الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    ارشيف حلقات البرنامج

اللقاء الاسبوعي المباشر مع الشيخ عبدالعزيز الاحمد 14-:اللقاء الاخير في ايجابيون لكل اسرة


اللقاء المباشر كاملا
صوت فقط

              

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 39

الصفحات: 1  2 

   من :    مصر

   صفاء النفوس

   بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهك و عظيم سلطانك
اما بعد اخوتى فى الله اسرة برنامج ايجابيون لقد سعدنا بكم كثيرا واستفدنا منكم كثيرا وتزودنا بنوركم وسوف نسير ان شاء الله على نهجكم وفى دربكم نتمنى لكم التوفيق من الله عز و جل ونتمنى ايضا المزيد من الموضوعات والافكار الجديدة من بحر علمكم الفياض فتح الله عليكم ووفقكم الى ما فيه خير وصلاح البلاد والعباد واتمنى لكم الانتشار لكم اكثر واكثر لتمتد دائرة محبى وعشاق ايجابيون لتشمل جميع انحاء العالم .

   من :    مصر

   عبير رمضان

   شكرا لكم ايها الاخوة الكرام القائمين على هذا العمل وعلى جهودكم المتواصلة جعله الله عزوجل فى ميزان حسناتكم
إن لشخصية المسلم موازين دقيقة، يعرف بها مدى قوة إيمانها وثقتها بنفسها، ومن أبرز تلك الموازين، ميزان الشكر، فحين يحظى المسلم بنعمة يتجه بالشكر للمنعم الوهاب، ويرعى حقوق الله منها، ويقر بفضل الله عليه واثقا وموقنا من كل قلبه وحين يكون كذلك فهو قوي الإيمان، معتدل الشخصية، فهو من أول وهلة يدرك حقوق هذه النعمة، وما يجب عليه من شكر الله عليه، وليس الشكر كلمات تتردد على اللسان فحسب، وإنما لابد مع إعلان اللسان الثناء والعرفان لصاحب النعمة من اعتقاد القلب وتصوره للنعمة، وشكر سائر الجوارح بمد يد العون والمساعدة لكل فقير ومحتاج.



وحقوق الشكر التي علمنا إياها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ليست قاصرة على جانب المال، وإنما تشمل كذلك سائر الجوانب الأخرى، فإذا كان الإنسان في صحة وعافية شكر ربه عليها، وساعد الضعفاء بها، وشارك في صنائع المعروف، ومناحي الخير والبر، وإذا كان في جاه أدى حقوق هذا الجاه مساعدة للناس، وتواضعا معهم، منتهجا منهج الحق والعدل، فلا يحيد ولا يضن بجاهه على ذوي الحاجات ولا يستغل هذا الجاه في منفعة شخصية، أو بطش بالضعيف، وإنما يتخذه وسيلة إلى كل بر، وإذا كان على درجة من العلم طبق بالعمل، وازداد في علمه، وعلم غيره، وهدى الناس وأرشدهم إلى ما فيه صلاح دنياهم وأخراهم من غير أن يخالطه رياء، أو حب في الظهور وهكذا الحال في كل نعمة ينعم الله بها عليه، ويؤدي واجب الشكر حيالها قولا وعملا، وتطبيقا وسلوكا.

   من :    مصر

   s_mahmod

   لا استطيع ان اصف لكم مدى حزنى على نهاية البرنامج لكن الشىء الذى يجعلنى اصبر على فراقكم هو مدى استفادتى منكم وتغييرى للاحسن بفضل الله اولا ثم بفضكم ففضلكم لا ينكر

إن الاعتراف بفضل الآخرين علينا عندما يكون لهم فضل خلق إسلامي كريم علمنا إياه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، والشكر هو وسيلة أو أداة الاعتراف بالفضل لأهل الفضل والثناء على المحسن بذكر إحسانه، وقد قرن الله في القرآن الكريم الشكر له بالشكر للوالدين في قوله تعالى أن اشكر لي ولوالديك وهذا يبين لنا أن ما يقدمه الوالدان من فضل لأبنائهما وسهر على تربيتهم وعناء في توفير الحياة الكريمة لهم أمر يجعله جديرا بأن يكون قرينا لشكر الله، فالله سبحانه وتعالى قد خلق ورزق، والوالدان تعبا وشقيا في العناية والرعاية لأبنائهما، ولذلك فإن ما نراه من عقوق وجحود للأبناء في واقع الحياة هو أبشع صور نكران الجميل، ومن ينكر جميل وعرفان والديه، فلن يكون غريبا عليه أو مستغربا منه أن ينكر جميل ومعروف كل الناس.

   من :    مصر

   a_abd70

   بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
اولا اشكر المولى عزوجل على هديته الرائعة التى منا علينا بها وهى انتم ايها الاخوة الافاضل وهذا اعتراف منى بفضلكم لما غيرتموه بنا واصلاح احوالنا على ايدكم اكرمكم الله

فلقد علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف نرد الجميل إلى اهله وكيف نعترف بفضل كل صاحب فضل، وكيف نلتزم بالخلق الحسن ونقدم الشكر لكل من ابتسم في وجهنا وقدم لنا معروفا .فالمسلم الحق هو الذي يدعو للخير ويقوى علاقاته بكل المحيطين به ويكسبهم ويتعاون معهم ويدفعهم إلى حسن الخلق معه وتقديم المساعدة له.



وطريق ذلك كله هو حسن الخلق مع الناس ولذلك يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: من لا يشكر الناس لا يشكر الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال هذا التوجيه الكريم يلفت نظرنا إلى أن قيمة الشكر لها منزلة كبيرة وأهمية بالغة، لدرجة أنها إذا لم تتحقق في علاقات بعضهم مع بعض فإنها بالتالي لا تتحقق في علاقات الإنسان بالله.



وهذا الربط النبوي الكريم بين الموقفين شكر الناس وشكر الله يحتاج منا كما إلى وقفة نتأمل فيها هذه القيمة المهمة ودورها في حياة الناس، صحيح أن هناك كثيرين لا يأبهون بهذه القيمة ولا يعيرونها كبير اهتمام، ولكن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم علمنا ووجهنا إلى أن العلاقات بين البشر في حاجة ماسة إلى دعم متواصل وتنشيط مستمر لتقوية أواصرها وترسيخ أركانها من أجل مزيد من التعاون والتضامن لتحقيق الخير للجميع، وهذا لا يكلف الإنسان عبئا أو جهدا كبيرا، فالكلمة الطيبة لها أثرها العميق والفعال في النفوس والكلمة الخبيثة من جانب آخر لها أثرها السلبي في إحلال النفور بين الناس محل الحب والإخاء.

   من :    مصر

   أبو زياد

   بارك الله فى جهودكم المبذولة لخدمة المجتمعات المسلمة بل والمسلمين فى كل أقطار الارض .
فمن ايجابية الى ايجابية فمن الايجابية الذاتية الى الايجابية الاسرية الى رمضان غيرنى بما فيه من تركيز على القيم الاسلامية وعلى الانتظام فى اداء الفروض فى وقتها .
فأنها بحق برامج بها الخير والنفع والبركة على كل من تابعها .

   من :    السعوديه

   مشعل2002

   كسبنامهارات عديده.وأنتم الآن فتحتم لنا الأبواب وسهلتم علينا الرؤيه

   من :    السعوديه

   مشعل2002

   البرنامج رائع ومميزفي طرحه افادني كثيرا في حياتي شكرا لكم

   من :    السعوديه

   مخفيه

   اعانك الله فضيلة الشيخ وسوف يكون لنا لقاءان شاءالله فيالمستقبل القريب لنتابع التغيير

   من :    الجزآئر

   شمعة أمل

   جزآكم الله خيرآ، و أكثر من أمثآلكم، مآ أحوجنأ لمثل هذه المحآضرات..

   من :    الجزائر

   SALOMON

   بسم الله و الصلاة و السلام علي رسول الله و علي اله و صحبه ومن والاه اما بعد السلام عليكم و رحمة الله كان البرنامج مرحلة مباركة من حياتي و الحمد لله استفدت منه الكثير و الان غير الكثير من قنعاتي الخاطئة و ننتظر ان شاء الله في المستقبل المزيد من التالق و الازدهار.

   من :    مصر

   ام سيف الدين

   ان الحياة مراحل وكل مرحله بهجتها وجمالها والانسان يبدا بالطفوله فالصبا فالشباب فالنضوج فالكهوله
نحزن لفراق مرحه من عمرنا ولكن على امل ان نغتنم جمال المرحله التاليه لها
وهذا ما سيكون سلوى لنا من فراق هذا البرنامج الرائع على امل انه ان شاء الله سيكون لنا لقاء اخر مع برنامج اخر من معين حلول الذى لا ينضب
وجزاكم الله خيرا على ما
انتفعنا به من خلال متابه البرنامج

   من :     السعوديه

   @@ماسه &حساسه@@

   لله يجزاك خير الجزاء على ما بذلته من جهود جباره في انجاح هذا البرنامج


ووالله لقد اصلحت احوال كثير من الناس

ولن ينتهي البرنامج في قلوبنا لأننا نحاول ان نطبقه بحذافيره

   من :    فلسطين

   ابو خليل احمد

   السلام عليكم والى لقاءات جديدة ان شاء الله معكم في البرنامج وخاصة الدكتور عبد العزيز ليصلنا كل جديد ومهم ونافع والاقتراح باللقاء كل اسبوعين اقتؤاح جيد ومهم وننتظر لقاء جديد بمشروع نافع جديد ان شاء الله لنا ولكل اسرة مسلمة وخاصة فئة الشباب وشكرا لكم على جهودكم للتغيير في حياتنا الى الافضل بالتخطيط الجيد وافكار البرنامج بالطرق العلمية ومهما قلنا لن نعطيكم حقكم يا سيدي الشيخ وانتهت حلقات البرنامج لكن لم ينتهي اثر حلقات البرنامج على انفسنا وعلى اسرنا والحمد لله وتحية لكل من ساهم وشارك بالبرنامج وناسف على فراق البرنامج لانه تطرق لكل مفيد لنا من اجابة على استفسارات بالحلول والبرنامج رفع من مستوى اسرنا الايجابية وان شاء الله نستمر على ذلك بالتمسك بديننا الحنيف وقراننا الكريم وكل الاحترام والتقدير لكم الجميع والى اللقاء في برنامج جديد وجزاكم الله كل خير وبميزان حسناتكم ودمتم سالمين وتحياتي لكل من شارك بالبرنامج فنحن ان شاء الله اخوة بالله ونتمنى ان يكون لقاؤنا بالجنة ان شاء الله

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا شيخنا على هذا اللقاء الرائع...

   من :    maroc

   abdou_78

   يؤسفنا ان يكون هدا اخر لقاء اتمنى تستمر اللقاءات مع شيحنا الفاضل ولو مرة في الشهر
وجزاكم الله خيرا

   من :    مصر

   محمد51

   الإنسان الإيجابي:
هو السعيد المستفيد من ماضيه والمتحمس لحاضره والمتفائل بمستقبله ومن تجمعت هذه الصفات فيه جمع صفات الناجحين

   من :    مصر

   ام مازن

   بسم الله الرحمن الرحيم
لن نقول وداعا ولكن لقول الى اللقاء باذن الملك مع مفاجات جديده من معدو البرنامج الذين يزهلونا بكل ما هو جديد ونافع للامه جزاكم الله عنا كل خير ولاحرم الامة من امثالكم وجزى الله الشيخ خيراعلى اقتراحه للقاء كل اسبوعين لينفس عن محبيه بمايريدون استشارته وحتى يديم التواصل بنا
(وان كناعلى فراق برنامجناالعزيزلمحزونون ) لكننانمنى انفسنابلقائكم مرةاخرى لقاء بعون الله في مشاريع قادمه نافعه لامتنا الاسلاميه ولشباب المسلمين وقد ابدعتم بحسن الختام وهى فكرة ( المشروع الاسرى ) لذا أقول إن وجه الإبداع هوذلكم المشروع الذي جعلنانتحمس أكثروأكثرلتسجيل أعلى النسب الايجابيةوالخطوات الثابته فى حيانتا نحو طريق التغير للافضل
ولنعلم ان التغير لايكون إلا إذا أحسنا التخطيط واتبعنا فعلا افكار البرنامج بطرق عمليه ووضعنا رضى الله فى المقدمه وفى اول اهدافنا ولا نستعجل جنى الثمارفالبصبر ستكون المحصلة اكبر والا فكان سهلا ان يقيموا البرنامج كله ويدعوا اليه فى حلقة او حلقتين ولكنهم مشوا على خطوات وبالفعل جنوا كثيرا من الثمار ومع الاستمرار والاهتمام ستكون النتيجه افضل وفى النهايه مهما تكلمنا فلن نفيكم حقكم
اوقول اودعكم وانتظركم بثوب جديد وكاني اودع صديقا حميما غاليا واتمني ان اراه قريبا بكل خير -- نعم انتهي البرنامج كحلقات ولكنه ترك فينا اثرا عظيما يمتد لجميع سنوات عمرنا--- فهنيئا لكم وتقبل الله دعاؤنا لكم ولمن عاونكم سواء كان على خشبة المسرح او من وراء الستار وجزى الله الرعاة خير الجزاء وزادكم ممن يقف بجواركم ويعينكم .

   من :    السعوديه

   آسيه

   لقاء رائع ولكن يزعجنا ويقلقنا عندما يقال الحلقة الأخيرة او اللقاء الأخير لاننا تعلقنا بهذا البرنامج ولكن نرجو المزيد ان شاء الله تعالى واعانكم الله على ما تقدمونه

   من :    مصر

   رائعة بقيمى

   بارك الله فيك يا شيخ
البث المباشر بالنسبة لنا مهم جدا حيث التركيز فيه أكثر

لا تحرمنا من هذأ اللقاء
لا أتخيل كيف سيأتى يوم الاحد الساعة العاشرة ولا اجد إيجابيون على الشاشة ولكن نحن فى انتظار جديد مركز حلول

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم ونفع الله بعلمكم و مزيدا من التقدم و الرقي

.

   من :    السعودية

   غاليه

   جزيتم جنانا
ولا حرمتم الاجر..
لقاء ممتع..

   من :    المغرب

   هدى

   نتمنى ان يستمر اللقاء المباشر مع الشيخ

   من :    سوريا

   حسام الشيخ خليل

   الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ... لقاء مؤثر بارك الله بكم ونتمنى ألا يكون الأخير..

   من :    السعودية

   جميلة ناصر

   خاتمة خير باذن الله لهذا البرنامج
اسال الله لنا ولكم الفائدة وجعلها الله في موازين من قام على البرنامج من تدريب وتقديم ومشاركة ودعم وغيره
وفقنا الله واياكم لكل خير

   من :    مصر

   ام مازن

   بسم الله الرحمن الرحيم
لن نقول وداعا ولكن لقول الى اللقاء باذن الملك مع مفاجات جديده من معدو البرنامج الذين يزهلونا بكل ما هو

جديد ونافع للامه جزاكم الله عنا كل خير ولاحرم الامة من امثالكم وجزى الله الشيخ خيراعلى اقتراحه للقاء

كل اسبوعين لينفس عن محبيه بمايريدون استشارته وحتى يديم التواصل بنا
(وان كناعلى فراق برنامجناالعزيزلمحزونون ) لكننانمنى انفسنابلقائكم مرةاخرى لقاء بعون الله في مشاريع

قادمه نافعه لامتنا الاسلاميه ولشباب المسلمين وقد ابدعتم بحسن الختام وهى فكرة ( المشروع الاسرى ) لذا

أقول إن وجه الإبداع هوذلكم المشروع الذي جعلنانتحمس أكثروأكثرلتسجيل أعلى النسب الايجابيةوالخطوات

الثابته فى حيانتا نحو طريق التغير للافضل
ولنعلم ان التغير لايكون إلا إذا أحسنا التخطيط واتبعنا فعلا افكار البرنامج بطرق عمليه ووضعنا رضى الله

فى المقدمه وفى اول اهدافنا ولا نستعجل جنى الثمارفالبصبر ستكون المحصلة اكبر والا فكان سهلا ان يقيموا

البرنامج كله ويدعوا اليه فى حلقة او حلقتين ولكنهم مشوا على خطوات وبالفعل جنوا كثيرا من الثمار ومع

الاستمرار والاهتمام ستكون النتيجه افضل وفى النهايه مهما تكلمنا فلن نفيكم حقكم
اوقول اودعكم وانتظركم بثوب جديد وكاني اودع صديقا حميما غاليا واتمني ان اراه قريبا بكل خير -- نعم

انتهي البرنامج كحلقات ولكنه ترك فينا اثرا عظيما يمتد لجميع سنوات عمرنا--- فهنيئا لكم وتقبل الله دعاؤنا

لكم ولمن عاونكم سواء كان على خشبة المسرح او من وراء الستار وجزى الله الرعاة خير الجزاء وزادكم

ممن يقف بجواركم ويعينكم ...

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 39

الصفحات: 1  2 



اللقاء الاسبوعي المباشر مع الشيخ عبدالعزيز الاحمد 14-:اللقاء الاخير في ايجابيون لكل اسرة