الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

بيوت الصالحين
بقلم:   الاخصائي النفسي: إيهاب أبو النجا  

إن من أهم مقومات الايجابية هو ذلك الجو الإيماني والقيمي الذي يغمر الأسرة ويؤثر بدوره على سلوك وشخصية كل فرد عاش ونشأ في هذا الجو ،وهذا الأمر ليس غريب بل يقبله العقل والمنطق وهذا ما نجده ونلحظه من حولنا في الأسر المؤمنة التي يفوح منها رائحة الإيمان وينبعث منها عبير القيم والمبادئ الإسلامية إلى كل من يراقبها ويلاحظها ويقترب منها ،فمثل هذه الأسر لابد أن تخرج نماذج رائعة يضرب بها المثل في كل المجالات .
والأمثلة كثيرة ومتعددة واذكر منها على سبيل المثال ذلك الاختيار الرائع الذي اختاره عاصم بن عمر بن الخطاب بعد أن رشح له والده فتاة طيبة طاهرة زاهدة عابدة هي صاحبة القصة الشهيرة (بنت بائعة اللبن ) صاحبة الضمير الحي والقيم الراقية ،المراقبة لسلوكها ولعملها والتي علمت أن الله يراها ومطلع عليها فعملت بما علمت فامتنعت عن كسب الحرام بالغش أو الخداع .
فتزوجها عاصم وكان بيتهم يتسم بالزهد والتقى والعفاف والإيمان فرزقهم الله بفتاة تسمى ليلى ولم تكن هذه الفتاة مختلفة كثيراً عن أمها بل كانت مثلها فتزوجها عبد العزيز بن مروان فأنجبت منه خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز بن مروان ذلك العلم العابد الزاهد الإمام الهمام صاحب المآثر والمناقب التي لا يجهلها مؤمن .
أرأيتم أخواني كيف بدأ الأمر ببيت طاهر مؤمن بني على القيم والأخلاق ومراقبة الله ،بيت عمر بن الخطاب وانتهى بخامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز،فقلت صدق الله العظيم إذ قال "{ذرية بعضها من بعض}...!!،
هذا هو دور الأسرة وهذا هو تأثير الجو الإيماني والقيمي الذي نتحدث عنه والأمثلة كثيرة وكثيرة.
والخلاصة من هذه القصة وما أريد أن أصل إليه هو أن الأبناء كقطعة القطن أينما وضعت امتصت مما وضعت فيه ،فإن وضعت في طيب امتصت طيباً وإن وضعت في خبيث امتصت منه .
فعلينا توفير الجو الملائم لنخرج أبناء وجيل من الصالحين الايجابيين الذين يكونون لنا في الدنيا عوناً وفي الآخرة فخراً ونجاة من النار وتذكر يا أخي دائماً أن حامل القرآن يكسى أبواه حلتين من الجنة ويقال لهما هذا لما علمتماه القرآن .
فأنظر يا أخي كيف أن الخير في الدنيا والآخرة على حد السواء .....
أسأل الله لنا جميعاً خير الدنيا والآخرة وأن يعيننا على خلق جو إيماني وقيمي لنا ولأبنائنا وان يجعل لنا من ذريتنا قرة أعين.

  

 



              

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 139

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 

   من :    السعوديه

   بنت نجد

   جزاكــــــــــــــم
الله خير

   من :    السعوديه

   المهداوي

   بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرونفع بكم

   من :    الجزائر

   ابوعبد الودود

   ان الحقوق المطلوب توفرها للطفل المسلم حتى تهيء الجو المناسب لتربيته تربية إسلامية صحيحة كثيرة من اهمهاحق الطفل على أبويه أن يرى منهما ومن المجتمع سلوكًا صافيًا بعيدًا عما يمسخ الفطرة، ويزين الباطل، وسواء كان ذلك السلوك الممقوت كفرًا أم بدعة، أم كبيرة، فإن لهذا العمل المخالف للفطرة تأثيرًا على نفسية الطفل ومسخًا للفطرة التي فطر عليها.
فقلب الطفل مفطور على الإيمان بخالقه، والإيمان بكل فضيلة، وكراهية الكفر والكذب والخداع، ففيه نور الفطرة، ما يكاد يأمر به، وينهى في سوق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بيد أن الوحي يزيد نورًا على نور، والأصل في هذا الباب قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: (كُلُّ مَوْلُودٍ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ)

   من :    السعودية

   جود القلوب

   إن ما كتبته لأمر وجيه جدا ولكن أين الشباب!!!
لما أطالوا النظر أمام الصور والدشوش صعب تفهيمهم وياللأسف لا يدركون إلا بعد فوات الأوان . 

   من :    مصر

   بسام الامير

   ربما ما قلت شيخنا الكريم نقوله نحن فى حياتنا العاديه ونفسره بشئ من البساطه ودائما نقول دور على الاصل فعندما يأتى شاب يتقدم للزواج من اى اسره دائما ما نبحث عن أصله ويقصد بذلك النبته الطيبه والعائله المحترمه الخلوقه ذات السيره العطره لايماننا ويقيننا ان الانسان الصالح كالزرع الصالح ينبت من بيئه صالحه وان وجدت شواذ للقاعده ولكن السائد هو الطيب لا ينبت الا طيب

   من :    سوريا

   نزار الشققي

   قال باحثون إن نوعية الرعاية تؤثر سلباً أو إيجاباً في حياة الطفل، كما أن للعائلة دوراً كبيراً في التربية وزرع القيم والمبادئ. وأشارت دراسة قام بها علماء في جامعة أستراليا الوطنية إلى أن عدم اهتمام الوالدين بأطفالهما قد يسبب مشكلات لاحقاً، مهما كان مستوى المعيشة للعائلة.

وأكدت الدراسة أن غياب الوالدين عن البيت طوال النهار أو الوجود غير الكافي يؤدي إلى اكتساب الطفل سلوكاً سلبياً، مقارنة مع الأطفال الذين يقضون وقتاً كافياً مع آبائهم وأمهاتهم. أشرف على الدراسة البروفيسور اندرو ليه، والدكتور شيكاكو ياموشي، اللذان استخدما بيانات لمسح قامت به مؤسسة حكومية، تركزت على عينة من الأطفال تتراوح أعمارهم بين سنتين وثلاث سنوات.

   من :    السعودية

   الفيزقية

   جزاك الله خير على هذه المقالة ، وكل فرد من افراد الاسرة اذا نقص في هذه الاسرة فبالطبيعي تكون هذه الاسرة ناقصة ولا بد من اصلاح هذا الخلل.....

   من :    مصر

   شيماء حسن

   بالإضافة إلى ذلك فإن غياب الأم عن الطفل لمدة ساعات يومياً يحدث آثاراً ضارة في شخصيته حتى بعد زوال الظروف التي أحدثت ذلك الضرر , وأهم أثر هو اكتئاب الطفل واتجاهه إلى عالمه الخاص , والإبتعاد عن الناس , وعدم قدرته على تكوين علاقات إجتماعية لعدم ثقته في الناس أو في نفسه , بالإضافه إلى اتصافه بمظاهر تعبر عن القلق , وعدم الإطمئنان والتي تتجلى بالحركة الزائدة , كما أنه لا يستطيع التحكم في دوافعه وضبطها مما يدفع إلى سلوك يتصف بالعدوان , وكثرة الثورات الإنفعالية .

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   إن للإتجاهات والممارسات الوالدية أهمية كبيرة في تنشئة الأبناء ولها تأثير بالغ في نمو شخصياتهم .. كما أن هناك فروقاً في المجتمع بين طبقة وأخرى , وبين أسرة وأسرة في عملية التنشئة , فالطبقة الإجتماعية الدنيا أكثر تسامحاً في عملية التنشئة الإجتماعية من الطبقة الإجتماعية العليا , أما بالنسبة للصحية النفسية للطفل فالمستوى الإجتماعي والإقتصادي المتوسط والعالي هو الأفضل , فالأسرة تؤثر في طفل ٍ ما قبل الدراسة ويكون هذا التأثير كبيراً , ويذهب الطفل إلى المدرسة وهو يحمل معه آثار الأسرة كجزء أساسي من كيانه الداخلي ,

   من :    السعوديه

   سعدية المزمومي

   بسم الله الرحمن الرحيم
ان تربيه الابناء مهم جدا ويجب على كل اب وامي تربيه الاولاد الصالح لكي نخرج جيل من الصالحين الايجابيين وخدمه دينهم ودنيهم ونشر العلم والاحترام بين الناس والمجتمع كله لكن يجب القدوة الصالحه امام الابناء

   من :    السعودية

   ريم عبد الرحمن

   ومصداق ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم { فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه }
وإذا كان رب البيت بالدف ضاربا ً فشيمت أهل بيته الرقص .
فمن أهم مقومات البيت الصالح صلاح الوالدين الذين هما المنبت الأول والمحضن الأول لصلاح الأبناء . وفي الجنة يلحق الصالحين عندما يكونون في أعالي الجنان ووأبنائهم أقل منهم في الدرجات فإن الله جل جلاله يلحق ذريته بهمكما قال تعالى { والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإحسان ألحقنا بهم ذرياتهم }

   من :    السعودية

   النجباء

  
إن من أهم ميزات بيوت الصالحين توفر القدوة الصالحة أمام الأبناء، ولاشك أن للوالدين آثر على أولادهم ذكورا وإناثا ( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه )
فالتوجيه المباشر لا يكون فعالا بشكل دائم ومستمر وهنا يأتي دور التوجيه غير المباشر ومنه القدوة فالأولاد يراقبون تحركات وسكنات الآباء والأمهات

فلنكن نعم القدوة

   من :    مصر

   نادية حمدي

   ولقد تعهد السلف الصالح النشء بالتربية الإسلامية منذ نعومة أظافرهم وأوصوا بذلك المربين والآباء؛ لأنها هي التي تُقوّم الأحداث وتعودهم الأفعال الحميدة، والسعي لطلب الفضائل.

   من :    مصر

   محمد51

   لقد أثبتت التجارب التربوية أن خير الوسائل لاستقامة السلوك والأخلاق هي التربية القائمة على عقيدة دينية.

   من :    فلسطين

   دمعة القدس

   الأبناء هم ورثة الأباء ليس من الناحية المادية فقط بل من الناحية الاخلاقية و السلوكية فالجو الأسري يطبع بصماته على أفراد الأسرة و على ذرية الأسرة فكثير من العظماء كانت أسرهم هي المنبت لهذه العظمة فقد أثرت في سلوكياتهم حتى أصبحوا يشكلوا عنصر أساسي في المجتمع
لذلك لابد لكل رب أسرة أن يقف و ينتبه و يسأل نفسه كيف أتصرف كيف أربي كيف أتقرب لأفراد أسرتي كيف أنشئ جيل صالح كيف و كيف
فتكون الإجابة واحدة بالجو الأسري الإيجابي الإيماني
فلابد أن نستفيد جيدا من هذه الفرصة الرائعة من هذا البرنامج المتميز حتى نبني جيلا إيجابيا مؤمنا صالحا

   من :    مصر

   السيدة

   إن الإنسان الذي لا يتحمل المسئولية ولا يستشعرها ، يكون إنساناً خاوياً لا يحقق إنجازاً ولا يبلغ غاية ، وإذا وجدت المسئولية ولم يكن معها متابعة ، ولا بعدها محاسبة ؛ فإن المرتقب ظهور دواعي الكسل والتراخي ، وعوامل التهاون والتقصير ، بل صور الفساد والإفساد، وكما قيل" من أمن العقوبة أساء الأدب ".

   من :    مصر

   أم جودى

   البدايه تكون من الصغر
انا اتبع هذا المنهج مع ابنتى فمنذ حملى بها وانا أقرا القراءن لتطمئن هى معى وعندما ولدت وان اطرتنى الظروف ان اتركها لانشغالى فى شئ اترك القرأن يؤنسها ويحميها واتمنى من الله ان تكون من أهل القراءن
فسازود نفسى واتعلم كل ما هو جميل معها وبها فيا ليت كل من يقبل على الزواج ان يترك كل ما هوو سلبى وهدام ومؤلم فى حياته الاسريه ويبدأ صفحه جديده بالزواج وينشأ اسره مسلمه واعيه ايجابيه وهذه هى اكبر فرصه لتعويض ما فاتك فى اولادك وستجد الخير كله وتحصده امام عينيك على مر السنين

   من :    الرياض

   المؤمنه

   فعلاً لابد من تهيئة المنزل بجو إيماني صالح من قبل الوالدين لينشئ منه أبناء صالحين نافعين

   من :    مصر

   محمد76

   وتتضح أهمية الأمن في الإسلام في انه جزء من تشريعات وتعاليم الدين الاسلامي ، وقد تكفل بكل الحقوق الخاصة بكل فرد من أفراد هذه الأمة ، لذا وجب علينا أن نعرف ماهيّة هذه النعمة العظيمة في ديننا الحنيف ليتسنى لنا شكر الله تعالى عليها

   من :     مصر

   محمد محمد فوزي

   إنّ صلاة الجماعة التي يؤم فيها الأب أبناءه، والدعاء الجماعيّ الذي يشترك فيه الابناء، وقراءة القرآن (تعليمه) في جلسة قرآنية قوامها الابناء، وإحياء ليالي القدر (حسب القدرة والاستطاعة).. بشكلٍ أُسريّ والاستماع إلى ليالي الجمع في محفل عائلي، و الجلسات الرمضانية العامرة بالذكر بصحبة الأبناء في مجالس الرجال، وصحبة البنات في مجالس النساء، وما يتفنن الآباء والآمهات في ابتداعه وابتكاره من خلق مناخات روحية وإيمانية، لجدير أن (يخلق) و(ينمّي) و(يعزّز) الروح الإيمانية التي إنما هي (جُرعات) و(شحن) و(تعبئة) وتموين وإمداد و.. مداومة.

   من :    السعودية

   حلا15

   اللهم أمين.
ان الزمن يسير ولايقف وتتعاقب الاجيال فطفل اليوم هو شاب الغد فمن يدري ربما يبكي اليوم بين يديك اوتلقى المشقة في تربيته يتولي في الغد القريب اهم المناصب اوربما يساعده عقله ان يكون المتقدم على اقرانه فالغيب لايعلمه الا الله.
فتربية الابناء اذا كانت صحيحه فمعنى هذا ان ستفخر بابنك اما اذا كانت سيئه فالعكس والعياذ بالله.
فعلينا ان نهتم بتربية ابنائنا فانهم هم المستقبل فاللهم بارك لنا فيهم.

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   إن الحوار بين الرجل والمرأة مطلب أساسي لنجاح أي أسرة واستمرارها، إلا أن كثيراً من الرجال يتهمون المرأة بعدم اختيارها التوقيت المناسب لبدء الحوار، مما يثير غضبهم، فيما ترى المرأة أنه لا يوجد ثمة وقت مناسب للنقاش بالنسبة للرجل، وأن الزوج دوماً يسعى إلى التهرب من النقاشات الزوجية

   من :    مصر

   محمد51

   لكن - وبكل أسف - نلحظ تقصيراً ظاهراً بائناً في تحمل هذه المسؤولية، وأداء هذه الأمانة نتيجة تلك الثغرات الواضحة، والأخطاء الفادحة، التي تعود في مجملها إلى أسباب، منها: سوء التربية البيئية، ومغالطات المناهج التعليمية، والتباس كثير من الظروف البيئية، حتى تحولت التربية في زماننا هذا إلى مجرد تلقين للمعلومات، وحفظ لبعض الأفكار والعبارات، دون أن تدخل حنايا القلوب، وتتخلل ثنايا النفوس، وتطبق فعلاً أو سلوكاً في أرض الواقع2

   من :    السعودية

   لمى الخير

   البيوت المؤمنة هي التي تتخذ من تعاليم الإسلام ومن شريعة الله دليلاً وهاديا ، وهي التي تتحقق فيها معاني العبودية الخالصة والكاملة لله تعالى ، وهي التي تجعل من تقوى الله شعارها , ومن الإخلاص والنقاء دثارها , ولكي يتحقق هذا الهدف وتُنال تلك الغاية لا بد أن تُقام تلك البيوت على أسس وقواعد متينة منها :
أولاً : حسن الاختيار . فقد أمرنا الإسلام بحسن الاختيار في الزواج قال تعالى : { وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} (32) سورة النور
ثانياً : التربية الإيمانية للأسرة .فالبيوت المؤمنة هي التي تكون قبلة للطاعة والإيمان , ومسجدا للعبادة والتبتل .
لأن المسلم مسؤول عن أسرته ، ومطالب بأن يقيهم من عذاب الله ومعصيته . قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} (6) سورة التحريم.

عَنْ هِنْدٍ بِنْتِ الحَارِثِ عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَيْقَظَ لَيْلَةً فَقَالَ سُبْحَانَ اللهِ مَاذَا أُنْزِلَ اللَّيْلَةَ مِنَ الفِتْنَةِ مَاذَا أُنْزِلَ مِنَ الخَزَائِنِ مَنْ يُوقِظُ صَوَاحِبَ الحُجُرَاتِ يَا رُبَّ كَاسِيَةٍ في الدُّنْيَا عَارِيَةٍ في الآخِرَةِ \" ( رواه البخاري ).

عن عائشة – رضي الله عنها - قالت : \" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يصلي من الليل فإذا أوتر قال قومي فأوتري يا عائشة \" . رواه مسلم ، مسلم بشرح النووي 6/23 .
فهكذا علمنا النبي صلى الله عليه وسلم الحرص على تزكية روح الإيمان داخل الأسرة وتأليفهم على طاعة الله ومحبته , فالبيت الذي يرفع فيه اسم الله تعالى هو بيت الأحياء ، والبيت الذي لا يرفع فيه اسم الله هو –لاشك – بيت الأموات .
فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل: الحي والميت)) مسلم

بيوت راضيةٌ مطمئنةٌ:
نعمة الرضا من أجل النعم التي يعطيها الله لعباده المؤمنين المتقين , فالرِّضا يُوجِبُ له الطُّمأنينة ، وبرد القلبِ ، وسكونهُ وقراره وثباتهُ ، كما أن الرضا يفتحُ للإنسان باب السعادة والسلامةِ ، فيجعلُ قلبهُ سليماً ، نقيّاً من الغشِّ والحسد والغلِّ ، ولا ينجو منْ عذابِ اللهِ إلا منْ أتى الله بقلبٍ سليمٍ .
و لقد لخص لنا رسولنا الكريم –صلى الله عليه وسلم – سعادة الدنيا في ثلاث جُمل فقال : \"مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ مُعَافًى فِي جَسَدِهِ عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا بِحَذَافِيرِهَا\". أخرجه البخاري في الأدب المفرد (1/112 ، رقم 300) ، والترمذي (4/574 ، رقم 2346). وابن ماجه (2/1387 ، رقم 4141) .
فالبيت نعمة لا يعرف قيمته وفضله إلا من فقده وعاش في ظلمات سجن أو في غربة أوفي فلاة ، وفي البيت يجد المسلم راحته وهدوء باله، وفيه السكن والراحة والمودّة في خضمّ مشاكل الحياة. وطريق الفوز والنجاة والفلاح في الدنيا والآخرة لا يبدأ إلا بِصلاح البيوت وتربيتها على الإيمان والقرآن والذكر؛لأن الخسارة ستكون فادحة وعظيمة يوم يخسر الإنسان أهله ويُضّيع من يعول:{قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلاَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ} الزمر:15.
وعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:\" كفى بالمرء إثماً أن يُضَيعَ مَنْ يَقُوت \".(حديث حسن، وصححه الحاكم والذهبي. وأخرجه مسلم بنحوه من طريق أخرى) .

والبيت أمانة يحملها الزوجان، ولا بد أن يقيما أسسه على تقوى من الله وإيمان لأن البيت المؤمن السعيد هو البيت الذي جعل منهجه الإسلام قولاً وعملاً.

تلك النعمة التي لا يحس بها إلا من حرمها ، لذا كان من دعاء النبي – صلى الله عليه وسلم - عن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا أوى إلى فراشه قال الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا وكم ممن لا كافي له ولا مأوى \" ( رواه الترمذي 5 / 470 وقال هذا حديث حسن صحيح غريب قال الشيخ الألباني : صحيح .

فهذه البيوت هي التي نستقر بها ، ونأوي إليها فتحمينا من الحر والبرد , تلك البيوت التي نحس فيها بمعنى السعادة والسكن والطمأنينة , تلك البيوت التي نحقق فيها معاني المودة والرحمة ، تلك البيوت التي نجد فيها قرة الأعين من الزوجة والأولاد {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} (74) سورة الفرقان .
تلك البيوت التي نحقق فيها منهج استخلاف الله لنا في هذه الحياة .
إن النعم إذا شكرت قرت وإذا كفرت فرت، فهل شكرنا الله تعالى على نعمة البيوت .
تأمل وانظر حولك ستجد أناسا لا يجدون سكناً يؤويهم ولا بيوتاً تضمهم كيف تكون حالهم ؟ بل كيف حالك وأنت تسكن في هذه البيوت الحديثة المزودة بكل وسائل الراحة والأمان فما أعظمها من نعمة !.

إن النجاة كما اخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم تكون في ثلاث : عن أبي أمامة عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله ما النجاة ؟ قال أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابك على خطيئتك ( رواه الترمذي 4/605 قال الألباني صحيح ، الصحيحة ( 888 ).
فهل أحسست الآن بنعمة البيت ؟ وهل ستعود إلى بيتك لتصلحه وتجعله صالحاً لأن يكون بيتاً ربانياً مؤمناً ؟ .




... فجزاك الله خير الجزاء على هذه الوقفات الرائعات.....

   من :    السعودية

   ابو ضياء الدين

   حقاأن الأبناء كقطعة القطن أينما وضعت امتصت مما وضعت فيه ،فإن وضعت في طيب امتصت طيباً وإن وضعت في خبيث امتصت
اللهم اصلح ابناءنا وابناء المسلمين ويسر لهم طريق الهدى

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 139

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 



بيوت الصالحين