الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    ارشيف حلقات البرنامج

الحلقة الثانية عشر من ايجابيون لكل أسرة :الثقافة والارتقاء العلمي


الحلقة كاملة
صوت وصورة صوت فقط
الحلقة مقاطع المقطع الاول ..
المقطع الثاني
..
المقطع الثالث
..
المقطع الرابع
..
المقطع الخامس
..
المقطع السادس
..

              

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 40

الصفحات: 1  2 

   من :    السعوديه

   أنفاس الأنين

   العلم نور ومن نور عقله بالعلم والثقافه لم تتخطفه شياطين الجهل وسيستطيع الرقي بذاتهواسرته ومجتمعه

   من :    السعودية

   مخفيه

   القراءة اساس للثقافة يكفي ان اول ما نزل وامر به النبي عليه الصلاة والسلام كلمة :اقرا:

   من :    مالي

   جوافه

   الإرتقاء العلمي والثقافي من أبرزمايحتاجه كل إنسان في حياتة فيجب على الكل أن يبادر على إرتقاء نفسة وإسرتة في الثقافة والعلم

   من :    السعودية

   جميلة ناصر

   من الجميل ان يمتلك الانسان مخزون ثقافي وعلمي وخصوصاًإذ كانت الثقافه في الدين وعلى منهج الرسول صلى الله عليه وسلم وأهم الثقافات فالعلم طرق الى الجنه
والانسان المسلم الناجح
لكي يثبت مدى نجاحه في جمع مجال الحياة
يتمسك بالعلم الشرعي ويتمسك بنشره وعدم اهاله
ويكون كله في سبيل خدمة الدين الاسلامي

   من :    سوريا

   حسام الشيخ خليل

   لا تتصورون كم كانت هذه الحلقة مفيدة بالنسبة لي ومؤثرة .. ان شاء الله سأحاول أن أنمي ثقافتي كي اتحرك نحو التحرك والانطلاق والسعي الجاد للتغيير والاصلاح.

   من :    السعودية

   ayshah

  

حبيت أخبركم بمدى اعجابي في هذه الحلقة بالذات حيث أنها فتحت لي آفاق واسعة للبحث عن أبواب الثقافة والدخول فيها..

   من :    مصر

   أم جودى

   المكتبات الاسريه مهمه جدا واهميتها متمثله فى القراءه التى تفتح عقولنا ومداركنا وتجعلنا ننفتح على العوالم المختلفه وعلى مكنونات النفس البشريه وتكسبنا الخبرات الجديده فى الحياه

   من :    مصر

   بسام الامير

   نعم شيخنا الكريم فالايجابيه بعد اشتراكى فى البرنامج اتضح لى انها ليست قرار ان اقول ساكون ايجابى اليوم ولكنها سلسه مترابطه كل حلقه فيها تكمل الاخرى فان كنا نريد ان نرتقى بعقولنا وبانفسنا ومستوانا بين الامم ونعود كسابق عهدنا لابد نأخذ سلم الايجابيه بدأ من التفكير بايجابيه والحرص على العيش فى جوء ايمانى وقيمى يجعلنا نتعامل بود وعطف فيما بيننا لكى تكون الاسره قادره على الحوار والتفاعل والاشتراك فىا لمسئوليه وتوزيع الادوار بشكل مناسب للجميع وهذا يجعلنا نربى ابنائنا تربيه ايجابيه تجعلهم قادرين على التخطيط لحياتهم واتخاذ القرارت عن طريق الثقافه والقراءهفنصبح قادرين على حل المشاكل الاسريه فيما بيننا

   من :    مصر

   ام مازن

   اذا كانت الثقافة تمثل فكروسلوك ومدنية المجتمع واذا كانت مكون اساسي في هوية الشعوب فهى تعبر عن كيان الأسرة لذا عليها ان تدرك اهمية العلم وتاسس اولادها على طلبه من طفولتهم لان العلم أساس التمدن والرقي بالأمم،وليس صحيحاً أن التخلي عن الدين يؤدي للتطور،فديننا يحث الناس على العلم والمعرفة قال تعالى (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) وقال(وقل رب زدني علما)
والعلم وسيلة لترك ما حرم الله لإن العمل نتيجة العلم لمن وفقه الله ولايقصدبالعلم اوالثقافه العلم الدينى فقط بل شتى العلوم (الرياضيات والكيمياء أوالعلوم الحديثة كالحاسب الآلي وصناعة الاسلحة للدفاع بها
وأول ما نزل( اقرأ باسم ربك الذي خلق) اى يتعلم الفرد لدينه ودنياه ولكن اختص بمعرفته اولالمكانته فالعلوم الدنيويةضرورةلتنمية معاش المسلم قال الله(هوأنشأكم من الأرض واستعمركم فيها)وسلف الأمة اهتموا بالشرع وفروعه واعتنوا بالعلوم ألاخرى التي كان لهادورفي ازدهارالحضارةالإسلامية

ولكن للاسف ان امة اقرأبها 60%امية فى حين ان فرنسا تخلصت من امية الحاسب واذا نظرنا لساحة البحث العلمى فنحن غير متواجدين حتى السجادة والمسبحة نستوردها والسبب فى ذلك ؛؛ لم نعد نحترم العلم فى حين ان قيمة العلماءجعلت هارون الرشيد يصب الماءبيد العالم ليغسلها بعد أن أكل في مجلسه إجلالاً له.ايضاالعلم ببلادنا مجرد ورقةشهادة ليس من أجل إفادة الأمةوللاسف اننا أصبحنا أمه لاتتثقف

ولاهمية القراءه كانت المكتبات فى كل بيوت بغداد حتى انها كانت فخرا لهم وميراثا عنهم وكثرالعلماء بجميع العلوم انذاك وجئ اليهم الناس لينهلون منهم العلم من انحاء العالم والدليل على كثرة الكتب والمكتبات لما جاء اليهم التتار حرقوا الكتب والقوا بالباقى بنهر دجله الذى تغير لون ماؤه بالحبرلكثرة الكتب وجعلت الكتب ممرا لهم فى النهروكانوا يعتمدون على القراءه والتدوين فى حين يعتمد عصرنا على النت والسماع او المشاهده وتخلى الكثير عن القراءه ولابد ان يعى الاباء اهميتها لابنائهم ويقرؤون لهم لأنهم يؤثرون فيهم تلقائيا و هذا ثبت علميا حيث كلما كان الإنسان صغيرا كان التأثير اكبر.وهذا الجانب يحمل على الام اكثرباعتبارانها اكثرتواجدا مع الابناء فترسخ فيهم مفهوم العلم و القراءة وبذلك ينطبع ذلك الامر فى باقى الاجيال ويجب عليهم نشر المكتبات فى البيت ورؤية الوالدين يقرؤن حتى يقتدى الابناء بأبائهم ...وختاما خير الجليس الكتب

   من :    مصر

   مونه مو

   جزاكم الله خيرا واحب ان اقول ان الفضل لله اولا ثم البرنامج ثانيا فمن اكثر الاشياء ايجابيه وروعه واستفاده من البرنامج هو تحبيبى فى القراءه لان عند اشتراكى كنت لا اقرا الا عندما اضطر لهذا او لكى ابحث عن شئ احتاجه ولكنى الان اصبح لدى نهم وحب غريب للقراءه وخاصه المواضيع التى لها علاقه بالتنميه البشريه وتنميه الذات

   من :    فلسطين

   ابو خليل احمد

   من اهم مقومات الاسرة الايجابية الثقافة والعلم والثقافة هي المعرفة بمختلف الامور والفهم واستيعاب الامور العلمية ومن واجب الاسرة حث افرادها على التزود بالعلم والمدرسة تكمل هذا الدور من اجل ان يرقى الفرد عقليا وروحيا وهذا يشجعه على التفوق الدراسي وحضور الاجتماعات الثقافية وزيادة القراءة ومتابعة الدروس الدينية الهادفة وواجب الوالدين وضع حوافز للقراءة ونيل العلم الى جميع افراد الاسرة وجزاكم الله الخير

   من :    الجزائر

   SALOMON

   بسم الله و الصلاة و السلام علي رسول الله و علي صحبه و من والاه اما بعد:
السلام عليكم ياايها الاخوة في كل مكان الثقافة والارتقاء العلمي بعد خطير و حساس اعتبره من مكونات نواة المجتمع ان صح التعبير لكن بعد يلزمه التشجيع في بلداننا و خاصة العربية منها لاننا امة اقرا و نشكر مركز حلول علي فطنتهم .

   من :    السعودية

   آسيه

   جزاكم الله خير على هذا الطرح الناجح أرى انه لايمكن ان ترقى أسرة أو مجتمع من غير الثقافه والأرتقاء العلمي وهما من المقاييس التي تدل على إيجابية الأسر والنهوض بها الى ألأمام دائما

   من :    مصر

   نادية حمدي

   إن التربية لا تعني الشدة والضرب والتحقير ، كما يظن الكثير ، وإنما هي مساعدة الناشئ للوصول إلى أقصى كمال ممكن ... هذا وإن ديننا الحنيف رفع التكليف عن الصغار، ووجه إلى العقاب كوسيلة مساعدة للمربي ليعالج حالة معينة قد لا تصلح إلا بالعقاب الـمـنـاسـب الـرادع، وذلـك بـعـد سـن التمييز كما يبدو من الحديث النبوي الشريف: مــروا أولادكـم بالصلاة ، وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر« ونستشف من هذا الحديث الشريف أن الضرب من أجــل تعويد الطفل الصلاة لا يصح قبل سن العاشرة ، ويحسن أن يكون التأديب بغير الضرب قـبـل هـذه الـسـن . وأمـا نـوعـيـة العقاب فليس من الضروري إحداث الألم فيه ، فالتوبيخ العادي الخفيف ، ولهجة الصوت القاسية مثلاً يحدثان عند الطفل حسن التربية نفس التأثير الذي يحدثه العقاب الجسمـي الشديد عند من عود على ذلك . وكلما ازداد العقاب قل تأثيره على الطفل ، بل ربما يـؤدي إلـى الـعـصـيـان وعدم الاستقـرار . فالعقـاب يجب أن يتناسب مع العمر ، إذ ليس من العدل عقاب الطـفـل فـي السنة الأولـى أو الـثانية من عمره ، فتقطيب الوجه يكفي مع هذه السن ، إذ أن الطفل لا يدرك معنى العـقـاب بعد . وفي السنة الثالثة قد تؤخذ بعض ألعاب الطفل لقاء ما أتى من عمل شاذ.
ولا يصح بحال أن يكـون العقـاب سخرية وتشهيراً أو تنابزاً بالألـقـاب ، كما قال تعالى : ((يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خـَيْراً مِّنْهُمْ ولا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْراً مِّنْهُنَّ ولا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ ولا تَنَابَزُوا بِالأَلْـقَـابِ)) [ الحجرات:11] أين هذا التأديب الرباني ممن ينادون أبناءهم : يا أعور ، يا أعرج ، فيمتهنون كرامتهم .. أو يعيرونهم فيجرئونهم على الباطل بندائهم : يا كذاب ... يا لص .
وفي ضرب المربين للصبيان : حدد فقهاؤنا حدوداً لا يجوز للمربي تـجـاوزهـا إذ يلـزمه أن يتقـي في ضربه الوجه ومكان المقاتل لما ورد في صحيح مسلم أن الرسول -صلى الله عـلـيـه وسلـم- قال : »إذا ضرب أحدكم فليتق الوجه« . وينبغي أن يكون الضرب مفرقاً لا مجموعاً فـي محـل واحـد ، والمهم أن يكون ثباتاً في المبدأ ومساواة بين الأولاد وعدلاً بينهم ، لأن العقوبة الظالمة لا تـجـلـب إلا الضرر . كما وأن الخطأ الذي يحدث للمرة الأولى يحسن أن يخفف فيه العقاب ، إلا إن كــان الخطأ فادحاً فلا مانع من استخدام العقاب الأشد حتى لا يستهين الطفل بالذنب.
وإذا وقع العقاب من أحد الأبوين ، فالواجب أن يوافقه الآخر ، وإلا فلا فائدة من العقاب ، مع إشعار الطفل بأن العقاب ليس للتشفي وإنما لمصلحته ، وإن شعور الطفل بخلاف ذلك قد يحدث انحرافاً معيناً في نفسه ، وهو أن يتعمد إثارة والديه ، ليستمتع بمنظر هياجهما وثورتهما عليه.
ويحس بالارتياح الداخلي ، لأنه وهو الصغير استطاع أن يثير أولئك الكبار ويزعجهم .. وعندئذ تكون الخسارة مزدوجة العقوبة أدت غرضها في الإصلاح ، وزاد في نفس الطفل انحراف جديد هو تحقيق الذات عن طريق غير سوي . ونود أن نؤكد على أن العقاب يجب أن يتلو الذنب مباشرة وألا يكون من الخفة بحيث لا يجدي ، أو من الشدة بحيث يشعر بالظلم أو يجرح الكبرياء. ويتضح أن الأطفال المنبسطين يضاعفون جهودهم عقب اللوم في حين أن المنطوين يضطرب إنتاجهم عقب اللوم . ومطرد التعلم (أي النبيه المجتهد) يحفزه الثناء أكثر من النقد والمربي بحسن حكمته يضع الأمر في نصابه عادة.

   من :    مصر

   شيماء حسن

   عندما نحاول أن نغرس العادات الطيبة لابد من مكافأة الطفل على إحسانه للقيام بعمل بما يثبت في نفسه جانباً من الارتياح الوجداني.
وقد قدر السـلـف أهـمـيـة ترغيب الأبناء وثوابهم عند حسن استجابتهم ومن ذلك ما رواه النضر بن الحارث قال:سمعت إبراهيم بن أدهم يقول،قال لي أبي:»يا بني اطلب الحديث، فـكـلـمـا سـمـعـت حـديـثـاً وحفـظـتـه فلك درهم . فطلبت الحديث على هذا« والـثـواب قـد يكـون مـاديـاً ملموساً كإعطاء الطفل لعبة ، أو حلوى أو نقوداً أو ... وقد يكـون معنوياً يفرح له كالمدح والابتسام ، والاعتزاز بالطفل لعمله الطيب أمام الناس . إلا أن عـدم الغلو في المدح أدب إسلامي ، فلا يكثر المربي من عبارات الاستحسان حتى لا يدخـل الغرور في نفس الطفل . كما أنه لا يجعل الثواب المادي هو الأساس، لـمـا لـذلك مـن أثـر سيئ على نفسية الطفل مستقبلاً ، وإنما يوازي بين الثواب المادي والثواب المعنوي.

   من :    مصر

   mm2009

   على الاسرة
ـ قراءة القرآن: كما يقول الله تبارك وتعالى: {وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ} [الأنعام:92]، فالقرآن جعله الله بركة من خلال اتباع تعاليمه وقراءته وتحكيمه والتداوي به، ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [[البيت الذي يذكر فيه القرآن تسكنه الملائكة، وتهجره الشياطين، ويتسع بأهله ويكثر خيرًا]].

2ـ التقوى والإيمان بالله: يقول تعالى: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأرْضِ} [الأعراف:96]، ويتضح لنا من قول الله تعالى أن الإنسان المؤمن التقي سوف يشعر بالبركة في حياته وفي زوجته وفي أولاده.

3ـ البسملة: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: [[إذا دخل الرجل بيته فذكر الله تعالى عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان لأصحابه: لا مبيت لكم ولا عشاء]], إذًا فذكر الله والبسملة لا بد أن يبدأ بهما الإنسان في كل شيء حتى عند جماع الزوجة يقول: [[اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا]], فإذا رزق بمولود في تلك الليلة بارك الله له فيه لأن أي عمل لا يبدأ باسم الله فهو أبتر أي مقطوع البركة.

4ـ الاجتماع على الطعام وبعض الأطعمة: كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم: [[كلوا جميعًا ولا تفرقوا فإن البركة في الجماعة, فطعام الواحد يكفي لاثنين وطعام الاثنين يكفي الثلاثة والأربعة]] وكذلك هناك بعض أنواع الطعام فيها بركة مثل اللبن والعسل والزيت والتمر.

   من :    مصر

   أيمن عبدالمقصود

   بُعد الثقافة والارتقاء العلمى من أهم ألابعاد التى تقوم عليها الاسرة الايجابية .
وتعنى الثقافة المعرفة والفهم للعلوم والمعارف .ومن ذلك وجب على الاسرة الاهتمام بتقديم العلوم والمعارف والفنون والاداب لافرداها بشكل مقصود مباشر وغير مباشر من أجل الارتقاء بمستواهم العقلى والروحى ويتمثل ذلك فى :ـ
1ـ حرص أفراد الاسرة على التفوق الدراسى.
2ـ المتابعة للبرامج العمية التى تعرض على التلفاز أو الانترنت .
3ـ حضور المحاضرات والنتدوات الثقافية .
4ـ أن تحتل المواضيع الثقافية جزء كبير من وقت الحوارات العائلية.
5ـ أنتظام أفراد الاسرة على القراءة .
6ـ متابعة المواقع الثقافية والاسلامية الناقعة والمفيدة على النت .
7ـ أن يكون هناك مكتبة داخل المنزل .

كما أنه توجد أسباب عزوف عن القراءة يجب معرفتها ومعالجتها. كماأنه توجد أسباب تحفيز يجب أن تقوم الاسرة بها حتى تصبح القراءة من أهم أولويات أفرادها .

   من :    مصر

   رضا

   وتندرج الثقافة وفق مفهومها هذا إلى قسمين:

أ – ثقافة تدفع الناس نحو التحرك والانطلاق والسعي الجاد للتغيير والاصلاح.

ب – ثقافة تشد الناس نحو الأرض وتكرس فيهم روح التبعية والخوف والتراجع والخلود إلى الدعة والراحة.

ثانياً: الثقافة الاجتماعية، التي تتخلص في الأعراف والتقاليد التي يبني عليها المجتمع حياته بما يضمن سعادته ورفاهه في ظل قوانين يتمسك بها الجميع من دون وصاية

   من :    مصر

   السيدة

   الجهل بالعلم حالة مضرة بالفرد والمجتمع على حد سواء، فإذا لم يعرف الفرد الاسلوب العلمي لا يستطيع ان يحكم على اهمية (او عدم اهمية) الاكتشاف العلمي ولا يمكن له الفصل بين العالِمْ الحقيقي والعالِم الكاذب وبين العلم الحقيقي والعلم الكاذب (الخاطئ). ولهذا تكمن أهمية الوعي العلمي في المجتمع لمنع ادعياء العلم من الكسب غير المشروع على حساب العامة من الذين يحترمون العلم ويريدون الاستفادة من اكتشافاته الا انهم جهلة بطريقة عمله واسلوبه.

   من :    مصر

   محمد76

   لا يختلف اثنان على الأهمية الفائقة للعلم الحديث في تحقيق رفاهية الانسان، فلولاه لما وصلت البشرية الى هذا المستوى من التطور التكنولوجي والمعرفي وتحسين حياة الانسان الصحية لدرجة يعيش فيها اليوم عامل او فلاح بسيط بمستوى أعلى من حياة امير في القرون الوسطى. وبدون العلم سنرجع الى ايام العصور الحجرية. ومع ذلك يبدو ان فئة قليلة من الناس تعرف من هم العلماء الحقيقيين، وما هو العلم الحديث، وكيف يعمل ويتطور، وما هي قوانينه الأساسية، فالجهل به شائع في الدول الغربية التي نشأ وترعرع فيها دعك من الدول النامية، فلذلك لا غرابة أن نلمس عن كثب في هذه الدول جهل بالعلم وما ينتج عنه من اهمال وانحسار للسياسات التي من شأنها ان تساعد على توطين العلم الحديث وانتشاره وهيمنته على مفاصل الحياة بالرغم من اننا نشهد ونستورد نتاجاته من تكنولوجيا وعلاجات وادوية طبية واجهزة الكترونية وابنية حديثة في كل مدينة وقرية في هذه البلدان.

   من :    مصر

   mahmodhamdy

   السلام عليكم
بارك الله فيك دكتوروشكرا على هذه المجهودات القيمة التي هي بمثابة المصباح الذي ينير ويرشدنا للطريق الصحيح
وأكثر مايلفت انتباهي هو ذلك التدرج في الحلقات والذي يصل بنا في النهايه الي اسره صالحه قادره علي مواكبة التقدم العصري دون الاخلال بمبدأ التدين والالتزام داخل الاسره.

   من :    الاردن

   تهاني الغانم

   بسم الله الرحمن الرحيم
الثقافة والعلم من أهم عوامل بناء الأسرة الايجابية لأن الانسان لن يستفيد بغيابهما وهذا أمر بشري عام .
جزاك الله خيرا على هذه الحلقة الرائعة

   من :    المغرب

   اكرام كريطة

   حلقة جد مهمة استفدنا منها الكثير
بارك الله فيكم

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   موضوع رائع جزاكم الله خيرا ...

   من :    السعودية

   آسية الحدادي

   حلقة استفدت منها بشكل راااائع خصوصاً الأقوال والحكم الثرية بارك الله في شيخنا ...



أمه متقدمة إذاً هي تقرأ


ولم يخطئ حينما جعل لهذا المحور حلقة خاصة


بارك الله في علمك ورزقك الإخلاص في القول والعمل :)



شككككككراً

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 40

الصفحات: 1  2 



الحلقة الثانية عشر من ايجابيون لكل أسرة :الثقافة والارتقاء العلمي