كلمة المرور

اسم العضو

   
   
     

الاخوة زوار الموقع لمعرفة معلومات عن البرنامج الرجاء زيارة صفحة عن البرنامج وبعدها اطلع على صفحة الاسئلة الاكثر ورودا               اكثر من نصف مليون ريال مجموع الجوائز               الان سجل في برنامج ايجابيون ففرصة كبيرة امامك للتغيير الى الافضل وقد يحالفك الحظ بالفوز بجوائز البرنامج القيمة               زوارنا الكرام نرحب بكم ضمن ركب "الايجابيون " ونتمنى ان تتفاعلوا مع المنتدى .                

 
 

                    


    المعروض: 126 - 150      عدد التعليقات: 652

الصفحات: 1 ..  5  6  7  .. 27 

   من :    السعودية

   جواهر الأمير

   ليلة القدر وأجر خيالي ...
للإنسان في هذه الحياة فرص للنجاح والرقي والتزود وإن لم يستغل هذه الفرص فلن يرقى ولن يصعد للمعالي وليلة القدر فرصة للعباد للتزود ولكن أي تزود وأي حسنات ,, أجور مضاعفة ,, وعتق من النيران ,, وغفران ورضا الرحمن ..
فلنستغل هذه الليلة وكل الأيام ولكن ماسيجمع في هذه الليلة أعظم وأعظم ..

" خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ:

مَن منَّا لا يتمنى أن يدرك ليلة القدر ولو لمرة في عمره؟ ومن منا لا يتمنى أن يرى أنوار تلك الليلة العظيمة التي تعدل ألف شهر بل هي أفضل بكثير من ألف شهر؟
يقول تعالى في محكم الذكر: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ) [سورة القدر]. لقد تأملت هذه السورة وبخاصة قوله تعالى (خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) والفكرة الجديدة التي خطرت ببالي هي أنني تصوَّرت أن الأجر الذي سأناله فيما لو عملتُ أي عمل صالح في هذه الليلة الكريمة يساوي الأجر الذي سأناله على نفس العمل فيما لو بقيتُ أعمله طوال ألف شهر!
لنطرح السؤال على الشكل الآتي: في ألف شهر كم ليلة توجد؟
إنه سؤال سهل ويسير فلو اعتبرنا أن الشهر ثلاثين ليلة فيكون لدينا في ألف شهر هنالك ثلاثين ألف ليلة، أي:
ليلة القدر = 1000 شهر = 1000 شهر × 30 ليلة = 30000 ليلة (بل أكثر)
وبالطبع نستخدم الأعداد التقريبية لأن أي عدد للأجر سنصادفه يجب أن نعلم بأن الأجر الحقيقي أكبر منه، لأن الله تعالى لم يقل (تعدل ألف شهر)، بل قال: (خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) فأي عدد تتصوره هو أقل من الثواب الفعلي الذي ستجده يوم القيامة.
قراءة حرف من القرآن تعدل القرآن كله!!!!
والآن لنحسب معاً كم من الأجر يناله المؤمن في هذه الليلة إذا قرأ حرفاً واحداً من القرآن الكريم. فحسب المعادلة السابقة كل حسنة تفعلها في هذه الليلة تساوي ثلاثين ألف حسنة في غيرها من الليالي:
حرف واحد = 30000 حرفأً (بل أكثر)
أي أنك إذا قرأت حرفاً من القرآن في هذه الليلة فكأنما قرأت ثلاثين ألف حرف في غيرها من الأيام.
وبما أن الله تعالى يقول: (مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا) [الأنعام: 161]، فهذا يعني كأنك قد قرأت ثلاث مئة ألف حرف؟
30000 حسنة × 10 أمثال = 300000 حسنة (بل أكثر)
وبما أن الله تعالى يقول (خيرٌ) فهذا يعني أن كل حرف تقرأه في هذه الليلة تنال بسببه أجراً أكبر من ثلاث مئة ألف حرف، وإذا علمنا أن عدد حروف القرآن هو أكثر من ثلاث مئة ألف حرف بقليل، فهذا يعني أنك قد قرأت القرآن كله!
والآن ماذا يحدث إذا قرأت سورة (قل هو الله أحد) في هذه الليلة؟ إن هذه السورة مع البسملة التي في أولها تتألف من 66 حرفاً، فإذا ما قرأتها فكأنك قد قرأت القرآن 66 مرة!وقد لا يصدق بعض القراء أن الله تعالى يعطي مثل هذا الأجر، ولكنني على ثقة بأن الله تعالى قال عن هذه الليلة (خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) ليترك باب الأجر مفتوحاً أمام تصوراتنا، ويمكنني أن أطمئنك أخي القارئ وأختي القارئة، أن أي رقم تتصوره هو قليل أمام ما ستناله فعلاً من الأجر فيما لو أدركت هذه الليلة العظيمة وقدمت فيها شيئاً لله تعالى.

كيف ندرك ليلة القدر؟

من محبّة النبي الكريم لأمته وحرصه عليهم لم يحدد لهم هذه الليلة بدقة تامة، بل ترك باب الاجتهاد مفتوحاً ليجتهدوا في طلبها، ولا يهملوا بقية ليالي رمضان. ولكنها على الأغلب في العشر الأخير من هذا الشهر المبارك.
وأستطيع أن أعطيك طريقة سهلة لكي لا تحرم نفسك من شيء من أجر هذه الليلة العظيمة. فعندما يأتي التاسع عشر من رمضان ابدأ في كل ليلة بقراءة شيء من القرآن، مهما كان قليلاً، ولكن لا تترك أي ليلة تمر دون أن تقرأ القرآن، حسب استطاعتك، وحتى لو قرأت سورة الفاتحة أو الإخلاص ولكن لا تترك ليلة تمر وتنسى هذه الليلة.

كما ينبغي عليك أن تقرأ القرآن في هذه الليالي وأنت تنوي وتأمل وتطلب من الله تعالى أن يعطيك أجر ليلة القدر وسوف تنال الأجر، ولكن بشرط أن تتوجه بقلبك ومشاعرك وعواطفك إلى الله تعالى.

ماذا عن الدعاء؟

إن أي عمل تقوم به يُضاعف أكثر من ثلاثين ألف ضعف، فلو دعوت الله في هذه الليلة أن يرزقك فكأنما دعوت الله ثلاثين ألف مرة!!!

ولو أنك عفوتَ عمَّن أساء إليك في هذه الليلة فكأنما عفوتَ ثلاثين ألف مرة (بل أكثر)! وكل ركعة تصليها في هذه الليلة فكأنك صليت أكثر من ثلاثين ألف ركعة! ...

وعندما تتصدق بدرهم في هذه الليلة فكأنما تصدقت بثلاثين ألف درهم والحسنة بعشر أمثالها، أي كأنك تصدقت بثلاث مئة ألف درهم دفعة واحدة!!

ولو أنك وصلتَ الرحم لدقائق معدودة، فذهبتَ لتطمئن على أمك أو أختك أو خالتك أو من خلال الهاتف اطمأننت على أحد منهم أو على أخ لك في الله.. فكأنما وصلت الرحم ثلاثين ألف مرة فتأمل!" *
* عبد الدائم الكحيل

وأماعن الإستعداد لليلة القدر لا يكون في العشر الأواخر بل الإستعداد يكون من فبل ذلك لتعويد النفس ولاب من الإستعداد النفسي وتعلق القلب بالله وأن يكون للإنسان هدف يضعة نصب عينيه و إدراك ليلة القدر ..
ونصيحة أخواني وأخواتي أن تتفرغوا في العشر الأواخر للعبادة والتزود وإنهاء كل ماتحتاجون له من تسوق لرمضان وللعيد من قبل رمضان فو الله ضياع كثير من الوقت بسبب التسوق ..

يارب نكون من المقبولين وممن أدرك ليلة القدر ...


   من :    السعودية

   حسنه احمد الحربي

   نعم والحمد لله وكان كالتالي : تكثيف قرآة القرآن....صلاة التهجد في المسجد لليالي الفردية والحمدلله

   من :    السعوديه

   بنت العقيده

   نعم مستعده وأسأل الله ان يجعلنا من قامها ايمانا واحتسابا

   من :    السعودية

   انور

   جعل الله ذلك في موازين حسناتكم

   من :    المغرب

   فضيلة

   تمنيت من كل قلبي لو طال شهر رمضان لأنه شهر تحس فيه بالطمأنينة الروحية والخشوع في الصلاة وتلاوة القرآن اللهم أعده علينا وقوي إيماننا واغفر لنا ذنوبنا وكفر عن سيئاتنا فرحمتك وسعت كل شيئ

   من :    الجزائر

   SALOMON

   السلام عليكم بالطبع كل انسان يكون له امتحان دنيوي يتاهب و يدرس و يراجع دروسه و ما بالك بليلة القدر التي هي خير من الف شهر لقوله تعالي {إنا أنزلناه في ليلة القدر . وما أدراك ما ليلة القدر . ليلة القدر خير من ألف شهر . تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر . سلام هي حتى مطلع الفجر}التي علي اي شخص التاهب لها لجني الثواب و المغفرة.

   من :    السعوديه

   مجود

   اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعفو عنا.

   من :    المغرب

   مرفل

   الحمد لله احسست هذه السنة ان رمضان مميز بالنسبة لي سائلا الله القبول.
اما عن ليلة القدر فلن تمر ليلة من العشر الاواخر ان شاء الله الا وانا واقف بباب الله عز وجل عساه يشملني برحمته.

   من :    المغرب

   love_mega

   فعلا..نحن الان نعيش ليلة العشر الاواخر من ليلة القدر..هذه العشر التي كنا نستعد لها نفسيا ومعنويا..فهي أفضل أيام رمضان وأكثرها أجرا..والحمد لله نصلي ونقوم الليل ونذدر الله فيها ليلا ونهارا..ونسأله عز وجل ان نصيب هذه الليلة بالاجر والخير والبركة

   من :    السعوديه

   المميزه*

   الحمدلله الذي انعم علينا بهذا الشهر الكريم وهذه العشر الاواخر من هذا الشهر الذي فيه ليله مباركه خير من الف شهر اللهم اجعلنا من الفائزين بهذه اليله المباركه
فالحمدلله استعديت لهذه الليله اتم الاستعداد
وانا الان اجتهد في هذه العشر واسأل الله ان يوفقني لقيامها
فالحمدلله هذه السنه شعرت بلذة رمضان ولذة القيام غير عن السنوات السابقه
اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني
هذا الدعاء الذي كان يوصي به الرسولصلى الله عليه وسلم حينما سألته عائشه رضي الله عنها بماذا ادعو في هذه الليله يارسول الله فقال لها هذا الدعاء 0واسأل الله ان يتقبل منا ويعتقنا من نار جهنم

   من :    مصر

   ريحانة الإسلام

   كيفية استقبال ليلة القدر والاستعداد النفسى لهذة الليلة المباركة:

اول شئ يجب ان تكون عالما بها ..؟
و فرق كبير بين إنسان سمع خطبة تحدث فيها الخطيب عن إله عظيم خالق الأرض والسموات و عنده جنة ونار ؛ وله أنبياء ؛ وبين إنسان يعرج في مراتب القرب ؛ بين هذا وذاك مراتب كثيرة ، هناك إنسان إذا نظر إلى أي شيء في الأرض يرى الله عز وجل إن شرب كأس ماء وإن نظر إلى ابنه إن أمسك تفاحة إن نظر إلى عصفور ؛ إن نظر إلى سمكة ؛ وفي كل شيء له آية تدل على أنه واحد .

فالنبي عليه الصلاة والسلام يقول:
فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب ، وفضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم ، ولعالم واحد أشد على الشيطان من ألف عابد ، وليلة القدر خير من ألف شهر

فالله سبحانه وتعالى في السورة القدر يريد أن ينقلنا من مرتبة العباد إلى مرتبة العلماء ، بين العالم والعابد مسافة كبيرة ، العابد له درجة لا يتخطاها لو أنه عبد الله ألف شهر أو ثمانين عاماً هو هو معرفته هي هي مستواه لا يزيد ؛ درجته لا ترقى مقامه لا يزداد قربه و لا يقل ؛ العابد بذلك تحت خطر أن يقع في معصية لأنه هش المقاومة سريع المأخذ ، لكن الذي عرف الله عن طريق البحث الفكري وعن طريق التأمل في آيات الله عزوجل هذا الإنسان لو قطعته إربا إربا يقول لك أحد أحد هذا الإنسان كل يوم يزداد من الله قرباً ؛ يوماه لا يتساويان إذا تساوى اليومان فهو مغبون لذلك و لا تظنن أن التدين صوم وصلاة وحج وزكاة وانتهى الأمرفقط.

اليوم العبادة وحدها لا تنجي صاحبها لأن الفتن على قدم وساق ، الفتنة يقظة والدنيا اليوم خضرة نضرة ، الدنيا اليوم تغر وتضر وتمر ؛ الدنيا اليوم مغرية لذلك لا تنفع معها العبادة دون علم. فالعلم يقي صاحبه من الفتنة .

يقول الله تعالي (( انا انزلناه في ليلة القدر))

قال العلماء حيثما تكلم الله عزوجل عن ذاته ليبرز وحدانيته فيستخدم ضمير المفرد ؛ وإذا تكلم الله سبحانه وتعالى عن أفعاله يستخدم ضمير الجمع لأن أفعاله يدخل فيها كل أسمائه الحسنى ؛ أي فعل من أفعاله فيه رحمة وفيه قدرة وفيه لطف وفيه حكمة وفيه عدل ؛ أسماؤه الحسنى كلها في أفعاله لذلك الله عزوجل قال إنا أنزلناه الهاء تعود على كتاب الله لأن الله سبحانه وتعالى يتحدث عنه فكأنه معروف عند كل قارئ ؛ إنا أنزلنا القرآن ؛ أنزلناه من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا دفعةً واحدة ، كان هذا في ليلة القدر

ليلة القدر تأتي في كل يوم ؛ فهل القدسية في زمانها أم في مضمونها ؛ إذا قلنا في زمانها ليلة القدر جاءت في كل يوم من أيام العام فقدسيتها لا في الزمن ولكن في المضمون ماذا حصل بها هذا الذي يريده الله سبحانه وتعالى .

السؤال الثاني لماذا قال الله سبحانه وتعالى ليلة القدر و لم يقل نهار القدر ؟

لأن الليل وقت مناسب للصادقين ؛ للمخلصين ؛ للمحبين ؛ للعاشقين ؛ المنافق يصلي في النهار ولكنه لن يقوم الليل ؛ لا يقوم الليل إلا المحب ؛ إلا من أحب الله ؛ إلا من قام ليناجيه ؛ إلا من قام ليقف بين يديه ؛ إلا من قام ليتذلل على أعتابه ؛ إلا من قام ليمرغ وجهه في الأرض حباً لله سبحانه وتعالى ، الليل هو الوقت المناسب للطائعين ؛ للمحبين ؛ للعاشقين؟

في الليل يحدث هذا الاتصال وفي هذا الاتصال يحدث هذا التقدير ؛ قال تعالى :

وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون

(سورة الزمر : آية 67)

الله عزوجل يمتحن الناس يفتنهم بمعنى يبتليهم ؛ فهم ينقسمون إلى قسمين قسم عرف الله وقسم لا يزال به جاهلاً .

أن تعصي الله عزوجل فأنت لا تعرفه ؛ أن تؤثر مخلوقاً عليه فأنت لا تعرفه ؛ أن تؤثر مبلغاً من المال على رضاه فأنت لا تعرفه ؛ أن تستهين بأمر من أوامره فأنت لا تعرفه ، فالقدر أن تعرفه حق المعرفة لذلك الله عزوجل قال :

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون


(( انا انزلناه في ليلة القدر))

ليلة القدر ؛ كلمة ليل تعني لمن أراد أن يتذكر أو أراد شكورا ؛ والقدر يعني معرفة الله عزوجل .

أعيد عليكم حديثاً طالما ذكرته لكم :

يا رسول الله جئتك لتعلمني من غرائب العلم فقال : وماذا فعلت في أصل العلم قال : وما أصل العلم ؛ قال : وهل عرفت الرب ؟

مثلاً هل عرفت ما عنده إذا أطعته ؟

هل عرفت عقابه إذا عصيته ؟

دعوة هذه السورة إلى أن تعرف الله إلى أن تقدره قال : لك يا عبدي إذا عبدتني ألف شهر وعبدتني ثمانين عاماً ولم تعرفني ما أفادتك عبادتي؛ ولا رقت بك ولا سعدت بها فإذا عرفتني لليلة واحدة لساعة واحدة كانت هذه المعرفة خير لك من كل العمر الذي أمضيته في هذه العبادة الجوفاء

((وما ادراك ما ليلة القدر))

في القرآن الكريم لفظتان وما أدراك ؛ وما يدريك ؛ إن قال الله وما أدراك أي أن الله سوف يدريك ، وإن قال الله وما يدريك لا أحد يدريك ، لأن هذا من علم الله عزوجل

الناس يقدرون الدنيا ؛ يقدرون المال ؛ يقدرون الجاه ؛ والمنصب ؛ يقدرون البيت الفخم ؛ و البستان الجميل ؛ و السيارة الفارهة ؛ لكنهم لو عرفوا الله عزوجل لعرفوا أن معرفة الله عزوجل تسعدهم إلى الأبد وأن الدنيا سوف تنقطع إلى حين .

عش ماشئت فإنك ميت وأحبب ما شئت فإنك مفارق واعمل ما شئت فإنك مجزي به ، أتمنى على المؤمن أن يشمر ليعرف الله فإذا شمر إلى معرفة الله كفاه الله أمر دنياه ؛ تأتيه دنياه وهي راغمة ، كأن الله عزوجل يقول يا عبدي دنياك علي لا تهتم لها ؛ ما دمت تهتم لتعرفني فدنياك علي ؛ ستأتيك الدنيا وهي راغمة .

كن لي كما أريد ولا تعلمني بما يصلحك ؛ أكن لك كما تريد ؛ إذا سلمتني في ما تريد كفيتك ما تريد ؛ وإن لم تسلم لي فيما تريد أتعبتك فيما تريد ثم لايكون إلا ما أريد .

الله عز وجل يقول وما أدراك ما ليلة القدر ؛ يعني لا أحد يعرف قيمتها وسوف تعرف قيمتها يا محمد .


ثانيا عالما بثوابها

يقول تعالي ( ليلة القدر خير من الف شهر)

يعني ألف شهر عبادة ، صلاةً ، عبادةً ، حجاً ، زكاةً ، عمرة ً ، أمراً بالمعروف ونهياً عن المنكر .

ليلة قدر واحدة خير من ألف شهر
الف شهر=84 سنة.وهذا ليس رقم عشوائى فمتوسط عمر المسلم من 60- الى 70 عام

قال النبي الكريم :

بادروا بالأعمال الصالحة فماذا ينتظر أحدكم من الدنيا ؟

طبعاً المؤمن ينتظر كل خير ، أما النبي الكريم يخاطب أهل الدنيا ؛ الذين أعرضوا عن الله عزوجل ؛ ماذا ينتظر أحدكم من الدنيا ؟ هل تنتظرون إلا فقراً منسياً أو غنىً مطغياً أو مرضاً مفسداً أو هرماً مفنداً أو الدجال فشر غائب ينتظر أو الساعة والساعة أدهى وأمر .

يأتي ملك الموت عندئذ يعض الظالم على يديه ، قال عز وجل :

وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا

لماذا هي خير ؟

لأن الإنسان يسعد بها ، ما الذي يشقي الإنسان ؟

الخوف ؛ الخوف يشقيه ، إذا قال الخائف : حسبنا الله ونعم الوكيل قال: الله عزوجل :

فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم

إذا قال الإنسان الذي أصابه غم : لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين قال تعالى :

فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين

إذا قال العبد وقد شعر أن مؤامرة تحاك ضده وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد ؛ فقال الله عزوجل :

فوقاه الله سيئات ما مكروا وحاق بآل فرعون سوء العذاب

إذا الإنسان خاف من المكر وفوض أمره إلى الله عزوجل يقيه الله سيئات الماكرين ، وإذا أصابه غم فقال : لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين .

وإذا قال الإنسان وقد أصابه خوف : حسبي الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله .

فإذا عرفت الله تعرف كيف تدعوه و تعرف كيف تفوض أمرك له وتعرف كيف تتوكل عليه وتعرف كيف تستسلم له وتعرف كيف تطيعه وتعرف كيف تناجيه ؛ لذلك ليلة القدر خير من ألف شهر .

قال تعالى :

((تنزل الملائكة والروح فيها باذن ربهم من كل امر))

إذا قدرت الله اتصلت به ؛ فإذا اتصلت به جاءتك الملائكة بتجليات الله عزوجل على قلبك ؛ جاءتك الملائكة بتجليات الله فأسعدتك ؛ وجاءتك الملائكة بتوجيهات الله فسددتك ؛ لا ترتكب خطيئة لا تقع في حماقة لا تقع في غضب مفاجئ من غير مبرر ؛ لا تركن إلى إنسان غير موثوق فيه ؛ في ملائكة تسدد عملك

عرفت الله وقدرته حق قدره أمدك الله بالملائكة فسددوك وأسعدوك ووجهوك وحذروك وأمروك ونهوك .

إذا أحب الله عبداً جعل له واعظاً من قلبه ؛ إذا أحب الله عبداً عاتبه في منامه ؛ إذا أحب الله عبداً عجل له في العقوبة ، هذا معنى تتنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر إلى أن تصبح حياتك سلاماً في سلام ، لا قلق لا هم لا حزن لا خوف لا توقع مصيبة لا مرض لا خوف لا يأس لا قنوط .

قال العلماء : إن أشد الأمراض فتكاً في النفس هو الخوف ؛ وعندما الإنسان يكفر بالله عزوجل أول عقاب يناله من الله أن الله سبحانه وتعالى يقذف في نفسه الرعب ؛ خائف من سرطان ؛ خائف من حادث يقول لك أريد أن أؤمن ، يحدث معه حادث ويصاب بتمزق بالنخاع الشوكي و يصاب بالشلل ؛ يذهب إلى التأمين
هذه من كل أمر ؛ إن كنت تاجراً يوفقك تختار أحسن الصفقات وأربح الصفقات والله عز وجل يصرف عنك الصفقات الخاسرة وإن كنت مزارعاً الله عز وجل يصرف عنك الصقيع .

يصرفه عمن يشاء ويوصله لمن يشاء ؛ إن كنت موظفاً الله عزوجل يلهمك الرشاد والسداد تنتزع إعجاب رؤسائك ولك سمعة طيبة وفي خدمة الناس ويبارك الله لك في دخلك على قلته ، ما دام الله معك لا تخف أحداً ، حياتك سلام والسلام اسم من أسماء الله عزوجل ؛ إذا الله عزوجل تجلى عليك باسم السلام يصبح عندك طمأنينة .

والله الذي لا إله إلا هو لو وزعت على ستة آلاف مليون إنسان لاطمأنوا وما خافوا

   من :    السعودية

   منال...

   كل مسلم يتحرى هذه الليله والله يبلغهم اياها جميعاً
والله يغفر لنا ويعفو عنا يارب جميعاً

   من :    السعودية

   مشتاقة لجنان الرحم

   اتمنى حقاً أن أكون قد استعديت لليلة القدر و لهذه الإيام العشر العظيمة التي هي مجرد عشر أيام ولكن هذه العشر تساوى عمر الإنسان,
كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو ربه ويقول "اللهم اجعل خير عمري آخره وخير عملي خواتمه وخير أيامي يوم ألقاك" فالمهم أن يختم للإنسان بالخير، قد يفعل الإنسان في أول حياته بعض الخيرات ثم ينحرف والعياذ بالله ويختم له بالشر وقد يكون الأمر بالعكس، المهم الخاتمة، فالعشر الأواخر من رمضان هي خواتيم رمضان فلكي يختم للإنسان في رمضان بالخير يهتم بالعشر الأواخر منه،
وقال النبى " صلى الله عليه وسلم " : ( من كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة ) ,وفي حديث ذكر فيه أن عائشة-رضي الله عنها- أخبرت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشد مئزره طيلة العشر الأواخر ولم يكن يحدد يوماً معيناً.
اللهم اجعلنا ممن يقوم ليلة القدر إيماناً وإحتساباً,اللهم تقبل منا اللهم أنك عفو كريم تحب العفو فاعفو عنا.....
آمــــــــــيـــــن

   من :    السعودية

   املي بالله

   بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نعم كنت انتظر بشوق العشر الاواخر حتى استقبل ليلة القدر في ليله عظيمه ارجو من الله ان يجعلنا ممن قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا وغفر لنا ذنوبنا وعتقنا من النار...

   من :    السعوديه

   أنفاس الأنين

   منذ الليلة الاولى وانا اتحرى ليلة القدر فلا احد يعلم اي يوم تكون ولكن بالعشر قررت ان اضاعف صلواتي وقرائتي واعمالي الطيبه
واسأل الله ان نكون من اهلها فهذا البلد الطيب يساعدني كثيرا في الاحساس بالروحانيه
وخاصة ان الحرم المكي امامي
احس بخشوع كبير ولله الحمد

اسال الله ان نوفق لقيامها
وانا يعتق رقابنا فيها اجمعين
رغم انف عبد ادرك رمضان ولم يغفر له ..هزتني كثيرا هذه العباره يارب فارجوك الغفران والعتق من النيران


شكرا لكم

   من :    السعودية

   Reem Zaid

   السلام عليكم والرحمه ..

يتطلع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها لتحري ليلة القدر لايمانهم جميعا أن الله عظم أمر ليلة القدر فقال (وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ) , وقال سبحانه وتعالى أنها خير من ألف شهر فقال (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ) ، أي أن العمل الصالح فيها يكون ذا قدر عند الله تعالى خيرًا من عمل في ألف شهر .
و كل مسلم ومسلمه و انا منهم نحاول جاهدين ان نحسن العمل ونخلص العبادة لله عز وجل في ليلة القدر واغتنامها فيما يقرب إلى الله ، وبالتزود للآخرة بالحرص على إحياء ليالي العشر الفاضلة بالصلاة والذكر وقراءة القرآن وسائر القربات والطاعات ونجتهد في تحري ليلة القدر لقول الرسول صلى الله عليه وسلم قال (مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ) والدعاء بما سنه الرسول صلى الله علية وسلم في قوله لعائشة رضي الله عنها : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيُّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ الْقَدْرِ مَا أَقُولُ فِيهَا ؟ قَالَ (قُولِي : اللَّهُمَّ إِنَّكَ عُفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي) , واشراك المسلمين في شتى بقاع الأرض في الدعاء رجاء اجابة الدعوات وقبول الاعمال فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( رغم انف من ادركه رمضان فلم يغفر له ).
اللهم هب لنا فى ليلة القدر خير ما وهبت لاحد من عبادك الصالحين و تقبل منا انك انت السميع العليم وتب علينا انك انت التواب الرحيم .

   من :    السعودية

   بسمة طفل

   نحن عازمون إن شاء الله على الإكثار من الأعمال الصالحه في هذه الأيام العشر المباركه والإكثار من الدعاء وخاصة (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عنا )لما له من الفضل العظيم ونسأل الله تعالى أن يبلغنا وإياكم ليلة القدر وان يجعلنا من عتقائه من النار ..

   من :    الجزائر

   زمرد

   الحمد لله رب العالمين الذي اكرمنا وتفضل علينا وبلغنا رمضان هذا العام والعشر الاواخر منه
و ادعوه سبحانه وتعالى ان يمن علبنا ويوفقنا لقيام ليلة القدر وإكتساب اجرها العظيم
آمين يارب العالمين فما الإستعداد والتوفيق إلا من عند الله عز وجل ومن يتوكل عليه في فعل الخيرات فهو حسبه.

   من :    السعودية

   نجمة سهيل

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لله الحمد على بلوغ العشر ونسال لله القبول

   من :    السعودية

   ولاء ومحبة

   الحمدلله الذي بلغنا شهر رمضان والحمدلله الذي بلغنا هذه العشر الأواخر منه
نسأل الله وندعوه بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يبلغنا هذه الليلة المباركة ويجعلنا من عتقائه من النار
حري بالإنسان أن يستعد لهذه الليلة أعظم استعداد فنبي هذه الأمة صلى الله عليه وسلم وهو المغفور له ذنبه كان إذا أقبلت العشر أحيا ليله وأيقض أهله وشد مئزره وأكثر من قرائة القران والاعتكاف
علينا أن نكثر من دعاء الله أن يعتق رقابنا ووالدينا والمسلمين من النار
اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا
اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا
اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا

   من :    السعودية

   ..................

   الحمد لله
أسأل الله لي ولكم القبول والإخلاص

   من :    السعوديه

   فوفو

   الحمد لله الذي منّ علينا وبلغنا العشر الأواخر من رمضان ونسأله سبحانه وتعالى ان يبارك لنا في الأيام
المتبقية من هذا الشهر الفضيل .. وان لا يحرمنا فضل ليله القدر وان يجعلنا ممن يقومها إيمانا واحتسابا ..

وبفضل وتوفيقه كان استعدادي لهذي الليلة العظيمة منذ بداية العشر وقد ساعدني الجدول في ذلك كثيرا ..
نسال الله أن يوفقنا جميعا لخير الأعمال والأقوال ..

   من :    السعودية

   بنت الجزيرة

   أدعو الله جل في علاه أن يوفقني وإياكم لقيام ليلة القدر إيمانا واحتسابا
اللهم ماكتبت في هذه العشر المباركات من خير وسعادة وسعة رزق وصحة وعتق من النار فاجعل لنا ياربنا منه أوفر الحظ والنصيب،وما كتبت فيها من شر وبلاء وداء وفتنة ونقمة فاصرفه عنا وعن المسلمين.آمين

   من :    السعودية

   ام باسل

   كان النبي صلى الله عليه وسلم يخص العشر الأواخر من رمضان بأعمال لم يفعلها في بقية الشهر ومن هذه الأعمال هي التهجد فيحي ليله بالصلاة والدعاء وقراءة القرآن ومن ذلك ما أخبرت عنه السيدة عائشة رضي الله عنها : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره , وأيقظ أهله , وأحيا ليله "
وفي هذه العشر يتحرى المسلم ليلة هي من أفضل الليالي وهي ليلة القدر التي أخبر الله عنها أنها خير من ألف شهر " لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ " أيضا قال عنها صلى الله عليه وسلم :" فيه ليلة خير من ألف شهر , من حرم خيرها فقد حرم "
فنجد المسلمين يحرصون على قيال الليل وقراءة القرآن
اسال الله ان يجعلنا من المقبولين وان يجعلنا ممن صام رمضان ايمنا واحتسابا وان يجعلنا ممن يقوم ليلة القدر والفوز بالجنة والعتق من النار
امين امين امين

استغفر الله استغفر الله استغفر الله

   من :    السعوديه

   الأم المخلصه

   نعم00واسأل الله الإعانه والتوفيق
وان لايكلني إلى نفسي طرفة عين
وأن يلم شعث نفسي ويصلح سريرتي 000
كي أقوم بالصوم والقرآءه والدعاء والصدقه0000
أعمال الخير كثييييره 0لكن الاهم عندي القبووول0
يااااارب ألهمنا رشدنا
ماأكرمك يالله حينما جعلت التنافس في الأيام الاخيره0كي نربي أنفسنا ونصلح أحوالنا التي عبثت بها أمور دنيانا
وماأكرمك يالله حينما أجزلت العطايا على قليل العمل000ولو بالنيه فإننا مجازون بالحسنه
ياااارب وفقني وأخواني المؤمنين والمؤمنات واجعل أعمالنا خالصه لوجهك الكريم

    المعروض: 126 - 150      عدد التعليقات: 652

الصفحات: 1 ..  5  6  7  .. 27 



 
 

    المقالات      شارك برأيك      الأسئلة الأكثر تكرارا      جوائز البرنامج      المنتديات      عن البرنامج     منطقة المشارك

     

                             جميع الحقوق محفوظة لموقع رمضان غيرني 1431 هـ [ Copy Right © [ 2O1O - V 2.3

 
:: رمضان غيرني ::