الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    ارشيف حلقات البرنامج

الحلقة الثالثة عشر من ايجابيون لكل أسرة :حل المشكلات الأسرية


الحلقة كاملة
صوت وصورة صوت فقط

مناسب للجوال

الحلقة مقاطع المقطع الاول الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثاني
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثالث
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الرابع
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الخامس
الحجم 6 ميجا ..
المقطع السادس
الحجم 4 ميجا ..

              

    المعروض: 26 - 43      عدد التعليقات: 43

الصفحات: 1  2 

   من :    مصر

   أيمن عبدالمقصود

   حلقة اليوم لا غنى عنها وهى عن مهارة التعامل مع المشكلات والتى لاتخلو الحياة منها فهى تختلف من حيث النوع والحجم ولابد للانسان أن يكون لدية مهارة فى التعامل مع هذة المشكلات ولا سيمرض نفسياً ولا يستطيع أن يستمر فى الحياة بمرونه ونجاح وهناك طريقة لحل المشكلات يجب أتباع خطواتها لحل المشكلة وهى :
1ـ الشعور بالمشكلة التى وقعت فى الاسرة .
2ـ الاعتراف بالمشكلة وتعريفها وتحديدها .
3ـ تحديد أسباب المشكلة.
4ـ هل تعرف الاسباب .
5ـ ترتيب الاسباب تنازلياً .
6ـ تحليل الاسباب من أين أتت وكيف أتت .
7ـ وضع الحلول والبدائل .
8ـ دراسة ايجابيات كل حل .
9ـ تقييم الحلول والبدائل واختيار الافضل .
10ـ تطبيق الحل ذو الاكثر ايجابية .
11ـ تقييم النتائج على الاسرة .

   من :    maroc

   abdou_78

   السلام عليكم
حلقة جد مهمة
جزاكم الله خيرا ووفقكم

   من :    maroc

   jamila

   بسم الله الرحمن الرحيم
المشكلات شئ لابد منه لكن المهم فهي ملح الحياة لكن المهم و الاهم عدم تركها لتتراكم حتى تصبح بؤرة سوداء لا ستطيع احد حتى الاقتراب منها فيجب الاهتمام بالمشاكل و هي في مهدها وتحل بتعقل و اتزان و بالتفكير العميق
و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

   من :    الجزائر

   abdelghani

   ان دور الاسرة كبير في تلمس واقعها بشكل دائم لاكتشاف بذور المشاكل قبل تفاقمها فكثير من المشاكل ما كان لها أن تؤثر على حياة الاسرة لولا التغاضي وضعف المتابعة والتباطؤ في التصدي لها.
إن بعض المشكلات والقرارات تضعنا فعلاً أمام تحديات كبيرة ، وتتطلب الكثير من التفكير ، والعاطفة ، والبحث . وهذه بعض الخطوات التى تساعد على حل المشكلة أولاً : تحديد المشكلة وتعريفها : ويتطلب -الصياغة الدقيقة للمشكلة.
- تعريف المشكلة من خلال آثارها السلبية.
- تحديد مدى أهمية المشكلة.
-تحديد المطلوب تحقيقه بمنطقية وواقعية.
-لابد من مراعاة الموضوعية في تحديد المشكلة.

ثانياً:تحديد الأسباب المحتملة:
-لحل المشكلة لابد من معرفة أسبابها الأساسية أو الأكثر احتمالية.
-كثير من مشكلاتنا تلتهم الكثير من الوقت نتيجة للتركيز على أسباب بعيدة.

ثالثاً : الحلول والبدائل :
للتوصل إلى بدائل لحل المشكلة لا بد من - ضرورة تجنب النقد للأفكار المتولدة.
-حرية التفكير والترحيب بكل الأفكار مهما كان نوعها.
- التأكيد على زيادة كمية الأفكارالمطروحة، الكم يولد النوع.
-تعميق أفكار الآخرين وتطويرها.

رابعاً : ترتيب الحلول واختيار الأفضل لتحديد أفضل الحلول يجب :
-وضع معايير لتقييم كل حل مثل : مدى واقعيته ومنطقيته وقابليته للتطبيق.
-ترتيب الحلول وفقاً لدرجة انطباق المعايير عليها.
-اختيار الحل الذي يتم الاتفاق عليه.

خامساً : وضع خطة العمل
-تحديد الخطوات العملية لتنفيذ الحل المقترح.
-وضع خطة بالبدائل لحل المشكلة في حالة تعذر تنفيذ الحل الأول.

سادساً: التنفيذ والتقويم :
-المتابعة الدورية لخطوات الحل.
-رصد المشكلات التي قد تعوق استمرار تنفيذ الحل.
-تقييم النتائج أولاً بأول.

   من :    الجزائر

   yazid69

   بارك الله فيك شيخنا على هذه الحلقة ان الحياة تحمل العديد من المشكلات والمتناقضات والمشكلة جزء من هذه الحياة
وحتى نتعامل بفاعلية مع مشكلاتنا لابد وأن نتفهم وجهة نظر الآخرين. كي نقدم لهم الحجج المناسبة. وحتى نتعرف على الحجج المضادة ولنبدأ من نقطة اتفاق.
وان المشاكل في محيط الأسرة المعاصرة تأخذ أبعاداً وأشكالا متعددة الجوانب، تحتاج كلها إلى وعي وذكاء اجتماعي لمواجهتها والعبور بالأسرة إلى شاطئ الأمان. ولكل فرد في الأسرة دوره حيال المشكلات التي تواجهها.
ولحل المشكلة يمكن ان نتبع الاسلوب العلمى التالى 1- إدراك المشكلة
أن آلية تحليل وحل المشكلات تبدأ بناء على ظهور مظاهر خلل يستوجب الانتباه.
ومثلما تدرك الأم بوجود مشكلة لطفلها عند ظهور أعراض مرضية له مثل ارتفاع درجة الحرارة ،كذلك يدرك الفرد أن بوادر مشكلة معينة ستلوح في الأفق فيبدأ بتحليلها والتعامل معها . وأهمية الخطوة الأولى تكمن في ان عدم إدراك المشكلة قد يؤدي إلى تداعيات خطيرة تتمثل في عدم قدرة الاسرة على التعامل مع المشكلات المحيطة لأنها لم تستعد لها جيدا .
2- تعريف المشكلة
يجب أولا التعرف على هوية المشكلة .
والأسلوب العلمي لذلك هو تشخيص المشكلة بتتبع أسبابها و ظروف حدوثها و معدل تكررها وصولا إلي الأسباب الحقيقية التي أدت لظهور الأعراض المرضية. ومن هذا المنطلق يمكن تحديد المشكلة الحقيقية تحديدا دقيقا
3- جمع المعلومات الضرورية
في هذه المرحلة يتم جمع جميع البيانات والمعلومات التي قد تساهم في تفهم جوانب المشكلة وإبعادها وفي نفس الوقت تساهم في حلها ولا تقتصر عملية جمع البيانات والمعلومات على مرحلة من المراحل بل تتم في جميع مراحل تحليل وحل المشكلات.
4- تحليل المعلومات
يتم في هذه المرحلة تكامل المعلومات التي جمعها في الخطوة السابقة وذلك لوضعها في إطار متكامل يوضح الموقف بصورة شاملة 5- وضع البدائل الممكنة
تعرف هذه المرحلة بأنها المخزون الابتكاري لعملية حل المشكلات ، حيث أنها تختص بإفراز أكبر عدد للأفكار مما يؤدي إلى تعظيم احتمالات الوصول إلى الحل الأمثل .
6- تقييم البدائل
7 -تطبيق البديل الأنسب
والطريق الوحيد لمعرفة درجة فعالية البديل هو وضعه موضع التنفيذ الفعلي
-8 تقييم النتائج

   من :    المغرب

   صوت المغرب

   حلقة جد مهمة فما اكثر المشكلات الارسية في عصرنا هدا
جزاكم الله خيرا ووفقكم

   من :    الجزائر

   mina80

   بسم الله الرحمن الرحيم شكرا فضيلة الدكتور على هذه الحلقة التى استفدنا منها وتعلمنا من خلالها كيف نحل مشاكلنا بطرق صحيحة - المشكلة
هي جزء من حياتنا وتشعرنا بالألم والضيق وقلة الحيلة أحياناً.
وهي موقف لا نستطيع القيام فيه باستجابة مناسبة.
كما انها عقبة تحول بيننا وبين تحقيق الهدف.
و السلبيون لايقدمون الحلول بل يقتلونها وإذا فقدت الدافعية لحل المشكلات فقد الحل وان الخوف من المشكلات وتجنبها لن يخفف آثارها ولكن سيزيدها .لذلك علينا ان نتعلم
مهارة حل المشكلات والتى هي عبارة عن مجموعة العمليات التي يقوم بها الفرد مستخدماًالمعلومات والمعارف التي سبق له تعلمها. والمهارات التي اكتسبها في التغلب على مشكلة ما، وصولاً إلى حل لها.

وينقسم الأشخاص في التعامل مع المشكلات 3 أنواع وهم :
1-النفي أو الغفلة : هذا النمط يؤدي إلى تراكم المشكلات.
2-الاعتدال أو الوسط : هذا النمط يرى أن لكل مشكلة حل.
3- التضخيم والتهويل : هذا النمط يتسم باليأس.

ومعوقات حل المشكلة تتمثل في :
•ضعف الانتباه والتركيز.
•نقص المعلومات والخبرات.
•العجز عن تحديد المشكلة.
•التصلب في طريقة الحل.
•الانفعال الشديد والاندفاع.

   من :    مصر

   نادية حمدي

   تخلي الأبوين عن تربية الولد : إذا قصرت الأم في الواجب التربوي نحو أولادها لانشغاله مع معارفها وصديقتها واستقبال ضيوفها وخروجها من بيتها وإذا أهمل الأب مسؤولية التوجيه والتربية نحو أولاده لانصرافه وقت الفراغ إلى اللهو مع الأصحاب والخلان فلاشك أن الأبناء سينشؤون نشأة اليتامى ويعيشون عيشة المتشردين
ليس اليتيم من انتهى أبواه من ***** هم الحياة وخلفاه ذليلاً
إن الـيـتيم الــذي تـلقــى لـــه ***** أما تخلت أو أباً مشغولاً

   من :    مصر

   mm2009

   أيها الأب الكريم هذه أهم أسباب الانحراف فهي كما ترى عوامل ضارة فإن تداركت الولد في مقتبل العمر وسعيت لتربيته تربية إسلامية حقة وإلا فقد ينشأ على الفساد ويتربى على الانحلال والضلال مما يصعب عليك اقتياده إلى الطريق الصحيح بعد انفلات الزمام
قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة .... )
وقال صلى الله عليه وسلم ( مامن عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة ) رواه مسلم
اللهم وفق أبناء الإسلام لما تحب وترضى واهدهم إلى الصراط المستقيم وأحميهم مما يريده أعداء الإسلام له

   من :    مصر

   شيماء حسن

   ما أكثر العوامل والأسباب التي تؤدي إلى انحراف الأولاد وزيفهم وفساد أخلاقهم :ــ
فإليك بعضاً من هذه الأسباب مختصرة كما ذكرها الدكتور عبد الله علوان رحمة الله تعالى :ـ
1ـ الفقر الذي يخيم على بعض البيوت : مما يجعل الولد يلجأ إلى مغادرة البيت بحثاً عن الأسباب وسعياً وراء الرزق فتتلقفه أيدي السوء والجريمة .
2ـ النزاع والشقاق بين الآباء والأمهات : فالولد حين يفتح في البيت عينيه ويرى ظاهر الخصومة سيترك حتماً جو البيت القاتم ويهرب ليفتش عن رفاق يقضي معهم جل وقته
3ـ حالات الطلاق وما يصحبها من الفقر: فالولد عندما يفتح على الدنيا عينيه ولا يجد الأم التي تحنو عليه ولا الأب الذي يقوم على أمره ويرعاه فإنه لاشك سيندفع نحو الجريمة ويتربى على الفساد والانحراف لاسيما عند زواج الأم
4ـ الفراغ الذي يتحكم في الأطفال والمراهقين : من المعلوم أن الولد منذو نشأته مولع باللعب فإنه لم ييسر لهم أماكن اللعب واللهو البرئ ومسابح للتدريب والتعليم فإنهم سيختلطون غالباً بقرناء سوء يؤدي حتماً إلى شقاقهم وانحرافهم
5ـ الخلطاء الفاسدين ورفاق السوء : لاسيما إن كان الولد بليد الذكاء ضعيف العقيدة متمتع الأخلاق فسرعان ما يتأثر بمصاحبة الأشرار ويكتسب منهم أحط العادات والأخلاق

   من :    مصر

   رضا

   حل المشكلات واتخاذ القرارات :

نحن نقوم بحل المشكلات واتخاذ القرارات في كل يوم / طوال اليوم : في البيت ، في العمل ، أثناء اللعب ، وحتى في أماكن التسوق .

   من :    مصر

   السيدة

   مقدمات مهمة عن المشكلات الإدارية:
1. لا تتصرف من فورك إلا في الأزمات الخطيرة.
2. السرعة في حل المشكلة قد يضيع الوقت والجهد ويساهم في خلق مشكلة جديدة.
3. قد يستحيل الحصول على حلول كاملة في واقع غير كامل !
4. إنّ ما يزعج الناس ليس مشاكلهم، وإنّما نظرتهم لها.
5. التعايش مع المشكلة أمر مطلوب أحياناً.
6. قد يحسن تجاهل المشكلة بعد استيفاء دراستها !
7. وازن بين الفعل التكيفي " لتهدئة الآثار " وبين الفعل التصحيحي " التوصل إلى حل ".
8. يفترض تسمية المشكلة باسم معين يتعارف عليه.
9. يجب أن يعلم رئيسك بالمشكلة عن طريقك.
10. تأكد أنّك لست جزءاً من المشكلة أو سبباً رئيساً لها: وهذه تحتاج إلى نقد الذات وإشاعة ثقافة الحوار والنقد البناء بين العاملين .

   من :    مصر

   محمد76

   مكونات المشكلة :
1. المشكلة : الوضع الموجود وصفاً وأسباباً .
2. الحل : الوضع المنشود مع تصوره وحصر منافعه . " الوظيفة الحقيقية للحل هي أن يؤدي إلى نتائج إيجابية مع استمرار نفس المدخلات التي كانت تؤدي لنتائج سلبية فالخطأ في حل مسألة رياضية لا يسوغ تغييرها وتبديلها . حاول دائماً التركيز على الحل والخروج من سياق ذهنية المشكلات حتى تحافظ على الروح الإيجابية ولا تقع في مصيدة السلبية .
3. الطريق من المشكلة للحل : آليات التنفيذ .

   من :    السعوديه

   أم ناصر

   حلقه مفيده بارك الله فيكم وهذه مشاركه مني منقوله للفائده
إذا تبين للواحد منا أنه فعلاً في مشلكة، فعليه أن يتبع الآتي:

1ـ الهدوء ضروري جداً لمن يريد تحديد جوهر المشكلة التي يعاني منها أو نوعيتها أو حجمها، فالإنسان المتوتر المضطرب لا يملك ما يكفي نتمن التوازن العقلي والنفسي لإدراك المشكلة موضع الشكوى أو التعامل معها على النحو الأمثل. والعجلة في هذه الأمور سئية جداً؛ فالحلول الفورية تناسب المشكلات الصغيرة والطارئة. أما ما عداها فقد تؤدي إلى تعقيد الأمور، ودفعها نحو الأسوأ.

2ـ لنحاول دائما تجزئة المشكلة إلى أصغر وحدات ممكنة، فالإنسان المأزوم يسرد لمك قائمة طويلة من أشكال معاناته، فيُحبط نفسه، ويُحبط من يسمعه. وهذا خطأ بالغ؛
لنحاول قدر الامكان وضع حواجز بين المشكلات والتعامل مع كل منها على نحو منفرد.

3ـ إياك أنم تهمل المشكلات الصغيرة، فتتحول بالإهمال إلى مشكلات كبيرة؛ إذ إن كثيراً من المشكلات ذو طبيعة تفاعلية؛ فإذا لم يُعالج لم يبق على حاله، وإنما يزداد ويتفاقم، كما هو الشأن في كثير من أمراض السرطان، حيث كثيراً ما تتوقف احتمالات الشفاء على وقت اكتشافه ومعالجته.

4ـ اطلب من الله ـ تعالى ـ المعونة وتضرع إليه، وألحَّ في الدعاء، وتصدق على نية تفريج الكرب.

5ـ انظر في أسباب المشكلة، وهل هي بسبب سلوكك الشخصي، أو بسبب البيئة التي تعيش فيها؟ إذا كانت متولدة من سلوكك الشخصي، فلا بد من تغيير السلوك.
وإذا كانت بسبب البيئة التي نعيش فيها، فعلاجها يطول، لكن يمكن إجراء بعض التغيير في العلاقة مع بعض الناس، كالذي يجد أبناءه يتأثرون سلبياً بأبناء الجوار، فعليه أن يحد من علاقتهم بهم.

6ـ فتش عن منهج للعلاج؛ إذ أن من الثابت أن أكبر عقدة في التعامل مع المشكلات تكمن في العثور على منهج ملائم لطبيعة المشكلة.
ويمكن للمرء أن يعود إلى أصحاب الخبرة ليسألهم ويستفيد منهم في ذلك، كما يمكنه أن يقوم هو بتجريب بعض الحلول، كالذي يعاني من إعراض أحد أولاده عن الاهتمام بدراسته؛ فإنه يسلك أساليب عدة في تحفيزه.

7ـ قد لا نحصل دائماً على حلول مثالية، ولا سيما في الظروف الصعبة؛ فلنؤمن أن لكل مشكلة حلاً، ولكن الحل قد لا يكون مرضياً دائما ً فلنوطن أنفسنا على ذلك، فشيء خير من لا شيء.

   من :    مصر

   حامد السعيد

   حلقة مهمة جدا للتعرف على اهم مشكلات الاسرة والخطوات العلمية لحلها .جزاكم الله كل خير

   من :    السعودية

   نوره2

   الأسرة لاتخلو من المشاكل والمشاكل كما ذكر الشيخ هي ملح الحياة
لكن المشاكل الصعبة تحتاج إلى حل لها ولا يكون ذلك إلا بالحوار الفعال والتفاهم ودراسة أسباب المشكلة فيما بين افر اد الأسرة ومعالجة اسبابها قبل تفاقمها , وما يتبع من قبل بعض الأسر من تكديس هذه المشاكل من دون حل وتركها حتما يأتي وقت ويتفجر بركان تلك المشاكل مما يؤدي إلى تدمير هذا البيت..

   من :    مصر

   احمد مصباح

   بسم اللة والحمد للة والصلاة والسلام على رسول اللة لن يكون حل المشكلات الاسرية الا باتبع سنة النبى صلى اللة علية وسلم وهدية فى حل جميع المشكلات وان نعلم جيد اننا جميا كالجسد الواحد اذا اشتكى منة عضو تداعا لة سائر الاعضاء بالسهر والحمى

   من :    المغرب

   اكرام كريطة

   السلام عليكم
كانت حلقة جد مفيدة وممتعة
شكرا لكم وجزاكم الله خيرا وان شاء الله الى الامام والمزيد من الايجابية

    المعروض: 26 - 43      عدد التعليقات: 43

الصفحات: 1  2 



الحلقة الثالثة عشر من ايجابيون لكل أسرة :حل المشكلات الأسرية