الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

التفكير .. هو الحياة!
بقلم:   الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد  

مذ عرفنا أنفسنا ونحن نقرأ في أدبياتنا أن (الوقت من ذهب)، ولكن لما تأمل المتأملون الحكماء وجدوا أنَّ الذهب قد يُفقد، فاستبدلوها بقولهم أن الوقت هو الحياة!

وقد كنتُ أتأمل في هذه الكلمة، فوجدتها تبرز أهمية الوقت وأن مدار الحياة للإنسان عليه، ولكنها فعلا لم تضف جديداً، لأنها قامت بتأكيد المؤكد، فالوقت هو الذي يكوّن الحياة والحياة تتكون من وقت يملؤه الإنسان بالأعمال، وعلى هذا المعنى الأخير أتت أدبيات الحكماء وأبيات الشعراء الذين وصفوا الحياة بالوقت:
والوقت أعظم ما عنيت بحفظه                          وأراه أسهل ما عليك يضيع

 ولو كانوا أتوا بأمر مباين مختلف، مثل الكلمة الأولى (الوقت من ذهب)، أو من فضة، أو من مال، لكان أقرب وأفهم، ولذلك أعملتُ ذهني متسائلاً، ما هو الشيء الثمين الذي يستحق أن يكون مساوياً للحياة؟ فلم أجد أعظم من التفكير السليم، فإننا حينما نشاهد أحوال الناس وشخصياتهم وطرائقهم نجد أن العامل المهم ليس قوالب الأعمال ومُددها (كم؟)، وإنما الأهم هو (كيف) يستخدمون هذا الزمن ويستثمرونه بأعمال تتوزع في دقائق الوقت ..

أفكر بحال الشخص العاقل المتفكر وهو بين أهله وزوجه وأبنائه وقد صعد إلى السماء وطوح في البلاد واقتنص الفوائد وحاز أعظم القلائد بمجرد تحريك الفكر وقدح الذهن.. وأشاهد بعض المعاقين والمصابين أحيانا ..فأرى في سلوكهم توثباً، وفي تفكيرهم إيجابية وتفاؤلاً، تتحرك أفكارهم وإن كانوا على كراسي، وتظهر ابتسامتهم وإن امتلأ واقعهم بالمآسي،  ومردُّ ذلك إلى الفكرة الراقية، والخاطر الباسم، والتأمل المبدع، وبالمقابل..أرى البعض حازما بالوقت، عاملا كادحا حريصا، قد تكاملت جوارحه، لكن أهله أكثر من يشقى به، ومجتمعه أعظم من يراه ثقيلاً، ومرجع ذلك أنه يعيش بنفس حادة، دقتها مبالغ فيها، يحاسب ويخاصم ...الخ والعلة في طريقة تفكيره ونمط معرفته ..

 كما يحضرني في هذا السياق قاعدة تقول: "كما تفكر ...تكون أنت"، فالمرء لا يستطيع إيقاف الشمس ولا تأخير النهار أو جلب الفجر فهذه سنن كونية وأزمنة خلقها الله لمن أراد أن يذَّكر أو أراد شكورا .. لكنه يستطيع -إن كان إيجابياً ناضجاً موفقاً- تنوير فكره وتحريك ذهنه،  فينفتح على فضاءات واسعة، مملوءة بالعلم والخبرات، رحمة من الله وفضلاً، وهذا ما أكد عليه أئمة العلم في الإسلام والمحققون منهم كابن الجوزي وابن حزم وابن تيمية وابن القيم وغيرهم رحم الله الجميع ..

 وقد أكد هؤلاء العلماء في أدبياتهم أنّ العمل يبدأ بفكرة والإبداع بفكرة والكتابة بفكرة والمشروع بفكرة، إذ مردُّ النجاحات والتحولات والتألقات والحضارات لفكرة نمت وصارت خاطرة في الذهن ثم تطورت إلى أن أصبحت تصوراً..ثم إرادة جازمة حركت الحياة وملأت الوقت والزمان بجمالها ونموها وصلاحها واستثمارها.

والتفكير أول ما يبدأ يكون بالقراءة والمطالعة والعشق لهما حسب الميول والاتجاهات، حتى من اختاره الله نبياً ورسولاً قال له بحنو وحب وقرب: (أقرأ).. و لكن باسم من؟ ولماذا؟ (أقرأ..باسم ربك)...لتجعل قلبك..وقراءتك..وفكرك..إنما مع الرب العلي..حتى تصل في النهاية  إلى سجود الجبين بعد سجود القلب، وذلك ما كان من النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، قرأ سورة أولها (أقرأ باسم ربك) وفي الختام: (فاسجد واقترب) .. وإنما القراءة نوعان: قراءة في الدنيا إما لك أو عليك  ففكر فيها واجتهد في انتقاء ما يهذب فكرك وعقلك وسلوكك .. وقراءة في الآخرة أيضاً إما لك أو عليك (اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا).

ولا تزال تمثل بين عيني ابتسامة ذاك الفقيه الألمعي والأديب المبدع الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله تعالى إذ يروى أنه يقرأ ما يقارب 14 ساعة يومياً، ولذلك أصبح موسوعة في الفقه والأدب واللغة، محركاً فكره في وقته، وشاغلاً الناس بمؤلفاته، قلت في ذلك: وقد صدق، فإن كانت الفكرة هي الأب فإن مصاحبة الكتاب هي الأم.  وهذا ما أكدته  بعض مدارس علم النفس المعرفي في العقود المتأخرة من أنّ نجاح الإنسان وفشله وسعادته يرجع إلى أفكاره الخاصة، وأنّ تعاملاته إنما هي نتائج أفكاره التي كونها عبر السنين ومن مشاهير هؤلاء  "ميكنبوم"، "بيك"، "ألبرت إلس" ، "سليجمان" وغيرهم كثير، وهم في هذا الكلام يؤكدون طبيعة الإنسان، لكن علماء الإسلام يزيدون عليهم بربط هذا الكلام بالعلم الإلهي من كتاب وسنَّة، والرضا بالقضاء، والتوكل على الله، والاستعانة والدعاء..ومن ثمّ يكون حقاً .. التفكير هو الحياة!

 



              

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 179

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 8 

   من :    السعوديه

   $حنين الشوق$

   جزاك الله خير

   من :    السعوديه

   عفوك ربي ارجو

   موضوع اكثر من رائع جزاك الله خير اعجبني عنوان الموضوع جميل

   من :    المغرب

   نادية

   كان تفكير جيد حول هذه المقالة حتى اني قراتها اكثر من غشر مرات

   من :    السعودية

   سمية

   دعا الله عباده إلى التفكر لأنه الميزة التي شرف بها الانسان وفضله بها على غيره من المخلوقات وخاطب عقول عباده وجعل العقل مناط التكليف والتشريف .. وأما من حاد عن التفكير السوي فهو كالأنعام بل هو أضل .. إن التفكير الصحيح الذي يقود الانسان لمعرفة ربه ومعرفة حقه تعالى في التوحيد هو من أجل ما دعا إليه رب العزة والجلال .. والتفكير الصحيح يبلور للانسان معالم الحياة الجادة وتخط له سبل العيش وإعمار الكون ..
ولذا علينا كأفراد أن نهتم بتطوير أفكارنا عبر القراآت الجادة النافعة ونتعرف العلوم المتقدمة لنرقى بأساليب تفكيرنا ونرقى بحياتنا ..

   من :    اليمن

   انتصار علي

   التفكير هو الحياة فبتفكيرك يكون مستوى حياتك إذا كان إيجابي تكون حياتك إيجابية وتفكيرك السلبي يقودك إلى الحياة السلبية لكن الإنسان المثقف المتعلم يكون إيجابي ناضج منور بأفكاره وحياته ويحرك هنه وحال الإنسان العاقل المتفكر ان يلتزم بما في الكتب ويلتزم بمنهج رسوله والله أعلم هذه من وجهة نظري والله أعلم

   من :    السعوديه

   الأم المخلصه

   حقاً إن التفكير أول مايبدأ بالقراءه والمطالعه ..وماأجمل أن نكرس جهدنا ووقتنا في قراءة كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم
فهما يفتحان مدارك المرء وعقله و يجعلانه يفكر بإيجابيه .وفيما يرضي الله سبحانه ..كي ينال رضى الله
وينال الأجر الكبير ة..وسعة الوقت
وبالتالي تنعكس هذه الأفكار على شخصيته
واأجمل أن نقرنه بالدعاء والتوكل على الله في كل أمور حياتنا

   من :    السعودية

   فيصل عبدالله الفيص

   العمل الذي بدون تفكير لايخرج بنتيجة بل مضيع للوقت والجهدلأنه اذا انعدم التفكير انعدم التخطيط

   من :    السعوديه

   أنفاس الأنين

   التفكير قدرات وعمليات عقليه
لها اهميتها
أول كلمة نزلت من القران الكريم هي كلمة اقرأ و عندما نتمعن قليلا في كلمة القراءة نجد أنها الرافد الأكبر لتوسيع العقل و الفكر ، فالقراءة التي أمر بها الإسلام هي ( اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق ...) ما هي الا توسيع للفهم و الإدراك ، فامر بالقراءة من أجل الفهم و توسيع النظر و التدبر في الكون وما فيه ، قال تعالى :( أفلم يسيروا في الارض فتكون لهم قلوب يعقلون بها او اذان يسمعون بها فانها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ) 46سورة الحج ،




ومن خلال البحث في القران الكريم عن التفكير نجد أن التفكير ذكر في القران بمفردة (يتفكرون )11 مرة و (تتفكرون) 3 مرات و (يتفكروا) مرتين و (تتفكروا) مرة واحدة في سورة سبأ، ومفردة (فكر) مرة واحدة ، بملاحظة هذه المفردات نجد ان أكثرها تكرارا هي مفردة يتفكرون بالفعل المضارع الذي يدل على الغائب ، ومنه يتضح لنا أن التفكير مستمر لأن الفعل المضارع يدل على الاستمرار و الفعل الماضي يدل على توقف عن القيام بالفعل، و دلالة الغائب يتبين لنا منها أن التفكير للجميع لا يختص بمرتبة علمية دون غيرها أو لعالم دون الجاهل او كبير دون صغير ، وقد جاءت كلمة يتفكرون في أغلب الآيات في معرض مدح أو حث و تحضيض على التفكير و ذكرت كلمة ( لقوم يتفكرون ) سبع مرات مثلا : قوله تعالى : ( كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون ) آيه 24 سورة يونس. و جاء لعلهم او لعلكم قبلها في خمس مرات و فيها الترغيب و الحث على التفكير : مثل قوله تعالى: (فاقصص القصص الحق لعلهم يتفكرون ) 176 سورة الأعراف .

اذا فالتفكير اساس وجود القوانين والنظريات واساس فهم الكون والايمان المطلق بكل شيء والتسليم لله بالعبوديه

فلولا التفكير لما عرفنا الجاذبية الارضيه ولولاه لما فسرت ظواهر البراكين والزلازل ولما احتطنا لها
ولولاه لما كان هناك جنة ونار وما كنا مخيرين

...........

الحمد لله الذي اختصنا بنعمة العقل واسأله ان يكون تفكيرنا ايجابيآ يخدم امتنا وقلوبنا وديننا ويرقى بنا للفردوس الاعلى

شكرا لكم شيخنا الكريم

   من :    السعوديه

   رواسي

   التفكير هو الحياة!!!
تفكير ايجابي ومنطقي شيخي الجليل
فالفكره كما البذره ,,
تكبر مع الاصرار والمثابره سعيا لتحقيقها...
وان سقى المرء بذرته بماء اليقين بالله...
وجعلها تستظل تحت نور الامل واشبعها بروح التفاؤل والامل بالنجاح...
فحتما ستنمو وتكون له شجرتآ يستظل بظلها,, ويأكل من طيب ثمرها,,
بأذن ربنا
لك شكرنا شيخنا الفاضل

   من :    السعودية

   فاطمة عديوي

   بسم الله الرحمن الرحيم
كما تفكر تكون انت
هذه الجمله صححت لي افكاري و جعلتني افكر بطريقه اكثر ايجابيه و لها اهداف في مستطيلي الاخضر و علمت ان الابداع يبدا بفكره الى ان تصل الى حزم و ارادة جاده قويه تحطم جميع المصاعب و تقوي الفرد و تجعله ينمو و يتطور و السبب تفكير الفرد العقلاني ... و فرد ذو تفكير ايجابي مع آخر مع آخر مع آخر ينتج
مجتمع متطور ناجح ....

   من :    اليمن

   نسيم غبان

   التفكير هو أساس الحياة فتفكيري أن انمي عقلية أولادي وكيف أزرع بينهم الحب والمودة والأخوة وأن أفكر كيف أربي أولادي وأعلمهم العلم والثقافة والمحبة واربي أجيال قادمين إلى الحياة والتفكير هو تحريك الذهن والعقل والتفكير الإيجابي هو غذاء للعقل ومن خلاله تتغذى الروح وتصبح روحاً مليئا بالقوة والراحة النفسية والطمأنينة

   من :    السعودية

   ثريا باكوبن

   اقتباس == (وأشاهد بعض المعاقين والمصابين أحيانا ..فأرى في سلوكهم توثباً، وفي تفكيرهم إيجابية وتفاؤلاً، تتحرك أفكارهم وإن كانوا على كراسي، وتظهر ابتسامتهم وإن امتلأ واقعهم بالمآسي، ومردُّ ذلك إلى الفكرة الراقية، والخاطر الباسم، والتأمل المبدع، )==
لاحت لخيالي أختي التي عاشت بيننا معاقة وقد صبرت على مرضها والبلاء 40 عاما ، ليتوفاها الخالق ويسترد وديعته ، ثم نبشر في رؤى قد عبرت ، بأن روحها مرتاحة في البرزخ ،، هنيئا لها لقد كانت تفكر وتعلم بأنها ستعيش حياة غير حياتها التي تعاني فيها وتقاسي ، فنتج عن تفكيرها صبر وسلوك إيجابي. من يراها يذكر الله ،، رحمها الله تعالى

   من :    مصر

   مونه مو

   كما فهمت من مقال شيخنا العزيز ان الوقت هو الحياه والتفكير هو حياه
واذا اردت تغير حياتك فغير المفكر اى غير تفكيرك ونظرتك للاشياء
الحل لأي مشكلة موجود مسبقاً، كل ما علينا أن نسأل ونفكر فى الأسئلة الصحيحة التي تكشف ذلك الحل.
فكر ثم فكر ثم فكر ثم ناقش ثم استشر ثم قرر
واتذكر مقوله من ايام الدراسه عن الوقت واهميته قالها
الكاتب والفيلسوف الفرنسى الشهير فولتير عن الوقت ( إنه لاشى اطول من الوقت لأنه مقياس للسرمدية او الخلود كما انه لا شى اقصر من الوقت لأنه غير كاف لانجاز كل المهام والأعمال المطلوبة ، ولا شئ اسرع من الوقت عندما نستمتع به ونحقق الإنجاز ولا شئ ابطئ من الوقت حين نقضية فى الانتظار والتوقع وكل الناس يهمل عنصر الوقت وكل الناس ستندم على ضياع الوقت ولا يمكن انجاز عمل بدون وقت

   من :    السعودية

   تغريد عبدالله

   كلمات جميلة والله يادكتور لاتعليق سوى ماذكرت في صدر وخاتمة هذا الموضوع أن الوقت هو الحياة0

   من :    السعودية

   أم عمير

   جزاك الله خيرا وأكثر من أمثالك وبارك في علمك

   من :    مصر

   أم سارة2009

   جزاكم الله خيرا يا شيخنا الفاضل على هذا المقال الرائع وصدقت والله في قولك أن التفكير هو الحياة فالتفكير الجيد الإيجابي هو الذي يقود الإنسان إلى التصرف الإيجابي السليم .
كذلك إذا فكر الإنسان قبل أن يتكلم فإنه في الغالب سيتخلى عن كثير من الكلمات التي لا تجلب له سوى المتاعب،وبذلك يحيا الإنسان حياة طيبة بعيدة عن التوتر والقلق مليئة بالنجاحات الناتجة عن التفكير الإيجابي والتصرفات الإيجابية.

وقد دعانا الله عز وجل في محكم تنزيله إلى التفكر في آياته فقال عز من قائل "إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون"
وتكررت هذه العبارة في كثير من آيات القرآن الكريم وكذلك قوله تعالى" إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون" وكذلك "إن في ذلك لآيات للمتوسمين".أي المتأملين المتفكرين.
وهذا علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه)يضرب لنا أروع الأمثلة في التفكير الإيجابي الذي نتج عنه تصرف إيجابي يدل على رجاحة عقل صاحبه (رضي الله عنه) :فعندما دعاه النبي (صلى الله عليه وسلم ) إلى الإسلام قال: لاأفعل حتى أستشير والداي ثم جاء فأعلن إسلامه للنبي (صلى الله عليه وسلم) فلما سأله النبي عن رأي والديه قال:"إن الله لم يستشرهما عندما خلقني فلماذا أستشيرهما لأؤمن به"
أسأل الله عز وجل أن يجعلنا وأسرنا وجميع المسلمين من المؤمنين الصالحين الإيجابيين.

   من :    مصر

   بسام الامير

   كما قال شيخنا العزيز ان الوقت هو الحياه
فكل البشريه والناس جميعا تتساوى فى عدد الساعات باليوم وهى ال24 ساعه ولكن يختلف استغلالها من شخص لاخر ومن بلد لاخر فالدول المتقدمه هى التى تعرف استغلال اوقاتها جيدا وانجاز اكبر المهام فى اقل وقت وتعى مبدأ ان الوقت هو الحياه فما احوجنا فى مجتمعاتنا العربيه لاحترام قيمه الوقت والاستفاده من كل دقيقه تمر بنا فهى لن تعود
مره اخرى بل وسناحسب على اعمارنا فيما افنيناها

   من :    السعوديه

   *همه*

   التفكير هو عبارة عن عملية عقلية يستطيع المتعلم عن طريقها عمل شيء ذي معنى من خلال الخبرة التي يمر بها.

والتفكير يحتاج لاى وقت مستهلك
لذلك لابد ان نفكر بامور قد تفيد عقولنا وتستثمر طاقاتنا وتوصلنا الى مسار صحيح
وكل ذلم ياتي بالقراءه
سبحان الله القراءة تنير العقول وتنمى المواهب
ولاحظت ذلك حين دخولي لعالم النت حيث البدايات لااكاد اكتب خاطره متكامله المعاني
لكن بعد الاطلاع والقراء والبحث في عالم النت اكتشفت نفسي وقدراتي من كتابة الخواطر والرد اللبق المتميز..

كل ذلك من حس القراءة


شكرا لهذا المقال الراائع من شيخ فاضل جزاه الله كل الخير وبارك فيه

   من :    السعوديه

   *أبو ياسر*

   حفظك الله يادكتور عبدالعزيز
مقال جدا رائع وبالغ في الاهميه
استفدت جدا من مقالتك
ان التفكير هو الحياة
وذلك لندرة قراءتي
وفقك الله

   من :    السعودية

   ابو ضياء الدين

   ان الحياة عبارة عن مجهود متواصل من اجل المعرفة والبحث
والتفكير ان اللة تعالى يحض الانسان على التفكير وان التفكير
فريضة ضمنية تستخلص من الرسالة المحمدية
وقد بذل العلماء حياتهم وضحوا بعمرهم منذ فجر التاريخ من اجل
التوصل الى اكتشاف او اختراع يفيد البشرية ويخفف من الام الانسانية
فقد كان العماء يقضون الشهور والسنين لفهم وتحليل ظواهر الحياة ومحاولة
فك رموز الامراض من خلال الكيمياء او علم الاحياء او غيرها من العلوم المختلفة
وكانوا يرصدون الظاهرة ثم يلتفون من حولها ويحاولون ايجاد العلاج لها بشتى الطرق دون كلل وملل
حتى يتوصلوا الى دواء او مضاد للامراض

مقال رااااائع بارك الله فيكم

   من :    مالي

   جوافه

   صدقت التفكير هو الحياه مستحيل ان يعيش الانسان بدون تفكير

   من :    الرياض

   اسماء مصطفى

   بسم الله الرحمن الرحيم
سلمت يدي الكاتب لما كتب فهي كلمات و حكم يفقدها الكثير و لا يعيها سوى القليل ....
و ان كان الوقت هو الحياة فعلينا ان نبادر و نقتنص كل ما هو يزيد من علمنا و معرفتنا ...
و العلم نور....

   من :    السعوديه

   فرح

   بسم الله الرحمن الرحيم

مسآآئكم الطيبه أخوتي /أخواتي الأفاضل .

حكمة عظيمه " التفكير هو الحياه "
لأنه ببساطه حياة بلا تفكير حياه عشوائيه , متخبطه , لايشعر المراءه بأهميتها , فكيف يشعر بأهميتها هو يعيش بلا " هدف " ّ !! لأنه مؤكد من لايفكر لايكن له هدف محدد في الحياه !
والسؤال هنا " من لم يكن يفكر كيف يستطيع ذالك ّّ ! أقول وببساطه يجب أولاً أن يبتداء المرء ذاك بالقراءه التي أمر الله عز وجل بها نبينا فلو لم تكن ذات أهميه لما كانت أول ماأمره بها,لنتسطيع بذالك أن نفكر بأكثر واقعيه تكن دافعاً لنا نحو النجاح وفي الحقيقه ليس كل قراءه هي المقصد والغرض الحقيقي نحو هدفنا فهناك قراءه تشغل لدينا التفكير الأيجابي بالغرض الحقيقي نحو وجودنا في هذه الحياه تحببنا بها وتجعلنا بذات الوقت نفكر بأنها ليست دائمه وأنما هي زائله فكما نفكر بأن نمتلك منزلاًًَّ وسياره ,تذكرنا أن هناك حياه أخرى أيضاً دائمه يجب أن نجد ونجتهد بالطاعات لنحصل عليها ,وهناك قراءه سلبيه تدفع نحو الفشل او بشكل أدق تجعل لدى ممارسها حاجز نحو العالم بأكمله لما تحمله من أفكار سلبيه تكون بذرة في عقل ذاك القراء المسكين تمنو حتى تقضي عليه فلا هي مسكت بيده نحو الطريق الصحيح ولاهي جعلته يعيش بفطرته .

هناك أمراً دوماً اردده لصغاري . .عندما أريد أن أحثهم على أمر أيجابي " أقول لهما أترون من يجمع نقاط ليستبدلها بهديه ما في الحياه .. نحن بأفعالنا هذه نجمع نقاط أيضاً ولكن ليس لنستبدلها هنا لا أنما هناك حيث الحياه الدائمه السعيده بأذن الله "

من مر بتجربه فاشله أو كانت له عثرات لايكن ذاك الفشل سبب في أن تتوقف حياته عند تلك النقطه لا بل يجب أن تكن دافعاً له والنصيحه الوحيده التي أستطيع أن أهمسها في أذنه " وقتك . . تفكيرك " هما الطريق الصحيح نحو الحياه .


مقال رائع دمت فضيله الشيخ برقي دائم "

   من :    السعوديه

   كوكب دري

   ماشاء الله تبارك الرحمن مقال ثري بالمعلومات الجميله استوقفني اكثر من شي في هذا المقال اللوقت واهميته وبماذا يكافاء وانوع القرء فعلنا يجب ان نتقرب الى الله ليس فقط بالعبداه انما بالقراء ومعرفت دين الله وغمة الخالق حتى نعبده حق العبده، الله يجزاك خير يا فراسا

   من :    السعودية

   أسرة سعيدة

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا دكتورنا الفاضل على المقال

وحقا إن الوقت هو الحياة وما هي حياتنا إلا بضعة أيام يعمل فيها من يعمل ويلهو فيها من يلهو
وأنا منذ فترة فريبة قد تعودت على القراءة وحقا أشعر بتغيير كامل في كل نواحي حياتي

بارك الله فيكم ونفع بكم

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 179

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 8 



التفكير .. هو الحياة!