الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

التفكير .. هو الحياة!
بقلم:   الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد  

مذ عرفنا أنفسنا ونحن نقرأ في أدبياتنا أن (الوقت من ذهب)، ولكن لما تأمل المتأملون الحكماء وجدوا أنَّ الذهب قد يُفقد، فاستبدلوها بقولهم أن الوقت هو الحياة!

وقد كنتُ أتأمل في هذه الكلمة، فوجدتها تبرز أهمية الوقت وأن مدار الحياة للإنسان عليه، ولكنها فعلا لم تضف جديداً، لأنها قامت بتأكيد المؤكد، فالوقت هو الذي يكوّن الحياة والحياة تتكون من وقت يملؤه الإنسان بالأعمال، وعلى هذا المعنى الأخير أتت أدبيات الحكماء وأبيات الشعراء الذين وصفوا الحياة بالوقت:
والوقت أعظم ما عنيت بحفظه                          وأراه أسهل ما عليك يضيع

 ولو كانوا أتوا بأمر مباين مختلف، مثل الكلمة الأولى (الوقت من ذهب)، أو من فضة، أو من مال، لكان أقرب وأفهم، ولذلك أعملتُ ذهني متسائلاً، ما هو الشيء الثمين الذي يستحق أن يكون مساوياً للحياة؟ فلم أجد أعظم من التفكير السليم، فإننا حينما نشاهد أحوال الناس وشخصياتهم وطرائقهم نجد أن العامل المهم ليس قوالب الأعمال ومُددها (كم؟)، وإنما الأهم هو (كيف) يستخدمون هذا الزمن ويستثمرونه بأعمال تتوزع في دقائق الوقت ..

أفكر بحال الشخص العاقل المتفكر وهو بين أهله وزوجه وأبنائه وقد صعد إلى السماء وطوح في البلاد واقتنص الفوائد وحاز أعظم القلائد بمجرد تحريك الفكر وقدح الذهن.. وأشاهد بعض المعاقين والمصابين أحيانا ..فأرى في سلوكهم توثباً، وفي تفكيرهم إيجابية وتفاؤلاً، تتحرك أفكارهم وإن كانوا على كراسي، وتظهر ابتسامتهم وإن امتلأ واقعهم بالمآسي،  ومردُّ ذلك إلى الفكرة الراقية، والخاطر الباسم، والتأمل المبدع، وبالمقابل..أرى البعض حازما بالوقت، عاملا كادحا حريصا، قد تكاملت جوارحه، لكن أهله أكثر من يشقى به، ومجتمعه أعظم من يراه ثقيلاً، ومرجع ذلك أنه يعيش بنفس حادة، دقتها مبالغ فيها، يحاسب ويخاصم ...الخ والعلة في طريقة تفكيره ونمط معرفته ..

 كما يحضرني في هذا السياق قاعدة تقول: "كما تفكر ...تكون أنت"، فالمرء لا يستطيع إيقاف الشمس ولا تأخير النهار أو جلب الفجر فهذه سنن كونية وأزمنة خلقها الله لمن أراد أن يذَّكر أو أراد شكورا .. لكنه يستطيع -إن كان إيجابياً ناضجاً موفقاً- تنوير فكره وتحريك ذهنه،  فينفتح على فضاءات واسعة، مملوءة بالعلم والخبرات، رحمة من الله وفضلاً، وهذا ما أكد عليه أئمة العلم في الإسلام والمحققون منهم كابن الجوزي وابن حزم وابن تيمية وابن القيم وغيرهم رحم الله الجميع ..

 وقد أكد هؤلاء العلماء في أدبياتهم أنّ العمل يبدأ بفكرة والإبداع بفكرة والكتابة بفكرة والمشروع بفكرة، إذ مردُّ النجاحات والتحولات والتألقات والحضارات لفكرة نمت وصارت خاطرة في الذهن ثم تطورت إلى أن أصبحت تصوراً..ثم إرادة جازمة حركت الحياة وملأت الوقت والزمان بجمالها ونموها وصلاحها واستثمارها.

والتفكير أول ما يبدأ يكون بالقراءة والمطالعة والعشق لهما حسب الميول والاتجاهات، حتى من اختاره الله نبياً ورسولاً قال له بحنو وحب وقرب: (أقرأ).. و لكن باسم من؟ ولماذا؟ (أقرأ..باسم ربك)...لتجعل قلبك..وقراءتك..وفكرك..إنما مع الرب العلي..حتى تصل في النهاية  إلى سجود الجبين بعد سجود القلب، وذلك ما كان من النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، قرأ سورة أولها (أقرأ باسم ربك) وفي الختام: (فاسجد واقترب) .. وإنما القراءة نوعان: قراءة في الدنيا إما لك أو عليك  ففكر فيها واجتهد في انتقاء ما يهذب فكرك وعقلك وسلوكك .. وقراءة في الآخرة أيضاً إما لك أو عليك (اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا).

ولا تزال تمثل بين عيني ابتسامة ذاك الفقيه الألمعي والأديب المبدع الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله تعالى إذ يروى أنه يقرأ ما يقارب 14 ساعة يومياً، ولذلك أصبح موسوعة في الفقه والأدب واللغة، محركاً فكره في وقته، وشاغلاً الناس بمؤلفاته، قلت في ذلك: وقد صدق، فإن كانت الفكرة هي الأب فإن مصاحبة الكتاب هي الأم.  وهذا ما أكدته  بعض مدارس علم النفس المعرفي في العقود المتأخرة من أنّ نجاح الإنسان وفشله وسعادته يرجع إلى أفكاره الخاصة، وأنّ تعاملاته إنما هي نتائج أفكاره التي كونها عبر السنين ومن مشاهير هؤلاء  "ميكنبوم"، "بيك"، "ألبرت إلس" ، "سليجمان" وغيرهم كثير، وهم في هذا الكلام يؤكدون طبيعة الإنسان، لكن علماء الإسلام يزيدون عليهم بربط هذا الكلام بالعلم الإلهي من كتاب وسنَّة، والرضا بالقضاء، والتوكل على الله، والاستعانة والدعاء..ومن ثمّ يكون حقاً .. التفكير هو الحياة!

 



              

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 179

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 8 

   من :    السعوديه

   المعتزه بالإسلام

   الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف خلق نبيامحمد الرحمة المهداه للعالمين من رب العالمينأما بعد :
في البدايه الحمد لله الذي هدانا لهذا وكنا لنهتدي لول أن هدانا الله
نعم مقال قيم التفكير هو الحياة
فالإنسان متى مافكر تفكير سلبيا إنقلبت حياته رأس على عقب وعلى من حوله وجميع من حوله يدخلون في الهاله التي يفكر به ونتج عن ذلك أناس ميتين وضحايا لأفكار تحولت لأفعال ومن ثم عادات وطباع وأصبح لنا أن نقول سلام على الدنيا ..
ولكن لا ننسى أن هنالك تفكير إيجابي يزيد في طاقة الإنسان الدينيه والدنيويه وقدرته على مقاومة كبد الحياه إلى أن يلقي ربه ويكون في عيشة راضيه وذلك أيضا ينعكس على من حوله من الناس المحيطين فيتأثر الناس به وبذلك أصبح المحيطين يفكر تفكير إيجابي فالتفكير الإيجابي أن صح التعبير هوالحياة لأن على العكس أن التفكير السلبي هو الموت لو كان الإنسان حي فالإنسان من صنع أفكاره فتكون الحياة متجدده بتجدد التفكير الإيجابي وصلى الله وسلم على الحبيب المصطفى أفضل الصلاة وأتم التسليم فماكان من صواب فمن الله وما كان من خطأ فمن نفسي والشيطان والله ورسوله بريئان منه
أختكم المعتزه بالإسلام

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   جزاك له خيرا وجعله الله هذا المقال في ميزان حسناتك

   من :    مصر

   صفاء النفوس

   بسم الله الرحمن الرحيم
ما اجمل ان يكون للحياة معنى وهدف يسعى الانسان لتحقيقه والوصول اليه
لكن كيف
لن يستطيع الانسان تحقيق اماله وطموحاته الا بالتفكير السليم والمنظم حتى تصبح للحياه قيمة ومعنى
فالعمر يجرى بنا والحياة مستمرة لا تقف عند احد وهذا العمر نحن مسئولون عنه فلابد من فناءه فى اعمال مفيدة ونافعة ترضى المولى عز وجل وتسعد من حولنا وتعود بالنفع عليناوعليهم
هذا هو قمة التفكير الايجابى لان التفكير هو الحياة حقا .

   من :    ليبيا

   رونق الروح

   التفكير هو الحياة فجدد تفكيرك تسعد بتغييرك و اقرأ بتيسيرك كتبا تنيرك . وجزاك الله خيرا على توسيع آفاق تفكيرنا نحو التفكير و الحياة و القراءة ( اقرأ وربك الأكرم ) الله يكرمنا آجمعين ...آميييين

   من :    السعودية

   ابو حسام

   التفكير السليم


يعتبر الإدراك الواعي لمصادر الخطأ في التفكير هو المصدر الرئيس الذي نستطيع أن نعتمد عليه لتحسين تفكيرنا. وكلما ازداد تفكيرنا وضوحًا, كلما أصبحنا أفضل في اتخاذ القرارات, وحل المشاكل, وأيضًا في وضع الأمور في منظورها السليم.

وإذا حافظت على التفكير السليم فسوف تصبح أكثر قدرة على وضع الأمور في منظورها الحقيقي, والتفكير السليم ليس دائمًا سهلاً إذ أنه من الصعب أن تفكر بطريقة منطقية ـ أي ترتيب النتائج على المقدمات ـ.

والتفكير السليم ووضع الأمور في نصابها من الرزق الوفير الذي يسوقه الله إلى العبد, وهو الحكمة التي تجعل الإنسان يضع الأمور في نصابها الحقيقي, وقد امتن الله على أصحاب العقول وأولي الألباب, ووصف أصحاب الفهم السليم بأنهم أصحاب العقول والنهى.

ولكي نفكر بصورة سليمة علينا أولاً أن نتجنب الأخطاء التي تضللنا في تفكيرها.

   من :    السعودية

   ابو حسام

   التفكير السليم


يعتبر الإدراك الواعي لمصادر الخطأ في التفكير هو المصدر الرئيس الذي نستطيع أن نعتمد عليه لتحسين تفكيرنا. وكلما ازداد تفكيرنا وضوحًا, كلما أصبحنا أفضل في اتخاذ القرارات, وحل المشاكل, وأيضًا في وضع الأمور في منظورها السليم.

وإذا حافظت على التفكير السليم فسوف تصبح أكثر قدرة على وضع الأمور في منظورها الحقيقي, والتفكير السليم ليس دائمًا سهلاً إذ أنه من الصعب أن تفكر بطريقة منطقية ـ أي ترتيب النتائج على المقدمات ـ.

والتفكير السليم ووضع الأمور في نصابها من الرزق الوفير الذي يسوقه الله إلى العبد, وهو الحكمة التي تجعل الإنسان يضع الأمور في نصابها الحقيقي, وقد امتن الله على أصحاب العقول وأولي الألباب, ووصف أصحاب الفهم السليم بأنهم أصحاب العقول والنهى.

ولكي نفكر بصورة سليمة علينا أولاً أن نتجنب الأخطاء التي تضللنا في تفكيرها.

   من :    مصر

   ابو عبد اللة

   لتفكير الإيجابي.. للبدء في تغير الواقع

يقول علماء النفس، عندما تطلق لخيالك العنان كي ترسم الصورة التي تحبها في حياتك فانك بذلك تستخدم قوة التفكير الإيجابي في تغيير واقعك الذي لا تريده. هناك عدة طرق لمساعدتك على تحويل خيالك إلى واقع.

حدد حلمك.. كثيرون يشعرون بالتعاسة في حياتهم لأنهم لا يعرفون ماذا يريدون كما أن تحديد ما تريده أول خطوة على طريق النجاح وإذا أردت أن تنجز شيئا مهما عليك بالتركيز عليه ولا تدع أي شيء يبعدك عنه.

وعليك أن تكرر بينك وبين نفسك ما تريده فهذا التكرار يصنع نوعا من الشعور الإيجابي داخل عقلك الباطن ويجعلك قادرا على فعل ما تريد.

التأمل يجعلك تشعر بأنك اقوي واكثر إيجابية من النواحي العاطفية والجسمانية والروحانية ويعيد لك شحن بطاريتك ويجعل تخيلك اقوي واسهل.

التركيز الدائم أمر صعب لكن كي تستفيد من أفكارك الإيجابية التي تنبعث من عقلك عليك التخلص من أفكارك السلبية وهذا ما يسمي بعملية التطهير. طرد الأفكار المحبطة واستقبال الأفكار الإيجابية.

هذا ومن جانب آخر، فإن الحياة التي نحياها والطريقة التي نعيش بها الحياة هي عبارة عن انعكاس لسلوكنا في الحياة وفي كيفية تناولنا للحياة وتعاملنا معها. لذلك فبإمكاننا أن نتعلم بعض الأساليب التي من شانها أن تغير الطريقة التي نتعامل بها مع أنفسنا وبالتالي كيفية تناولها للحياة عندما نواجه المشاكل أو الفشل.

   من :    مصر

   عزتى حجابى

   الملحوظات التالية تساعد في تقوية حس التفاؤل عند الإنسان بحيث يستطيع التغلب على مشاكل الحياة بقوة شكيمة وبعزم اكبر.

حارب الأفكار السلبية: حاول محاربة الأفكار السلبية والسوداوية، كذلك لا تكثر من التفكير في المشاكل بل أبعدها قدر الإمكان عن تفكيرك و حاول دوما التفكير بالأمور الإيجابية.

حاول تعليم نفسك دروسا في التفاؤل: حاول إيجاد الأمور الإيجابية في الأوضاع السلبية. حاول دائما تقييم تجاربك حتى الفاشل منها على أنها خبرات تضاف لحياتك وأنها دروس تعلمت منها أن تكون اكثر صلابة.

حدد أهدافا منطقية لحياتك: إذا قمت بتحديد أهداف صعبة جدا فان احتمالات الفشل كبيرة وهذا يؤثر سلبا على نفسيتك. قم بوضع اهدف ممكنة لأنك كلما حققت هدفا زاد ذلك من تفاؤلك. ليس هنا المقصود أن لا تتطلع لإنجازات كبيرة بل أن تقوم بتقسيم أهدافك على مراحل بحيث يصبح تحقيقها يبدو ممكنا.

كف عن المبالغة: لا تبالغ في وصف المشكلة التي تواجهها بل حاول أن تقلل من شأن المشكلة.

أما عن بعض الأمور التي تساهم في تحسين المزاج النفسي بحيث يشعر الإنسان بالتفاؤل فهي:

· حاول تغيير المنظر عن طريق تغيير الأماكن بحيث لا تعتاد على نمط معين في الحياة.
· حاول عمل شيء يدفعك إلى التحدي ، بحيث تتحدى قدراتك و تكتشف طاقاتك الدفينة.
· حاول من وقت لآخر عمل شيء مختلف عن روتين حياتك لكي تكسر الملل.
· حاول التعرف على أشخاص جدد كلما سنحت لك الفرصة لان ذلك يفتح أمامك آفاقا جديدة و معارف جدد قد يضيفون الكثير إلى حياتك.
· حاول أن تبتسمي اكثر، لان ذلك سنعكس على نفسيتك.
· حاول أن تستمتعي بما بين يديك بدلا من النظر إلى ما بيد الآخرين.

   من :    Algeria

   noraBBA

   بارك الله فيك

   من :    Algeria

   latraaaa

   بارك الله فيك، صدقت و الله

   من :    Algeria

   driss

   صدقت يا أخي، التفكير هو الحياة

   من :    مصر

   رائعة بقيمى

   بارك الله فيك يا دكتور
نعم ان الوقت هو الحياة والتفكير هو الرقى والنعمة التى بها نستمتع بالحياة ونحياها بإيمان ورقى
والقراءة والاطلاع هى التى تجعلنا تعيش الحياة بوعى اكثر وبتطور اروع

   من :    السعودية

   ينابيع الود

   مقال رائع جدا وأن الوقت والتفكير هو الحياة وجزاكم الله خير الجزاء

   من :    الجزائر

   SALOMON

   بسم الله و الصلاة و السلام علي رسول و اله و صحبه الطيبين الاطهار و من تبعهم باحسان.
اما بعد السلام عليكم و رحمة الله , رحمك الله ياشيخنا و جعل هدا المقال في ميزان حسناتك , لقد اكرم الله بني ادم نعمة العقل و التفكيير و ميزه عن سائر المخلوقات و حثه علي التعلم و القراءة حتي كانت اول كلمة تنزل علي الحبيب المصطفي كلمة اقرا و المثير للعجب كما قاله الشيخ راغب السرجاني حفظه الله عندما تسال شخصا ما عن هوايتك يقول و بلا تردد القراءة و هدا خطا جسيم لان القراءة مثل الاكل و الشرب بل هي منهاج حياة لا تستوي الا بها لدا انصح اخواني في مشارق الارض و مغاربها جعل و قت مخصص للقراءة لانها ستفيدكم في دنياكم و اخراكم.

   من :    مصر

   s_mahmod

   مقالة رائعة رائعة الى ابعد الحدود يا دكتور عبد العزيز
اننى حين قرات هذه المقالة تذكرت فى احدى المرات كنت اشاهد احد البرامج الدينية لاحد المشايخ ولقد شبه الانسان بالزمن .
هذا الانسان خلقه الله عز وجل عنده من زمن محدد كلما انقضى يوم انقضى بضع منه
وما من يوم ينشق فجره الا وينادى يا بن ادم انا خلق جديد وعلى عملك شهيد فتزود منى فانى لا اعود الى يوم القيامة
اذن فالوقت اثمن من المال ويتحتم علينا ان نفكر فيه التفكير الامثل لاستغلاله افضل استغلال فلا نضيع من اوقاتنا ما نتحسر عليه يوم القيامة فالوقت سريع الانقضاء فهو يمر مر السحاب
فلنحسن جميعا استغلال الوقت فيما يعود علينا وعلى امتنا بالنفع فى الدنياو الاخرة .
فما احوج امتنا الى رجال ونساء يعرفون قيمة الوقت ويطبقون ذلك فى الحياة
وكما قال الشاعر :-
والليل مهما طال فلابد من طلوع الفجر
والعمر مهما طال فلابد من نزول القبر

   من :    مصر

   عبير رمضان

   التفكير هو الحياة اسم جميل لموضوع اجمل يذكرنا عن كيفية استغلال الوقت افضل استغلال .
من منا لا يفكر فى كيفية استغلال الوقت الاستغلال الجيد بحيث يستفيد من كل لحظة تمر عليه فقد يندم الانسان عن يوم قضاه فى غير الهدف الذى خلق من اجله او فكر فى اداءه .
ولقد جاء ديننا الحنيف العظيم ليعرفنا على اهمية الوقت وكيفية استغلاله الاستغلال الامثل
فالوقت لا ينتظر احد وكل لحظة تمتلكها هى ثروة وستستغلها اكثر اذا شاركت بها شخص غير عادى .
ولكى تدرك قيمة الحياة اسال عن احساس من على فراش الموت
ولكى تدرك قيمة ذكر الله تخيل نفسك انك موت وقتها سوف تدرك كم ضاع من عمرك وانت غافل عن ذكر الله
فيارب العالمين قدرنا على استغلال الوقت الاستغلال الامثل حتى نستطيع الرد حين نسال عن
عمرك فيما افنيت .

   من :    السعوديه

   الشذى

   فعـلاً التفكير هو الحياه .. وكما تفكر تكون .
فنجاح الإنسان وفشله وسعادته يرجع إلى أفكاره الخاصة،
فأن كنت ترى نفسك فاشل فستكون كذلك .. والعكس صحيح .
فيجب علينا التفكير بإيجابيه وبصوره أكثر تفائلاً ..

جعلنا الله إيجابيين متفائليــــــن ..

شيخنا الفاضل جزاكم الرحمن الجنه .

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   وفقكم الله لكل خير
وجزاكم الله خيرا ...

   من :    السعودية

   همة تحاكي القمة

   جزاك الله خير
دكتور عبد العزيز على المقال الرائع

أقولها كلمة حق تتميز مقالاتكم بشي من غرس التفاؤل والايجابية والطموح ولو كانت بين الف من المقالات
أعجبني في المقال هذه الدره-كما تعودنا في مقالاتكم- فإن كانت الفكرة هي الأب فإن مصاحبة الكتاب هي الأم.
نفع الله بكم وأجزل لكم المثوبة.

   من :    السعودية

   هتاف المجد

   نحن في الاشياء التي بلا فائدة نسب فيها التفكير ..
والاشياء التي تحتاج الأسهاب في التفكير نتسرع فيها أو لا نفكرمن الاساس.

أشكرك إستاذي .

   من :    الجزائر

   مربية الأجيال

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بورك فيك دكتور على هذا المقال الرائع ، فعلا التفكير هو الحياة فكلما كان التفكير سليما كانت الحياة أفضل والتفكير السليم يكون من القراءات السليمة لكل ما هو قيم ويستحق القراءة . فتعود الإنسان عل القراءة يجعله يفكر تفكيرا إيجابيا يجعله يحب الحياة ويسعى لإرضاء الله . بارك الله فيكم

   من :    مصر

   سماء

   بسم الله الرحمن الرحيم
حقا التفكير هو الحياة وايضا سلوكيتنا وافعالنا ماهى الا رد فعل لتفكيرنا وعلى قدر تفكير الانسان يكون شخصيته , واذا اراد ان ينمى الانسان تفكيره ويجعله ايجابى وابداعى فعليه ان يقرأ كثيرا ويختار ما يقراه لكى يستفيد منه , وبارك الله فيكم.

   من :    مصر

   ام حفص

   انا افكر ان انا موجود وهل تاتى المتاعب الا باننا نتصرف بسرعة ونتسرع بدون اى تفكير والتفكير ياتى بالقراءة اولا والحديث الداخلى للنفس والتحاور والتامل








   من :    السعودية

   سمو ا لذات

   بالفعل مقالة رائعة
فجزاك الله عنا كل خير .
..............
ما الفرق بين الإنسان و بمن يعيش الحياة الحيوانيةأو النباتية،
أكل و شرب و تنفس و نوم و تكاثر ؟ لا شك أنه العقل ،
بالعقل يفكر الإنسان.

يقول الفيلسوف الفرنسي (ديكارت ) :
" أنا أفكر إذن أنا موجود " .لو سلمنا جدلا بصدق هذه المقولة
كأنه يريد أن الذين عطلوا ملكة التفكير لديهم لا يوجد دليل على أنهم أحياء ،

الكتاب الكريم جاء حافلا بالأيات التي تحث ع التفكير
فقال تعالى :" فاقصص القصص لعلهم يتفكرون"

أن كثرة التفكر في خلق الله يزيد رصيد ايماننا

وبتفكيرنا الايجابي نقي انفسنا من اليأس والقنوط والمشاكل

   من :    مصر

   فايزة امين حسن

   التفكير هو ما يحدث في الفاصل الزمني بين أن يرى المرء شيئًا ما، وأن يهتدي إلى ما سيفعله تجاهه، وخلال هذا الفاصل تتتابع الأفكار، في محاولة لتحويل موقف جديد وغريب إلى موقف مألوف اعتدنا على التعامل معه، وفيما بعد يتعلم المرء هواية اللعب بالأفكار من قبيل التسلية، ولكن الهدف البيولوجي من التفكير هو تمكن الكائن الحي من الاقتراب مما يفيد بقاءه والابتعاد عن المخاطر، إذًا التفكير في النهاية هو أن يعرف الكائن المفكِّر ما عليه عمله: هل يقترب طمعًا، أم يهرب خوفًا؟

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 179

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 8 



التفكير .. هو الحياة!