الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    ارشيف حلقات البرنامج

أساليب التعامل مع المراهقين - محاضرة اقيمت بمكة المكرمة


الحلقة كاملة
صوت وصورة صوت فقط
الحلقة مقاطع المقطع الاول ..
المقطع الثاني
..
المقطع الثالث
..
المقطع الرابع
..

              

    المعروض: 26 - 28      عدد التعليقات: 28

الصفحات: 1  2 

   من :    الجزائر

   yazid69

   بسم الله الرحمن الرحيم شكرا على هذه المحاضرة القيمة ـ يشعر كثير من الأباء أنهم يواجهون صعوبة في علاج مشكلات أولادهم المراهقين; لذلك يشعر الأبوان بالقلق والإضطراب فيطلبان دعم المختصين ونصيحتهم فيما يتعلق بأسلوب التعامل مع الأبناء المراهقين وكيفية حل مشكلاتهم، وقد وضع بعض المختصين طرقا لحل هذه المشكلة والتعامل معها .

* ـ الخطوات العشر لتغيير المراهق :
1. الخطوة الأولى : اجلس معه .
•بمعدل : نفس مستوى المراهق وبمواجهته و الدنو منه .
• الرسالة : أنا أحبك .
• النتيجة : الاطمئنان و الصراحة .
وعليك أن تختار مكان ووقت المجالسة .. . 2- الخطوة الثانية : لا تزجره ( الرفق واللين ).
3. الخطوة الثالثة : أشعره بالأمان.
4. الخطوة الرابعة : تحاور معه .
استعمال أسلوب الإقرار الذاتي ، بحيث يقوم المراهق بالإقرار من نفسه على نفسه بالخطأ الذي وقع فيه، وهذا يكون بالسؤال، غير المباشر المؤدي إلى الإجابة المباشرة.
5. الخطوة الخامسة : أحسن الاستماع إليه .
6- الخطوة السادسة : أعطه حرية الاختيار في حل المشكلة والخروج منها .
7. الخطوة السابعة : حفزه عند الإنجاز حتى لو بالشكر .
8-. الخطوة الثامنة : عاقبة عند التقصير .
9. الخطوة التاسعة : اجعل له مجال للعودة .
10الخطوة العاشرة : الدعاء .

• وهذه الخطوة على جانبين :
ـ الأول : الدعاء له بظهر الغيب ، وأمامه بأن يغيره الله إلى ما هو أفضل .
ـ الثاني : حثه على الدعاء دائماً بأن يدعو الله أن يغيره إلى ما هو أفضل .

   من :    الجزائر

   mina80

   بارك الله فيكم على هذه المحاضرة - المراهقة مرحلة انتقالية ما بين الطفولة و الشباب تشكل حجر الزاوية فى تشكيل وجدان كل شاب و فتاة ، و لانها كذلك فهى مرحلة خاصة جدا لها سمات خاصة ايضا تتمثل فى ثورة على الوضع الحالى ، انتقال من الطفولة إلى عنفوان الشباب و تمرده . وعلينا نحن كاباء ان نتفهم هذه المرحلة الجديدة و نتعامل معها بكل حكمة. والابن المراهق في هذه المرحلة يكون مرة ثائر و اخرى غضبان و ثالثة مرح مقبل على الحياة ، ، سبب هذا كله التغيرات الجسدية و النفسية التى يمر بها فى هذه المرحلة.
لذا علينا ان نتعامل معهم بافكار جديدة في وننطلق من حكمة لا إكراه ولا عنف ولا عقوبات. فقط إزالة الخوف حتى يقتنعوا بأننا أهلاً لثقتهم لذا عليناان نقوم ب
1- : بناء الثقة وهي إزالة الخوف الذي يشكل العلاقة بين الآباء والأبناء, وهي إزالة التحكم والسيطرة فكثيراً ما نسمع شكوى الأهل من عدم قدرتهم على السيطرة على أولادهم. غير مدركين أن هذا الطفل يكبر وينتقل إلى مرحلة الفطام في القرارات, وأن الاستمرار في السيطرة حتى سن المراهقة تؤدي إما إلى التمرد والطيش وأما الخضوع الكامل. والجانب الآخر من بناء الثقة هي أن نلعب مع أولادنا ونحبهم دون أن يقترن حبنا لهم بشروط, ونصادقهم حتى إذا وصلنا معهم إلى سن المراهقة نكون أقرب الأصدقاء لهم.‏
2- التركيز على الإيجابيات والسلوكيات الحسنة ونساعدهم مادياً ومعنوياً, لأن استمرار التركيز على السلبيات يدفعهم لمزيد من الكسل أو الإحباط, فلماذا لا نربي أولادنا تربية النسور ونتركهم يحلقون عالياً.‏
3- مناقشة أخطاء أولادنا بأفكار مختلفة عما اعتدنا عليه وذلك أن نقيس درجة الخطأ إذا كان كبيراً أو صغيراً, وأن نقيس نوعه كان إذا متعمداً أو وراءه هدفاً إيجابياً, وإذا كان الأمر على هذا النحو فعلينا مساعدتهم والبحث معهم عن خيارات أخرى توصله إلى هدفه الإيجابي وعلينا الفصل بين الابن والخطأ, فقد يكون سلوك الابن جيداً إذاً لماذا حدث الخطأ, وهل يمكن اعتبار خطئه فرصة للتعلم.. وعلى كل حال من الجيد أن نتذكر كم تعثرنا حتى مشينا ومن لا يتحرك لا يتعثر.‏
اما بالنسبة للعقوبة نقوم بتعريف الابن بخطئه ونتركه يختار بنفسه.

   من :    السعودية

   سعد غواء

   جزاكم الله خير

    المعروض: 26 - 28      عدد التعليقات: 28

الصفحات: 1  2 



أساليب التعامل مع المراهقين - محاضرة اقيمت بمكة المكرمة