صلة الرحم والتعاون ومحيت بعضهم بارك الله فيك ياشيخ على هذا المقال المفيد الرائع

   من :    السعودية

   لمى الخير

   الترابط في داخل الأسرة هو نواة حسنة للترابط بين الأهل و الأرقارب و الأرحام كما أن الترابط الأسري بين الأرحام هذا الترابط هو البذرة السخية التي يمكن أن يعتمد عليها لتكون هي أساس ترابط المجتمع


وإذا أخذنا جولة بين جنباتنا يمكن أن نلاحظ كثير من الأمور الإيجابية التي تبرهن على وجود الترابط الأسري بين الأرحام حيث نرى أخوة بإستمرار معاً في زياراتهم و رحلاتهم و في السراء و الضراء ....

فجزاك الله خير الجزاء على هذا المقال الرائع.......

   من :    الجزائر

   الفقيرة الى الله

   ياليتني استطيع فعل هدا او اجد على الاقل معينا

   من :    السودان

   سين

   جميلة جدا تلك الملتقيات العائلية، وقد جربناها لكنها لم تستمر وقد وجدت اسباب عدم نجاحها موجودة في مقالك هذا ولعل اهمها هي عدم اتباع الشرع وذلك بالاسراف في المآكل والمشارب وأسأل الله ان يعين الجميع على الانتفاع و التطبيق

   من :    فلسطين_غزة

   amal264200

   السلام عليكم
مقاله اكثر من رائعة والمقتراحات والافكار والتخطيط رائع ومشكور الاخ أحمد بن عبد المحسن العسّاف على الكلام القيم والاهداف المميزة اتجاة الاسرة الايجابيه
جزاك الله كل الخير

   من :    مصر

   فايزة امين حسن

   الاجتماعات الأسرية لها فوائد كثيرة من أهما تعويد الأبناء على صلة أرحامهم وأقاربهم

   من :    السعوديه

   المؤمنه

   مقالة جداً رائعة وأفكار ومقترحات جميلة جداً نحن نقيم الإجتماع مره أو مرتين في كل إسبوع ولكن جلسة عاديه لاأكثر وفي بعض الأحيان يطرح فرد من أفراد أسرتي أسئلة ممتعه جداً .

   من :    السعودية

   يارب اجمعني فيه

   شكرا موضوع قيم وعبارات جميلة..
نعم المفروض على كل اسره الاجتماع على الاقل بالاسبوع مرة واحدة ..
فهذا يقوي الروابط بين الاسر

   من :    مصر

   أبا الوليد

   بسم الله الرحمن الرحيم
مقاله رائعة واقتراحات جميلة
والموضوع حافل با الافكار الجديده وفعلا افكار يمكن تطبيقها
وتفيد فى صلةُ الرَّحمِ وبرُّ الأقاربِ ورؤيةُ أبناءِ العائلةِ المقيمينَ في أماكنَ بعيدة.
وتعاونُ العائلةِ على البرِّ والتقوى وتحقيقِ أمنِ المجتمع.

جزاكم الله خيرا

   من :    السعودية

   ابو ضياء الدين

   جزاك الله خيرا موضوع راائع وشامل لجميع الجوانب وافكار اروع واقتراحات جميلة سنستقيد منها ان شاء الله
جزاك الله خيرا

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 129

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 



الملتقياتُ العائليةُ: المجتمعُ الجديد