الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

التفكير .. هو الحياة!
بقلم:   الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد  

مذ عرفنا أنفسنا ونحن نقرأ في أدبياتنا أن (الوقت من ذهب)، ولكن لما تأمل المتأملون الحكماء وجدوا أنَّ الذهب قد يُفقد، فاستبدلوها بقولهم أن الوقت هو الحياة!

وقد كنتُ أتأمل في هذه الكلمة، فوجدتها تبرز أهمية الوقت وأن مدار الحياة للإنسان عليه، ولكنها فعلا لم تضف جديداً، لأنها قامت بتأكيد المؤكد، فالوقت هو الذي يكوّن الحياة والحياة تتكون من وقت يملؤه الإنسان بالأعمال، وعلى هذا المعنى الأخير أتت أدبيات الحكماء وأبيات الشعراء الذين وصفوا الحياة بالوقت:
والوقت أعظم ما عنيت بحفظه                          وأراه أسهل ما عليك يضيع

 ولو كانوا أتوا بأمر مباين مختلف، مثل الكلمة الأولى (الوقت من ذهب)، أو من فضة، أو من مال، لكان أقرب وأفهم، ولذلك أعملتُ ذهني متسائلاً، ما هو الشيء الثمين الذي يستحق أن يكون مساوياً للحياة؟ فلم أجد أعظم من التفكير السليم، فإننا حينما نشاهد أحوال الناس وشخصياتهم وطرائقهم نجد أن العامل المهم ليس قوالب الأعمال ومُددها (كم؟)، وإنما الأهم هو (كيف) يستخدمون هذا الزمن ويستثمرونه بأعمال تتوزع في دقائق الوقت ..

أفكر بحال الشخص العاقل المتفكر وهو بين أهله وزوجه وأبنائه وقد صعد إلى السماء وطوح في البلاد واقتنص الفوائد وحاز أعظم القلائد بمجرد تحريك الفكر وقدح الذهن.. وأشاهد بعض المعاقين والمصابين أحيانا ..فأرى في سلوكهم توثباً، وفي تفكيرهم إيجابية وتفاؤلاً، تتحرك أفكارهم وإن كانوا على كراسي، وتظهر ابتسامتهم وإن امتلأ واقعهم بالمآسي،  ومردُّ ذلك إلى الفكرة الراقية، والخاطر الباسم، والتأمل المبدع، وبالمقابل..أرى البعض حازما بالوقت، عاملا كادحا حريصا، قد تكاملت جوارحه، لكن أهله أكثر من يشقى به، ومجتمعه أعظم من يراه ثقيلاً، ومرجع ذلك أنه يعيش بنفس حادة، دقتها مبالغ فيها، يحاسب ويخاصم ...الخ والعلة في طريقة تفكيره ونمط معرفته ..

 كما يحضرني في هذا السياق قاعدة تقول: "كما تفكر ...تكون أنت"، فالمرء لا يستطيع إيقاف الشمس ولا تأخير النهار أو جلب الفجر فهذه سنن كونية وأزمنة خلقها الله لمن أراد أن يذَّكر أو أراد شكورا .. لكنه يستطيع -إن كان إيجابياً ناضجاً موفقاً- تنوير فكره وتحريك ذهنه،  فينفتح على فضاءات واسعة، مملوءة بالعلم والخبرات، رحمة من الله وفضلاً، وهذا ما أكد عليه أئمة العلم في الإسلام والمحققون منهم كابن الجوزي وابن حزم وابن تيمية وابن القيم وغيرهم رحم الله الجميع ..

 وقد أكد هؤلاء العلماء في أدبياتهم أنّ العمل يبدأ بفكرة والإبداع بفكرة والكتابة بفكرة والمشروع بفكرة، إذ مردُّ النجاحات والتحولات والتألقات والحضارات لفكرة نمت وصارت خاطرة في الذهن ثم تطورت إلى أن أصبحت تصوراً..ثم إرادة جازمة حركت الحياة وملأت الوقت والزمان بجمالها ونموها وصلاحها واستثمارها.

والتفكير أول ما يبدأ يكون بالقراءة والمطالعة والعشق لهما حسب الميول والاتجاهات، حتى من اختاره الله نبياً ورسولاً قال له بحنو وحب وقرب: (أقرأ).. و لكن باسم من؟ ولماذا؟ (أقرأ..باسم ربك)...لتجعل قلبك..وقراءتك..وفكرك..إنما مع الرب العلي..حتى تصل في النهاية  إلى سجود الجبين بعد سجود القلب، وذلك ما كان من النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، قرأ سورة أولها (أقرأ باسم ربك) وفي الختام: (فاسجد واقترب) .. وإنما القراءة نوعان: قراءة في الدنيا إما لك أو عليك  ففكر فيها واجتهد في انتقاء ما يهذب فكرك وعقلك وسلوكك .. وقراءة في الآخرة أيضاً إما لك أو عليك (اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا).

ولا تزال تمثل بين عيني ابتسامة ذاك الفقيه الألمعي والأديب المبدع الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله تعالى إذ يروى أنه يقرأ ما يقارب 14 ساعة يومياً، ولذلك أصبح موسوعة في الفقه والأدب واللغة، محركاً فكره في وقته، وشاغلاً الناس بمؤلفاته، قلت في ذلك: وقد صدق، فإن كانت الفكرة هي الأب فإن مصاحبة الكتاب هي الأم.  وهذا ما أكدته  بعض مدارس علم النفس المعرفي في العقود المتأخرة من أنّ نجاح الإنسان وفشله وسعادته يرجع إلى أفكاره الخاصة، وأنّ تعاملاته إنما هي نتائج أفكاره التي كونها عبر السنين ومن مشاهير هؤلاء  "ميكنبوم"، "بيك"، "ألبرت إلس" ، "سليجمان" وغيرهم كثير، وهم في هذا الكلام يؤكدون طبيعة الإنسان، لكن علماء الإسلام يزيدون عليهم بربط هذا الكلام بالعلم الإلهي من كتاب وسنَّة، والرضا بالقضاء، والتوكل على الله، والاستعانة والدعاء..ومن ثمّ يكون حقاً .. التفكير هو الحياة!

 



              

    المعروض: 76 - 100      عدد التعليقات: 179

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 8 

   من :    مصر

   خالد سعيد

   إذا كانت الحياة نوعان: مادية وهي معرفة الإنسان بالكون والكائنات من حوله ؛
ومعنوية وهي إدراك سبب وجوده وهذه هي الحياة الحقيقية والوجود الحقيقي والذي لا يحققه إلا بعبادة الله وحده لا شريك له.
فلكي يعيش الإنسان هذين النوعين من الحياة ويحققهما لا بد له من أن يعمل نعمة العقل والذي لا يعمل إلا في مادة موجودة يختزنها في الذاكرة أو ممكنة الاكتساب من مصدر ما فيستخلص منها المعاني، أو يعيد تشكيلها واستعمالها ليستنتج معلومات أخرى تساعد في حل المشكلات أو اتخاذ القرارت أو ابتكار المستجدات؛ فيما يعرف بعملية التفكير؛ حيث يكتسب العقل تلكم المعلومات من مصدرين أساسيين وهما: الوحي من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أو الحواس والحدس والإلهام والتأمل.
ولذلك فإن التفكير هو صانع الحياة أو هو عقل الحياة والذي لا تتم إلا به ..
ولهذا اعتبر الشرع أن الذين لا يستطيعون التفكير المادي أو فاقدي العقل (وهم المجانين) لا يحيون حياة كاملة !!
كما واعتبر أن الكفار (وهم فاقدوا العقل الشرعي) أمواتاً غير أحياء وهم لا يشعرون !! إذ بالإيمان وعبادة الله ورسوله تكون الحياة الحقة ..
والله يقول الحق وهو يهدي السبيل ..

   من :    السعودية

   مريم

   الناظر فيمن حوله يجد حقا أن التفكير هو مناط النجاح ومناط الفشل أيضا إذا كان لا كما ينبغي
فمن أكثر من يعابون بالفشل في سابق دهرهم أناس نجحوا وفكروا وكانوا لمن بعدهم مشاعل علم لا تنطفئ فبدلوا ذاك الفشل نجاحا بلغ الآفاق أمثال العالم نيوتن ومؤلفة كتاب السر الذي ترجم إلى لغات عدة وغيرهم.. المقصود أن تحفظ وقتك وتقرأ وتنظر وتشعل تفكيرك تكن مشعلا يلوح لمن حولك

   من :    المغرب

   محبة الاسلام89

   حقا ان عقل الانسان هو أعظم النعم الالهية على الانسان بعد الهداية و الانسان و لما كان هذا العقل مناط تكريم الانسان على باقي المخلوقات كان من البديهي أن كل ما فد يصنعه الانسان في هذا الوجود اما يرتبط ارتباطا مباشرا بالطريقة التي يفكر بها و تصوراته عما يحيط به فنرجو الله عز و جل أن يوفقنا للاستفادة من أوقاتنا و من عقولنا

   من :    المملكة

   ام وسيم

   نعم صدقت والله .... القراءة هي الاهم وهي التي ترقي بينا الى اعلى القمم وانا اول كنت اقول يالله الناس هذي كيف تجيب هذي الكلمات لكن في الاخير عرفت انها من القراءة


الحمد لله اصبحت اقرأ الان واذا اردت اي معلومه ولو انها كانت بسيطه على طول اقرأ عنها في افضل الكتي واسال الله المداومة على ذلك

والله انا مرة استفدت كثير من القراءة ولو كتبت ما راح اخلص والله يوفقكم ويعينكم

   من :    الأردن

   هدى أحمد

   من أراد أن يشعر بأهمية الوقت ويفهم ما يقوله العظماء عن الوقت، فليقرأ. ومن يريد أن يتعلق بالكتاب فليقرأ لمؤلف يحب (الغير قارئ) علاقة هذا المؤلف في الكتاب لتنتقل عدوى حب القراءة والكتاب ولو بشيء يسير قبل النوم. فقد قال د. عائض القرني في كتابه "من عظمة الكتاب أن الله له كتاب" فقد قال الله سبحانه وتعالى في أولى صفحات كتابه الكريم "ألم، ذلك الكتاب لا ريب فيه"؛ ليست صحف أو صحائف أو ورق وإنما كتــــــاب.

   من :    مصر

   أبا الوليد

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
علي الرغم من أن "التفكير الإيجابي" ليس بالأمر السهل لكنه يشجع علي إخلاء الذهن من أية متاعب أو ضغوط تسكن بداخله وبالتالى يعطي مزيدا من الثقة بالنفس ويحقق السعادة ولممارسة التفكير الايجابى :
- كن متفائلاً في كل الأوقات،و كن واقعياً، وابحث جيداً الخيارات المطروحة أمامك.
- تحدث بإيجابية عن نفسك وعن غيرك ..
- أن تؤمن بأن كل شيء يحدث في هذه الحياة بقدر الله تعالى .
- ارسم الابتسامة علي شفتيك إذا تعرضت لموقف ما يحبطك.
فالإنسان هو الوحيد القادر علي أن يعطي لهذه الحياه الصورة الجميلة إذا فهمها بطريقة إيجابية.
نسأل الله تعالى التوفيق...

   من :    مصر

   ام حبيب

   عندما تطلق لخيالك العنان كي ترسم الصورة التي تحبها في حياتك فانك بذلك تستخدم قوة التفكير الإيجابي في تغيير واقعك الذي لا تريده. هناك عدة طرق لمساعدتك على تحويل خيالك إلى واقع.
حدد حلمك كثيرون يشعرون بالتعاسة في حياتهم لأنهم لا يعرفون ماذا يريدون كما أن تحديد ما تريده أول خطوة على طريق النجاح وإذا أردت أن تنجز شيئا مهما عليك بالتركيز عليه ولا تدع أي شيء يبعدك عنه.
التكرار يصنع نوعا من الشعور الإيجابي داخل عقلك الباطن :فعليك أن تكرر بينك وبين نفسك ما تريده فهذا يجعلك قادرا على فعل ما تريد.
التأمـــــل يجعلك تشعر بأنك اقوي واكثر إيجابية من النواحي العاطفية والجسمانية والروحانية ويعيد لك شحن بطاريتك ويجعل تخيلك اقوي واسهل.
حارب الأفكار السلبية: حاول محاربة الأفكار السلبية والسوداوية، كذلك لا تكثر من التفكير في المشاكل بل أبعدها قدر الإمكان عن تفكيرك و حاول دوما التفكير بالأمور الإيجابية.
علم نفسك دروسا في التفاؤل: ابحث عن الأمور الإيجابية في الأوضاع السلبية. حاول دائما تقييم تجاربك حتى الفاشل منها على أنها خبرات تضاف لحياتك وأنها دروس تعلمت منها أن تكون اكثر صلابة.

   من :    مصر

   محمد76

   الحوار هو تفاعل لفظي (وأحيانا غير لفظي) بين اثنين أو اكثر من البشر بهدف التواصل الإنساني وتبادل الأفكار والخبرات وتكاملهما . وهو نشاط حياتي يومي نمارسه في المنزل والشارع والعمل والمدرسة والجامعة ووسائل الإعلام. وبقدر ما يكون الحوار إيجابياً يكون مثمرا في حياة الفرد وحياة الجماعة. وبقدر ما يكون سلبيا يكون هداما لكيان الفرد وكيان الجماعة .

   من :    مصر

   وليد مصطفى

   جزاك الله خيرا أستاذي الدكتور

وأقول بعد قراءة كلماتك الصائبة
ناصحا اخواني واخواتي
على قدر مجهودك تثبت وجودك
وسمعت مقولة هي ان الانسان إذا اخلص للشئ الذي يعمله يعطيه الشئ أكثر مما ينتظر منه

   من :    مصر

   alzahraa

   ان التفكير والقراءه والمتابعه هى من اهم العوامل التى تساعد الانسان على الابداع وتستخرج ما بداخلنا من طاقه ومواهب وكذالك التفكير السليم ياخذ بيد الانسان للطريق الصحيح وتوفر له الوقت وتتيح له الفرصه للابداع والتمتع بحياه افضل

   من :    السعودية

   ayshah

  

التفكير السليم هو أساس الحياة وبدون التفكير السليم فإن المرء سيعيش في حياة متعسة ومريرة...

موضوع مهم جدا نبهتنا له فضيلة الدكتور, لأنه فعلا حياة الإنسان متوقفة على طريقة تفكيره!!

وفقك الله لما يحبه ويرضاه ,,

   من :    السعودية

   نورة

   أن الابداع ماهو الا شجرة عظيمة أينعت غصونها وكان التفكير هو بذور هذه الشجرة

   من :    السعودية

   الملح كلة

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة لاشك ان الوقت مهم جدا في حياتنا والاهم منه هو التفكير الايجابي الذي مهمتة هو ادارة الوقت لعمل ماينفعنا ولتخطيط الاهداف المستقبلية الناجحة وبالتالي تكوين حياة جميلة

   من :    السعودية

   لمى الخير

   مقال رائع ...
حقا فالتفكير هو أساس حياتنا ..لانه يساعدنا على تنظيم أوقاتنا...فالوقت كالسيف إن لمتقطعه قطعك..فعلينا أن نفكر في أوقاتنا التي تذهب هدرا بدون فائدة فكل محسوبا في سجلات أعمارنا...حقا نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ...
أسأله تعالى أن يجعل أوقاتنا في طاعته جل وعلاء........

   من :    السعودية

   ربى

   التفكير هو الحياه حقا ما قلت فلو اننا لا نفكر لما اصبح للحياة طعما
جزاك الله خيرا

   من :     مصر

   ابو احمد 72

   عليك مراقبة افكارك بان تستأصل منها الامور السلبية لانك لو استمريت في الخوض في مجرد التفكير فيها فانها ستصبح عادة و تلتصق بك و تؤثر على امورك الحياتية الاخرى,ان ذلك يتطلب وقت فعليك المحاولة و الثبات ,ابدأ صباحك بعد ذكر الله بابتسامة ملؤها الرضى والحيوية فلذك أثر قوي.

-احرص على نفع الاخرين ومساعدتهم ومد يد العون لهم فان صدى هذا الخير يرجع اليك وأثره ينالك لا محاله.

-اذا اجتاحتك الافكار السلبية او خاطرة تشاؤميه ابق هادئا واسترخ وتأملها بعين الموضوعيه حتما ستجد انك كنت تبالغ وتعطي الموضوع اكبر من حجمه

-تذكر ان التفاؤل سبيل عظيم نحو السعادة الداخلية فلا تحرم نفسك اياه فقط انظر الى الجانب المشرق والجميل في الاشياءالحياة قد تفرض علينا ظروفا سلبية لكن القدرات التي خلقها الله تعالى لنا يمكنها تجاوز هذه الظروف للوصول لحياة مستقرة ناجحة.

   من :    السعوديه

   نبض الحياة

   إذا فالتفكير أهم من الوقت لأننا بتفكيرنا ندير أوقاتنا وبتفكيرنا نصنع أنفسنا ولاشك بأن عظماء العالم والناجحين في حياتهم هم من استطاع أن يفكروا بطريقة ناجحه إيجابيه وبذلك فقد حافظو على أوقاتهم..
وفقكم الله على ..موضوع رااائع جدا

   من :    السعوديه

   همس.

   بالفعل فالمتأمل لواقعنا في هذه الاوقات ـ ونحن لانود ان نكون سلبيين ولكن نصف بعضا ممن نعانيه ـ فنجد ان هذه الاوقات بالفعل مملوءه بالمهمات ولكنها مهمات لاتؤدي نتيجه او بغير هدف ولاتفكير فبقدر مايكون تفكيرك تستطيع معه إستغلال ايجابي ومفيد للوقت ولانستطيع ان ننمي الفكر او نبعث فيه التوعيه والافاده الابقراءه لابجديات واساسيات وادبيات التفكير السليم الذي يقودك لعمارة وقتك بشكل جميييل ويعود علينا بالنفع ولنا في رسول الله اسوه حسنه فنتخذ من منهجه عنوان لتفكيرنا الذي سيقودنا بالابداع ولكن وفق المنهج المرسوم من قبله صلى الله عليه وسلموشكرا لكلماتك الرائعه وجزاك الله الجنه

   من :    الجزائر

   التوفيق رحول

   إنما حياة الإنسان وكذلك إنجازاته فيها كل ذلك مرتبط بنظرته للوقت وكيفية تعامله معه، وإذا أدركنا أهمية الوقت حرصنا على الدقائق بل على الثواني، فليس لنا إلا الوقت الحاضر، فهو محل التطبيق الفعلي للحياة.
وإنا نجح الناجحون وتميز المتميزون نتيجة حسن استغلالهم لأوقات حياتهم.
ويليق بنا أن نتحسر على ضياع الوقت أكبر من تحسرنل على أي شيء آخر، فالوقت لا يعود أبدا.
ولنتعبر بما ضاع من أوقاتنا، ولنحرص على تدارك ما بقي من أعمارنا، بملئها بما ينفعنا ويكون لنا ذخرا، وكل ذلك بحسن التخطيط، وحزم التطبيق.

   من :    السعودية

   غاليه

   فإن كانت الفكرة هي الأب فإن مصاحبة الكتاب هي الأم>>كلاااام رااائع..
ترجم أحاسسي بعد عشقي وتعلقي الشدييد بالكتب, واقبالي عليها.
شيخنا لاحرمنا الله من درركـ.

   من :    مصر

   فايزة امين جسن

   لاشك للوقت أهمية على الشخص في بناء ذاته وبناء مستقبله على ذالك يكون وقته مملؤ بل أجابية وسعاده .
التفكير على انه ما يجول في الذهن من عمليات تسبق القول والفعل, بحيث تبدا بفهم ما نحس به او ما نتذكره او ما نراه, ثم نعمل على تقييم ما نفهمه, محاولين حل المشكلات التي تعترضنا في حياتنا اليومية, في الوقت الذي يؤكد فيه بعضهم على ان التفكير يمثل سلسلة من الانشطة العقلية غير المرئية التي يقوم بها الدماغ عندما يتعرض لمثير يتم استقباله عن حاسة واحدة او اكثر من الحواس الخمس, وذلك بحثا عن معنى محدد من الموقف التعليمي المطروح او الخبرة التعليمية المتوفرة.
وباختصار فان التفكير عبارة عن مفهوم معقد يتالف من ثلاثة عناصر تتمثل في العمليات المعرفية المعقدة وعلى راسها حل المشكلات, والاقل تعقيدا كالفهم والتطبيق, بالاضافة الى معرفة خاصة بمحتوى المادة او الموضوع مع توفر الاستعدادات والعوامل الشخصية المختلفة ولا سيما الاتجاهات والميول تعريفات انماط التفكير المتنوعة توجد انماط عديدة للتفكير لا بد من تعريفها بدقة او توضيح معناها الحقيقي للقارىء من اجل الاطلاع

   من :    المغرب

   صوت المغرب

   السلام عليكم
مقال جد مميز استفدت منه الكتير
بارك الله فيك شيخنا الكريم

   من :    اليمن

   عبدالجليل العبدلي

   الإبداع والإنجاز يبدأ بفكرة والفكرة تتحول إلى مشروع عملاق بفضل التفكير السليم والذي يكون على أسس دقيقة وعلمية وإبداعية من خلال ذلك نحاول المستحيل إلى واقع حقيقي معاش مع وضع في الاعتبار عدم إغفال الحياة ومشاكلها باختصار نفكر فننتج والمشروع العملاق بدأ بفكرة كما بدأ إيجابيون

   من :    الجزائر

   abdelghani

   الالتزام بالوقت هو عامل أساسي في حياة الإنسان ، و عليه تقع أولويات تنظيم حياته ، و بالتالي السير قدما نحو التقدم و النجاح.
فالوقت هو رأس المال الحقيقي و المورد الأساسي في حياته، فموارد و ثروات المال يمكن أن تزداد و تنقص مع مرور الوقت إلا المورد الزمني فهو في حالة تناقص كلما تقدمت عقارب الساعة نحو الأمام ، و لا يمكن استرجاعه لذلك وجب علينا استثماره و استغلاله و توظيفه توظيفا جيدا لكي تثمر نتائجه و يعود بالخير على حياة الإنسان.
اما القراءة فهي إحدى الوسائل المهمة لاكتساب العلوم المختلفة ، والاستفادة من منجزات المتقدمين والمتأخرين وخبراتهم فبالقراءة تحيا العقول ، وتستنير الأفئدة ، ويستقيم الفكر
والتفكير مصدر العلم , والعلم مصدر لتعديل سلوك الإنسان , وكلما زادت معرفة الإنسان بالأشياء تغيرت نظرته إليها واختلفت ظروف الاستفادة منها

   من :    السعوديه

   $حنين الشوق$

   جزاكم الله 1000 خير وجعله في موازين حسناتكم

    المعروض: 76 - 100      عدد التعليقات: 179

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 8 



التفكير .. هو الحياة!