الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    المقالات

الحوار والتفاهم , داخل الأسرة
بقلم:   عثمان منور الشمري  
من أهم مهارات التواصل بين أفراد الأسره (الحوار), فقد يكون حوارً إيجابياً يعالج المشاكل ويساهم في حلها ويقوي روابط التواصل بين أفراد الأسره أو يكون حوارً سلبياً يؤدي إلى تأزم المشكلة وتفاقمها. و سأذكر الحوار كأسلوب فني في التعامل مع أفراد الأسره.
للحوار أداب حري بالمحاور أن يلم بها, فهي الطريق لكسب الآخرين والتأثير فيهم.
الخلاف طبيعة بشرية, إذا أدرك المحاور قبل حواره أن الخلاف طبيعة بشرية أقبل على محاوره بنفس مطمئنة, وروح هادئة, تكون سبباً في تقارب وجهات النظر. وإن لاننسى قول الشاعر : واختلاف الرأي لايفسد للود قضية.
ما أحلى الحوار بجلب أطايب الكلام وأنت تحاور لاتنسى أنك مربي, أنتقي الألفاظ التي تقولها لتكون قدوه لأسرتك, واعرف متى تتكلم ومتى تنصت.
والمحاور البق هو الذي يعطي الظروف النفسية وزنها, فالإرهاق, والجوع , ودرجة الحرارة, وضيق المكان قد تؤثر على الحوار سلباً فتبتره.
لاتستأثر بالحديث, فالمتحدث البارع هو المستمع البارع, فأحسن الاستماع, ولاتقاطع من تحاور بل شجعه على الحديث كي يقابلك بالمثل.
عند البدء في الحوار تجنب عرض نقاط الاختلاف لأنه يوقف الحوار من أوله أو على أقل تقدير ينحى به منحى التحدي فتضطغن النفوس, وتكون نصرة الذات لابلوغ الحق هي الهم الأوحد.
حدث المحاور بسمه وبين له حبك, وقديماً قالوا : أحب أسماء الإنسان إليه اسمه. وكنه بكنية يحبها فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم ينادي زوجته عائشة (ياعائش).
لاتغضب جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أوصني قال ((لاتغضب)) فردد ذلك مراراً. فالغضب لايوصل إلى إقناع الخصم وهدايته, وإنما يكون ذلك بالحلم والصبر.
اعترف بالخطاء, ومن ذا الذي لايخطئ, قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ((كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون)).
فحري بنا أن نبدأ بتطبيق فنون الحوار لتتحول حِواراتنا الأسرية إلى حِوارات إيجابيه نافعة مثمرة.
عثمان منور الشمري
متدرب في برنامج ايجابيون السابق



              

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 211

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 9 

   من :    السعوديه

   فرح

   بسم الله الرحمن الرحيم
من أراد أن ينشيء حوار هادف داخل اسره ويكن ذاك الحوار أيجابي صحيح .

أولاً يجب أن يقوم بأختيار الوقت المناسب للجميع والمكان الهاديء , وأن يكن مهئا نفسياً للتحاور , وان يعطي كل فرد حقه في التحدث وينصت هو لوجهات النظر المختلفه , فليس عيباً ان كان مخطئاً صحح له الأخرون ولكن العيب أن يكابر ويستمر في الخطاء .



" هناك نقطه أعجبتني في المقال وكنت مخطئه بها في طريقه الحوار وهي تجنب نقاط الأختلاف وهذه الخطأء يقع فيه الكثير فقد أعتدنا أا نبداء حوارنا بنقاط الأختلاف مما يجعل حوارنا منذ بدايته حوار عقيم قد ينتهي قبل أن نجد الحلول الصحيحه .



" فرح "

   من :    الرياض

   أسماء مصطفى

   بسم الله الرحمن الرحيم
صدق الكاتب لما قال و سلمت يديه لما كتب ..
فان الحوار من انجح الوسائل التي تعين على تواصل الفرد مع من يحيط حوله و بما ان الكاتب تحدث عن الحوار الإيجابي الذي نفتقده و للأسف في بعض المجتمعات ....
و اردنا معرفة اثار الحوار السلبي فالواقع المؤلم يتحدث اكثر فما نراه الان من ازدياد عدد المطلقات في المجتمع فان احد اسبابه الرئيسيه هو انعدام الحوار الايجابي بين الطرفين ....
وان اخذت لأتجاه آخر و وضعنا الحوار الايجابي الذي تحدث عنه الكاتب مشكورا لما وصلنا الى هذ العدد ...و الى المشاكل العائليه ....
اسال الله ان يحلينا بالاخلاق الحسنه و يعننا على كتم مشاعر الغضب.زآمــــين

   من :    السعودية

   الملح كلة

   نعم الحوار الاسري مهم للابناء لحل المشاكل ومواجهتها وتاصيل المحبة بين افراد الاسرة

   من :    فلسطين_غزة

   amal264200

   السلام عليكم
الله يعطيك العافيه
مقاله رائعه جزاك الله كل الخير
انا اعتبر الحوار والتفاهم هو اساس الاسرة الايجابيه بعد عبادة الله تعالى وهو ميزة للاسرة الناجحه خاصه بين الزوجين وهو سبيل الى السعادة والحب و استمرار العطاء الدائم وسبيل لمستقبل كله امل وتفاؤل. 

   من :    مصر

   محمد محمد فوزي

   أهمية دور الأسرة في غرس ثقافة الحوار في نفوس الأبناء منذ الصغر وتعويدهم على الحوار مما سينعكس إيجاباً على اتجاهاتهم وسلوكهم في تعاملهم مع الآخرين في المجتمع، وكذلك بناء العلاقات الإيجابية بين الوالدين والأبناء حيث يؤدي الحوار الفعال بينهما إلى الاحترام المتبادل وتعزيز الثقة لدى الأبناء وتشجيعهم على التفكير السليم والتعبير والشفافية والمصارحة التي تكشف عن المشكلات وتساعد في البحث عن الحلول المبكرة، عبر إزالة الحواجز وتنمية علاقة الصداقة بين الطرفين التي لا تكون إلا من خلال الحوار بينهما.

   من :    السعودية

   Reem Saleh

   الحوار والتفاهم قاعدتين لمواجهة و حل جميع المشاكل بإذن الله ..

   من :    الجزائر

   abdelghani

   بسم الله الرحمن الرحيم الحوار هو أسلوب الترابط، وأسلوب التعامل، وأسلوب مواجهة كل ظروف الحياة التى يتعرض لها افراد الاسرة خلال رحلة الحياة التى يسيرون فيها معاً والحوار هو الحديث الودود بين أفراد الأسرة للتفاهم فى أمر من الأمور أو لتبادل وجهات النظر أو لاتخاذ قرار فى ِشأن أحد الأمور التى تهم كيان الأسرة. وفي نضري ان للحوار ركائز ومبادئ يرتكز عليها وتتمثل في -لاحترام المتبادل . .ً -تجنب الاحتداد وعلو الصوت والمقاطعة فى الحديث - سرية الأحاديث والحوارات بين الزوجين مهم جداً
-لا يوجد شئ اسمه الطاعة العمياء بدون نقاش لأن هذا الأمر (الطاعة العمياء) معناه إلغاء الشخصية
-الحوار الذى يأخذ شكل عتاب على خطأ غير مقصود حين ينتهى بالاعتذار يكون حوارا ناجحاً

   من :    الجزائر

   yazid 69

   ان الحوار هو نوع من الحديث بين شخصين أو فريقين يتم فيه تداول الكلام بينهما بطريقة متكافئة فلا يستأثر أحدهما في الحوار دون الآخر .والحوار الأسري صمام الامان لدوام العلاقة بين افراد الاسرة واستمرارها والحائل الذي يمنع وقوع المشاكل كما يعد عاملا مهما في تنشئة أطفال ايجابيين أسوياء. كما أن الحوار بين الافراد هو مفتاح التفاهم وعدم وجوده يؤدى الى التشقق الأسري و الحوار يجب ان يبدأ من الطفولة ويكون مبنيا على الاحترام المتبادل وألا يكون جدالا يثير الكراهية والبغضاء وأن يكون فرصة لطرح الآراء ومناقشتها وأن يتم تقبل الأخر وكذلك عدم التسرع في اصدار الأحكام.

   من :    السعودية

   لمى الخير

   الترابط الأسري سمه من سمات المسلمين في بلدانهم جميعاً ويوجد مشكلات لابد من علاجها بواقعية.
- يؤدي الحوار الأسري إلى تهذيب سلوك الأبناء وذلك بمخاطبتهم بلغة هادئة مما يؤدي إلى التفكير المنظم السليم، ويؤدي أيضاً إلى تدريب الأبناء على الجرأة ومواجهة الحياة، وتهيئة الأبناء لإنشاء أسر مترابطة يسودها الحوار الهادف البناء.

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   إن حاجتنا للتفكير الإبداعي بأن يكون جزء من حياتنا كأفراد وذلك يكمن في النشئ وكيفية النهوض به لغرس مبادئ هذا التفكير ثم يعود على أنه صفه مكتسب قد يتعاطها الأفراد بينهم ويكتسبها الاخرون، التفكير الإبداعي ما هوإلى طريق حياة أفضل.

   من :    السعوديه

   الأم المخلصه

   مقال راااائع ...مختصر ومفيد جداً
حقيقة كنت أسمع وأقرأ عن الحوار وفنونه..لكن لم أستفد الكثير منه لكثرة محاوره وزيادة تعقيده ..
ولا أضيف على هذا المقال سوى بعض النقاط المهمه ..هي الإحترام الكامل لكل من ستحاوره. حتى وإن إختلف معك ..فهو وقبل كل شئ إحترام للذات
كذلك مراعاة نبرات الصوت الهادئ الواثق مماستقول
مراعاة عدم الإطالة في الحديث وعدم الإستئثار به
مراعاة لغة الجسد كحركة اليدين ونظرات العين
الإبتعاااااااد عن الحديث وقت الغضب
وجزاك الله خيراً

   من :    اليمن

   نسيم غبان

   التواصل بين وبين أسرتي متقاطعين لا يزور من الآخر أقصد بأسرتي ليست أسرتي الصغيرة وإنما أسرتي من جهة والدي (أعمامي وعماتي)وحتى في الأعياد فإن أعمامي وعماتي لايزوروني برغم إنني أزورهم وماتأتي المشاكل بيني وبينزوجي إلا من تح راسهم

   من :    السعودية

   ينابيع الود

   جزاك الله خير والحوار داخل الأسرة لة دور هام حيث يحافظ على مكانة الشخص المحاور مثل الأب أو الأم أو أحد الأخوة لذلك يجب أن نفعل دور الحوار داخل الأسرة 000
شكر على المقال الرائع

   من :    السعودية

   أسرة سعيدة

   جزاكم الله خيرا

مقال مفيد حق
ولوتعلمنا أن نستمع لبعضنا لحلت كثير من المشاكل بسهولة ا

ولو تعلمنا

   من :    السعودية

   بدر مسلم الصبحي

   للحوار أداب فأذا ألتزم المتحاورون, كانة هناك نتائج اجابية.

   من :    مصر

   فايزة امين حسن

   التفاهم الاسري من المميزات التي تمتاز بها الاسرة الناجحة فكثيرا من الاسر تتفكك من تعالى احد الزوجين في مسألة التفاهم أهمية الحوار والتفاهم داخل الأسره إذا صادفت الأسره أي مشاكل تعمل بحلها بالحوار المنطقي والتفاهم والتفكير الإيجابي والخروج من تلك المشكله إلى الحل بأسلوب هادىء جدا.فالحوار والتفاهم فن ومتعه لا يعرفها إلا من عمل بها في حياته عملا كاملا . إصنع السعاده لك ولأسرتك بالحوار والتفاهم والهدوء .اجعل لنفسك مبدأ ألا وهو مبدأ الحوار والتفاهم في جميع أمور حياتك. الحوار نبض فؤاد الأسره الدائم فلو صلح صلحت الأسره بأكملها.ومزيدا من هذه المواضيع المفيده.

   من :    السعودية

   smile

   ابدعت يا اخي
جزاك الله خيراً

   من :    اليمن

   علي الحزمي

   صدقت استاذي العزيز فهذا المطلوب منا فعلا بداية العمل نحن من انفسنا اولا ومن حولنا
بارك الله فيك
مودتي

   من :    اليمن

   صدام عبدالحكيم

   الحوار نبض فؤاد الأسره الدائم فلو صلح صلحت الأسره بأكملها وتكمن أهمية الحوار والتفاهم داخل الأسره إذا صادفت الأسره أي مشاكل تعمل بحلها بالحوار المنطقي والتفاهم والتفكير الإيجابي والخروج من تلك المشكله إلى الحل بأسلوب هادىء جدا.فالحوار والتفاهم فن ومتعه لا يعرفها إلا من عمل بها في حياته عملا كاملا . إصنع السعاده لك ولأسرتك بالحوار والتفاهم والهدوء .اجعل لنفسك مبدأ ألا وهو مبدأ الحوار والتفاهم في جميع أمور حياتك. الحوار نبض فؤاد الأسره الدائم فلو صلح صلحت الأسره بأكملها.ومزيدا من هذه المواضيع المفيده.

   من :    جمهوريةمصر

   نادية حمدي

   للتفاهم دوره الكبير في استقرار الحياة الزوجية، وأثره الخطير في تجفيف منابع المشكلات اليومية من جذورها بين الزوجين، وإلا استفحلت المشكلة، وتضخمت، واستعصت على الحل، مما يؤدى إلى ما لا يحمد عقباه.

   من :    مصر

   محمد51

   لا تخلو أي أسرة من مشكلات وسوء تفاهم من كلا الطرفين لسبب أو لآخر وبدرجات متفاوتة , وقد تؤدي هذه المشكلات إلي تفكك الأسرة وانفراط عقدها .. ولكن إذا تم تشخيص الداء سهل وصف الدواء .. والتفاهم بين الزوجين لاشك يؤدي إلي استقرار الحياة الزوجية واستئصال المشكلة من جذورها قبل أن تقع , لذا وجب علي الزوجين المصارحة والوضوح وإفضاء كل شريك لشريكه عما بصدره.. ما يقلقه.. وما يزعجه.. وما يفرحه.. وما يحزنه.. و.. ..هذا إن كانا يريدان للحياة أن تستقر و لسفينة الحياة أن تسير , هذا نوع من العشرة بالمعروف أن يحترم كل شريك شريكة .... يحترم صمته وحديثه بل و يحسن الاستماع والإصغاء لكل ما يقول ولا يسفه له رأياً . يحترم مشاعره ولا يكثر من اللوم و العتاب و النصح , فاللوم لا يأتي بنتائج ايجابية في الغالب و كثرة العتاب يحطم كبرياء النفس كما أن كثرة التجريح والتوبيخ يكسر النفس و يجعل كل شريك يفتش عن عيوب شريكة و تَصِيٌد أخطاءة. كما أن علي كل شريك أن يتقبل شريكه ولا يحاول أن يشكله بالطريقة التي يريدها لأن الزواج ليس احتلالاً إنسانيا ولا استعمارا فكريا ولا غزوا عاطفيا , فكيف يستطيع أحد الزوجين أن يحتل مشاعر الطرف الأخر ليعلمه من جديد ما يحب وما يكره !! ويحدد له طريقة تفكير و مستوى فهمه و حدود ردود أفعالة !! و الأخطر من كل هذا أن يعتبر أحد الطرفين خصوصيات شريكه مباحة له!! . إن الربطة المقدسة بين الزوجين هي الركيزة التي يبني عليها تقبل الأخر وهى الفسحة النفسية الرحبة للتفاهم بعيداً عن الشد و التوتر و هي كفة العدل التي تعلمنا ألا ننسى الحلاوة عندما نذوق مراً ولا ننسى الجمال عندما نرى قبحاً .. فإذا لم نمنح شريكنا مساحة حب بيضاء فإن النفور سيفرض مساحة سوداء لا تلونها كل محاولاتنا, وإن كان هناك سبب واحد يجعلك تنفر من حبيبك فإن هناك أسبابا تجعلك تذوب فيه حبا.. فلونوا مشاعركم الجميلة أنعشوها ,عطروها ,

   من :    مصر

   السيدمحمدعبداللطيف

   يعد التفاهم الاسري من المميزات التي تمتاز بها الاسرة الناجحة فكثيرا من الاسر تتفكك من تعالى احد الزوجين في مسألة التفاهم لنضرب مثالا لتقريب المعني ( عند اغلب النساء المتزوجات مشكلة خروج ازواجهن من البيت مما يؤدي الى بعض المشاكل بين الزوجين ولكن هناك بعض الزوجات تقول (( والله ما يطلع )) والبعض يقول (( والله راح انسيه الطلعة)) مع ان المقصود في كلا الحالتين عدم خروج الزوج ولكن هناك اختلاف في طريقة التنفيذ فالاولى فكرت بعدم خروج زوجها فقط اما الثانية فكانت لديها البدائل لهذا الخروج ) في كثير من الحيان يكون التفكير والحوار الزوجي قبل البدء سببا في عدم وقوع المشاكل 0 فالحوار ليس أداة تعبير "لغوي" فقط بل الحوار هو أداة التعبير الذاتي.فكيف لزوجين يرمون إلى التفاهم والانسجام وتحقيق المودة والألفة من دون أن يُحسنا استخدام الحوار ؟

   من :    مصر

   رضا

   إنَّ الأسرة هي المؤسسة الأولى والأساسية من بين المؤسسات الاجتماعية المتعددة المسؤولة عن إعداد الطفل للدخول في الحياة الاجتماعية، ليكون عنصراً صالحاً فعّالاً في إدامتها على أساس الصلاح والخير والبناء الفعّال. والأسرة نقطة البدء التي تزاول إنشاء وتنشئة العنصر الإنساني، فهي نقطة البدء المؤثرة في كلِّ مراحل الحياة إيجاباً وسلباً، ولهذا أبدى الإسلام عناية خاصة بالأسرة المنسجمة مع الدور المكلفة بأدائه، فوضع القواعد الأساسية في تنظيمها وضبط شؤونها، وتوزيع الاختصاصات، وتحديد الواجبات المسؤولة عن أدائها، وخصوصاً تربية الطفل تربية صالحة وسليمة متوازنة في جميع جوانب الشخصية الفكرية والعاطفية والسلوكية. ودعا الإسلام –كذلك- إلى المحافظة على كيان الأسرة وإبعاد أعضائها من عناصر التهديم والتدمير ومن كلِّ ما يؤدي إلى خلق البلبلة والاضطراب في العلاقات التي تؤدي إلى ضياع الأطفال بتفتيت الكيان الذي يحميهم ويعدّهم للمستقبل الذي ينتظرهم4

   من :    مصر

   السيدة

   يعتبر الحوار مدخلاً اساسياً لبناء تربية ديموقراطية، فبالاضافة الى الراحة النفسية- الاجتماعية التي يكتسبها الفرد فهناك ثروة من المعلومات والكلمات يختزنها ويستعملها لاحقاً، وهنا تبرز اهمية الحوار اللفظي لما يؤمنه من مهارات لفظية ونطقية اضافة الى مهارة الاستماع، والنقاش، فجميع هذه الامور لا تأتي بالفطرة، انما يستمدها الاولاد من مناقشات الاهل وطريقة حوارهم.

   من :    مصر

   محمدمحمدعبداللطيف

   هناك بعض الخطوات التي ترسم لنا آفاق المستقبل الناجح وتظلل حياتنا العملية و مؤسساتنا بأجواء التفاهم والحوار بعيداً عن القلق والاضطراب.. ومخاوف الهزيمة والفشل

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 211

الصفحات: 1  2  3  4  5  .. 9 



الحوار والتفاهم , داخل الأسرة