كلمة المرور

اسم العضو

   
   
     

استمعوا للقاء المباشر مع الشيخ الدكتور عبدالعزيز الاحمد الاحد الساعة الثامنة الا ربع مساء كل اسبوع               الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .                

 
 


المصدر واحد ولكن!!
لا شك أن مصادر الخير متاحة أمام الجميع ، والقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة بأيدي الجميع ، فضلا عن ذلك فقد تطورت طرق وسبل المعرفة ،حتى البرامج التنموية والتطويرية ، أصبحت متاحة بالمجان لأي شخص في أي مكان .
ولكن لا يزال هناك أفراد يتكاسلون ويتقاعسون ويتراجعون ولا يبادرون ، فلماذا تقع كلمات وعبارات معينة على شخص بعينة فيتحرك وينتفض ويبادر ويسارع ، ونفس العبارات تقع على آذان شخص آخر فلا تحرك فيه ساكن .
ويبقى السؤال:
هل الاختلاف بين الأول والثاني في الإرادة أم في القلوب أم ماذا ؟
ماالاسباب التي تدفع البعض الى التقاعس والتراجع وعدم المبادرة؟

                    


    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 130

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 

   من :    السعودية

   smile

   الاختلاف في القلوب . الله الهادي يهدي من يشاء و يضل من يشاء

اللهم أهدنا لما أختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم

اللهم أهدنا الصراط المستقيم.

   من :    اليمن

   بدر حكيم

   أحيانا تلعب الحالة الإقتصادية دور مهما في ما حصل ويحصل
وتجد الإنسان يسبح في دائرة الهم والقلق فتجده إنسانا محطما لا يستيطع إنقاذ نفسه فما بالك بإنقاذ غيره
وبالتالي يدور مع نفسه في رحى لا يخرج منها إلا بلطف من الله

   من :    السعوديه

   الأم المخلصه

   نعم..إن القلب إذا لم
يستشعر صاحبه من البدايه أنه بحاجه لمثل هذا الغوث الإيماني فإن الذنوب والتسويف ستغلف قلب صاحبه وبالتالي تقل همته وإرادته وتضعف
ولو إستشعر الإنسان الفائدة التي سيلقاها من هاذان المعينان القرآن الكريم والسنه النبويه المطهره ..فإنه بلا شك سيجاهد نفسه وإن كثرت الفتن والمغريات وستقوى إرادته وإن تضخمت الشبهات
إن جهل بعضنا عن ثمار هذين المصدرين هو الذي يدفعنا للتقاعس ..فماذا لو علم هؤلاء بأن اساس السعاده والإنشراح وزوال المشاكل وسعة الرزق والراحه النفسيه والصحه البدنيه في هذان المصدران بعد الله عزوجل..
إنهم بالتأكيد سيعملون مابوسعهم لطلب ذلك ..لأن الإنسان بطبعه عجول ويحب أن يرى الثمار بسرعه ..فإنه يراها الآن قبل الآخره..ثم ينال الفوز في الآخره.. وماأخفي لهم من قرة أعين
لكن يبقى هناك شرط للإستمراريه وهو ترك الذنوب والمعاصي ومحاولة الإبتعاد عنها..والإخلاص لله وحده وطلب رضاه وحده

   من :    المغرب

   ياسين اسوس

   ذكرت عدم وجود الإراده لمن يريدالتحرك وعدم محبة التحرك لمن لا يريد أصلا ان يتحرك
أيضا من الأسباب التي قد تؤدي إلى التقاعس عدم ثقة الشخص في نفسه وايضا عدم تشجيع من حوله لعمله ولكن يجب عليه أن لا ينظر إلى الأسباب التي تؤدي لتقاعسه وعدم مبادرته بل يبادر وسيرى نتيجة مبادرته بإذن الله فالله تعالى لا يخيب عمل عامل منا بل يعطيه على إجتهاده ومبادرته
هذا والله تعالى أعلم

   من :    السعوديه

   ينابيع الود

   أعتقد أن الإختلاف بالإرادة
الأسباب عدم وجود المساند له

   من :    المغرب

   نرمين

   هل الاختلاف بين الأول والثاني في الإرادة أم في القلوب أم ماذا ؟
في الارادة
ماالاسباب التي تدفع البعض الى التقاعس والتراجع وعدم المبادرة؟
قلة الارادة التغيير عدم وجود المحفيزات

   من :    السعودية

   مشتاقة للجنان

   كلاهما معًا .
أما الأسباب التي تدفع البعض إلى التقاعس والتراجع هو العجز والكسل وعدم وجود العزيمة والإرادة والأهم القلب............
فلابد أن ندعو دائمًا ذو الجلال والإكرام أن يثبت قلوبنا على طاعته ويصرفها إلى طعته.
ولاننسى أن من يوفقه الله لحضور مجالس الذكر والقدرة على التغيير للأفضل لكسب رضا الرحمن, فأنه من المحظوظين.

   من :    السعوديه

   الطموحه

   الاختلاف بالغالب بالاراده..

ومن الاسباب التي تدفع البعض بالتقاعس :

عدم وجود عزيمه وقلة الاراده التهاون و الكسل و عدم الثقه بالنفس .

   من :    اليمن

   بشرى الإيجابية

   أعتقد والله أعلم أن السبب في كليهما وذلك لإن المصدر واحد للمعلومه ,ولكن منهم من قد تكون له إراده ومبادره مثلاً في التغيير ومنهم من يكون قلبه ضعيف لايعبأ بما قد يفيده ويخاف مما سينتج.
الأسباب
•الخوف من ردة فعل من حوله.
•الخوف من المستقبل .
•جهله لهدفه ومبتغاه .

   من :    maroc

   abdou_78

   هل الاختلاف بين الأول والثاني في الإرادة أم في القلوب أم ماذا ؟
في الاثنين
ماالاسباب التي تدفع البعض الى التقاعس والتراجع وعدم المبادرة؟
قلة الوع والارادة واللامبالاة

   من :    الجزائر

   وزنة

   الفرق في الهمة و العزيمة و الإرادة فلكل مجتهد نصيب

كثرة الكسال تنبئ عن خطر لذا تجد هناك مجددون يعلمون مصير المجتمع غن كان العاجز قائدهم
فالكل يبادر لتغيير على أي مستوى يريده ولأي هدف يطمح له

   من :    السعودية

   سمو روح

   (( يا أيها الذين ءامنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون))
عندما أقرأ هذه الآية أو مايأتي إلى ذهني مثل هذه الأمثلة وأرددها وفي ذهني إجابة هذا السؤال.

   من :    المغرب

   صوت المغرب

   هل الاختلاف بين الأول والثاني في الإرادة أم في القلوب أم ماذا ؟
في الارادة والقلوب
ماالاسباب التي تدفع البعض الى التقاعس والتراجع وعدم المبادرة؟ عدم وجود ارادة ورفغبة قوية وتحفيز

   من :    السعودية

   ثبات حتى الممات

   الاختلاف في كل شيئ ومنها الارادة والقلوب
ضعف العزيمة- التسويف

   من :    السعوديه

   أم عنان

   في القلوب والثاني الكسل وعدم المبادره

   من :    الجزائر

   walid05

   هل الاختلاف بين الأول والثاني في الإرادة أم في القلوب أم ماذا ؟
اتوقع يكون الإختلاف بين الإثنين في الإردة وفي القلوب ويكون ذلك انه يوجد شخص يريد يتحرك ولكن تنقصه اراده فهذا مع التشجيع سيتحرك بإذن الله اما الآخر فهو لا يريد أن يتحرك بل لا يحب أن يتحرك فهذا سيتحكم به قلبه فهو لا يحب أن يتحرك ولا يحب ان ينتج وإنما يعجبه ما هو عليه كما شاهدت في مجتمعي وهم قليل ولله الحمد
ماالاسباب التي تدفع البعض الى التقاعس والتراجع وعدم المبادرة؟
مثل ما ذكرت عدم وجود الإراده لمن يريدالتحرك وعدم محبة التحرك لمن لا يريد أصلا ان يتحرك
أيضا من الأسباب التي قد تؤدي إلى التقاعس عدم ثقة الشخص في نفسه وايضا عدم تشجيع من حوله لعمله ولكن يجب عليه أن لا ينظر إلى الأسباب التي تؤدي لتقاعسه وعدم مبادرته بل يبادر وسيرى نتيجة مبادرته بإذن الله فالله تعالى لا يخيب عمل عامل منا بل يعطيه على إجتهاده ومبادرته
هذا والله تعالى أعلم

   من :    اليمن

   عبدالجليل العبدلي

   تختلف النفسيات من شخص لآخر ومن ذكر لأنثى ومن طفل لكبير
وتختلف في مراحل سنية متقاربة
ومن بيئة لآخرى
والإختلاف أعتقدها في كلا البندين
الإرادة و القلوب
والأسباب واضحة جلية
إن كانت في الإرادة فإن تشكيل البيئة يلعب دورا كبيرا في ذلك
أم القلوب فهي بين ( كن فيكون )

   من :    مصر

   m72

   ان مصادر الخير متاحة لمن يستطيع ان يستفيد منها لكي يكون بالفعل ايجابي لدينة وايجابي في محيط مجتمعة - ان تقاعس الانسان عن يبادر ويسرع الي تغيير نفسة ستكون نهايتة هي الخسران وفقدان حقيقة التغيير بداخلة مما ينعكس علية بالسلب وكذلك علي اسرتة ومجتمعة .

   من :    مصر

   سماء

   بسم الله الرحمن الرحيم
ارى ان الاختلاف بين الاول والثانى احيانا يرجع الى القلب واحيانا يرجع الى ضعف الهمة وضعف الارادة,
اما الاسباب التى تدفع البعض الى التقاعس والتراجع وعدم المبادرة ترجع الى انشغال البعض بنفسه وبالتلفزيون والانتر نت وضعف الارادة وضعف الهمة

   من :    اليمن

   ذكرى الإيجابية

   ان الاختلاف بين الشخصين قد يتعلق احيانابالاراده واحيانا بالقلوب فيجب توافر النيه عند البدء بأي عمل .أما عن الاسباب التي تدفع الى التقاعس والتراجع وعدم المبادره قد يكون ناتج للظروف الماديه التي يعانيها الفرد أو إلى البيئه التي يعيش فيها هل هي بيئه ثقافيه أم لا؟

   من :    مصر

   ام نورهان

   نعم مصادر الخير اصبحت كثيرة - ان تعدد مصادر الخير كثيرة لمن اراد - ان الانسان اذا استطاع ان يستغل كل هذة المقومات يستطيع ان يصل الي مايريد من التغيير .

   من :    السعودية

   مرزوقية

   الاختلاف في القلوب لانه اذا طغى الشر على الخير اصبح القلب قاسيا لايتاثر بالنصح اماالاسباب التي تدفع للتقاعسوعدم المبادرة طول الامل والتعلق بالدنيا وملذاتهاوكثرة الفتن والاقتداء بالاقران الفاسدين

   من :    مصر

   هشام 70

   مصادر الخير كثيرة ومتعددة ويجب علينا استغلالها - ان مايدفع الانسان الي التقاعس وقلة العزيمة والمشاركة هي ضعف النفسية وقلة الايمان وقلة العزيمة - اذا استطاع الانسان ان يتغلب علي شيطان نفسة يستطيع ان يصل الي مايريد بقوة ارادية وتوفيق ربة

   من :    المغرب

   نرمين

   من : المغرب
اكرام كريطة

هل الاختلاف بين الأول والثاني في الإرادة أم في القلوب أم ماذا ؟
في الارادة
ماالاسباب التي تدفع البعض الى التقاعس والتراجع وعدم المبادرة؟
قلة الارادة التغيير عدم وجود المحفيزات


   من :    مصر

   عادل زكريا

   من اهم مصادر الخير هى الصدقة : -
والتي يضاعفها الله تعالى إلى عشر أضعاف إلى سبعمائة ضعف، والله يضاعف لمن يشاء. فلا شك أنها تبارك مال الإنسان وتزيده، قال تعالى: (مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم)، وقال صلى الله عليه وسلم: (الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، والسيئة بمثلها إلا أن يتجاوز الله عنها).

أطلبوا الحاجات بعزة النفس فإن بيد الله قضاءها وإن لله رجالا أختصهم لقضاء حوائج الناس حببهم إلى الخير وحبب الخير إليهم أنهم الآمنون من عذاب يوم القيامة "،

    المعروض: 1 - 25      عدد التعليقات: 130

الصفحات: 1  2  3  4  5  6 



 
 

    المقالات      شارك برأيك      الأسئلة الأكثر تكرارا      جوائز البرنامج      المنتديات      عن البرنامج     منطقة المشارك

     

                             جميع الحقوق محفوظة لموقع رمضان غيرني 1431 هـ [ Copy Right © [ 2O1O - V 2.3

 
المصدر واحد ولكن!!