الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    ارشيف حلقات البرنامج

الحلقة العاشرة من ايجابيون لكل أسرة : التربية الإيجابية


الحلقة كاملة
صوت وصورة صوت فقط

مناسب للجوال

الحلقة مقاطع المقطع الاول الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثاني
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثالث
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الرابع
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الخامس
الحجم 6 ميجا ..
المقطع السادس
الحجم 4 ميجا ..

              

    المعروض: 26 - 50      عدد التعليقات: 59

الصفحات: 1  2  3 

   من :    السعودية

   أمونة

   ليس من الضروري أن نجعل أبنائن كامليين ومضبوطين مائة في المائة و لكن
أن نتعود في أساليب التربية الايجابية أن نقلل من السلبيات,و ننمي الايجابيات شيئا فشيئا و لا نستعجل قطف الثمار

   من :    السعودية

   AYSHAH

  

حلقة شدتني كثيرا ..

بارك الله فيكم على انتقائكم للمواضيع الجميلة التي تهم الأسر..

   من :    الجزائر

   SALOMON

   بسم الله و الصلاة و السلام علي رسول الله اما بعد :
السلام عليكم و رحمة الله اما نشكر الشيخ لتقديمه هذا البعد المتمثل في تربية الابناء،كانت حلقة قيمة فعلا.

   من :    الجزائر

   abdelghani

   حقيقة الكثير منا لا يعرف الطريقة الصحيحة لتربية الابناء واحيانا تكون نتائج تربيته وخيمة وحلقة مثل حلقة التربية الايجابية كفيلة ان تبين لنا الطريقة الصحيحة للتربية وتعلمنا كيف نربى ابناءنا بشكل سليم فكل الشكر والعرفان لفضيلة الدكتور على هذه الحلقة.
1- لعل أغلبنا عندما يرى شذوذا في أحد الأبناء يرجع السبب مباشرة إلى التربية التي تلقاها في المجتمع الأسري لذلك تعتبرالتربية الايجابية هي الأساس الصحيح والمقام الأول في تربية الأبناء وهي المفتاح الاساسي لسلوك وأخلاق المجتمع.
و تعمل التربية الإيجابية على توعية الطفل على حقوقه وواجباته والثبات في مسألة التنظيم وهى لا تنادي بالانفلات بل تنادي بالثبات في التعامل وذلك بترغيب مشروط. وان فقدان الاباء لأساليب تربوية مناسبة هي التي تدفع بهم لفقدان التوازن التربوي . لذلك عليهم تعلم انواع الاساليب البديلة للضرب والعنف
وهذه الاساليب عبارة عن خطوات عملية ومتكاملة فيما بينها يمكن استعمالها في الحياة الأسرية بشكل تلقائي لا سيما أثناء لجوء الأبناء لسلوكيات مقلقة أو مرفوضة شرعا وهى ضرورية في حالات الأزمات الطارئة بين الأطفال والوالدين ومن اهم هذه الاساليب اتباع طريقة (كافئ السلوك الإيجابي) إذ نجد أن مكافأة السلوك الإيجابي في حياتنا موجود لكنه بشكل خفيف وضئيل لا يكاد يذكر مقابل معاقبة السلوك السلبي
- وفي الحقيقة مكافاة السلوك الايجابى خطوة فعالة جدا للتخفيف من حالات التوتر بين الأبناء والاباء وتقليص السلوكيات المزعجة كما ان لها قوة هائلة في بناء شخصية الطفل النامية.
فلو اتبع الاباء سياسة عدم التركيز على سلوكيات الأطفال المنسجمة مع سنهم وغير المقبولة لدى الكبار مثل الحركة والاكتشاف المستمر للمحيط والبيئةوغيرها وأبدوا تسامحا معها ثم اتبعوا استراتيجية (كافئ السلوك الإيجابي ) لحققوا نتائج جيدة في شخصية الطفل.

   من :    الجزائر

   mina80

   – بارك الله فيك فضيلة الدكتور على الحلقة التى اعطتنا افكار رائعة ونبهتنا لاشياء سلبية كنا نراها عادية في حياتنا ونطبقها - ممالاشك فيه أن الأبناء ذكوراً وإناثأ هم ثمرة الفؤاد ، ولحمة القلب ، ونور العين ، وهم جيل المستقبل الذين تعقد عليهم الامال. و إن واجب الآباء والأمهات كبير، والمسؤليه الملقاة على عواتقهم عظيمه ، ولا يجب على المسلم أن يغفل عن أبناءه ثم يلوم الزمان أو المجتمع ، أو المدرسه ، بل هو الملوم إن ضيع الأمانه ، والرسول الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول (ما من عبد يسترعيه الله رعية، يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته؛ إلا حرم الله عليه الجنة ). -وأعتقد ان تأثير المرأة أكبر من تأثير الرجل ، وإن كان واجب الرجل أعظم ، لأن المرأة هي صاحبة البيت التي يفترض أن لاتفارقه ، وهي التي تعرف مايختلج في نفوس أبنائها غالباً ، لأنهم يحدثونها بما لا يجرؤن على البوح به لابائهم . والطفلُ أمانةُ الله بأيدينا .. ولا حفاظَ على هذه الأمانة إلا بالتربية الحسنة. ويختلف مفهوم التربية عند الاسر فمنهم من يتصور ان الاسلوب الامثل هو استعمال القوة والقسوة للحصول على طاعة الابناء والالتزام بكل ما يؤمرون به .فلا يجد الأبناء ما يحتويهم من الخطر ومن يحتضن آلامهم فيتربوا على الطاعة العمياء وعلى الخوف لا على الحب والاحترام والتفاهم .
والنوع الثانى متساهل في تربيته فيتعاملون مع الطفل بتساهل كبير جدا، بحيث لا توجد حدود وضوابط و للطفل الحرية المطلقة ويفعل ما يشاء . - وفي الحقيقة ان التربية الايجابية هي فَـنٌ وعلمٌ ووعيٌ وجهاد و هدفها تدريب الطفل على التعامل مع القوانين والأنظمة باحترام ولباقة . و لكل جيل أسلوبه ولغته. فعندما يكون الطفل في السنوات الاولى من السهل جدا تغيير اتجاهه وضبطه وذلك بتغيير الظرف الآني مثلا عن طريق سرد قصة او القيام بنزهة ..ألخ بينما بعمرأكبر يجب أن تتوفر بدائل تربوية لتنفيس حاجاته الجسمانية، العاطفية، الذهنية و هذه البدائل تعمل على تنشئة طفل سوي النفس والعقل .و كامثلة على هذه البدائل
1- تجنب الانتقاد وتعلم الثناء على الطفل عندما يتصرف بإيجابية. والتحدث معه عندما يرتكب خطأ، وإتاحة الفرصة له لتصحيح خطأه. 2 - تجنب مقارنتهم، أو معايرتهم بالاخرين 3- دعم مواهبهم . ومحاولة قضاء بعض الوقت معهم
4- لنكن مصدر المعلومات الأول لهم ونشجعهم علي طرح الأسئلة ، سيعلمهم هذا طرح الأسئلة عندما يكبرون ومن خلال الإجابة على أسئلة الطفل بالصدق والصراحة، يمكننا إنشاء علاقة مبنية على الثقة والاحترام المتبادلين بيننا وبينهم.
5- تقدير قيمة اللعب
6- نتحدث مع اطفالنا ونستمع لهم. 7- من المهم أن ننظر إلى الطفل، وأن نلمسه بلطف عند التواصل معه . 8- وضع مجموعة من القواعد والحدود، فييمنع تطور الأمور من أن تصبح خارج نطاق السيطرة.

   من :    الجزائر

   yazid69

   شكرا لك فضيلة الدكتور على هذه الحلقة والتى احسست من خلالها انها غيرت فينا اشياء كثير من بينها انها غيرت اسلوب تعامل اختى مع ابنائها فبعدما كانت دائما تصرخ في وجهم وتعاقبهم بالضرب اصبحت تعد لعشرة قبل ان تفعل ذلك وبدات تستخدم البدائل التى سمعتها من خلال هذه الحلقة فجزاك الله كل خير عليها

- التربية بناء يعتمد ويرتكز على الأساس , فإذا ماكان الأساس قويًا كان البناء
قويًا والعكس صحيح فإن كانت التربية صا لحة صلح الابناء وان كانت فاسدة فسدوا . وهي مسؤلية مشتركة بين الزوجين ولا تنحصر على احدهما . كما ينبغي الحذر من العوامل الخارجية المؤثرة على الأبناء ومراعاة التربية الصحيحة التي
تتوافق مع سن الابن . فعندما نربي ولدا أو بنتا ً فـأننا نربي أجيال المستقبل.

- والتربية الايجابية هى مزيج من الحب والعطف والحماية وان تمنح ابنك حبا غير مشروط وتوفر له الرعاية التى من شانها ان تزيد من ثقته بنفسه وترسخ فيه الاعتزاز بالذات .

والايجابية لا تعنى التساهل ولكن لا بد ان تكون حدود لا ينبغي للطفل ان يتجاوزها . ونهج الانظباط في الايجابية لا يعنى البحث دائما عن السلبيات ولكن البحث عن سبل لجعل الامور ايجابية وتعلم كيفية التفاوض واقناع الطفل بطريقة اكثر فعالية. وبما ان لكل طفل خصاله الفريدة لا توجد طريقة واحدة مبسطة للتربية وليس هناك أي خطا او صواب كل الطرق التى يختارها الاباء لديها مميزاتها وتحدياتها والامر يرجع للوالدين لاختيار الوسيلة التى من شانها تربية الطفل. - وبمزيد من الحب والعطف والاحترام ستكون النتائج مذهلة .

   من :    مصر

   مونه مو

   حلقه جميله جدا وفى الصميم ولو يعى الاباء أهميه وخطوره طريقه عقابهم لابنائهم من اثار على حياتهم وشخصياتهم لفكروا مائه مره قبل ان يقوموا برده فعل غاضبه ومحطمه نفسيا لا بنائهم
فينبغى التحلى بالصبر فى تربيه الابناء وابتكار طرق جديده لعقاب الابناء بما يتوافق مع استياعبهم ومراحلهم العمريه

   من :    السعودية

   حسن

   جزاكم الله خير , فلقد استفدت من الحلقة اساليب تربوية جديدة ,, وقد تكون انفع من بعض الاساليب التي نمارسها بعض الاحيان مع الطفل .

   من :    السعودية

   نوره2

   مما لا شك فيه أن تربية الأطفال من المهام الصعبة والمخيفة التي تواجه الآباء وبما أن التربية مهمة صعبة،فقد اجتهد العلماء والتربويون لإيجاد أفضل السبل التي من شأنها أن تكون أكثر فعالية في التربية الايجابية . فالإيجابية تفترض أن الطفل يولد على الفطرة، وبالاحترام والرعاية والمحبة والتوجيه يمكن أن يصبح خلوقا ومسؤولا وناجحا عند الكبر. والتربية الإيجابية هي مزيج من العطف والحب والتفاهم والحماية. وهنالك طرق مختلفة للتربية الإيجابية، ولكن المفهوم يبقى هو الأسلوب نفسه وإن تباينت الأساليب، وهو أن تمنح طفلك حبا غير مشروطا، وتوفر له الرعاية التي من شأنها أن تزيد من ثقته بنفسه وترسخ فيه الاعتداد بالذات.

   من :    maroc

   صوت المغرب

   السلام عليكم
تربية الابناء التربية الايجابة شيء ضروري جد
كانت حلقة جد مفيدة
جزاكم الله خيرا

   من :    السعودية

   غاليه

   بسم الله الرحمن الرحيم
كلام رااائع تهفو النفس لتطبيقه..

   من :    السعوديه

   الغدير محسن

   الله يجزاكم خير فنحن بحاجه لمثل هذه البرامج والمواضيع خاصه تربية الابناء في زمن نسينا فيه كلكم راع ومسؤول عن رعيته00

   من :    المغرب

   abdou_78

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعجبتي الحلقة كتيرا واستفدنا منها والحمد لله
فجزاكم الله خيرا وبارك الله في جهودكم

   من :    السعودية

   كوكب دري

   سلام عليكم ورحمة الحلقه ثريه بتجارب والامثله الذي يجب ان نسلكه في تربيه وتطبيقه على اسرنا __لما الان هي اطول حلقه في دفتري الايجابي لكل الاسره *^

   من :    مصر

   سماء

   بسم الله الرحمن الرحيم
فى الحقيقة حلقة التربية الايجابية حلقة تحتاج اليها كل بيت
ومنطقة ارشيف الحلقات جميلة جدا وبتفدنا كثيرا لاننا بنحتاج ان نستمع الى الحلقة اكثر من مرة , فبارك الله فى جهودكم .

   من :    مصر

   ام حفص

   او لمرة اسمع عن حكاية وقت التفكير وهى طريقة مفيدة حقا والشيخ ركز اوافاض بطريقة جيدة ومبتكرة فى اساليب التربية وهذه الطرق مفيدة حتى للتعامل مع الكبار

   من :    مصر

   أبا الوليد

   جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل على هذه الحلقة الرائعة والقيمة

   من :    السعودية

   سمية

   أساليب التربية الايجابية حلقة يحتاجها كثيرا الآباء والمربون لما تحمل من أفكار تربوية وتناقش قضايا جيدة بارك الله فيك شيخنا وجعل جهودكم في موازين حسناتكم ...

   من :    السعودية

   مخفيه

   استراتيجيات التربية الإيجابية تشكل بدائل عملية عن اللجوء للعقاب وهي بدائل ووسائل تبني الشخصية المتميزة التي يطمح لها كل مربي

   من :    السعوديه

   أم ناصر

   بارك الله فيك يا شيخنا الفاضل حلقه جدا رائعه

وهذه بعض أساليب التربية الإيجابية للأبناء

التربية بالمثل الأعلى


المثل الأعلى هو القدوة، فإتباع نهج شخص يكون مثلاً أعلى لغيره لوجود صفات إيجابية وأخلاقية يتحلى بها. واللجوء إلى المثل الأعلى فى التربية هو أقرب الوسائل المتبعة لإحراز النجاح فى عملية التربية. وبما أن الشخص يمر بمراحل عمرية عديدة، وبالتالي تتنوع شخصيات المثل الأعلى عنده:

مرحلة الطفولة ----- المثل الأعلى الوالدان.

النشء الصغير ---- المثل الأعلى الشخصيات البارزة فى المجتمع.

الفتى ----- المثل الأعلى عند المدرس أو الوالد أو شخصية عامة مشهورة.


ونجد دائماً أن المثل الأعلى ينحصر بين الشخص الذي يقوم بتربية الطفل، أو شخصية عامة مشهورة أو الشخص المتبع دور القيادة. وتفشل وسيلة القدوة أو المثل الأعلى فى حالتين إذا كان المربى يوجه الطفل لسلوك لا يطبقه هو نفسه، والحالة الأخرى وهى التي لا يطبق فيها الطفل ما يسمع من نظريات.

* التربية بالثواب والعقاب


والتربية هنا تجمع ما بين اللطف والحزم مع الطفل، فى حالة إتباعه السلوك الحميد يُقرر له ثواب، وفى حالة السلوك السيىء يكون العقاب هو الحل بأن يحرمه من نزهة أو حلوى يحبها.


وتحديد نوعية التربية يعتمد على سلوك الطفل ونفسيته، فتوجد أطفال تتقبل القدوة وآخرون يكتفون بالوعظ .. ونوع ثالث لا ينفع معه إلا الترغيب أو الترهيب.


والعقاب لا يكون بالضرب، وإن كان هناك ضرباً يجب ألا يكون مؤذياً ويكتفى الأب والأم بالربت الخفيف حتى لا ينمو لدى الطفل معنى الكراهية وإحساسه بالظلم ورفضه لأى شكل من أشكال السلطة الممارسة عليه.

   من :    maroc

   jamila

   لك جزيل الشكر يا دكتور المهم المهم الاب و الام ان يكونوا قدوة وان يطوروا انفسهم لكي يطورا النشى وان لا ننسى ابدا ان ابني يبقى ابني مهما فعل لكن تصرفه هو الدي يحتاج للاصلاح

   من :    مصر

   رائعة بقيمى

   بارك الله فيك يا دكتور حلقة ممتازة ومهمة جدا نتمنى ان يكون لها جزء ثانى فهى مهمة جدا لكل اسرة

   من :    مصر

   السيدة

   إن عدم معرفتنا بأهمية مهارة الاستماع تؤدي بدورها لحدوث الكثير من سوء الفهم، الذي يؤدي بدوره إلى تضييع الأوقات والجهود والأموال والعلاقات التي كنا نتمنى ازدهارها، ولو لاحظت مثلاً المشكلات الزوجية، عادة ما تنشأ من قصور في مهارة الاستماع لا سيما عند الزوج، وإذا كان هذا القصور مشتركاً بين الزوجين تتأزم العلاقة بينهما كثيراً، لأنهم لا يحسنون الاستماع لبعضهم البعض، فلا يستطيعون فهم بعضهم البعض، الكل يريد الحديث لكي يفهم الطرف الآخر! لكن لا يريد أحدهم الاستماع!!
إن الاستماع ليس مهارة فحسب، بل هي وصفة أخلاقية يجب أن نتعلمها، إننا نستمع لغيرنا لا لأننا نريد مصلحة منهم، لكن لكي نبني علاقات وطيدة معهم.

   من :    مصر

   محمد76

   --------------------------------------------------------------------------------


استعمال المربي لاستراتيجيات التربية الإيجابية ولا سيما الأخيرتين والآن ! ثم لماذا ؟ تؤدي إلى تجاوب وتواصل وتفاعل بين المربي والأطفال..وتكتمل قوة هذه الخطوات باستراتيجية الإنصات الفعال..

إن الإنصات الفعال غير الاستماع، ويعني الاستماع باهتمام وبكل الجوارح ومن خلال ملامح الوجه ولغة الجسم والرسائل ا لإيجابية التي يبعثها المنصت الإيجابي للمتكلم ..
الإنصات الفعال يعني اهتماما بما يريد الطفل التعبير عنه.. وتعني اهتماما إيجابيا بالرسائل الخفية للطفل.. وهو طريق لتجاوز الحالات المتوترة بين الوالدين والأبناء.. وكلما مورس الإنصات الفعال كلما عرفت العلاقات الأسرية انحسارا وتقلصا للحالات المتشنجة..

إن مفتاح الإنصات الفعال يكمن في الرسائل غير اللفظية وفي الاتصال غير الشفوي الذي يرسله الأب لابنه.. من خلال الابتسامة ولغة الجسم وملامح الوجه ونبرات الصوت المعبرة عن الحنان والمحبة والود التي تنبعث بين الفينة والأخرى معبرة عن موافقتك وتفهمك لما يقوله الابن..

خمس خطوات للإنصات الفعال:

1- اربط علاقة تواصل بين عينيك وعيني ابنك وتفادى أن تشيح وجهك عن ابنك، فإن ذلك يوحي بقلة اهتمامك بما يقوله وقلة اعتبارك لشخصه..

2- اجعل ثمةعلاقة اتصال واحتكاك جسدي مباشر من خلال لمسة الحنان وتشابك الأيدي والعناق ووضع يدك على كتفيه.. فإن ذلك يوطد العلاقات المبنية على المحبة ويسهل لغة التواصل العاطفي وييسر التفاهم ويفتح لدى الطفل أجهزة الاستقبال للرسائل التربوية الصادرة من الوالدين..

3- علق على ما يقوله ابنك وبشكل سريع دون أن تسحب الكلام منه..مبديا تفهمك لما يقوله من خلال حركة الرأس أو الوشوشة الميمية بنعم أو ما شاء الله.. مما يوحي لابنك أنك تتابعه باهتمام فتزيد طمأنينته..

4- ابتسم باستمرار وأبد ملامح الاطمئنان لما يقوله، والانشراح بالإنصات له مع الحذر من تحسيس الطفل بأنك تتحمل كلامه على مضض أو أنه مضيع لوقتك ولا تنظر للساعة وكأنك تقول له لا وقت لدي لكلامك..

   من :    مصر

   أيمن عبدالمقصود

   تحدثت الحلقة عن طرق وأسليب التربية الايجابيةذ
وهى تلك الطرق التى تستخدم أثناء عملية التربية بهدف مساعدة الفرد على تنمية جسمه وعقله ومواهبه وميوله وتهذيب خلقه وأكتساب العادات الحسنة والمهارات النافعة حتى يكون عضوا نافعاً صالحاً فاعلاً لاسرته ومجتمعه .

    المعروض: 26 - 50      عدد التعليقات: 59

الصفحات: 1  2  3 



الحلقة العاشرة من ايجابيون لكل أسرة : التربية الإيجابية