الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    ارشيف حلقات البرنامج

الحلقة الخامسة من ايجابيون لكل أسرة :الاحتواء العاطفي


الحلقة كاملة
صوت وصورة صوت فقط

مناسب للجوال

الحلقة مقاطع المقطع الاول الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثاني
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثالث
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الرابع
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الخامس
الحجم 6 ميجا ..
المقطع السادس
الحجم 4 ميجا ..

              

    المعروض: 76 - 88      عدد التعليقات: 88

الصفحات: 1  2  3  4 

   من :    مصر

   محمد محمد رشاد

   جهد طيب ومشكور بارك الله فيكم

   من :    السعوديه

   رهف المحمادي

   موضوع مفيد للغاية ..
والعطف (ولوكنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك)

وفعلا الحنان والعطف في التعامل يغطي على كثير من العيوب

   من :    السعوديه

   نسائم الايمان

   بصراحة موضوع مفيد جدا

وكثير للأسف من حديثي الزواج يجهلون هذه الأمور

وأنا برأيي أن الزواج مشروع يجب دراسته مثل أي مشروع تجاري أو استثماري

ويمكن أكبر من ذلك بعد

لكي لا ينتج أسر متفككه وغير مترابطة

   من :    مصر

   أضواء المدينة

   المشاعر الصادقة
ظل ينادي بها طويلا
كان دائما يذكر اصحابةبها
كان يقولها لمن يعرفة
لا بد ان تكون مشاعركم صادقة
واحاسيسكم مرهفة
وقلوبكم مليئة بالحب
والوفاء والاخلاص

   من :    مصر

   محمد76

   هل بات الاحساس بمشاعر الحب الجميلة خيطا يولد الحقد والكراهية في القلوب ؟ !
هل الحب كما يقولون اعمى ام هو دفاعا عن تلك الجرائم الشنيعة التي ترتكب باسم الحب في حق النفس البشرية

لماذا يدوم الحقد وتبقى الخير قليلا

هل الحب الحقيقي ان نقتل ام ان نضحي ليعيش الطرف الثاني بسعادة وهناء
الحب فطرة من الله تعالى لا يجب ان نشوه هذه النعمة الجميلة بهفوات تمر في مخيلتنا

   من :    مصر

   السيدة

   في زمن طغت فيه المادة على كل شيء وسيطرت واحتلت أعلى قمة في العلاقات الانسانية

وأصبحت المودة العفوية الصادقة بالكاد نراها لأن المادة أزاحت هذه المودة وتوجت المصالح الشخصية مكانها ....وأصبحنا نبحث عن أنفسنا الضائعة في زمن اللهاث هذا

   من :    مصر

   mm2009

   وكم من شواهد الى يومنا هذا تروي قصص كتبت حروفها وكلماتها مشاعر جميلة صادقة ,,,,
تحدت وقاومت وتصدت لكل ما يقف في طريق عبورها للالتقاء ...فكلما زاد الصدق كانت المشاعر أقوى .. وكلما قويت كانت أجمل وأرق.....جميلة هي مشاعرنا تجاه الآخرين متى
كانت حرة بلا قيود ولا شروط تبث وتستقبل بأعلى الذبذبات الشوق واللهفة والحنين,,,
وتتجرد من كل شيء لتكون صافية نقية كغيث منهمر لم يصل الأرض بعد...........

   من :    مصر

   رضا

   ومن رحمة الله بنا أن المشاعر لازالت حرة لا تخضع لاي قانون من قوانين المادة ولا يحكمها شيء سوى الاحساس الصادق والمعاملة الطيبة من فقير كانت أو غني لا فرق....متى استشفت هذا الاحساس خضعت وسلمت واستسلمت ....ومدت جسور محبتها للمرور اليها ومنحت أولاءك جواز سفر دائم الصلاحية

   من :    مصر

   محمد51

   كلمات رقيقة رائعة مقتبسة من واقع يعيشه كل مُحب للغير لا يعرف الا الحب

زين الله حياتكم بأناس قلوبهم طاهرة نقية

   من :    مصر

   شيماء حسن

   كيف نستطيع تمييز المشاعر الإنسانية ، والوقوف على حقيقتها؟ وبصيغة أوضح، كيف نميز بين الحب الحقيقي، والحب الزائف؟؟!
لا شك ان المشاعر الإنسانية أو الحب هو إحساس عاطفي له أكثر من حالة او صورة، وهو شبيه بمرآة يرى فيها الإنسان ذاته مرة يضحك، واخرى يبكي..
والحقيقة ان غريزة الحب لها اشكال متعددة ولا أحد يستطيع أن يضع قائمة محددة لأنواع الحب المختلفة، فهناك الحب الصادق، وهناك الحب الرومانسي(الخيالي) وهناك الحب الجنسي، وهناك ما يعرف بـ" الشذوذ" والذي يطلق على نفسه اسم الحب أيضاً، وكل ذلك يأتي تحت مسمى واحد متعارف عليه هو"الحب"..!!.
وفي ضوء ذلك ن يبقى السؤال : ما الذي يميز الحب الحقيقي عن الحب الزائف؟أو ما الذي يجدر بنا أن نفعله لتبيان حقيقة مشاعر

   من :    مصر

   السيدمحمدعبداللطيف

   إن الطبيعة البشرية تقول، ان رحلة الحب في حياة الإنسان تبدأ من الطفولة، حيث يرتبط الطفل بأمه بعمق ويعتمد عليها في كل احتياجاته، ويصاب بالقلق إذا غابت عنه، ويبتهج عندما تعود. وهذا هو حب اعتمادي إلى أبعد الحدود.ولكن ما إن يصل الطفل إلى الثالثة حتى يبدأ في حب من نوع جديد، حب الصحبة لبعض الأطفال من الذين في مثل عمره. ويتجه الطفل في هذه المرحلة بمشاعره نحو أبيه ليبدأ الإعجاب العميق به. ويتطور هذا الإعجاب إلى حد شديد التوهج نحو الأم إذا كان الطفل ذكراً، أو ناحية الأب إذا كان الطفل أنثى.
ثم يبدأ الطفل بعد السنة السادسة من عمره في حب مجموعة أصدقاء له من نفس عمره لأنه يجد فيهم المرح والتسلية، وقد يجمع شلة الأصدقاء هواية مشتركة، ويزيد على كل ذلك أن كلاً منهم يقبل الآخر ويحبه.
ومن بعد ذلك يصل الطفل إلى بدء المراهقة بالبلوغ، خلال مرحلة المراهقة يطل الحب الشهواني وفي نفس الوقت يطل حب آخر هو الحب الخيالي الرومانسي، ثم يمتزجان في عاطفة واحدة رغم اختلاف كل منهما

   من :    مصر

   نادية حمدي

   فنقول إن بعض الناس يفضلون الإحساس بأنهم يملكون مَن يحبون، أو بأن مَن يحبهم يملكهم. وبعض الناس يناضلون ليصبحوا أحراراً، ويكرهون هذه الغيرة لأنها قيد.
وأما الذين يفضلون الإحساس بأن هناك مَن يمتلكهم فهم يتجهون دون قصد إلى إثارة غيرة مَن يحبهم، وهذا جزء من إحساسهم بالسعادة في الحب.
والغيور إنسان جاء إلى العالم من أب أناني أو أم أنانية، وتعلم دون وعي أن يرى والده في حالة ثورة من أي شيء يمس ممتلكاته. ويمارس الشاب مثل هذه الغيرة عندما يصل إلى الحب. وغالباً ما يتزوج مثل هذا الإنسان من فتاة قادرة على إثارة غيرته. وهكذا تظل عجلة الغيرة الاستفزازية مستمرة في هذا العالم

   من :    المغرب

   اكرام كريطة

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حلقة جد مهمة
جزاكم الله خيرا ووفقكم لما يحب ويرضاه

    المعروض: 76 - 88      عدد التعليقات: 88

الصفحات: 1  2  3  4 



الحلقة الخامسة من ايجابيون لكل أسرة :الاحتواء العاطفي