الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .              


  الرئيسية    >>    ارشيف حلقات البرنامج

اللقاء الاسبوعي المباشر مع الشيخ عبدالعزيز الاحمد: 3- البيئة الآمنة 2


اللقاء المباشر كاملا
صوت فقط

              

    المعروض: 26 - 50      عدد التعليقات: 56

الصفحات: 1  2  3 

   من :    السعودية

   نوره2

   جميع عناصر البيئة الآمنة هامة وضرورية لجميع أفراد الأسرة
فالأمن بجميع صورة مكمن لسعادة الأسرة وهو الوقود الفعال لايجابية الأفراد في المجتمع
فلو افترضنا أن احد أفرادها افتقد لعنصر من عناصر الأمن لنتج عنه خلل سلوكي او نفسي او عقائدي في نفس الطفل وكبر على هذه الاضطرابات وتعقدت مسائلة
ولنعلم أن الوالدين لهم دور أساسي في توفير هذه البيئة لتنتج رجال ونساء فاعلين في مجتمعهم خالين من الاضطرابات النفسية والسلوكية

   من :    مصر

   ام سيف الدين

   السلام عليكم ورحمه الله وبركاته نعم شيخنا لقدكرمناالله عندما خلقنا فى احسن صوره واعزنا بعدذلك بالاسلام فيجب عليناان نحافظ على هذه النعمه فى انفسنا وفى فلذات اكبادنا ولاننسى اننا راعون ومسئولون امام الله عن رعايانافيجب عليناان لانستخدم الاساليب الخاطئه مثل الاعتداء اللفظى او النفسى الذى يفوق الاعتداء بالضرب ولابد من استخدام البدائل التى نوه عنها الدكتور والانتساهل فى قضيه الامور الجنسيه وليكن شعارنا مثلما قال الدكتور لنتعامل مع اولادنا نحن كاننا اطفال مثلهم لا كانهم كبار مثلنا والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

   من :    فلسطين

   ابو خليل احمد

   لقاء مهم يبين للاسر الايجابيه العناصر الامنه لجميع افراد الاسره وخاصه الطفال وما يتعرضزن له من ايذاءات نفسيه او جسديه او نفسيه ويبين اللقاء واجب الوالدين ان يوفروا لاطفالهم اللرعايه والحمايه والتربيه الاسلاميه الصالحه وتوفير الغذاء والكساء والاحتواء العاطفي وعدم تجريحهم وتطبيق البدائل الجيده للحلول الايجابيه لافراد الاسره وجزاكم الله الخير

   من :    السعودية

   جميلة ناصر

   الأمن هو الاستقرار وهو أساس العطاء في الأسرة والمجتمع
فلو افترضنا أن الأمن تزعز من الأسرة فهذا له تأثير مباشر على نفسيات الزوجين والأبناء
مما يترتب عليه كثير من المشاكل والأمراض النفسية
وفقنا الله وإياكم إلى خير القول والعمل

   من :    السعوديه

   رهف المحمادي

   السلام عليكم
بارك الله فيك شيخنا الفاضل وكتب الله اجرك
ونشكرك على الحلول المناسبه الي وضعتها لنا في الحلقه ونسال الله ان نستفيد منها ويكتب لك الاجر يارب

   من :    السعوديه

   نسائم الايمان

   جزاك الله خير يادكتور
والله استفدنا الكثير من المحاضره وخصوصا تكلم في نقاط مهمه جدا

   من :    السعوديه

   رهف المحمادي

   بارك الله فيكم وحلقة ممتازه واحنا محتاجين لمثل هذي الدروس

   من :    السعوديه

   نسائم الايمان

   نشكر الشيخ وكل القائمين على مايقدمونه لنا

والموضوع هذا مهم جدااا
لما نراه ونسمع عنه
واسال الله ان يحمي اطفالنا واطفالكم من كل شر ومكروه

   من :    مصر

   أيمن السيد عبدالمقصود

   أستكمل الدكتور عبدالعزيز شرحه لعناصر البيئة الامنة والتى تتمثل فى الحقوق التى تكقل بها الاسلام للطفل . ثم الايذاءات التى قد يتعرض لها الطفل.
أولاً حقوق الطفل :
ـ الرعاية
ـ الحماية
ـ التعليم
ـ التربية الصالحة
ـ توفير الغذاء والكساء والمسكن .
ـ الاحتواء والامن العاطفى وهو الاهم .
ثانياً : الايذاءات التى قد يتعرض لها الطفل وهى:
1ـ الايذاء النفسى : ويكون اما لفظى وأما أن يكون بالهجر والترك .
2ـ الايذاء الجسمى : ويكون بالضرب باليد أو بأى صورة أخرى .
3ـ الايذاء الجنسى : ويتمثل فى تعرض الاطفال لاعتداء جنسى من أحد الاقارب على مستوى العائلة وهى لنسبة الاكبر أو من خارج العائلة.
كما بين الدكتور عبد العزيز طرق علاج كل أنواع هذة الايذاءات .

   من :    الصين

   elghaliabrahim

   جزاكم الله خير والله يوفقكم

   من :    السعودية

   غاليه

   بسم الرحمن الرحيم..
كلام بماء الذهب يصاغ ..وفي داخل القلب يقع كالسهااام..
شيخنا استفدت كثيييييرا من هذا اللقاء واجاب عن كثير من تساؤلاتي..
لم اتوقع الاثار بهذا القدر من السوووء.
شكرا جزيلا..
لاحرمتم الاجر..
ولا حرمنا واياكم صلاح اسرنـا.

   من :    السعودية

   تماضر

   جزاكم الله خير وبارك فيكم لقاءات رائعة ذات أهمية كبيرة للمشاركين بارك الله في جهودكم .

   من :    السعودية

   الفيزقية

   في البداية أشكر الشيخ على كل ما يقدمه لنا ،،

في الحقيقة لا يخفى على أحد منا الأضرار التي تلحق بالإيذاء اللفظي وما له من آثار نفسية على الفرد ... وانتهاك لمشاعر الآخرين .. فأتمنى أن تزول هذه الظاهرة من داخل الأسر ..

   من :    مصر

   ام مازن

   بسم الله الرحمن الرحيم
جزى الله شيخنا الكريم على مايقدمه لناوكذا المشاركين له

حقيقة ابتدا الشيخ باجمل بدايه (ولقد كرمنا بنى ادم) واذا رجعنا الى بداية عصر الاسلام وجدنا تلك الاخلاق الكريمه بين المسلمين وبعضهم بل بينهم وبين المشركين تلك الاخلاق التى قلت شيئا فشئ حتى بين الازواج او بين الاباء وابنائهم ونفتقد الى تلك الاخلاق كثيرا ولقد اعاننا الله ان نقوم اخلاقنا ثم باشتراكنا فى مثل هذا البرنامج فحرى بنا ان نتقدم من خلاله وان نسعى لتغيير انفسنا وايقاظ ما كان بعهدنا الاول من تلك الاخلاق الساميه
واول ما نبدئ ان نغيره تلك الايذاءات على انواعها منها اولا
الايذاء اللفظى
وهوصدور كلمات قاسيه تؤدى لالحاق اضرار نفسيه بالطفل او الشخص المعتدى عليه وغالبا الشخص العنيف أو المعتدي يمارس ذلك من خلال سلطته على الشخص الأخر
وامثلته
كثيره منها التحقير والشتم او اللوم احيانا وتوجيه الفاظ جارحه سواء للزوجه او الابناء ...الخ
تاثيره
أن عملية التربية تحتمل التجربة والخطأ وأحياناً يتعلم الآباء من أبنائهم أنفسهم الا ان الخطر يكمن فى عدم وعيهم لما قد يتاثر اطفالهم من ايذائهم بالالفاظ فقد يكون تاثيرا سلبيا ونفسيا على الطفل الذى قد يجعله منعزلا احيانا او يكون صوره فى نفسه عما يصفه به ابواه من (الغباء والعنف او عدم سماع الكلام و... ) وقد يؤدى الى بطء فى التفكير وقد يكون له تاثير فى المستقبل سلبيا
البدائل
كل ما على الوالدين البحث عن نتائج سليمه تبعدهم عن استعمال الالفاظ التى تسئ لاولادهم وهى سهله
فيمكن ان ابتعد عن ابنى لفتره وجيزه حتى يهدئ الغضب او ان اقوم معه بتبنى اسلوب الحوار وكذاان يضع نفسه مكان الانسان المخطئ ولا يشدد عليه باللوم بل يفهمه خطاه الى غير ذلك من الاساليب

ثانيا الايذاء الجسدى
كالركل او الضرب او استخدام ادوات حاده للضرب

ولابد ان نعلم جيدا ان ابنائنا لا يريدون الاان ينعموا ببيئه امنه فى ظل الوالدين بيئه لا يشوبها ذلك الضرب الذى لايؤثر على الجسد فقط بل على النماء النفسى والسلوكى فقد يصبح هذا الطفل ايضا عدواني او يؤثر فى نطقه او حركته او يكره ذلك الشخص المعتدى حتى لو كان احد والديه.....الخ
وعلى اولى الامر ان يعالجواذلك الامر كالبحث مثلا عن بدائل للضرب منها قراءة كتب تربويه اوسماع شرائط اوقرءة كتب او غير ذلك وايضا يدركوا ان الله وهبهم نعمة الاطفال وحرم غيرهم فلما يقابلوا تلك النعمه بالاساءه بل عليهم ان يحسنوا اليها ويقوموها بدلا من انشاء جيلا فاسدا بسبب عدم التربيه الصحيحه وبسبب انشغال الوالدين فى امور الدنيا
ومن تلك البدائل الحرمان المؤقت لشئ يحبه الطفل كاللعب او الخرو وهكذا حتى يؤثر فيه فيتغيرللسلوك الحسن واخر وسيله فى التربيه هى الضرب ويكون بضوابط شرعيه عرفنا الشرع اياها

ثالثا الايذاء الجنسى
وقد يكون من الاقارب او الغرباء
اصبح ايذاء الاطفال جنسيا ظاهره منتشره وهو ممارسة سلوك من البالغ للطفل من خلال ملامسته او اجباره على ملامسته وقد يكون بالتودد او الترغيب او النقود او الترهيب حتى لا يفشى الطفل سره للاسره وقد اكدت بعض الدراسات ان النسبه الاعلى من المعتدين جنسيا من الاقارب وقد تمثل تلك النسبه حوالى 77%

ومن علامات ذلك الاعتداء
العزله والكوابيس والغضب وعدم الثقه بالاخرين والتبول....وغير ذلك

وعلى الاباء الا يتساهلوا فى مثل تلك الامور فعليهم الا يفرطوا الثقه بالاخرين كما لا يكونوا موسوسين
ولابد ان يثقفوا اولادهم وتعريفهم التستر والحياء
كما ينشئوهم على المصارحه فى تلك الامور
كما يعلموهم لا يحق لاحد ان يرى ذلك المكان الاطبيب
كما ياخذا بالحرص تعليمهم كيف يدافعوا عن انفسهم فى حال اذا تعرضوا لذلك كالصراخ مثلااوالرفض بقولهم لا بصوت عال واخبارهم فورا عن ذلك المعتدى

   من :    Algeria

   noraBBA

   بارك الله فيكم، و جعله في ميران حسناتكم

   من :    Algeria

   driss

   بارك الله فيكم

   من :    Algeria

   latraaaa

   بارك الله فيكم، و جعله في ميران حسناتكم

   من :    السعوديه

   داليا المعشي

   بسم الله رب الايجابيون لقد تابعت البرنامج منذ بدايته ويشهد الله ان كل حلقه تحوي درر وجواهر ثمينه لاتقدر بثمن ,الذي يعجبني في اسلوب الشيخ عبد العزيز الاحمد صراحته واعجبني مقولته عندما قال :لاتعاقب الطفل باي اسلوب من الاساليب التي ذكرها ((((وضع نفسك مكانه ))))كلمه رائعه اثرت فيني ولقد كنت اظرب ابنائي كثيرا ,والله يااخواني لقد اصبحت انسانه اخرى منذ ان تابعت هذا البرنامج واحاول ان اغير في اسلوبي مع زوجي وابنائي .بلفعل هذا البرنامج هو جامعه للتربيه السليمه ولااخفيكم سرا (((جامعيه قسم اصول دين ,,لااكذب عليكم درسة سنتان ونصف ثم توقفةلظروف!!والان احس انني اكملت ماكنت احلم به ولكن هذه المره على نطاق اوسع ليس لتقويم ديني و نفسي فحسب بل اسرتي وان شا الله مجتمعي....اسئل الله ان يوفقنا الى مافيه صلاح البلاد والعباد.....

   من :    الجزائر

   abdelghani

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في الحقيقة ان الاطفال الذين يتعرضون للاعتداء يكبرون بمخلفات سقيمة لا بد أن تؤثر سلباً في الوسط الذي سيعيشون فيه وبعدة أشكال فالاعتداء الذي يتعرض له الأطفال سرعان ما ينفك عن نطاق الأسرة ليملأ المجتمع باثار السلبية والتشاؤم والغضب والعنف والجريمة والمخدرات والمرض. وغالبا ما تكون آثار الاعتداء على الضحايا مدمّرة ومزمنة
وان مسؤولية حماية الاطفال مسؤولية مشتركة ما بين الاسرة والمدرسة والمجتمع .فالاسرة يجب عليها حماية ابنائها ومراقبتهم وتوجيههم منذ الصغر وتوعيتهم ليكونو قادرين على تحديد مصادر الخطر و اتقائها وانا اقول للاباء
فكّروا قبل أن تعاقبو .لا تتعاملو مع الطفل أبدا وأنتم غاضبون. تمهّلو حتى تسكن مشاعركم.
تذكرو: أن العقاب يعني تعليم وتهذيب الطفل وليس الانتقام منه.
استخدمو اسلوب المكافأة لتشجيع الطفل على السلوك الحسن.
كماان الاعتداء ليس جسديا فقط. فالألفاظ كالأفعال تخلّف جروحا عميقة لا تندمل.
كن والدا حنونا وكنى اما حنونة : ابتعدو عن الصراخ واستخدمو اسلوب التحاور والإنصات الإيجابيين.
دعمو النشاطات التثقيفيه و الترفيهيه للاطفال: فمن الأساليب العديدة لتوفير بيئة آمنة للأطفال وإبعاد الأذى عنهم الانخراط في نشاطات ما بعد المدرسة وبرامج التثقيف والتوعية المختلفة. قومو بتوعية الأطفال بحقوقهم: فندما يعي الأطفال أن لهم حقوقا خاصة من أهمها توفير الأمن والسلامة لهم، فإنهم لن يظنوا يوما بأن الاعتداء الذي يتعرضون له هو خطأهم ومن ثم فان ذلك يشجعهم على الإبلاغ عن الشخص الذي اعتدى عليهم.

   من :    الجزائر

   yazid 69

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا لك شيخنا الفاضل على هذا اللقاء الجميل الذي تعلمت منه الكثير وعرفت اشياء كانت غائبة عن ذهني . نعم لكل فرد منا الحق في العيش في امن وسلامة وبيئة امنة . وللطفل حق ايضا في ان يعيش مكرم ويعيش حياة جميلة ويتمتع بحقوقة من غذاء وامن واستقرار .و يعتبر الطفل اكثر من يتعرض للمخاطر والايذاء والاعتداء . و تتعدد اوجه الاعتداء على براءة الاطفال فالأصناف الأربعة الاساسية لسوء معاملة الطفل هي: الاعتداء الجسدي، الاعتداء الجنسي، الاعتداء العاطفي والاهمال ولعل اشد تلك الاعتداءات ايلاما الاعتداء الجنسي وقد يكون اغراء الطفل بالحلوى او الوعود الكاذبة هو اول طرق استدراج الطفل للتغرير به خصوصا اذا ما توافرت اسباب انشغال ذويه عن مراقبته الا ان المشكلة تزايدت واصبح التهديد والاختطاف احدى الطرق المتبعة للنيل من الطفل . قد يكون المعتدي اي فرد يتعامل مع الطفل. فقد يكون الاب، الام، الخال، العم، الجار، المربي، المدرس، صديق العائلة او اي فرد اخر. فلتحذروا ايها الاباء واحيطو ابناءكم بالحنان والرعاية الكاملة لانهم امانة في اعناقكم والواجب ان نسارعو للحفاظ عليها.

   من :    الجزائر

   mina80

   بارك الله فيك شيخنا الفاضل على هذه الحلقةالمفيدة وجزاك الله كل خير حقيقة ان اكرم خلق الله هو الانسان الذي ميزه الله تعالى عن سائر الخلق و كل إنسان لديه الحق في أن يعيش كريما, متمتعا بالصحة و النمو والامن النفسي والجسمى و حق إنسان في الحياة يعلو فوق كل الأسباب لكن للاسف الشديد فنحن نرى عكس ذلك فمع تطور الحياة المادية تطورت سلوكيات الانسان وتطور العنف واخطر انواع العنف الذى ينتشر في مجتمعاتنا هو العنف ضد الطفل الذى يعتبر افضل استثمار للأسرة، وهو هدية الله إلى الوالدين وزينة الحياة الدنيا وبهجتها . يعتدى عليه اما جسديا او نفسيا او جنسيا او بالاهمال والمؤسف ان المعتدى يكون عادة من الاقارب او حتى الوالدين الذى من المفروض ان يكونو هم الامان والدفئ والسمكينة لاطفالهم . وعلينا جميعا ان نحافظ عليهم من كل سوء وان نحميهم من كل من يؤذيهم والا نستعمل الضرب كوسيلة للتربية ونبحث عن البدائل لتربيتهم . ان كل طفل في هذه الحياة أتى لما اهتدى و لا يجب أن يطمس تحت اي راية او دين او اي ظرف .

   من :    مصر

   محمد51

   مجال البيئة الأمنة والهواء النقي موضوع حيوي وهام للغاية

تعلمنا منكم الكثير والكثير

   من :    مصر

   محمد76

   حلقة رائعة وتعلمنا كيف تكون الأسرة الإيجابية وكيف يتمسك الإنسان بعناقيد النجاح

   من :    مصر

   السيدة

   بالفعل تعلمنا من الدكتور عبد العزيز بعداً جديد من إيجابيات الأسرة

   من :    مصر

   mm2009

   بالفعل الأمور الرياضية من البيئة الأمنة بارك الله فيك الدكتور عبد العزيز

    المعروض: 26 - 50      عدد التعليقات: 56

الصفحات: 1  2  3 



اللقاء الاسبوعي المباشر مع الشيخ عبدالعزيز الاحمد: 3- البيئة الآمنة 2