الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    ارشيف حلقات البرنامج

الحلقة التاسعة من ايجابيون لكل أسرة : توزيع الادوار


الحلقة كاملة
صوت وصورة صوت فقط

مناسب للجوال

الحلقة مقاطع المقطع الاول الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثاني
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثالث
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الرابع
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الخامس
الحجم 6 ميجا ..
المقطع السادس
الحجم 4 ميجا ..

              

    المعروض: 26 - 45      عدد التعليقات: 45

الصفحات: 1  2 

   من :    مصر

   احمد مصباح

   بسم اللة والحمد للة والصلاة والسلام على رسول اللة حقا جزيتم كل كل خير لان هذة فكرة جيدة جدا من حيث رفع العناء على الفرد الذى كان يقوم باعمل شتا وترك مساحة كبيرة لكى يبدع كل فرد فى دورة بدون تعب وملل حيث وجود التنظيم الجيد بدون اعباء كثيرة

   من :    مصر

   احمد مصباح

   بسم اللة والحمد للة والصلاة والسلام على رسول اللة حقا جزيتم كل كل خير لان هذة فكرة جيدة جدا من حيث رفع العناء على الفرد الذى كان يقوم باعمل شتا وترك مساحة كبيرة لكى يبدع كل فرد فى دورة بدون تعب وملل حيث وجود التنظيم الجيد بدون اعباء كثيرة

   من :    السعودية

   جميلة ناصر

   إن أساس توزيع الأدوار في الحياة الزوجية منطلق من الحديث النبوي الشريف (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته , و إن اختلال توزيع المسؤوليات والأدوار في الأسرة نذير بتفككها وخرابها ، ويبتدئ ذلك ببزوغ الأنانية والإهمال والسيطرة الفجة والابتزاز المالي والنفسي وينتهي بالتفكك أو الطلاق أو الخيانة

   من :    مصر

   محمد51

   إن الملكات والطاقات المادية والمعنوية نِعم يهبها اللهُ من يشاء من عباده ، وهذه النعم ما لم يبذلها المرء في عون إخوانه المسلمين ؛ فإن الله عز وجل ينزعها منه . قال صلى الله عليه وسلم : ( إن لله أقواماً يختصّهم بالنعم لمنافع العباد ، ويُقرّهم فيها ما بذلوها ، فإذا منعوها نزعها الله منهم فحوّلها إلى غيرهم ) .

   من :    مصر

   نادية حمدي

   كان صلى الله عليه وسلم يحب إعانة المسلمين ، ويسعى في قضاء حاجاتهم ؛ ولهذا وصفته خديجة رضي الله عنها بعد نزول الوحي بانه يعين على نوائب الحق ، وهي من أشرف الخصال وأجلّ الخلال .

   من :    مصر

   شيماء حسن

   حرص الإسلام على تمجيد الترابط بين الاسرة والحث عليه ، والترغيب فيه ، وبيان فضله ومنزلته ، وانبرى أهل العلم يرغبون فيه ، ويدعون إليه ، وإليك طرفاً مما جاء في فضله

   من :    مصر

   رضا

   في صحيح الإمام البخاري ، كتاب المظالم [ باب نصرة المظلوم ] ؛ حيث أورد الإمام البخاري حديث البراء بن عازب – رضي الله عنهما – قال : ( أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بسبع .. وذكر منها : نصرة المظلوم ) . قال ابن حجر رحمه الله تعالى : " قوله : [ باب نصرة المظلوم ] هو فرض كفاية ،وهو عام في المظلومين ، وكذلك في الناصرين بناءٌ على أن فرض الكفاية مخاطب به الجميع وهو الراجح ، ويتعين أحياناً على من له القدرة عليه وحده إذا لم يترتب على إنكاره مفسدة المنكر ، فلو علم أو غلب على ظنه أنه لا يغير سقط الوجوب ، وبقي أصل الاستحباب بالشرط المذكور ، فلو تساوت المفسدتان تخير ، شرط الناصر أن يكون عالماً بكو الفعل ظلماً " .
تنبيه : النُصرة صورة من صور التعاون ؛ لذلك قال الإمام البخاري : [ باب أعن أخاك ظالماً أو مظلوماً ] . أورد حديث : انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً فترجم بلفظ الإعانة ، وأورد الحديث بلفظ النصر إشارة إلى ما ورد في بعض طرق الحديث حيث روى : ( أعن أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ذكر ذلك ابن حجر ثم قال : قال ابن بطّال : النصر عند العرب الإعانة .

   من :    مصر

   السيدمحمدعبداللطيف

   إن في التعاون بعداً عن الخطأ ، وسلامة – بإذن الله – من الانحراف والشطط ، وثباتاً على الحق . { وتواصوا بالحق وتواصا بالصبر } .

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   إن العون مبدأ من مبادئ الإسلام ، وفضيلة من فضائله التي حثّ عليها ودعا إليها ، وأمر بها { وتعاونوا على البر والتقوى }

   من :    مصر

   السيدة

   نرجو الله العلي القدير أن يوفقنا لما فيه خير المسلمين ومصلحة الوطن وأن يجمعنا في هذه الدنيا على العمل الصالح وفي الآخرة في جنات النعيم مع النبيين والشهداء والصديقين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

   من :    مصر

   mm2009

   وقد دعانا رسول الله صلى الله عليه وسلم لاتباع الحق وعدم التكبر عن قبوله حتى ولو كان قائله اصغر منا سناً كما أن الله عز و جل يأمرنا بأمر عظيم ذكره في قوله تعالى في القرءان الكريم: {وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان}.

   من :    مصر

   محمد76

   يحكى أن شيخًا كبيرًا جمع أولاده، وأعطاهم حزمة من الحطب، وطلب منهم أن يكسروها، فحاول كل واحد منهم كسر الحزمة لكنهم لم يستطيعوا، فأخذ الأب الحزمة وفكها إلى أعواد كثـيـرة، وأعطى كل واحد من أبنائه عودًا، وطلب منه أن يكسره، فكسره بسهـولة.
*أمر الله إبراهيم -عليه السلام- أن يرفع جدران الكعبة، ويجدد بناءها، فقام إبراهيم -عليه السلام- على الفور لينفذ أمر الله، وطلب من ابنه إسماعيل -عليه السلام- أن يعاونه في بناء الكعبة، فأطاع إسماعيل أباه، وتعاونا معًا حتى تم البناء، قال تعالى: {وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم} [البقرة: 127].

   من :    مصر

   رجاء فكرى ابراهيم

   كانت حلقة موفقة جدا - - ومن اهم عوامل نجاح هذا البرنامج - - البساطة فى الحوار و العفوية فى النقاش مما يجعل المشاهد يشعر انه يشاهد اخوة له يستفيد من خبراتهم و يومىء براسه موافقة على حديثهم - - اللهم ارزقنا جميع التوفيق و النجاح مع اسرنا و اولادنا و جزى اصحاب هذا البرنامج بكل الخير امين يا رب العالمين

   من :    الجزائر

   yazid 69

   بارك الله فيك فضيلة الدكتور على تقديمك لمثل هذه المواضيع المفيدة والتى تزيدنى ايجابية كل مرة شيئا فشيئا وتحمسنى كي استمر في تطبيقها بين افراد عائلتى. - ان ضعف الترابط فيما بين افراد الاسرة ، وإنعدام توزيع الأدوار والمهام داخلها ، وتبعثر الاهتمامات والتوجيهات في قيادة الأسرة إلى شاطئ بر الأمان المنشود يؤدى الى التفكك الأسري داخلها وبالتالي تحصل الخلافات والمشكلات ، ويفلت الزمام من ربان السفينة فتفقد السيطرة على توجيه الأسرة التوجيه الصحيح
ومما لا شك بأن هذا سوف يؤثر سلبًا على العائلة التي تنتمي لها تلك الأسرة ، ومن ثم سوف يؤثر سلبًا على المحيط الاجتماعي الذي تعيش فيه وبالتالي على المجتمع بأكمله

-لهذا كانت الأسرة هي القاعدة الأساس في صلاح المجتمع أو فساده ومن أجل تكوين أسرة فاعلة مترابطة فإن عليها أن تنظم نفسها وتقوم بتوزيع الأدوار بين أعضائها من الأب والأم والأبناء ذكورًا كانوا أم إناثًا ، وذلك حسب قدراتهم ووفق استراتيجية الأسرة التي تطمح للوصول إليها . والأدوار التي من الممكن تبادلها داخل الأسرة كثيرة ومتعددة، ومن الممكن تجزئتها أو دمجها حسب عدد أفراد الأسرة، ويأتي على رأس القائمة الوالدان وتبادلهما للدور التربوي والقيادي في الأسرة واتفاقهما على ذلك.
وبالتالي فإن تنمية الأدوار داخل الأسرة وأداء كل فرد لواجباته، وما عليه يجعل الأولاد يشبون أسوياء مستقلين معتمدين على أنفسهم فيسعدوا وتسعد الأسرة، وهذا هو مفتاح الأسرة إلى عالم السعادة والرضا.



   من :    الجزائر

   mina80

   حقيقة شكرا فضيلة الدكتور على هذه الحلقات و التى تقدمها بطريقة ذكية .فهي تبعث في نفسى الامل وتشجع اسرتى على ان تقوم بدورها على اكمل وجه وتحثنا على ان نسير نحو الافضل. - لعل من أهم مقومات بناء علاقة الترابط بين أفراد الأسرة في مجموعتها الصغيرة ، هو عقد وتنظيم اللقاءات فيما بينهم ، ومن خلالها يتم مناقشة الأمور ذات الأهمية وتحديد الواجبات والمسؤوليات وتوزيع الأدوار المناسبة بكل فرد من أفرادها وتحديد الجدول الزمني لإنجاز تلك الأدوار ، ومتابعة تنفيذها ومعاقبة المقصر على تقصيره وتشجيع ومكافأة المنجز على إنجازه .

وهذا بالطبع سوف يؤدي إلى تقدير جميع أفراد الأسرة ، وتأكيد أدوارهم مهما صغرت أو كبرت ، ويضفي على اللقاء أجواء المحبة والمودة وروح التعاون والاتفاق ، وبناء الثقة وتوحيد الكلمة والاتحاد في الرأي واحترامه ويخلق داخل الأسرة أجواء تبعث على التآلف ، ونبذ ورفض كل عوامل التوتر أو حصول الشحناء و الخلافات بين افرادها. - وهذا هو الأصل والواجب والمنتظر من ذلك لذا يجب أن نحوله إلى دافع وحافز لإنجاح الدور الأسري في عقد الاجتماعات وتنفيذ البرامج وتوزيع الأدوار والمهام لجني الثمارالباسمة والمشرقة بإذن الله تعالى.

   من :    الجزائر

   abdelghani

   بارك الله فيك شيخنا على هذه الحلقة والتى اعتبرها من بين الحلقات الرائعة التى مرت علينا وساعدتناكثيرا في استبدال سلبياتنا بالايجابيات سواء من جهتى او من جهة اسرتى كما ان تعليقنا عليها ساعدنا على تثبيت افكار الحلقة بصفة جيدة وبالتالى تطبيق ما جاء فيها بشكل صحيح .وحقيقة بدات الايجابية تعم بيوتنا بطريقة عفوية وهذا ما نشعر به في البيت فشكرا لايجابيون
- إن الأسرة كالمجتمع الصغير لها أعضاء وأنظمة وقيادة وميزانية وبرامج وعادات، ويمكن من خلالها ممارسة كثير من الأدوار والمسؤوليات. والأسرة هي المحضن الأول للفرد الذي فيه يترعرع وينشأ؛ ووفق كيفية النشأة والتربية في الأسرة تكون استقلاليته أو تبعيته وإقدامه أو إحجامه .
إلا أن إعطاء هذه الأدوار والمسؤوليات لا بد أن يكون بتدرج وتدريب مسبق ومراقبة من المربي لئلا يؤدي ذلك إلى نتيجة عكسية.
وشئون الأسرة تدار بشكل مشترك و لهذا يجب ان توزع الأدوار داخلها على الأب و الأم و الأبناء بشكل واضح و يراعى عند توزيع الأدوار رغبة كل فرد و قدرته.

والقدرة ترتبط بالسن و الخبرة و الاستعداد الجسمي و العقلي و العاطفي فما يصلح للصغير لا يصلح للكبير و ما يناسب الفتاة قد لا يناسب الولد. أما الرغبة فهي شعور الإنسان بحب شيء ما و الانجذاب إليه و لا يظهر للآخرين إلا بالتعبير عنه بشكل مباشر أو غير مباشر.
وإذا كانت رغبات الأبناء ليست في مستوى قدراتهم على التنفيذ فهذه هي المشكلة وهذا الأمر يحتاج من الأبوين الصبر و التفاهم بحيث لا يعرضون أبناءهم لمشاعر الاحباط عند فشلهم في أداء مهامهم.

بالاضافة الى ان هناك الكثير من الآثار الإيجابية التي تترتب على التوزيع المناسب و العادل للأدوار داخل الأسرة خاصة من النواحي الاجتماعية و النفسية.
و حتى القرارات الخاطئة قد تكون لها بعض الآثار الإيجابية حيث تظهر بعض الخصال الحميدة و النادرة لبعض أعضاء الأسرة.


   من :    المغرب

   اكرام كريطة

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كانت حلقة جد مهمة عن توزيع الدوار وتحمل المسؤلية داخل الاسرة لما فيه من جوانب ايجابية تساعد الفرد في المستقبل
جزاكم الله خيرا

   من :    السعودية

   نوره2

   أجل تكوين أسرة فاعلة مترابطة متبادلة للأدوار والمهام فإنه على تلك الأسرة أن تنظم نفسها وتقوم بتوزيع الأدوار بين أعضائها من الأب والأم والأبناء ذكورًا كانوا أم إناثًا ، وذلك حسب قدراتهم ووفق إستراتيجية الأسرة التي تطمح للوصول إليها,
ولعل من أهم مقومات بناء علاقة الترابط بين أفراد الأسرة في مجموعتها الصغيرة ، هو عقد وتنظيم اللقاءات فيما بينهم ، ومن خلالها يتم مناقشة الأمور ذات الأهمية بالنسبة للأسرة وتحديد الوجبات والمسؤوليات وتوزيع الأدوار المناطة بكل فرد من أفرادها وتحديد الجدول الزمني لإنجاز تلك الأدوار ، ومتابعة تنفيذها ومعاقبة المقصر على تقصيره وتشيجع ومكافأة المنجز على إنجازه .

   من :    مالي

   جوافه

   توزيع الادوارممتازومريح ليجميع افراد الاسره إذاكانو متحدين

   من :    السعوديه

   أم ناصر

   إن الشعور بالذات وبالمسؤولية عن تحقيقها متجذر في أعماق كل طفل , فلكل طفل ذاته المستقلة, وملا محه الشخصية والنفسية المتفردة فهو ليس رقما من الأرقام, والأب الواعي يحترم خصوصية ولده فقد خلق لزمن غير زمنه, روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه(الناس بأزمانهم أشبه منهم بآبائهم) ولتنمية هذه المسؤولية علينا أن نعلم أطفالنا العزيمة والصبر والإنجاز, فالطفل لن يحقق ذاته ما لم ترسخ في عالم الصبر جذوره, ولن تتربى مواهبه إلا على ضفاف الصبر الجميل, وبتربية المسؤولية عند الطفل يستطيع أن يمشي على قدميه لا على أقدام الآخرين , والمربي الناجح لا يسلب طفله مسؤولياته بل يكلفه بها ويعينه على إنجازها صانعا له بذلك نجاحا صغيرا يقوده إلى نجاح كبير, وليحذر الأب أن يكلف ولده بما ينوء به ظهره الصغير أو بما لا يفهمه عقله الغرير, فلا تأمر ولدك بشيء دون أن تذكر حكمة ما تطلبه منه ,ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعامل الطفل باحترام لذاته ولإرادته فقد أتى النبي صلى الله عليه وسلم بشراب فشرب منه وعن يمينه غلام وعن يساره كبار الصحابة فقال للغلام: أتأذن لي أن أعطي هؤلاء؟ فقال الغلام : لا والله لا أوثر نصيبي منك أحدا, فتلّه عليه الصلاة والسلام في يده. فانظر إلى هذا الطفل المبارك الذي لم يؤثر بمكانه من رسول الله أحدا من الصحابة ولم يؤثر أيضا بنصيبه من بركة ثغر النبوة أحدا, وقد قبل النبي عليه الصلاة والسلام رفضه ولم يغالب إرادته بل سّر به, وبهذا الجواب الكبير أثبت الطفل الصغير أنه أهل لأن يجلس عن يمين الرسول صلى الله عليه وسلم , وهذا نموذج لطفل التربية الإسلامية الذي ينطوي على رجولة واعدة على حين نرى أن الرجل الذي لم يربّ في محضن الإسلام كيف يتصرف في المحن كالأطفال وإن كان يفتقر إلى براءة الأطفال. ومن أهم جوانب المسؤولية الواجب تربيتها عند الطفل مسؤوليته تجاه مجتمعه وأمته وتجاه الإنسانية كلها, يقول العقاد رحمه الله (إنسان نجاحه نجاح فرد وإنسان نجاحه نجاح أمة) فعلى الأب أن يغرس في ولده هذا الشعار(أنا لأمتي وأمتي لي) وهذا الشعار (سعادتي في إسعاد الناس), يقول د. عبد الكريم بكار(إن الذين يستحقون الاحترام هم أولئك الذين تجاوزوا عقبة نفسي نفسي إلى حمل هموم الآخرين) ومن الأسف أن المربين لا يوّلون هذه الناحية الاهتمام الكافي, فقد ربّينا على أن (فرض العين) هو أهم من (فرض الكفاية) مع أن الأول يتعلق بالفرد والثاني يتعلق بالأمة وكلاهما يحرم التهاون به, وربينا على الفردية والنفعية ناسين أن الفرق بين قوة الحجر وقبضة الرمل هو في علاقة الحب والتعاون بين ذرات الحجر, يقول الدكتور أمين المصري (يشهد الطفل ما تعانيه أمه لأن ولدها لم ينجح في الامتحان لكنه لا يسمع في عمره كلمة حزن على هذه الأمة), من المهم جدا تعليم أبناءنا الذين سيصبحون يوما قادة مستقبل فن تعلم تحمل المسؤولية والذي هو من أهم المهارات التي يجب للإنسان تعلمها مبكرا فهناك عدة طرق لتحمل مثل هذه المسؤوليات وذلك بتوزيع الأدوار بمهمات بسيطة تتناسب وفق عمر كل فرد في الأسرة ,ويوجد عدة أفكار يمكن العمل بها كخطوة أولى في السير نحو تحمل المسؤولية والانطلاق من الفردية الذاتية إلى العطاء الجماعي ومنها :
1-(متابعة الأطفال الصغار) و هو أسلوب بسيط يعلم فن تربية الأطفال لتصبح الفتاة مهيأة للحياة الزوجية مستقبلا.
2-(فن الإدارة المالية)تسليم أحد الأبناء شراء الحاجيات المنزلية وفق ميزانية معينة مع وجوب الالتزام بها.
3-(تعليم فن الحفاوة والترحيب) وذلك بتوكيل أحد الأبناء باستقبال الضيوف في غياب الأب.
4-(فن الكرم مع الآخرين والضيافة) بشراء العشاء مثلا و إعطائه الحرية في اختيار نوعه ضمن لائحة مكتوبة.
5-يجب مراعاة الفروق بين الأبناء ومعالجة عيوبهم بجعل المهمل في صلاته مثلا مسؤولا عن تنبيه أخوته لأوقات الصلاة أوإلقاء خطبة أو قراءة حديث أمام الأسرة فإن ذلك يعلمه الجرأة وفن الإلقاء ومواجهة الجمهور وعدم الخوف.
5-تعليم أبناءنا إبداء آراءهم بكل صدق ودون خوف وغرس فيهم فن الحوار وآدابه وتقبل وجهة النظر الأخرى دون عصبية أو شد.
6-(تعليم فن الإدارة)بإمكانك أن تجعل من ابنك سكرتيرا لك يرتب مواعيدك وينسقها ويكتبها لك في ورقة.
7_(التحليل المنطقي للمعلومات والأفكار)علم ابنك أن لا يصدق كل ما يسمعه من الأصدقاء والآخرين علمه كيف يفرق بين الحقيقة والكذب وبين الخيال والواقع وأن يأخذ المعلومات من مصادر موثوقة لا من عوام الناس وذلك عن طريق البحث عن المعلومة الصحيحة وفرض مقارنة بين ما سمعه وما اكتشفه من حقيقة.
8-علم أبناءك الصدق والنزاهة وقول الحق واكسب ثقتهم حتى يكسبوا الثقة فيك وبالتالي يفتحوا لك قلوبهم.
9-(أعطي أبناءك الحب والحنان) حتى لا يبحثوا عن هذا الحب وعن هذه المشاعر خارج أسوار المنزل.
10-لا تنسى إعطاء ولدك جرعة كبيرة من الدورات الإدارية(دورات تطوير الذات)وبالإضافة إلى النشاطات الرياضية والفنية فالعقل السليم في الجسم السليم.......

    المعروض: 26 - 45      عدد التعليقات: 45

الصفحات: 1  2 



الحلقة التاسعة من ايجابيون لكل أسرة : توزيع الادوار