الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    ارشيف حلقات البرنامج

الحلقة العاشرة من ايجابيون لكل أسرة : التربية الإيجابية


الحلقة كاملة
صوت وصورة صوت فقط

مناسب للجوال

الحلقة مقاطع المقطع الاول الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثاني
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثالث
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الرابع
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الخامس
الحجم 6 ميجا ..
المقطع السادس
الحجم 4 ميجا ..

              

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 59

الصفحات: 1  2  3 

   من :    مصر

   عبير رمضان

   هناك بعض الاسس التى تقوم عليها التربية الايجابية منها : - منع القسوة ضد الأطفال - قدر قيمة اللعب: اللعب هو عمل الأطفال. اللعب مهم لجميع جوانب تنمية الطفل، ويعتبر وسيلة طبيعية لتعلم الأطفال، وأمر أساسي في تكوين علاقة إيجابية بين الطفل والوالدين. وقد قال عمر بن الخطاب لاعب أبنك سبعا .. وأدبه سبعا .. وصاحبه سبعا. * تحدث مع طفلك واستمع له. من المهم أن تنظر إلى طفلك، وأن تلمسه بلطف عند التواصل معه. * حاول ألا تكون سلبيا مع طفلك، تجنب الانتقاد وتعلم الثناء علي طفلك عندما يتصرف بإيجابية. بكل تأكيد تحدث مع طفلك عندما يرتكب خطأ، ولكن إتح له الفرصة لتصحيح خطأه. كن مصدر المعلومات الأول لطفلك. شجعه علي طرح الأسئلة ، سيعلمه هذا طرح أسئلة عندما يكبر. ومن خلال الإجابة على أسئلة طفلك بالصدق والصراحة، يمكنك إنشاء علاقة مبنية على الثقة والاحترام المتبادلين.

   من :    مصر

   s_mahmod

   للتربية الإيجابية فوائد عديدة، فمن خلال خلق بيئة وسلوك إيجابي في المنزل فإن طفلك سوف يشعر بمزيد من الثقة. يزداد الاعتداد بالذات لديه. نمو رابطة مع الوالدين مبنية علي الثقة والاحترام. - يتعلم التعاطف والشعور بالأمن.


* يشير معظم الخبراء إلى أن السنوات الثلاث الأولى من حياة الطفل هي أفضل الأوقات للبدء فى التربية الايجابية نظرا لأثرها في نمو طفلك. في هذه السنوات ينمي طفلك قدراته الفكرية والعاطفية والاجتماعية. سيتعلم إعطاء وتقبل الحب، ويتعلم حب الاستطلاع والاصرار علي التعرف علي الأشياء الغريبة، ويحتاج طفلك إلى كل هذه الصفات ليبني علاقات اجتماعية ويعيش حياة منتجة وسعيدة.

   من :    السعودية

   مشعل2002

   التربيه الايجابية مهمه للفردحتى يمشي في حياته على الطريق الصحيح

   من :    مالي

   جوافه

   أعنناالله وإيكم على التربيه الإسلاميه الإيجابيةبإذن الله

   من :    سوريا

   حسام الشيخ خليل

   جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل على هذه الحلقة الرائعة والقيمة والتي بينت لنا من خلالها كيفية استثمار الاطفال وننشئهم جيلا صالحا لأنه سيولد من خلالهم بيئة وأفرادا جدد وما اعددناه معهم سيقومون به بالمستقبل

   من :    مصر

   بسام الامير

   فكره التربيه بالتفكير فكره جميله ومفيده لكن لابد من التدريب عليها حتى تؤتى ثمارها بشكل صحيح واقصد بالتدريب اولا من الاباء ثم
الابناء واحمد الله اننى اشتركت فى هذا البرنامج وكان السبب الرئيسى هو رغبتى فى تربيه ابنائى بطريقه صحيحه منذ البدايه وتغيير كل السلبيات التى تعودنا عليها فى التربيه

   من :    السعودية

   ام سيف

   لقد كانت حلقة قيمة
التربية الايجابية هي تلك الأساليب التي تستخدم أثناء عملية التربية بهدف مساعدة الفرد على تنمية جسمه و عقله و مواهبه و ميوله و تهذيب خلقه و إكسابه العادات الحسنة و المهارات النافعة حتى يكون عضوا نافعا صالحا فاعلا لأسرته و مجتمعه و أمته و عالمه الذي يعيش فيه.

ركز الدكتور عبد العزيز الأحمد حلقته على تربية الصغار بشكل خاص و سلط الضوء على بعض الممارسات الايجابيات عند البنات و الصبيان و دلك بالقيام باستثمار هده العقول لان ما أعددناه معهم سيستمر في المستقبل و أشار إلى أمر مهم أن التربية الايجابية لن يقوم به سوى الأب و الأم ولا يوجد بديل ليحل محلهم في دلك

   من :    السعوديه

   تماضر

   بدايةً جزاكم الله خير على هذه الجهود
لابد لمن يمارس التربية أن يساعد الفرد وينمي جسمة وعقلة وتطوير مواهبة وميولة وتعليمة الاخلاق الحسنة حتى يكون عضواً نافعا ينفع وطنة وأمتة ومجتمعة .

   من :    فلسطين

   ابو خليل احمد

   تعلمنا الكثير من هذه الحلقه وهي متممه للحلقات السابقه بفائد
تها ووجدنا ان التربيه الاسلاميه هي اساس نجاح الاسر الاسلاميه والحمد لاله وتوفيقها من الله سبحانه وعرفنا ان السنوات الاولى من عمر الطفل مهمه لتنميه قدراته الفكريه وتماسكه الاجتماعي والتربيه الايجابيه تعطي الطفل الامان والتفاعل مع الحياه في مجتمعه وشكرا لجهودكم

   من :    اليمن

   نسيم غبان

   حاولت بشتى الطرق ولازلت أحاول
وفي كل محاولة مني تنجح أحيانا وتفشل أخرى
تابعنا حلقات البرنامج في العام الماضي واستمرينا في هذا العام ونتائجه على الواقع مبهرة إلا أنه في بعض الحلقات أجهل مايصير فأطلب التوضيح والتبيين وأحاول بقدر الإمكان أن أطبق كل ذلك على أبناءي فأنجح في أغلب الأوقات وهذا فضل من الله ثم من القائمين على البرنامج

   من :    السعوديه

   آسيه

   حلقة رائعه لما فيها من الطرح الإيجابي الذي يدعوا الى تنشئة تربية إيجابيه داخل البيوت وتعلمنا شى جديد وهو وقت التفكير فعلا رائع بارك الله فيكم

   من :    مصر

   أم جودى

   لو قلنا ان تكوين الاسره مشروع فلابد ان يكون مشروع ناجح غير قابل للخساره والجميع مشترك به وله دور حيوى ويبدأ ذلك بتربيه الابناء منذ الصغر تربيه اسلاميه ايجابيه كما تعلمنا من الحبيب المصطفى وان نبتعد كل البعد عن اللجوء للعقاب المهين لكرامه الطفل والمهدم لشخصيته

   من :    مصر

   mahmodhamdy

   جزاكم الله خيرا على هذه الحلقة واقدم بعض الفوائد.
* ما هي فوائد التربية الإيجابية؟

* للتربية الإيجابية فوائد عديدة، فمن خلال خلق بيئة وسلوك إيجابي في المنزل فإن طفلك سوف: - يشعر بمزيد من الثقة. - يزداد الاعتداد بالذات لديه. - نمو رابطة مع الوالدين مبنية علي الاثقة والاحترام. - يتعلم التعاطف والشعور بالأمن
* ما هو أفضل وقت للبدء؟

* يشير معظم الخبراء إلى أن السنوات الثلاث الأولى من حياة الطفل هي أفضل الأوقات للبدء نظرا لأثرها في نمو طفلك. في هذه السنوات ينمي طفلك قدراته الفكرية والعاطفية والاجتماعية. سيتعلم إعطاء وتقبل الحب، ويتعلم حب الاستطلاع والاصرار علي التعرف علي الأشياء الغريبة، ويحتاج طفلك إلى كل هذه الصفات ليبني علاقات اجتماعية ويعيش حياة منتجة وسعيدة
* كيف تكون والداً أو أماً إيجابيا؟

* تقول الدكتورة تانيا بايرون، الاخصائية البريطانية الشهيرة في تنمية الطفل أن "الأبوة والأمومة لا تعني عمل الشئ الصحيح دائما، بل أن يستطيعوا التعايش مع صعوبات الحياة، والوقوع في الخطأ، والشعور بالقلق وقلة السعادة، ولكن بالرغم من كل هذا يكون لديهم ايمان قوي وراسخ بأن الأمور سوف تتحسن بمرور الوقت فقد صنعوا الرابطة والعلاقة الايجابية مع طفلهم لذلك باستطاعتهم أن يتعايشوا مع كل الأوضاع وبثقة كبيرة". لتكون إيجابيا، أنت بحاجة إلى الثقة بنفسك وفهم طفلك. فالإيجابية لا تعني التساهل، ولكن يجب أن تكون هناك حدود لا ينبغي للطفل أن يتجاوزها. نهج الانضباط في الإيجابية لا يعني البحث دائما عن السلبيات، ولكن البحث عن سبل لجعل الأمور إيجابية، وتعلم كيفية التفاوض واقناع أطفالهم بطريقة أكثر فعالية. تذكر دائما أن التربية مهمة صعبة، وبما أن لكل طفل خصاله الفريدة، لا توجد طريقة واحدة مبسطة للتربية وليس هناك أي خطأ أو صواب. كل الطرق التي يختارها الآباء لديها مميزاتها، وتحدياتها والأمر يرجع إلى الوالدين لاختيار الوسيلة التي من شأنها تربية الطفل. وبمزيد من الحب والعطف والاحترام، ستكون النتائج مذهلة، ويجب أن نتذكر أن الطريق طويل وملئ بالتحدي والصعاب، وقد يكون هنالك الكثير من الأيام المحبطة، كما ستكون هناك أجمل وأحلى الأيام.
* 10 مقترحات للتربية الإيجابية

* تقترح الرابطة الأميركية لرعاية الطفولة والجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال مجموعة من النصائح للتعامل مع الأطفال في إطار التربية الإيجابية، وفي ما يلي 10 مقترحات: قدر قيمة اللعب: اللعب هو عمل الأطفال. اللعب مهم لجميع جوانب تنمية الطفل، ويعتبر وسيلة طبيعية لتعلم الأطفال، وأمر أساسي في تكوين علاقة إيجابية بين الطفل والوالدين. وقد قال عمر بن الخطاب لاعب أبنك سبعا .. وأدبه سبعا .. وصاحبه سبعا. * تحدث مع طفلك واستمع له. من المهم أن تنظر إلى طفلك، وأن تلمسه بلطف عند التواصل معه. * حاول ألا تكون سلبيا مع طفلك، تجنب الانتقاد وتعلم الثناء علي طفلك عندما يتصرف بإيجابية. بكل تأكيد تحدث مع طفلك عندما يرتكب خطأ، ولكن إتح له الفرصة لتصحيح خطأه. كن مصدر المعلومات الأول لطفلك. شجعه علي طرح الأسئلة ، سيعلمه هذا طرح أسئلة عندما يكبر. ومن خلال الإجابة على أسئلة طفلك بالصدق والصراحة، يمكنك إنشاء علاقة مبنية على الثقة والاحترام المتبادلين.

تعلم كيف ينمو الأطفال وتعرف علي خصال طفلك الفريدة. وعندما يتعلق الأمر بطفلك، فالخبير الحقيقي هو أنت. قدر خصوصية طفلك. وادعم اهتمامات ومواهب طفلك. حاول قضاء بعض الوقت مع كل من أطفالك كل يوم. لا تتردد في الثناء علي خصال أطفالك المتفردة، وتجنب مقارنتهم، أو معايرتهم لماذا لا يكونون مثل شخص آخر.

عد أسرتك للنجاح. ضع مجموعة من القواعد والحدود، هذا سيساعد طفلك الشعور بالأمان ومنع تطور الأمور من أن تصبح خارج نطاق السيطرة. انتبه لنفسك. إذا كنت متعبا، مريضا أو بمزاج سيء لا يمكنك أن تكون والدا جيدا. حدد وقتا لأنشطة الأسرة. الشعور بالانتماء يتعزز عندما تقوم الأسرة بأنشطة مشتركة. علم طفلك الفرق بين الصواب والخطأ. فهم الطفل للصواب والخطأ يتطور ببطء بداخله.

   من :    المغرب

   عبد الصمد الودغيري

   جزاكم الله خيرا على هذه الحلقة ، لقد استفدت من فكرة وقت التفكير و طبقتها . إنها فكرة رائعة .

   من :    مصر

   ام مازن

   التربيه الايجابيه
بداية اشكركم على هذا البرنامج الرائع الذى ايقظ فينا بعض المادئ الذى كنا نؤمن بها ونسيناها على مر الايام وخاصة

فيما يخص اولادنا لان التربيه تعد مهمه صعبه للاباءخاصة مع اوضاع العالم الان الذى تتفشى فيه الجريمه والعنف ...الخ
ولذلك يجب على الاب الاحاطه بكثير من الدراسات المعاصره التى تعينهم على التربيه الايجابيه حتى يمكنه التواصل بشكل

جيد ومتماشى مع سلوك وفكراسرته الان .
وهناك طرق مختلفة للتربية الإيجابية وهوأن تمنح طفلك حبا غيرمشروط وتوفير الرعايه التي تزيد من ثقته بنفسه لاننا اذا

قمنا باقامة مشروع فسنقوم بدراسته والتخطيط له قبل اقامته فلما لا يقوم الاباء بدراسه وتخطيط مسبق لتربية اولادهم بل

ودراسه لكيفية التعامل فى جميع المراحل حتى بستطيعوا التوافق معا شيئا فشئ والا يستعجلوا جنى الثمار
واهم ما يهتم به الاباء لتربيةابنائهم الثلاث سنوات الاولى لأثرها في نمو الطفل ليسهل عليهم غرس القيم والقدرات الفكريه

والعاطفيه فيهم ويتعلم اعطاء الحب ويحتاج الطفل إلى هذه الصفات ليبني علاقات اجتماعية ويعيش حياة منتجة وسعيدة.
ويجب الا يظن الاباء بمثالية ابنائهم فلا نبحث دائما عن سلبياتهم بل نبحث عن تحويلها لامورايجابيه وكيفية اقناع الأطفال

بطريقة أكثر فعالية وعلى كل اب ان يختارلابنه الطريقه المثاليه فى تربيته لأن لكل طفل خصاله الفريدة ولا توجد طريقة

واحدة مبسطة للتربية حتى يتعلمها او يعرفها الاباء فكل الطرق التي يختارها الآباء لديها مميزاتها،الا انها تكون اجمل اذا

زيدت بالحب والاحترام وحينها ستكون النتائج مذهلة،ويجب أن نتذكر أن الطريق طويل وملئ بالتحدي والصعاب، وقد

يكون هنالك الكثير من الأيام المحبطة، كما ستكون هناك أجمل وأحلى الأيام.

ومن بعض الفنيات التى نستخدمها فى التربيه
* التحدث للطفل والاستماع له ولمسه بلطف عندالتواصل معه والتحدث معه عندارتكاب الخطا واتاحة الفرصه له لتصحيح

خطأه ومنه نصل للتفرقه بين السلوك والتربيه اى ان التوجيه لايكون للشخص ذاته بل لسلوكه يصاحبه حب وكلمات رقيقه
* القدوه ففاقد الشئ لا يعطيه وعار على الاباء ان ياتوا بفعل وينهوا عنه وعلى الاباءان ينتبهوالخطورة المقارنةبين الابناء
* تعلم الثناء على السلوك الايجابى للطفل والتعود عليه وليكن الاب مصدر المعلومات الاول للطفل وتشجيعه لطرح الاسئله

وسيعلمه هذا طرح أسئلة عندما يكبرومن الاجابة على أسئلة طفلك بالصدق يمكن إنشاء علاقة مبنية على الثقة والاحترام
* اللعب وهو عمل الأطفال.ووسيلة طبيعية لتعليم الأطفال وتنميتهم،وأمر أساسي لتكوين علاقة إيجابية بين الطفل والوالدين

. وقد قال عمر بن الخطاب لاعب أبنك سبعا .. وأدبه سبعا .. وصاحبه سبعا.
* قضاء بعض الوقت مع الابناء وان يكون اسلوب العقاب بالتدرج كالتعبيرالوجهى والحرمان من بعض المنح وهناك بدائل

عن الضرب وهى (الوقت المستقطع) وهو وقت معين للطفل للتامل والتحدث مع النفس عما بدرمنه من خطا

وقد اشار الدكتور الى اهمية تربية الابناء على التعبد لله لا لانفسهم وفعلا لانهم ساعتها سيراقبون الله فى افعالهم ولن

يتركوا الخطا ارضاءا للبشر بل لانهم تعلموا احكام الاسلام ونشأوا عليها

وهناك بعض الاساليب التى يستعملها الاباء فى التربيه منها
التسلط : وهذا يعنى ان الاسره تسير وفقا لقوانين وضعها الاباء وتطبق على الابناء دون النظر لظروفهم وارائهم فيطلب

الاباءمن ابنائهم الطاعه العمياءوان خالفوا سيلاقوا اشد العقاب ونتيجة هذه التربيه تعطى مواصفات للابناء منها انعدام

الشخصيه وعدم الثقه بالنفس , والتردد , والعدوانيه .
التساهل : وتعنى التساهل فيما يرتكبه الابناء واى شئ مسموح به للابناء كما انهم ان العقاب سيؤدى للضرر بابنائهم فلا

يعاقبونهم ابدا ونتيجة هذه التربيه تنتج ابناء مدللون يواجهون صعوبات في الاحتكاك بالمجتمع وضعف الشخصيه ,أنانيون

ويريدون أن يحصلوا على كل شيء كما تعودوا في أسرهم دائما.
التوازن : وهذه الاسر تربى ابنائهم على المساعده عند الخطا واستخدام العقاب المعقول الملائم لتوجيهه للصواب ونتيجة

تلك التربيه يشعر الابناء بالامان وبسبب عدم ضغط الاباء فانهم يتفاعلوا مع الحياه
لذا يجب ان يحدد الاباء طريقة تربية ابنائهم فعدم الثبات في التربية وأسلوب التعامل مع الأطفال يؤدي لعدم وضوح

المطلوب القيام به من قبل الأطفال، فماهو مسموح اليوم قد لا يكون كذلك غدا، وهذه النقطة التي يجب تجنبها لأنها تؤدي

إلى تشتت الأبناء بين ما تريدون وما لا تريدون.

   من :    السعودية

   جميلة ناصر

   إننا، كآباء ومربين، ليس لنا اختيار إلا أن نكون أحد نوعين إما سلبي أو ايجابي , وأي نوع إلا ويترتب عنه سلوك وأخلاق أبنائنا أي إما نكون آباء إيجابيين فنصنع أبناء إيجابيين. وإما أن نكون آباء سلبيين فنصنع أبناء سلبيين. فلا مناص من أن أي أب أو أم إلا ويريدوا أن يكونوا أباءا إيجابيون لا أباء سلبيون

   من :    مصر

   محمد51

   الحاجة إلى المدح : ويقصد بالمدح رفع المعنويات وتثبيت الايجابيات , وتأتي حاجة الطفل إلى المدح من حاجة الإنسان إلى التقدير, ويلعب المدح دورا كبيرا في شعور الإنسان بالفخر والاعتزاز و الدافعية للعمل والانجاز, لبذل المزيد في كل ما يحقق له مدحا ورضى من الآخرين , وقد يتخذ المدح شكل التلميح والتصريح بشكل مباشر ,أو غير مباشر, ولكي يستخدم المدح بشكل ايجابي ,فلا بد من التأكيد على الخطوات التالية :
1. ركز المدح على الانجاز لا على الأشخاص :
2. امتدح المحاولات ولو لم تكن انجازا : على الوالدين تشجيع كل المحاولات التي يقوم بها الطفل, وعد كل فشل خطوة نحو النجاح والانجاز.
3. مدح ابنك يدل على رغبتك فيه: إن مدح الطفل يشعره بأنه شخص مرغوب فيه, كما يحقق عنده الطمأنينة.
4. امدح وأنت مقتنع ولا تجامل: فالطفل يعرف متى تكون صادقا, ومتى تكون مبالغا ومجاملا, لذا يجب الحرص على مدح ما تراه صالحا فيه ولو صغر.
5. اتبع أسلوب التشجيع في مواقف التشجيع: فعن طريق التشجيع يعمل الطفل للوصول إلى النجاح, كما يتعلم أن يعيد المحاولة وان فشل في المرات السابقة.
6. كن جاهزا للمدح و لا تتأخر: فالانجاز يتعزز لو تم مدحه ساعة تحقيقه .

   من :    مصر

   نادية حمدي

   الحاجة إلى الطمأنينة : هي حاجة نفسية إنسانية, و لا تستقيم حياة الإنسان بدونها , وتعد الطمأنينة عنصر هام في حياة الأولاد , بينما يعد غيابها مؤشرا خطيرا لا بد من تلافيه , وقد تنعدم الطمأنينة في حياة الطفل لأسباب عديدة . منها:الخلافات والنزاعات بين الوالدين, قلة الحدود والضوابط, غياب أو استقالة الوالدين, غياب المشاعر الإنسانية, قلق الوالدين.

   من :    مصر

   شيماء حسن

   الحاجة إلى الاعتبار: هي حاجة نفسية, وتدل على نزوع الطفل نحو الاستقلالية, والاعتماد على نفسه والشعور بقدراته الذاتية. وتبدأ هذه الحاجة بالظهور من السنة الثانية , فإذا لم تشبع هذه الحاجة عند الطفل, فقد يلجا إلى العديد من السلوكيات المزعجة لإشباع حاجته للاعتبار , ومن هذه السلوكيات : العناد بشكله الايجابي والسلبي , وقد يكون بشكل واضح أو مستور , إضافة إلى لجوء الطفل إلى تخريب الأشياء المحيطة به لإثارة الانتباه إليه , وقد يلجا الطفل إلى قلة الأكل إذا كان هذا يقلق الوالدين ويثير اهتمامهم , أو قد يلجا إلى الصراخ لإثارة الانتباه , أو إلى إزعاج الضيوف في البيت أو خارجه , أو قد يلجا إلى الكذب الخيالي فيدعي بأنه قد حقق أشياء كثيرة ليحصل على الاعتبار.
وللتخلص من هذه السلوكيات, يجب علينا أن نعالج سببها, وذلك بان لا تجعل من الطفل مركزا للاهتمام داخل الأسرة, فان ذلك سيجعله ينشا على الدلال الزائد والأنانية. كما يتوجب على الوالدين ألا يكلفوا الطفل أكثر مما يطيق, لان ذلك سيصيب الطفل بمشاعر الخيبة والإحباط وقلة الثقة بنفسه, كما انه علينا الابتعاد عن مقارنة الطفل بغيره, لئلا يصاب بالإحباط, ولكي لا نزرع الكره والضغينة تجاه إخوته.

   من :    مصر

   رضا

   ثق في ابنك تعبيرا عن محبتك له: فكلما زادت ثقة الآباء بأبنائهم, كلما استشعر الأبناء حقيقة محبة الآباء لهم, وبالتالي سيعملون على الظهور في مستوى الثقة الممنوحة لهم.
وخير دليل على إشباع حاجة الطفل إلى المحبة, عندما يكو ن المربي بالنسبة للطفل مثله الأعلى , وصديقه الحميم , وإذا كان الطفل يهمه رأي المربي ,ويفرح لقدومه, ويحرص على أن يكون بجانبه, ويسعد باللعب معه , كما يحرص على أن يكلمه , فان هذه السلوكيات تدل على أن حاجة الطفل إلى المحبة قد أشبعت .

   من :    مصر

   السيدمحمدعبداللطيف

   أعط ابنك المحبة أكثر من الهدايا : فالطفل يحتاج إلى الحنان أكثر من حاجته إلى المحبة , والمحبة التي تعوض الهدايا إنما تكون في تخصيص أوقات للطفل والتحدث إليه, ومرافقته خارج البيت ومشاركته اللعب , فالمحبة تزرع الطمأنينة وتوطد العلاقة وتزيل عن الطفل هواجس الشعور بكراهيته . فحاجة الطفل إلى المحبة لا يمكن لأية هدية أن تعوضها .

   من :    مصر

   mm2009

   عبر للطفل عن محبتك له: ويكون ذلك من خلال التعبير المباشر(اللفظي), أو من خلال التعبير غير المباشر, (المداعبة و المعانقة ) ويمكن تأكيد هذه المحبة من خلال عادات وآداب تمارس بشكل يومي في حياة الطفل, كقبلة الصباح والدعاء له بالتوفيق.

   من :    مصر

   السيدة

   الحاجة إلى المحبة :هي حاجة نفسية إنسانية, تحقق الأمن والطمأنينة للطفل, وتسبع غرائزه التي فطره الله تعالى عليها , فالطفل يكتسب المحبة من خلال العاطفة والدفء الأسري من حوله , كما أن حرمان الطفل من المحبة سيؤدي إلى انعكاسات خطيرة على شخصيته , إذا كلما تلقى الطفل المحبة من محيطه , كلما تعلم كيف يحب ,

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   لكلكل إنسان حاجات أساسية , هذه الحاجات تعتبر ضرورة إنسانية من اجل تحقيق عملية التنشئة الاجتماعية والاندماج الاجتماعي , ويمكن جمع الحاجات الأساسية للإنسان في خمس حاجات وهي:
1- الحاجة المادية ( الفيزيولوجية ) : وهي التي يحتاجها الإنسان للبقاء مثل الطعام .
2- حاجات الأمن: هي حاجة الإنسان ليحمي نفسه من المخاطر والمخاوف.
3- الحاجات الاجتماعية: وهي تتمثل في حاجة الإنسان للاتصال بالآخرين, إضافة إلى حاجته للانتماء
4- حاجات احترام الذات : وهي ضرورة نفسية واجتماعية, وتعبر أيضا عن حاجة الإنسان للاستقلال والنمو .
5- حاجات تحقيق الذات : وهي حاجة الإنسان بان يحقق طموحه من خلال انجازاته .

   من :    مصر

   محمد76

   حاول أخي الكريم أن تجد طرقاً لتفريغ طاقة طفلك وتوجيهها :
خذه معك في نزهة جميلة ، أو مارس معه لعبة يحبها ، أو اجلس معه واحكي له قصةً قصيرةً ، ولا حاجة بأن توبخه على صراخه وبكائه فإنّ ذلك سيزول تلقائيا بمجرد أن تعرف الدافع وراء هذا السلوك .
إن الخوف كلَّ الخوف أن تتحول هذه الطاقة لدى الطفل المكبوتة من قبل الوالدين بالجهل و القسوة أن تتحول إلى ارتدادات سلبية تؤثر على نفسية الطفل ، فتظهر على شكل أفعال لم يكن الطفل يمارسها مسبقا مثل قرض الأظافر ، أو التبول اللاإرادي ، أو حتى التأتأة عند الحديث، لأنه وقع بين مطرقتين هما الدافع الداخلي (ما يريد) وعامل الضغط الخارجي وهي (شدة الأهل عليه) فيظهر ذلك على ذاته

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 59

الصفحات: 1  2  3 



الحلقة العاشرة من ايجابيون لكل أسرة : التربية الإيجابية