الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    ارشيف حلقات البرنامج

الحلقة الخامسة من ايجابيون لكل أسرة :الاحتواء العاطفي


الحلقة كاملة
صوت وصورة صوت فقط

مناسب للجوال

الحلقة مقاطع المقطع الاول الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثاني
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الثالث
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الرابع
الحجم 6 ميجا ..
المقطع الخامس
الحجم 6 ميجا ..
المقطع السادس
الحجم 4 ميجا ..

              

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 88

الصفحات: 1  2  3  4 

   من :    السعودية

   نوره2

   من المؤلم أن نسبة كبيرة من مجتمعنا تتسم ( بالجفاف العاطفي) وعدم الاهتمام بالجوانب العاطفية والنفسية عند أبنائهم وزوجاتهم وعدم إشباعهم عاطفيا ومشاعريا ، بل يتعاملون معهم بجفاف عاطفي ويهتم كثير من مجتمعنا في توفير الطعام والشراب واللباس والمسكن والكماليات وينسى أن إشباع العاطفة والمشاعر والاحتواء أهم من الطعام والشراب واللباس فتركيبة الإنسان , تختلف عن سائر الكائنات الأخرى التي تحتاج فقط للأكل والشراب فالإنسان بشكل عام يحتاج للإشباع عواطفه ومشاعره أكثر من إشباع جسده

   من :    السعودية

   بسمة طفل

   حلقة رائعة جدا ..
جزاكم الله خيرا ..

   من :    مصر

   ام مازن

   حلقه مفيده وقد غيرت بعض السلبيات فى

( الاحتواء العاطفى )كلمه جميله وكبيره تحتوى معانى كثيره من الصعب ذكرها جميعا الا انها غالبا ما تحوى الحب والحنو والصدق فى المعامله وعدم المعامله بقسوه ...الى غير ذلك
والعاطفه التى تتواجد فى بعض الاسر هى رحمة من الله عزووجل لهم لان العاطفه تنشر الرحمه بالبيت ومعاملة بعضهم بحب وود ومراعاة الاخرين فى الخارج ونشر مبادئ الاسلام بطريقه صحيحه بسبب ردود افعالهم فى الخارج وذلك لصفاء ذهنهم وحبهم الذى اكتسبوه من تربية والديهم على الاحتواء العاطفى ولو حتى مع الحيوانات او غير المسلمين
اذ انه توجد كثير من الاسر تفتقده وهى تعيش معذبه لانعدام الكلمه الطيبه او الابتسامه او الوقوف بجانبك فى المواقف الصعبه وبالتالى هذا يولد ابناء بهم من جفاف العاطفه ما بهم وهم من ياثرون فى البيئه

وعلى الاباء ان يراعو ذلك بعدة امور بسيطه
1- تربية ابنائهم منذ الصغر تربيه اسلاميه وهى التى تنم عن الحب والترابط
2- التأسى بالرسول صلى الله عليه وسلم فى معاملته مع الاطفال من بداية الابتسامه والكلمات الرقيقه واللعب معهم وتعليمهم الصلاة وامور الدين وغير ذلك
3-القرب منهم حين وقوعهم فى الخطا
ولا يصح ابدا ان يكون حبهم بشرط لانها عاطفه تنبع من القلب وضعها الله فى الوالدين بالفطره فلا يجوز ان تنتكس تلك الفطره فيقع الحب بين الابناء وابائهم بشرط المصالح
4- واما التربيه بالضرب او ما شابه فانها تعطى نتيجه عكسيه على الطرفين

اما الاحتواء بين الزوجين
فهذا الاحتواء ليس بالفطره كما بين الابناء وابائهم بل انه مكتسب بسبب العشره وما يلقى الله لهم من موده ورحمه فى قلوبهم ( وجعلنا بينهم موده ورحمه )وعلى هذا لابد ان يراعى ويقدركل طرف الاخر حتى ينعموا بحياة هادئه ويقوم كل واحد بواجباته قبل ان يطلب حقوقه
فكما ذكر الدكتور لابد ان يكون موجود اصلا قبل الابناء وهذا الاحتواء مبنيا على اساليب هامه اهمها ان يضع كل واحد الطرف الاخر فى مكانه ولا يهينه
ويبحث كل منهما على وسائل السعاده التى تديم العشره بينهم وقد سئل الحسن البصرى لمن تزوج ابنتك فقال للتقى ان احبها اكرمها وان كرهها لم يهنها
وعلى ذلك فان الزوج لابد ان يتذكر وصية النبى (ص) قبل وفاته الصلاة الصلاة وما ملكت ايمانكم وهى الزوجه الضعيفه التى لا تريد الا حب زوجها وعليه ان يتاكد ان هى شعرت بحبه واحتوائه لها بذلت اقصى ما عندها لتسعده
ايضا التقدير واللطف بينهما والمصارحه واهتمامها بمظهرها وابنائها وما يرضيه وعليه الا يمارس قوته او صلابته او عدم اخذ رايها او ماشابه لان ذلك يولد الجفاف العاطفى وان كان عليه ان يجدد النشاط لحياته العاطفيه فليجلس معها جلسه رقيقه يذكر لها محاسنها او رحله الى مكان لهم فيه ذكرى او هديه او كلمة حب 000الخ
فان وقع بينهما خلاف ما عليهم بالحوار الهادئ والصراحه وحل مشكلتهما بهدؤ لان كل واحد منهما يحتاج الطرف الاخر ولذلك عليهما غض البصر عن بعض عيوبهما

   من :    السعودية

   ريم عبد الرحمن

   كانت حلقة من أروع الحلقات . كشف الغطاء عن هذا الأمر الذي كانت تتوارى منه كثير من النفوس خجلا ً , والبعض الآخر ينكر هذا الأمر ويشنع عليه وأن هذا أمر منكر . فعرفنا الإحتواء العاطفي الصحيح وكيف يمكن تطبيقه وأنواعه
فالحمد لله

   من :    فلسطين

   ابو خليل احمد

   حلقات مترابطه مكمله لبعضها البعض وكل حلقه تطل علينا بفائده معينه لاسرنا العربيه والاسلاميه وفعلا الروح يغذيها الحب والحنان والتالف بين افراد الاسره وواجب الاهل ان يغذوا روح اولادهم بذلك وان يرشدوهم الى الصحيح دون تفرقه بينهم ولا ننسى الحب بالله بين افراد الاسره فهو عامل مهم لنجاح الاسره والتنشئه الجيده فكل اسره بحاجه الى الموده والمسكن الامن وراحه نفسيه والملاحظ ان كثير من الاسر بدات تقلد الغرب وانعكس ذلك على ابنائهاولا ننسى البعد عن الله سبحانه زاد ذلك وتفضيل المصلحه الشخصيه ايضا عامل مهم بالتفكك فيجب التعاون بين افراد الاسره للحفاظ على تماسكها والتمسك بديننا الاسلامي الحنيف

   من :    سوريا

   اسماعيل الانصاري

   حلقه جدا مفيده للجميع بارك الله في الجميع......الإشباع العاطفي مهم جدا لكل فرد لأنه يمثل غذاء هام للروح و النفس البشرية و منبع مهم للأمن و الثقة بالنفس سواء بين الزوج و زوجته أو بين الوالدين و أبنائهم

   من :    السعودية

   غاليه

   حلقة راااائعه..نبهت..وبينت..
وفقنا الله لتطبيقها.

   من :    maroc

   jamila

   بسم الله الرحمن الرحيم
ان نسبة كبيرة من الاسر لا تهتم كثيرا بالاحثواء العاطفي انا لا اعمم ففي نضري هدا راجع لسوء فهم الاباء ليس كل الاباء لكن نسبة كبيرة منهم همهم الاول والاخير المادة والتقاليد و اصدار الاوامر لو يقللوا فقط من دلك و اعتبار المادة كل شئ انا لا اعمم لو فقط يفكروا في احتواء ابنائهم عاطفيا فمتى اعطينا للطفل كل شئ باتزان يمكننا اد داك تكوين جيل يدرك تمام الادراك ما له و ما عليه و دوره في هده الحياة
و شكرا لك على هدا الطرح فكل مرة تاتي بموضوع يعالج الصميم و دمتم في رعاية الله

   من :    السعودية

   حسن

   جزاكم الله خيرا ,, موضوع مهم جدا , حيث كثير من الأسر فقد هذا الأحساس ,, ومن أهم الأسباب التي أدت الى ذلك هو انشغال الأهل عن ابنائهم والعكس بأنشغال الأبناء عن والديهم, فأصبحت المهمة ملقاة اماعلى الخادمة التي لها أفكارها الخاصة التي تؤوصلها في نفوس ابنائنا , أو للشارع والتلفاز والانترنت بما فيها من خير وشر ..

   من :    الجزائر

   yazid 69

   بارك الله فيك شيخنا على هذه الحلقة الرائعة التى تتضمن اشكالية متواجدة في معضم بيوتنا .ان اكثر المشاكل في هذا الزمان تنبع عن الشعور بالغربه في داخل الاسرة الواحد ة وغياب اللغة المشتركة بين افرادها فكل واحد منهم ينزوي على نفسه مما يؤدى الى افتقار الحب والعاطفة والحنان بينهم فنجد الأبوين منشغلين بأشغالهم الخاصة ويتركان الابناء مع انجرافات الحياة وما زاد الطينة بلة دخول الحضارة علينا بسرعة كبيرة فالاب مكيف مع موبايل أخر موديل والام مطالعة شهادة سياقة جديدة و دائما غائبة عن البيت والابن او الابنة جالسة على النت وتغلق باب الغرفة على نفسها كل هذا ادى الى فقدان الاحتواء العاطفي بيننا واصبح هناك فراغ داخل عائلاتنا .فعلينا ان نتدارك خطورة هذا الامر ونعرف ان التفاهم والصراحه هو من اساس صلاح البيت ونشأته وتربية ابناءه ، ونستعمل وسائل التعبير عن الحب والعاطفة وهى مختلفة منها التعبير اللفظي بالكلمة الصريحة ويعامل الأبوان الأبناء بروح التسامح و التغافل عن السلبيات و التركيز على الإيجابيات وان يكون هناك احترام متبادل بين الزوجين وهذا كفيل بان بجعل الحياة رومانسية طوال الوقت ولا باس من كلمة ثناء على الام مع ابتسامة صادقة قد تشيع جوا من المرح والسعادة عليها فتجعلها تتفانى أكثر في إسعاد كل من في البيت

   من :    الجزائر

   abdelghani

   بارك الله فيك شيخنا على هذه الحلقة . من المؤلم أن نسبة كبيرة من مجتمعنا تتسم بالجفاف العاطفي وعدم الاهتمام بالجوانب العاطفية والنفسية عندأبنائهم وزوجاتهم ويهتم كثير منهم في توفير الطعام والشراب واللباس وينسى ان توفير الاحتواء العاطفي اهم من توقير الطعام واللباس لذا لا بد من فتح أبواب الحوار الأسري بين الوالدين و الأبناء والذي له اثر كبير على التقارب والتفاهم بينهم ومن أروع الأمثلة على ذلك حواره صلى الله عليه وسلم مع فاطمة الذي أثمر بحرص علي رضي الله عنه وفاطمة رضي الله عنها على المداومة على التسبيح والتكبير و.... قبل النوم في كل ليلة . وعلى الاباء تربية الابناء على الأخلاق الفاضلة والقيم والآداب الإسلامية وحسن العلاقات والروابط الأسرية والاجتماعية . وإظهار الرحمة والشفقة لهم عن طريق القبلة والضم ومسح رؤوسهم ووجوههم وقد كان الرسول يقبل ويمازح حتى في أعظم عبادة لله فقد كان يحمل أمامة بنت زينب وهو يصلي بالناس ( فإذا سجد وضعها وإذا قام حملها) . ونحميهم ان ارادو الحماية و نعطف عليهم ان احتاجوا العطف و نتحمل هفواتهم وننشر ثقافة التسامح والصفح و نورثها لهم . وعلينا الا ننس ان الابناء اذكياء وكيف نعاملهم يعاملوننا فان كنا اصدقاءهم كانوا كذلك وان كنا غير ذلك بحثوا عن غيرنا ليكونوا اصدقاء لهم ولكن ما يدرين من سيكون هؤلاء الاصدقاء .

   من :    السعودية

   طالبة

   حقيقة من أروع الحلقات

لبعد غائب بعض الشيء في حياتنا

بارك الله فيكم

   من :    السعوديه

   بنت نجد

   جزاكم الله خيروجعله بميزان سناتكم

   من :    السعوديه

   @@ماسه&حساسه@@

   الله يجزيكم خير يا دكتور عبد العزيز ومن معه على هذه الحلقه الرائعه التي تحكي واقع كثير من الاسر العربيه وبالاخص الاسر السعوديه لان عند اغلب السعوديين تحرج من هذه المسئله ؟؟!!وفيها مسئلة عرف ,فكل قبيله لها عاداتها وطباعها التي تربت عليها ,فكثير مانسمع الاب ينصح ابنه في ليلة زفافه بقوله ((لاتكون رخو خلك رجال وورها العين الحمراء من اول ليله علشان تحسبلك الف حساب))فهذا اكبر فجوه وضعها الزوج في طريق حياته العاطفيه مع زوجته وهو يظن انه صحح حياته لتستقيم

فهذه الكلمات ايه القارى الفاضل التي سمعنها من الدكتور الاحمد :تضع النقط على الحروف ويستفيد منها من كان في داخله عاطفه مكبوته ولايستطيع ان يخرجها لسبب او لاخر سواء من امراءة او رجل بنت او ولد
وقد تفجر مشاعر بين افراد الاسره قد غفلوا عنها لانشغالهم في امور الحياة


اسئل الله العظيم ان يحمي بيوتنا وبيوت المسلمين من الأنحراف والخروج عن الطريق السليم الذي قد رسمه لنا ديننا القويم هو القادر على ذالك سبحانه

   من :    مصر

   ام سيف

   السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ان مو ضوع الاحتواء العاطفى فى غايه الاهميه فالاعتناء بالروح لايقل اهميه عن الاعتناء بالجسدبالطعام والشراب والروح غذائها الحب الصادق والصافى لاحب المصالح كما يفعل البشر لايوجد الحب فى الله الافى القليل الامن رحم ربى فنحن قد انشغالنا عن اخواننا المستضعفين فى كل مكان فاشغلنا الله فى انفسنا وزاد علينا بالامراض والمتاعب بشتى الصور فيجب عليناالرجوع الى الاسلام والماخاه والحب فى الله والايثار واحتواء بعضنا البعض عن طريق ان نسال على بعض ونصل ارحامناونزور بعضناونحس بالتكاتف باننا يد واحده وجسد واحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد كله بالاعياء فالنرجع الى سيره النبى ومعاملاته لنرقى بانفسنا ومجتمعنا

   من :    الجزائر

   mina80

   بارك الله فيك شيخنا على هذا الموضوع فقد وضعت يدك على الجرح الذي ينزف في معظم بيوتنا حقيقة ما أحوجنا الى الاحتواء العاطفي الذي نفتقد اليه. فغياب الاحتواء العاطفي حالة تصيب كثيراً من الأسر واصبحت قضية تقلق معظم الاباء. ولما كان ينبغي أن تكون عليه الاسرة المسلمة من حب ومودة وسكن والفة بين افرادها إلا أن الحياة العصرية والبعد عن الله سبحانه وتعالى والانشغال بما يشغل النفس ويُزيد من إحباطها اظهر الملل والفتور في اركان هذه الاسر واختلت معايير الاستقرار بين افرادها .
فمنازلنا اصبحت فنادق تفتقد الاجواء الاسرية حيث تتضارب فيها الاراء وتتصادم حتى حلت القطيعة داخل الاسرة الواحدة ولهذا لابد ان تكون هناك توعية بشتى الوسائل لهذه النواة الصغيرة باعتبارها جزءا لا يتجزأ من المجتمع وايضا ترسيخ مبدا المصلحة العامة فوق المصلحة الشخصية وهذا لا يتم الا من خلال التعاون بين جميع افراد الاسرة.

   من :    china

   elghaliabrahim

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كانت الحلقة ناجحة والموضوع الذى تناولته مهم جدا وحساس للغاية ،فعلا لابد من وجود إحتواء عاطفي كي نسموا بأسرنا نحو الإجابية وكذالك نحو الأفضل

   من :    اليمن

   المشجري

   السلام عليكم وجزاكم الله خيرا الحقيقة إنه باإمكاننا فعل ذلك أي الاحتواء العاطفي لكن هناك مانع يمنعنا من الداخل لاتستغربوا هاذا الكلام لأن تنشئتنا كانت على غير ذلك لدرجة لوانني كلمة فيها عطف كانت مستغربة لاو حصل إنني جاهدت نفسي في إخراجها فاالله أسأل أن يكون لهذا البرنامج الأثر في التغير0

   من :    السعوديه

   بندوري الأ موره

   جزاكم الله خير الجزاء على الجهود لجباره اللهم إجعله من موازين حسناتكم جميعا من قام على البارنامج

   من :    السعوديه

   بأقصانا ألم

   أرى أنه لو وجد الاحتواء العاطفي في الأسرة لما سمعنا بهذه المصائب والمشاكل التي نحن في غنى عنها
.. لكن ما أرجوه أنه لو فقد في الأسرة وجد في المدرسة ..
لذا فالمعلم والمعلمة ليس دورهم فقط التعليم .. بل يستطيعون انجاز ما عجز عنه الوالدين يستطيعون الدفع بالأبناء إلى مستقبل زاهر وبأمان
ولو فقد في المدرسة وجد عند الأقارب ...



ثم أقول .. لو جفت منابع الاحتواء العاطفي ..
.. لا أريد سماع كلمات الحب .. لكن لا تسمعني كلام لا احتمل سماعه

   من :    السعوديه

   أم ناصر

   حلقه جدا مفيده للجميع بارك الله في الجميع....... فن الاحتواء العاطفي بين الزوجين ) ،
الزواج ميثاق غليظ هكذا ذكر في القرآن الكريم ( وجعلنا بينكم ميثاقً غليظا )
قاعدة: الاستكشاف والتكيف والتراحم والوداد والتوافق لبنات مهمة في بناء عش الزوجية.
فالزواج خطوة مصيرية في حياة الإنسان،بل هو نقطة تحول فيها
به تزداد المسؤولية الاجتماعية للفرد وتتضاعف شبكة علاقاته
الاجتماعية وفاعليته في مجتمعه أيضاً،إذ يصبح منتج لأهم لبنة
في معمار المجتمع .ورغم ذلك فإننا ـ أفراداً ومجتمعات ـ لا نولي
هذه الخطوة ما تستحقه من الاهتمام، ربما ظناً منا أن الزواج
مسألة فطرية لا تحتاج إلي دربه أو تدريب والنتيجة ما نراها...
اُسر مفككه،وأُُخرى متناحرة، وثالثة تخلو من المودة والرحمة وكلها
تدفع بأبناء ينخرون في بُنية المجتمع ويعيثون فيها فساداً،ففاقد الشيء
لا يعطيه والأب والأم التعيسين في حياتهم الزوجية لن يقدما للمجتمع أبناء
صـــــالحـــــين.... (( الزواج الصحي إذن))ــ إذا جازت التسميةــ شرط مسبق
ليس فقط لسعادة الزوجين،بل لإصلاح المجتمع،ولا أقصد بالزواج الصحــــــي
خلو الزوجيــن من الأمراض،بل نجاحهما في بناء عش يقدم كل أغراض الزواج
من المودة والرحمة والذرية الصالحة و العفاف وتدعيم التواصل بين العائلات...

"الأنوثة:هي رأس جمال المرأة فإذا ما استهانت بها وأخفتها وتجاهلت عنها حتى ضيعت شيئاً
منها فإنها سوف تفقد مكانتها عند الزوج ((فقوة المرأة في ضعفها))"..

وروح الرجولة" لدى الزوج فن ومهارة تحتاجها كل أنثى _ والرجولة ليست في علو الصوت أو
التسلط ــ أو الجلافه وعدم الإحساس بالأنثى ــ الرجولة هي ـ الحنو على الأنثى كانت زوجة
أو أم أو أخت ـ والرفق بها وعليها ـ*رفقاً بالقوارير* فخيركم خيركم لأهلة *ـ صلوات ربي علية ـ

ومن أهم اسباب نجاح الاحتواء العاطفي ؟
1/ الثقــة بين الزوجين .
2/ الصراحـــه .
3/ الرفق والتراحــم .
4/ فن الاعتذار .
5/ فن التغافل عا العيوب .. وهذا فن يجهله الكثير .. إن لم يكن احد منكما يعالج ويصوب
الاسلوب الآخـــر من يصوبه !! فن لذيذ ..
6/ الذكاء العاطفي !! ومتى ما كانت الزوجة ذكيه عاطفياً بكل سهوله تستطيع
إحتواء شريك حياتها .. وكذالك الزوج ..
7/ الحنان ـ وهذه الصفة رائعه بحق !!
8/ المرآه كائن سهل جداً .. تستطيع بحبكـ لها تمتلكـ عليها كل شيء
!!
9/ الطفل صعب التعامل معه .. والزوج ( طفــل ) يحتاج لرعاية بدفء ..
10/ الاحترام .. هذه صفة جليله .. ورائعه .. حينما يعلم الابناء ان والدهم يحترم امهم ويقدرها ،
ويتعب من اجلها ..
11/ إحساس الابناء بالحب الذي يسري بين والديهم ، يذكي الاجلال والاحترام اكثر ..


   من :    الجزائر

   التوفيق رحول

   حلقة جميلة ورائعة،
ما أروع أن يعيش الإنسان داخل أسرته وداخل مجتمعه بمشاعر الود والمحبة والإحترام، فالدنيا لن تخلو من المشاكل، وعبوسنا وجفافنا لا يلطف الجو بل يزيده جفافا وقحطا.
أروع ما أعجبني في الحلقة، القصة اتي رواها الدكتور عن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه.... وقول الدكتور: "كفشو عمر ابن الخطاب ...." حلقة ممتازة حقا. بالتوفيق.

   من :    اليمن

   عبدالجليل العبدلي

   الإحتواء العاطفي حلقة مميزة ورائعة وسهولة في الطرح والتبيان لا نملك إلا ان نقول استفدنا

   من :    السعودية

   أبو سيف

   بارك الله فيكم على ما تقوم به من أعمال تخدم البشرية جمعاء

   من :    السعودية

   ابو عبدالله

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حلقة رائعة جدا وتحتاجها أغلب الأسر خصوصاً في هذا الوقت

نشكر لكم طرحكم هذا الموضوع في البرنامج وجزاكم الله عنا خير الجزاء

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المعروض: 51 - 75      عدد التعليقات: 88

الصفحات: 1  2  3  4 



الحلقة الخامسة من ايجابيون لكل أسرة :الاحتواء العاطفي